 نصوص أدبية

قصائد نانو

سعد برغشقباب

سماء بغداد

القديمة

*

الشهقة

صدى النبضة

البعيدة

*

الموقد

فم الغابة

الكبير

*

‏الأحلام

مسودات على الرفوف*

*

الفقر

دلاء مملوءة

بالمطر

*

العناق

ترميم شرخ

الفراق

*

الصرخة

محاولة فك

الحصار

*

المطر

رجفة سحابة

*

البحر

كبت صراخ

 المنافي

*

المسافة

شريط قياس

عقيم

*

الناي

مشط أرصفة

الإنتظار

*

البراعم

ولادة الغابات

المحترقة

*

السلام

طيف سرب

ضال

*

الحقائب

مخزن الوجع

المحمول

***

سعد برغش/ العراق

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر سعد برغش
.
لحرفك نكهة خاصة، سعيدة بهذه النصوص من النانو
أيها المبدع بأمتياز التقاطات جميلة ولو أنا لا اجيد
نظم النانو هذا لكنه جميل جدا وممتع
دمت مبدعا بأمتياز

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة رند الربيعي
مساء الخير والورد ولك الود
سعيد جدا انها راقتك...
تحياتي لك وكل التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر سعد برغش
ودّاً ودّا

المطر
رجفة السحابة

لماذا قصائد نانو ؟
وماذا لو سميّناها شذرات أو قويصدات ؟
بعض هذه القويصدات تشبه الهايكو أو السينريو الى حد بعيد مثل
الأحلام
مسودات
على الرفوف

وجلُّ هذه القويصدات استعارات شعرية تنجح إذا أوحت الى القارىء بمعنى يتّسع
كثيراً وفي حالات أخرى تبدو صورةً شعرية منتزعة من سياق أكبر أو انها صورة
شعرية بحاجة الى تندرج متفاعلةً مع صور أخرى لتكوين قصيدة .
كتب مثل هذه الشذرات بصياغة شعرية كبيرة الشاعر البحريني قاسم حداد قبل عقود
وجمعها في ديوان شعري بعنوان شظايا وكتب الكثير من الشعراء قويصدات قصيرة
جداً دون ولع بالتسميات , مثلاً هذه القويصدة الرائعة الموزونة للشاعر الكبير أدونيس :

قلْ قصيدة ً
وامْضِ
زدْ سعة الأرضِ

في هذه القصيدة معنى كبير جداً وقدرة على الإكتناز والإكتفاء بالقليل من الكلمات .
كتب الشاعر اللبناني شوقي أبي شقرا في هذا اللون أيضاً :

هذه قويصدة شوقي أبي شقرا :

نقطتي حجرٌ للطيور

القصيدة الصغيرة سلاح ذو حدّين فمن جهة تعصم الشاعر من الثرثرة ومن الإنثيالات
الإنشائية وتجبره على التركيز ومن جهة أخرى تحرمه من الغناء والإستمتاع بثراء
التعبير والصياغات التي يتعرّف القارىء من خلالها على طبيعة الشاعر الإسلوبية .
سعد برغش شاعر هايكوي كما تشي طبيعة هذه القويصدات ولكنّ الشاعر غير
مجبر على شكل أوقالب شعري واحد بل هو في الحقيقة مُطالب أن يُجرّب كل ما
يستطيع كي يستقر في النهاية على صيغة يجد فيها مُرادّهُ التعبيري .
هذه الشظايا أو الشذرات الشعرية لا تخرج في النهاية عن لعبة التعريف أي أن يأخذ
الشاعر مفردةً من المفردات ثم يقوم يقوم بتعريفها بكلمتين وهذه التقنية أُحادية لا يستطيع
الشاعر أن يستمر بها طويلاً إذ سيميل التعبير الى الرتابة حين يزيد عدد القويصدات ,
لهذا أعتقد ان القويصدة لا تشبع الشاعر إذا أراد ان يتجاوز التعريفات المجازية الى ما
هو أعمق وأعرض أي ان الإنغمار في التعبير الشعري عمودياً وافقياً يُحتّم على الشاعر
مغادرة النانو الى ما هو أكبر وأوسع وأشمل .
دمتَ في صحة وهايكو وقويصدات وقصائد أخي الحبيب الشاعر سعد برغش .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ القدير جمال مصطفى الغالي
شكرا لهذه المداخلة القيمة والتي اسعدتني بكل حرف لأجل تقويم مساري نحو الصحيح وتقديم الأجمل...
بارك الله فيك...

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4572 المصادف: 2019-03-13 10:58:33