 نصوص أدبية

عيناك ليل وارف

عبد الزهرة شباريعيناك ليلٌ يختزل حزني ...

ويبلُ وسادتي شوقا ...

دفينْ،

عيناك ليلٌ وسماءٌ ونجومْ،

يهتدي الغادون في الصحراءِ ليلاً ...

في سلامٍ وأمانٍ وشجونْ،

عيناك نخلةُ البرحي  ...

وشذا الفرات،

أواه ...

يا حبي ويا شوقي الحزينْ،

أسمع الآهات من عينيك تشدو ...

وتناجي قلبي الملهوف صبراً ...

وأنيناً وحنينْ،

عيناك تبسمان في ألقي وتلتحف ..

بين طياتِ قصائدي التي أذكرها ...

وأنا في المهدِ جنينْ،

تزرعيني وردةٌ في أفق النوارسِ ...

حيناً بعد حينْ،

فتنيري ظلمتي  ...

وتباركي شدو أغنيتي  ...

في جلالٍ وخشوعْ،

عيناك سنبلة تحملُ الآمال ...

عند المتعبينْ،

أواه يا ألقي ...

ردي علّي صبابتي ...

ردي الهجوعْ،

ردي بساتيني التي قطعت

وماتتْ من سنينْ،

وامسحي الآهات من ...

عين اليتيمْ،

واروي الصبير في الأوهادِ ..

من قطرِ السديمْ،

أواه .....

 يا دمع الحيارى ...

في بلادي،

أواه  ....

 يا دمعي السخينْ،

مال الحروفِ تلكأت ما بين ...

صبركِ والأنينْ،

لمْ تزل ثكلى الدموعْ،

لم تزل في موطنِ الآهات ...

والموتِ خشوعْ،

علميني يا لهاث الأمهاتْ،

علميني كيف تشدو  ...

الكلماتْ،

كيف خط الناس من قبلي ..

دواويناً ونهجاً في السباتْ ،

علميني وازرعي من رمشكِ ...

الغافي على جرف الفراتْ،

أحلى أبيات من الحبِ ...

وشدو الأمهاتْ،

علميني يا ربى روحي ...

وآهاتي ..

ومن فيكِ مماتي والحياةْ،

أنا ما زلتُ أناغي الفجر .شوقاً ....

وأناجي الكلماتْ،

علّ من عينيكِ جرفٌ ...

وارفٌ فيهِ الثباتْ،

علّ تهديني صمودي وحياتي ..

أنتِ شوقي أنتِ ...

أحلى الأمنياتْ  !!!

***

عبد الزهرة الشباري

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4781 المصادف: 2019-10-08 01:42:30