 ترجمات أدبية

لحظات الخلق

نزار سرطاويبرويز شهريار

ترجمة نزار سرطاوي


 

شفتان قرمزيتان

همستا شيئًا في أذنيّ بلا كلمات

شيء تحرّك في قلبي 

فتفتّحت في الطين أزهارٌ شبيهة اللوتس

لمحتْ عيناي

خنفساءَ سمراءَ مضيئةٌ تلامس البراعم

أحسّت البراعمُ بدفء اللمسات

ففتحتْ أعينها

الأشعة الذهبية راحت تدغدغ الفراشات

ففردت أحواضَ أجنحتِها 

الطائراتُ الورقيةُ المربوطةُ بِبَكرة 

انطلقت تحلقُ في الفضاء

قوةُ شدٍّ مركزية حلّت في الخيط

فارتفع إلى أقصى حدود مرمى البصر

اتسعتْ خيمةُ السماء

وانحنتْ الغيومُ إلى الأسفل

إلى أن لامست عذريةَ التلال

وعلا

صداحُ الماء  المتدحرجِ

وأقبلَ جدولُ ماءٍ صغير 

يشقُّ الأرضَ الهـشّـة هناك

وبعد هُنيهَاتٍ

شاهدَ الأفقُ في الفضاء

سربًا من طيور الكركي البيضاء تنداح في طيرانها

وتذوب جميعًا في الأجواء 

وشرعت السماء تمطر قططًا وكلابًا

وعلى حين غرّة، امتلأ كل شيءٍ بقطرات الماء

كانت لحظاتُ الخلقِ تلك

أشبه بمفاجأةٍ  تبعث البهجة

***

 

..........................

 

2204 برويز شهريارThe Moments of Creation

Dr. Perwaiz Shaharyar

 

Scarlet lips

Silently whispered something in the ears

Something stirred in the heart

Some lotus-like bloomed in the distant mud

Eyes saw

Shiny dark beetle touching) the buds

The buds with the warmth of touches

Opened their eyes

Butterflies by the tickling of golden rays

Opened wide their pans of the wings

Kites began flying higher in the sky

Tied with spinner

Some Centre-petal force took place in the thread

Up to the maximum limit of sight

The tent of sky stretched over all in all

The cloud by bending down

Touched the virginity of the hills

In such a manner

The chirping sounds of rolling water were heard

A tiny spring of water

Came out breaking open the brittle soil around

And then, with the passage of the moments

The horizon witnessed on the sky

A flock of white cranes made a curve out of their fly

And dissolved in the atmosphere, all in all

Then, it rained cats and dogs

Suddenly, everything was filled with the water drops They were something like a pleasant surprise

Those moments of creation

 

.............................

الدكتور برويز شهريار: شاعرٌ وقاصّ هندي مُجاز في اللغة الإنكليزية مع مرتبة الشرف من جامعة رانتشين ويحمل شهادة الدكتوراه في الآدب من جامعة دلهي. عمل محررًا في المجلس الوطني للبحوث التربوية والتدريب التابع لوزارة التربية والتعليم الهندية. 

يكتب شهريار الشعر والقصة القصيرة منذ عام 1980. صدر له ديوانان شعريان ومجموعتان قصصيتان، كما صدرت له أربعة كتب في النقد والبحث في مجال القصة. وقد عمل في وزارة التربية مديرًا للمطبوعات، وهو حاليًا عضو في الهيئة الاستشارية للمجلس الوطني الهندي للكتاب. يمارس القراءة والكتابة في اللغات الثلاث الرئيسة في الهند: الإنكليزية والهندية والأوردية. كتب ما ينوف على 100 بحث ومقالة. كذلك شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات على المستويين الوطني والدولي. كرمته المؤسسات الأكاديمية في كل من دلهي، وأتار براديش، وبيهار، تقديرًا لمساهماته الأدبية.

كتب شهريار في أدب الأطفال. وقام بترجمة أربعة كتب لصالح المجلس الوطني للبحوث التربوية والتدريب إلى اللغة الأوردية. وقد تكفل المجلس الوطني للكتاب بطباعة كتاب الأطفال الذي ألفه. أما القصة التي كتبها للأطفال فقد اختيرت للقراءة الإضافية في اللغة الهندية وذلك من قِبَل الهيئة الاستشارية للمجلس الوطني للكتاب.

يشرف شهريار على إنتاج الكتب المدرسية في كافة المواضيع وصولًا إلى المرحلة الثانوية العليا في الهند وفي المدارس الهندية في السعودية ودول الخليج العربي. كما يقوم بالتنسيق مع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والإلكترونية في الداخل والخارج المتعلقة بالمناسبات الخاصة التي ينظمها المجلس.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
هي فعلاً لحظات عظيمة هذه الهمسات , التي فتحت انوار العالم والحياة . ودبت فيها اشراقات جميلة بشروقها المنعش . بهذه القصيدة التحفة بروعة الترجمة المحترمة , التي تتذوق الجمال الشعري العالمي بذوقها الادبي والشعري العميق في الاحساسات الجميلة . ترجمة هائلة في ابراز شفافية القصيدة بهذا العطر الجميل . وجميل ايضاً قراءة القصيدة مع قهوة الصباح .
ودمت بخير وعافية ايها الصديق العزيز . واشد على ايديك لهذه الاختيارات الجميلة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب والناقد القدير جمعة عبد الله.
أجمل التحايا.
لا يخفى عليك أن بيني وبين أدباء الهند وشعراؤها أواصر صداقة ووشائج محبة. وقد عبر الكثيرون منهم عن ذلك بترجمة قصائدي إلى أكثر من لغة من اللغات الهندية ونشرها في أكثر من مجلة ومطبوعة وأنثولوجيا شعرية. بل إن إحدى الشاعرات ترجمت ديوانًا لي وأصدرته في ولايتها وأرسلت لي منه بضعة نسخ. . هذا فضلًا عن الدعوات المتكررة للمشاركة في مهرجاناتهم الرائعة، مع أنني لم أستطع أن ألبي اسوى ثلاث من تلك الدعوات خلال الأعوام الأربعة المنصرمة.
وهذا الشاعر (برويز شهريار) الذي تعرفت عليه مؤخرًا هو من الشعراء الرقيقين. أظن لغته الأصلية هي الأوردية التي تكتب بالحروف العربية.
أخيرًا لا تفتأ صديقي تشرفني بمداخلاتك التي تثري ثقافتي النقدية وتضيف إليّ الكثير.
طابت أيامك ودمت بخير وصحة وعافية

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ترجمة رائعة بلغتها أيها المترجم المائز نزار سرطاوي
أنا أتساءل لماذا لم ننتبه إلى المبدعين في الترجمة والشعر والقصة والرواية
هل أننا أصبحنا مهرجين في الثقافة كما في السياسة
سياسي يحقق أرقاما خيالية في الإنتخابات وهو لا يصلح لرعي الغنم فكيف لإدارة دولة وشاعر يمارس نفس الدعارة فيأتي بالمعلقين قبل القصيدة
وشاعر يأتي بآلاف المزورين ليحصل على تعليقات لشخوص وهمية .
إننا أمة منحطة
أدعياء السياسة ، السماسرة قوادو الشعر والأدب زالثقافة
أحييك أيها المبدع حقا
من علامة المبدع ، أنه لا يقيم وزنا لمديح المنافقين والدجالين

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والشاعر الرقيق جميل حسين الساعدي
أجمل التحايا
أولا أشكرك على هذا الإطراء الذي أرجو أن أستحق شيئًا منه
وثانيًا نحن يا صديقي في زمن ترمب وشعبولا وفيفي ومن على شاكلتهم
من "فنانين" وسياسيين ومطبلين ومزمرين ملؤوا عالمنا بالصخب والضجيج
فلا مطمع لنا أن أبلغ ما بلغوا لأننا لسنا من ركاب ذلك البالون ولن نكون
نحن يا صديقي في مكان آخر سواء أمشينا على الأرض أم حلقنا فوق السحاب

وأما المديح الفارغ الذي شاع في زمننا هذا.. أقول: فأما الزبد فيذهب جفاء... وكل الذي فوق التراب تراب

لكن كلماتك الطيبات أسعدت قلبي
دام عطاؤك
ودمت في صحة وعافية... أنت ومن تحب يا صديقي العزيز

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم القدير نزار السرطاوي
سلام الله عليك

احسنت الاختيار وأبدعت في الترجمة. أنا أجيد الانجليزية لذلك يمكنني القول ان الترجمة اجمل من الأصل وبدون مبالغة.
دائما استمتع بترجماتك فلغتها سلسة جذابة وسياقها منساب وعذب.
شكرا لما تتحفنا به من ترجمات موفقة.
زعاك الله.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب والشاعر الراقي حسين فاعور الساعدي
أجمل التحايا
سعيد بلطف حضورك وأتشرف بهذا الثناة الذي تمنحني وهذه الشهادة التي أعتز بها.

كي أكون منصفًا للشاعر والمترجم، أقول إن الترجمة تعجز أن تبلغ ما في النص الأصلي من البلاغة ومن الجماليات الشعرية إذا كان الشاعر متمكنًا. فمثلًا لا أعتقد أن هناك من ترجم شكسبير أو غوته أو بوشكين (على سبيل المثال) من اللغة الأصلية (الإنكليزية، الألمانية، الروسية) واستطاع أن يبلغ شأوهم، ناهيك عن أن يتفوق عليهم.

قصيدة برويز شهريار هي أصلًا مترجمة إلى الإنكليزية من لغته الأصلية البنغالا. لذا من الصعب أن أحيط بما كان في الأصل من جماليات شعرية.

أما النص الإنكليزي فقد قرأته أكثر من مرة، وأدخلت فيه تعديلات لغوية طفيفة كي يستقيم، وهي تعديلات خاصة بقواعد اللغة الإنكليزية، ثم عرضتها على الشاعر باعتبارها مقترحات. وأيضًا تفاوضت معه حول حول عبارة أو اثنتين شعرت أن ترجمتهما لا تتفق مع سياق القصيدة. وأرتأي أن أستعمل مصطلح "التفاوض" لأنني أقصد به أنني أعرض على الشاعر ما فهمته من عبارةٍ ما، فإما أن يوافق عليه، أو يقدم توضيحًا أكثر. وبعد أن نتفق على الصيغة النهائية للقصيدة أترجمها.

وخلاصة القول أن قراءة النص من لغة وسيطة لا يتيح لنا أن نقدرها حق قدرها. ويظل على عاتق المترجم أن يقدم أفضل ما يستطيع. ولا شك أن تواصله مع الشاعر يساعد كثيرًا في نقل النص بصورة أفضل وتجنب سوء الفهم. فالكثير من الترجمات، حتى من اللغة الأصلية تسيء إلى النص، لأن المترجم ربما يكون قد عجز عن فهم عبارة أو فكرة ما.

أكرر امتناني لقراءتك المتمعنة التي تتغلغل إلى داخل النص محبتي واحترامي، ودمت بصحة وعافية صديقي

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والمترجم المائز نزار سرطاوي

اختياراتك دائماً رائعة وما يزيدها روعة هي طريقة ترجمتك للنص.. تدهشني وبنفس الوقت تعلمني وترشدني إلى مفاتيح مهمة في الترجمة وطريقة تناول النص..

فشكراً لك ودمتَ بخير وعافية مبدعاً

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي المترجم الراقي عامر
أجمل التحايا
كم أعتز بمرورك الجميل وتفاعلك الجاد مع النصوص.
إنه سحر الشعر يشدنا أنت وأنا لها ويغرينا بترجمتها
دمت مبدعًا تقدم لنا كل جميل ومميز

نزار سرطاوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5272 المصادف: 2021-02-10 03:30:18


Share on Myspace