 نصوص أدبية

دعيني ..!!

صحيفة المثقفدعيني ولا تشتكيني

لعليٌ أدنو لما بين ذينِ ..

**

فلا تمطريني عتاباً

أو تزيدين قلبي عذاباً

خيارك أنتِ

على منْ تكوني ..

**

عواءً وهمساً

فلا توجعيني ...

**

يجيء حزيناً

مسائيَ يبكي

يهيم على منحىً من لجيٌنِ ..

**

طقوس ترآءت

ثم غابت عن يقيني ..

**

وجرح تمادى

يزيد  همومي

سهاماً علت بين حينٍ وحينِ ..

**

أتشقين مثلي ولا تعشقيني

أم تشدين ما بين قلبي وعيني ..

**

أجيبي قبل أن يستفيق الصباح

على دمعةٍ أو أنينِ ..

رافقيني كالريحِ عند الشروعِ

على وترِ الشوق إذ  يكتويني ..

**

تعالي إذا ما الشحوب إعتراني

إذا حاد عن دربه  كي لا  يراني ..

اقتليني قبل أن تهجريني

وإذا ما قتلتني  أمحقيني ..!!

**

فلا تتركيني أشد الرحال

عذاباً يهون ولا  يرتجيني ..

**

أقلب عيني في ظلام الوعود

عسى أن أكون كما قد تكوني .. !!

***

جودت العاني

(قصيدة مستلة من ديوان غدق البحر)

20/10/2004

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع د.جودت العاني .هناك عنصر تجريب واضح من نوع جديد في نصك هذا . لي عودة معك لمناقشة أمور اخرى أثارها النص .تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر المتجدد د. ريكان .. تحياتي وسلامي ، اشكرك على المداخلة واهتمامك في (تجريبيتها) ، واود ان أُذَكِرْ بأن النص هذا ولد عام 2004 في ديواني الثاني (غدق البحر) .. اجدد محبتي ايها الصديق العزيز .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة في مقاطعها الثرية , هادئة ورصينة . تضع الامور في نصابها , في مسألة الحب والاشواق المبعثرة التي لا تفضي الى ضفاف محددة , يساورها الشكوك والظنون والريبة , في مسألة هواجس القلب , بعنفوانه وشحوبه , بين الشوق والاشتياق , وبين الجدب واليباس . بين البرودة والسخونة . لا يمكن ان يستمر الحب على هذه الوتيرة , بين الجرح والهموم , وبين عواء الهمس , والتوجع , ان هذا الحب بين ضفتين , لا يستقر في احدهما . ضفة الحب , وضفة هواجس الظنون والعتاب والشكوى , او بين الشك واليقين . ويا مأساة الحب ان يستفيق في الصباح على دمعة وانين . واشواق مضطربة في الوجع والالم يكتوي بها . ان الحب يشدو الاستقامة , لا مطبات متعرجة . فأما الاستقامة أو الرحيل توجعاً وعذاباً
تعالي إذا ما الشحوب إعتراني

إذا حاد عن دربه كي لا يراني ..

اقتليني قبل أن تهجريني

وإذا ما قتلتني أمحقيني ..!!
تحياتي ودمت في خير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الناقد الكبير جمعة عبد الله ، تحياتي وسلامي .. هذه واحدة من صور الحب .. تضجر منه ولا تقوى على فراقه .. هذا التاقض المتعرج يريد المحب في الصورة ان ينتهي بوسيلة التدمير الذاتي .. صورة التعايش بين تناقضين ومع ذلك تحت سقف واحد.!! الشاعر كما تعلم اخي الناقد الراصد المتمكن يلتقط الصورة الواقعية او يسمعها ويعيد صياغتها، والحقيقة ربما يزيد عليها شيئاً من مخياله المتحلق .. اعرف انك التقطت التناقض باتقان وحرفية عالية ، وهذا يثلج القلب في عالم النقد الرصين .. تقبل مني تحياتي وتمنياتي لك بالصحة والعافية .

د. جودت صالح
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4788 المصادف: 2019-10-15 01:43:16