 نصوص أدبية

الصبح الأرمد

عصام سامي ناجيمَـن صادر فكرى

مَـن ضيـّع عُـمري

مَـن يقتلُ داخل

أعماقي الإنسانْ

لم أعرفْ يومًا .. لكنيِّ

أدركتُ الآن..

حاولتُ مرارًا أن أهربَ

من قيدِ الهمِّ المترامي..

من قيدِ أباطيلِ السجانْ

تصفعنى هَـذِي الأحداثُ

ويقتلني بطشُ الطغيانْ

لن أرنو للفجرِ الآتى..

فالصبحُ الأرمدُ لن ياتى

ما دمنا نقتاتُ الأحزانْ

وفتحنا أبوابَ مدينتِنا

بدَّلنا القِـبلةَ ..

واستأنسنا بالشيطانْ

**

هل يأتي يومٌ ونُكسّرُ

 تلك الأغلالَ الوهميّةْ

ونعودُ لذاكرةِ الدنيا

نحملُ عنوانــًا وهويّةْ

نرفعُ راياتٍ قد سقطَت..

نزرعُ أشجارَ الحريّـة.

ونزيلُ ستائرَ أعمتنا

في زمنِ الفِـتَـن العربيةْ

**

وسيأتي يومٌ ونواجهُ..

ونحطّـمُ كل الأسوارْ

مَن قتلوا صوتَ عروبتِنا

مَن أشعل في حُلمي النارْ

وتباروا فوق مساجدنا

كي نبقى دَوْمًــا في "غارْ"

سأعودُ بقرآني.. هيّا

فالنورُ رفيقُ الأطهارْ

والفتنةُ ليلٌ لن يبقى

أبدًا في نبضِ الأشعارْ

ابنُ الإسلامِ أنا شمسٌ

ستضيءُ سماءَ الأقطارْ

ما دام المصحفُ في قلبي

وأصدُّ بكفّي الأشرارْ -

 ***

شعر عصام سامي ناجي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4952 المصادف: 2020-03-27 03:32:23