 نصوص أدبية

إشتياق الورود

فالح الحجيةهي الورودُ جَميلةٌ بِغُصونِها

وأريجِها، قلبي مُتيّـمٌ يَهواها

.

وَلَعَلَ بالأشْواقِ نارُ سـَـعا دَةٍ

قلبي لِقلبـكِ بالهَنا نـَرعاها

.

أشْتاقُ في ظلِ الوُرودِ سُويعَةً

لِوصالِهــــا وَسَنائِها وَصِباها

.

وَأحسُّ نَفْسي أنْ تَطيرَ سَعادَةً

قلبُ المُحِبِّ يَتوقُ أنْ يَلقـــاها

.

هذا الفُـؤادُ وِدادُهُ يَسْـمو لَهــا

يَشْكو إليها شَــــوقَهُ وَجَـفاها

.

رُحْماكِ ياعُطرَ الوُرودِ وَسَعْدِها

وَأريجِها . أ نْتِ المُنى وَشَذاها

.

فَصَحَ الغـَريرُ جَمالـُـهُ يَحْلو لَـهُ

وَبِـمَـنْ أحَـبَّ فَــزادَ هُ أوْلاهــا

.

فَتَســــــامَقَ الشَّوقُ القَديمُ يُزيدُهُ

شَـوقٌ الهوى. فَتَشابَكَتْ أسْماها

.

أنْتِ الرّجاءُ وأنْتِ غَـرْسي والمُنى

أ نْـتِ السَّنا وَالسّعْـدُ،أ نْتِ الآهـــا

.

أنّي أحُبُكِ وَالزُهورُ شَـــــهيدَةٌ

وَالحُبُّ يَأ رَجُ عِطْرُهُ نَجْو اها

.

وَبِكُلِّ غُصْنٍ شـاهِـدٌ وَفُـروعِـهِ

وَالماءُ يشـْهَـدُ والرَّجاءُ سَجاها

.

إلّا كِ: قَلبُـكِ جاحِدٌ أشْــواقَـهُ

فَلَعَلـّهُ يَرْنو الوِصالَ رِضاها

.

إنّي أحُبُّـكِ وَالحَيـــا ةُ غَريرَةٌ

وَالوَصْلُ يَمْحو للفُؤادِ شَقاها

.

وَسَأمْتُ نَفسِيَ وَالحَياةَ بِبُعْدْ كُمْ

أسَـعادَ تي .. بِلقائِنا أَ لْقــــاها؟

.

ضاقَتْ بِنَفسي فَالحَياةُ وَما بِها

ماذا دَهاكِ عَذابِنا بِجَفاهـــــا؟

.

شَوقي الى الشّوْقِ القَديمِ أَزُفُـهُ

مِثْلَ الأريجِ بِعُبْـقِها وَرِياهــــا

.

يا أيُّها الـوَرْدُ الجَميلُ تَلَطّـفا ً

فَالنَّفْسُ حَيْرى،بِالفُؤادِ هَواها

.

يابَلْسَماً .كُلّ الجُروحِ تَلاءَمَتْ

الّا خِصـالُكِ مالَنـا إ لاّ هُـــــا

..

وَتَعَذّبَ القَلبُ المُقرَّحُ جُرْحَهُ

يَهْـفـو إليكِ بِلَهْفَـةٍ سُــقْيا هـــا

.

اللهُ مِنْ بُعْــدِ الحَبيـبِ وَهَجْـرِهِ

وَتَساءَلَتْ نَفْـسي بِحَينِ لِقـاها !

.

هذا الصُّدودُ فَـلَهيبُهُ وَسَطُ الحَشا

رِفْقاً بِنَفْسـي يامَنْ قَصَدْتِ أَذاها

***

شعر: د. فالح نصيف الحجية الكيلاني

العراق - ديالى - بلـــــــــــد روز

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4918 المصادف: 2020-02-22 02:58:31