 ترجمات أدبية

Die Suche nach den Freunden

جميل حسين الساعديأوراق عراقية (1)

 البحث عن الأصدقاء

بقلم د. نبيل ياسين

ترجم النص إلى الألمانية:

جميل حسين الساعدي


Irakische Blätter

Die Suche nach den Freunden

Dr. Nabil Yasin

Aus dem  arabischen Text übertragen von

Jamil Hussein Al-Saadi

 

Wo sind meine Freunde?

Wie plötzlich verwandelte sich diese Stadt, die so

sehr von Freundschaft erfüllt war? Die Wundervollen

Nächte und die vielen Unterhaltungen dieser kleinen Stadt,

die in ihrem Herzen der Welt nahe und in ihrem Leib fern

von ihr war, diese schöne Stadt, wie schnell

verwandelte sie sich in eine Wüste … in schweigende

Ruinen, die von Leidenschaften, freundlichkeit und Wörtern leer sind.

Und was bleibt jetzt noch von ihr?

Jeden Tag wurden die Türen ihrer Häuser hinter

einem ausgewanderten Freund geschlossen. Ich frage mich:

Wo sind meine Freunde? Sie zogen fort mit den

weiß gefiederten Störchen, weit fort von den

Minaretten und Kirchen Bagdads. Es wurden immer

weniger; und eines Tages … war keiner mehr da.

so begann die Einsamkeit.

Und die, die blieben …, sie verschwanden in den

Gefängnissen. Wer von ihnen wieder herauskam,

konnte seinen Weg nicht mehr weiter gehen. Du

konntest ihn nicht erreichen. Wie Mäuse huschen wir

durch die Straßen, um einander zu sehen.

O dieser klare Himmel, unter dem wir voller

Freude die Abende des Sommers verbrachten.

Wer entfachte den gelben Sandsturm und rief die

finsteren Wolken herbei, um uns in enge und

bedrückende Zufluchtsstätten zu vertreiben? Wir

tragen unser Elend … die Gewalt … den Terror …

die Folter auf unseren Rücken. Im Vortragssaal zeige

ich einen Film über meine Freunde …, und ich sehe

sie einsam und allein schnellen Schrittes durch die

trostlosen und öden Hauptstädte hasten. Das schöne

Europa ist zu ihnen wie eine junge Frau, die in ihren

Armen zu einer Greisin wird.

Wer ließ das Ungeheuer auf die Heimat los und

brachte es dazu, den jungen Irak zu zerreißen?

Wenn ich mir jeden meiner Freunde vorstelle,

wenn ich auf unsere Städte, Straßen und Häuser

schaue, und wenn ich die Lieder unsere Kinder

höre, dann spüre ich, wie groß unsere Liebe

füreinander ist. Meine Seele belebt sich, um sofort

zu ersticken.

Ich bin aus der Vergangenheit vertrieben worden,

um jetzt ängstlich nach dem Klappern der Hufe zu

lauschen. Heute … in der Gegenwart …, wo jeden

Moment ein Reiter über mich herfallen kann. Ich

wurde vertrieben … von Seele zu Seele … von

Körper zu Körper … von Bagdad nach Bagdad …

vom Irak in den Irak … vertrieben von meinem

Haus zu meinem Haus … von Frau und Kindern zu

Frau und Kindern.

Wie in den Stunden nach einem Unglück, da

sitzen die Mütter mit den Händen vor ihren

Gesichtern und schauen mit Tränenerfüllten Augen

auf all das Elend, das über sie hereingebrochen ist.

Doch ich schreie sie an: Hat man euch nicht gesagt,

der alles zerstörende Orkan würde nie kommen?

Hat man euch nicht gesagt, dass ihr niemals eure

Söhne verlieren werdet? Und von überall schlagen

Peitschen auf unsere nackten Körper ein.

Was geschah dann? Wir irrten in der Heimat

umher um dieser Heimat willen und wir

vagabundierten in der Fremde wegen ihr. Das Elend

vervielfachte sich und das Verderben war überall.

Jene tragen die Schuld an der Katastrophe,

welche sie herbeiführten und jene, die den Blick von

ihr abwandten und die Decken über die ahnungslos

Schlafenden zogen, als ich in der Nacht sagte: Sie

werden kommen – Wer hat es dir gesagt? – Keiner,

doch meine Seele warnte mich vor den Tritten der

Unterdrücker, denn sie ist wie Beduine, der sein Ohr

auf die Erde legt, um den Schritten des Feindes zu

lauschen. Und so sagte meine Seele: Diese Nacht

werden sie kommen. Steig auf deinen schwarzen

Hengst und verschwinde aus dieser Stadt voller

Angst!

Was sagen die Dichter n der Fremde: Alle Dinge

verändern sich und werden fremd. Doch ich frage:

Hat sich der Baum verändert, den du vor deinem

pflanztest, so dass es nicht mehr derselbe Baum ist,

der noch gestern dort stand? Doch ich bin es, der

anders geworden ist, der ihn auf eine neue Art und

Weise anschaut, bei der er sich verändert.

Und was ist mit den übrigen Dingen?

Ich war bemüht, mich zu überzeugen, dass der

Baum der Unterdrückung ausgesetzt war. Er

veränderte sich und wurde zu etwas mir nicht

Vertrautem. So verwandelten sich alle Dinge –  das

Haus … die Straße … die Sonne … die Sterne des

Nachts … das Sofa … die Bücherregale … die

Straßenlaterne … die Haustür … die Fassaden der

Häuser … die Zeitungskioske und die Morgenröte,

in der wir aufstehen.

Wir, zu denen der Lärm und das Geschrei der Welt

drang.

Wir, welche die unglückliche Heimat aufrütteln

Wollten.

Wir, die nicht wussten, was Tod bedeutet, haben ihn

kennengelernt.

Wir sahen die Verletzten neben uns

zusammenbrechen.

Wir traten plötzlich auf das Schlachtfeld und aus

allen Richtungen wurde auf uns geschossen.

Wir, die nie zuvor den Tod gesehen hatten, sahen

nun den Tod unserer Heimat und wir eilten atemlos

zur ihr, um sie zu neuem Leben zu erwecken. Wie

bei einem Ertrinkendem wischten wir den Schaum

von ihren Lippen und ertrugen das schreckliche

Bild der in unseren Armen sterbenden Heimat  …,

mit zitternden Herzen und bebenden Lippen wollten

wir sie wieder zum Atmen bringen.

In jenen Augenblicken, am von Sturmflut und

Orkanen heimgesuchten Strand des Irak, inmitten

zertrümmerter Fischerboote, sahen wir um uns

herum einen schwarzen Wall. Es waren die langen

Mäntel der Mütter, die sich an der Küste

versammelten, um auf Nachrichten über ihre Söhne

zu warten, welche auf hoher See vom Orkan

überrascht worden waren. Wo waren die Kapitäne

der zerstörten Schiffe? – Sie haben sie im Stich

gelassen, um selbst an das rettende Ufer zu

gelangen.

Ich vertraute auf das Vergessen, und das machte

Mich einsam. Doch wie konnte ich mit den

Freunden zusammen sein, wenn sie alle fort sind.

Soll ich das Vergessen für mich nehmen als

Talisman für diejenigen, die noch in meinen

Erinnerungen leben? Doch wir blieben allein und

schutzlos dem Sturm ausgesetzt. Ja, du bleibst

allein … ganz allein … du bleibst in der

Vergangenheit. Du lebst in der längst zugrunde

gegangenen Vergangenheit. Wir wollen uns so

leicht in uns selbst zurückziehen, wie wir in unsere

Wohnungen eintreten. Doch die Einsamkeit wurde

zu einem Schild, wie es die Freunde gewesen

waren.

Wer zwang uns in diese Isolation, wer zwang

uns unter das Joch der Armut? Wer lehrte uns, die

engen Gassen mit unseren Träumen zu erweitern,

in ihnen Straßen und Häuser zu bauen, Gärten

anzulegen und Glockentürme zu errichten, die alle

nur in unserer Einbildung existieren? Wer brachte

uns bei, die Nacht zu fürchten und wer sagte uns,

dass die Sonne so sengend sei? Wer wollte uns

glauben machen, dass die Freunde, die auf der zur

Wüste gewordenen Erde umherirren, gestorben

sind, als sie aus der ihnen fremd gewordenen

Heimat flohen?

 

.....................

نبيل ياسينالبحث عن الأصدقاء

 بقلم د. نبيل ياسين

أين أصدقائي

كيف، فجأة، تحولت هذه المدينة، التي تعج بالصداقات والليالي.

والاحاديث، هذه المدينة الصغيرة، القريبة من العالم في قلبـــها..

البعيدة عنه في جسدها، كيف تحولت فجأة الى صحراء! الــــــى

خرائب خالية من الصبابات، والود، والكلمات؟ ماذا تبقى فــــي

المدينة اذن!

كل يوم، كانت أبواب البيوت، تغلق وراء صديق يهاجر..

واسأل نفسي: اين أصدقائي!

لقد هاجروا. مع اللقالق البيضـــــــاء.. بعيدا عن المنائــــــر

والكنائس في بغداد.. ويبدأ العد التنازلي! وذات يوم.. يصــــــل

الى الصفر.

وينطلق صاروخ الوحدة!

الذين ظلوا، غيبتهم السجون. وحين خرجوا لم يكن بإمكانهم

ان يواصلوا صداقاتهم. ولم يكن بامكانك أن تصلهم.

وكالفئران. كنا ندرج فوق الأرصفة لكي نرى بعضنا.

أيتها السماء الصافية، التي كنا نحيي أماسي الصيف تحتك

مسرورين.. من الذي أيقظ العاصفة الرملية الصفراء، لكــــــي

تدفعنا الى الملاجئ الضيقة الساخنة.

هكذا عشنا اذن..

نحمل وحشتنا فوق ظهورنا الضعيفة بفعل القهر، والارهاب،

والطراد، والسجن.

وفي صالة روحي. أعرض فيلما عن أصدقائي..

واراهم واحدا، واحدا. يغــــذون الخطى، فـــــي براري

العواصم وصحاريها.. أوربا الجميلة كامرأة، تغدو خرائب

تحت ارجل ارواحهم التعيسة.. فمن الذي أيقظ سرطان الوطن،

وجعله ينهش جسد العراق الفتي؟ وحين أستعرض أصدقائي،

واحدا، واحدا، وابصر المدن، والشوارع ووالبيـــــــوت،

وأناشيد اطفالنا ووأغاني حبّنا، اضئ الصالة واطفئ الروح.

أخرج من الماضي، لأرهف أذني، الى وقع حوافر الحاضر،

الذي يمكن أن يداهمني فارسه في أية لحظة.

طريد. من الروح الى الروح. من الجسد الى الجسد.

من بغداد الى بغداد. من العراق الى العراق.

طريد من البيت الى البيت.. من الزوجة والولد، اليهما.

من الأم. اليها. ومثل ساعات تعقب كارثة. تجلس الأمهات،

وأيديهن على خدودهن. وينظرن، بعينين حزينتين الى ألآثار.

وأقول لهن بأ على صوت:

من الذي قال لكن ان العدو أقوى، ويجب ان نلوذ بالفرار!

من أقنعكن بنعمة العيش تحت سمـــــــاء ملبدة بالغيوم، وأبعد

عنكن شبح العاصفة! من قال لكن: لن تفقدن ابناءكن أبدا..

فيما الأعداء. يلوحون بسياطهم، واجسادنا عارية.

وماذا حدث الآن!

تشردنا في الوطن من أجل الوطن. وتشردنا خارج الوطن

من أجل الوطن. صار البؤس مضاعفا، والتعاسة سميكـــة

مثل جلد تمساح.. والكارثة يحمل وزرها الجميع: الذيـــــن

نفذوها، والذين ابعدوا شبحها وأحكموا الغطاء على النيام.

وأقول:

هذه الليلة سيأتون!

من أخبرك؟ لا أحد! لكنّ روحي تستيقظ على مطارق

القمع. انها كالبدوي. تضع أذنها فوق الأرض، وتتسمـــع

لوقع الخطــــوات..

لقد قالت روحي: الليلة سيأتون.

وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة، وتقطع بريّــة

المدينة، المليئة بالأدغال.

ماذا يقول الشعراء في الغربة! لقد تغير كل شئ، وصار

غريبا.. ومغتربا، واسأل:

هل تغيرت الشجرة التي تنتصب أمام بيتك! كلا. إنها

نفس الشجرة التي كانت قائمة بالامس..

ولكنها تغيرت. ها انني أبصرها بشكل آخر. ما الذي

تغير فيها. ما الذي غيرها! كنت أجهد في أن أقنع نفسي

أن الشجرة قد تعرضت للقمع. الشجرة! أجل. الشجـرة

تعرضت للقمع. لأنك وأنت ترى الشجرة تكــون رؤيتك

قد تعرضت للقمع. وتغيرت الشجرة ووصــارت شيئــا

آخر. خرجت من الالفة. وهكذا تغير كل شئ: البيت.

والشارع والشمس. ونجوم الليل.الاريكة ورفوف الكتب.

المصباح وباب الدار. واجهات البنايات وأكشاك الصحف.

والفجر الذي تستيقظ فيه.

نحن الذين كانت تتناهى إلينا، صرخات العالـــــــم.

فنصرخ أيضا.. في قلب الوطن المفجوع، صرنـــــــا

نصرخ بالثأر. نحن الذين لم نكابد الموت. صرنا نتعرف

عليه. وصرنا نشهد لحظات الاحتضار. صرنا نـرى

الجرحى يسقطون قريبا منّا.. وبين أيدينا. لقــد دخلنـا

المعركة فجـأة. واندلعت علينا النيران من كلّ اتجاه..

نحن الذين لم نر الموت. رأينا موت الوطن. وهرعنا

اليه وبشفاهنا المجروحة، وبأنفاسنا التعبى، نجهـــد

في أن نمنحه قبلة الحياة. وكغريق، رحنا نخرج الزبد

من شفتيه. وحملنا هـول رؤية الوطن يموت بيــــن

أيدينا.. ما كنا نملك غير قبلة الحياة. وبقلوب صارخة.

وحناجر متوترة. كنا نطلب اليه أن يتنفس. في تلك

اللحظات. وعلى شاطئ العراق المرتــــــج بالامواج

والعاصفة، وأخشاب المراكب المحطّمة، كنا نــــرى

سياجا أسود يتدور علينا: عباءات الامهـــات اللواتي

تجمعن على الساحل ينتظرن أخبارا عن ابنائهنّ،الذين

داهمتهم العاصفة في عرض البحر

أين ربابنة المراكب المحطّمة. لقد تركوا الدفّة للرياح..

اني اثق بالنسيان. وهكذا، صرت وحيدا.. ولكـن

كيف أتحّصن ضد الجماعة وهي غائبــــة. هـــل أحمل

نسيانهم على أنه تميمة الآخرين، الذين يعيشون معـي

بذكراهم؟

لقد بقينا وحيدين امام الزوبعة. أن تبقى وحيــدا:

يعني أن تبقى أعزل. ان تكون وحيدا: تكون مخترقا.

أن تبقى وحيدا: تبقى في الماضي. وفيما بعد.

صرنا ندخل في الوحدة. كما ندحل في بيوتــــنا..

وصارت الوحدة سلاحا. كما الجماعة. ولكن مـــن

دفعنا الى هذه العزلة. ومن ضرب حولنا طوق الفقر

من الناس والأحاديث. والأشياء المشتركة الصغيرة

والكبيرة! من علمنا أن نوسّع الحجرات الضيقـــــة،

بالاحلام. ونبني فيها الحدائق، والشوارع، والبيوت.

ونجعل في أبراجها ساعات للمواعيد..

من علمنا. ان نحكم العداء لليل. وان تكـــــون

الشمس محرقة لهـــذ الحدّ ؟

من ألقى في روعنا. انّ الأصدقاء الذيـــــــــــن

يهيمون في براري العالم. ماتوا. حين خرجوا من

مــن باب الوطن المغلق ؟

***

......................

(1) هذا النص من تأليف الدكتور نبيل ياسين وهو يعود الى فترة السبعينات، من القرن الماضي، وقد صدر في كتيب يحمل عنوان (أوراق عراقية). لقد تركت الجزء الأخير من النص وبعض السطور في الوسط وحذفت ما أشرت اليه من النصين.. العربي والألماني، لاعتقادي أنّ ذلك لا يعني القارئ الألماني، ولا يؤثر على محتوى النص، وقد أحيط الدكتور نبيل ياسين علما بذلك،. كما انني

تصرفت في ترجمة جملة، من أجل تقريبها الى فهم القارئ الألماني. والجملة هي: وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة وتقطع بريّة المدينة، المليئة بالأدغال..

 

نبيل ياسين

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة راءعة مفعمة بالروح الإنسانية شكرا استاذ لترجمتها واطلاعنا عليها الف شكر
دمت بخير

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الراقية سمية العبيدي
شكرا لمرورك الكريم
نعم سيدتي الفاضلة إنها قطعة نثرية تقطر ألما فيها نبض الشعر ونعتك لها بالقصيدة جاء تأكيدا على ما فيها من مشاعر وأحاسيس صادقة
وقد ترجمتها بكل عناية وقد أثنى عليها أصدقائي من الشعراء والأدباء الألمان ، حتى أنّ أحدهم لم يصدق أنها ترجمة من لغة أخرى وقال لي هذا أدب ألماني رفيع يتدفق شاعرية لا يمكن أن يكون ترجمة

تحياتي واحترامي
ودمت بصحة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ هو ما تقول فأنا اسمي ما اقرا فيه عاطفة ومشاعر شعرا لي قصيدة بالأحرى تناغمية ع تحت عنوان اصدقاء احبها كثيرا ارجو ان تكون قد اطلعت عليها اريد رايكم أن امكن
باركك الله استاذ
ودمت بسلامة

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل حسين الساعدي شاعر العذوبة
ودّاً ودّا

شكراً على جهدك في الترجمة الى الألمانية أخي جميل
ليتك تكررها وخاصة في نقل النصوص الجيدة من قصيدة النثر العربية
فهي الأفضل في طواعيتها للترجمة .
ليتك تشبع فضولي وتفسّر قليلاً بما يخص الجملة التي تقول عنها :
(تصرفت في ترجمة جملة، من أجل تقريبها الى فهم القارئ الألماني. والجملة هي:
وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة وتقطع بريّة المدينة، المليئة بالأدغال.. )
لا أظنها جملة صعبة , انها فقط جملة استعارية أوغلت في المجاز خلافاً لباقي الجمل
في النص , لهذا أحببت أن أعرف كيف ترجمتها ؟
دمت في صحة وعذوبة وشعر وترجمات إبداعية أخي جميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير والسارد البارع والمترجم المبدع
جميل حسين الساعدي
اختيار موفق لنص رائع وعميق الرؤية
خالص الود
وعاطر التحايا .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاماً للساعدي شاعر الرومانسية الرفيع
مازلتُ مستغرقاً بترجمتك الأنيقة لهذا النص الراقي
ولم أكمل قراءتي لترجمك بعد بل مستمتع بها

وعندي سؤال فالشاعر عدنان ياسين قال في نص :

وكالفئران. كنا ندرج فوق الأرصفة لكي نرى بعضنا.
أي قال: فوق الأرصفة
بينما أنت ترجمتها إلى : خلال الشوارع

Wie Mäuse huschen wir
durch die Straßen, um einander zu sehen.
أظن الأصوب وأنت أعرف مني :
Auf
Fußgängerzone
وسأستمر في قراءة النصين صحبة القهوة وبصحتك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

محبتي لجميل الساعدي الشاعر والمترجم المكين
يقول الشاعر عدنان ياسين:

نحمل وحشتنا فوق ظهورنا الضعيفة بفعل القهر، والارهاب،

والطراد، والسجن.

وفي صالة روحي. أعرض فيلما عن أصدقائي..
،،،
وجاءت ترجمتك لها كالتالي:

Wir

tragen unser Elend … die Gewalt … den Terror …

die Folter auf unseren Rücken. Im Vortragssaal zeige

ich einen Film über meine Freunde
ــــــــــ
وهذا برأيي المتواضع لا يصح
وسأترجم للعربية ترجمتك لهذه الفقرة :
نحمل بؤسنا ،، العنف،، الإرهاب، العذاب ( التعذيب )على ظهورنا.
في صالة المحاضرة أُري فلماً حول أصدقائي
ــــــــــ
وسامحني فنحن نخطيء بلغتنا الأم فكيف باللغات الأجنبية؟
أقول هذا حتى لا تأخذ على خاطرك
فقد سقطت صفة ( الضعيفة ) وهذه الصفة وجودها مهم جداً هنا لأن الظهور ضعفت بسبب القهر والإرهاب

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب
ـــــــــ
عفواً
ترجمتُ Elend بؤس وهي تعني التعاسة
وكان هذا عجالة مني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم القدير
حسناً فعلت بترجمة قصيدة نثرية طويلة , جسدت في صورها حقيقة الواقع العراقي آنذاك , والذي لا يختلف عن الواقع الحالي . اعتقد ان الشاعر القدير ( نبيل ياسين ) شاعر برز من الاصوات الشعرية المرموقة في السبعينيات القرن الماضي , في براعته الشعرية والفكرية .
واعتقد أنه يستحق ترجمة قصائده الى لغات العالم .
ودمت بخير وصحة ايها العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر سامي العامري
ما ذكرته غير صحيح على الإطلاق
لأنّ الترجمة ايست البحث في القواميس ووضع كلمة فوق الأخرى
كل لغة لها ميزاتها وتعابيرها . الذي يترجم من العربية إلى الألمانية وأعني هنا الترجمة الأدبيه عليه أن يفكر كألماني لا كعربي ، الترجمة ليس بحث في القواميس ورصف الكلمات بعضها بالبعض الآخر أو وضع كلمة فوق أخرى لان الترجمة ستكون مضحكة وغريبة على ابن اللغة . في ضياغة الجمل المهم هو وضع الكلمة في السياق وانسجامها وتوافقها مع ما بعدها وما قبلها الترجبة احساس عميق باللغة المترجم اليها وهذا لا يتأتى الا من خلال دراسة طويلة الأمد والقراءة المستمرة في أدب تلك اللغة ، لما لا يقل عن ثمانية ساعات يوميا
في تعليقك الأول ذكرت أن الرصيف في اللغة الألمانية هو Fußgängerzone i هذه الكلمة تعني منطقة المشاة وعادة ما تستخدم في المتنزهات التي فيها فيها أماكن تحتوي على نباتات أو ورود في مراحل نموها الأولى فيكتب بالألمانية Beteten ist verboten أي ممنوع الدخول فيها ، حتى لا تدوسها الأقدام وتتلفها وفي أماكن أخرى تذكر كلمة Fußgängerzone أي منطقة ممكن الدخول والمشي فيها. ونفس الكلمة تجدها في الغابات ايضا مكتوبة على صفائح معدنية لغرض تبيين المسارات للمارة حتى لا يضلوا الطريق ويتيهوا في أعماق الكم الهائل من الأشجار والغضون المتشابكة
الكلمة التي تدلّ على الرصيف في اللغة الألمانية هي Straßenpflaster وهناك كلمة قريبة منها تستخدم وهي Bürgerstein وهناك كلمة Gles وتعني ايضا الرصيف ولكن الرصيف ، الذي يتوقف عنده القطار
أما استخدامي للشوارع بدل الأرصفة فله علاقة بما عناه صاحب النص ، فهو عبر عن حالة التشرد والإنتقال من شارع إلى شارع ومن مكان إلى آخر
ثم انّ الفئران لا تمشي على الأرصفة فهي تخشى المارة ، فهي تتنقل بسرعة من مكان إلى آخر فاستخدمت durch وليس auf فأنا استخدمت الفعل
huschen الذي يعني الانتقال السريع من مكان إلى آخر
أما بالنسبة لملاحظاتك في التعليق الثاني فهي شبيهة بملاحظاتك في التعليق الأول فأنت غير قادر على تمييز الفروقات والإختلافات في بناء الجمل والتراكيب اللغوية وأساليب التعبير بين اللغتين. اللغة الألمانية غير اللغة العربية وطريقة تفكير أهلها غير تفكيرنا
فمثلا الجملة التي وردت في نص الأستاذ نبيل ياسين
( نحمل وحشتنا فوق ظهورنا )
فإذا ترجمتها حرفيا الى الألمانية سوف لن يفهمها القارئ الألماني وسيستقبلها باستهجان
لأنّ هذا التعبير غير مستخدم في اللغة الألمانية ولا يفهمه الألماني
لذا توجب أن يترجم بصيغة أخرى متداولة ومفهومة في الألمانية

الذي يأتي الى المانيا ولم يدرس آداب اللغة الألمانية ويتعمق فيها ولم يجرب الكتابة فيها بإمكانه أن يتحدث مع الناس ويقضي شؤونه فيما يخص التسوق وإنجاز معاملاته لدى الدوائر الرسميه لكنه لن يستطيع أن يدعي أنه يستطيع أن يترجم من الألمانية أو اليها أو أن يسمح لنفسه بأن يخوض في أمور لا يعرفها . من ابسط الشروط التي يجب ان تتوافر في المترجم أن تكون له شهادة في آداب اللغة لا تقل عن الماجستير , وأن يحصل على درجة جيد جدا ، إضافة إلى خبرته العملية واطلاعه الواسع في مجالات المعرفة. أما أن يأتي شخص ليس له تحصيل علمي في اللغة من خلال دراسة جامعية مختصة، ثم يحاول على أنه عالم بأسرار اللغة فهذا ضرب من الجنون والوقاحة
تحياتي ودمت بخير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر سامي العامري
ما ذكرته غير صحيح على الإطلاق
لأنّ الترجمة ايست البحث في القواميس ووضع كلمة فوق أخرى
كل لغة لها ميزاتها وتعابيرها . الذي يترجم من العربية إلى الألمانية وأعني هنا الترجمة الأدبيه عليه أن يفكر كألماني لا كعربي ، الترجمة ليست بحثا في القواميس ولصق الكلمات بعضها بالبعض الآخر أو وضع كلمة فوق أخرى لان الترجمة ستكون مضحكة وغريبة على ابن اللغة . في صياغة الجمل المهم هو وضع الكلمة في السياق وانسجامها وتوافقها مع ما بعدها وما قبلها الترجمة احساس عميق باللغة المترجم اليها وهذا لا يتأتى الا من خلال دراسة طويلة الأمد والقراءة المستمرة في أدب تلك اللغة ، لما لا يقل عن ثمانية ساعات يوميا
في تعليقك الأول ذكرت أن الرصيف في اللغة الألمانية هو Fußgängerzone i هذه الكلمة تعني منطقة المشاة وعادة ما تستخدم في المتنزهات التي فيها فيها أماكن تحتوي على نباتات أو ورود في مراحل نموها الأولى فيكتب بالألمانية Beteten ist verboten أي ممنوع الدخول فيها ، حتى لا تدوسها الأقدام وتتلفها وفي أماكن أخرى تذكر كلمة Fußgängerzone أي منطقة ممكن الدخول والمشي فيها. ونفس الكلمة تجدها في الغابات ايضا مكتوبة على صفائح معدنية لغرض تبيين المسارات للمارة حتى لا يضلوا الطريق ويتيهوا في أعماق الكم الهائل من الأشجار والغصون المتشابكة
الكلمة التي تدلّ على الرصيف في اللغة الألمانية هي Straßenpflaster وهناك كلمة قريبة منها تستخدم وهي Bürgerstein وهناك كلمة Gles وتعني ايضا الرصيف ولكن الرصيف ، الذي يتوقف عنده القطار
أما استخدامي للشوارع بدل الأرصفة فله علاقة بما عناه صاحب النص ، فهو عبر عن حالة التشرد والإنتقال من شارع إلى شارع ومن مكان إلى آخر
ثم انّ الفئران لا تمشي على الأرصفة فهي تخشى المارة ، فهي تتنقل بسرعة من مكان إلى آخر فاستخدمت durch وليس auf فأنا استخدمت الفعل
huschen الذي يعني الانتقال السريع من مكان إلى آخر
أما بالنسبة لملاحظاتك في التعليق الثاني فهي شبيهة بملاحظاتك في التعليق الأول فأنت غير قادر على تمييز الفروقات والإختلافات في بناء الجمل والتراكيب اللغوية وأساليب التعبير بين اللغتين. اللغة الألمانية غير اللغة العربية وطريقة تفكير أهلها غير تفكيرنا
فمثلا الجملة التي وردت في نص الأستاذ نبيل ياسين
( نحمل وحشتنا فوق ظهورنا )
فإذا ترجمتها حرفيا الى الألمانية سوف لن يفهمها القارئ الألماني وسيستقبلها باستهجان ويعرف انها ليست من اللغة الألمانية
لأنّ هذا التعبير غير مستخدم في اللغة الألمانية ولا يفهمه الألماني
لذا توجب أن يترجم بصيغة أخرى متداولة ومفهومة في الألمانية

الذي يأتي الى المانيا ولم يدرس آداب اللغة الألمانية ويتعمق فيها ولم يجرب الكتابة فيها بإمكانه أن يتحدث مع الناس ويقضي شؤونه فيما يخص التسوق وإنجاز معاملاته لدى الدوائر الرسميه لكنه لن يستطيع أن يدعي أنه يستطيع أن يترجم من الألمانية أو اليها ـ وأقصد هنا الترجمة الأدبية ـأو أن يسمح لنفسه بأن يخوض في أمور لا يعرفها . من ابسط الشروط التي يجب ان تتوافر في المترجم أن تكون له شهادة في آداب اللغة لا تقل عن الماجستير , وأن يحصل على درجة جيد جدا ، إضافة إلى خبرته العملية واطلاعه الواسع في مجالات المعرفة المكتوبة بتلك اللغة. أما أن يأتي شخص ليس له تحصيل علمي في اللغة من خلال دراسة جامعية مختصة، ثم يدعي أنه عالم بأسرار اللغة فهذا ضرب من الجنون والوقاحة
تحياتي ودمت بخير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسفهناك خطأ طباعي
قصدت Bürgersteig
بدلا منBürgerstein
وقصدت Gleis
بدلا من : Gles

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة سمية العبيدي
اطلعت على نصك ( الأصدقاء)كان رائعا
أتمنى لك التوفيق
ودمت بخير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أتمنى لك التألق الدائم في مجال اللغة الألمانية
وقد لاحظ القراء كم كنتُ مؤدباً في تعليقيّ الإثنين على ترجمتك.
عمر الأكاديميات لا تعلم المرء ولكنها تعطيه الخطوط العريضة للغة
بينما الذي يعلمه هو الجهد الفردي
وأنت تعرف أني أيضاً أجيد الإنجليزية بطلاقة
ولم أتعلمها أكاديمياً
وأشكرك على لطفك
وتقبل تحيات العامري المجنون الوقح

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم اخي جميل ، عساك بخير وعافية وسلامة ، كأنني عدت الى اوائل سبعينيات القرن الماضي الى قاعة الحصري وأنا استمع الى نبيل ياسين ذلك الشاب الانيق وهو يقدم شاعرة عراقية هي اليضا تخرجت من ذات الكلية العتيدة تحياتي لك وللشاعر نبيل ياسين الذي حتما لم يتذكرني لكن كنا في ذلك الزمان نتواصل هو قسم اللغة العربية وانا في قسم اللغة الانكلزية ، وتمر السنين يا جميل بعرباتها المثقلة بهمومنا وآهاتنا جراء التعسف والحرمان الذي كنا ومازلنا تعيشه بتفاصيله المتراكمة باضطراد ورغم ذلك كانت بغداد جميلة بأعيننا لكن أخاديد وقاحة المتسلطين تطالعك في كل واجهة من واجهاتها .. بس أريد اعرف سامي العامري منين جاب عدنان ياسين بدلا من نبيل ياسين ، أكيد كان يلف له بجارة هههههه تحياتي واشواقي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب واعتذار
ـــــــــــ
قلت عدنان ياسين
وعنيت نبيل ياسين
فأرجو السماح

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر الرائع جمال مصطفى
شكرا لحضورك البهيّ
شألتني عن ترجمتي للجملة التالية:

(وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة وتقطع بريّة المدينة، المليئة بالأدغال.. )

ترجمتها كالتالي

. Steig auf deinen schwarzen

Hengst und verschwinde aus dieser Stadt voller

Angst!
ما يقابلها في العربية
اركب حصانك الأسود واختف عن هذه المدينة المليئة بالخوف ( التي يسكنها الخوف)
فلو ترجمتها حرفيا ، لما استطاع القارئ الألماني أن يستوعب معناها ولوجد فيها شيئا من الغرابة
لذا ركزت على ايصال المعنى بعيدا عن الترجمة الحرفية ، التي يستعصي فهمها على القارئ الألماني
ألف شكر أخي جمال
ودمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة المبدع والمترجم البارع الفنان التشكيلي سالم الياس مدالو
اشكرك جدا على حضورك البهي
اتفق معك أخي سالم
أن النص كان أهلا للترجمة لما فيه من صدق الإحساس وعمق الرؤية
دمت شاعر الطبيعة المتميز

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الناقد جمعة عبدالله
شكرا لتعليقك الجميل
الأستاذ د. نبيل ياسين من أدباء العراق الأفذاذ
وهذا الجزء الذي هو جزء من نص طويل دليل وشاهد على ما اقول

دمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذذ الساعدي
زوجتي الألمانية كريستينا تعرفك وقد قرأت روايتك التي صدرت بالألمانية
وقد أعجبت بترجمتك وقالت أنها أكثر من رائعة
أنا درست علم الإجتماع في الجامعة الحرة في برلين وزوجتي درست الأدب الألماني
وقد عانيت كثيرا من بعض الأخوة العرب ، فهم يدعون الكثير ويبالغون
أذكر لك مثالا
في احدى المرات التقيت بشخص من معارفي وتحدثنا في أمور كثيرة بالعربية تخللتها عبارات ألمانية
أتذكر أنني قلت عبارتين بالألمانية كثيرا ما مرت علي في كتب علم الإجتماع وهما:
Kampf ums Dasein
ومعناها الصراع من أجل البقاء وهو مصطلح ورد في كتاب أصل الأنواع لداروين
والعبارة الثانية
Das Gesetz der Willkür
,ومعناها شريعة الغاب
فلما ذكرت العبارتين بالألمانية وترجمتهما بالعربية
اعترض عليّ جليسي

وبدأ يترجم لي الكلمات حرفيا
فترجم الصراع من أجل البقاء Kampf für bleiben
وترجم شريعة الغاب Gesetz des Waldes
قلت له هذه العبارات لا تستخدم في الألمانية
فبدأ يزمجر بصوت عالي أنا أعرف الألمانية جيدا

بعد مدة التقيت به وأحضرت معي كتابين ووضعت خطوطا تحت العبارتين
وقلت له انظر أليس الأمر كما ذكرت
عندها خجل
مشكلتنا نحن العرب اننا نجادل بدون علم ونخالف من أجل الخلاف

فالمثل القائل:( خالف تُعرف) متجذر في نفوسنا
أستاذ جميل لا تنسى أن هنالك أناس لا همّ لهم سوى التشويش والإزعاج فأرى عدم الرد عليهم فليس بإمكانك اقناع الجهلة
أجمل سلام يا جميل

أبو زياد
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي حمودي الكناني
ما ذكرته عن أوضاعنا ذكرتني بقصة روتها كتب التأريخ
يقال ان الحجاج نزل الى نهر فكاد يغرق ، فأنقذه اعرابي من الغرق
فسأل الحجاج الإعرابي
لماذا انقذتني من الغرق
أجاب الإعرابي أنقذتك لوجه الله
قال الحجاج قل الحقيقة وإلا قطعت رأسك
فأجابه الإعرابي
والدي قال لي مرة إذا مات حاكم ظالم في العراق يأتي من هو أظلم منه
وقد رأينا ظلمك فخفت أن تموت ويأتي من هو أظلم منك
بالنسبة لسامي
لا أعرف لماذا أخطأ في تسمية الأديب المعروف نبيل ياسين مرتين
شكرا أخي لحضورك الكريم
ودمت بخير وصحة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وسهلا بك أخي أبو طارق
نعم أخي زوجتك كريستينا كانت تدرس معي Gemanistik وكان اختصاصها الرئيسي Linguistik وهو ما ندعوه في لغتنا العربية ب ( فقه اللغة)
وكما تعلم فإن نظام الدراسة في جامعة برلين الحرة وهي من أرقى الجامعات في العالم يحتم على الطالب أن يختار الى جانب المادة الرئيسية مادتين فرعيتين
وأنا اخترت الى جانب تخصصي الرئيسي وهو الأدب الألماني الحديث مادتين فرعيتين هما العلوم السياسية وعلوم اللغة العربية أي Arabistik
لكنني اخترت فيما بعد مادة أخرى وهي linguistik بدلا من Arabistik وأجريت الإمتحان التحريري الذي يسمى بالألمانية vierstündige Klausur أي امتحان الأربع ساعات ، وهذا الأمتحان يجريه الطالب بعد أن يكون قد قدم اطروحة الماجستير ألى الأستاذ المشرف . كان أستاذي وقتها هو البروفسور Helmut Richtetr أجريت الامتحان مع عدد من الطلبة الألمان وكنت أنا الأجنبي الوحيد بينهم فاجتزت الإمتحان بتفوق وحصلت على على درجة 1 وهي جيد جدا Sehr gut ، وقال لي وقتها أستاذي المشرفHelmut Richtetr أهنيك من قلبي لقد حصلت على أعلى درجة في الإمتحان فتفوقت على زملائك أبناء اللغة الأم في مادة هي من أصعب المواد في هذا الإختصاص

شكرا أخي الفاضل لحضورك الكريم أرجو ابلاغ سلامي إلى كريستينا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف أخي أبا زياد
فقد حلّ طارق محل زياد
سهوا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكريم جميل حسين الساعدي
تحية للمؤلف د. نبيل ياسين
وتحية لك
حين قرأت الترجمة الألمانية تولّد لديّ الإنطباع
بأنك قمت بما هو أكثر من الترجمة
وهو إعادة صياغة النص وكتابته من جديد باللغة الألمانية
وهذا برأيي هو أرقى مرحلة في فن الترجنمة وهو التوحد الكامل مع الللغة المترجم اليها
كان السيد نبيل ياسين محظوظا حين وقع نصه بين يديك
لا أقول هذا جزافا بل عن حجة ودليل
في ترجمتك هناك إدراك واستيعاب للتباين والإختلاف في تراكيب اللغتين العربية والألمانية ، ففقد استخدمت تراكيب سهلة وواضحة وابتعدت عن التراكيب الصعبة التي تشوّه النص ، ثمّ انّك اقتبست التراكيب اللغوية من ثقافة البلد التي أنت فيه ، فعدم معرفة هذه التراكيب اللغوية سيحول دون إبراز الملامح الرئيسية المميزة للنص ، فقد انتقيت التراكيب اللغوية الألمانية المقابلة للتراكيب اللغوية العربية ، وهذه لا تتأتي بإتقان اللغة فحسب ، بل بالإطلاع الواسع والقراءة الدؤوبة المستمرة لآداب اللغة والتواصل والتفاعل معها باستمرار ودون انقطاع ، فأنّ أسوأ الترجمات هي تلك الترجمات التي تحاول أن تقحم مفردات اللغة المترجم عنها في اللغة المترجم اليها من خلال النفل الآلي بحيث يشعر القارئ أنّ هناك نشازا في بناء الجملة وخرقا في نسيجها اللغوي
نقطة مهمة لاحظتها في أسلوبك في الترجمة وهو بروز الذكاء الثقافي cultural intelligence الذي لا يكتسب من القواميس بل بالجهد الذاتي والإلمام والتعمق في الثقافة الأخرى لبلد اللغة المترجم اليها فالترجمة الإبداعية تشترط أن يكون المترجم ذكيا ثقافيا قادرا على نقل النص الأصلي والمحافظة على روحه وجماليته وجعله مفهوما لدى القارئ فمعرفة المغزى وراء كل كلمة والمعنى الخفي لكل عبارة سمة من سمات المترجم الناجح
الكثير من المترجمين يقعون في فخ الترجمة الآلية اختصارا للوقت والجهد فينتج عن ذلك خلل في ترابظ وتناسق المعاني
المترجم المبدع هو الذي ينقل لنا روح النص لا فقط معاني الكلمات وان يكون على دراية بالتراكيب اللغوية المناسبة للتراكيب اللغوية للغة التي يترجم عنها وبدون معرفة هذه التراكيب اللغوية سيكون عاجزا من أن يبرز ملامح النص الأصلية

أستودعكم بحفظ الله ورعايته
حسنين الأسواني ــ برلين ـ ألمانيا الإتحادية

حسنين الأسواني
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام عليكم ابو عمار
اتصلنا بك ليلة امس انا وطارق عدة مرات كان موبايك مقفولا
اطلعت قبل قليل على هذا النص الرائع وترجمتك الأروع
الرجاء فتح الموبايل
انت مدعو هذا المساء وانا وبعض الاصدقاء عند الاخ طارق
الاعتذار ممنوع والعتب مرفوع

ابو عدنان
This comment was minimized by the moderator on the site

أعود ثانية لأوضح للقراء خصوصا ممن يعرفون الألمانية
أنّ كلمة الرصيف تقابلها بالألمانية Bürgersteig
وهذا ما أشار اليه الساعدي
أما استخدام كلمة Fußgängerzone

فهي تعني شيئا آخر غير الرصيف
في الألمانية يحدد السياق Kontext ما هي الكلمات التي يمكن استخدامها
وعادة في الأدب الألماني تستخدم كلمة الشارع أو الشوارع والتي تكون الأرصفة جزءا منها للتعبير عن التشرد أو الضياع
كما في رواية Strassenstreicher لفرانز كافكا وتعني الشخص الذي يذرع الشوارع
فالساعدي في ترجمته استخدم الشوارع بدلا من الأرصفة تماشيا مع التراكيب اللغوية للغة الألمانية، التي تختلف عن تلك التي في العربية
وأنا كمتخصص باللغة الأنكليزية والألمانية
أجد هذه الترجمة التي قام بها الساعدي من أفضل الترجمات
ولو قام احد المترجمين العرب وأنا أعرف الكثير منهم
بترجمة نص الأستاذ نبيل ياسين لما استطاع أن يفيه حقه من متانة اللغة وفخامة الأسلوب اللتان ميّزا ترجمة الساعدي
أناأعيش في نفس المدينة التي يعيش فيها الساعدي وقد التقينا أكثر من مرة ، وهو والأديب السوري رفيق الشامي من الأسماء العربية اللامعة هنا في ألمانيا
أستاذي الكريم جميل الساعدي أثمن فيك هذاالجهد الذي بذلته في تقديم مثل هذه الترجمة الخالية من كلّ العيوب والهفوات فالذي نعرفه عنك أنك ضليع في اللغتين العربية والألمانية
ومن هنا أتفهم انفعالك وردود فعلك فأصول اللياقة الأدبية تقتضي منا جميعا احترام أهل الكفاءة والخبرة
هذه الإضافة كانت ضرورية خصوصا للسادة والسيدات من القراءالذين لا يعرفون أو يجيدون الألمانية
أجمل الأماني للجميع

حسنين الأسواني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الفاضل حسنين الأسواني
تحية عطرة
لحضورك الذي هو حضور المعرفة والأخلاق
المشكلة هي اننا امرة ثرثارة ,,, تدعي وتدعي ... وتدعي ..... وتدعي ـــــ إلى ما لا نهاية، وحين يحين وقت الإمتحان تكتشف الأمم الأخرى انها امة مفلسة تحيش على ذكريات الماضي
وقد وصفهم المفكر السعودي القصيمي فصدق القول في كتابه ( العرب ظاهرة صوتية )
أنا شخصيا لأ أجد ضررا في افتخار الإنسان بنفسه شريطة أن تكون الصفات أو المواهب التي يفتخر بها موجودة فيه
أما أن يدعي شيئا ليس فيه ويتطاول على من يمتلك ذلك الشئ ، فهذه هي الدناءة والخسة
أعلمه الرمــاية كلّ يومٍ *** فلمّا اشتدّ ســاعده رماني
ولم علّمتتهُ نظم القوافي *** فلما قال قافيـــة هجاني
وأنا أكتب اليك الآن تذكرت قولا لوليم شكسبير يقول فيه:
لا تعطي شخصا أكبر من حجمه فيتمرد
ولا تعطي شخصا أقلّ من قدره فيرحل

عندنا مثل سائر بالللهجة العامية العراقية
( سخم وجهك وكول حداد )

مشكلة الطيبين أخي الفاضل أنهم يعطون الآخرين حجما فوق حجمهم فيتطاولون عليهم
وكما يقول المتنبي:
إذا أنت أكرمت الكريم ملكتــهُ *** وإنْ أنتَ أكرمت اللئيمَ تمردا
وشر المخلوقات التي تدعي أنها تعلم وهي لا تعلم

لا أريد أن أطيل عليك
وألف شكر عن كل كلمة خطها قلمك الرهيف

جميل حسين الســـاعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للخطأ الطباعي
قصدت : تعيشعلى بدلا من :

تحيش على

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

سف للخطأ الطباعي
قصدت : تعيش على بدلا من :

تحيش على

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي لأبي عدنان الورد
أحيانا أغلق الموبايل ، حين أكون منشغلا بالكتابة
شكرك لتعليقك الجميل
وتحياتي كذلك الى الأريحي ابن الأصول الأخ العزيز طارق
وكل الأخوة الذين استمتعنا بأحاديثهم الجميلة ، التي أنستنا الهموم
دمتم بخير وصحة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف أستاذ حسنين الأسواني
هنالك خطأ طباعي لم أنتبه إليه
كنت أقصد:
المشكلة هي اننا أمّة ثرثارة ,,, تدعي وتدعي ... وتدعي ..... وتدعي ـــــ إلى ما لا نهاية، وحين يحين وقت الإمتحان تكتشف الأمم الأخرى انها امة مفلسة تعيش على ذكريات الماضي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر للقراء الكرام
هناك خطأ طباعي
البيتان هما كالتالي:
أعَلِّـمُهُ الرِّمَـايةَ كُلَّ يَـومٍ
فَلمَّـا اشْتَدَّ سَاعِدُه رَمانِي
وَكَمْ عَلَّمْتُـهُ نَظْمَ القَوَافي
فَلَـمَّـا قَالَ قَافِيةً هَجـانِي
والبيتان منسوبان إلى مَعْن بن أَوس، كما ورد في كتاب الحريري (دُرّة الغوّاص في أوهام الخواصّ)- تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ص 182،

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي ابو عمار عندي خبر يفرحك
تمّ الحكم على الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الفساد
نحن بانتظار قرار محكة الشعب العراقي بحق رؤساء الحكومات الذين تعاقبوا على حكم العراق منذ عام 2003 وحتى الآن وقياادات ومسؤولي الأحزاب بدون استثناء الذين شاركوا في العملية السياسية التي انتهت الى خراب العراق ونهب ثرواته
وما الله بغافلٍ عما يفعلون
الإعصار قادم وسيقتلعهم من الجذور
خادمك أبو عدنان

أبو عدنان
This comment was minimized by the moderator on the site

كان هذا منتظرابل متوقعا
العدالة الإلهية ستطال كلّ الطغاة والمجرمين في الأرض. ساركوزي هو من أحرق ليبيا
السجن ينتظره هذا هو العقاب الدنيوي ، أما العقاب الإلهي فلا يمكن تصوره
ألا لعنة الله على القوم الظالمين
شكرا أباعدنان
دمت بصحة وعافية

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5289 المصادف: 2021-02-27 02:42:34


Share on Myspace