 نصوص أدبية

ذاكرةُ الريح

نادية المحمداويمجنونةٌ ذاكرةُ الريحِ

تسافرُ بحلمي المستحيلِ

دخاناً يتلاشى 

في شتاء العمرِ العقيمْ. 

ويخلفني يائسةً بغيرِ حلمْ. 

أنهكتُ خطوي دونَ جدوى  

وأضعتُ وجهتي في متاهةِ الطريقْ.   

كلما يجيءُ الغروبْ.

يشتدُّ بي حزني العميقُ من جديدْ.

وتضيعُ من قدمي خارطةُ البلاد. 

أغذُّ الخطى

راكضةً خلفَ ظلي

إلى منائرِ الأولياءِ الصالحينْ.

اقتفي سحابةً مسافرةْ. 

في مدارِها السماويِّ كأني

جناحٌ يطيرْ.

إلى نواعيرِ الفراتِ ودجلةْ. 

إلى شمسِ الأزقةِ،

وليلِ الشتاءِ الطويلْ.

يا ذاكرةَ الحلمِ أسعفيني.

كي تقودُني الطرقُ إليكِ من جديد. 

***

نادية المحمداوي. كاليفورنيا

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

نادية الحمداوي الغالية عندي اختا وشاعرة . المحمداوي عفوا . كنا نعرف ان لنا ذاكرة عن الريح ولكن نادية اكتشفت لنا ان للريح ذاكرة. هذا شيئ جديد . والريح الصرصر تجئ بذاكرة ونسيم الصباح العليل يأتي بذاكرة له عن الشخوص والزمان والمكان. كذلك تسونامي يأتي بذاكرة . سلمت يا نادية احييك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

يسعدني مرورك الرائع اخي العزيز دمت ودام مرورك الألق

نادية المحمداوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4787 المصادف: 2019-10-14 02:25:51