 نصوص أدبية

إنهم شهداء

ذكرى لعيبيلم أكنْ لأسقطَ،

ألا أني علمتُ

سأزهرُ

أنظر

يدخلون إلى حتفهم صاغرين

كعلم اليقين!

بلا رئة أو هواء مبين

بلا قُبلات

ولا ياسمين

بلا حُلم يدخلون

إنهم يعلمون

أي درب رأوْا

واختيارٌ مضيء

كخطى الأوفياء

أو خطى الأنبياء

إنهم شهداء

يا للعناء

الدماء

النواح

الأنين

إنهم يتركون زهرةً لليقين

موكبًا موكبا

كوكبًا كوكبا

يصنعون الربيع

لغدٍ

لا يفيق!

***

ذكرى لعيبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي الشاعرة التي صدقت لتقول لنا جميعا ان الشعر اعذبه الصدوق. سهل ممتنع والسهل الممتنع اذا كان في شعر التفعيلة يصبح صعب الوقاية من السقوط في النثرية . ان ذكرى عالجت هذا بنجاح . احييك .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

د. ريكان
مساك الله بالخير والكلمة الطيبة
ورغم ما قلتَ أشعر أني لم أصلْ ضفة الشعر الحقيقي بعد..
هو بعض ما في النفس من غصة
ممتنة لحضورك
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة جميلة جدا.
و الصور مثل الزجاج العاكس للنور. تعمي البصر و تغني البصيرة. فهي أفكار غير مادية و اقرب للتجليات.
لكن لم اتمكن من تحديد نوع هذه القوافل من العابرين.
مظاهرات ام مسيرات راجلة ام شهداء يصعدون الى السماء.
فعلا المعنى في قلب الشاعر(ة).

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات دكتور صالح
مرورك يعني أن كتابتي بعافية..
هي قوافل من كل ما ذكرت دكتور، شهداء ترافقهم قلوب الأمهات، مظاهرات تصاحبها الأمنيات الصغيرة، مسيرات راجلة تدّكُ قلب الشوارع..
ممتنة جدا لحضورك
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
كأن الشفافية سليقة لخصائل روحكم الطيبة والعطرة في وهجها الانساني الرؤوف . وحتى في تأبين الشهداء الابرار , شهداء الوطن في سوح النضال . بهذه الصياغة الشعرية المنسابة والمتدفقة من اعماق حواس الوجدان والقلب . منسابة في عطر الرياحين . حقاً انهم شهداء الوطن الابرار , وألف لعنة على الزمن والقدر الاسود , ألف لعنة على الاحزاب الطائفية الفاسدة والمجرمة في عقليتها الوحشية . التي تريد وطناً بالنوح والبكاء والانين والحزن والحداد . هذه العقليات الجهنمية مصيرها مزبلة التاريخ . لابد ان يعود ويزهر الربيع بفسائل الخضراء للشهداء الابرار
إنهم شهداء

يا للعناء

الدماء

النواح

الأنين

إنهم يتركون زهرةً لليقين

موكبًا موكبا

كوكبًا كوكبا

يصنعون الربيع
تجياتي ودمتم بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المثقف جمعة عبد الله
نعم.. ألف لعنة على كل من خنق العراق
ممتنة لحضورك الذي يبهج قلبي
إحترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الهم الرقيقة ذكرى لعيبي

مودتي

لم أكنْ لأسقطَ،
ألا أني علمتُ
سأزهرُ

فليمر الرماد.. هكذا تطئين ارضا نذرت ان تهبيها رفعة المديح البهي
بازدهارك..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك جوري أيها الحلفي
سيمّر الرماد، وسيأتي النور المأمول
ممتنة لحضورك الجميل
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما انبلك سيدتي الشاعرة الراقية التي وضعت قلبها وسط اهلها المطالبين بحقوقهم المهدورة
رغم ما تعاني من آثار محنتها الصحية
سلمت سيدتي ودام عطاؤك الابداعي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك جوري أيها الجواد
وما أصغر محنتي أمام محنة بلدي..
وجعهم يفوق وجعي ياصديق،
ممتنة لحضورك النبيل
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي الشاعرة
الغائبة الحاضرة
االمتوهجة باحاسيسها
ووجدانها الحي
دام إبداعك
احتراماتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الألق جميل الساعدي
مساء القداح
أعتذر لغيابي بسبب ظرفي الصحي، لكن وجع عراقنا أكبر..
ممتنة لمتابعتك
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

( لم أكنْ لأسقطَ ،

ألا أني علمتُ

سأزهرُ )

حتماً ستزهرين ايتها الذكرى
وستنهضين كالعنقاء ثانية
من رماد الوجع

اتمناكِ بعافية وابداع ذكرى العزيزة
تحياتي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك قدّاح أيها السعد
شكراً لأمنيتك التي أرجوها، شكراً لحضورك المبهج
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي ذكري الغالية

كلماتك تدخل القلوب بدون إستئذان لشدّة

صدقها و ألمها معاً

دُمْتِ. عزيزة

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

المصطفى العزيز
نهارك باقة جوري
ممنونة لحضورك وكلماتك المفرحة لقلبي
كن بخير
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4787 المصادف: 2019-10-14 02:26:55