 نصوص أدبية

تظاهري أرجوك بالخصام

يحيى السماوي"الى كل المنفلتين أخلاقيا من أدعياء الأدب والشعر

الذين يدخلون بأسماء مستعارة بعضها أسماء أناث

صفحات التواصل الإجتماعي للزميلات والأخوات"


 

سيدةَ المائدةِ / الكأسِ / الكمنجةِ / الهديلِ /

العشبِ / والخزامْ

*

وحانةِ الطيشِ / هدى القلبِ / الندى /

القرنفلِ / المُدامْ

*

سيدتي حمامةَ الطهرِ

التي يغارُ من هديلها الحَمامْ:

*

تظاهري أرجوكِ أننا

على خِصامْ

*

وأننا لم نعُدِ المُقلةَ والجفنَ / الدُّجى والنجمَ /

والصلاةَ والصيامْ

*

ولا الفراتينِ اللذين التقيا ليَسقيا

السحابَ والغمامْ

*

تظاهري أرجوكِ كي يفرحَ ما بينهمُ

اللئامْ

*

والوغدُ والسفيهُ والدعيُّ والكاملُ نقصاً

وسقيطٌ يرتدي نقابَ أنثى مرّةً

ومرّةً عباءةَ " الفاعلِ خيراً " وهو المسخُ الذي

إنْ فرحَ الأبرارُ والعشّاقُ لا ينامْ

*

والداخلونَ بيتنا من المواسيرِ

ومن مدخنةِ السخامْ

*

تظاهري أرجوكِ بالخصامِ لو لليلةٍ واحدةٍ في الشهرِ

أو يومينِ كلَّ عامْ

*

قولي لهم

إنَّ السميرَ السندباديَّ انتهى حكايةً أرضيَّةً

ولم يعُدْ يلظمُ من سمائِهِ قلائِدَ النجومِ ليْ

ولا أنا أُمطِرهُ الإلهامْ

*

وأننا صرنا كما الوردةُ والخريفُ /

والزورقُ والصحراءُ /

والأحطابُ والضرامْ

*

والماءُ والنيرانُ / والملاكُ والشيطانُ /

والحلالُ والحرامْ

*

وأننا صرنا عدوَّينِ لَدودَينِ

ولن تُرجِعنا الى بِساطِ عِشقِنا الأيامْ

*

تظاهري أرجوكِ بالحقدِ على شِعري

وسدِّدي على مشاعري السهامْ

*

تظاهَري أرجوكِ أنني

غدوتُ عندَكِ الجثَّةَ في مقبرةٍ مجهولةٍ

وأنّ صرحَنا انتهى رُكامْ

*

ولتشْطبي أمامَهمْ بدءَ هيامي بكِ

والختامْ

*

قولي لهم إنَّ فتى أوروكَ قد عاد الى غابتهَ

من قبلِ أنْ يبلغَ سِنَّ اللثمِ والهيامْ

*

تظاهري أرجوكِ كيْ يُفزعَهمْ شروقُ شمسِنا

فتُجلي وسَخَ الظلامْ

*

تظاهري ..

فهل يدكُّ الجبلَ الراسخَ عفطُ العنزِ

أو تخدشُهُ حجارةُ الأقزامْ ؟

*

لنا من التنُّورِ خُبزُ الفرحِ الأبيضِ ..

والكوثرُ من نهرِ المسرّاتِ ..

ومن فردوسِنا ألذُّ ما بشَّرَنا اللهُ بهِ في سورة الأنعامْ

*

وللذين ..... ؟

القيحُ والزقُّومُ والصديدُ

والجُذامْ

*

سيدةَ الهديلِ والكمنجةِ ارقصي على وقعِ قصيدي

فلنا الكوثرُ والوردُ

وللمحتقنينَ كأسُهمْ من زَبَدِ الكلامْ

*

لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ !

***

يحيى السماوي

السماوة 4/4/2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (63)

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة مكتوبة من داخل كوابيس منطقتنا المنكوبة.
لن اعرج على الجانب الفني فللسماوي خصوصيته و اسلوبه المعروف بمفردات العشق و الهجاء و حوار العتب و الحب.
نعم. لم يعد في الوطن ما يلهم. تحول لوجه جامد و قلب متخشب و مستقبل غير مفهوم. و كل شيء فيه يدعونا للكراهية و النفور.
ليس في الموت جماليات و لا في البشاعة منطق و لا في البخل و الضيق و الفساد جاذبية.
و المشكلة ان الداخل هو مرآة الخارج.
و بغياب الله جل جلاله لم يبق امامنا غير هذه المفردات التي تشبه الشتيمة.
شعرك يخلو من الشتائم لكن يمكن ان اتفهمها لو وردت بقالب فني.
دم بخير انت و السماوة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الكبير إبداعا ومكارم اخلاق د . صالح الرزوق : محبتي الممتدة من أغصان روحي حتى جذور القلب ..

في فقه اللغة ، يكون فعل الأمر مُلزم التحقق إذا صدر من الأعلى الى الأدنى ـ كصدوره من المعلم للتلميذ ...
لا أعلى بين البشر من الأنبياء فأفعال الأمر الصادرة منهم واجبة التنفيذ ، لأنها بالضرورة صادرة من الله على اعتبار أن الأنبياء لا ينطقون عن الهوى .
الأمر الذي أصدره النبي الأكرم "ص " الى حسان بن ثابت لردع وتعرية المشركين ومنفلتي الأخلاق : ( إهجهم يا حسان ) هو أمرٌ مقدس ومُلزم التنفيذ ... ولقد هجاهم حسان فأصابهم بمقتل .

*
في أحد كتبي نص لا يحضرني عنوانه جاء فيه :
( هو علمٌ في رأسه عارُ
فهو الوحيد الكامل نقصاً
في مدينة
كل أهلها ناقصو الكمال )

*
تقول العرب " الأمثلة تضرب ولا تقاس " ..
أسألك ـ وكل مثلائك ذوي مكارم الأخلاق : هل يمكن أن يكون من ذوي ولو الحد الأدنى من مكارم الأخلاق ، رجلٌ طلّقته زوجه بسبب انفلاته الأخلاقي ـ بل وطلبت من بوليس المدينة عدم السماح له بلقاء ابنته خوفا عليها من فساده ـ وقد ألزمه البوليس بعدم المرور في الشارع الذي تقيم فيه مُطَلّقته ـ وليست طليقته ـ وابنتها ؟
ترى هل يجوز لهذا العريان أن يعلّم الناس الحشمة ؟ وهل ثمة غرابة من تخفّيه بأسماء نساء ليدخل صفحات المحصنات ؟ شخصيا : جمعت له خمسة أسماء انتحل فيها أسماء أناث ( وفق تحليل علم النفس فإنه ربما يشكو من اذدواجية الجنس ـ خنثى ) . راسلني باسم نساء وحتى بعث بصورة فتاة حسناء ـ ظنا منه أن بمقدوره إغوائي ، وقد فاته أنني على دراية كبيرة بالبنى الأسلوبية ، فخاطبته باسمه الصريح إذ عرفته من خلال بنيته الأسلوبيه إذ كنت قد شخّصت عدم تفريقه بين " عن " و " من " وبين " على " و " الى " كذلك من عدم استخدامه الصحيح لهمزتي القطع والوصل في نصوصه التي كان ينشرها باسمه الصريح .. نصحته بالإبتعاد عن هذا السلوك الشائن فلم ينتصح إذ مارسه مع آخرين ـ وأخريات ـ ولم يكن يعلم أنني قد وزّعت ما يشبه تعميما على العديد من الأعزة !
سؤال ثانٍ : ما قولك عمّن يسبق اسمه بحرف " الدال " ويسلك نفس هذا السلوك الشائن ؟

انتظر مني مهاتفة ، وسأكشف لك الأسماء مع نماذج من رسائلهم ياصديقي .

كل المحبة لك ، وللمشعة قلوبهم بياضا .
*

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز. المُبدع الذي لا ينضبُ إبداعاً

يحيى. السماوي

لنا من التنُّورِ خُبزُ الفرحِ الأبيضِ ..
والكوثرُ من نهرِ المسرّاتِ ..
ومن فردوسِنا ألذُّ ما بشَّرَنا اللهُ بهِ في سورة الأنعامْ


من هناك، و ما أدراك ما هناك

من بعيد ، أهِ. كم أرهقنا ذاك. البعيد

تأتي إلينا عبر الأثير.

أغاريدُ ، أناشيدُ ، أناهيدُ السماويّ.

هديلَ حمامٍ. ينتشلُ أرواحنا. من بؤس. الجائحة

و من لؤم. زُمرِ. الفساد.

فيمنحنا. أملاً. و يسقينا. حلالاً طيّبا و يرتقي

بنا من بساتين. السماوة ( إن بقيت فيها بساتين )

الى. سماواتِ الجمال والدهشة. والحب .

خالص. الود.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر ، البهيّ المضيء أبا جيداء : يومك الجمال كله ، والمسرة كلها ، والرغد كله ، وغدك الأجمل والأبهى واالأرغد ..

منذ أسابيع وأسابيع وأنا حبيس بيتي وحيدا ـ وتحديدا منذ أول إصابة بفيروس الكورونا في السماوة ... منذ أسابيع وأسابيع وأنا بين أربعة جدران ونافذة تطلّ على حديقة لم تُزرع بعد ، ومما ضاعف من ضجري بطء شبكة الإنترنيت في السماوة وعدم اشتراكي بخط ثابت لخلوّ بيتي من حاسوب ثابت ، فكان عليّ استخدام هاتفي المحمول ـ والطبيب قد حذّرني من استخدامه بعد إجراءه عملية جراحية لشبكية إحدى عينيّ وإزالة الماء الأبيض من الأخرى ( ومع ذلك فقد كنت أغافل نفسي فأدخل صفحتي في التواصل الإجتماعي لأتواصل مع عائلتي وبعض الأحبة ولأنشر ومضات بين الحين والآخر ) .

مرّ عليّ أكثر من ثلاثة شهور وأنا في خلوتي هذه ... وحين أريد تغيير الجو فإنني أخرج من غرفة النوم الى المطبخ وأتجول أحيانا بين الصالة غير المؤثثة بعد وبين سطح البيت ... خلوتي هذه ليست احترازا من الكورونا ، إنما : التزاما بالقانون الذي أصدرته حكومة المحافظة ، وأيضا للجلوس الى نفسي والتعرف عليّ ، ومن حسن الحظ أن في بيتي هذا مكتبة صغيرة وكتبا لا تتعدى في عديدها بضع مئات جلبتها معي من دمشق قبل نحو شهرين ، وجدت نفسي قد قرأتها كلها ... هذه الخلوة قد نفعتني ـ ورب ضارة نافعة كما يقول المثل السائر ـ فكتبت ديوانا جديدا أسميته " التحليق بأجنحة من حجر " لتصبح عندي الان أربعة دواوين جاهزة للطباعة والنشر ـ أظنني سأبدأ طباعهتا حال استتباب الأمن الصحي ) .

أرجوك : هلاّ أكرمتني بزيارة لتضيء بيتي في أديلايد ؟ فأنا سأعود الى أستراليا الأسبوع القادم بإذن الله ..
حاول أرجوك فأديلايد ليست بعيدة عن ملبورن ، فإنّ في بيتي الأسترالي فسحة من الحديقة لم تُعشِب بعد ، زرني لتعشِبها بخطاك ياسيدي ولك الفضل والشكر والمنّة أخي وصديقي الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان .

كل سماوة وأنت في قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا يحيى سلام الله عليك وصباحك سعيد

سيدةَ الهديلِ والكمنجةِ ارقصي على وقعِ قصيدي

فلنا الكوثرُ والوردُ

وللمحتقنينَ كأسُهمْ من زَبَدِ الكلامْ


لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ !
قرأت قصيدتك اكثر من مرة وتمتعت بها وافدت من لغتها العذبة وتنويعاتها الاسلوبية والبيانية..
أنساقك التعبيرسة تضرب الهدف في المنتصف وتصيب المعنى في الخفقان..
اخي يحيى انت شاعر غزير الموهبة ، ومن أكثر الشعراء احساسا بالألم الذي تعبر عنه بطريقة متفرة وتصوغ اناته وهمساته وصرخاته قي ثوب لغوي متميز جميل..
ياايها السماوي الشريف ستبقى كأعلى برج في السماء.، وستظل نجما يحرق كل من يدنو منه او يحاول الدوران من حوله ..
مع تمنياتي لك بالعافية..

قدور رحماني / االجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع القدير قدور رحماني : لك من حديقة قلبي بتلة من زهور نبضه ، مشمسة الألوان ، شذاها الود والتبجيل .

دائما أقول في قرارة نفسي الأمّارة بالمحبة : وظيفة الشاعر ـ بالنسبة لي على الأقل ـ أن يسهم في إضافة وردة جديدة الى حديقة المحبة الكونية ، أو المساهمة في اجتثاث شوكة إفساحا في المجال لولادة وردة جديدة ..
ولأنني عاهدت مدادي على العمل بذلك ، فقد أقرفني وجود شوكة ناتئة ، كان يمكنني تجاوزها أو المشي عليها بحذائي ـ لكنني آثرت اجتثاثها احتراما للفراشات وتبجيلا للحديقة ياسيدي .

الصدق أقول : إن من عادتي حين أسير الى الأمام فإنني لا ألتفت الى الوراء ـ ربما لأنني مارست رياضة القوس والسهم في شبابي ـ ومن طبيعة السهم أنه حين ينطلق فإنه لا يلتفت الى الوراء ... أما كيف انتبهت لهذه الشوكة ، فهو أن عفونتها هي التي حفّزت عينيّ على النظر ، لذا أردت تنبيه الفراشات منها ..

رضاك عن قصيدتي قد ملأ قارورة قلبي برحيق فرح عذب في هذا النهار الوحشيّ الضجر ، فشكرا لك سيدي ، ودعائي لك بما أدعو به لنفسي وأهل بيتي و :
قبلة بحجم شاعريتك المبهرة لرأسك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدةَ الهديلِ والكمنجةِ ارقصي على وقعِ قصيدي
فلنا الكوثرُ والوردُ
وللمحتقنينَ كأسُهمْ من زَبَدِ الكلامْ
*
لنا طِباعُ النهرِ ..
هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ
للأمامْ !
------
أخي السماوي الكبير الكبير
اخترت خاتمة القصيدة لأنها التحدي الأجمل لمن - يبثون سمومهم ووقاحاتهم وزيفهم- وما أكثرهم في فضاءات التواصل الاجتماعي وكأنهم يتخذون من الشاشات دروع وسواتر لعدم كشفهم، ولم يدركو أنهم منكشفون..
كن بخير أيها العراقي
اعتزازي الذي تعرفه

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وقلبا وبخورا وندىً بسيدتي الأخت الجليلة الشاعرة المبدعة القديرة ذكرى لعيبي وشمس محبة لا تغيب ما بقيتُ أغفو على الأرض لا تحتها ..

بتلة واحدة من بستان قلبي لا تكفي ، لذا أقفوها بدعائي الحميم أن ينسج لك الله بيد لطفه ثوب عافية لا يبلى .

ولدي " علي " لاعب كرة قدم ماهر ، كان يمكن أن يكون لاعبا كبيرا لكن مهنة الهندسة سرقته من هواية لعبة كرة القدم ..
حدث ذات يوم أن اشترى كرة جديدة ، فانتبهت الى أنه كان يضرب بقدمه الكرة ـ وكان منتعلا حذاءه ـ ضربات متتالية وكنا جميع العائلة جالسين في صالة البيت ، فسألته : ما تفعل ؟
أجابني جوابا أذهلني ببلاغته وتوريته : الكرة تموت إذا لا نركلها بأقدامنا يا أبي .
*
الكرة تموت إذا لا تُركل بالأقدام والأحذية !

رؤوس المنفلتين أخلاقيا تشبه كرة القدم : خُلِقت للركل بالأقدام والـ ...
*
هؤلاء ليسوا وقحين يا أخيّتي ـ فالوقاحة لغةً تعني : قلة الحياء ـ بينما هؤلاء عديمو الحياء تماما ـ وإلآ كيف يكون عدم الحياء أكثر من ارتداء الرجل تنّورة وعباءة ونقاب واسم امرأة ؟

*
أخيتي الأصيلة كسومر ، العريقة كالعراق ، والنقية نقاء التبتّل في محراب الهدى : كل عراق وأنت في قلبي أختا مباركة وشاعرة كبيرة ..
وكل سماوة وأنا أخوك وحافظ ود ك وإخائك الجليل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

والداخلون بيتنا من المواسير
ومن مدخنة السخام ..

هو ذا الدخيل الذي يلوث النقاء ويلوث الناس في كل حال ، طالما تتسيد نزعة (الأنا) على (النحن) كما يقول علماء النفس، مرضى هؤلاء ياصديقي لا عليك .. فانهم موجودون في كل زمان ومكان ..لا يعبأون بالقيم ولا بالنقاء ولا حتى بالدين .. إهملهم و ضعهم في سلة النسيان .. اما الدخلاء الذين يشوهون الجمال ووجه الله فلهم عقابه الصارم ... دمت بخير وعافية ايها السماوي الكبير.

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

حُييتَ أخا وصديقا وشاعرا مبدعا باسقا ، وحُييت بشيراً ومبشرا بمكارم الأخلاق .

يتوهم المجذومون أن قفازات الحرير تخفي الأيدي المجذومة ـ وقد فاتهم أن الحذاء الجميل قد يخفي الجوارب الممزقة لكنه يعجز عن إخفاء عطن رائحة القدم المجذومة .
الذين يتسللون الى بيوت المحصنات من مواسير الصرف الصحي ومن المداخن ، فاتهم أن العطن والسخام سيفضحهما ولو بعد حين ..

أتساءل أحيانا : إذا كان المرء لم يستفد من ثقافة ونظم السلوك الإجتماعي في بلاد المهجر المتقدمة ، ولا من شهادات عليا ، ولا حتى من شرف الرجولة ، فهل يمكن أن يستفيد من فضائح مَنْ سبقوه فانتبذهم المجتمع والمتخلقون بأخلاق مكارم الأخلاق ؟
الجواب المنطقي : لا لن ينتفعوا ولن يتعظوا ...
ولكن : لماذا أقضم حفنة دقائق لكتابة نصّ عن مثل هؤلاء ؟
جوابي : للتسلية ، وأيضا لترطيب قلمي ، فعدم الكتابة به قد يؤدي الى جفاف حبره فيغدو آلة معطوبة .

شكرا سيدي ، وإكليل قبلات بفم المحبة لرأسك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السحر الحلال والخمر المدام
ما اروعك شاعر العرب الكبير
استاذنا #يحيىالسماوي

احمدالعلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وعبيرا بصديقي الشاعر الجميل أحمد العلفي ونخلة محبة مُثقلة الأعذاق بنضيد الود والثناء والشوق .

بمثل حضورك الشذيّ تغدو صومعة معتكفي حديقة فشكرا لحضورك وسرب حمامات تحايا فراتية يمتد من العراق حتى اليمن . .

كل صنعاء وأنت بخير ومسرة وإبداع .

وكل سماوة وأنت في قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يخيل لي أن الشعراء سيقولون ماعندهم وينسحبون، لكن الشاعر المتجدد والمختلف يحيى السماوي سيقول في كل يوم ومحفل شعرا نديا طريا جديدا.. لقد قلت نيابة عنا جميعاً ما نريد قوله أبا شيماء البهي..
بوركت ولا حرمنا الله من لذة ومتعة القراءة لك دائماً..

أنمار رحمة الله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والقاص المبهر أبا علاء أنمار رحمة الله : لك من محبك ـ قلبي ـ ما يايق بمنزلتك فيه من المحبة والتبجيل ..

مسكين اليربوع الذي يتوهم نفسه تمساحا لمجرد أنه يماثله في الزحف ... وأكثر مسكنة منه العريان الذي يعتقد أنه يرتدي ثياب الملك ..
أمثال هؤلاء ياصديقي عاهات ولكن وجودها يكون ضروريا أحيانا كي نعرف من خلال وجودهم الفرق بين الرذيلة والفضيلة ... بين قلب يشعّ هدى ، وقلب يفوح عطَنا .. وعلى رأي قول الشاعر : ( والضدّ يُظهِرُ حسنه الضدُّ ) .

أمثال هؤلاء هم الذين قصدتهم في قولي :
" ملصٌ " ولو أنّ ابن " حسنةَ " في الخنا
أدنى .. وأكثر في الحياء وأشرفُ

*
أحاول مساء كل يوم التعريج على مجلسكم في " لمة الأحباب " ولكن سوء شبكة الإنترنيت تحول دون ذلك ..
لك ، ولهم محبتي وشوقي .

لي أمل بلقائكم يوم الحادي عشر من الشهر الجاري قبل مغادرتي السماوة .

دمت في القلب مني .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قرات، وأعدت القراءة،
أنك يحيى السماوي الإنسان،
انك يحيى السماوي الكائن اللا ارضي،
يامن وجدت نفسك كما ينبغي،
فكنت انت
سيدي لا تلتفت لهؤلاء، الذين اضاعوا أنفسهم، وهم لأنفسهم كارهون
انسكاب عذب جدا،
تقبل مني كل مودة وتقدير سيدي النبيل

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الهاشمي : تحاياي الموصولة بمثلها ، ومحبتي المتنامية تنامي الزمن ..

إذا حدث والتقيتك ذات غد بإذن الله ، ورأيتني محنيّ الظهر ، فاعلم أن انحناء ظهري ليس من ثقل صخور السنين ، إنما : من جبل فضلك وفضائلك أيها النقي كدموع التهجّد ، الجليل كهدى الروح ، الباسق كنخيل البصرة ، والعذب كالمحبة .

يمين الله أنني لم ألتفت لهذا وذاك من المارقين ياسيدي ، فالذي حدث هو أنني رأيت عقربا في الطريق ، فتذكرتُ انحداري الطبقي الفلاحيّ والحكمة القروية الشعبية التي نصّها " النعل دواء العقرب " ... ولأنني لم أكن حافيا ، فقد طاب لي اختبار ما أحتذي في المشي على العقارب ياسيدي .

كن بخير أرجوك فالإثنان بحاجة اليك ـ أقصد : الشعر ومكارم الأخلاق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر يحيى الذي لم يكن له من قبل سميّا ، إنها آفة العصر وبلاء التقنية فما رأيك بمن يدّعون العلم ويلقبون أنفسهم بألقاب علمية وهم منها براء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ، السراق أنواع فهناك من يسرق ليأكل وثمة من يسرق ليكمل النقص الذي فيه ، وحدث ولا حرج عمن يسرقون الأوطان وهم حماتها ،إ وما أجمل هذا الختام بقولك : "
لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ ؟ ! لكم كل الاحترام والود

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ الجليل الشاعر القدير د . وليد العرفي : قبلة بفم المحبة بحجم قلبي لرأسك ، وأخرى باتساع فضاءات العراق لسوريا ، تقفوهما حديقة محبة زهورها الهدى واليقين وتسابيح روح تسأل الله تعالى أن يحيطك ـ ومثلاءك الطيبين والطيبات ـ بسياج من ملائكة لطفه وخيره العميم .

معضلتنا ياسيدي لا تكمن في أن الكثيرين منا قد أساؤوا استخدام العلم الحديث فحسب ، إنما وفي إساءة بعضنا تفسير الدين على مقاس نزواتنا وغرائزنا وليس على ما قال به الله وبشّرنا به الأنبياء والمرسلون ..

مخترع " أبل " وجد التفاحة فاستلهم منها فكرة برنامجه وحاسوبه ... وبعضنا وجد التفاحة فصنع منها مخلل الطرشي .

ما أصدق قولك : لا حرج عمن يسرقون الأوطان وهم حماتها ، ..
أجل سيدي فهذا زمن أصبح فيه اللصوص نواطير ، والنخّاسون ولاة أمر !

كل المحبة ، وكل الشكر ، ومنتهى الإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحيى السماوي شاعر العراق الكبير المبدع وقد حفر اسمه على صخرة الابداع والتألق الباذخ ولايمكن ان ينال منه المتطفلون والشحاذون فهو الذي قرأ لشاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري رحمه الله وأحاله مستمعا جيدا ومتلق أنيس هو قادر على أن يهب الشعراء والادباء الدهشة والإعجاب لانه الشاعر الجزل العتيق والمحدث وقد شهدت له الجامعات القطرية والاقليمية دراسات واطاريح بالماجستير والدكتوراه ابهرت الوسط الأدبي والثقافى ليس بالشاعر الهين فقد أعجز مناوئيه وشامتيه وسيطول باعه اكثر بأذن الله تعالى ليمتد على كل مساحات المشهد الثقافي العربي والعالمي بأذن الله تعالى ولكنه متواضع بشكل يجعله ارفع من أن ينال بخردلة أو أقل منها فهو الشاعر الكبير السامي الذي لايبارى

يحيى الكاتب
This comment was minimized by the moderator on the site

د. جبّار ماجد البهادلي

سيدي الشاعر الملهم الكبير وأخي وصديقي أبا علي السماوي الأعز الثائر الاصيل ....
تحية الثائرين عنوانا للوطن ومجدا لعتبة الحبّ العراقي.
كلما اتحفتنا بموسيقى بدائع شعرك وبروائع لغة قولك المدهش المثير، أشعر بأن الشعر مازال يحيا بيننا كما انت يحيى تحيا بيننا بألف خير... اتحسّس مجسّات روحك العابقة تفوح ثائرةً من بين ثنايا رفضك للواقع المعيش الدامي ...
أتلمس عبير أنفاسك تورق مخضرة من صوتك المحتج لهذا الجرح الكبير...جرح الوطن المميت المذبوح من تجّاره الساسة المارقين....
هذا الجرح الفاغر الذي تتصاعدآلامه القاتلة قتلا بطيئا كلهيب انفاسك الحراء التي أراها تتابع سبعَ مراتٍ بتوازنٍ مع عدد السموات والأرضين السبع الطباق :

(تظاهري أرجوك.....)

هذه الجملة الإنشائية الطلبية الأمرية الشعرية الممزوجة بحبّ العراق الأُمِّ وعشقه حبيةً ووطنا معشوقا لا عاشقا
قد اختزلت القصيدة بمعناها اللغوي الدلالي لسياقات وأنساق القصيدة وتمظهراتها الصورية والانزياحية والجمالية والفنية عبر هذا التكرار اللفظي الصوتي المحوري المتتابع في التشكيل البنائي للقصيدة كبؤرة تمركز إشعاعي أضاءت بفنارها الطلبي من هذه السيّدة المعشوقة أفياء القصيدة، وكشفت عن المسكوت عنه او المقطوع في دنيا القصيدة.
ولعلك في الجملة السابعة:
( أرجوك......)
تركت باب الرجاء مفتوحا مصراعيهتعبيرا ببياصات فراغية كي تشرك به متلقيك ليتذوق حلاوة الرجاء العشقي الكبير الذي من أجله قامت القصيدة شكلا ومضمونا ولغةوأسلزبا وموسيقى...
ومن جماليات هذه القصيدة الموقّعة إيقاعا أسلوبيا متموسقا ما قلته في المختتم يصلح ان يكون ختاما لحسن المطلع، فالقصيدة خير مفتاح لقفل المستحيل.

د. جبّار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ وصديقي الصديق الأديب الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : تحايا دافئة دفء خبز صباحات بيوت الطيب ، ومحبة بيضاء بيضاء بياض قلبك ، وتبجيلا يليق بمنزلتك في قلبي يا أنيس الروح ونديمها الجليل ..

منذ نحو ساعتين وأنا أجلس كالشحاذ في حجرتي الحجرية الوحشة مستجديا شبكة الإنترنيت أن تتصدق عليّ بحفنة دقائق كي أكمل ردودي ـ حتى إذا دخل يومي الهزيع الثاني من الليل ، رنّ هاتفي رنين وصول رسالة ، فعرفت أن الإنترنيت قد رأف بي فأطلّ عليّ ـ وكان من جميل المصادفات أن مجيئه تزامن مع وصول قطار ردودي محطتك الضوئية ، فشعّ قلبي فرحا ، فعسى أن تدوم فرحة وصول قطاري محطتك ، وتستمر حتى آخر المحطات قبل نهوض الديك من نومه ليعلن عن صلاة الفجر فأغترف من مائدة القرآن مقدار سورتين ، ومن نمير الهدى ما يبلّ قلبي الظميء .

تعليقك ـ كما في كل تعليقاتك ـ دراسة نقدية ، وجدتني وأنا أقرؤها أنسى وقاري المستعار ، فأعود طفلا قرويا يقف أمام المرآة يتملّى دشداشته الجنفاص ، فيراها قد أصبحت قوس قزح ألوانه الفرح والفرح والفرح ـ كيف لا وكانت حين ارتداها من جنفاص بينما هي الان حرير وزبرجد !

أبا أحمد الحبيب ، الصدق أقول إنك قد عرفت حتى ما أضمرت خلف سطورها ـ فوالله إنني تركت الفراغات لأمرين ، أولهما أردت للقارئ أن يكمل القصيدة بما يرى ويستنتج ، وثانيهما أنني تركت المقطع مفتوحا على أفق لا مرئي ـ قد أراه فأكمل ما سأرى .

دعني أبوح لك بأمر سيدي : صدّقني أنني لم أكن قد فكرت بنشر هذه القصيدة ، إذ المفروض بي أن أنشر سابقاتها وهن عديدات وقد سبق لك وقرأتهن في الأسابيع القليلة الماضية ـ لكنّ حديثا عابرا بيني وبيني وجدتني أسألني فيه : أي الخيارين سأختار لو أنني رأيت في حديقة عامة مليئة بأطفال جميلين كلباً مسعورا ، ونسراً على الشجرة ، فأيهما سأتوجه اليه بعصاي أولاً ؟
عقلي قال لي إبعاد الكلب المسعور أهمّ من إبعاد االنسر ، فالنسور وإن كانت تنهش الجثث إلآ أنها لا تتنهش الأطفال كالكلب المسعور ..

أتعلم سيدي أنك فعلا أدهشتني بحذقك المبهر وبصيرتك النافذة ، فليس سهلا الإنتباه الى عدد مرات تكراري فعل الأمر " تظاهري " وهو فعل يفيد الترجي والتوسل في القصيدة رغم كونه فعل أمر ، وتكراره كان مقصودا والله إذ أنني أريد به السبع الطباق ورحلات السندباد السبع كما أردت به حكاية " العملاق " و " الأقزام السبعة " ..
لم تبق لي من أيام في السماوة غير ما يقلّ عن عديد ضفائر عاشقة قروية ـ وأظنني لن أستطيع زيارتك ، لكنني سأعود قريبا بإذن الله ، وعندئذ سأحجّ إليك حجّ روحٍ مخضبة بالهدى واليقين ، وقلبٍ لك فيه مصطبح محبة ومغتبق تبجيل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر المبدع أبا زيد ـ سميي ونديم نضي ـ يحيى الكاتب : محبتي التي يعرفها قلبك وضميرك ، وشوقي المشوب بالحياء خجلاً من تقصيري ، فوالله كنت قد عقدت العزم لمفاتحة الأحبة قاسم والي وعباس حويجي وإحسان أبو شكاك ، وأخبرت الأخ أبا بهاء الظالمي عيّال ، ولكن خطورة الوضع الصحي في عموم العراق قد حالت دون ذلك ، فلا تبخل عليّ بعفوك ـ وأنت الكريم وابن الكريم .

أقسم بجلال الله سيدي أنني وضعت المجد الأدبي خلف ظهري ، فلا يعنيني من أمره شيء قدر ما يعنيني أن أورث عائلتي حسن العقبى وألآ تُعاب بسلوك شائن مني ابنتي وابنتي ..

يمين الله أنني كدت أعلن براءتي من شقيق لي لأنه تسبب يوما في شتيمة أبي رحمه الله عندما ارتكب في عمله التجاري ..
إنني أعجب كيف يرتكب المارقون والمنفلتون أخلاقيا خطيئات ـ وليس خطايا ـ فيتسببون بشتيمة آبائهم وأمهاتهم ـ فمثل هذا السلوك الشائن يمثل عقّاً للوادين !

دمت نبيلا جليلا كريما حفيّا ، وأدام الله عليك نعمة مكارم الأخلاق التي عرفتها فيك منذ عقد الله بيننا قران أخوة بيضاء وصداقة صادقة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي حمامةَ الطهرِ
التي يغارُ من هديلها الحَمامْ:
*
تظاهري أرجوكِ أننا
على خِصامْ

الشاعر الشاعر يحيى السماوي
ودّاً ودّا

قصيدة السماوي هي الغنائية الباذخة نغماً وإيقاعاً وصوراً , وقد جعلها
اسلوب السماوي السهل الممتنع تصل الى جميع القراء .
يستثمر السماوي في شعره طاقة ايجابية كبيرة ينقلها بالعدوى الى القارىء
فيصاب هذا القارىء برشقات مموسقة , بإيقاع ٍ يبعث على التمايل طرباً ونشوة .

لكنْ يحدث أحياناً قليلة أن ينجرّ الشاعر الى استخدام طاقته السلبية وهنا يتحوّل الشعر الى
غضب وسياط و ( قسوة ) .

بعيداً عن شعرية قصيدة السماوي وهي شعرية مئة في المئة أقول : هؤلاء الذين
هجاهم السماوي بهذه القصيدة أو ببعض المقاطع منها , هل هم بمستوى الهجاء ؟
أعتقد انهم لا يستحقون الإقامة داخل القصيدة ,
أو بعبارة أخرى : انهم مرضى نفسٍ وطويّة وأمثال هؤلاء يستحقون الإشفاق أو أبتسامة ساخرة
أو بالإهمال صمتاً فربما يزيدهم إصراراً أن يعتقدوا أنهم استطاعوا
أن يجعلوا الشاعر يسخط ويكيل اللعنات , وقد يستمتعون بصنيعهم كونهم متلصصين
مجهولين نكرات وهذا كله يجعل من هجائهم مبارزةً مع أشباح , أشباح جبانة والجبان لا يُعامل كند
وهو معلوم فكيف به وهو غاية في الجبن أي مجهول ومن وراء حجاب , هم إذن ليسوا سوى كائنات ضعيفة .

باختصار : قصيدة السماوي ليست بحاجة الى الشعرية التي تتغذى على الطاقة السلبية : أولاً لأن الطاقة السلبية شعرياً
ليست أصيلة بل هي تنوجد بالأخذ من الطاقة الإيجابية الجبارة وعلى حسابها وثانياً فإن الطاقة السلبية شعرياً ذات أرتداد
متعب على شاعرها أي انها مشقة وثالثاً لا دور للطاقة السلبية الشعرية فهي لا تعدو كونها زفرات مقارنة بالشعر الذي
يتغدذى على الطاقة الإيجابية .


دمت في صحة وأمان وإبداع يا استاذ يحيى .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي فلاّح الـ " جمال " في بستان الشعر ، الـ " مصطفى " للإبداع لك ، مني بيدر تحايا ، ومن المحبة بساتين محبة على سعة عمري ..

أوَتحسب في قصيدتي هذه هجاء ؟
أقسم بجلال الله أنا أعتبر قذفي بهؤلاء المارقين بمثابة مديح قياسا بما كتبته عنهم ولم أنشره حتى الان ليس رفقاً بهم ، إنما : كي لا يُعيّر بهم أبناؤهم وأحفادهم ..

أقول وأنا بكامل وعيي ويقيني : أرسل لي رسالة في الماسنجر وسأرسل نموذجا واحدا من هجائي لأحدهم قفز فما وصل شسع نعلي ، وإذا اتضح لك أن التاريخ الأدبي قد عرف أقسى وأقبح وأبشع من هذا الهجاء فوالله سأعترف على الملأ أنني لست حتى بشويعر ...
يقول التاريخ أن الحطيئة أهجى شعراء العرب ـ لكنني أقول بكل ثقة ـ وليس من عادتي الغرور ـ إنّ هجاء الحطيئة سيكون مديحا قياسا بما كتبته عن أحدهم ـ الأحرى عن اثنين منهم ، لم يمنعني من نشره إلآ حرصي على أبنائهم وأحفادهم من التعيير بهم جيلا بعد جيل وبأكثر مما عُيِّر به أبناء وأحفاد الزبرقان .

أنتظر أن ترسل لي رسالة على بريدي الخاص في الفيسبوك ..
هذا ليس هجاء يا صديقي ، إنه والله : تكريز عنب كتبته بدقائق معدودات قد لا تُكمِل السويعة الواحدة ، للتسلية ومضغ الفرات ياصديقي .

إنني أكره الهجاء كرها مقيتا ـ فأنا أكثر وداعة من عصفور ، لكنني حين يستفزني مارق قميء منفلت الأخلاق فإنني أستعير من الذئب أنيابه ومن الصقر مخالبه ومن الثعبان سمّه ومن الجلاد سوطه ..

محبتي وشكري وكل الود .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير
الشاعر الكبير الأستاذ يحيى السَماوي
أعدت قراءة القصيدة أكثر من مرة، متمعناً بثراء المعاني، ومستمتعاً بجمال الصور الشعرية، فوجدت من بين رسائلها، الدعوة الصادقة لتهذيب النفس البشرية التي أساء إليها البعض باعتماد الزيف والخداع والتضليل، فما أحوجنا إلى مراجعة الذات في هذه الأيام العصيبة.
أدامك الرحمن سيدي وأخي الحبيب مع تمنياتي بالتوفيق والسداد.
لطيف عبد سالم.

لطيف عبد سالم
This comment was minimized by the moderator on the site

هنا تجتمع الأغراض في الشعر..إن من البيان لسحرا
مرحى مرحى للسماوي البهي وللآىسرة الأسيرة الراقصة على على وقع ترانيم الفتى السومري الساطع

قاسم والي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا محمد الحبيب ، كيف أنت يا صديقي الصديق وأخي الأخ الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان ؟
هل كنتَ تتوقع أن يمر علينا يومان لا أكثر دون أن نلتقي ؟
شخصيا : لا يمكن أن أتوقع ذلك طالما أنني في السماوة وأنت فيها ... فمت أين جاءتنا كارثة الكورونا ففرضت علينا ابتعاد كلٍّ منا عن عيون الآخر ؟
صحيح أننا نلتقي هاتفيا مرات عديدة كل يوم ـ لكن هذا لا يبلّ ظمأ عيني الى رحيق بشاشة وجهك ..
لابد لنا من لقاء مساء يوم السبت القادم كي يتوضّأ فمي بتقبيل جبينك قبل مغادرتي السماوة بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحبيب الأديب القاص والباحث القدير لطيف عبد سالم : لك من نهر قلبي جدول نبض ، ومن عينيّ حمائم شوق ، سائلا الله تعالى أن تكون والعائلة الجليلة على ما أتمناه لكم وتتمنون من الرغد والصحة والمسرة .

ليست المصادفة هي التي جعلت المعنيين بعلوم اللغة والنحو والبلاغة يطلقون مسمى الأدب على القول الرفيع شعرا كان أم نثرا ـ إنما هو توخّيهم الهدف الحقيقي لتلك المناشط الإنسانية وهو هدف " التأدّب " لذا فالأدب الذي لا يهدف الى تهذيب النفس البشرية ليس جديرا بمسمّاه ، والأديب الذي يسلوك سلوكا شائنا ليس جدير بمسمى الأديب .

طوبى لمن أحسن تهذيب نفسه ، وطوبى لمن يسهمون في بناء الإنسان ، وخزيا للذين لا يرتقون الى المثل العليا التي وُجِد الأدب من أجلها .

دمت أبا علي الحبيب ، وأدام الله بهاءك وشروقك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي يحيى السماوي،
أضن من سبقني قولاً من الأدباء والأساتذة أبلغ تعبيراً عما احتوته القصيدة من جمال وثراء في المعاني والصور.
بيد أني أود أن أهنئك على ردودك التي زخرت بما لا يحصى من ثمين القول وصائب العبر.
استاذنا القدير، أبدعت متنا وهامشا،
دمت في كل خير وعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي الشاعر المبدع ياسين الخراساني ونهر محبة ضفتاه الودّ والثناء ..

ما أراه ، هو أنّ الجواب صدىً للسؤال ، فلولا السؤال ماكان الجواب ..
وتأسيسا على رؤيتي هذه ، أرى أن ردودي هي صدىً للتعليقات ، فالفضل في ردودي ليس لي ، إنما لللأعزة المعلقين والمعلقات ، ودليلي أن ردودي لم تكن موجودة حتى في ذاكرتي قبل قراءتي التعليقات ياصديقي .
شكرا لك ، شكراً لهم ، وشكرا لهن ـ والشكر لكل مَنْ قرأ أو سيقرأ القصيدة ياصديقي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
بدون شك ان السماوي وعالمه الشعري يتألق بالعلى . بل تمثل ينابيع شعرية لا تنضب , بل تتجدد في مياها اكثر عطراً وعذوبة . لذك صفة التجديد والابتكار داخل القصيدة صفة ملازمة كأنها معجونة في الذهن والخيال . لذلك نجد التجديد وخلق الابتكار في الصورة الشعرية المدهشة في تقنياتها المتنوعة . ويقتحم اي شكل شعري ليخرج منه الجوهر او المحار اللؤلؤ . وهو صائد فرائد التعبير البليغ والمدهش في دلالاته الايحائية في المعنى والمغزى الموجه الى الاخر . لذلك اجد السماوي قلما يقتحم الشكل الكوميدي الساخر في الاستهجان والسخرية من الاخر . وينزع عنه ورقة التوت عن عورته . لكن الاخر منزوعة عنه ورقة التوت , كما نزع رجولته , وبان حقيقته الانثوية شغفاً وفعلاً وتقبلاً لانه هذه حقيقته الانثوية . فعندما يدخل بأسم الانثى , اعتقد ان يدخل بأسمه الحقيقي والصريح قلباً وقالبا , بعدما نزع ثوب رجولته لانه شعر انه ثقيل عليه , لذلك ارتدى ثوب الانثى الخفيف شغفاً وشوقاً واشتهاءاً . لذلك اعتقد ان هذا البيت الشعري , اهجئ بيت شعرياً في الشعر العربي القديم والحديث من فواحل الشعراء
والداخلونَ بيتنا من المواسيرِ

ومن مدخنةِ السخامْ
لكن يا أبا الشيماء انت تطلب المستحيل , خارج عن العقل والمنطق . في خصام حمامة الطهر من طيرها الذي تشدو اليه شوقاً وعشقاً . تشدو منه عذوبة وطهارة نقية في الحب , لذلك انك تستفز الاخر الذي غرقته الى الاعماق في بركة المجاري الصرف الصحي . ان هؤلاء يصيدون في الماء في الماء العكر , لكي يرجع عليهم القيح والزقوم والصديد والجذام ( وما جنت برقش إلا على نفسها ) . اما انت أبا الشيماء تصدح في العلى ومقام المجد الصخرة التي تضحك من نطحة ارنب لكي تصدع صخر الجبل , لانك النهر الطيب والنقي الذي لايرجع ولا يلتفت الى الوراء .
لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ !
اتمنى ان ترجع الى استراليا بصحة وعافية ويحفظك ويحميك الله تعالى من كل شر وسوء . فدع الضفادع المستنقعات العفنة تنقنق وحدها

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا سلام الحبيب ، الكبير نقدا ومحبة كونية وبياض قلب أ . جمعة عبد الله : تحاياي وتحاياي ، ومحبتي ومحبتي ، وشوق البصير لزخة من مطر البصر ..

من حماقاتي ـ وهي كثيرة ـ أنني لا أستطيع أن أقول للذئب أنك غزال ، وبالقدر نفسه لا أستطيع أن أقول للغزال إنك ذئب ..
ومن فضائلي ـ وهي قليلة ـ أنني أرى أنّ الصدق أهمّ من الصداقة ، وأنّ الإيمان أهمّ من المؤمن ـ ودليلي أنّ كثيرين من أصدقائي قد ماتوا ولكن بقيت الصداقة ، وأن مالا يحصى من المؤمنين قد ماتوا وبقي الإيمان ، وكل العشاق سيرحلون لكن العشق سيبقى ، وسيجف نبض قلوب الشعراء وسيبقى الشعر .. .

وتأسيسا على قناعتي هذه ، فإنني مستعد أن أخلع الصديق كما أخلع أي قميص وسخ إذا خان الصداقة ، وسأنبذ المؤمن إذا أخلّ بقداسة الإيمان ـ فكيف إذا كان غير مؤمن أساسا ؟

كتبت يوما ( وأظن الكتاب موجود عندك ) :

مَنْ يقدم لي وردة
سأقدم له حديقة

ومن يهبني سنبلة
سأهبه بيدرا

ولكن ياسيدي ما الفائدة من تقديمة لي بيدرا وليس سنبلة إذا كان يغرس خنجره الصديء في ظهر غيري ؟

لقد أصبت تماما ـ وأنت المصيب دائما ـ في قولك : " لذلك اجد السماوي قلما يقتحم الشكل الكوميدي الساخر في الاستهجان والسخرية من الاخر . وينزع عنه ورقة التوت عن عورته . لكن الاخر منزوعة عنه ورقة التوت , كما نزع رجولته , وبان حقيقته الانثوية شغفاً وفعلاً وتقبلاً لانه هذه حقيقته الانثوية . فعندما يدخل بأسم الانثى , اعتقد ان يدخل بأسمه الحقيقي والصريح قلباً وقالبا " ..

صدقت وصدقت وصدقت ياسيدي : الآخر منزوعة عنه ورقة التوت أساسا ـ كما تفضلت ، وبالتالي فلماذا أعيب عليه عريه ؟

جوابي ياصديقي ، أنني أريد له أن يضع ورقة توت لا لتستر عريه ، إنما كي لا يثير تقزز الرائين ..
ثمة أمر آخر : كلنا نعرف أن المارقين مستذئبون ، مسعورون ـ وبالتالي هم حيوانات بملامح آدمية ـ وحتى جمعيات الرفق بالحيوان تعمد الى قتل الكلاب المسعورة ـ وبخاصة السائبة منها .

كم أنت رائع أبا سلام الحبيب ..

أيام قليلة وأعود الى أستراليا بإذن الله ، ولن ترتفع نسبة السكر في دمي بسبب سوء خدمات الإنترنيت ومن هناك سأرسل شعرا كثيرا ومحبة أكثر .

ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا ياصديقي الكبير نقدا ومحبة كونية وبياض شرف وضمير .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الى استاذنا الفاضل الشاعر الكبير يحيى السماوي المحترم
الى نهر الشعر العراقي الثالث الذي لاينضب
بل يتدفق نميره عذوبة وشعرا وجمال
ليروي الارواح التي تهفو الى جمال الكلمة وروعة الانشاد
كما شأنك دائما سيدي الشاعر
نص رائع الجمال
وكل الروائع تليق بأستاذي الشاعر الكبير
محبتي الدائمة

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا بالسومري الأصيل ، ومرحبا بالذي له في بستان قلبي نخلة محبة مُثقلة الأعذاق بنضيد الود ، صديقي الشاعر المبدع عامر هادي ..

تحاياي المخضبة بندى الود ، وودي النابض شوقا ..

أطللتَ فأبهجتَ ... وكتبتَ فأفصحت َ، ونادمتني فانتشيتُ برحيقك ..

بمثل إطلالتك تغدو أخاديد مفازاتي جداول عبير ، ولمثل فراشات ذائقتك الأدبية تتبرّج زهور أبجديتي .

شكرا أيها الحبيب وامتنانا مشفوعا بالثناء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز والكبير ابا الشيماء لمذا تشغل نفسك باشخاص سلبيين كما سماهم الاخ الشاعر جمال مصطفى؟ واتعجب احيانا من ذلك!
لا اتذكر السماوة فقد زرتها مرة واحدة اواخر السبعينات قبل ان اهرب من بلاوي صدام ، فقد كلفت بتجهيز الدوائر الحكومية في السماوة بمكاتب جديدة وزرتها لهذا الغرض ولكنني عرفت بانها قضاء تابع لمحافظة القادسية لم التق بحياتي بناس اطيب من اهالي السماوة حتى لهجتهم مميزة وما زالت البداوة تطغى فيها على المدنية .
لماذا اتحدث عن موضوع بعيد عن القصيدة؟ لانني كلما اقرأ لك قصيدة تعيدني الى تلك الفترة العصيبة بتاريخ العراق . ولكن استوقفتني هذه المرة "الكمنجة" احالتني الى محمود درويش وكتاب وشعراء امريكا اللاتينية لا ادري لماذا؟
لست شاعرا ولكن الشعر الحقيقي يفرض نفسه على القاريء وهذا ما قالته لي قصيدتك وكل قصائدك التي قرأتها سابقا .
دمت مبدعا كبيرا ابا الشيماء

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي الفلاح الجليل في حائط الكلمة العذاري قيس ، ومرفأ محبة يليق بسفائن ودّك ..

ظهيرة هذا اليوم جميلة ليست كظهيرة أمس ، لسببين قد يبدوان عاديين لغيري .. أولهما أنّ الإنترنيت اليوم لم يتسبب في ارتفاع نسبة السكّر في دمي ، وثانيهما أنّ ابنتي أرسلت لي " فيديو " لسِبطي الجميل " حيدر " ظهر فيه وهو يترنم بجملة " جدو شلونك " و " جدو وينك " ... وقد ضاعف من جمال يومي حضورك المضيء .

رضاك عن القصيدة أرضى غرور الطفل المختبئ تحت عباءة وقاري المستعار ، فابتهج وانتشى ومارس طقسه في الفرح .
الكمنجة ياصديقي فارسية الأصل وقد تم تعريبها ، وهي الكمان ، وتعني آلة موسيقية بأربعة أوتار وقوس ، وهي أقرب الآلات الموسيقية الى آلة العزف الشعبية البدائية " الربابة " .. كلمة الكمنجة شائعة في الأدب الفارسي كما في عراق الحمسينيات والستينيات الميلادية ، وبخاصة بعدما استخدمها مؤلفو الأغاني الشعبية فوردت في بعض أغاني محمد القبانجي ويوسف عمر .

ليتني كنت التقيتك في السماوة خلال زيارتك لها أواخر السبعينيات الميلادية فقد كنت وقتذاك أعمل مدرسا في ثانوية التحرير ، فعسى أن ألتقيك ذات عراق أو ذات مغترب ومهجر في غد أرجو أن يكون قريبا .
محبتي وكل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخ شباب الشعر الكبير يحيى السماوي

محبتي

لنا طِباعُ النهرِ ..
هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ
للأمامْ !


تتستر بمخمل الحروف.. وقطيفة ريحان الكلمات..
فتعبق رغمًا زنابق مياه ذاهبة نحو اهازيج وقت زاه..

اني لواثق انك لن تلتفت الى الوراء..

لك العمر المديد المليء بالعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الشاعر الطبقيّ الرائع ، المرهف حدّ الذهول ـ الحلفي طارق ـ كيف أنت ياذا المداد الممطر دهشة و أقواس قزح ؟ أرجو أن تكون عافية جسدك بعافية شعرك سيدي الأخ والصديق النبيل الوفيّ .

لا أدري لماذا يشاكسني الحظ في الوقت الذي أكون فيه بحاجة الى كأس فرح ـ كمشاكسته لي في مهاتفتك الكريمة الأخيرة ، فقد شجّتْ حجارة سوء خدمة الشبكة العنكبوتية رأس غزال فرحي فانقطع الخط قبل أن أُكمِل وضوء مسمعي بكوثر صوتك ( وعدم إكمال الوُضُوء يُفسد الصلاة حسب رأي فقهاء المذاهب الأربعة ، ولو أنني لا أشتري بعضهم بحبّة خردل لوقوفهم على التل وعدم إصدارهم فتوى بتجريم ميليشيات أحزاب قصر الخلافة الذين قتلوا مئات الشباب العزل لا لجريمة ارتكبوها سوى أنهم طالبوا باستعادة وطن مختطف ) ..

هي بضعة أيام وأحمل حقيبتي نحو أستراليا ، فانتظر مهاتفتي من هناك سيدي .. فتقبّل من حائط قلبي أبهى أشجار نبضه ..

بالمناسبة : أنا كررت كلمة " حائط " مرتين ، مرة في ردي على تعليق الشاعر الجميل عامر هادي ، ومرة في سطوري أعلاه ، ولعل قارئا يستغرب ، فأقول : إننا كثيرا ما نستخدم كلمة " البستان " ونريد به الأرض المزروعة شجرا ونخيلا ـ وهذا خطأ ياصديقي ، فالبستان في اللغة العربية يعني الحديقة ، أما الأرض المزروعة شجرا فتسمى الحائط .

كل شعر وأنت المبدع الطبقي المدهش الجميل ..
وكل عشب ضاحك الخضرة وأنا سادن محبتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ
الاخ والاب والشاعر الجليل السماوي الكبير تحية واحترام
للاسف الشديد هذا هو الوجه الاخر للنت ،ظواهر ماانزل الله بها من سلطان
شروخ كبيرة بالمنظومة الأخلاقية التي باتت تبعاتها تهدد المجتمع وتهز كيانه في غياب الضمير الإنساني الذي كان الدينمو الذي يمد الانسان بكينونته،هذا الانفلات الذي بدأ ينخر نخاع المجتمع سببه غياب الوازع الديني والاخلاقي لان راس الحكمة مخافة الله،وللاسف الشديد قد يصل الإنسان إلى مراحل متقدمة من التعليم لكنه يبقى يفتقر للثقافة المجتمعية لان ليس كل متعلم مثقف والعكس صحيح،واذاكان تغيير المكان سببا بأن يغير الانسان جلدته وقيمه فبئس المكان الذي يمسخ صاحبه،وكل اناء بما فيه ينضح خيرا او شرا
يقول شمس التبريزي علم لا ينفع صاحبه الجهل خير منه..
الى حد قريب كان اخواننا وجيراننا لايرفعون رؤوسهم عندما تمر الفتاة أو المرأة اجلالا لها وقد اعتدنا على سماع لفظة اختي في كل مرافق الحياة ومااجملها..
قصيدة اكثر من رائعة في زمن اختلت فيه كل الموازين،ويبدو لي أن خير جواب لهؤلاء ..ماقاله الرصافي
وإذا انبرى لك شاتما. فاربا بنفسك عن جوابه
فالروض ليس يضيره. ماقد يطنطن من ذبابه
دام حرفكم ودمتم بخير وامان

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة والهايكوية المبدعة مريم لطفي : أهديك حقلين من عشبٍ مشمس الخضرة ، الأول للشاعرة فيك ، والثاني للهايكوية المبدعة فيك ، مع منديل من حرير هدى القلب وزبرجد صلوات الروح تعبيرا عن محبتي الأبوية وتشرّفي بانضمامك الى عائلة أبوّتي وإخائي .

لي يقين أنك ـ كأية جليلة نبيلة ـ قد تعرضتِ أو سمعت أو قرأتِ عن أولئك الأوغاد هواة التسلل الى بيوت المحصنات في مدن التواصل الإجتماعي كما تتسلل الفئران الى المطابخ ... ويقينا أنك ترين فيهم نفس الذي أرى : انفلاتا أخلاقيا وابتذال كرامة وعدم شرف ( وأرجو ألآ أكون مبالغا في قولي : عطن في جذورهم العائلية ) .

الصدق أقول : أنا لا يجرؤ فأر أو عقرب على شتمي حتى لو كنت حافي القدمين ـ فكيف والفئران والعقارب تعرف أنني منتعلٌ سلاح قدميّ دائما ؟

ما أغاظني أنهم يسيؤون التصرف حيال النساء ، وأنا بطبيعتي القروية ، تأدّبتُ على مبدإ أن كل نساء القرية هنّ أما : بناتي أو أخواتي أو بنات عمومتي .

شكرا أيتها الطيبة ونهر ودّ وامتنان لا نهائي الضفاف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

[ تظاهري ارجوكِ ] نحنْ الكرامْ
لا يختفي الواثقُ عند الخصامْ

في ثوب العاري يغطي جهلَهُ
ما هذه اللعبةُ الا من لئامْ

[ تظاهري ارجوكِ ] ذي لعبةٌ
لا تجعليها نزهةً في الحرامْ

ففعلكِ المشبوهُ في حاله
كما اراها هي خوفَ النِعامْ

نورت شاعرنا الكنير أبا علي لا تشغل بالك بما يفعل السفاء متمنيًا لك طيب الاقامة
ودوام السلامة .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرةً ورد غلط طباعي وهو :

قي ثوب العاري والصحيح في ثوبه العاري

محبتي ودمتم بخير

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

في ثوبه العاري بدا جهلُهُ
يا يؤس مغرورٍ بعارٍ ينام

محبتي لشاعري الكبير

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر النابض هدىً وتقوىً ويقينا الحاج عطا الحاج يوسف منصور : لك من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة يقفوه دعائي الحميم بتمام الصحة وكمال العافية ودوام الرغد والسرور والإبداع .

أبوح لك بأمر سيدي : بي من طباع القرويين الكثير ... منها مثلاً أنني أغضّ الطرف عن جاراتي ... ومنها أنني حين أرى كلبا مسعورا ينبح مكشّرا عن أنيابه ويقترب من الأطفال ، فإنني لا أكتفي بلقمه حجرا ، فأركض وراءه ـ أما اذا اقترب مني فإنني أرفسه رفس حصان لا يخشى في الإنتقام لوم أرنب ، فقد تعلمت ـ كقروي ـ أنني لو سمحت للكلب المسعور بعضّ نعلي ، فإنه في المرة القادمة سيعضّ قدمي .
ولأن كل نساء القرية هنّ أما أخوات لي أو بنات لي ، أو جارات لي ، فإنني أثأر من كل وغد وسفيه ومنفلت أخلاق " يتحارش " منهن .

دمت كبيرا شعرا ومشاعر ومحبة كونية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الجليل الكبير خلقًا وشعرًا وإنسانيّة الأستاذ يحيى السماوي المحترم
في زمنٍ فيه العالم متلاطم الأمواج مذبوح السنا، مذعور من فايروس خفي ارعب الإنسانيّة جمعاء بهلعٍ لا يوصف، أجدك تخلق لنا قصيدة كالشمس لا تلبث أن تغدو وعظة نور تستنير بها النفوس المريضة.
ستظل يا أبا علي مدرسة شعريّة فريدة و متفردة لا يطالها أحدًا.
دمت لاخيك ودمت للشعر وللشعراء...لك محبة كبيرة أنت تعرف حجمها.
دمت بصحةٍ وبأحسن حال.

يوسف جزراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بأخي وصديقي الأديب الجميل الأب يوسف وشمس محبة لا تغيب .
مرّ زمن غير قليل على عدم تواصلنا ـ والتقصير مني فالتمس لي عذرا أيها العزيز العزيز العزيز .. ( كان بمقدوري التحجج بتغييرك رقم هاتفك ـ لكنني سأكذب على نفسي وليس عليك ، إذ بمقدوري معرفة رقم هاتفك الجديد لو أنني سألت عن رقمك الجديد محبيك وهم كثيرون ،،، فالتقصير مني ولا عذر لي غير عفوك الكريم ) ..

*
أياً كانت مصاعب الحياة ، فهي جميلة ، لكنها ستكون أجمل إذا نظّفنا جدول حديقة الحياة من الطحالب .
منفلتو الأخلاق هم الطحالب ، فطوبى لكل مَنْ عمل من أجل تجميل حديقة الحياة ، وطوبى للآمرين بالشرف والناهين عن العهر .
السلام على السيد المسيح القائل : ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان .
كل الشكر وكل الإمتنان أخي وصديقي الأديب المبدع الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر أبا الشيماء الكبير
عند سياحتي في حقولك المزهرة ، وجدتُ الحليمَ غاضباً
يُقلبُ جمرَهُ بعصا الشعرِ فيزدادُ استعارا
ثم يرشُهُ بعطرِ حبيبته فيغدو رمادا

قلتَ ف أبدعت
رميت ف أصبت
ثم هجوّتَ ف سَموّت

أحييك بشذى الطَلْعِ والقِدّاح

فاطمة الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وقلبا وتسابيح بسيدتي الأخت الشاعرة الشاعرة المرهفة المرهفة فاطمة الزبيدي ومحبة كالتي في قلبي للواتي شاركنني حليب أمي وخبز أبي ..

نهاري الموحش ، كيف لا يفيض بهجة وقد أشرقتِ فيه ! و مُعتكفي في بيتي حيث اخترت إحدى حجراته صومعة من حجر الصوان ، كيف لا تعشب جدرانه بحضورك الباذخ أختي الجليلة !

أتعلمين أخيتي أنني أعتبر زيارتي الحالية للعراق ناقصة كصلاة بدون وُضُوء ، وكحجّ بدون طواف ـ ما دمت قد أمضيت شهورها معتكفا رغماً على أنفي ، فلم أزر فيه الأحبة الطيبين والطيبات ـ وحسبك منهن ـ وها أنا أوشك أن أغادر العراق ولم أرَ منه أكثر من قلق وحشيّ أفضى الى شبه فراغ في المدن التي كانت توصل النهار بالليل سهراً وضجيجا وحتى مسرة رغم ضنك الحياة وشظف العيش !

لي عودة قريبة إذا كان لي نصيب من الغد القريب بإذن الله ، وسأتشرف بالوقوف أمامك منحنيا لك محبة وتبجيلا أختي الطيبة المباركة بالشعر الحقيقي والطهر الحقيقي . فشكرا وشكرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

والوغدُ والسفيهُ والدعيُّ والكاملُ نقصاً
وسقيطٌ يرتدي نقابَ أنثى مرّةً
ومرّةً عباءةَ " الفاعلِ خيراً " وهو المسخُ الذي
إنْ فرحَ الأبرارُ والعشّاقُ لا ينامْ

الشاعر الذي لا تنضب قريحته ابدا الكبير السماوي
دعني اقول لك اولا ان الحجر في البيت بسبب الفيروس اللعين ليست من غير فائدة،
فهذه (العصرة) المنزلية قد انتجت زيتا نقيا من الشعر.

لو كنت في مكانك ام اكن لأعبأ بالنابحين من الخلف، وانت قلتها بنفسك

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ
للأمامْ !

فهؤلاء نتاج هذا العصر الذي اختلطت فيه الامور، والذي يجبرك مرغما ان تستمع
او تقرأ للابله والمعتوه.

دمت بخير وعافية، وعود محمود الى اديلايد.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان الأصيل الأصيل د . عادل الحنظل : السلام على الجميع في مفردك والمحبة للجميع في مفردك ورحمة رب السلام والمحبة والمفرد والجميع وبركاته .

أقسم بجلال الله سيدي ، قبل أول من أمس ، فضُلَ من طعام الغداء ـ وكان سمكة ليست كبيرة ولكنها ليست صغيرة فهي قد تكفي أربعة أشخاص ليسوا في حالة جوع شديد ـ فضُل أكثر من نصفه ، وكان يمكنني الإحتفاظ به للعشاء وبخاصة أنني أسكن بيتي وحيدا والمدينة محظور التجول فيها ـ لكنني حملتُ ما تبقى من ذلك الطعام الى متنزه مقابل بيتي سمعت فيه نباح كلاب سائبة فقدمت لها نصف ما أحمل ، وذهبت بما تبقى الى حاوية قمامة كانت بضع قطط تنبش فيها ، ومن ثم عدت الى بيتي وأنا أفيض فرحا ..

ما أريد قوله من سطوري أعلاه هو أنني أحبّ الحيوانات ـ وبخاصة القطط والكلاب ، وأقسم بجلال الله أن لابنتي قطة ولابني كلبا ببيتي في أستراليا ، نأخذهما الى الطبيب دوريا ..
أنا إذن رفيق بالحيوانات رغم كوني لست عضوا في أية جمعية من جمعيات الرفق بالحيوان ، ومع ذلك فإنني أكره كراهتي للشيطان جميع الحيوانات الآدمية بما فيها حيوانات الفساد المالي والسياسي في المنطقة الخضراء وقنّاصيها وطرفها الثالث ـ أما الكلاب المسعورة السائبة فكرهي لها أكثر حتى من كرهي لحيوانات محمية المحاصصة ياسيدي ـ لذا أغضب حين أجد مثل هذه الكلاب تقترب أو تحاول دخول بيوت نساء قريتنا الجميلة : قرية التواصل الإجتماعي ( وخصوصا الكلاب المسعورة التي تطلق على نفسها مسمى شاعر أو تسبق اسمها بحرف الدال ) .
أرجو أن أصل أديلايد سالما بإذن الله لأنشر في المثقف الغراء بعض قصائد مجموعتي الجديدة ( التحليق بأجنحة من حجر ) والتي كتبتها في معتقلي داخل بيتي خلال حظر التجول .

أيها الرائع شعرا ومشاعر ومكارم أخلاق : أرجوك أكرم رأسي بقبولك انحناءه لك محبة وشكرا وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

[b]سيدي الأخ والصديق الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان الأصيل الأصيل د . عادل الحنظل : السلام على الجميع في مفردك والمحبة للجميع في مفردك ورحمة رب السلام والمحبة والمفرد والجميع وبركاته .

أقسم بجلال الله سيدي ، قبل أول من أمس ، فضُلَ من طعام الغداء ـ وكان سمكة ليست كبيرة ولكنها ليست صغيرة فهي قد تكفي أربعة أشخاص ليسوا في حالة جوع شديد ـ فضُل أكثر من نصفه ، وكان يمكنني الإحتفاظ به للعشاء وبخاصة أنني أسكن بيتي وحيدا والمدينة محظور التجول فيها ـ لكنني حملتُ ما تبقى من ذلك الطعام الى متنزه مقابل بيتي سمعت فيه نباح كلاب سائبة فقدمت لها نصف ما أحمل ، وذهبت بما تبقى الى حاوية قمامة كانت بضع قطط تنبش فيها ، ومن ثم عدت الى بيتي وأنا أفيض فرحا ..

ما أريد قوله من سطوري أعلاه هو أنني أحبّ الحيوانات ـ وبخاصة القطط والكلاب ، وأقسم بجلال الله أن لابنتي قطة ولابني كلبا ببيتي في أستراليا ، نأخذهما الى الطبيب دوريا ..
أنا إذن رفيق بالحيوانات رغم كوني لست عضوا في أية جمعية من جمعيات الرفق بالحيوان ، ومع ذلك فإنني أكره كراهتي للشيطان جميع الحيوانات الآدمية بما فيها حيوانات الفساد المالي والسياسي في المنطقة الخضراء وقنّاصيها وطرفها الثالث ـ أما الكلاب المسعورة السائبة فكرهي لها أكثر حتى من كرهي لحيوانات محمية المحاصصة ياسيدي ـ لذا أغضب حين أجد مثل هذه الكلاب تقترب أو تحاول دخول بيوت نساء قريتنا الجميلة : قرية التواصل الإجتماعي ( وخصوصا الكلاب المسعورة التي تطلق على نفسها مسمى شاعر أو أديب أو تسبق اسمها بحرف الدال ) .
أرجو أن أصل أديلايد سالما بإذن الله لأنشر في المثقف الغراء بعض قصائد مجموعتي الجديدة ( التحليق بأجنحة من حجر ) والتي كتبتها في معتقلي داخل بيتي خلال حظر التجول .

أيها الرائع شعرا ومشاعر ومكارم أخلاق : أرجوك أكرم رأسي بقبولك انحناءه لك محبة وشكرا وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأنسان الأنسان والشاعر الشاعر الأستاذ يحيى السماوي المحترم:
تحياتي القلبية لروحك التي تعطّر السماء والفضاء بالحب والإخاء ، وتحية لنبضاتك التي تشرح الصدور وتنثر الزهور والمحبة ، ايها ألأخ والصديق والأنسان والشاعر ، عزيزي يا أبا الشيماء..

قولي لهم إنَّ فتى أوروكَ قد عاد الى غابتهَ
من قبلِ أنْ يبلغَ سِنَّ اللثمِ والهيامْ
*
تظاهري أرجوكِ كيْ يُفزعَهمْ شروقُ شمسِنا
فتُجلي وسَخَ الظلامْ
*
تظاهري ..
فهل يدكُّ الجبلَ الراسخَ عفطُ العنزِ
أو تخدشُهُ حجارةُ الأقزامْ ؟

نعم أخي وعزيزي يا أبا الشيماء .. لا استطيع أن اقول مثل الذي انت قلته أعلاه عن مثل هؤلاء ...
محبتي بحجم روحك وسعة صدرك وقبلاتي اطبعها على جبينك
وتحياتي القلبية للأهل
أخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الشاعر المبدع الجليل د . ابراهيم الخزعلي وتحاياي المتواصلة تواصل التكبير في المآذن ، مسبوقة بمحبة راسخة رسوخ رأسي على عنقي سيدي نديم القلب وأنيسه المبارك ..

أبهجني بزوغ قمرك في ليل معتقلي الطوعي داخل حجرتي المتخمة بدخان الضجر ، فشعّ في قلبي فرح ولا أبهى يا ذا البهاء والنبل ومكارم الأخلاق ..

صدّقني يا صديقي : أنا مثلك ... مثلك تماما في تقديس المقدّس والتقرب منه ، وفي مسخ المدنّس والنأي عنه ..
مثلك تماما : في عقد قِران صداقتي وإخائي على الأبرار ، وطلاق المنبوذين والأشرار ..
ومثلك : أتكبّر على المتكبّرين ، وأتواضع للمتواضعين ..
ومثلك : أؤمن أن الله يحبّ المرء على قدر سعيه للفضيلة ومحاربته للرذيلة ..
دام مثلك قدوة لمثلي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأنسان الأنسان والشاعر الشاعر الأستاذ يحيى السماوي المحترم:
تحياتي القلبية لروحك التي تعطّر السماء والفضاء بالحب والإخاء ، وتحية لنبضاتك التي تشرح الصدور وتنثر الزهور والمحبة ، ايها ألأخ والصديق والأنسان والشاعر ، عزيزي يا أبا الشيماء..

قولي لهم إنَّ فتى أوروكَ قد عاد الى غابتهَ
من قبلِ أنْ يبلغَ سِنَّ اللثمِ والهيامْ
*
تظاهري أرجوكِ كيْ يُفزعَهمْ شروقُ شمسِنا
فتُجلي وسَخَ الظلامْ
*
تظاهري ..
فهل يدكُّ الجبلَ الراسخَ عفطُ العنزِ
أو تخدشُهُ حجارةُ الأقزامْ ؟

نعم أخي وعزيزي يا أبا الشيماء .. لا استطيع أن اقول مثل الذي انت قلته أعلاه عن مثل هؤلاء ...
محبتي بحجم روحك وسعة صدرك وقبلاتي اطبعها على جبينك
وتحياتي القلبية للأهل
أخوك: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الشاعر المبدع الجليل د . ابراهيم الخزعلي وتحاياي المتواصلة تواصل التكبير في المآذن ، مسبوقة بمحبة راسخة رسوخ رأسي على عنقي سيدي نديم القلب وأنيسه المبارك ..

أبهجني بزوغ قمرك في ليل معتقلي الطوعي داخل حجرتي المتخمة بدخان الضجر ، فشعّ في قلبي فرح ولا أبهى يا ذا البهاء والنبل ومكارم الأخلاق ..

صدّقني يا صديقي : أنا مثلك ... مثلك تماما في تقديس المقدّس والتقرب منه ، وفي مسخ المدنّس والنأي عنه ..
مثلك تماما : في عقد قِران صداقتي وإخائي على الأبرار ، وطلاق المنبوذين والأشرار ..
ومثلك : أتكبّر على المتكبّرين ، وأتواضع للمتواضعين ..
ومثلك : أؤمن أن الله يحبّ المرء على قدر سعيه للفضيلة ومحاربته للرذيلة ..
دام مثلك قدوة لمثلي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز يحيى السماوي
اتابع كل ما تكتب من الجليل من قرية عزلاء منسية، شوارعها بلا اسماء. جميل كل ما تكتب خصوصا عندما تغضب. لأجلك احببت السماوة وزاد حبي للعراق. تحياتي من فلسطين فنحن قريبان. أليس كل غريب للغريب قريب؟ تحياتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأعز والأكرم الاستاذ حسين فاعور الساعدي : تحاياي العاطرة كحدائق دجلة ومحبتي الراسخة كنخيل الفرات ..

لك من قلبي بساط نبض يمتد من السماوة حتى الجليل ..

شرف لي أن يكون لي قارئ في الجليل ، فعسى أن ترتقي الأمة العربية الى كونها خير أمة للناس فتتذكر أن لها وطنا اسمه فلسطين قد اغتصب وشعبا بعضه تشرد وبعضه الاخر قيد الفاقة ... عسى ياصديقي ، فقوة الكيان الصهيوني ليست في جيشه انما في ضعف هذه الأمة المبتلاة بساستها السماسرة .
لك من قلبي المحبة والشكر ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة بعيدا عن اسباب كتابتها -هي تدلّ - لا ريب في ذلك -- تدلّ على قدرة الشاعر الكبير على نسج الموضوع بموضوعية الابداع وجعل النصّ يخرج من شعر مناسبة الى نصّ ابداعي كان المخيال الخصب سيّد الموقف فيه -- جمع التناقضات اللغوية بطريقة فنية وحول دوال القصيدة الى حوارية هادئة -تأكيد الحبّ بطريقة نفيه , وترسيخ الذات الشاعرة وذات المحبوبة عبر البراءة الانكارية في الحبّ --نصّ جميل ومتألّق يضيء الوجدان به ويُضاء -- هو بالحقيقة اسلوب فيه بصمة الشاعر العربي الكبير الاستاذ : يحيى السماوي

حكيم جليل الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر والناقد المبدع القدير حكيم جليل الصباغ : لك من حديقة قلبي أشذى زهور التحايا يسبقها نهر محبة ضفتاه الشوق والتبجيل .
أقسم ياسيدي أنّك قرأت القصيدة كما أتمنى أن تقرأ ، فعرفت مداخلها وبواعثها كما لو أنك شاركتني كتابتها !
أجل سيدي هي حوارية مع سيدة زهور اللوز والزنبق والسفرجل ... الحوار معها ولها وفيها وعنها ـ وليس مع سقط المتاع من أشباه الرجال ، فهؤلاء رمى بهم موج بحري زبَداً تماما كما تُرمى الأوساخ في حاويات القمامة .

أتعلم ياصديقي أن لك في قلبي منزلة التبجيل ؟
أنا صادق وربي : لك في قلبي منزلة هدى الله في قلب المؤمن بالله ويقينه وملطوته وفردوسه وجحيمه وهداه وعلاه ياصديقي البعيد القريب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم أخي الحبيب أبا علي ،آلمني فحوى قصيدتك وتساءلت عن الميل الهائل من الانحدار الأخلاقي الذي وصل له هؤلاء وأمثالهم الذين يستطيعون تقمص الشخصية الأنثوية بلا رادع أو وازع أخلاقي ولكي يعكروا مزاج أمير النقاء وأصالة الحرف والأخلاق الحميدة أبا الشيماء شاعرنا الكبير ،دعهم يا صديقي هؤلاء أصابهم عته الحرف والحياء ،كن بخير وسعادة واتركهم لمزبلة النسيان ،تحياتي وبيادر الجوري والياسمين.

ناظم الصرخي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي صديق العمر والسنين الصعبة الشاعر المبدع القدير أبا رشأ الصرخي ناظم : تحاياي الموصولة بمثلها ومحبتي الطافحة شوقا مُجمِرا ..

لا تعجب من وجود بعض أعشاب الحلفاء في الحقل العراقي الشاسع الشاسع الشاسع ، ولا من وجود بعض الطحالب في حافّات البحيرات ـ فمثل هذا الوجود أمر طبيعي ياسيدي ، وجوده موسمي : ينمو في فصل ويموت في فصل آخر ..

أما بالنسبة لي فأنت تعرفني منذ عقود وعقود السنين : لست ممن يأبه لعفط عنز أو لنقيق ضفدع ، هم لم ولن يشغلوني ورب العزة والجلال ، بقدر كونهم منحوني فرصة ممارسة هوايتي في تدريبي على ركل الكرة بقدمي المحتذية جلدا سميكا ياسيدي .
دمت سجين قلبي وأدام الله بهاءك وإبداعك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدةَ الهديلِ والكمنجةِ ارقصي على وقعِ قصيدي

فلنا الكوثرُ والوردُ

وللمحتقنينَ كأسُهمْ من زَبَدِ الكلامْ

*

لنا طِباعُ النهرِ ..

هل يلتفتُ النهرُ الى الوراءِ حينما يغذُّ السيرَ

للأمامْ !

----
النهر في مجراه لا يرجع للوراء وهذا من المستحيلات في تشكيل الطبيعة
والعظماء وذوي الهمم العالية لا يتغيرون في طباعم وعزتهم وشرفهم ولن
يحيدوا عن مبادئهم مهما تغير الزمان فمكانهم ثابت كالجبال لا تزحزحهم
الرياح والأعاصير .
الأستاذ المحترم والشاعر النحرير يحي السماوي قصيدتك كوثر وورد
وعسل فيه شفاء .
تقبل تحياتي أستاذنا الكريم ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الأستاذ تواتيت نصر الدين : لك من قارورة قلبي كأس نبض ، ومن روحي نافذة محبة على سعة العمر .

بمثل مطر حسن ظنك سيبقى عشب أبجديتي مشرق الخضرة ..
ولمثل فراشات ذائقتك الأدبية سأبقى أحرث أرض أبجديتي لأغرس فيها ما يليق برضاك من زهور الشعر .

شكرا جزيلا ، وامتنانا أجزل .

قبلة بفم الشعر لجبينك .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4963 المصادف: 2020-04-07 03:54:17