 ترجمات أدبية

حوارٌ مع الجِنْ

عامر كامل السامرائيللشاعر المجري: جولا يوهاس

 ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرائي


نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

أعرف ذلك، أعرفه جيداً.

أنتَ الذي تشخصنت من نَشوتي

في فجر أربعاء رمادي،

 ورحتَ تُضرمُ النار في فكري الحزين،

ففزعتُ واجماً حين رأيتكَ

وناديت أمي منتحباً.

 

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

تنتظرني في الخمر

وحينما أنكفئ في التراب

وأصرُخُ: ضاع كل شيء.!

تظهر أنت في العتمة لامعاً

لتكتب على ناصيتي العريضة المشوشة

اسمكَ بالأحمر...!

 

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

تستيقظ في صمت الليل،

وتقف عند رأسي،

لتضغط بيدك على قلبي.

أعرفكَ جيداً أيها الحرفيّ،

وها أنا أتبعك،

لأقف معك على قنطرة الجنون

الهادئ الحزين

 

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

تستيقظ أحياناً،

لتنقر الوقت بهدوء،

على إيقاع قصائد محمومة.

 

قد يحدث مرة، في لحظة مرعبة

أن تضرب على جبهتي بساطور كَلِيل

فتطفئ عيني اللامعة ...

 

..........................

نبذة عن الشاعر:

ولد الشاعر جولا جوهاس (Juhász Gyula) في مدينة سَكَد جنوب دولة المجر في 4 أبريل عام 1883. ومات منتحراً في 6 أبريل من عام 1937.

كان من أبرز شعراء المجر وأكثرهم شهرة في تلك الحقبة. فقد عبرت قصائده الغنائية عن واقع حياة الهنغاريين.

لم تكن حياته سعيدة أبداً. فقد عاش وحيداً منعزلا ولم يستطع التخلص من عزلته فتحولت إلى مرض مزمن ومأساوي. ترك مزاجه المتشائم بصماته على قصائده منذ البداية، فبات الحزن والاستسلام هو النغمة الأساسية فيها.

كان أسلوبه الشعري أقل تأثراً بالرمزية، على عكس ما كان شائعاً في مطلع القرن العشرين. فلم يتأثر بأي من الشعراء المبدعين العظماء في تلك الفترة.

كانت لغته الشعرية أكثر واقعية، وأكثر قابلية للفهم. عادة ما تكون قصائده قصيرة، ومغلقة التكوين. لقد كان من أكثر الشعراء تأثراً بالانطباعية. فقد كان يؤمن بعمق بالجمال والفن اللذين كانا يعنيان له جنة عدن.

حاز على جائزة Baumgarten

صدرت له عدة دواوين شعرية، ومقالات وعدد من المؤلفات التي تعنى بالأدب.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (26)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي عامر كامل السامرائي،

هذا النص من أجمل ما قرأت منذ وقت بعيد، أشكرك حقا عليه. أتعرف الإنطباع الذي يراود عند الإنتهاء من القراءة، كأنك تود أن يقول الشاعر أكثر، كأنك تريده أن يسترسل في رصف الكلمات، لأن البناء رائع وتريد منه المزيد. أجد كل هذا في هذه القصيدة. أكثر ما يعجبني هو التفاصيل الذي يدسها الكاتب كأنها عادية له ولك أيضا، فيأخذك معه:

"أنتَ الذي تشخصنت من نَشوتي

في فجر أربعاء رمادي"

لماذا الأربعاء، ماذا يحدث أو قد حدث في مثل هذا اليوم ؟ هذه قوة الكلمات، متبوعة دائما بنقط متقطعة، لأن المعنى يكمن عند القارئ بالدرجة الأولى،

"وها أنا أتبعك،

لأقف معك على قنطرة الجنون

الهادئ الحزين"

إلى أين تؤدي هذه القنطرة، ومن أي جهة تأتي، ثم ما الضير في هذا الجنون، أليس هادئا ومستوحى من الذي سرنا ورائه،

القصيدة هي البداية فحسب، التتمة تأتي من الوجدان.

اختيار أكثر من موفق، حقا وصدقا أخي عامر،

دمت في خير وعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز ياسين الخراساني

تحية المودة

تدهشني تعليقاتك واختياراتك لمقاطع مفصلية في القصيدة. لقد أثارت تساؤلات في نفسي الفضول لأبحث عن سبب ذكر الشاعر ليوم الأربعاء. فبعد قراءة مطولة لسيرة حياته وددت أن أعرف اليوم الذي ولد فيه، فبحثت في محرك وكوكل عن برنامج أستطيع من خلاله معرفة اليوم الذي ولد فيه، فوجدت أنه ولد في يوم الأربعاء.. ودفعني الفضول ايضاً لمعرفة اليوم الذي انتحر فيه الشاعر..فكما كتبت في سيرته الذاتية أنه انتحر في يوم 6 أبريل عم 1937 وهذا اليوم يصادف يوم الثلاثاء. ولكن أظن أنه أراد أن ينهي حياته في نفس اليوم الذي ولد فيه أي يوم الأربعاء وهذا يصادف في يوم 7 أبريل، فكيف حدث أنه مات قبل ذلك بيوم واحد؟ لقد عرفت من خلال مطالعتي لتفاصيل موته أنه تناول مادة مخدرة سامة، ومن هنا أظن أنه أخطأ الجرعة فتناول عدة اقراص وظن أن مفعولها لن يقتله على الفور وأنما سيموت في اليوم الثاني صباحاً، أي يوم الأربعاء المصادف 7 أبريل 1937..

على أية حال رحل الشاعر الحزين جولا يوهاس وترك خلفه العديد من القصائد الحزينة..

يقول في أحدى قصائده:

أنا لا أخاف من الأشباح،
لأنه لا توجد أشباح!
لكني أخاف أهوال المستقبل
روحي مريضة!

ويقول أيضاً

روحي هي التي ترعبني،
سأهرب، ولكن إلى أين، أين أذهب؟
فالدوامة تزأر في كل أوردتي
من ذا الذي يحميني مني؟

دمت أخي ياسين بكل خير وعطاء دائم

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة من الشعر الوجداني الغنائي المجري
وهي تشعر القارئ بأنها مقطع من قصيدة لا نهاية لها
فالمشاعر والأحاسيس تشبه أمواج بحر لا نتبين نهاياته ونحن نبحر فيه
الترجمة كذلك جدا
فهي ترجمة لأديب متمكن من اللغة التي يترجم عنها
المتألق عامر كامل السامرائي
أحسنت الإختيار وكذلك الترجمة

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز علي حسين

تحية الاخاء والمودة

أشكرك جزيل الشكر على قرائتك المستفيضة للنص وتفاعلك معه، وكذلك إعجابك بالترجمة، فهذه شهادة اعتز بها جداً..

دمت بخير وعافية أخي الحبيب علي حسين

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!
أعرف ذلك، أعرفه جيداً.
أنتَ الذي تشخصنت من نَشوتي
في فجر أربعاء رمادي،
ورحتَ تُضرمُ النار في فكري الحزين،
ففزعتُ واجماً حين رأيتكَ
وناديت أمي منتحبا

المترجم القدير تحية طيبة
حديث النفس الذي تناوله الشاعر بمفرداته الدالة المتارجحة بين خطين
اربعاء الرماد وهو اول يوم في الصوم المسيحي والذي يرمز الى التوبة وترك الملذات
فيما يصر القرين على حرفه عن الطريق الصحيح تاركا بصمته في كل مرة
قصيدة تستحق القراءة وتستحق الترجمة
اختياركم موفق دائما اخونا المترجم البارع
تحياتي لجهودكم مع خالص احترامي

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الشاعرة والمترجمة القديرة الأخت مريم لطفي

تحية طيبة، وجزيل الشكر والامتنان على تعليقك واطرائك..

أود أن أشير إلى أن الشاعر لم يقصد اربعاء الرماد، كما تحدث عنه الشاعر إليوت، فهذه المناسبة دينية. وإنما قصد الشاعر يوم الأربعاء، وفي ظني "وقد تأكدت من ذلك" وكما أشرت في تعليقي السابق للصديق ياسين الخراساني أن الشاعر ولد يوم الأربعاء. وأن الجن قرينه كان معه منذ ولادته، كما تشير القصيدة أيضاً حين ذكر:
ورحتَ تُضرمُ النار في فكري الحزين،
ففزعتُ واجماً حين رأيتكَ
وناديت أمي منتحباً.


أي أنه فزع عندما تجلى له ذلك الجن وهو طفل صغير فنادا أمه..

هذا هو تحليلي للنص، والشكر موصول للأخ ياسين لأن تسألاته قد قدحت في بالي الكثر من الأسئلة الذي وجدت له أجوبه بعد إعادة القراءة والبحث.

دمتي أختي الفاضلة بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

تستيقظ أحياناً،

لتنقر الوقت بهدوء،

على إيقاع قصائد محمومة.
------------
لطالما تدهشني اختياراتك
قصيدة حكاية ويصحّ العكس، بحيث تصورت الشاعر وخوفه وكيف يقبض على قلبهِ كي لا ينتزعه ذاك الخوف
مترجم بارع ومتذوق أنيق للنصوص التي تترجمها
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة المتألقة الأخت العزيزة ذكرى لعيبي

اشكر حضورك وترك أثر بصمة تعليقاتك الجميلة على هذا النص المترجم.
ان درجة تفاعل القارئ مع ما يقرأ تعتمد على دقة ميزانه الحسي وحجم التراكمات التي تتركها مشاعره في نفسه وعقله. وهذا التفاعل ينتج صور مختلفة وبالتالي تعابير مختلفة قد لم يفكر بها القارئ من قبل.

دمتي بخير وعافية وعطاء مستمر
مع بالغ تقديري واحترامي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المترجم. المثابر

عامر. السامرّائي

أحسنْتَ و أبدعْتَ إختياراً و ترجمةً

دُمْتَ في خيرٍ و عطاءٍ دائمين.

خالص الود.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الشاعر المتألق مصطفى علي

يسعدني جداً مرورك وترك انطباعك الجميل حول النص والترجمة..

دمت بخير وعافية وعطاء لا ينضب

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
روعة اختيار قصيدة مليئة بالاحاسيس والمشاعر . كأنها تخاطب الاخر , كأنه يتصيد هفواته وعثراته , كأنه يراقبه في كل تحركاته . الترجمة منسابة في شفافية رائعة , ولكني تعثرت في ترجمة هذا المقطع الشعري .
أنتَ الذي تشخصنت من نَشوتي

في فجر أربعاء رمادي،
تحياتي للابداعك في الترجمة من لغة الام

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الناقد الجاد جمعة عبد الله

جزيل الشكر والامتنان لكل ما تتركه من أثر طيب في نفسي وحول النصوص المترجمة.
وكما تفضلت فهذ النص غرق بالمشاعر وأيضا بالمخاوف، فالشاعر يعتقد أن الجن يرافقه في كل مكان.. وهذا ما جعله يردد باستمرار:

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!

أما كلمة "تشخصنت" فالمراد بها هنا هو أن هذا الجن تجسد له بصفة آدمية، فأثار في نفسه الفزع.

وباللغة العربية كما تعرف شخصنة الموقف أو المشكلة هو جعلها ذات طابع شخصي

دمت أخي الطيب جمعة بصحة وعافية وعطاء مستمر

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

ترجمة نص شعري ، هو عملية خلق صور جديدة نعيش معها، بعد أن نتمثلها وجدانيًا... وهكذا عشت النص ، وعشت بلاغة الكلمة ، و ( جن ) جنون المعنى . سلمت صديقي .

قيس لطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الغالي قيس لطيف

يسعدني جداً أنك بدأت تشارك في تعليقاتك البليغة والمليئة برهافة الحس، وكما عهدتك منذ أن كنا في ريعان الشباب.. وأود أن أشكر كل القائمين على إصدار صحيفة المثقف الغراء لأنها ردت إليّ أعز صديق، فلولا الصحيفة لما وجدنا بعضنا، ونحن نبحث عن بعضنا منذ 40 عاماً.


تقبل خالص مودتي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشيق اللذيذ عامر .المترجم عادة هو ظل قامة المترجم له الا انت يا عمر حيث جعلت الهنكاريين ظلال قامتك . اليس من حقنا ان نطالب المجر بفضل ترجمتنا لهم .ان عامرا مثل على ذلك

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الغالي د. ريكان ابراهيم

افرحتني جداً بهذا التعليق الذي غمرتني به..شهادة أضمها إلى صدري واعتز بها كثيراً من شاعر كبير مجدد له مكانة في قلبي.

دمت سيدي بصحة وعافية وعطاء مستمر

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الاديب عامر السامرائي
تمنيت وانا اقرأ القصيدة اني افهم المجرية لارى من هو المتقدم هنا الشاعر ام المترجم. قصيدة جميلة احسنت اختيارها، وبالنظر الى تاريخ حياة الشاعر فان القصيدة متقدمة في وقتها وكانها كتبت حديثا. من المؤسف ان الشاعر توقف عند هذه المقاطع فمن يقرؤها يتوقع المزيد من هذا الرصف اللغوي البديع.
دمت متألقا اخي عامر

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر المتألق عادل الحنظل

اللغة كما تعلم أخي عادل هي مرآة الناس الذين يتحدثون بها. فمن خلالها نستطيع أن نعرف ميولهم وما يحبون وما يمارسونه من تقاليد، ومن خلالها تظهر الملامح الحقيقية للشعوب في عباداتهم ومعاناتهم، وفنهم وعلمهم بل حتى في قوانينهم التشريعية. فليس هناك آثار مقدسة ولا كنوز ثمينة أغلى من اللغة..

في أحيان كثيرة أتوقف أثناء الترجمة والتزم الصمت لفترة من الوقت وأروح اتنقل بنظري بين النص الأصل ونصي المترجم.. قد اتجرأ كثيراً عندما أقول "نصي المترجم" فلولا النص الأصل لما تجلى النص المترجم، فأبقى محتاراً بين جمالية النص الأصل وبين ما سأقدمه للقارئ العربي خصوصاً ما أضعه بين أيديكم كشعراء مرموقين وعارفين صناعة هذه المهنة الشاقة والمبهجة في نفس الوقت..

أنا أظن ليس هناك مترجم حاذق يستطيع أن ينقل كل ما اراد أن يقوله الشاعر في نصه، الحرفية في الترجمة تأتي أولا من خلال معرفة جميع تفاصيل الشعب المنقول عنه وثانياً طريقة صياغة الجملة الشعرية إلي اللغة المترجم إليها.. وأعتقد جازماً لا يمكن صياغة جملة شعرية رزينة بدون حس شعري، حتى وأن لم يكن المترجم شاعراً. فالترجمة فن والفن يحتاج إلى روح فنية تفهم عمق الكلمة وأبعاد تردداتها عند القارئ العربي فللكلمة صوت وتردد حتى وأن لم ننطق بها.

للأسف أن معظم قصائد هذا الشاعر قصيرة، تترك القارئ ظمآن لا يرتوي كما يرغب..

دمت أخي عادل بصحة وعافية وننتظر جديد قصائدك الجميلة

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

قد يحدث مرة، في لحظة مرعبة

أن تضرب على جبهتي بساطور كَلِيل

فتطفئ عيني اللامعة ...


المترجم الجاد عامر كامل السامرائي
ودّاً ودّا

في هذه القصيدة اشتغال على أكثر من إيقاع ,
وبما ان هذا الشاعر من أجيال النصف الأول من القرن العشرين فإن التزامه
بموسيقى الشعر أكيدة ولكنه يهتم بموازنات شكلية أخرى كتكراره لـ : نائم أنت
إذ من المعروف ان التكرار يشحن القصيدة بإيقاعات إضافية تزيد من تأثير الشكل
ولها فائدة أخرى وهي إشباع التوقع والتنويع داخله في نفس الوقت .
المقطع الأخير جاء خالياً من العبارة المكررة ( نائم أنت ) وأقصر من المقاطع التي
سبقته ولكنه أكثر توهجاً وعنفاً وقوة , وفي هذا المقطع على عكس المقاطع الأخرى
تتجلى فيه صحوة تبدد ما قبلها من أجواء حلمية أو أجواء بين الصحو والنوم لهذا
لم يلجأ الشاعر في المقطع الأخير الى تكرار اللازمة ( نائم أنت ) بل تخلى عنها كاسراً
بها التوقع , فهي الضربة الأخيرة وذروة القصيدة .
دمت في أحسن حال أخي عامر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب جمال مصطفى

جزيل الشكر والتقدير لجهودك القيمة التي ترفدنا بها وأنت تحلل النص تحليل المهني العارف تفاصيل مهنته. فمثل هذه الملاحظات الدقيقة تفتح مغاليق النص وتشرع أبوابه على مصرعيها. بالنسبة لي كمترجم استفيد جداً من تحليلاتك، وأضعها في الحسبان عندما أقبل على ترجمة أي نص أود ترجمته للعربية..

في تعليقك هنا استفدت في أنني حافظت على شكل النص المكتوب في الأصل، ولم أقم بتغيير موقع الكلمات، لأنني شعرت أن الشكل هنا مهم.. فجاء تعليقك يؤكد ذلك، رغم أنني في بعض الترجمات أضطر لذلك لكي يتلائم مع مضمون النص باللغة العربية.

دمت أخي جمال بصحة وعافية وعطاء لا ينضب

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب المترجم الجاد عامر كامل السامرائي
وداً ودّا

ملاحظة صغيرة
هذا الشاعر انتحر عام 1937 كما جاء في الهامش الطويل الذي كتبه المترجم ,
ولا أدري ــ لعل المترجم يعرف ــ تاريخ كتابة هذه القصيدة , أقول هذا لأنني
لاحظت ان الشاعر قد أورد عبارة ( أربعاء رمادي ) وكان اليوت وهو شاعر
امريكي انكليزي قد كتب قصيدته الشهيرة ( أربعاء الرماد ) ونشرت عام 1930
وطبعاً أربعاء الرماد هو أول يوم من فترة الصوم المسيحي يتخلى فيه المؤمن
المسيحي عن أشياء يحبها وينصرف الى التوبة , وهذا المعنى يجب أن يضعه
القارىء في الحسبان وهو يقرأ هذه القصيدة فهي كما يبدو من التقاليد والقيم التي
لم يتكيّف معها الشاعر وإلاّ لم يُقدم على الإنتحار .
هل كتب الشاعر قصيدته قبل أن يقرأ ( أربعاء الرماد ) لإليوت ؟ لا أدري
وفي جميع الأحوال فإن الشاعرين أوربيان وكلاهما من شعراء بداية القرن العشرين .
دمت في أحسن حال أخي عامر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الشاعر جمال مصطفى

تحية المودة والتقدير

شكراً على ملاحظتك القيمة.. لقد شرحت في تعليقي رداً على تعليق الأخ الشاعر ياسين الخراساني وكذلك للأخت الشاعرة مريم لطفي بأن الشاعر لم يقصد يوم "أربعاء الرماد" الذي قصده الشاعر إليوت في قصيدته المعروفة، وإنما قصد به يوم ميلاده المصادف يوم الأربعاء في 4 أبريل عام 1883. ووصفه باللون الرمادي، ولم يقصد الرماد كمادة. وقد تأكدت من ذلك. (أقصد من اليوم الذي ولد فيه)
وبعد أن قرأت تعليقك هذا بحثت عن تاريخ كتابة القصيدة فوجدت أنه كتبها في عام 1919 أي قبل صدور قصيدة إليوت بأحد عشر عام.

لم يكن عقائدياً، ولم تكن له أي علاقة بالدين..
وأود أن اذكر أنه حاول الانتحار وهو لايزال في 24 من عمره..

دمت أخي جمال بخير وعافية

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المترجم القدير الأستاذ عامر كامل السامرائي
تحية الود والاعتزاز

قصيدة جميلة وترجمة انيقة ومحكمة.

قد لا يكون الشاعر متأثرا بالرمزية كمدرسة الا انه استعمل الجن في هذه القصيدة بما يوحي بأكثر من معنى ودلالة، أي يمكن القول ان الكلمة ذات ايحاءات رمزية يمكن ان تحمل على محامل عديدة، فتوظيف الرمز كما لا يخفى ليس مقتصرا على الرمزيين فقط.

قد لا يكون القارئ مجانبا للصواب اذا وجد مثلا من بين ايحاءات الجن "شيطان الشعر" الذي يقر الشاعر بحضوره حد التقمص، كما يبدو في الأبيات الأخيرة من القصيدة:

نائمٌ أنتَ، لكنكَ حاضر...!
تستيقظ أحياناً،
لتنقر الوقت بهدوء،
على إيقاع قصائد محمومة.

قد يحدث مرة، في لحظة مرعبة
أن تضرب على جبهتي بساطور كَلِيل
فتطفئ عيني اللامعة ...

تحية لجهودك وشكرا لما تتحفنا به من نصوص شعرية باهرة..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الدكتور عادل صالح الزبيدي

تحية ملؤها المودة والتقدير

أشكرك جزيل الشكر على اطرائك الذي أثلج صدري..

أتفق مع ما تفضلت وأشرت إليه تماماً، فليس بالضرورة أن يتحدث الشاعر عن قرين أو جن معين، وإنما ذهب إلى نفس ما ذهب إليه العرب قديما في وادي عبقر. فالشاعر نُشرت أولى قصائده وهو لايزال في 16 عشر من عمره في صحف أدبية مرموقة، وهذا يدل على موهبة هذا الشاعر..

تحية لك من القلب أستاذي الفاضل وبأنتظار ترجماتك الفريدة

دمت بخير وعافية وعطاء دائم

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تلفت انتباهي نصوص وآثار المبدعين الذين انتحروا أو الذين لهم محاولات انتحار فأنا التحم مع نصوصهم بقوة فهي تأتي صادقة حارة لا يعنيها سوى الإمساك بحالات غير مأنوسة بسبب كونهم شخصيات تحمل أزمة لا تحلها السنوات ولا تعبيرنا المألوف بأن الزمن يمحو كل شيء ... وقصيدة هذا الشاعر الذي أحببته هي من هذا الجنس النادر من الشعر
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز سامي العامري

شكراً لتفاعلك من النص وتعاطفك من الكاتب. من المعروف عن أدباء المجر أنهم يغادرون عالم الأحياء بوقت مبكر جدا، أما منتحرين أو بالسكتة القلبية.. مخلفين ورائهم قصائد حزينة جداً واسراراً لم يعرف أحد مكنونها..

تقبل خالص مودتي واعتزازي أيها الشاعر الفتي

عامر السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5122 المصادف: 2020-09-13 10:02:03