 ترجمات أدبية

ويل لأمة

عادل صالح الزبيديلورنس فيرلنغيتي

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


 

ويل لأمة

(محاكاة لخليل جبران)

ويل لأمة شعبها غنم

ورعاته يضللونه

ويل لأمة قادتها كذابون، وحكماؤها صامتون

ومتطرفوها يهيمنون على وسائل الإعلام

ويل لأمة لا ترفع صوتها

الا لتهلل للغاصبين ولتعلن المستبد بطلا

وتطمح الى حكم العالم بالقوة وبالقمع

ويل لأمة لا تعرف لغة غير لغتها

2271 لورنس فيرلنغيتيولا ثقافة غير ثقافتها

ويل لأمة تتنفس المال

وتنام نوم المتخمين

ويل لأمة –أوه، وويل لشعب 

يدع حقوقه تتآكل

وحرياته تجرفها المياه

يا وطني، إنها دموعك

يا ارض الحرية الجميلة!

***

....................

لورنس فيرلنغيتي (1919-2021): شاعر ورسام وناشط اجتماعي وسياسي أميركي واحد مؤسسي الحركة الطليعية التي عرفت بجيل الإيقاع (Beat Generation) في سان فرانسيسكو أواسط خمسينيات القرن العشرين. أسس مكتبة لبيع كتب الجيب ودار نشر باسم (أضواء المدينة) أسهمتا في تطور وانتشار الحركة وفي نشر دواوين أبرز شعراء تلك الفترة. نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان (جزيرة كوني العقلية) في عام 1958 أصبحت المجموعة الأشهر والأكثر مبيعا خلال النصف الثاني من القرن العشرين. من عناوين مجموعاته الأخرى: (البدء من سان فرانسيسكو) 1961؛  ((المعنى السري للأشياء)) 1970؛ (الحب ليس حجرا على القمر)) 1971؛ (من نحن الآن) 1976؛ و(الشعر بوصفه فنا متمردا) 2007. نترجم قصيدته هذه بمناسبة وفاته في الثاني والعشرين من الشهر الحالي عن عمر 101 عاما.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

انها تحية بوقتها لروح فرلينغيتي. هو من الشعراء الفوريين او الشعراء سريعو الذوبانinstant poets. بمعنى انه لا يعتمد على اساليب بلاغية و غامضة و معقدة. و لكنه يستجب لأي مشكلة من مشاكل عصره بتحويل مشاعره الى كلمات.
و اعتقد ان هذا الأسلوب يميز كل افراد جيل التمرد. مثل بوكوفسكي الثرثار و الواضح او جاك كرواك.. و هو من اكثر الشعراء و الكتاب الأمريكيين تكرارا للفكرة في النثر و الشعر. ادبه مشاهد متكررة و تدور حول محورها دوران الشمس و القمر فوق الغرض. او دوران الارض حول الشمس.
اشكر الدكتور عادل لأنه ذكرنا بهذا الشاعر - الرمز..

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

توصيفك للشاعر ولجيله بكونهم شعراء فوريين وثوريين وسريعي الذوبان توصيف دقيق. لعل خمسينيات القرن الماض في اميركا شهدت ظروفا ذاتية وموضوعية شكلت ارضا خصبة لظهور فيرلنغيتي وجماعته من شعراء البيت.

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم د. عادل صالح الزبيدي
صباحك ورود ورياحين

من يقرأ هذه القصيدة يشعر بسرعة أنها تتحدث عن الأمة الأمريكية. هذه الأمة التي تجسد كل متناقضات العالم: الحرية والدكتاتورية. العدالة والظلم. الحب والكراهية. الوفرة والجشع. العظمة والضحالة. الغنى والفقر.......
اختيار موفق وترجمة فذة.
رحم الله الشاعر.
ودمت بصحة وسعادة وعطاء.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص القدير حسين فاعور الساعدي
تحية واعتزاز

نعم كما تفضلت، القصيدة تتحدث بلا مواربة ولا رياء عن الأمة الأميركية التي يعرفها الشاعر وخبرها عن ظهر قلب.
ومع ذلك فثمة الكثير من الشعر، وخصوصا شعر الموضوع وشعر الأفكار كهذه القصيدة، مما يمكن وصفه بالكونية التي من خلالها قد يتحدث عن امم وشعوب أخرى غيرها..
يسرني استحسانك الترجمة
دمت ودام ثراء ابداعك..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم الفذ
القصيدة تؤكد بأن الشعوب المضطهدة بالاستبداد والظلم والطغيان , حالتهم واحدة في الشعور والاحساس بالظلم والهموم والمعاناة . حقاً يا بؤس الامة والشعب أن يسمح ان يداس على رأسه وكرامته . الويل للامة أو الشعب أن يكون كالقطيع الاغنام للحكام الطغاة . أن ينساق بكل غباء وجهل وسذاجة الى هؤلاء النخبة الفاسدة والى اعلامهم المزيف والمضلل. أن يكون كبش فداء رخيص مثل الحالة العراقية .
ويل لأمة شعبها غنم

ورعاته يضللونه

ويل لأمة قادتها كذابون، وحكماؤها صامتون

ومتطرفوها يهيمنون على وسائل الإعلام

ويل لأمة لا ترفع صوتها
اختياراتك تشفي الغليل وانت رائع في الاختيارات
دمت بخير بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

من الأمم من تخرج من تجارب الظلم والقمع الاستبداد بدروس بليغة ومؤثرة فتتغير، ومنها من تستمرئ ما تعودت عليه حتى يصبح جزءا لا يتجزأ من وعيها. ربما ينطبق ما تقوله القصيدة عن الحالة العراقية اكثر مما ينطبق على اميركا، والحالة العراقية مثال صارخ للكثير من دول وشعوب منطقتنا العربية والاسلامية.
جزيل شكري وامتناني على ما غمرتني به من لطيف الاطراء والاستحسان اديبنا وناقدنا القدير أستاذ جمعة عبد الله.

تحياتي وتمنياتي بموفور الصحة والسلامة ودوام الابداع...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صيّاد الفرائد
ودّاً ودّا

شكراً على الإختيار والترجمة يا استاذ عادل , أنت صيّاد فرائد بحق .
ربما يجد بعض القرّاء العرب ( وأنا من ذلك البعض ) شبهاً واضحاً بين
هذه القصيدة وقصائد عربية كثيرة في أكثر من جانب , النَفَس الخطابي
على سبيل المثال هو أول ما يتبادر الى الذهن والمباشرة وهذا نادر في الشعر
الأوربي ولكنه ليس نادراً في الشعر العربي .
هذا لا يعني ان هذه القصيدة عادية فلا تصح القاعدة دائماً ها هنا لأكثر من
سبب وعلى رأس تلك الأسباب أن هذه القصيدة شذت إبداعياً عن المعتاد في الشعر
الإنجليزي والأمريكي فتصدى شاعرها لقول ما لا يحتمل الإستغراق والنخبوية في
فن الشعر ومثل هذا الشعر بطولي ونذيري لأن شاعره يستعير حنجرة نبي في
لحظة بعينها تاريخياً ولهذا فهي قصيدة موقف وقصيدة غضب وليست قصيدة
فن شعري محض مستغرق في اعتزاله المثالي .
الإنفعال في هذه القصيدة هو البطل الحقيقي والحاسم وهو أهم في اعتقادي
من الموضوع ذاته فليس في هذه القصيدة سوى ذِكر حقائق يعرفها كل
متعلّم ولكنَّ التذكير بذلك بهذه النبرة وهذا الإنفعال بكلمات شاعر معروف
بحبه للناس وبنظرته التقدمية يجعل كلماته مؤثرة التأثير المطلوب والصادم , أمّا إذا
انخرط جميع الشعراء في ركوب موجة الشاعر النبي الصارخ في البرية فعندها
يتلاشى وقع الكلمات فلا تعود مؤثرة وهذا هو ما حصل في الشعر العربي , خاصة
بعد نكبة حزيران .
وقديماً قال المتنبي : يا أمّة ضحكت من جهلها الأممُ فبقي كلامه هذا مدويّاً
حتى الآن وربما لو قالها شاعر مغمور لما التفت اليها أحد ولضاعت كشطر
شعري في قصيدة مغمورة لشاعر مغمور .
كتب الشعراء العرب في هجاء الطغاة مئات القصائد وبعضها شتائم مقذعة
ولكنها من الناحية الشعرية لم تستطع أن تكون بمستوى قصيدة ( شاهدة
على قبر طاغية ) للشاعر الإنجليزي أودن , أقول هذا لأن الشعر لا يرضخ
لقاعدة ثابتة لا في شكله ولا في موضوعاته ولا حتى في استقبال الناس له
فقد تشتهر قصيدة بسبب شاعرها لا بما تحتوي من شعرية وقد تشتهر قصيدة
لندرتها أو لمناسبة كتابتها .
أقرأ قصيدة فيرلنغيتي بالعربية فلا أجدها (على جلالها ) أكثر شعرية من خطبة
قائد الأباشي ( الهندي الأحمر ) أمام الغازي الأسباني , هي أيضاً طافحة بشعرية الموقف
لا بشعرية المجاز والإستعارات وحين أدّعي ذلك أقصد ان لها لسحراً يشبه سحر الشعر
مع ان قائد الهنود الحمر لم يكن في وارد القول الشعري .
شكراً يا استاذ عادل على كل ما تتحفنا به من فرائد شعرية .
دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الفريد جمال مصطفى

تحية الود والاعتزاز

شكرا من القلب لمداخلتك النقدية الثرة وتشخيصاتك للشعر العربي مقارنة بالأوربي والأميركي.
معضلة الشاعر العربي لا تكمن في الارث الشعري التقليدي الثقيل حسب، بل ترتبط ايضا بالأطر الثقافية التقليدية التي يتشكل منها الوعي لدى الشاعر العربي، فهي لا تزال تحكم قبضتها عليه لأنها لا تزال في كثير من جوانبها تحوطها هالة من القداسة الى حد لا يمكن لأي شاعر كسر قيودها والتحرر منها.

ممتن لكلمات التشجيع والاستحسان التي تغمرني بها يا أستاذ جمال..

دمت شاعرا وناقدا وقارئا لا يضاهى..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

المترجم المبدع الدكتور عادل الزبيدي

حقيقة لو لم أقرأ ان هذه القصيدة مترجمة لظننت انها لشاعر عربي، فهذه المعاني مطروقة كثيرا في الادبيات العربية، فنحن الامة التي تهلل للطغاة.
أختيار موفق وترجمة جميلة.
تحية قلبية

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الدكتور عادل الحنظل

في الحقيقة ما تجده في القصيدة من كونها ذات نفس عربي او انها لشاعر عربي لا يعود فقط الى معانيها المطروقة في الأدبيات العربية كما تفضلت، فكلامك في ذلك دقيق وصحيح، ولكن ايضا بسبب ترجمتي التي لجأت فيها الى الأصل الذي استقى منه الشاعر افكاره واسلوبه ولغة خطابه، وقد قادني الى ذلك اشارته تحت عنوان قصيدته بأنها "محاكاة لخليل جبران." فقمت بترجمتها انا ايضا "محاكيا" لجبران.
لولا هذه الاشارة لكنت ترجمت القصيدة ترجمة مختلفة تماما. ثمة اشكالات في الترجمة لا تقل عن اشكالات اللغة، بل تزيد على ذلك في كونها اشكالات لغة زائدا اشكالات لغة أخرى زائدا اشكالات لغتين في تفاعلهما معا!

دمت بخير وصحة وابداع..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ويل لأمة تكثر فيها المذاهب والطوائف وتخلو من الدين، ويل لأمة تلبس مما لاتنسج، وتأكل مما لاتزرع، وتشرب مما لاتعصر، ويل لأمة تحسب المستبد بطلا، وترى الفاتح المذل رحيما ، ويل لأمة لاترفع صوتها إلا إذا مشت بجنازة، ولا تفخر إلا بالخراب ولا تثور إلا وعنقها بين السيف والنطع ..
ويلٌ لأمة سائسها ثعلب، و فيلسوفها مشعوذ، و فنها فن الترقيع و التقليد. ويلٌ لأمة تستقبل حاكمها بالتطبيل و تودعة بالصَّفير، لتستقبل آخر بالتطبيل والتزمير. ويلُ لأمة حكماؤها خرس من وقر السنين، ورجالها الأشداء لا يزالون في أقمطة السرير. ويلٌ لأمة مقسمة إلى أجزاء، و كل جزء يحسب نفسه فيها أمة.
جبران – ويلات وطن

------------------------------------
صديقي الباحث والمترجم الدكتور صالح الزبيدي.
أجمل التحايا
شكرا على التقاط هذه القصيدة التي لا يخفي الشاعر أنه نهج فيها نهج جبران: Pity The Nation واختار العنوان الذي اتخذه جبران. مع أنني أستغرب كيف وجد مثل هذا التوازي بين الشعب اللبناني (أو العربي) الذي كان يعاني من الفقر والجوع والتبعية الاستعمارية في النصف الأول من القرن العشرين، والشعب الأميركي المرفّه الذي خرج منتصرًا من الحرب العالمية الثانية.

فيما يتعلق بتسمية The Beat Generation التي أطلقها الروائي والشاعر جاك كرواك فأظن أن أصلها "الجيل المتعب"، ومتعب هي من معاني كلمة beat. إنه جيل الخمسينيات، ما بعد الحرب، الذي تعب من القيم الأميركية بماديتها ومن الشعر بملامحه الأكاديمية. لكن فيما بعد حوّل البعض كلمة beat إلى "beatic" لتعني "المبتهج" او شيئًا من هذا القبيل. هذا على الأقل ما تذكره المصادر، وليس اجتهادًا مني.

أكرر شكري لهذه الانتقاء الموفق الذي يعكس أحوال أمتنا، وإلى هذه الترجمة الجميلة التي قدمت النص في صورة بهية تليق بالمترجم، الذي نتعلم منه كيف نترجم، حتى حين نكون منشغلين بمراقبة إحدى الألعاب، ثم ندلف إلى المثقف فنجد قصيدة مترجمة للدكتور صالح، فننسى المباراة والمتبارين حتى ننهل من إبداعه.

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر والمترجم القدير نزار سرطاوي
تحية واعتزاز

جزيل شكري لتعليقك الذي يلقي مزيدا من الضوء على النص وعلى الشاعر وكذلك على الحركة واسمها.

كلمات الاستحسان والاطراء التي تغمرني بها تعني لي الكثير لأنها تصدر عن شاعر مبدع ومترجم لا يشق له غبار..

دمت مبدعا ثرا..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذاري يا دكتور عادل عن ما قلته حول المباراة.كنت تلك عبارة مقصودة لنص آخر وكانت تعيقًا على تعليق أحد كتاب المثقف. فأشرت إلى ذاك التعليق بشيء من السخرية لأقول له إنه غير لائق.وفوجئت الآن أن ذلك التعليق لم يكن ها هنا فعلمت أنني قلت شيئًا في غير مكانه، ولعلك استغربت تعليقي الذي كان بغير مناسية. فاقتضى الاعتذار والتنويه

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا بأس صديقي العزيز.. نعم، بدت الاشارة الى الألعاب شيئا في غير محله..

عادل صالح الزبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5295 المصادف: 2021-03-05 03:36:22


Share on Myspace