 نصوص أدبية

فـصـل مـن كـتـاب الـعـشـق

يحيى السماوي"مقاطع من قصيدة طويلة"

يـومـي وأمـسـي فـي الـهـوى خـصـمـانِ

أأنـا الـقــتـيــلُ؟ أم الـظــلــومُ الـجــانـي؟

 

يــتــقـاتـلُ الــضِّـدّانِ تــحـتَ أضــالـعـي:

نــورُ الإلـــهِ وظُــلـــمـــةُ  الإنـــســــانِ 

 

وكـلاهـمـا رغـم انــتـصــارهــمـا عـلـى

بُـقــيــا غـدي الـمـأســورِ  مُــنـهَــزمـانِ

 

فـأنــا عـدوّي فـي الـطِّـعـانِ ونـاصـري

وأنــا وقــودي والــلـــظــى ودُخــانــي

 

عـجـبـاً عـلى غـصـني يُـحـاربُ جـذرَهُ

وتــخـافُ مــن أهــدابـهـــا أجــفــانــي

 

زادي قــلـيــلٌ والـطــريـقُ طــويــلــةٌ

ويــدايَ راسِـــفـــتـانِ .. والــســاقــانِ

 

أســمـاحـةَ الـشــيـطـانِ لـو عـلَّـمـتـنـي

مـكْـرَ الـخـؤونِ  ســمـاحـةَ الـشـيـطانِ

 

حـاولــتُ أكـفــرُ بـالـعــراقِ وأهــلِـــهِ

فـاعـتـابـنـي شــرفـي وشُــلَّ لِــسـانـي

 

وأرَدتُ تــجــربـةَ الـخــيــانــةِ  مـــرَّةً

فــتـحَـجَّـرَتْ مُــقــلـي وهُـــزِّ كــيـانـي

 

وارْتَـبْـتُ مـن نـفـسـي وكـاد يــفــرُّ مـن

صـدري فــؤادي واســتـحـى قــرآنـي

 

غـنَّـيـتُ والـنـيـرانُ تـشـربُ مـن دمـي

وأنـــا أســـيـــرُ الــرعــبِ والأحــزانِ

 

لـيْ طـبـعُ بـاديـةِ الـســمـاوةِ رمــلُـهــا

لـمْ يــشــكُ جـمـرَ الـقـيـظِ لـلــغــدرانِ

 

 أمـســكـتُ عـن زادِ الــمَـراءةِ نـابــذاً (1)

إلآ الــمَــروءةَ فـي صـحـونِ خِـوانـي

 

كفـرتْ بـغـيـرِ ندى الـفـراتِ فـراشـتي

وأبـى ســـوى أمــواجــهِ بــســـتــانـي

***

يـــومــي بــهِ لـــيـــلانِ مُـــتَّــصِــلانِ

أمّــا صــبــاحــاتـي فــبـعــضُ ثـــوانِ

 

يـشـكـو زمـانـي لـلـمـكـان ويــشـتـكـي

زمـنـي الـمـؤرَّقُ مـن  جـفـاءِ مـكـانـي

 

قِـدِّيــســةَ الـشَّـهَـواتِ آيـةُ عِــشــقِـنـا

أنّـا بـِـعَــرفِ الـعـشــقِ مـجـنـونــانِ

 

ما أنـتِ يـا أنـثى الـخـيالِ؟ ومـا أنـا؟

جـنٌّ وأنـسٌ .. كــيــفَ يــجــتـمـعــانِ؟

 

نـلـهـو كـمـا زُغــبُ الـقــطـا لـكــنـنـا

حـيـن اقــتـحـامِ ريـاضـنــا صــقــرانِ

 

إنـي عـثـرتُ عـلـيَّ فــيــكِ فـحـاذري

أنْ تـخـبـري الـعـذّالَ عـن عــنـوانـي

 

مـنـذ الـتـقـيـنـا والـسـحـابـةُ مـنـزلـي

والـمُـقـمـراتُ جـمـيـعـهـا جـيـرانـي

 

والـعـاشـقـون جـمـيـعـهـم أهـلي بهم

عَـضُـدي يُـشَـدُّ ويـزدهـي بـنـيـانـي

 

ما الـضـرُّ من قول السـفـيـهِ وزعـمِـهِ

أنّ الــفــراشـــةَ والــنـدى خـصــمـانِ؟

 

كـم ســبَّـنـي مَـنْ لا يُـسـاوي رأسُـــهُ

نـعـلـي وأشـذى من شـذاهُ "سِــيـاني" (2)

 

فـعـفـوتُ لا عـفـوَ الـحـلـيـمِ وإنــمــا

شَـرَفـاً لِـنـعـلـي مـن جـبـيـنِ جَـبـانِ

 

ولـربَّـمـا سـامـحـتُ  فــاقِـئَ مُــقــلـتـي

إنْ كــان ذا أصـلٍ  رفــيــعِ الـــشــانِ

 

حـسـبـي ربـيـبُ الـطـيـبـيـنَ تـوارثـوا

مَــجــداً فـكـانـوا الــتـاجَ لـلــتـيــجــانِ

 

ولــربــمـا سَــبَّ الـصـقـورَ أُرَيْــنـِـبٌ

واعــتـابَ قـردُ الـغـابِ عـزفَ كـمـانِ

 

قـفــزَ الـســفــيــهُ فـلـم يُـجـاوزْ رأسُـــهُ

شِـسـعـي فكـيـف إذا ركـبـتُ حِـصانـي؟

 

مُــتــشــابـهــانِ إذا تَــبَــسَّــمَ وجــهُـــهُ

وقِـــفــاهُ فـهــو بــشــخــصِــهِ إثـــنــانِ

 

لـو كـان قـد خَـبَـرَ الــنــزالَ عَــذرتُــهُ

عُــذرَ الـخـلــيــلِ يُــســاءُ مـن خِــلاَنِ

 

يـا صــاحِــبَـيَّ وهــل يُــلامُ مُــخــنَّــثٌ

فـي غـمـزهِ مـن نـخـوةِ الــشــجــعــانِ؟

 

لا تـســألِ الـمــنــبــوذَ خُــبــزَ مــروءةٍ

ومـن الـجـبـانِ شــمــائِـلَ الــفــرســانِ

 

إنْ كـان يــنــقــصـنـي الـكـمـالُ فــإنـهُ

فـرطَ  الــخــطــايـا كـامـلُ الـنـقـصــانِ 

 

قـطـعـاً لِـكـفّـي لـو تُــصـافــحُ فـاسِــقــاً

وعِــمـىً إذا تــاقــتْ لــهُ الــعـــيــنــانِ

***

أسـمـاحـةَ الـشـيـطانِ شـكوى حـنـظـلٍ

يــشــكــو إلـــيــكَ مَـــرارةَ الإيــمــانِ

 

أسـمـاحةَ الـشـيـطانِ واخـتـلـطَ الـصـدى

مـــا بـــيـــنَ  صــوتِ ربــابــةٍ وأذانِ

 

الـقـائــمـون الـى الـصـلاةِ جـبـاهُـهُــمْ

كـالــقــائــمـيــن الى  كـهـوفِ غــوانِ

 

أســمـاحـةَ الـشــيــطـانِ تـدري أنــنـي

ضِــــدٌّ .. .. وأدري أنِــــنـــا  نِــــدّانِ

 

مـا لــ" ابـن آدمَ  " يــتَّــقــيـكَ لــسـانُــهُ

أمّــا  الــفِــعــالُ فــأنــتـمــا  صــنــوانِ

***

جُـرحـا  قـرنـفُـلــتــيــنِ؟ أمْ شَـــفـــتــانِ؟

أمْ لــلــهـــديــلِ ولــلـــشــــذا نـــهـــرانِ؟

 

صـلّـى صـلاةَ  الـلــثــمِ  بـيـنـهـمـا فـمـي

فـهــمــا بِـديــنِ الــعــشــقِ مــحــرابــانِ

 

ألـفــيــتُــنـي ســبــعـاً أفــيــضُ تــبَــتُّــلاً

مُــسْــتـغــفِـراً مـا مَـرَّ مـن عـصــيــانـي

 

أخـطـأتُ يـومــاً فـاقــتــرفـتُ وزلَّ بــيْ

شَــبَــقٌ فــأخـزى نـشــوتـي ســلــوانــي

 

هـيَ جَـنَّـةٌ أرضــيَّــةٌ ... قـد أعــجَــزَتْ

فـي وصـفِـهــا شــفــتـي وبَـوحَ بَــيــانـي

 

فـيـهـا الـجـواري مُـقــلــتـانِ ومِــبــسَــمٌ

والـنـاهـدانِ وخـصــرُهــا غــلــمــانــي

 

نَـفَـخَـتْ رمــادَ الأمـسِ مـنـي فـانـبــرى

شَــجَــراً وريــقــاً مُــثــقَــلَ الأغـصــانِ

 

ســبـعـونَ لــكــنْ : لا أزالُ طــفــولـــةً

وصِــبــاً ونــهــراً مـن نــمــيـــرِ حَـنـانِ

 

أنـثـى كـمـا يـرجـو الـخـيـالُ وتـشــتـهـي

عَــيــنٌ وتــحـلــمُ بــالــربـــيــعِ مَــغــانِ

 

لـيـكـادُ يـتـبـعـهـا الـرصـيـفُ إذا مَـشــتْ

تـــنـســـابُ فــوقَ الــدربِ نــهــرَ أغــانِ

 

جـازتْ بـيَ الـسـبـعَ الـطِّـبـاقَ ولم أكــنْ

جـاوزتُ قــبـلَ  " بُــراقِـهــا " وديـانـي 

 

فـإنِ اصـطـبــحـتُ فـإنـهـا الـشــمـســانِ

وإنِ اغــتــبَــقـــتُ فــإنـهــا الــقَــمَـــرانِ

 

عــذراءُ مـا افــتــضَّ الـغــرامُ فــؤادَهــا

قــبــلـي ولا غُــوِيَــتْ بـِـعِــقــدِ جُــمــانِ

 

ورِثَــتْ عـن الأمِّ الــعـــفــافَ وعـن أبٍ

تــقــوىً .. وخُــبــزَ الــكـدحِ عـن أخـوانِ

 

تـأبـى ســواهــا لــو شــدوتُ ربــابــتــي

عـزفــاً  وغــيــرَ حـقـولــهــا  غــزلانــي 

 

جـابـتْ بـيَ الــســبــعَ الطـبـاقَ من الـمـنـى

فــإذا الـقــصــيُّ مـن الــقــطــوفِ الــدانـي

 

تـرفــو بـحـكـمــتِـهــا فــتــوقَ حــمـاقــتــي

وتـــصــوغُ عِـــقـــدَ بَـــلاغــةٍ هَـــذيــانــي

 

هـيَ أوَّلٌ فـي الــعــاشــــقــيــنَ وفــاؤهـــا

وأنـــا  ـ إذا ذُكِـــرَ الـــوفـــاءُ ـ الـــثــانــي

 

يحيى السماوي

...................

(1) المراءة : المخادعة ... المروءة : منتهى مكارم الأخلاق ... والخِوان : هو المائدة إذا كان عليها طعام .

(2) السيان : في اللهجة الشعبية العراقية الجنوبية : الماء الآسن . 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (67)

This comment was minimized by the moderator on the site

كالعادة استاذ يحيى انها قصيدة جديدة و مجال الجديد فيها هو القلق الذي يعكسه تلازم الشكل مع التوقيت.
فالوقت هو لحظة عشق و تغزل و تبرم و تعجب.
و تعكس القصيدة او تحمل مجموعة من الاسئلة المحلولة. بمعنى انها اسئلة متوقعة لكن اجاباتها غامضة و غير محددة. و هذا يشير لحيرة الشاعر مع شكل قصيدته.
فهو يعبر عن مشكلة ابدية بأسلوب و ايقاع دخلت عليه تجديدات متعددة و متوالية.
و اعتقد ان تجربة الشاعر السماوي ترتكز على هذه النقطة. كيف نعبر عن موضوع انساني له علاقة بغريزة البشر و استمراريتهم بأسلوب نوعي و خاص بالعرب و هو بحور الشعر و ايقاعاته.
ناهيك ان هذه البحور طرأ عليها عدة نقلات و قفزات.
هذا هو سر مهارة و خصوصية تجربة يحيى السماوي.
شكرا..

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الأديب الكبير د . صالح الرزوق : بدءاً أعتذر منك ومن الأحبة جميعا إذا وُجِدت في ردودي هنات طباعية ، وعذري أنني أكتب بعجالة ، ومن حاسوب حروفه ليست أكبر من حبوب العدس المغشوش ..
*

حتى عشية أمس لم أكن قد قررت نشر قصائدي الأخيرة بسبب حالة السفر التي بدأتها منذ نحو شهرين وما يتخللها من تنقل بين مدينة وأخرى حينا وبين دعوة وأخرى ـ مضافا الى ذلك حالة الضجر الوحشي التي تسبب بها انقطاع التيار الكهربائي بشقّيه : الحكومي والأهلي في وطن حار جاف يصلح للشواء بدون وقود صيفا ، بارد مقرف شتاء ..

*

سيدي ، لن أضيف جديدا في قولي إنّ قنديل بصيرتك النقدية لا يضيء عتمة النص فحسب ، إنما ويكشف ما خفي من تضاريسه ـ وبالتالي فإن بصر مثلي سيبقى بحاجة الى بصيرتك مثلك مادمتُ قد عقدت العزم على مواصلة الرحلة نحو مدينة الشعر الفاضلة .

تشخيصك دقيق وحاذق لموضوعة قلقي الوجودي سيدي ... فأنا فعلا أشعر كما لو أنني كائن خرافي له ألف رأس : كل رأس يتجه الى جهة زمنية ، بينما قدماي منغرستان في المكان .

أحييك وأشكرك ، متمنيا عليك أن تبعث أحد معارفك الى دار تموز الدمشقية ليستلم نسختك من مجموعتي الجديدة ( نهر بثلاث ضفاف ) والتي ستصدر يوم 14 / 6 / 2019 ... ومن يدري ؟ فربما سأعرّج عليك في حلب في زيارتي الوشيكة الى دمشق لأفوز بالحسنيين : حسنى تقبيل رأسك ، وحسني انحنائي لك محبة وتبجيلا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير يحيى السماوي
في جناتِ قصائدكَ نتورطُ بجمال المعنى الذي يُحيلُنا إلى تأمل يتوحدُ مع ذلك النور البهي...دمتَ لنا مشرقا بالمزيد سبدي

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان حسن رحيم الخرسان : لك من حديقة قلبي بتلة ورد ، ومن عشب عينيّ بساطاً نديّا ..

أبوح لك بأمر :

حين التقيتك في مالمو ذات سويد ، اكتشفت أنك حديقة تمشي على قدمين ـ لذا عانقت بشوق فراشة لوردة ، وشغف نحلة ظمأى للرحيق .

أرجوك : كن بخير دائما كي يشعّ قنديل المسرة في قلبي ـ ورجائي : أن تقرضني قبلة أبوة تنوب عني في وضعها في مزهرية رأس ولدكم النجيب محمد مشفوعة بدعائي الحميم أن يلبسه الله ثوب تمام العافية ـ ولك عليّ العهد أنني سأردّها اليك بعشرة أمثالها حين ألتقيك قريبا بإذن الله .

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه القصيدة ثريا شعرك شاعرنا المعلى ابا شيماء اقصر كثيرا مهما قلت فيها من كلام فقط اضع قبلة على جبينك فخرا بصداقتك

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم ، رفيق رحلة العذاب الجميل والأحلام المؤجلة ، الشاعر الكبير أبا وميض : محبتي التي تعرف ، وشوقي الذي أعرف .

صحيح أنني لم أكتب حتى الان القصيدة الأمنية ، ولا أظنني سأستطيع كتابتها ـ لكن الصحيح أيضا أنّ رضاك ومثلائك عن حصادي في براري الأبجدية وواحاتها لا يملؤني فرحا خرافيا فحسب ـ إنما ويزيدني إصرارا على مواصلة الإبحار حتى حدود الغرق ..

أيام قليلة وأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق ، وربما سأطلب منك التسكّع معي من الليل حتى مطلع الشعر ..

This comment was minimized by the moderator on the site

قلت وأجزلت فأبدعت الشاعر الكبير يحيى السماوي ..قصيدة جميلة ورائعة .. تحياتي لك ولتاريخك الشعر ي ومنجزك الأدبي الرصين مع محبتي وتقديري .

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وقلبا وشعرا ومواويل بأخي وصديقي الشاعر البير فائز الحداد ، ونهر محبة ضفتاه الود والتبجيل ..

من فضائلي ـ وهي قليلة جدا ـ أنني سرعان ما أخلع عباءة وقاري افأستعير من العصافير جناحين خرافيين على سعة الأفق حين يتلبّسني فرح خرافيّ كالذي يتلبّس طفلا يتيما مُعدماً عثر على دميته الوحيدة المفقودة ..
مثل هذا الفرح تلبّسني الان وأنا أرى شروقك الضوئي في هذا الليل الحجريّ الظلمة الذي أتوسّد ملاءته السوداء منتظرا هدهد بشرى يزفّ لي النبأ اليقين بعودة التيار الكهربائي لا لأستضيء بنوره الطريق الى مكتبي ، إنما : لأستنشق هواء باردا من جهاز تبريد لا أتوقع أن يعمر طويلا لسبب يعرفه وزير الكهرباء والراسخون في تبريد قصورهم ومكاتبهم ..

أما وقد أطللت عليّ ، فإن نسيما عذبا له برودة الماء القراح الذي حساه عروة بن الورد ذات عطش ، قد ملأ فضاء ليلي ـ مبعثه : شميم حديقة روحك الطيبة .
شكرا سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا صديقي ... فقد خان حرف الكاف إصبعي في توصيفك بقولي : " أخي وصديقي الشاعر الكبير فائز الحداد "

لقد سقط الكاف من الكبير فعذرا وعذرا وعذرا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الله الله يا جميل ما أعذبك
وسَكنتَ في قلـبي بِـلَا استِئْذَانِ
فَعَلَامَ تَظلِمُني وأنتَ الجَاني
أنا لا أنامُ وأنتَ شهْدٌ في فَــمـي
وتنامُ أنتَ بخافقي و جِنَاني
سَلْ أَنتَ قلبَكَ لو أردتَ سُـؤَالَهُ
أَمَّا أَنَا قد تُهْتُ في العُـنوَانِ!!!!
-----------
بقلم ثروت سليم

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الكبير ، شكرا لبزوغ قمرك في هذا الهزيع من ليل ناء عليّ بكلكله حسب تعبير شيخنا امرئ القيس ـ غفر الله لي تعلّقي به ..

هي فرصة أن أقول عبرك للتي أحيت رماد أبجديتي ذات احتراق :

بعضُ الهوى ضربٌ من الإيمانِ

فلتغفري ما كان من عصياني

إن كان أمسي مسرفاً بضلالهِ

وعليّ مـنـكِ لشـاهـدٍ عـيـنـانِ

فغدي ويومي ماحييتُ : كلاهما

لنمير نهركِ وحدهِ ضِـفـتـانِ


*

أظنك لن تبخل عليّ بالتماس عذر لركاكة أبياتي ـ فأنا لا أجيد الإرتجال ياصديقي .

This comment was minimized by the moderator on the site

ها أنت تمسك بتلابيب الكلام وتبحر في مجرى اللغة ربانا تطرب لإيقاع نغمته الحروف . قصيدة هي أقرب شبها بملحمة تنطق بلواعج الذات وقلقها وبأسئلة الصيرورة. كأني اسمع من خلالها صوت شيخ المعرة وهو ينشد : ليلتي هذه عروس من الزنج.......

This comment was minimized by the moderator on the site

طابت أيامك وتطيّبت بشعرك الأيام صديقي الشاعر المبدع أحمد الحلي : لك من قلبي زقّورة محبة تليق بك أيها البابلي العذب .

حدّثتني نفسي الأمارة بالتبتّل ومحبة الطيبين مثلك ، فقالت : أن يكون المرء عشبة تنبت في الأرض خير له من أن يكون حقلاً شاسعا في لوحة معلّقة على جدار .. وأنا ياصديقي قد أخذت بنصيحة نفسي ، نابذا الأساليب الرخيصة في ادّعاء ما لستُ مؤهلا له ـ كالزعم مثلاً بأنني سادن محراب الرجولة في وقت أمارس فيه ما يتنافى مع الرجولة وعن مكارم الأخلاق ( على غرار ممارسات سفيه من سفهاء هذا الزمن القميء ، لم يستحِ من رجولته ومن شاربيه الكثيفين اللذين لا يقلان كثافة عن فرشاة تنظيف الأحذية ، فيدخل بيوت المحصنات في أزقة وأحياء التواصل الإجتماعي عبر مواسير الصرف الصحي متخفيا باسم أنثى حينا وبأسماء مستعارة حينا .... ) .

نفسي الأمّارة بالشعر قالت لي : أن يكون لك صديق واحد من الشعراء الحقيقيين ، الطيبين الحقيقيين ، خير لك من أن يكون لك ألف صديق سفيه ..
قلت لنفسي : مثل مَنْ هؤلاء الشعراء الطيبون ؟
قالت : مثل البابلي الجميل أحمد الحلي وبقية الذين أرضعتهم أمهاتهم مكارم الأخلاق وشرف الرجولة مخلوطا مع لبن الأمومة .

إذن هل عرفت لماذا أحبك جدا ياصديقي الشاعر العذب ؟

This comment was minimized by the moderator on the site

هل هذه مُعلّقة أُخرى نص في كثافة صور وقوة بيان وموارد حكم فلا أدري على لون الشعر أم الحكمة وكلاهما لائقان بالنص لو حصل التصنيف فلا يوجد ملل في قراءته ولا يقبع ح في جريانه - خالص ودي ومحبتي لصديقي الكبير يحيى السماوي
أخوك هاني أبو مصطفى

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع البهيّ هاني أبو مصطفى : تحايا دافئة دفء خبز أمهاتنا الطيبات ، ومحبة صادقة صدق صلواتك يا ذا القلب المشعّ بياضا ..

أمس ـ أمس ليلا بالتحديد ،، كنتَ ثالثنا في حديث ماتع بيني وبين صديقنا المشترك الشاعر الحبيب قاسم والي .. إستمر الحديث طيلة المسافة الممتدة من دار استراحة قصر الغدير حتى عتبة بيتي ، وهي مسافة لا تقل عن طول بستان يمتد من التنومة حتى العشار ..
ولأن الحديث عنك كان يفيض عذوبة ، فقد وددت لو أن المسافة بين قصر الغدير وبيتي ليست أقل من المسافة بين البصرة والناصرية .

صديقي المضيء ، لي وقفة أخرى للحديث معك وعنك هنا تحت ظلال خيمة المثقف سيدي .
شكرا لك ما بقيت أغفو فوق الأرض لا تحتها .

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الجليل ابا الشيماء المحترم...

اهلا و سهلا بهذه الطلة البهية يقول احد الشعراء :

يا غائبا لا يغيب
انت البعيد القريب

كل عام و انت و الأهل و السماوة بألف خير.

استاذي الفاضل فقط للتوضيح ان لفظة سيان - أجلكم الله - تستعمل في كل العراق بنفس المعنى الذي ذهبتم اليه.

لست ناقدا لكني و جدت ان السماوي الكبير يضعنا و بنص مكتنز اما تجربة حياة متكاملة بكل ابعادها.

دمت بخير سماوينا المتألق أبا الشيماء

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر القدير د . حسين يوسف الزويد : لي يقين أنّ قلبك لا يكذب عليك ، فاسأله عن منزلتك في قلبي وسيخبرك بصدق كالصدق الذي أخبر به الهدهد سليمان ..

نعم سيدي ، لقد تأكد لي أن كلمة " سيان " شائعة في عموم العراق ... تأكد لي ذلك أول من أمس في أمسية جمعتني بنخبة من أحفاد أمرئ القيس والمتنبي وزرياب الموصلي وقيس بن الملوح والأعشى ... أما كيف وردت كلمة " سيان " خلال الحديث ، ففي التالي :

كنا نتحدث عن الممارسات السفيهة والمبتذلة التي يقدم عليها الفاشلون لاستغفال القراء ، فجاء ذكر أحدهم ، كان قد اعتاد أن يكتب دراسات نقدية عن نفسه وينشرها بأسماء مستعارة ، وأخبارا عن نشاطاته في القارات التسع ـ وأنا هنا تعمدت زيادة عدد القارات إرضاء لفيفي عبدة وهيفاء وهبي وبقية الباحثات عن الشهرة حتى لو كان بأسلوب الترللي وخلي بالك من زيزو ـ ومن بين هذه الممارسات المبتذلة لاستغفال القراء : كتابته مقالا عن شعره ، قام بإرساله الى شاعرة أردنية طالبا منها أن تنشره في الصحافة باسمها !! فما كان منها إلآ ورفضت القيام بمثل هذا العمل القميء .. في هذه الأمسية النخبوية ، أول من أمس بالتحديد ، عرفت أن كلمة " سيان " شائعة في عموم العراق ، إذ أن الصديق الذي نطق بها لم يكن من السماوة ... كان من الديوانية وأيّده صديق من بغداد ، فقال عند ورود اسمه : " يمعودين غيّروا الحديث شنو هذا السيان " ..

*

لرأسك مني تاج قبلات بفم المحبة والتبجيل سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تجذب القرّاء كما يجذب الزهر الجميل الفراشات العاشقة فتنهل من رحيقٍ نقيٍ وأصيل ،تقديري لنبض يراعك شاعرنا الكبير ،وأعطر تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بالذي له في قلبي منزلة الأجفان من المقلتين ومحبة المرء لنفسه ، أخي وصديقي الشاعر المبدع ناظم الصرخي ، وشوقي الحميم ..

من فضل الله عليّ أنه منحني قلباً لا يكذب عليّ ولا يُحابيني على حساب نبضه ، فهو لا يصطفي للإقامة فيه إلآ الطيبين ـ وخير دليل على ذلك أنه اصطفاك منذ أول لقاء عفوي عام 1980 فرأى فيك ما رآه كلكامش في أنكيدو أيها النقيّ كدموع التبتّل ، الأصيل كمشحوف سومريّ ، والوفيّ كالفرات لنخيل ضفافه .

أيام قليلة وأطلّ عليك لأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق ، فانتظر صخب قلبي الطفل .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر يحيى السماوي
ودّاً ودّا

مرحباً بهذه الإطلالة الرائعة بعد غياب .

لـيـكـادُ يـتـبـعـهـا الـرصـيـفُ إذا مَـشــتْ
تـــنـســـابُ فــوقَ الــدربِ نــهــرَ أغــانِ

أمِن العدلِ أن يبخل علينا السماوي : مكتفياً بنشر مقاطع من هذه القصيدة الجميلة الجميلة ؟

ســبـعـونَ لــكــنْ : لا أزالُ طــفــولـــةً
وصِــبــاً ونــهــراً مـن نــمــيـــرِ حَـنـانِ

قلتُ هامساً : هذا هو بيت القصيد وكنتُ قبل أن أصل الى هذا البيت قد مررت بأبيات وأبيات
وأبيات حتى انطبق عليّ قول الشاعر القديم :

تكاثرت الظباءُ على خراشٍ
فما يدري خراش ما يصيدُ

التضاد والجذب والنبذ والتقابل من شمائل قصيدة السماوي وهذا في الحقيقة ليس تقنيات
شعرية خالصة فقط بل هو انعكاس عميق لقلق وجودي إنساني وتوتر وحيرات والشعر لا
يكون شعراً حقيقياً من غير هذا كله .


أسـمـاحـةَ الـشـيـطانِ شـكوى حـنـظـلٍ
يــشــكــو إلـــيــكَ مَـــرارةَ الإيــمــانِ

دمتَ في صحة وإبداع أيها الشاعر الشاعر .

This comment was minimized by the moderator on the site

ما أجمل مفتتحك الذي أضحى لازمة تفرّدت بها وحدك : " ودا ودا " صديقي الشاعر الشاعر ، المبدع المبدع ، والبهي البهي جمال مصطفى !

أصدِقك القول يا صديقي الصدوق : إنّ المثقف بيتي الروحي ، أحببت فيه عشيرا وأحبة ، ووتحببت اليه ببياض قلب وضمير ـ وما كنت سأغيب عن دخول بساتينه وواحاته لولا مشاغل شتى ، منها الإنشغال بطباعة إصدارات جديدة ، والسفر الطويل ، وثمة متاعب صحية تغلبت على بعضها ، وسأتغلب على ما تبقى منها بإذن الله ـ وثمة سبب آخر لعله أهم الأسباب ، وهو : التحليق في سماوات إينانا والإبحار في جزائرها لاكتشاف المزيد من أقاليم الدهشة التي لم يكتشفها السندباد من قبل .
*
وددتَ أنت أن أنشر قصيدة " كتاب العشق " كاملة ... وأنا وددت ذلك أيضا لكنني خشيت أمرين ، أولهما إرهاق القارئ بقراءة أكثر من ثلاثمئة بيت ، وثانيهما ـ وهو الأهم : الخشية من أن تفقد أهميتها ضمن منجزي الشعري لو نشرتها كاملة قبل طبعها في كتاب منفصل ( وأظنني سأطبعه بعد طباعة مجموعة رباعياتي الأخيرة و مجموعة نبضات آخيت فيها بين الشعر والنثر .

*
أعجبني حذقك في قولك : " التضاد والجذب والنبذ والتقابل من شمائل قصيدة السماوي وهذا في الحقيقة ليس تقنيات
شعرية خالصة فقط بل هو انعكاس عميق لقلق وجودي إنساني وتوتر وحيرات والشعر لا يكون شعراً حقيقياً من غير هذا كله "

لقد وضعت إصبعك على أهم ملامح الموتيف في تجربتي الشعرية المتواضعة ، فهذه الملامح هي القاسم المشترك بين مجموعاتي الشعرية وبخاصة المجموعات الخمس الأخيرة ، ولا عجب ، فالتضاد هو وليد واقع موضوعي لم نعد نميز فيه بين البرتقالة والقنبلة أو بين اللص والناطور ، ولا بين الشجر الحقيقي ونبات الحلفاء ( أؤكد : بين الشجر الحقيقي وبين نبات الحلفاء ) ... والنبذ هو وليد ثوابتي الأخلاقية التي تفرض عليّ نبذ المنفلتين أخلاقيا حتى لو كان حرف الدال يتصدر أسماءهم ... أما الجذب ، فسببه شغفي بانجذاب الفراشة للوردة والناسك للمحراب وانجذاب قلبي للطيبين والطيبات ـ كانجذابه لك ولمثلائك مثلا ... وأما التقابل ، فمبعثه إصراري على مقابلة الإحسان بمثله ، والمحبة بمثلها ، وقبل ذلك : السعي الى مقابلة الله بكتاب يميني ..

آ ... تذكرت : ثمة سبب آخر للتقابل ، مبعثه وصية إينانا بأن أكون أكثر وداعة من العصفور حيال الأطفال والعشاق والكادحين والآمرين بالنور الناهين عن الظلام حتى لو كانوا صغارا كقناني العطر ، وفي نفس الوقت أن أكون أكثر شراسة من ذئب متنمّر مع المنفلتين أخلاقيا حتى لو كانوا أكثر ضخامة من حاويات القمامة .

أتعلم ياصديقي أنني أستجدي الزمن فرصة لقائك ؟

محبتي وشوقي .

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر السماوة شاعر السمو في مراقي الحروف والكلمات الساميات السانيات تسنو قوافيه وتبرق وتألق بأخفى من الصمت وأعلى من الصوت لتوفي على رفد المدونة الشعرية بالرائع من الشعر أشهد أنه لم يسف مذ قرأت له إلى يوم القصيدة هذا.

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وحبا وكرامة بأخي الأديب القدير أ . سعيد ساجد الكرواني ، ونهر محبة ينبع من قلبي ويصبّ في قلبك .

أسألك سيدي : هل تعرف حجم فرح الفلاح حين يستيقظ صباحا فيُفاجأ بوجود شجرة باسقة وارفة الظلال مُثقلة الأغصان بالثمر المشتهى وقد نبتت من تلقاء نفسها ؟ .

أظنك ستقول : سيكون فرحه كبيرا جدا ..

حسنا ياصديقي : أنا الان ذلك الفلاح ... أقصد : أنا الان أعيش فرحا كبيرا جدا لرؤيتي شجرتك الباسقة في صحراء قصيدتي ، فتقبّل مني شكر الربابة للوتر وامتنان الصحراء للمطر ومحبة التوأم لشقيقه .

This comment was minimized by the moderator on the site

الله عليك أستاذنا الكبير شاعرنا الأعز..
أغراض متعددة في قصيدة واحدة، انتقلت بنا من الوطن الى الحبيبة ثم إلى هجاء الجبناء.. هنا حكمة أيضاً وفلسفة وبوح وعاطفة.. ماهذه إلا قصيدة شاملة لكل مايدور في القلب من أفكار ولا يقوى على كتابتها إلا شاعر فحل مثل سيدي.. بوركت يافخر السماوة والعراق والوطن العربي..

This comment was minimized by the moderator on the site

اني أقرأ شعرا..
ياالله ماهذا السحر الذي اخذنا منّا..
هنيئا لك بك وهنيئا لنا
ايها السماوي البرحي العذب
شكرا لقلبك وشعرك وانسانك اعزك الله وحفظك

This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر الجميل حسين الغضبان ، وقوس قزح ألوانه المحبة والود والتجلّة والثناء ..

كفى بتلة قصيدتي رضى فراشات ذائقتك الأدبية عنها ، وكفى حنظل مدادي إحتفاء شهدك به ـ وقبل ذلك : كفى بستان قلبي زهواً وجود شجرتك الباسقة فيه سيدي .

كل تفتّح وردة وأنت بإبداعك متجدد ..
وكل هديل حمامة وأنا حافظ ودّك ..

وكل عراق وأنا حافظ ودّك .

This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الشاعر والقاص المبدع الجميل أنمار رحمة الله : محبتي المترامية التبجيل أيها النقي كالشرف والرائع كالعافية .

أنا الان شديد الإبتهاج ـ ليس لأنك راضٍ عن قصيدتي فحسب ، إنما ولأنك قد عرفت الان السبب الذي جعلني في الأيام القليلة الماضية أتعمّد الجلوس وحدي في قصر الغدير منشغلا مع نفسي وقلمي وأوراقي فلا أشارككم المسامرة التي كنت حريصا عليها في كل زيارة للسماوة ,... لي يقين أنك قد التمست لي العذر الان بعد أن عرفت السبب ـ أعني بعد أن عرفت أن سبب جلوسي وحدي ـ وطلبي أحيانا منك ومن بقية الأحبة مغادرة طاولتي ... كان السبب انشغالي بكتابة القصيدة والركض وراء غزلان معانيها ياصديقي ..


*
طبعا لا ضرورة لأخبرك عن منزلتك في قلبي صديقي الجميل .
دمت نهر إبداع وحديقة محبة كونية .

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الكبير وصديقي الوافر الغزير هذا نصٌّ فيه حكمة بالغة وشاعرية مزجت بين شراسة المواجهة والحالة الصوفية ، ثمّة اختيارات جميلة عميقة الخطاب - كقولك - سماحة الشيطان- وهي تُشيرُ في دلالتها إلى الحقائق في الأفهام المغلوطة واستعمالك لفن مُحاكاة الذات بالذات فجعلت من شخصك ( شيخاً ومريداً ) لتقول لنا أنك عالمٌ ومُتعلّم ومن ثم عملت بالغوص في التكوين بواسطة المرآة الشعرية ولوّحت إلى الحرب الأزلية مع النفس فأثرت الشكوك وقدّمت الحلول- والحقيقة أني لم أقع في ملل القراءة اطلاقاً ولم يُصادفني حشو - فالمعاني تتناثرُ من بيتٍ إلى آخر وأظن أنّ كل من يتوجّه باطنُهُ إلى السؤال العميق عن النفس والشيطنة الآدمية يتقاطر عليه فيضُ الحقيقة وأنا هنا أراك مؤمناً تقيّاً روميّاً تمرّد على واقعهِ بتقوى تفكيره وسلامة تدبيره وعُمق تفسيره كما أني وقعتُ في حيرة الاستدلال فكل ما ورد في النص بهي الإطلالة وأختم بقولك الرائع وهو من الروائع الأُخرى
ورِثَــتْ عـن الأمِّ الــعـــفــافَ وعـن أبٍ
تــقــوىً .. وخُــبــزَ الــكـدحِ عـن أخـوانِ

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ وصديقي الصديق الشاعر المبدع هاني أبو ما أقف بين يديك صطفى : تقبّل من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة ، يقفوه بستان محبة باتساع عمري .

قلت لك في رد سابق إن لي وقفة أخرى معك ـ وها أنا أقف بين يديك وقوف مُريد بين يدَيْ شيخه .

أكتب لك الان والحبيب قاسم والي يجلس قبالتي على بُعد ضحكة طفل مني ..

*
سيدي : قلت للحبيب قاسم إن الحبيب هاني قد أعجز لساني وأبجديتي بجملة فعل متعدٍ من أفعال التحويل واليقين معا تتألف من كلمتين هما : " شيخا ومريدا " ..
هذه الجملة ياسيدي قالت الكثير واختصرت صفحات وصفحات ـ وقد عرفت من خلالها أنك من مريدي الحلاج ومحي الدين بن عربي ومحمد كزنزان وبقية العرفانيين العظام ـ فأنعمْ بك وأكرم بهم .

أما إشارتك الذكية عن النفس والشيطنة الآدمية ، فمصيب تماما سيدي ، إذ من المقرف وجود جسد آدمي ولكن : بعقل وممارسات حيوان ... مثل هذا الآدمي / الحيواني هو ما أرفض مدّ يدي إليه ، وأرى أن قطع كفي أشرف لي من مصافحته ..

وأما استشهاد ك بالبيت :
ورثت عن الأم العفاف وعن أب
تقوىً وخبز الكدح عن أخوان

فوالله لقد نقلت صورة فوتوغرافية عن أنثى الحقيقة والخيال التي هبطت من سماء الأمس السومري البعيد الى أرض الواقع مبشّرة بالغد الجميل .

قبلة لجبينك ، وأخرى لرأسك بفم المحبة والتبجيل .

This comment was minimized by the moderator on the site

هذا السماوي الذي تباهل بشعره السماوة العراق ويباهل به العراق العرب ويباهل به العرب العجم ويباهل به الناس الملائكة والجن..شعر سحر يا استاذنا الكبير أبا الشيماء

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير قاسم والي : لك من قلبي المحبة والمحبة والمحبة ، ومن محراب روحي ما يليق بطهرك ونقائك ووفائك ومكارم أخلاقك من تسابيح الدعاء الحميم .

أكتب ردي الان وأنت على بُعد رمي وردة مني فأقول صادقا :

يمين الله ، لو لم تكن عالي القدر لما أعليتَ من قدري ... ويمين الله إن محبتي لك ليست أقل من محبة أبي ذر الغفاري لسفيان الثوري ... ويمين الله إنّ تشرّفي بك ليس أقلّ من تشرّف الشجر بسيده النخيل ـ وإذن : كيف لا تعجز أبجديتي عن نقل مشاعري تجاهك ياصديقي الصديق وأخي الأخ !

دمت نافذة ضوئية في ليل عمري سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
أشرقت وانورت
تطل علينا بهذه الهالة الخلابة , في ضوئها الشاسع , بما تملك من فضائية وآفاق واسعة غير محددة . لذلك استطيع ان اقول بكل ثقة , عن هذه المقاطع من قصيدة طويلة . بأننها ملحمة حياتية , قبل ان تكون ملحمة شعرية. ملحمة العشق والعشاق في طريقهم الصعب والطويل , في سماتها الواسعة . متكاملة الاداء بأفعال الديناميكية والدياليتكية ( حوار ومحاورة ) في الكلام الشعري , بزواياه المختلفة , في عمق الصياغة والتعبير , الدال بشكل بليغ . ومحركات في الصور الشعرية , تملك قوة البلاغة والتعبير , مثل ما تملك قوة العزيمة والارادة الصلبة والشكيمة الرجولية بالشجاعة الجسورة والثقة بالنفس . قصيدة من ثرايا الشعر الاصيل . متولدة من رحم الابتكار والخلق والتجديد , في ادواتها وتقنياتها الشعرية . تملك الصوت الرخيم في معاني الايحاء والمغزى الدال . وفي ايقاعها الرنان بهذه الشكل المرهف والخلاب . بالمطر الشعري الكثيف . لذلك تكشف بروعة الصراحة في مكنونها الداخلي والخارجي , وما تشعر من صدى من المظاهر الخارجية المكشوفة والمنعكسة , بعوراتها وثغراتها وخللها. وهي في نفس الوقت تكشف عن معدنها الداخلي الاصيل , بهذه القوة في صياغة صورها الشعرية الناطقة , باللسان المكشوف والصريح . وكشفت عن لوحتها الحياتية وضوئية تكوينها المتدفق . بهذه الانسيابية المتدفقة. من داخل الوجدان الداخلي , الى الوجدان الخارجي . لذا فأن القصيدة ضوئية في المعنى والدلالة . واقصد بالضوئية ( تكشف الشوائب والعورات . ثم تكشف ما عليها ولها ) لذلك لا يمكن حصر هذا الضوء الشاسع في صورها الشعرية , بهذه العجالة . بأن كل بيت شعري له صورة في المعنى والمغزى التعبيري , وفي الرؤيا والحكمة البصيرة الدالة . وفي الرؤية الفكرية بواقفها الجسورة , في مسلسلها الحياتي , النابض بالحركة والموقف الصلبة . التي تدل على شكيمة الانسان القوي , النابض بالحياة والحلم , النابض بالعشق والطموح . بروح وثابة تملك الكبرياء الشامخ . كنخلة العراق , رغم ماتنازعه غصات الالم والوجع . لكنه يبقى العاشق في حصانه الجامح , في الهوى والعشق . بالصدق والوفاء , الصافي والنقي داخل الوجدان , رغم مرارة الواقع الفعلي والملموس . الذي يحاول ان ينحر الحياة والعشق . لذلك يصوب سهامه الغاضبة . الى السفهاء والجبناء , وضعاف الذمم والنفوس , يصوب سهامه الجارحة , الى الخراتيت , الذين خنقوا الحياة والجمال والحب والعشق . بأفعالهم المزرية والجانية والجبانة . جعلوا الحياة تعيش في فوضى وانقلاب المعايير , بين القاتل والقتيل , بين الجاني والبريء , بين الظالم والمظلوم . رغم ان سعير الحياة يحوله الى وقود ودخان , لكنه يقاوم على ثباته واصراره ,بالقوة والعزيمة . فهو العاشق المغامر , لايعر أهمية الى السفية والجبان والتافه الحقير , لا يمكن ان يساوي السفيه الذي لم يصل الى ( رأس نعاله ) بالكريم الابي . لا يمكن ان يساوي الجبان الذي لا يصل الى ( رأس شسعه ) بالشجاع الجسور , لذا يمتلك وضوح في الرؤية والهدف والمرام , يمتلك العزيمة والحكمة البصيرة , ولا يهتم الى طنين الذباب من حوله . انه يمتلك ضوئية الاشياء ومراميها . كم يمتلك القوة والشهامة والاباء من اهل السماوة . بالامتزاج الروحي بالوحدة العضوية , المتكونة في داخلة , مرتبطة بالاهل والارض والجذر , مرتبطة بالسماوة في الخلق والاخلاق , حتى في رملها وفراتها الشامخ , فهي تاج التيجان . اما الشوائب والزعانف والحثالات السائبة , فهم زائلون لا محالة . بهذه السخرية الساخرة الى هذه الحثالات السائبة , الذين يريدون وقف عجلة الحياة , وادارة دفتها الى الوراء والخلف . بوحلهم الاسن والقذر والعفن . فهو العاشق المتجدد كالطير الفينقي. مازال طفلاً وشاباً وحكيماً .
ســبـعـونَ لــكــنْ : لا أزالُ طــفــولـــةً

وصِــبــاً ونــهــراً مـن نــمــيـــرِ حَـنـانِ
واهلاً لنزاع وصراع الشياطين واشباحهم , بالنزال الرجولي بالمفعم بالحياة والعشق . المفعم بالرجولة والكبرياء الشامخ . هذه قوة التعابير الدالة بعمق الى هذه الفئات الضالة والمهووسة . قصيدة تلاعبت بدهشة خلابة بالتناص والطباق برؤية مدهشة في تعابيرها . بهذه الرؤية الشعرية الحكيمة والبصيرة . لاشك ان شغاف القصيدة , هي بحرية الشكل والمضمون , في الاداء والفعل والموج المتحرك داخلها , كامواج البحر . بين الهدوء والهيجان . لذلك يتألم بوجع لحالة العراق , المرة والمريرة , حالة المعاناة . وسببها العراقي اولاً واخيراً , لانه انصاع الى ارادة الشياطين , انصاع ان يعاشر الذل والمهانة . حتى جعلوه يعيش في خنادق مسدودة , جعلوه ان يهجر الحلم والعشق والجمال . لولا الشرف والاخلاق والضمير , لولا الروح العاشقة للعراق . لكفر بالعراق , ولكن هذه الاشياء تجعله مشلول اللسان , لانه ليس له غير العراق إلا العراق , ليس له إلا العراق , المزدحم بالحب والامل والعشق , ان يكنس هذه الجراثم العالقة في جسد العراق , ان يطهر العراق , من عراق الجراثيم
حـاولــتُ أكـفــرُ بـالـعــراقِ وأهــلِـــهِ

فـاعـتـابـنـي شــرفـي وشُــلَّ لِــسـانـي



وأرَدتُ تــجــربـةَ الـخــيــانــةِ مـــرَّةً

فــتـحَـجَّـرَتْ مُــقــلـي وهُـــزِّ كــيـانـي



وارْتَـبْـتُ مـن نـفـسـي وكـاد يــفــرُّ مـن

صـدري فــؤادي واســتـحـى قــرآنـي
هذا طريق العشق صعب , وليس سهل المنال
ودمت بخير وعافية . وعيد سعيد بالف خير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الناقد المبهر المائز والرائي الحاذق الجميل أ . جمعة عبد الله : لك من محراب قلبي بتلة تسابيح ، ومن مئذنة روحي دعاء مَنْ توضّأ بالندى ليُصلي صلاة الفجر على بساط من العشب ميمما قلبه نحو الله وعينيه نحو الغد البعيد ..

أعرف أنك لست كاهنا ـ ومع ذلك فأرجوك : كن كاهني لأعترف بين يديك سيدي ، فأقول :

كل قراءة منك لنص من نصوصي تجعلني أعرف المزيد عن نفسي فأنظر إليّ من خلال عينيك نابذا المرايا ، مؤمنا ببصيرتك غير آبهٍ ببصري .

وكل إطلالة منك عليّ ، تملؤني رغبة جنونية بامتلاك مصباح علاء الدين السحري ليقف المارد بين يديّ ملبيّا طلبي فيحملني إليك لأضع في مزهرية رأسك باقة قبلات ـ أو يحملك إليّ فتشاركني رغيف خبز من تنور بيتي ..

وكل مهاتفة منك : يتلبّسني انتشاء لذيذ كالذي يتلبّس العرفاني وهو يصلّي خلف شيخه ..

*

صديقي ومعلّمي : لا أكتم عليك سرّاً سيكون مفضوحا في غد قريب ـ أعني سرّ هذه القصيدة ، فهي المرة الأولى التي أجرّب فيها كتابة قصيدة بنفس ملحمي متعددة الأغراض ـ بدءاً من غرض العشق في أسمى تجلياته ، مرورا بغرض الوصف ، وانتهاء بغرض تعرية الزيف وإسقاط الأقنعة ( وهذا لا أدعوه هجاءً لأنني حقا أكره الهجاء ، فتعرية السفه والإنفلات الأخلاقي ليس هجاء بقدر كونه عملاً أخلاقيا نبيلا دفاعا عن الكرامة المتأصّلة في الإنسان ) .

صديقي الحبيب ، حفنة أيام ويصلك جديدي ( نهر بثلاث ضفاف ) وثمة ما ينبئ عن أنني سأدفع للمطبعة قريبا مجموعة أخرى جاهزة للطباعة لم أختر لها عنوانا بعد .

ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا وعرفانا بجميل فضلك وامتنانا لأشجار فضائلك التي ظللتني بأفيائها سيدي .

دمت سجين قلبي المحكوم بمحبتي المؤبدة والمقيد بسلاسل نبضي .

This comment was minimized by the moderator on the site

يا شاعري يا طائرَ الكَرَوانِ
انشدتني فسكرتُ في الالحانِ

[ منذُ التقينا ] والمحبةُ زادُها
نبلٌ تَعََرّشَ يا أخا الاحسانِ

طبعٌ طُبِعتَ عليه فهو سجيّةٌ
والاصلُ يا يحيى [ رفيعُ الشانِ ]

لم يختلفْ في ذاك ابن كريمةٍ
امّا الئيمُ فليسَ في الحسبانِ

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا وارقها لك ايها الشاعر الكبير
النخلة السامقة الباسقة يحيى السماوي وكل عام انت في الق باهر .

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

حبّاً وشوقاً يا رفيعَ الشانِ
أشمستَ ليلي يا نزيلَ جَناني

//

وسقيتني من صِرف ودِّكَ خمرةً

نسجتْ لقلبي بُردةَ السلوانِ

//
عهداً ستبقى ما حييتُ مؤانساً

قلبي وشرفة مقلتي ولساني

//

شكراً ربيبَ الطيبينَ وعزّةً

ودعاء قلبٍ صادق الإيمانِ

**
طبعا ستلتمس عذرا لركاكة أبياتي فهي محض صدىً لأبياتك العذبة سيدي - وأنا لا أجيد الارتجال وربي .

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير
أجدني أمام ملحمة شعرية تحكي - بما تضمنته من مزايا الإبداع، فضلاً عن تعدد أغراضها - مشتركات في سفر الحياة الإنسانية.
حقاً أنَّ السَماويَ يحيى يُعَدّ علامة بارزة في مسار الأدب العربي بفضل وعيه العميق المرتكز على عواملٍ عدة من بينها: التجديد الدائم لمصادر ثقافته، تعدد مشاربه المعرفية وإجادته حبكة البناء اللغوي، والتي ساهمت في اعتماده أسلوباً مائزاً بنسجٍ فسيفساء منجزه الأدبي في مختلف أجناس الشعر. وهو الأمر الذي أهله لحمل راية التجديد في البناء الفني للقصيدة الشعرية.
دمت وسلمت سيدي السماوي الكبير رمزاً للإبداعِ والوفاء.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحبيب القاص المبدع والباحث القدير أ. لطيف عبد سالم : لك من حقول قلبي بيدر نبض بحجم عمري ، ومن عمري محبة هي وقلبي توأمان سياميان لاينفصلان .

للروائي الشهير مارك توين ، قول شهير نصه : أن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يخجل ، لأنه الوحيد الذي يفعل مايثير الخجل .
**
المثير للغرابة أن البعض لا يخجل حين يفعل مايثير الخجل - مما يعني - حسب رأي مارك توين - أنه أدنى منزلة من الحيوان !

**
قبل أيام قليلة لفت انتباهي كلب سائب في الزقاق القريب من بيتي ، كان نظيف المظهر مقارنة ببقية الكلاب السائبة ، لكنه الوحيد من بين تلك الكلاب الذي لا يكفّ عن النباح والركض وراء الأطفال .. وبحسب خبرتي القروية فإن هذا الكلب مصاب بداء الكلب ، الأمر الذي جعلني أتصل بعيادة الطب البيطري للإبلاغ عنه بغية اتخاذ ما يلزم تجاهه .
*
أتساءل : أليس من المفروض إخضاع بعض السفهاء والمنفلتين أخلاقيا للعلاج في عيادات الطب البيطري ؟

هذا التساؤل قد طرحته في جانب من جوانب قصيدتي المطوّلة هذه .
*
ثمة جوانب أخرى تناولتها في القصيدة ، منها مثلا هذا السؤال : أية جنة أرضية سيكون العراق لو أن كلّ عراقي تبرع بغرس شجرة ورعايتها منذ بداية غرس بذرتها حتى تغدو فسيلة ؟
أقصد : أي أمان ستنعم به الأزقة والأحياء لو أننا نظفناها من الكلاب السائبة المصابة بداء الكَلَب - أو بداء عدم الخجل ؟
*
أتوقع أنك ستتساءل : وهل ستخلو القصيدة المطولة هذه من موضوعة الحب والعشق وتجلياتهما ؟
جوابي : لا ياسيدي ، فموضوعتا الحب والعشق ، هما الضفتان الرئيستان لنهر الكتاب ...

لقاؤنا بات قريبا بإذن الله .

هل ثمة ضرورة لأقول ملء حنجرتي : إن كتابك الثرّ ( مرافئ في ذاكرة يحيى السماوي ) هو أكثر من وسام سيدي ... هو كنزي الثمين الذي سأتركه لبناتي وابني وسبطي الجميل حيدر .

أرجوك لا تنحنِ ، فأنا سأتلق أضلاعي كي أصل قمة رأسك لأضع عليه إكليل قبلات سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

حينما تجتمع الذائقة مع الفلسفة مع الخبرة مع كل الطيبة التي يحملها السماوي العذب لابد وأن تولد قصيدة ليست مثل باقي القصائد... قصيدة عصماء بكل ما للكلمة من معنى
بوركت أيها العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر والمفكر الإسلامي التنويري د. صالح الطائي : محبتي الصادقة صدق تقاك ، وشوقي المترامي العطش لكوثر منهلك العذب يا ذا القلب المضاء بنور الله والمعطر بمحبة نبيه الأكرم وأهل بيته الأطهار ..

بيني وصلاة الفجر الان دقائق معدودة .. لكن الذي بينك وبين قلبي مسافة نبضة واحدة أو أدني ..
لست متأكداً إذا كنت على وُضُوء أم لا ، لكنني متأكد من أنني سأخبز لك رغيف دعاء كالذي سأخبزه لنفسي سيدي ... رغيف خبز من طحين نبضي ، أعجنه بندى زهور اللوز ، وأسجره في تنور قلبي .

*
اذا كان دعائي لك فرض استحباب ، فإن محبتي لك فرض وجوب ..

مازلت أنتظر يوم الرابع عشر من الشهر الجاري لأزفّ لك صدور مجموعتي الجديدة ( نهر بثلاث ضفاف ) ومن ثم سأنتظر بفارغ شوق وصول نسخ منها إليّ لأحجّ إليك حاملا لك والأحبة حقكم الشرعي منها ..
دام مثلك معلماً لمثلي سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

هذا السماوي الذي تباهل بشعره السماوة العراق ويباهل به العراق العرب ويباهل به العرب العجم ويباهل به الناس الملائكة والجن..شعر سحر يا استاذنا الكبير أبا الشيماء

This comment was minimized by the moderator on the site

قرأت ردود الأساتذة أعلاه
لا استطيع إضافة حرف او ازيد كلمة
ليس لأنك لا تستحق بل لأني قاصر عن وصف شدة اعجابي واندهاشي كون القصيدة أعلاه مكتملة من جميع الأمور
كلما قرأت بيتا واخذتني عيني للبيت التالي ارجعني فؤادي للبيت السابق لاتلذذ بما خطته أناملك المبدعة فاعود وأقرأ البيت مرة أخرى وانتقل للبيت التالي فيقول عقلي عد مرة أخرى ففيه صور لم تكتشفها بعد واستمرت حالتي هكذا مع جميع الأبيات فكم انت كبير ايها النخل السماوي المعطاء
قصيدة لو اختارها باحث لاثرته بما فيها من بلاغة وصور وتنقلات بين الازمنة والامكنة ولا ننسى استخدام الاضداد وووووو...
اعذر ضعف قدرتي على اكتشاف مرجان بحرك ولكني حاولت الدخول إلى مرفأ بحرك من أسهل شاطيء

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بصديقي الأديب العذب أبي روان ومحبتي الشاسعة الود ..

بدءاً أرجو أن تكون قد تعافيت بعد العارض الصحي .

أُصدِقك القول إنني عشت فرحاً جميلا حين قرأت الناقد فيك في رسالتك قبل نحو اسبوعين ، وها أنا أستبشر خيراً بميلاد ناقد سماوي مرهف - أو هذا ما توقعته يوم قرأت رسالتك فوقفت عند عتبة حسّ نقدي رصين .

أرجو أن نلتقي في غد قريب بإذن الله .

محبتي وجزيل شكري .

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية للسماوي الكبير شاعراً ومناضلاً وإنساناً رائعاً...
کل الکلمات تبقی عاجزة أمام ابداعك السامي وذوقك الراقي....
دمت بألق وإبداع دائم...
أخوك بهنام باقري

This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك رب العزة والجلال وأعزك بجلال عزه أخي الأديب القدير د . بهنام باقري .

أبوح لك بأمر سيدي : إن رسالتك التي حزت بها الدكتوراه وبتقدير امتياز عن تجربتي الشعرية ، كانت إكليلا ليس على رأسي فحسب ، انما وعلى تجربتي الشعرية .

ثمة أمل في زيارتي ايران في غد قريب ، فانتظر شغفي وشوقي صديقي الحبيب .

دمت نديم قلبي ودام بهاؤك .

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير يحيى السماوي

مودتي

الـقـائــمـون الـى الـصـلاةِ جـبـاهُـهُــمْ
كـالــقــائــمـيــن الى كـهـوفِ غــوانِ

انه الحضور المجلجل بالإشارات... والمتوج بالأبهة.. والموثق بأحلاف
اللهب المتيقظ بالحياة التي اتمناها عامرة وآمنة ومديدة.. والمقنع ببروق
العشق للوطن وأهله.. والأمانة لهما.. والايمان بهما.. وكبرياء الانتماء
اليه.. الخارج من نقيض الهدنة الى فحولة التحدي لمسارب الدم.. وهرج
الخبث.. وشهيق النهب.. وخطى الخراب.. غير وجل من فخاخ الذعر
وهياج التخبط..

قصيدة تستدرك سطوع النضال بضريج الكلمة..

محبتي التي تعرف

This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع الحلفي طارق ومحبتي المتنامية تنامي الزمن والراسخة رسوخ قلبي بين أضلاعي ..
من بين ما أؤمن به ، أن جميع الخسارات قابلة للتعوين - بل قد تغدو الخسارة أحيانا سببا للربح الوفير حين يعي المرء أسباب الخسارة ويستلهم درسها ..
كل الخسارات قابلة للتعويض - إلاّ خسارة الشرف وماء الجبين ..
وفق إيماني هذا ، لم أندم يوما على خسارة منذ تعودت المقامرة بحياتي عندما أعلنت عن تضامني مع الصعاليك والمهمشين في حربهم العادلة ضد الأباطرة وذوي القفازات الحريرية .

يقول شاعر داغستان العظيم رسول حمزاتوف : شيئان فقط يستحقان الحرب من أجلهما : امرأة جميلة ووطن ... وأنا ياصديقي أمتلك الاثنين ، وبالتالي سأبقى شاهرا حنجرتي وقلمي وأضلاعي دفاعا عن الحب والوطن ، ولهذا السبب بصق قلبي المارقين واحتفى بالطيبين مثلك .
كل هديل حمامة وأنت بفرح وإبداع .

This comment was minimized by the moderator on the site

دائما جميل صديقي الجميل يحيى.

This comment was minimized by the moderator on the site

رغم أنني لست قارئ فنجان ولا قارئ كف - إلا أنني أجزم أن الحرفين ( ش م ) هما اسم صديقي الشاعر الجميل شوقي مسلماني ..
أما لماذا جزمت ، فذلك لأن قلبي يعرف أحبابه المقيمين فيه - ولا ثمة بين أحبابي من يبدأ إسماه بحرفي الشين والميم إلا شوقي مسلماني .

أبا ياسمين : محبتي وشكري .

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر الكبير يحيى السماوي تمنيت لو كنت فراشة لالتسق بزهرة كلماتك كي ارتشف رحيق شعرك سيدي حياك الله اخي العزيز واغناك بالصحة والعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر السماوي المبدع أبا علي ، أرجو أن تكون على ما أتمناه لك من الرغد والمسرة والإبداع ..
مرّ نحو أسبوع على عدم التحاقي بركب مجلسكم الجميل ، وعذري انشغالي بتنضيد كتاب جديد ، والسفر داخل نفسي للبحث عني ..

لست متأكدا من أنني سأطل عليكم ليل اليوم ، لكنني متأكد من أنني غدا سأنتظركم عند ضفة سيدي الفرات ( طبعا اذا كان لي من الغد نصيب ).

تحياتي للعزيزين أبي علي الشمري وأبي علي المكتوب وبقية الأحبة .

This comment was minimized by the moderator on the site

قرأتها و قرأتها و قرأتها
و ألجم جمالها لساني عن الكلام و كبل يدي عن تعليق يليق بهذه القصيدة الفاتنة التي قالت لي أن الشعر لم يزل بخير ما دام بيننا شاعر اسمه يحيى السماوي.
فشكرا لك لأنك ما زلت مصرا على أن تعيد للشعر مجده القديم و تلبسه ثوبا عصريا يليق به و بأصوله التي ورثناها عن آبائنا
و ما زلت تزرع وردا في أرض قاحلة زادها الفيس بوك ( بكل الأسف) جدبا فلم نعد نرى فيه إلا ما يحزننا.
لن أتحدث عن جماليات القصيدة فإن كل بيت في القصيدة يحتاج ناقدا و باحثا، و قد سبقني إخوة أجلاء و نقاد عظماء فألقوا الضوء على عموم القصيدة فعشت اليوم فرحتين.. فرحة بقصيدة جديدة للسماوي و فرحة بقراءات واعية و مثقفة.
تمنيت الا ينتهي هذا الفصل من كتاب العشق و أن أقرأ الكتاب كله عبر شعرك البهي يا أبا شيماء.
فقط و قبل أن أنهى حديثي ( فأنا الآن أشعر و كأني أتحدث معك و إليك مباشرة) سأذكرك بحديث هاتفي آخر دار بيننا قبل عدة أعوام نسيت عددها حين كنت أقيم في المملكة السعودية و أنت حيث تقيم في أستراليا و دار بيننا يومها حديث عن الشعر فقلت لي بلسان قلبك ما جعل الدمعة تفر من عيني و لكني داريتها عنك حتى لا تراها عيون قلبك.
قلت لي : يا أبا رامي أنت شاعر إن استطعت أتيتك من أستراليا إلى السعودية حبوا لأقبل جبينك.
ساعتها ( و هذا هو السر الذي أخفيته عنك و عني و الآن أفشيه قلت لي ( بغرور نفسي الضعيفة):
يااااه أتنزل شمس متوهجة من السماء إلى أرضيٓ القاحلة لتقبل جبيني.. يا لتواضع العظماء. فإذا بشعاعين من شمسك قد لمحا ما بعينيّ قد مسحا بالفعل دمعتي.
قلت لك هذا الآن لاني و بمنتهى الصدق فخور لكونك صديقي و أخي الذي أحببته في الله.
فشكرا لك يا أبا شيماء لأنك صديقي و أخي الذي أتمنى أن ألتقيه لأقبل أنا جبينه و رأسه
فلقد تلاقت في الفضا أرواحنا
من قبل أن تتقابل الأجسادُ
.
اتراه صعبا؟ لا و من سمك العلي
أن تجمع المتشوقٓيْنِ بلادُ؟!
تقبل محبتي و تقديري
اخوك و محبك
جمال مرسي

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحميم الشاعر الكبير د . جمال مرسي : لك من تنور قلبي رغيف محبة على سعة مائدة عمري أيها النقي كندى صباحات القرى ، الأصيل كالنيل ، والكبير شعرا ومشاعر ومحبة كونية ..

ها أنا أستحضر تلك المهاتفة ، وأستحضر معها صديقنا المشترك الناقد والشاعر الكبير الفقيد د . محمد جاهين بدوي طيّب الله ثراه ، فهو الذي حدّثني عنك ... الأدق : حدثني عن الإنسان الكبير فيك والشاعر الكبير فيك ، حتى إذا غرس الله نخلتك في بستان قلبي : وجدتني أفيض شوقا لأهاتفك طمعا بشِربة رحيق من نمير صوتك تبلُّ ظمئي الروحي ..

حدث ذلك قبل أكثر من عشرين دورة شمس ياسيدي ، كنت خلالها ـ وستبقى ـ نديم نبضي وسميره وأنيسه ... وقد حشّمت الزمن أن يرزقني شرف حضور زواج نجلك النجيب رامي ، غير أن الحظ ـ كعادته ـ لم يحالفني وقتذاك ، ولي كبير الأمل بأنه سيرزقني لقاءك ذات غد قريب بإذنه تعالى .

أقول صادقا وربي : لو أن الشعر لم يرزقني إلآ إخاءك وصداقتك لكفاني به زهوا ..

شرف لي أن أكون غصنا من أغصان شجرتك إبداعك ..

ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا .

كل تكبيرة أذان وأنت بخير ومسرة وإبداع .

شكرا وشوقا سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحميم الشاعر الكبير د . جمال مرسي : لك من تنور قلبي رغيف محبة على سعة مائدة عمري أيها النقي كندى صباحات القرى ، الأصيل كالنيل ، والكبير شعرا ومشاعر ومحبة كونية ..

ها أنا أستحضر تلك المهاتفة ، وأستحضر معها صديقنا المشترك الناقد والشاعر الكبير الفقيد د . محمد جاهين بدوي طيّب الله ثراه ، فهو الذي حدّثني عنك ... الأدق : حدثني عن الإنسان الكبير فيك والشاعر الكبير فيك ، حتى إذا غرس الله نخلتك في بستان قلبي : وجدتني أفيض شوقا لأهاتفك طمعا بشِربة رحيق من نمير صوتك تبلُّ ظمئي الروحي ..

حدث ذلك قبل أكثر من عشرين دورة شمس ياسيدي ، كنت خلالها ـ وستبقى ـ نديم نبضي وسميره وأنيسه ... وقد حشّمت الزمن أن يرزقني شرف حضور زواج نجلك النجيب رامي ، غير أن الحظ ـ كعادته ـ لم يحالفني وقتذاك ، ولي كبير الأمل بأنه سيرزقني لقاءك ذات غد قريب بإذنه تعالى .

أقول صادقا وربي : لو أن الشعر لم يرزقني إلآ إخاءك وصداقتك لكفاني به زهوا ..

شرف لي أن أكون غصنا من أغصان شجرتك إبداعك ..

ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا .

كل تكبيرة أذان وأنت بخير ومسرة وإبداع .

شكرا وشوقا سيدي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير يحيى السماوي. . قبلاتي لكل بيت وصدر وعجز. . ولكل كلمة تدفقت من بين اناملك فإذا هي جمال يسعى. .
دمت ذلك الشاعر الشاعر الذي يكتب بأدوات من وطنية ومهنية. . بأدوات من جمال تبتسم له نفس المتلقي. .
دعائي أن يحفظك الله. .
وتقبل مني كل مودة وتقدير سيدي السماوي الكبير

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومحبة وشوقا صديقي الشاعر الكبير ، وقبلة بفم التبجيل لجبينك .

بمثل مرور نهرك في صحراء أبجديتي تغدو أشواكي أزهار قرنفل وسفرجل وياسمين ... وبمثل وجودك في قلبي تغدو الحياة أجمل ياصديقي المضيء .

شكرا لله الذي رزقني إخاءك وحمدا له نعمائه بمحبتك .

دمت نهر إبداع لا متناهي الضفاف .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير والمجدد الأستاذ يحيى السماوي المحترم
قبل أيام كنت على موعد مع الأستاذ الباحث لطيف عبد سالم حيث سلمني نسخة من كتابه " مرافئ في ذاكرة يحيى السماوي " وهو سيرة ذاتية وقلمية عن مراحل حياتك ونضالك وجهودك في تجديد الخطاب الشعري العمودي والنثري ، حتى أتممت قراءته والكتابة عنه ستظهر في إحدى صحفنا المحلية ، استوقفتني تلك الذكرى العزيزة قبل أكثر من خمسة عقود والتي جمعنا فيها القدر توجت بهذه الأخوة والصداقة حتى الآن ، قلت حينها للسيد سالم : " يحيى السماوي لم يسبقه شاعر عمود أو تفعيلة أو نثر في صياغة شعرية قل مثيلها ومتجددة كالتي بين أيدينا شاهدة على النمو والسطوع ، وكأننا نقرا للسماوي شابا وهو يعيش سنواته السبعين بتلك الروحية والطاقة المتجددة " ، متعك الله بوافر الصحة والعافية لترفدنا بآي من قصيدك الرائع كروعتك شاعراً وإنساناً ابا الشيماء .
تحياتي وتقديري ..

This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي صديق العمر العتيد الأديب الكبير أبا محمد : ها أنا أستحضر أول لقاء لنا في مقهى القناديل قرب الإذاعة قبل نحو خمسين سنة ، فأرى من خلالك أمسي الجميل سيدي ..

أيام قليلة وأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق ، وليتشرّف جديدي ( نهر بثلاث ضفاف ) بتقبيل يديك .

دمت شقيق القلب أيها النقي كدموع التبتّل وأدام الله عليك خيره العميم بإذنه تعالى .

شكرا لك لأنك : أنت .

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة محكمة البناء ترفل بزخمها الفكري الذي يتجاوز الذات
لتقديس المباديء السامية بأقدس معانيها بصدق وإخلاص وولاء
تحية تليق لك وبهذا الجمال المنبجس تدفقا من ينابيع الملكة الشاعرية
ودمت في رعاية الله وحفظه.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب الفاضل الأستاذ تواتيت نصر الدين : لك من حديقة قلبي بتلة من زهور نبضه مشفوعة بكأس ندى .

رضاك عن قصيدتي قد ملأ قارورة قلبي برحيق فرح ولا أعذب ـ ملأ الله نهر حياتك بكوثر النعمى وأرضاك برضاه بإذنه تعالى .

شكرا وودا وامتنانا .

This comment was minimized by the moderator on the site

( أنـثـى كـمـا يـرجـو الـخـيـالُ وتـشــتـهـي

عَــيــنٌ وتــحـلــمُ بــالــربـــيــعِ مَــغــانِ

لـيـكـادُ يـتـبـعـهـا الـرصـيـفُ إذا مَـشــتْ

تـــنـســـابُ فــوقَ الــدربِ نــهــرَ أغــانِ

جـازتْ بـيَ الـسـبـعَ الـطِّـبـاقَ ولم أكــنْ

جـاوزتُ قــبـلَ " بُــراقِـهــا " وديـانـي

فـإنِ اصـطـبــحـتُ فـإنـهـا الـشــمـســانِ

وإنِ اغــتــبَــقـــتُ فــإنـهــا الــقَــمَـــرانِ

عــذراءُ مـا افــتــضَّ الـغــرامُ فــؤادَهــا

قــبــلـي ولا غُــوِيَــتْ بـِـعِــقــدِ جُــمــانِ

***

تـأبـى ســواهــا لــو شــدوتُ ربــابــتــي

عـزفــاً وغــيــرَ حـقـولــهــا غــزلانــي

جـابـتْ بـيَ الــســبــعَ الطـبـاقَ من الـمـنـى

فــإذا الـقــصــيُّ مـن الــقــطــوفِ الــدانـي

تـرفــو بـحـكـمــتِـهــا فــتــوقَ حــمـاقــتــي

وتـــصــوغُ عِـــقـــدَ بَـــلاغــةٍ هَـــذيــانــي )

السماوي يحيى
ابانا في الشعر والعشق والجمال
سلاماً ومحبّة

سلامات شاعرنا الكبير
اوحشنا غيابك في الايام الماضية
وها انت تطلُّ علينا بهذه الملحمة الشعرية التي اشرت ان المنشور منها هنا هو :
" فصل من كتاب العشق "
لاعجب فأنت كنت وستبقى الشاعر - العاشق الابدي

احييك شاعراً دائم الالق والابداع
تحياتي وعناقي

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الجميل سعد جاسم : تحاياي ومحبتي وشوقي ..

حضورك البهيّ أضفى على صباحي البهاء ، ومسّد قلبي بفرح جميل ..
لقد شغلني عن الحضور السفر خارج استراليا حينا وداخل نفسي حينا آخر - وأكثر الأحيان الصعود الى سماوات إينانا ياسيدي .

دمت بستان ابداع على سعة الأفق اللانهائي و : قبلاتي لجبينك .

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيماء/ الشاعر الكبير

في العشق نظمت قصائد غزل ومجاميع شعرية وكتب ومجلدات كثيرة ، لكن هذا (( الفصل من كتاب عشقك )) أخي وصديقي الحميم - أبا الشيماء - قد حوى كل ما أبدعه السابقون في العصر الجاهلي والأموي والعباسي والمعاصرون لتاريخنا الحالي.

فكتاب عشقك له أغراض أخرى غير الغزل مثل حب الوطن ، الحكمة ، نبذ الجبناء وعديمي الأخلاق.

في الغزل :

ليكاد يتبعها الرصيف إذا مشت *** تنساب فوق الدرب نهر أغان

مدهش وباذخ الفتنة هذا الوصف الجميل.

في حب الوطن:

حاولت أكفر بالعراق وأهله *** فاعتابني شرفي وشل لساني

لم تستطع أن تكفر به في الماضي حين تنكر لك الوطن وطاردتك كلاب الدكتاتور وذئابه.
ولن تكفر به حتى بعد إحتلاله وإستباحته من قبل المجرمين الأمريكان وعملائهم الذين هرولوا خلف دباباتهم وأنت في منفاك ومقلتاك تذرفان دما.
ولا تستطيع أن تكفر به مستقبلا لأنه سلب لبك وعقلك وسال مع نبضات قلبك.

فإذا كانت هذه طلائع مقاطع مدهشة وجميلة بهذا القدر من قصيدة طويلة فكيف سيكون عليه (( كتاب عشقك )) ؟!
أخي - أبا الشيماء -
سعيد أنا بعودتك وأنت بصحة جيدة وعافية بعد غياب طويل عنا .
تبدو في صورتك الجديدة كأنك الربيع قد حل على واحة - صحيفة المثقف - المحاطة بصحراء لا نهائية من الظمأ والشوك والضياع والتشاؤم وفقدان الأمل!

دمت شاعرا طليعيا يدافع عن نقاء الحب ضد الزيف ويسعى لصنع البسمة البريئة على شفاه أطفال العراق ضد سارقي فرحتهم وحقوقهم ويناصر الكادحين ويسوط الفاسدين بسياط شعره.

محبتي الدائمة وكل الود لك.

دمت بألق وإبداع متواصل.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي. وصديقي الشاعر والمترجم القدير السوداني حسين : أنيخ قافلة قبلاتي على رأسك ، وأمسّد بفراشات تحاياي حديقة روحك الطيبة ، سائلا الله ان تكون بأحسن حال .

صحيح أن بيني والعراق قصة حب من طرف واحد هو طرفي أنا ، لكن هذا الحب سيبقى أحد مبررات وجودي ياسيدي - ولتعلقي الوجودي أسبابه ، منها مثلا أن أمي وأبي وولدي يتدثرون بترابه منذ غفوا إغفاءتهم الأخيرة ، ومنها أن السماوة تقع في العراق ( ولا أنسى أن إينانا عراقية ) .. وثمة اسباب أخرى منها أن أجمل اصدقائي وأنقى اصدقائي وأعز اصدقائي هم عراقيون ... أصدقاء رائعون ، هل تريد نموذجا منهم ؟ حسنا : أنت ومثلاؤك سيدي .. انت ومثلاؤك مبعث زهوي - على العكس تماما من الحفنة القميئة من السيبندية والهتلية والأدبسزية ( اللي بعضهم يكتب دراسات نقدية عن نفسه وينشرها بأسماء مستعارة أو يطلب من هذه الشاعرة أو تلك أن تنشرها باسمها ... صدگ لو گال توفيق الدقن : اللي ما يستحوش على وجهه دي زبالة ).

صديقي الحميم كل عراق وأنا حافظ ودك .

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الأكبر والأقدر يحيى السماوي
تحية المحبة والشوق
المفروض ان اكتب إليك منذ امس لكن حادثا ما جعلني أتأخر
ماذا أقول وانت مجد الشعر وتاجه وقامته التي لا يطاولهم احد
كل قصيدةًاقراها لك احس انها عالم متكامل وحده يحتاج الى دراسة عميقة عمق البحر وجلالة السماء
اكرر اعتذاري واسلم لأخيك
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وندىً وعبيرا بأخي الأخ وصديقي الصديق الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر ومحبة وتبجيلا تليقان بمنزلتك في القلب سيدي ..

جد عذرا لتقصيري غير المتعمد ، فوالله انت ممن يستحقون أن أسعى اليهم لا مشياً على قدميّ ، إنما زحفاً على أضلاعي وركبتيّ - لكن خضوعي لعملية جراحية في عيني فرضت عليّ إغماض العين وعصبها ، ومن ثم الابتعاد عن الحاسوب زمنا ليس بالقليل ، حتى اذا شفيت ، نهمكت في سفر طويل بدأته قبل بضعة شهور وليس هنالك ما ينبئ عن عودتي الى أستراليا قريبا ..
أكرمني سيدي بماء عفوك لأطفئ به جمر تقصيري أيها الكريم الجليل الكبير إبداعا ومكارم أخلاق .

تقبل انحناء فسيلتي لنخلتك الباسقة .

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر الكبير يحي السماوي ...
لقد أبدعت وأمتعت في هذه المعلقة التي أتت وهمت على كل شؤون الاولى والاخرى ...كم مرة اقف وقفة الدهشة وانا اقرؤها ... أحييك وارجو لك مزيد التميز والسداد

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الأخت الناسجة الماهرة لحرير الأبجدية سميرة بن نصر : تقبلي مني تحايا وود الصديق ومحبة وتبجيل الشقيق ..

أكتب لك الان ومئذنة الحيّ ترشّ الفضاء بتسابيحها توطئة لصلاة الفجر - فما أبهى هذا التزامن الجميل بين بزوغ قمرك وتسابيح الفجر !

شكرا لك ما بقيتْ شحمة مقلتي رطبة ، ومحبة على سعة عمري .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4660 المصادف: 2019-06-09 17:15:59