 نصوص أدبية

أخْفَقْتُ فيكَ ..

ياسمينة حسيبيوللآن، ينْدغِم طحينُ الروح بتراب الجسدْ

والطريق تُكدّسني في حقيبةِ السّفرْ

أخفقْتُ فيكَ مثنىً وثلاثاً ورباعاً ...

وأدركتُ قوافلَ العشق على مطيّة السّرابِ

انا الشيْهانةُ في جوارحي

أُحلّق على جسر النوايا وأهْدرُني في تَصيّدِ الوِدّ

وفيرةٌ في صبري، تخْضَرّ الآهة في جوفي

وليلي مكشوفُ الأرقِ.. والورقِ

يدِي ما عادتْ يدِي ..

بلْ مِكواة أُملّسُ بها تجاعيد روحِي

وكم نفذَتْ عيْني …

لكنّ عينُكَ ما أطلقَتْ سراحي !

كلّما رفعتُ مرساتي عاليًا، يسقط المدى تحتي

وتقضمُني أنيابُ الشكّ !

وهيهات أن تُكْمل الأرض دورتها …

وانت ترشُقني بالطريق وتُسْهبُ في اختصار الوداعِ

قد حسبتكَ أوّابًا مُنيباً

فقلت : أحتاجكَ وإنْ تجفجفَ ثوب العمرِ

وأستأنفُني فيكَ بِـألفيّة الشوقِ، 

فما كُنْتَني إلاّ بالنزْر القليلِ

تساقطتْ صباحاتي من وجهكَ تِباعاً 

وانْثَنـَى كاحِلُ الروح !

أوَ كانَ حُبكَ عابرًا لِسبيلي؟

أمْ عصفت بِنَا الريحُ في الحرّ والقرّ؟ 

وأدري..  تكبّدْنا عَناءَ التّجافي

ودخلنا الموسوعة بِقياسيّة الهجْرِ

لكنّ الطريق بيننا محضُ إشارات   

ولا يشْفَع للنوايا حُسْنُ افتراضي

فلا تستدرجْني لحتوفِ الورد

أو تغزل الفراغ من حولي 

سأَخْتصِرُني على سبيلِ العَدِّ ...

وأدقُّ مسماراً في نعشِ قلبي !

***

ياسمينة حسيبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (29)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير أستاذة يلسمين الشيهانة في جوارحها وياسمينة الحقول والحدائق
أخفقت فيك.. نص مفعم بالجمال مسكر التناول بنشوة تنعش الروح وتحلق
بها في فضائك الذي لا تحده الحدود في خطابه الناطق بالحب والنقاء رغم
نبرات اللوم التي جاءت في قالب لغويّ أنيق . تقبلي مروري الذي داني
أليه جمال حرفك وأنا أرج هنا وهناك لأقف على نص رسالي في محتواه
يعبق من شذى حرفك ...ودمت في رعاية الله وحفظه.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع القدير / تواتيت نصرالدين
يسعد مساك ..
شرفني تعليقك الأثير وأسعدني مرورك العابق بالشعر بكل ما تضفي اليه شخصية الشاعر من ذائقة فذة .
كل التقدير والامتنان لهذه البصمة الجميلة
دمت بخير وبابداع
تحايا الشعر

This comment was minimized by the moderator on the site

نص رائع
تحيتي لرقي حرفك الشاعرة المائزة ياسمينة حسيبي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والقدير شلال عنوز
شهادة اعتز بها من شاعر يطوع الحرف ويتماهى مع الابداع
دمت بكل الخير

This comment was minimized by the moderator on the site

سأَخْتصِرُني على سبيلِ العَدِّ ...

وأدقُّ مسماراً في نعشِ قلبي !

صورة شعرية مدهشة
ولا عجب
فما زلنا نتذكر أشعار الشاعرة الفذة ياسمينة حسيبي
منذ اليوم الأول الذ ي نشرت فيه قصائدها في ( المثقف)
صور شعرية مبهرة واسلوب متفرد بجماليته
لكنها تختفي ولا تزهر إلا في مواسم معينة مثل هلال العيد
تحياتي مع خالص الودّ

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الجميل جميل حسين الساعدي
اتمناك بكل الخير والابداع
واشكر جمال روحك التي اغدقت علي من جميل الرأي في حرفي المتواضع ما يسعدني، واعتذر حقا لغياباتي الطويلة لكني اعود دائما لحضن صحيفة المثقف كما الطفل لحضن امه … وكما تفضلتَ فالبدايات كانت هنا وستظل باستمرار … وبكل الفخر والاعتزاز .

الف الف شكر لروحك الهاطلة دوما بالابداع والشاعرية / دمت بكل الخير
محبتي والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر للخطأ الطباعي
قصدت: تظهر بدلا من:
تزهر

This comment was minimized by the moderator on the site

اول مرة يخطئ رولان بارت في قوله ان العنوان هو النص الموازي. ان عنوان قصيدتك يا ياسمينة يعلن الأسف عن فشلك مع من تخاطبينه . لكن النص يبرئك من الفشل لانك قدمت كل شىء بلا جدوى فخيبك .نص رائع حافر في العمق

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور والشاعر المبدع القدير ريكان ابراهيم
اسعدني مرورك وتبسمت لتعليقك الجميل لما جاء فيه من خفة الدم الممزوجة بالحرفية الادبية.
لقد قرأتَ نصي المتواضع بعين الشاعر وعلقت عليه بحرفية الطبيب وكلّه شرف لهذا النص .
دمت بخير وصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

وللآن، ينْدغِم طحينُ الروح بتراب الجسدْ
والطريق تُكدّسني في حقيبةِ السّفرْ
أخفقْتُ فيكَ مثنىً وثلاثاً ورباعاً ..
الشاعرة الانيقة الحرف ياسمينة حسيبي مساء الفل والياسمين
كلمات شفيفة امتزج ذرها بخلجات الروح
عتابا لوما اشتياقا
تخفق بين حنايا السطور
لايسعني الاان اقول ابدعت
دام حرفك ودمت بخير وامان

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة /الهايكوية القديرة مريم لطفي
مساء الورد
يسعدني ان ينال نصي المتواضع إعجابك
ويسعدني اكثر مرورك العابق بعطور الشعر وبالروح العراقية التي لا يعلى عليها
فائق المحبة والشكر ودمت بخير وامان و.. إبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعة ياسمينة حسيبي

القصيدة تعتلي منصات الروح العالية
تعلن باصابع ملائكية.... لم تجدها يد الشعر كدليل يسمّر ذلك الهدهد الحيران.
لغة و شكلا من موسيقى تشيّد مملكة صافية أريد لها ان تمحو آخر ذكرى.
مشاغلة رفيعة للشعر
بماء طهور.
دمت ايتها المبدعة
سلاما و أمنا و محبة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع زياد كامل السامرائي

شكرا لجمال مرورك ولروحك الشاعرة وهي تشيد بحرفي المتواضع.
ممتنة حقا لمتابعتك ولتفاعلك الجميل.

دمت بالف خير و عافية ودام لك الابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم .. هي هكذا تغرد شحرورتنا المبدعة الغالية ، حين يمتزج اللحن العذب بالألم والعتاب .. هكذا هي شاعرتنا التي خبرتها طويلا على صفحات الأدب تأخذ المعنى بمفردات آسرة ، تحطم الصورة وتتلاعب في تركيب المفردات لتعطي مغزى متفردا للأشياء ودلالات صارمة للموقف الوجودي، كلما بات الأيقاع صارما هو الآخر بين الأنا والآخر، وخاصة في متاهات الغياب والشغف والأنتشاء لمعنى الحب الصافي من ادغال الحياة، الذي يرفض التأويل ويرفض الأزدواج ويرفض الغش في العلاقة .. مفرداتها كلمات مدببة كالبلسم .!!
الشاعرة العزيزة ياسمينة حسيبي تستقيم دائما مع نفسها ولا يخامرها الشك في الاعوجاج او الترهل في تكوين النص الذي تضفي عليه معنى الرصانة والأندهاش .. تقبلي مني باقة من زهور الياسمين.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمبدع د. جودت العاني
السلام عليكم
اتمناك في أطيب الاحوال واجمل الابداع
اسعدني تعليقك وانت الشاعر المبدع الذي تنماز قصيدته جمالا من عمق الروح ولك الخزين العامر في الكتابة والشعر.
ممتنة جدا لقراءتك المتأنية ولإضاءتك الجميلة.
فلك الشكر العميم والتألق الجميل
دمت بكل الخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
شاعرة متمكنة تعرف اين تغرز الحرف الشعري في ضلع الواقع . متمكنة بأن تخط الجملة الشعرية , او الدلالة التعبيرية لصورة الشعرية المرهفة في الايحاء البليغ , تكتبها بالسكين الحادة , وليس بالقلم , لانها تقابل الواقع الوحشي والبشع , بهذه الحدة والصراحة والمكاشفة بجرأة وشجاعة , لانها لا تعرف التهادن والمساومة لوقع , يؤمن بشريعة الانتهاك والاستلاب , ويجعل الحياة سلسلة من العثرات والعورات المكشوفة , تجاه الحب والعشق . شاعرة متمكنة من خلق الدلالات الدالة على واقع مأفون ومزري. تعرف كيف تختار المفردة لتكتبها بالسكين الحادة . لواقع يتلاعب في الاحتيال ويتاجر في الفراغ , بالوهم والسراب في قوافل العشق , يتاجر بالاخفاق الالف في صيرورة الحب والعشق , ان يجعلهما في وادي القحط والجفاف , في وادي تلعب به الريح في الحروالقر والقيظ. يبني جسور النوايا من الرمل . ليجعل الحياة , تعيش الجدب والجفاف , لكي يدور في حلقة الفراغ . واقع يختصر الغد في مسمارفي نعش القلب .
وللآن، ينْدغِم طحينُ الروح بتراب الجسدْ

والطريق تُكدّسني في حقيبةِ السّفرْ

أخفقْتُ فيكَ مثنىً وثلاثاً ورباعاً ...

وأدركتُ قوافلَ العشق على مطيّة السّرابِ .
تحية الى غادة السمان الجديدة , بالخير والصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المحترم والاديب القدير جمعة عبد الله ..

أتمناك ومن تحب بكل الخير

اشكر حضورك الوارف واهتمامك الادبي المميز دائما في الكمّ والكيف.
واعتز كالعادة بهذه القراءة التي اسبغت على حرفي من جميل رأيك المدعوم بالمعرفة والمعلومة والسابر لأغوار النصوص عبر الاستشعار الوجداني والخبرة النقدية الجميلة .
فائق اعتباري لروحك المعطاءة الادبية الشفيفة وهي تستكشف حرفي المتواضع .
دمت بكل الابداع والخير .
اعتزازي الدائم بقلمك الفذ.

This comment was minimized by the moderator on the site

أوَ كانَ حُبكَ عابرًا لِسبيلي؟

ياسمينة حسيبي الشاعرة المبدعة
ودّاً ودّا

يأخذني دائماً نص ساسمينة حسيبي الى ما وراء موضوعه , الى ما وراء الرجل والمرأة
اللذين يتقاسمان بطولة النص في الغالب .
نص ياسمينة حسيبي نصٌ يصرّ على شعريّته قبل أي موضوع أو أفكار فيه يمكن
استخلاصها من ظاهر المعنى ومستواه الإخباري ,
نص ياسمينة ليس في أمواجه الطافية على سطحه فما يتراءى على السطح مجرّد
حيلة يعلن بها بحرُ النص عن نفسه ,واستدراج للعين كي تغطس الى ما يمور في الباطن .

سأجازف وأقول : إن اللغة هي بطلة هذا النص في المستوى الأعمق ,
اللغة بوصفها معادلاً شعرياً للذات الشاعرة بما تنطوي عليه هذه اللغة من
رغبة في أن تكون فخمة , أصيلة ومعاصرة معاً , ملونّة ورشيقة , وذات صور يتواشج
فيها الماضي والحاضر , العابر والديمومي وإضافة الى هذا كله تحاول بطلة القصيدة
أي اللغةُ جاهدةً أن تظهر ناصعةً صقيلة كي تكون جديرةً كمرآة خاصة تتمرأى بها وفيها
الشاعرة ولكنها ليست مرآةً فقط بل هي قناع أيضاً وهذا هو الماوراء النصي في النص ,
وبما انها قناع فهي أيضاً ركح وشخوص وسردٌ مشعرن وأدوار , ولهذا كله قلتُ في أول
التعليق : يأخذني نص ياسمينة حسيبي الى ما وراء الشد والجذب بين امرأةٍ ورجل طافيين
على سطح النص .

نص ياسمينة حسيبي شعر لا نثر فيه .

دمت في صحة وإبداع سيدتي الشاعرة .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم والناقد الثرّ جمال مصطفى
ودّاً ودّا
اتمناك وكل احبتك بخير وصحة

اشرق نصي المتواضع بين يديك ومحظوظة انا بهذا التفاعل المنتج والبناء من شاعر ومترجم وناقد له وزنه الادبي المعروف.
وحسبي استحسانك كي تتفتح الورود في وجهي وتصبح سعادتي باهضة الثمن .
ورغم ابتعادي المزمن ما زال الشعر يربت على محاولاتي بمحبة وبتشجيع اجدهما بالخصوص في تعاليق ادباء وشعراء صحيفة المثقف الرائدة .
وما ورد في تعليقك بالأخص وسام اعتز به لاني اعلم علم اليقين ان الشاعر جمال مصطفى يكتب كل حرف منطلقا من طبيعته الشاعرية اولا ومن احترافيته ثانيا ثم من ضميره الادبي ثالثا … وهذا والله ما يبحث عنه اليوم كل الشعراء وكل المبدعين : الكلمة الصادقة والمشجعة والرأي الموضوعي الذي يعطى بمصداقية في النص وليس من حوله.
فهنيئا لي بهذه الشهادة التي ساضعها نصب عيني في كتاباتي القادمة
ودمت ذخرا للشعر
شكراً من القلب / محبتي والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

[ أوَكانَ حُبّكَ عابرًا لسبيلي ]
يا ياسمينةُ ليس ذا بدليلِ

قد لُمتِ مَنْ كظمَ الجوى متصابرًا
والنزرُ سيدتي اتى بجليلِ

لا يدري اين ولا متى تَرحالُهُ
وقد اختصرتِ العدّ عند قتيلِ

شاعرتي المتألقة ياسمينة حسيبي نورت بقصيدتك بعد ان كاد اليأسُ
يحتسي ثمالة الامل في كأسي .

دمتِ مُشرقةً

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البهي والروح الجميلة جدا الحاج عطا الحاج يوسف منصور ؛
السلام عليكم
اتمناك وكل احبتك والاسرة الكريمة بكل الخير ،

سعيدة بهذا التفاعل الرائع مع نصي المتواضع من شاعر يطوّع الكلمة في شده وترحاله … ويحتسي كؤوس الشعر منعنعة تفيض منها العذوبة وتمتزج فيها الروحانية بالشعر

( وما اجمل القول قولك)
لا يدري اين ولا متى تَرحالُهُ
وقد اختصرتِ العدّ عند قتيلِ

فهنيئا لي بفيوض قلمك وشكراً من القلب على هذا التعليق الشاعري الاثير
دمت في صحة وإبداع شاعرنا البهي/ محبتي والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

نص يفح عذوبة ويضج عشقا وينثر الحبّ كالشمس على حقول الشوق واللهفة والحنين.
لقد غرقت في جمال النص منذ اولى كلماته ومت في سطره الاخير.
ياسمين تعطر الشعر باسمها

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل أحمد راضي
السلام عليكم

أسعدتني قراءتك لنصي وشرفتني هذه البصمة اللطيفة من قلم إبداعي
لما جاء فيها من جميل انطباعاتك ومن شفيف روحك الشاعرية .
دمت شاعرا اصيلا وبهيا
وشكرا لتعليقك النابض بالود .

This comment was minimized by the moderator on the site

إلى الشيهانة في ذراها
أيتها المتماهية في سماواته ، السابرةُ في أغواره …
كم آلمكِ التحليق على جسرٍ نواياه ؟
أيتها الوفيرةُ في صبرك ، المكشوفةُ في ليلك
كم ساورك الأرق وسقط المدى تحتك ؟
تباً لأنياب الشك ، فأنتِ التفاحة العَطِرة
مَن حاول قطفكِ رفع رأسه عاليا …
يبسملُ بألفية الشوق
ويستغفرُ بالنزر القليل .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة والمتجددة الاستاذة فاطمة الزبيدي

هذا يوم جميل حين تقرأ لي فيه ست الكل وتترك عبير محبتها من خلال هذه السطور
فاهلا ايتها الفاطمة التي ابدعتْ والدتكِ ( رحمة الله عليها) فأسمتكِ على اسم سيدة نساء العالمين .

قراءتك لنصي المتواضع بعين الرضا والاستحسان يسعدني لا غروَ وانتِ الشاعرة التي تغزل حرفها من الضوء وتجيد الكتابة على الماء.. انت التي افردت لها اللغة جناحين من شعر فحلقت بهما في الأعالي.

مرورك العاطر يجمّل هذا النص المتواضع وبصمتك تدفع به صوب الجمال.

تحياتي وتقديري الشاعرة الاستاذة فاطمة الزبيدي.. ومحبتي التي تعرفين واكثر

This comment was minimized by the moderator on the site

سترثين الكلمة وما عليها ياسمينة الشعر .

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والشاعر الحكيم حكيم جليل الصباغ
السلام عليك
مرورك من هنا يسعدني جدا وشهادتك وسام جميل أخجلني وأسعدني في نفس الوقت .. نتعلم منك الشعر والكلمة الجميلة ..
كل الشكر لهذه البصمة الراقية
تحياتي والمحبة شاعرنا المبدع الأصيل

This comment was minimized by the moderator on the site

مشكلتي الوحيدة مع الغالية على قلبي ياسمينة انك حين تريد ان تعلق على ما تكتب تشعر بشيء من الدوران والانفصام فلا تدري من أين تبدأ ،، ناهيك عن أين تنتهي ...

ومع احترامي للأستاذ جمعة عبد الله، ياسمينة أغنى وأشعر وأرق من عادة السمان بمراحل ...

عندما احاول التعليق على ما تكتب الياسمينة، أبدأ بانتقاء الكلمات التي أريد ذكرها في تعليقي، فأجد نفسي نسخت 98 % من القصيدة وما تركت منها الا فاصلة او نقطة في مكان ما ...

الحق أني اشعر بشيء من الظلم ان أتعدى على نص الياسمينة وأعلق عليه ... فهو قد علق علينا الكثير الكثير ... من عطر الياسمين.

This comment was minimized by the moderator on the site

ابو عائشة الغالي
سلام الله عليك واتمناك بكل الخير ..

في الحقيقة لم اعرف كيف ارد على كرم روحك في هذا التعليق الذي تجاوزني بكثير.
لكني اشكر جميل رأيك واسعد به سعادة حقيقية واعرف ان هذه الكلمات من شاعر له باع في الشعر وهذا يزيدني حبورا ..
ويبقى حرفي بعض ما لديك.
لك كل الامتنان والمحبة واتمنى ان أبقى عند حسن ظنك
دمت بكل الخير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4669 المصادف: 2019-06-18 08:00:45