 ترجمات أدبية

هذه ليست قصيدة

عادل صالح الزبيديأنتوني اناغزاغرو

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

هذه ليست قصيدة

هذه ليست قصيدة

 وأنا لست شاعرا

حين أكون غير قادر على أن أجد طريقة أفضل لأقول انه في 2012

قتل 48 إنسانا في بريطانيا العظمى بالبنادق

وقتلت 120 امرأة بأيدي عشاقهن.

لست شاعرا

حين لا استطيع ان أجد طريقة أجمل لأقول

انه ما من بلد في العالم يسجن من سكانه  بقدر أميركا

 

إن السود الذين يسجنون في أميركا اليوم أكثر

مما كانوا خلال ذروة التمييز العنصري في جنوب أفريقيا

كلا

لست شاعرا

حين لا استطيع أن أجد الكلمات الذكية التي توضح حقيقة

انه قبل 2008 كان نلسن مانديلا على قائمة أميركا

لأشد الإرهابيين خطورة لأكثر من 60 عاما

 

ان كاميرون كذاب، ان كاميرون كان عضوا أساسا

في اتحاد الطلبة المحافظين في 89

الذين كانوا يأملون ان يشنق مانديلا

 

اغفروا لي

لأنني اليوم لست شاعرا

وهذه ليست قصيدة

 

حين تخذلني الكلمات البليغة ولا استطيع ان اعبر عن

صراع الفقراء من خلال ميتافيزيقيا اللغة

 

وانه في الوقت الذي غادرت مارغريت تاتشر منصبها في 1990

ارتفعت المدخولات السنوية لنسبة 0و01% من الفئات الأغنى في المجتمع البريطاني

 70 ضعفا من متوسط الدخل القومي

 

ولا اعرف ما هو شعوري حول حقيقة

ان صانعي السياسة الأساسيين

وموظفي الخدمة المدنية القياديين لم يكن لديهم وظيفة خارج نطاق السياسة

 

الأشخاص أنفسهم الذين حددوا الحد الأدنى للأجور،

مع نسبة 4% فقط ممن كانوا قد عملوا بمهن يدوية،

ذهب منها 68% للمدارس الخاصة

 

لذلك هذه ليست قصيدة

وأنا لست شاعرا

 

لأن كل شيء كتبته ينوء تحت ثقل

لا جدواها حين تأتي أمٌّ أخرى إلى ورشة

بعين سوداء ناضرة

 

حين يكون هناك مقعد آخر فارغ في المكان الذي جلس فيه جيمز

الأسبوع الماضي وحين اسأل مجموعةً عن مكانه تنفتح أعينهم الفتية مغرورقة

كأن تابوته كان في تلك اللحظة ينزّل فيهم 

لكنكم ترون 

يمكنني ان افهم كل هذا على نحو أفضل حين يوقفون تمويل الخطط

الرامية إلى حث الناس الذين جرى حثهم سابقا على الجريمة

وزَبَد الثقافة السائدة الذي لا يطاق

منظومات السجون الخاصة والسجون التي تجني الأرباح

حين تعطى النساء الشابات خيارات أكثر من مجرد

ان تكون فتاة احدهم، ان تكون أُمَّ احدهم ان تكون صمت احدهم،

لكنكم ترون، لقد فعلتُها ثانية

 

لقد شطبت على المواضيع

لم اتبع الشكل الشعري التقليدي

ولذا

فأنا شاعر فضيع

لأنني كيف استطيع ان انطق بكلمات في السجن

ثم أقول لشباب سود

إنهم كانوا يوما ما ملوكا وملكات لبلدان تسقط أسماؤها ميتة على ألسنتهم؟

 

كيف أعيد تاريخهم؟

كيف اذكر (تنقيبات ماريوت)؟

وشيخ أنتا ديوب واخذ عينات خلايا الجلد لثلاثمائة مومياء؟

كيف أريهم صورا لناطحات السحاب قبل ان توجد ناطحات السحاب أصلا؟

كيف افعل كل ذلك ثم اجعلهم يسألون من أي جزء من العالم أتيت

ولم لا اكتب شعرا عن 1974، ومنظمة فدائيي قبرص اليونانية وكيسنجر

حتى أقول لهم

إنني لست شاعرا

ولا شيء يمكن ان اكتبه سيساعد على تعرية فكرة العنصر

التي أصبحنا متمسكين بها بقوة.

لا شيء يمكنني ان اكتبه سيتضمن أهمية الحمض النووي المتقدري

والـ 99و99% منا المتطابقين

ان أعضاء الحزب القومي البريطاني فيه على الأرجح من الآسيويين والعرب

أكثر مما في المسجد الذين يتآمرون لتفجيره

 

ان الهجرة ليست خيارا،

ان الناس لا يأتون إلى المملكة المتحدة من اجل الجو الرائع،

والضيافة ونوعية الحياة

 

كيف اشرح كل هذا وأحافظ مع ذلك على الجودة الفنية؟

قضيت أياما ابحث عن استعارة لأصف بها نكبة فلسطين

إلى ان وجدت منزلا كان في السابق ينتصب جميلا وأنيقا

وفتحت الباب

وشاهدت محتوياته تنهب

أسرته تذبح

وحديقته تحترق

 

منذ ذلك اليوم تخليت عن أي أمل بالاستعارة

وتقبلت فكرة إنني لا استطيع ان اكتب الشعر عن هذا

ان أي شيء أحاول ان أتخيله يكون قد شق بطنه مسبقا

 

مثل الأمسية التي قضيتها مع المرأة التي كانت قد اغتصبت

وطلبت منها ان اعبر عنها شعرا، طلبت منها ان تستعمل التشبيه والجناس الاستهلالي،

إلى ان نظرت إلي وقالت لا اعلم ما تعنيه هذه الأشياء

لكنني استطيع ان أخبرك ببضع كلمات بسيطة

كيف يكون شعورك وأنت تعيش مع شيطان قلبك

 

الشعر 

ليس لي

انه للناس الذين يستطيعون استعمال كلمات مثل كريه الرائحة

بينما يضعون نبيذا احمر على شفاه بشرتهم البيضاء

ويصفقون استحسانا للجهد الفني لقصيدة،

لنباهتها وبراعتها ووزنها وشكلها

 

ليس نجدتها، ليس صفارة الإسعاف

التي تصرخ من علو عنوانها

ذلك سبب

ان هذه ليست قصيدة

وأنا لست شاعرا

 

لأنني بكيت وانأ اقرأ دوغلاس دن وآرون كولاتكار وبورخيس ونيرودا.

بكيت حين ذهبت بحثا عن شاعرات إناث ووجدت القليل.

بكيت حين سألت كم عدد الشعراء السود الذين نشرت لهم دار بنجوين

واخبروني أنهم اثنان

 

حين قال لي مدرسي للغة الانكليزية ان اللغة لم تكن مصدر قوتي

وان غضبي سحق ذكائي،

وان علي ان أفكر بالذهاب لتعلم حرفة

وبكيت حينها أيضا

حين تكلمت مع مجموعة من الشباب عن معنى ان تكون إنسانا،

كيف نرث هذه الثقافة السرطانية، كيف نرث كره النساء،

جعل الأشياء موضوعية ومجد العنف بينما نقمع ما هو حسي بصمت،

 

هذه

كانت أصعب الأمور جميعا لأكتب عنها، ان أتحدث عنها وان أتعايش معها

لهذا أواصل القول

ان هذه ليست قصيدة

وأنا لست بشاعر 

لأن كل ما ورد أعلاه يتجاهل ويحيد عن القواعد التي وضعتها المؤسسة،

 

لكن هذا كله لا يهم

لأنه تم الآن،

لقد بلغت هذا الحد من الإصغاء

النهايات هي دائما الأشياء الأصعب في الكتابة لأن المؤلف يعلم

إنها انطباع الأخير الذي سيترك مع القارئ

لذلك اخترت الآتي بحكمة

 

إنكم مجبولون من جميع الأشياء التي حطمتنا

لمجرد ان تبقونا على قيد الحياة

 

ربما كان بإمكاني ان أقول هذا بالضبط

لكنني لم اقله

لأنني كما قلت

 

هذه ليست قصيدة

وأنا لست بشاعر

 

......................

أنتوني اناغزاغرو: شاعر بريطاني من أصل قبرصي ولد في بريطانيا عام 1983 وهو أول شاعر شاب يفوز بمسابقة صلام الشعر لمحافظة لندن عام 2002 بقصيدته المعنونة (ابن آدم)، ليبدأ بعدها مسيرته الشعرية بقراءات لقصائده على فضائيات وإذاعات بريطانيا أبرزها الـبي بي سي وينخرط في نشاطات فنية وتعليمية في المدارس، ثم مديرا فنيا ومؤسسا لبرنامج (صريح) وهو أمسية شهرية لندنية لمزيج من الموسيقى والشعر، وأيضا مؤسسا لدار النشر الخاصة بهذا البرنامج. نشر أول كتاب  له بعنوان (بطاقة لم تقبل) عام 2009 وهو مجموعة من المقالات والقصص والقصائد حول مواضيع مختلفة. من عناوين مجموعاته الأخرى: (التعريف المفقود للأمل) 2010، (رقصة حزينة) 2011، (مكان يصعب فيه أن تكون إنسانا) 2012، (النظرة التي قتلت العين) 2014، و(بعد الشكليات) 2019.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صيّاد الفرائد
ودّاً ودّا

(إنكم مجبولون من جميع الأشياء التي حطمتنا
لمجرد ان تبقونا على قيد الحياة)



ليست هذه قصيدة , إنها أكبر من قصيدة .
الشعر بوصفه تقطير خلاصات يضيق أحياناً أو يقف عاجزاً أمام تجليّات فكرية صادمة
وهذا بالضبط ما يعانيه شاعر هذه القصيدة , انه يريد ان يقول كل شيء دفعةً واحدة في
القصيدة وهذا ما يصعب تنفيذه ولهذا لجأ شاعر هذه القصيدة الى فتح باب قصيدته
وإزاحة جدران الشكل الصارم عنها , وهكذا تغيّرت القصيدة قليلاً ولكنها لم تفقد شعريتها ,
وها هي بعد أن كانت قصيدة صارت نشيداً من طراز خاص , طرازٍ ساخط حتى كاد
شاعر هذه القصيدة يكفر بجماليات الشعر المتوارثة لصالح الحقيقة الجارحة التي مرّرها
مُحشّداً كل ما أمكنه تحشيده .
هذا الشعر أشبه ما يكون بصرخة احتجاج كبرى في مركز يدّعي انه خلاصة الحضارة
وهو في الحقيقة ليس أكثر من مركز استحواذي مَـشَوَّهٍ ومُـشَوِّهٍ في الآن ذاته .
تشير هذه القصيدة الى أن الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص يتغذى على
دسم العالم : يمتص العالم الثاني والثالث بلا مبالاة حضارية لا أخلاقية فالتكالب واضح
حتى في هذا المركز بل يكاد يكون التكالب والتنافس اللااخلاقي من ابرز سماته .
فقر الدم المنجلي الذي يعاني منه جسد الثقافة في العالمين الثاني والثالث هو تحصيل حاصل
ما دام المركز الحضاري المعاصر قد تحوّل الى تمكز أناني يستحلب الأطراف ليبقى أقوى منها
ولكنّ المركز بفعله الأناني هذا قد انمسخ من بؤرة مشعة حضارياً الى معيق ستراتيجي يعمل جاهداً
على إيقاف عجلة التاريخ تحت قدميه كي يبقى هو الذروة وهذا من أعراض شيخوخته وخرفه .
في هذه القصيدة جاء الشعر من السرد دون اللجوء الى شعرنة شكلية بل وصل السرد بوصفه
نثراً خالصاً الى القارىء كي يتحوّل في تصوّر القارىء ووعيه وذائقته الى شعر مكتنز بأفكار مصيرية
يسهل التخلي من أجلها عن شكليّات مرافقة لطبيعة الشعر ثم ان انفعالات الشاعر بموضوعه الكبير
وهي انفعالات صادقة وحقيقية قد وصلت الى القارىء وهكذا عادت قصيدة الشاعر الى الشعر بجدارة
بعد خروجها الواعي الذي منحها كل هذا الدفق وصنع تبريرها الإبداعي .
شكراً من القلب على جهدك الإبداعي في ترجمة هذه الفرائد وفي اختيارها أيضا .
دمت في صحة وأمان يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد جمال مصطفى
تحية الود والاعتزاز
شكرا لكل اطلالة نقدية تطل بها علينا وكل نافذة تفتحها لتفتح بها افاقا نقدية تغني ما تقرأ من نصوص ومنها اختياراتي المتواضعة.
قراءاتك هي حقا تشخيصات نقدية وتحليلات نصية لا غنى لنا عنها.
دمت ناقدا متمكنا من ادواتك النقدية...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز دكتور عادل
بلا اجحاف الترجمة نابعة من القلب لأن الشاعر يترنم بلسان حال كل ابناء العالم الثالث. التوسع ليس له نتيجة الا التحريض. و اقصد به تشكل غشاء او حزام ممانعة.
و هو ما يحصل حاليا.
و هذا من وجهة نظر فكرية. اما من الناحية الجمالية. ان الشعر في بريطانيا المعاصرة اقرب للشارع او الحياة العملية الرتيبة و المؤتمتة.
اقترب الشعر في الغرب كثيرا من نثريات و تفاصيل الحياة المضجرة و التي تضغط على الطبقة الوسطى. انحسرت الالماعات السريالية. و زهقت الروح الرومنسية الجبارة. و اختفت اشباح رموزها.
حتى ان الرواية كما يذكر لي صديقي المرحوم سعد رحيم بدأت تميل للبرود و الفخامة المتصلبة، على حساب روح الاصلاح و اندفاع الذهن الفكتوري المجدد و المتجاوز للإدواردية البطيئة.
و ايا كان الأمر اللغة اللاتينية هي اقرب للكيمياء ( بلغة بارت) بينما الجرمانية هي اقرب للفيزياء (بلغة بارت ايضا).
و منعا للاطالة.
تبقى هناك جيوب تعبر عن روح تمرد اصيل. يود ان يضع القلب مكان العقل. و نادرا ما يرتاح قلبك في بريطانيا الحديثة. البهجة حسية و بصرية. دقات قلبك تشبه دقات سنابك الخيول على الاسفلت في استعراض امام الهايدبارك.
من الضروريات ان نقترب مما يجري في العالم لنفهم أين وصلنا. و لنجد طرف الخيط لنباشر في حوار بناء معهم.
الحياة تفاهمات و مصالح و ليس رغبات فانتازية فقط.
شكرا لهذا الجهد المتميز و الدؤوب.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا من القلب صديقي العزيز دكتور صالح على تعليقك الثر والذي يلقي الضوء على جوانب كثيرة من النص، فضلا عن كلمات الاستحسان والتشجيع التي تشعرني بالامتنان ومزيد من المسؤولية.
تحية لدوام متابعتك...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة تحمل معاني بليغة عن الواقع العالمي قديماً وحديثاً , حقاً ليست قصيدة وليس شاعراً . اذا لم يقدر ان يوصل شيء جوهري في القصيدة . شيء عن هموم والمعاناة الانسانية . عن ثيمات والمفردات التي تتحكم بخناق الواقع والحياة , ان تكشف حالة الرعب والفزع الحياتي . عن الفريق العنصري والطائفي . عن الاستهتار بحياة البشر . عن الحروب العبثية والمدمرة . عن القتل والارهاب
لكن هذا كله لا يهم

لأنه تم الآن،

لقد بلغت هذا الحد من الإصغاء

النهايات هي دائما الأشياء الأصعب في الكتابة لأن المؤلف يعلم

إنها انطباع الأخير الذي سيترك مع القارئ

لذلك اخترت الآتي بحكمة
ملاحظة بسيطة : ولم لا اكتب عن 1974 . وهو يقصد الغزو او الاحتلال التركي في هذا العام , وانقسمت قبرص الى شطرين . قبارصة اتراك , وقبارصة يونانيين . وهذه فقط المعترف بها دوليا وعضو في الاتحاد الاوربي وعضو في العملة الاوربية (يرو ) . ولكن لم اعرف او اسمع منظمة فدائيي قبرص . ربما قبرص الوحيدة في الدول الاوربية لا توجد فيها منظمات ارهابية او فوضوية لا يمين ولا يسار . وللعلم ان حزب ( اكيل ) الشيوعي . لسنوات طويلة هو الاول في صدارة الانتخابات , ماعدا الاخيرة . ولا يمكن ان يفوز اي مرشح لرئاسة الجمهورية إلا بدعم اصواتهم , واوصلوا مرشحين من اعضاء الحزب لرئاسة الجمهورية على فترات مختلفة ومنهم سكرتير حزب ( اكيل ) الشيوعي , الرئيس السابق ( خريستوفياس ) . والغرابة في الامر قد تبدو عجيبة وغريبة لا تصدق , بأن الحزب مدعوم من التجار الكبار والرأسماليين . اقول بلا حسد , عندك موهبة فذة في الاختيار , كأنك تتقصد في الاختيار , ان تكون القصيدة المترجمة , كأنها بنت اليوم والساعة . وهذا يحتاج الى بحث وتدقيق
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير الأستاذ جمعة عبدالله
يسرني استحسانك لما اترجم وخصوصا حين تجد في اختياراتي ما له صلة بواقعنا المرير خصوصا ما يمر به بلدنا ومنطقتنا من ويلات بسبب مجرمي الاسلام السياسي.
دمت بخير وأمان وابداع...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة جميلة جدا وقد اندمجت بها ومعها ، الترجمة راقية وحرفية
شكرا للجهود الكبيرة في نقل محتوى القصيدة بكل نقاوة
دمت بعز وخير

د. ضياء السورملي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لمرورك صديقي العزيز ويسرني ان القصيدة والترجمة راقا لك..
دمت بكل خير ...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية شكر وتقدير على هذه الترجمة المفيدة والتي تفتح آفاقا جديدة للشعر العربي
مع خالثص المودة
سُوف عبيد
https://www.soufabid.com/

سُوف عبيد ـ تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القدير سوف عبيد
تحية ود واعتزاز
يسرني انك تجد في ترجمتي هذه الفائدة فذلك غاية مبتغاي.
دمت مبدعا..

عادل صالح الزبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4827 المصادف: 2019-11-23 06:29:08