 نصوص أدبية

المغارة

فتحي مهذبأتخاصم مع أموات..

جوار ضريح أبي الميت منذ خمسين سنة ونيف.. أحرجهم صخبي وعويلي.. جمر دموعي المتطاير ..

حمحمة حصاني المتمايل مثل تابوت يحمله لصوص وسكارى..

شجوا رأسي بعظام دون كيشوته..

عضني خفاش عصابي من شحمة أذني.. لن أنسى أجراس جناحيه الرجيمين.. وضحكته الطويلة..

سحبوا حصاني الى قبر مهجور..

سمعته يبكي مثل باخرة تطفو على كتفي مهاجر ..

- هل حصدوا ركبتيه بمنجل _..

أنقذني شاعر كنعاني مات غرقا في نهر يحرسه تمساح بقذائف أربجي..

أخرجني من أنفاق النوم المعتمة

الى ساحل مزدحم بعواء قطار ليلي. ومسافرين فروا من شتاء مخيلتي وطوفان كوابيسي .

  

فتحي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
التمرس في الصياغة الفنتازية لتصوير الواقع الذي تعدى السريالية الى الجنون والمهاترات . هذه الصياغة الفذة في الشعر السريالي بالفنتازيا العميقة في الرؤية , في المعنى والايحاء والاشارة , روعة التصوير الفنتازي لواقعنا المشؤوم والمأجور . حتى البكاء على المتوفي اصبح محرماً , لانه يذكرهم بتخاذلهم الجبان والعار , يذكرهم بأنهم جرذان مذعورة امام الاعداء , ولكنهم يتقمصون دور الاسد الضرغام على المواطن , بسلاح دون كيشوته , واسلحة خفافيش الظلام , وهم يقودون الواقع الى الظلام والانفاق النوم المعتمة , يقودون المواطن الى انفاق أهل الكهف , ليشيع من كوابيس الاحلام . هذه التراجيدية الساخرة بالسخرية والمهاترات , لواقعنا المشؤوم والمأجور
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

فتحي مهذب

أحييك أستاذ جمعة عبد الله من سويداء القلب واني لسعيد بعمق هذه القراءة العليمة التي قاربت نصي بألمعية ومرونة ,
ألف شكر لكم أستاذنا الغالي جدا.

الأستاذ الكبير جمعة عبد الله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4733 المصادف: 2019-08-21 16:51:39