 نصوص أدبية

إلى أين؟ّ

حكيم جليل الصباغإلى أين؟ّ

الفراقُ لا يفكُّ اشتباكَ روحَينِ وُشِما على بعضِهما، وانزلقا مِنْ حكمة التفرّدِ منذُ زمنٍ غامضٍ، اتقنَ تفاصيل هيامِنا، فأنشَدنا للناسِ نشيدًا واحداً يشبهُنا كثيرًا، أرى في إيقاعِهِ المخضرِّ طربًا

خُطانا الراسخة، أرأيتِ كما رأيتُ؟! ذلك النغمَ المضفور من أنفاسكِ، أسمعُهُ يصدح ُملامحَكِ على ملَئي -أنا المحتشدَ فيكِ-.

إلى أين إذاً؟!

وها أنتِ تخلّيتِ عنكِ، الى قصائدي، وأنا افقدُني بين يديكِ

إلى أينَ؟!

وعشقي مرآتكِ المستحيلة، حدّقي بي أو بها، فكلانا أوشكَ أن يكونكِ

بحبّكِ بايعَتني الجهاتُ جميعُها ضالة أجدُها حيثُ أُريدُ، والأرضُ - كما تعلمين حبيبتي - لا تنقضُ بيعتَها للعاشقين.

***

رسالة عاجلة:

نَسيْتُني على طريقكِ، وعُدتُ ادراجَ حيائي

إذا ما ارتبكتْ خطاكِ واضطربتْ لحظةً ما، تنبّئيني قَدَراً

يشتلُني على ضميركِ شرق عشقٍ وجهاته المتمرّدة الاخرى، ذات شِعرٍ

تنبّأْتُكِ : فصولَ قُبَلٍ ومواسمَ نجوى إليك ومنك بلا خاتمة .

***

حكيم جليل الصّباغ

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي لأسرة تحرير المثقف , لاهتمامهم باشاعة الثقافية الإيجابية في المجتمع العربي

حكيم جليل الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

نصان رائعان يفيضان عذوبة ورقة ويفصحان عن خيال مفعم بالجمال.. تحايا موشحة بورود الاعجاب ازجيها لكم شاعرنا الجميل

حسين المزود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4762 المصادف: 2019-09-19 04:26:02