 نصوص أدبية

اشلاء

عبد الامير العباديامسكتُ قيثارةَ ولدي

حركتُ اوتارها

وجدتُ نغماتي نشازاً

لاني لا اعرفُ بحورَ العزفِ

 

تهاديتُ لقفصِ الحمامِ

اخذَ ينقرُ اصابعي

احسستُ انها ملوثةٌ

بقوانين كبتِ الحرياتِ

 

الزهوُ الذي يطوقُ البطريقَ

كانَ يرافقُ سعفَ النخيلِ

اصابهُ الحزنَ عندما

اجهضَ عليه وباءَ الانسانِ

 

لن تأنسَ مع وحدتي العوانسَ

تذّوبني الاحزانُ لكآبتهنَ

انشرُ في صفحاتي

نذوراً انسانيةً يضيعها املٌ محال.

 

 

ارى صورتي بالابيضِ والاسودِ

ارى فيها كراهتي للالوانِ

لن اختارَ علبها لصغيري

حتى يكون لونه للعراقِ

 

أنا والظلُ كلانا يتوهجُ بالسحرِ

يتموجُ الصدى كأنهُ محارةٌ

المحارةُ تُقبلُ القاعَ تغادرهُ

ربما يطلُ الشفقُ على الساحلِ

 

عجزتُ من صغارٍ   يتجمعون

 حينما تنضجُ شجرةُ الكرزِ

يرمونَ حصاتهم لعلهُ يتساقطُ

  لتغدو العصافيرُ ضحيتهم

 

تعودتُ على كره الخرافةِ

النائمون صنعوا صليباً لي

قلتُ للربِّ امنحني جناحين

تسلقتُ اليه طائراً أغردُ للفجرِ

 

لا ادري كم مرةً قرأتُ اعترفُ

اني عشتُ ،بابلو نيرودا

اتخذتهُ علوّاً لرأسي واحلامه

اصل الى حتميةٍ اني بهِ اتوهجُ

 

اصهلُ مع الذاتِ اندبُ سباتها

تصوغني فجاجةً بقايا الشعرِ

اجدُ انَّ لهيبه في خيمةِ الحاجةِ

سلماً تتكسرُ عليه فطنةَ وصولٍ

 

اعطيتُ ازميلاً لطفلةٍ تتسولُ

غردتُ دونَ ايقاعٍ او هوسٍ

رأيتها تناستْ عشقها للرغيفِ

ارتعشتْ خجلاً لابتسامةِ السابلة

***

عبد الامير العبادي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نعم الحياة دخلت حالة التخبط والفوضى وضاعت المعايير بالحابل والنابل . وفقد الواقع بوصلته في هذا الوباء القاتل فيروس كورونا . اشتغل على شيئين . كبت الحريات , وانعاش الخرافة والشعوذة . لذا فأن الحياة انقلبت راساً على عقب , مثل الاطفال الذين يرمون شجرة الكرز لسقوط ثمارها , ولكن بدلاً من سقوط الكرز . تسقط العصافير ضحية لهم . اما انك تكره الخرافة فالواقع بالعكس من ذلك . ولكن الخرافة تلعب بالمضك المبكي تساعد على انتشار العدوى واذكر حادثة بالفيديو الذي وصلني هو اشبة بافلام عادل امام الكوميدية . بأن احد رجال الدين الذي يدعي بأنه سيد , وانه قادر على شفى المصاب في وباء كورونا في ( تفلة في فم المريض ) وتقاطر عليه الاغبياء والسذج , ولكنه اتضح بأن السيد هو نفسه مصاب بوباء كورونا , مما جعل القوات الامنية تنادي على المواطنين في مكبرات الصوت بالدعوة الى كل ( من تفل السيد في فمه ) مراجعة المستشفى لان السيد نفسه مصاب بالكورونا . واخرمن السادة ايضاً في فيديو بصورة السيد الذي ادعى بأنه قادر على شفاء من كورونا بكتابة حجاب او تعويذة , وفي النهاية مات السيد وهو معروف ومشهور بكتابة الادعية التي تشفي من اخطر الامراض , في النهاية مات هذا السيد في وباء الكورونا . وكثير من الزعبلات من نفايات الخرافة والشعوذة ضحيتها الاغبياء والجهلة .
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل جمعة المحترم
اننا في مخاض كبير عسانا نتحرر منه محبتي وتقديري دوما

عبدالامير العبادي
This comment was minimized by the moderator on the site

ومض شعري مبهر يكشف عن عقل يرى بعين قلبه الطافح محبة انسانية .

تبارك قلبك أخي الشاعر الثر .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4964 المصادف: 2020-04-08 05:02:08