 نصوص أدبية

أطياف على الضفاف

جميل حسين الساعديلا تنســــــخي منّــــيَ طبــاعــيَ لا

                              أرضـــــى بأنْ تتحّـــولي رَجـــلا

وأنـــــا طباعــــــــي لا يشابهــــها

                             طبــعُ النســـــاءِ لأظهرَ الخجَــــلا

لكنَّ بي لُطــــــفَ النسيـــــمِ فــــلا

                           أؤذي ولو أصبحـــــت ُ مُنفعــــــــلا

أنــــا لمْ أقـُـــدْ يومــــا ً عسـاكرَ لــمْ

                              أفتــــحْ ممالكَ لمْ أكُـــنْ بطـــــــلا

لكـــــنْ جُبلـــتُ علــى الإبــاءِ فلــمْ

                             أخشَ الطغـاةَ ولمْ أكـُـن وَجلِا (1)

ونهجــتُ نهـجَ الحبّ مِنْ صِغَــري

                              لـمْ أرْضَ يومـــــا ً غيــــــرهُ بدلا

قاســـــي الطبـــــاعِ ألنْتــُـــهُ فـــإذا

                              هــــــوَ لِــــيْ أخٌ يهدينـــيَ الـقـُبَلا

ونبــــــذتُ تُجّـــــارا ً بدينـــــــــهمُ

                              قــدْ شوَهـــــوهُ وأتقنـــــوا الدَجَـلا

قدْ كبّـروا الرحمــنَ ، ما صــــدقوا

                             لـمْ يهدمــــوا العزّى ولا هُبـلا(2)

سفَكــــــوا دمـــــــاءَ الأبريــاءِ بـلا

                              ذنــبٍ أهـــــانوا كُلَّ مَــنْ عـَـــقلا

فكــأنَّ ربَّ الكـــــونِ طاغيـــــــــة ٌ

                              بالزهْــــــوِ يشعـــــرُ كلّمـا قتـــلا

مـــــا عــادَ يعــزفُ لحْنــَــهُ وتـرٌ

                            والزهْـــــــرُ فــي روضاتنـــا ذبـلا

عِشْنــــــا قرونـــــا ً نازفيـنَ دمـا ً

                            فالجـرحُ نفْسُ الجُرْح ِ مـــا اندمــلا

خبـــــتِ الحــروبُ وأقبلــــت أممٌ

                            تغـزو الفضاءَ فشارفـتْ زُحـَـلا(3)

وحــــروبنــا لا تنتهـــــي أبــــــدا ً

                            لوْ قـــــدْ أضعنـا مرّةً جَمَــــــلا(4)

ويحـــي عليـــــها أمة ً غرقــــتْ

                            فــي الجَهْــلِ، فاقــتْ كلَّ مَنْ جَهَـلا

أســــدى لها الطعنـات خنجـــرُها

                            فَهِــــيَ القتيلــــــة ُ وَهْـــيَ مَنْ قتَلا

                                 ***

حيــرانُ فـي الطرقــاتِ مِن زَمـنٍ

                            فمــــنِ الذي يهدينـــــيَ السُبــُـــــلا

خطـــــــفتنيَ امــــراةٌ برقّتـــــــها

                            أذكــتْ بقلبــــي الشوقَ فاشتعلا(5)

أرخــــتْ علــيَّ الَشـعْرَ قائلــــــــة ً

                            ستكـــــــونً عنـــــدي اليومَ مُعْتَقَلا

وتنـــــالُ منّــــي قـُبْلـــــــةَ ً عجَبَا ً

                            تحيـــــــا بهــــا فـي نشوة ٍ ثَمِـــــلا

طبَـعـــتْ على شفتـــــيَّ قـُبْلَتَهــــا

                            فخضعـــتُ مثل الطفْــــلِ ممتثــــلا

ثمَّ اختَفـــــــــتْ عنّــــي فلمْ أَرَهـا

                            كالطيْــــــفِ زارَ العيْــــنَ وارتحلا

سكـــــران لـــمْ أبرحْ بقبلتـــــــها

                            هــــــيَ قبلـــــة ٌ أنستنـــيَ القبــــلا

ساءلـــتُ نفســـي مَنْ أكـــونُ أنـا

                            أصبحــــتُ عنْ دُنيــــــايَ مُنْفصلا

وبحثــتُ عنـــــها دونمـــا كــــللٍ

                            طافــتْ خُطـــــايَ السهْــلَ والجبلا

حتّـــى النجــــــوم سألتُها قـَلِــــقا ً

                            وبعثـــــــتُ أنّـــــاتي لهـــا رُسُـــلا

أنـــــا لمْ أجـــــــدْ شَبَـــها ً لها أبدا ً

                            فبــــها الجمــــالُ وسِحْــرُهُ اكتمــلا

ربّــــــاهُ أرْجعْـــــها إليَّ فمــــــا

                            أحـــــد ٌ سواكَ يُعيــــدُ لي الأمَــــلا

يزدادُ شـــــوقي والشكـــوكُ معا ً

                            وأحــــسُّ أنّـــــــي نــادب ٌ طلــــلا

أتـُـرى وضعْـتَ السـرَّ في امرأة ٍ

                            عـــــمْدا ً لتضرب َ لِـي بهــا مثــلا

                                     ***

 جميل حسين الساعدي

.....................

(1) وَجـِـــل : خائف .

 (2) ألعزى: من آلهة العرب، التي عبدها أهل مكة. هُبَـل: صنم على       شكل إنسان، وله ذراع مكسورة، عبده العرب قبل الإسلام.

(3) خبت الحرب: سكنت وهدأت. زُحَل: ثاني أكبر الكواكب في النظام الشمسي بعد عطارد.

 (4) إشارة إلى حرب البسوس، التي وقعت بين قبيلتي الأخوة بكر وتغلب بسبب مقتل ناقة البسوس، وهي من الحروب الطويلة، استمرت أربعين عاما.

 (5) أذكى: أشعلَ، ويقال أذكى النار أو نحوها: أوقدها وسعّرها .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (32)

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليك اخي المبدع جميل الساعدي . اين اصبحت البطولة التي تحدثت عنها اول القصيدة .لقد اكتسحتك حواء ليس بمدافع او صواريخ انما بقبلة. كان الله في عونك . قصيدة جميلة رقراقة تستحق ان يتجزا لها بحر الكامل .وقاك الله كيدهن.

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي شاعرنا الهمام المبدع د. ريكان ابراهيم
لقد اكتسحت من قبلي الممالك وهدمت العروش وروّضت السلاطين والملوك ، وهي السبب في هبوط أبينا آدم من دار المسرّة والنهاء إلى دار الضيم والشقاء
فكيف بأخيك الساعدي ذي الحس المرهف يا عزيزي يا دكتور

محبتي أيها الجميل

This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا قصدت دار المسرّة والهناء
بدلا من: النهاء

This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل جميل الساعدي الكريم

أوراق من العمر ما تنسي
ومو كلها حلوه وتنحب
تتمنه ما تنحسب
ومْنْ العمر تنشطب
إنكَضن...مكَالب أعله الجمر
جمـــــر...
فقدان صدكَان واخوان ومحب
جمر الهَجُرْ بالغصب
أوراق...
وحده منهن هزت...
هيجت أول حب
وذَّكْرَتْ بحباب
وثانية كَالت:
لو حَلَّتْ ساعة إعتاب
لو شْفتْ المحب بالدرب
... شم حضر جواب
أعركَت... ورتبكت... ورادت دموعك تصب
وكَلت
لو يرجع الي مضه
أخيط الكَلب ع المحب
وسِدَّنْ عليه الباب
وأحبسه غصب
آأأأأأأخ... آخْ شكَد صعب
صعب كلش صعب
أول محب ...وأول حب
ينمسح أسمه من الذاكرة والكَلب
وكَبل ما تطفر الدمعة... شلت عينك ع الكتب
شلون غطاهه تراب
والبرد لوراقها صاب

This comment was minimized by the moderator on the site

ألأخ العزيز الشاعر المبدع عبد الرضا حمد جاسم
مأ أجملّ الرد حين يكون شعرا وبهذه الصور والمعاني النابعة من إحساس صادق
اخي عبد الرضا لقد زيّنت القصيدة بابياتك الرائعة. التي تلالأت كحبّات عقد فريد
وأشعت البهجة في نفسي
فيا لجمال روحك ن التي لا تأتي إلا بما هو جميل
مودتي الخالصة واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

يزدادُ شـــــوقي والشكـــوكُ معا ً
وأحــــسُّ أنّـــي نــادب ٌ طلــــلا

الساعدي الجميل شاعر العذوبة
ودّاً ودّا

يُغرد الساعدي وهذا هو الأصل , أمّا ماذا يقول وهو يغرّد فهذا يحتلُّ
مرتبةً أدنى مقارنةً بالتغريد .
أعني ان الغنائية جوهرُ شعرِ الساعدي وموضوعة الحب هي المدخل
والمنطلق كي يتفاوح وجدان الشاعر وتتصاعد منبثّةً أشواقه ورؤاه .

هذه القصيدة من ذوات الفلقتين :
الفلقة الأولى كلها تمهيدٌ تبرّأ فيه الشاعر من واقعٍ خانق ليدخل في الفلقة
الثانية من القصيدة كأنه ينتقل من النار الى الجنة أو من الواقع الى الحلم .

ولولا ان الوزن هو هو في الفلقتين والقافية هي هي أيضاً لقلتُ
انهما قصيدتان .

هي إذن قصيدة من ذوات الفلقتين .

دمت في صحة وغناء يا الساعدي العذب الجميل .

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المتألق جمال مصطفى
أشكر لك هذه الملاحظة القيّمة
في الخقيقة هن ثلاث فلقات
الفلقة الأولى
عالجت فيها موضوع حالة انسلاخ الإنسان عن جنسه وتقليده للجنس الآخر
جمال المراة في أنوثتها
وجمال الرجل في رجولته
والفلقة الثانية
تشويه القيم الإنسانية والروحية التي جاءت بها الرسالات السماوية من قبل أدعياء الدين
أما الفلقة الثالثة
فعالجت فيها موضوع الحب بمعناه الكبير
والذي يحقق من خلاله الإنسان وجوده
ويتصل بالمطلق ويعيش الغبطة الروحية
وهذا الحب هو هبة من هبات السماء تتنزل حين تخون إيقاعات الذات الجزئية متناقمة ومتوافقة مع إيقاعات الذات الكلية
والهبة تنزلت على شكل امرأة
أما القبلة فهو الوسيلىة التي تمّ بها إيصال الهبة
ففي هذه القصيدة كما كما هو الحال في كثير من قصائد هنالك معنى ظاهري ومعنى خفيّ.
فنحن لا ندرك من الجمال إلا أشكاله اما أسراره فهي لا تدرك بل تلهم وتدرك بالبصيرة لا للبصر
وإدراكنا لأشكال ووجوه الجمال تقربنا إلى عالم الكمال أما إدراكنا لأسراره ومعانيه فهي تنقلنا الى عالم الجلال الذي تمتزج فيه الرهبة مع الغبطة
فنعيش حالة من السكر لا نصحو منها أبدا
وهذا ما حاولت أن أشير إليه وأرمز إليه بشئ محدد ومفهوم وهو ( المرأة زائد القبلة)
أشكرك جدا أخي جمال لما قدمت من ملاحظات غاية في الأهمية
كلّ الودّ والإحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاء الطباعية التي وقعت في الجملة التالية:
وهذا الحب هو هبة من هبات السماء تتنزل حين تخون إيقاعات الذات الجزئية متناقمة ومتوافقة مع إيقاعات الذات الكلية

الصحيح:

وهذا الحب هو هبة من هبات السماء تتنزل حين تكون إيقاعات الذات الجزئية متناغمة ومتوافقة مع إيقاعات الذات الكلية

This comment was minimized by the moderator on the site

هناك بعض الحوف حلت مكانها حروف أخرى
كما في الجملة التالية:
وهذا الحب هو هبة من هبات السماء تتنزل حين تخون إيقاعات الذات الجزئية متناقمة ومتوافقة مع إيقاعات الذات الكلية
الصحيح:
وهذا الحب هو هبة من هبات السماء تتنزل حين تكون إيقاعات الذات الجزئية متناغمةومتوافقة مع إيقاعات الذات الكلية

وقدت سقطت الياء من كلمة قصائدي
فالصحيح هو:

ما كما هو الحال في الكثير من قصائدي

This comment was minimized by the moderator on the site

انا لا الومك في الهوى أبدا
و لكم شدا ريكان و انشغلا
و لأنت يا عطرا بقافيتي
يا خير من رسم الاشواق والقبلا

ساعدينا الجميل لك تحياتي و من خلالك للشاعر المبدع د . ريكان بعد اطلاعي على تعليقه على نصكم الباذخ الموجع هذا.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جميل حسين الساعدي
(أطياف على الضفاف ) قصيدة متألقة بمعان سامية تفيض من سلسبيل
شعرك الآسر عذوبة وروعة .. تقبل تحياتي
ودمت في رعاية الله وحفظه.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ تواتيت نصر الدين
شكري واعتزازي بتقييمك للقصيدة وإشادتك بشعري وهذا ينمّ عن ذوقك الأدبي الرفيع ونظرتك المتميزة النافذة في استكشاف الجمال ومواطنه
سررنا بحضورك الكريم في صحيفة المثقف
رافقتك السلامة في حِلّك وترحالك

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية القدير
قصيد اعتبرها انها نتاج لوعة ووجع وجداني , في احساسها الصادقة في مرارة الحب , اعتبرها قصة مأساة حب . في ابجديتها من البداية الى نهاية الفراق والخصام . ربما الذنب , الطيبة والنقاوة في الشوق والحب , ان يكشف طباعه وسره وطينته التي جبل عليها منذ الصغر , بأن مسالم للشوق والحب بطباع رجل يحترم نفسه ويحترم الحب , ولكن المقابل تقمص الدور العكس . الجاني والمجنى . تقمص دور العفرتة في الحب في ذاتية الانانية , ربما تنطبق عليها الخطأ في الاختيار والوفاء والمحبة والحب , ان يكون الحب يشعل نيران الفتن والنعرات من طرف واحد . او ما ينطبق عليها المثل ( ان كيدهن عظيم ) لانه باع سره وطيبته بالنقاوة الوجدانية الخالصة , التي لا تبغي المراوغة والزيف , تبغيان يكون حبل الوصل قوياً والمشدوداً بين الطرفين . وليس المراوغة والخصام واشعال النار , كأنها حرب البسوس . بان يكون الحب يفتح شهية الخصام , وليس ان يكون الحب والقبلة , رسول المحبة والسلام , وليس اشعال فتن الضغائن . لذلك يتندم على القبلة ويدعو الله الى ارجاعها , لانها ذهبت في طريق الخطأ ,
قصيدة تجولت بالخاص والعام . لتكشف الجوانب التي اجهضت الحب , ليتحول الى دراما تراجيدية
خطـــــــفتنيَ امــــراةٌ برقّتـــــــها

أذكــتْ بقلبــــي الشوقَ فاشتعلا

أرخــــتْ علــيَّ الَشـعْرَ قائلــــــــة ً

ستكـــــــونً عنـــــدي اليومَ مُعْتَقَلا

وتنـــــالُ منّــــي قـُبْلـــــــةَ ً عجَبَا ً

تحيـــــــا بهــــا فـي نشوة ٍ ثَمِـــــلا

طبَـعـــتْ على شفتـــــيَّ قـُبْلَتَهــــا

فخضعـــتُ مثل الطفْــــلِ ممتثــــلا

ثمَّ اختَفـــــــــتْ عنّــــي فلمْ أَرَهـا

كالطيْــــــفِ زارَ العيْــــنَ وارتحلا
ودمت بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

ألأخ العزيز الناقد الفذ جمعة عبداللة
القصيدة قابلة لتأويلات كثيرة .
بالرغم من وضوح اللغة والسلاسة في الأسلوب ، فلا غموض فالمخاطب أو المخاطبون إن صحّ التعبير ، محددون بأجناسهم لا بأسمائهم
لكنّ المقصود هو ليس المرأة لذاتها ولا القبلة، فأنا لم أطرح امرأة عادية
والدليل على ذلك أنها ظهرت فجأة واختفت فجأة ربما يحسبها بعض القراء( جنّية) ، اعتمادا على الصورة ، التي رسمتها لها، لكنني كنت أعبّربذلك عن الفكرة الملهمة والقبلة هو الأثرالذي خلّفته الفكرة الملهمة
في أحاسيسي ومشاعري ونظرتي إلى العالم
القصيدة أخي جمعة تحتمل أكثر من تأويل ، ومهما اختلفت التأويلات فهي على صلة بالقصيدة لكونها تعتمد على ظاهر الألفاظ لكنّ المعنى المقصود يبقى في قلب الشاعر
شكرا لحضورك
ودمت بخير وسلام

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق المبدع حسين يوسف الزويد
قد لامني ريكان حين رأى*** أنّــــــي غدوتُ بحبّها ثمــلا

ولأنتَ أدرى يا حسينُ بأنّ(م) الشوقَ يغلبُ رأيَ من عَقــلا

تحياتي لك أخي حسين ومثلها لأخي العزيز ريكان

This comment was minimized by the moderator on the site

أواه من حبي و من ثملي
انا يا جميل خلقت مشتعلا

This comment was minimized by the moderator on the site

مَنْ ذا يُجاري في الهوى بطلا
وجميلُ يضربُ للورى مثلا

[ خطفتني امرأةٌ ] وذا عجبي
أنْ صارَ مثل الطفلِ ممتثلا

وهو الذي قد قال قولتَهُ
لن اعبدَ [ العُزّى ولا هُبَلا ]

لا ادري كيف مآلُ حالتُهُ
لمّا غدا للحبِّ مُعتقلا

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا وازكاها لك شاعري الجميل جميل حسين الساعدي

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

عُذرًا صدر البيت الربع هو الاتي :

لا ادري كيف مآلُ حالتِهِ

مع اطيب التمنيات

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

حيــرانُ فـي الطرقــاتِ مِن زَمـنٍ

فمــــنِ الذي يهدينـــــيَ السُبــُـــــلا
------
قلبكَ وحده أستاذ الشعر الراقي، قلبكَ سيهديك
تقبل اعتزازي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

أمّا أنا .. من فرْطِ عاطفتــــــــي
جاءت جميع قصـــائدي غزلا
عزلاً عفيفـــا ً يا حسينُ بمــنْ
لا أرتضــي عـنْ حبّـــــهِ بدلا
سلمت أخي حسين أيها الأصيل

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدعة ذكرى لعيبي
صدقتِ ....
قلب المرء دليله
فهو المصباح الذي يهتدي بنوره في ليل الحياة الدامس
سررتُ لحضورك الكريم
دمت للإبداع
تحياتي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتميّو خلقا وأدبا الحاج عطا الحاج يوسف منصور
يا صاحبي إنّ الهوى قـــدرٌ
ما منهُ مِنْ منجـــى إذا نزلا

الكلُّ يعنو عنـــــد سطوتـــــهِ
أهلُ العروشِ ومَن رعوا الإبلا

فاعذر أخاك إذا التقيتَ بـــهِ
سكران من كأس الهوى ثَمِــلا

ودعِ الملامــةَ يا عطا فلقـدْ
شهــــد الجمالَ جميلُ فامتثلا

مع خالص الود وعاطر التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا للخطأ الطباعي
قصدتُ
أخي الشاعر المتميّز

This comment was minimized by the moderator on the site

يعسوب الشعر جميل حسين الساعدي

مودتي

لكنَّ بي لُطــــــفَ النسيـــــمِ فــــلا
أؤذي ولو أصبحـــــت ُ مُنفعــــــــلا
ساءلـــتُ نفســـي مَنْ أكـــونُ أنـا
أصبحــــتُ عنْ دُنيــــــايَ مُنْفصلا

لم تتذرع فيما انت فيه.. ولم تخدع نفسك فيما تصبو اليه..
ترنحت لقبلة.. وبحثت عن صاحبها.. ودعوت سماء ببشراها..
وانت انت.. لطيف كالنسيم.. وعاشق كالتائه.. وبيمهما
تذم زمنا لا يكفل احدا لكثرة صدوعه.. ووسع مدافنه.. وخرق آفاقه.. وخسوف غيرته..
وتنشد بلسان الصوفي وترنح الملوع.. موازن عشق تتعثر بأثقالها ..وضفة بوح تتحشرج
باختلاج ماءها..
مجتمعا.. وانت المنفصل عن مغامرات الضوء.. ومتحديا.. وانت الطافح بعسل الرقة..

دم بصحة وعافية لتتحفنا بالاجمل

This comment was minimized by the moderator on the site

يا سلام على هذه الإنسيابية الشعرية التي لا تتوقف عن التدفق رقراقةً بلا أية عوائق أو شوائب من وعن اللغة أو الألفاظ. إنها تذوب رقةً وعذوبة وحلاوةً، لتناسب المقام والمقال. يا سيدي، يا سيد الغزل والجمال والحلاوة المدهشة. رائعة!!!

This comment was minimized by the moderator on the site

الشا عر المائز المجدد طارق الحلفي
هذا العالم لا يتسع لأحلامنا على سعته
ولا يفقه معاناتنا
لقد ضكرتني أخي طارق ببيت شعر للجواهري
كنت أردده أحيانا مع نفسي:
ولو فتّشــوا قلبي رأوا في صميمـــــــهِ *** خُلاصــةَ هذا العالمِ المتألّــــــمِ
أسعدني حضورك البهيّ
تمنياتي لك بكل خير
مودتي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

آسف جدا للخكطأ الطباعي
لقد قصدت لقد ذكرتني
بدلاً من:
لقد ضكرتني

This comment was minimized by the moderator on the site

ألأخ الأعز قمة الشعر السامقة عبد الستار نور علي
كم هو كبير سروري بإطلاللتك البهيّة شاعرنا الفذ
لقد سكبت قاروة عطر على القصيدة
فعبق الشذى من كلّ بيت من أبياتها
محبتي مع عاطر التحايـــا

This comment was minimized by the moderator on the site

( أنــــا لمْ أقـُـــدْ يومــــا ً عسـاكرَ لــمْ

أفتــــحْ ممالكَ لمْ أكُـــنْ بطـــــــلا )
*

( عِشْنــــــا قرونـــــا ً نازفيـنَ دمـا ً

فالجـرحُ نفْسُ الجُرْح ِ مـــا اندمــلا )
*

( حيــرانُ فـي الطرقــاتِ مِن زَمـنٍ

فمــــنِ الذي يهدينـــــيَ السُبــُـــــلا

خطـــــــفتنيَ امــــراةٌ برقّتـــــــها

أذكــتْ بقلبــــي الشوقَ فاشتعلا )
*

( ساءلـــتُ نفســـي مَنْ أكـــونُ أنـا

أصبحــــتُ عنْ دُنيــــــايَ مُنْفصلا )

الشاعر الكبير : جميل حسين الساعدي
سلاماً ومحبّة

قصيدتك التي تتلالأ بأطيافها الملوّنة ، تزهو بتعدد ثيماتها وابعادها
بين ماهو عشقي وفجائعي ورثائي ووجودي
انها قصيدة محتشدة برؤاك الشعرية المتوهجة

احييك شاعراً مبدعاً
دمتَ بعافية وألق

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر المبدع بامتياز سعد جاسم
أشكر لك هذه القراءة التي أشرت فيها إلى تنوع المواضيع والرؤى ، التي تضمنتها القصيدة
وكما قال الأخ الشاعر جمال مصطفى إنها ذات شقين
وأنا في ردي على تعليقة أشرت إلى الشق الثالث
نعم هي مزيج من عواطف ورؤى وجدانية ونقد اجتماعي وتأملات فلسفية ذات صبغة روحانية
فالشعر عالم فسيح تتداخل فيه الابعاد وتتمازج فيه الرؤى تبعا لتجربة الشاعر
مودتي مع اعتزازيبك مبدعا مجددا

This comment was minimized by the moderator on the site

الخالق سبحانه صنف الناس وميزهم وأي تجاوز بذلك يعكس تشوها وتضليلا لبديع خلقه.
وأنت يا أخي الساعدي أبدعت شعرا بوصفك وتحليل هذه الفروق في الجمال والاخلاق
حياك الله وانعم عليك بوافر الصحة والسعادة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة د. هناء القاضي
شكري واعتزازي بكلماتك الرائعة التي تعكس حسّك الإنساني السامي وذوقك الرفيع
الإنسان هو أخو الإنسان
لكن المضللين ممن فقدوا الحس الإنساني هم الذين جعلوا الحياة بهذا الشكل الذي نعيشه اليوم
الطريق الوحيد لسلامة الإنسان هوفي العودة إلى فطرته بعيدا عن التشويهات التي لحقت بروحه وعقله
دمت بخير وسلامة مع كلّ الإحترام

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4668 المصادف: 2019-06-17 10:03:55