 نصوص أدبية

مذياعٌ .. ووداع

خالد الحليثرثرة

أنتَ تُثرثرُ

والمذياع يُبربِرُ

وشفاهي ينزفُ منها صوتٌ مخنوقْ

تسخرُ  من عطشي

أغلقُ أذنيَّ

فترفعُ صوتَكَ في غضبِ

أتوسّلُ صاغرةً

لكنكَ تتركني في ظمأِي

وتظلُ تثرثرُ

والمذياعُ يُبربِرُ

**

وداع

أوصلتُكَ للبابِ،

ورحتُ أراقبُ خُطُواتِكَ تبتعدُ

ما كنتُ أحسُّكَ تنأى

كانتْ أنفاسُكَ في روحي تتّقِدُ

فاجأني وأنا ألتفتُ

أنّكَ كنتَ نسيتَ على طاولتي دفترْ

وبلهفةِ ولهانٍ رحت أطالع ما في الأوراقْ

ما ذا أبصرُ ..؟

هذا اِسم امرأةٍ غيري كنتَ تناجيها:

أنتِ بعينيّ من الدنيا

أجملُ ما فيها.

**

مزّقتُ الأوراقَ

ركضتُ وراء ظلالكَ لكنّي لم أبصرْ أحداً

***

شعر: خالد الحلّي

ملبورن 20/11/2019

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر خالد الحلي هل كنت الشاعر الذي كان ينشر قطعا شعرية في السبعينات في مجلة الدوحة . تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الدكتور ريكان. سبق وان نشرت في صحف ومجلات كثيرة، و لا أتذكر الآن ماذا نشرت في مجلة الدوحة في سبعينيات القرن المنصرم. شكري وتحياتي

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
مقطعان شعريان بصياغة شفافة وخفيفة على المعنى والرؤية والادراك . متناغمة في تداعياتها المتجانسة والمتناسقة مع هواجس الذات والواقع , المصاب بالثرثرة والبربرة والمرمرة , والظمأ والعطش . أصوات مخنوقة . اصوات ساخرة . اصوات صاغرة . هذه الدوامة تسير بالذات والواقع . فلا مستقر ولاضفاف , بل هي تحرث في اللاضفاف واللاواقعية .. الوداع مصاب بالارتباك والاضطراب بين الحلم والرغبة . وبالتالي يخسر الاثنين
مزّقتُ الأوراقَ

ركضتُ وراء ظلالكَ لكنّي لم أبصرْ أحداً
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

كعادتك ناقدنا الماهر جمعة عبد الله تغوص عميقا في طبيعة ودلالات ما تتناوله من شعر، وقد وجدتك تتحدث بصفاء واستشراف عن مقطعيّ الشعريين على نحو جميل ومتألق. أشكرك جزيل الشكر، وأتمنى تزويدي بعنوان بريدك الإلكتروني لموافاتك بنسخة من مجموعتي الشعرية "لا أحد يعرف اسمي". أما عنوان بريدي الإلكتروني فهو
khalidalhilli@gmail.com
تحياتي وتقديري

خالد الحلّي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4909 المصادف: 2020-02-13 05:52:51