 نصوص أدبية

كلب القرية الأحمر

حمزة الشافعيأطفال قريتي،

هيا نجري

صوب الحقول البعيدة...

لا نتعب،

ولا نأبه  للشوك

على الطريق الطويلة...

لنركض معا،

نلعب ونتشاجر،

لكن هل لي

بعظمة كبش العيد،

إذا ابتسمت لي

 قبل الوصول؟

**

الآن امرحوا يا صغار

تحت ظل الأشجار،

امرحوا فالحب كثير،

والأمل كبير...

احضروا كل الألعاب،

تنسينا ما مر من أتعاب...

الآن العبوا،

فالعشب يحلو

قبل الاصفرار...

بالقرب منكم،

يا أصدقاء،

أمدد أطرافي،

أداعب شعري،

أكشر عن أنيابي،

وأبرز مخالبي

أنا الكلب الأحمر؛

أنا كلب القرية.

نباحي يقظة معلنة

ترتد هنا وهناك،

فامرحوا والعبوا

فانتم في أمان...

**

 يا أطفال قريتي،

لا تستعجلوا حياة الكبار،

واستوطنوا الطفولة

ليل نهار؛

مرح وأماني وشجار.

عندما تكبرون يا أطفال،

لن يحرسكم وطن وفي مثلي،

ولن تأمنوا في حقول الحياة،

لغياب الأسوار

كما يقف كلب الدوار...

**

يا أصدقاء،

تبسموا الأحلام،

وارسموها الآن

 على العشب، وفوق الطين،

وفي الماء!

بادلوها ابتسامة طفولية،

غنوا  أجمل الأناشيد،

بلحن أبهى طيور الربيع،

وفرحة رقيقة بقدوم العيد،

حتى تصير كبيرة الآفاق

ممتدة الأعماق،

كالبحر... كالسماء،

أو كما يشاء الأبرياء...

داعبوا تفاصيلها

 ببراءة،

فهي خالية من أوجاع وجروح.

تراشقوا البسمة

في أرجاء الأحلام الفسيحة،

كما يحلو لأطفال

 كالزهور.

افعلوا الآن،

 فقد تغيب تلك الأحلام،

وأنتم في عالم الكبار...

**

عالم الكبار يا صغار،

يعج بذئاب،

كلها مدربة

 على غدر الأحلام...

فاشربوا من كؤوس الطفولة

الكثير،

واكثروا من اللعب والصراخ،

ومن الشجار اللطيف،

مرحى مرحى يا صغار!

امرحوا

وغوصوا في الجمال

بما أوتيتم من خيال،

قبل عالم الكبار،

حيث تغتال بسمة

الكادح المسكين،

على أرصفة الأوطان،

وكأنه لا إنسان...

**

حمزة الشافعي

تنغير / المغرب/ 2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة اصيلة لا يوجد بها اية لمسة لشاعر اخر ..
انت تكتب من وحي التميز والاصالة .. وليس من وحي الذاكرة والسجل القرائي ..
انت شاعر مبدع سيكون له صوته الخاص ..
هذا الكلام على مسؤوليتي..
جرب قصيدة التفعيلة فستنجح اكثر..
بلغ سلامي يا حمزة الشافعي الى تنغير واغادير والرباط البهية واختها طنجة كذلك
مع خالص الود

د قدور رحماني الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد د. قدور رحماني . تحية ود وتقدير.
شكرا لكم على التشجيع والتحفيز .
نعم وكأنك تعرفني شخصيا لأني عندما أكتب نصا لا اعتمد على السجل القرائي أو من وحي الذاكرة الجماعي، أحاول أن أصنع شيئا جديدا بما هو متاح من الكلمات والعبارات (صناعة التفرد بالموجود) لاني صراحة لا احب النقل أو القدوة أو الاقتداء ، واذا وقع تطابق في فكرة أو عبارة في إحدى نصوصي فهي مجرد صدفة وليس تناصا أو اقتباسا، وإذا ما فكرت في الاقتباس والتناص فلا ارتاح حتى ازج بصاحب الفكرة أو العبارة في النص .
تحية خالصة لك أيها الكاتب الكبير.
سلامي أيضا إلى الجزائر (أشقائنا في اللغة والثقافة والتاريخ والدم والجغرافيا والمصير المشترك وإن فرقتنا السياسة )... سلامي إلى القبائل والاوراس وإلى شبر من الجزائر الشقيقة .

حمزة الشافعي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي حمزة الشافعي،
أضم صوتي إلى صوت أخي الدكتور قدور،
لمستك فريدة ومتميزة، ترحب بالقارئ في عالمك وتجود بالصور الأصيلة :
حيث تغتال بسمة
الكادح المسكين،
على أرصفة الأوطان،
وكأنه لا إنسان...
بوركت أخي حمزه ودامت كلمتك شفافة عذبة.

ياسين الخراساني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4964 المصادف: 2020-04-08 04:59:25