 نصوص أدبية

غزوة متأخرة

عادل الحنظلأيها القادمُ من دنيا الخيالِ

أيها القاتلُ جهرا

بالجمالِ

لحتَ لي في غفلةٍ ...

أنكرْتُها

بعدَ عمرٍ

عبَثَتْ فيه الليالي

لم أكن قبلكَ الّا ساهرا

ليسَ في حسبانهِ

غيرُ الزوالِ

ليتني أعرفُ..

هل صاعقةٌ

برقُها أنتَ..

أصابتْ في عجالِ

كيف أرسلتَ الهوى

مستعمرا

بعدما كنتُ خليّا

لا أبالي

زَبَدُ الأيام غطّى مفرقي

واستحالت رغبتي يأسا..

فمالي

صرتُ منقادَ الهوى

مستسلما

يعتريني فيك ما تخفيهِ حالي

أنا لا انكرُ ..قد أغويتني

انما

اعجبُ من فرط اعتمالي

تهتُ في عينيكَ حتى خلتها

مثلَ بحرٍ

مغرقٍ

بالموجِ عالي

يا لقلبي

منك لحظٌ هدّهُ

ولنفسي

سرّها فيك انشغالي

هل يحيلُ اللحظُ قلبي عاشقا

ويعيد الشوقُ أيامي الخوالي

أنتَ

يا غامر نفسي بالهوى

يا حبيبا

حبّه فوق احتمالي

حوّل النارَ التي أشعلتها

جنةّ

يُشفى بها

منك اعتلالي

لا تسلني

فيمَ عادت صبوتي

أنت أولى .. يا حبيبي

بالسؤالِ

**

عادل الحنظل

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع.

د . عادل. الحنظل.

زَبَدُ الأيام غطّى مفرقي
واستحالت رغبتي يأسا..
فمالي
صرتُ منقادَ الهوى
مستسلما
يعتريني فيك ما تخفيهِ حالي


هوى. تالي. العُمُر. چتّال. و اكثر من هوى أيّام

الصِبا. يعذّبْ

ما أجمل. الصبوةَ. والصبابةَ والصِبا

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع د. مصطفى علي

يخيل لي انك مررت بهذه المشاعر، فلن يقول ماقلت الا من ذاق حلاوة مراهقة الشيخوخة.
اما ما قلته عن العذاب فصحيح، فالشيب يمنع ان تفصح عما تريد، والكبت يقود الى عذاب
اليم ولذيذ في وقت معا.

مساك الله بالخير والعافية

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أنتَ

يا غامر نفسي بالهوى

يا حبيبا

حبّه فوق احتمالي

حوّل النارَ التي أشعلتها

جنةّ

يُشفى بها

منك اعتلالي

لا تسلني

فيمَ عادت صبوتي

أنت أولى .. يا حبيبي

بالسؤالِ

لله درك يا شاعرنا على هذه الغنائية الجميلة
اختياري هذا المقطع من القصيدة لا يعني أنّ ما قبلها غير غنائي. القصيدة كلها غنائيه ، لكن في المقطع أعلاه ، بلغت الغنائية ذروتها . قصيدة تحتاج إلى ملحن يلحنها لمغنٍ من الطراز الرفيع ، ولو أنها مغناة بنفسها ، فأنا كنت أترنم بكلماتها أثناء القراءة
الشاعر المبدع د. عادل الحنظل أهنئك على هذه القصيدة الرائعة لقد أجدت حتى في اختيارك البحر الشعري وهو الرمل ، ألبحر ألغنائي ، الذي طالما طربنا للموشحات التي لُحّنت متناغمة مع إيقاعاته

مودتي الخالصة مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما الذي يسعني قوله امام هذا الاطراء من شاعر طالما اطربنا بوجدانياته الرائعة.
اشكرك من القلب لهذا التفاعل الجميل ايها الجميل الساعدي.
خالص مودتي وامنياتي لك بحياة ملؤها الحب والتفاؤل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

ا. د. عادل الحنظل .. سلام الله عليك وصباحك سعيد
قصيدة مبنية بناء رصينا لغة وتصويرا .. مملوءة بالاصالة والتفرد والفن الجميل ..
انها تنقل موسيقى روحك الشفافة مثل صباح بهي..
اسعدك الله وحماك من كل مكروه..

قدور رحماني/ الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والاديب البهي الدكتور قدور رحماني

عليك سلام الله في الجزائر المعطرة

يسعدني ويطربني استحسانك للقصيدة وتفاعلك مع كلماتها
وانت صاحب الذائقة الرفيعة في الشعر.

مودتي وامنياتي بمساء جميل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

عادل الحنظل الشاعر الغرّيد
ودّاً ودّا

غنائية آسرة بحق
كأنها ملحّنة من تلقاء ذاتها ليست بحاجة الى عود .
من أجمل ما قرأت للشاعر عادل الحنظل .

لا تسلني
فيمَ عادت صبوتي
أنت أولى .. يا حبيبي
بالسؤالِ

حسناً فعل الشاعر في توزيع أبياتها على السطور توزيعاً جديداً فهذا التوزيع أجمل
من كتابة الأبيات على شكل شطرين متساويين , التوزيع القديم رتيب بينما التوزيع الحديث
ذو مرونة يعطي الشاعر فرصة لإبراز قصيدته بتشكيل خاص بها .

قصيدة الشاعر عادل حنظل تقول بصورة غير مباشرة ان الغناء قيمة قائمة بذاتها ومطلوبة لذاتها أحياناً ,
كما نتفاعل مع المطرب حين ( يتسلطن فيسلطننا معه ) بمجرد تكراره لعبارة ( يا ليل يا ليل ) كذلك
الشاعر قادر على الإستحواذ علينا بالروح الغنائية الصادحة التي تضمخ القصيدة من أولها حتى الخاتمة .

دمت في صحة وشعر وغناء آسر يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز جمال مصطفى شاعر التجديد

حين تتكلم عن غنائية النص فاني اعرف ان كلامك من شاعر مغرم بالموسيقى والغناء وخبير بهما ايضا. بحر الرمل بتكوينه ايقاع وموسيقى لذا فهو يجرفك معه فتجد نفسك تغني دون ان تدري.
اما عن تقطيع القصيدة فهو من باب التغيير والتنويع، واشاركك الرأي ان هذا النسق يجعل من الممكن ابراز كلمات دون غيرها او الضغط على مقاطع موسيقية بعينها.
اشكرك من القلب لتعليقك الجميل.
محبتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

على غير عادته : أطلّ عليّ هذا الصباح مبهجا رائقا ، ليس لأن الشمس ضاحكة الشروق ، إنما لأن شبكة الإنترنيت بدت طيعة فلم تتسبب في ارتفاع السكّر كما في الأيام القليلة الماضية ..

ها أنا الان أرتشف قهوة الصباح محلاّة بشهد غنائيتك / قصيدتك مستعذبا رحيقها ، حتى إذا وصلت قولك :

أنا لا انكرُ ..قد أغويتني

انما

اعجبُ من فرط اعتمالي

تهتُ في عينيكَ حتى خلتها

مثلَ بحرٍ

مغرقٍ

بالموجِ عالي

يا لقلبي

منك لحظٌ هدّهُ

ولنفسي

سرّها فيك انشغالي

أطللت عليك حيث تقيم في قلبي ، فقلت لك : كيف لا تغويك ؟ وهل ثمة ما يُغوي فراشة القلب كهديل حمامة أنثى ذهبية ... ؟
إنشغلْ بعينيها ، وابحرْ فيهما حتى حدود الغرق ياسيدي ، فلا أجمل من إبحار العاشق حتى حدود الغرق في بحر المعشوق .

*
على غير عادته : أطلّ عليّ هذا الصباح مبهجا ، وغنائيتك العذبة زادته بهجة وحبورا ، فشكرا أخي وصديقي الشاعر الشاعر .
همسة محبة : إذا حدث ووجدت خطأ أو سهوا طباعيا في سطوري أعلاه فالتمس لي عذرا ، فصغر حروف الكيبورد جعل إصبعي أعمى يا سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وهل أجد اكثر اسعادا لنفسي من أن اراك تتجول في حديقتي تستطيب الازهار وتستعذب الرحيق،
تنتقي ما تميل له روحك الجميلة ثم تدفعني كي استرسل بالغرام الذي لا يشيخ. اعرف ان الحب
عندك خمر، تسكر الروح ولا تسكر الجسد، فخذني معك منتشيا في اذيال العمر.

ايها الجميل الذي لك مكان واسع في القلب، تقبل محبتي ومودتي، وامنياتي لك بعمر خال من
هموم السكّر.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
زغرودة داخل الروح تشظيت جذلاً بهذا الغناء المترنم الذي يداعب الروح في نسائمه الندية . ويهيم بها بالجذوة المتيقظة , لتنهض في قامتها الى الواقع . لاشك ان بين الخيال والوقع فجوة . لكن هذا الترنم الذي غبط الروح يسد الفجوة لينهض الى الواقع بحاله وترحاله . ليبرق في ومضة على بريق الروح لتنبعث من جديد في مراسيل الهوى . ولا يبالي بما فاتت الايام والاعوام . وانما يستفيق من جديد في استفاقت الجذوة المتأخرة . ان لا يترك روح الى الاستسلام , ليعطر الروح بعطر جديد بالموج العالي يحلق به , في قلبه العاشق . هكذا تغنت الروح في موالها جذلاً . واشتعلت بالهوى في ترنم الروح في همسات الغناء , الذي اشتعل في نيرانه في هذه الترنمات الشفافة .
يا غامر نفسي بالهوى

يا حبيبا

حبّه فوق احتمالي

حوّل النارَ التي أشعلتها

جنةّ

يُشفى بها

منك اعتلالي

لا تسلني

فيمَ عادت صبوتي

أنت أولى .. يا حبيبي

بالسؤالِ
اتذكر في رواية ماركيز ( الحب في زمن الكوليرا ) بأن المحب تخطى عمر الشباب الى الشيخوخة , او في خريف العمر , لكن تيقظ حبه القديم وانجرف في بريقه , كأنه يرجع الى عمر الشباب, ليعود الى عفوان الهوى ويترك شيخوخته جانباً . هذا يدل بأن الحب يعطي قوة للروح بشكل مضاعف في العنفوان في الهوى , يتخطى العمر والاعوام . فلا شيء متاخر في العمر والحياة , ان يأتي متأخراً افضل من ان لايأتي
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الذي نتطلع الى كلماته كلما دخلنا باحة المثقف، الاستاذ جمعة عبدالله

من يتخطى عتبة الستين من سنين عمره، يدخل في شباب جديد، شباب الروح وان لم يسعف الجسد.
عندما كنا لانزال يافعين، نتعجب من الشيوخ الذي يقولون انهم في مراهقة ثانية، لكن عندما وصلناها
وجدناها احلى بكثير من مراهقة الصبا. هنا، في هذه الفسحة من زمن العمر، تعتمل المشاعر وتتوهج
فتضفي هالة من الارتياح العاطفي حيث لا يكون الحب مجنونا ولا متهورا. هل هو احساس بانتهاء
العمر وعلى المرء ان يلتقط ما يتاح من لحظات الشوق والوجد، ربما.

أشكرك من القلب ابا سلام على كلماتك الجميلة، ودمت بخير وصحة.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الكلمة الساطعة عادل حنظل

محبتي

أنتَ
يا غامر نفسي بالهوى
يا حبيبا
حبّه فوق احتمالي

تغزل من الكلمات قدرًا لا يمكن ان يكون غزوة متأخرة.. بل سيظل غزوة متجددة
لا يمكن الفرار منها.. لأنها تنتهب مساكب الروح والجسد..

انك ترفع الاستار عن المخبوء يا عادل.. فتتطاير عصافير عشقك ملونة سماءك
بأزهى الألوان.. الوان المرتشف عطشًا برائحة الانثى..

.. يا حبيبي
أنت أولى
بالسؤالِ

لتبق دائما بالصحة والعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف الاستاذ طارق الحلفي

قرأت لك قبل اسابيع قولك

اني ابتدأتُ
والبداياتُ اشتهاء
والمكانُ
زهرتي دفلى
وموسيقى اغانٍ فارسيه

وها أنا الان ابتدأت، متخرا جدا، لكن كما تقول ليس للوقت معنى
فلا تبكير ولا تأخير، بل احتفاء بالشعور.

شكرا من القلب لتعطيرك القصيدة بنفحات من كلامك الجميل.

دمت بأفضل حال

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

لا مناص مِنْ : انْ تستأنس الروح طربا
فحقل يتموج بالزهر .. وعناقيد كروم
ونُهير يمدّ ذراعيه .. وفراشات
و لحن يكتبُ صفحة من حبّ مضى
أو حب سيأتي
تكدستْ في الحنايا كضوء النهار.
**
دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب
الأستاذ الشاعر عادل الحنظل

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز القريب من القلب الشاعر زياد السامرائي

تعليقك على القصيدة قصيدة بذاتها، فانت تضفي على النص من روحك بعدا
جميلا ومكتنزا بالمعاني الاخاذة.
سعيد لان النص لامس شيئا في نفسك، فاستحسانك له يعني الكثير.

دمت بخير وراحة بال

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الجوري هل يحيلُ اللحظُ قلبي عاشقا
ويعيد الشوقُ أيامي الخوالي
-----
مساء الجوري دكتور عادل
حين ينقر العشق - المتأخر - على الروح بتروٍ جميل ، ندرك كم كنا في غفلة عن مشاعرنا
استقبله أيها الحنظل ، استقبله بكل ما أوتيتَ من حب
تقبل احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز عادل ..
تحياتي ..
هذه قصيدة سلسة منسابة تشبه هواء الربيع ، والحب هو ربيع دائم ، ويديم ربيع الانسان ، وهو فوق الزمن والعمر بل ان لديه القدرة في إيقاف نزيف الأيام واعادة عقارب الساعة الى أيام الشباب .. مؤمن أنا فعلاً بقوة الحب السحرية وبأن الانسان وخاصة الشاعر يبدو أنضر وأجمل وأكثر شباباً وينوعاً مقارنة بأبناء عمره حين يحل فيه الحب ، ولقد عرفت شباباً وهم كهول ، وكهولاً وهم شباب .
بالنسبة لي ـ وأنا أتوقع اننا من جيل واحد أو اننا متقاربان في العمر وربما بفارق بضع سنين ـ فانني أحس بطاقة شباب عجيبة غريبة حينما اعشق ، والمرأة المحبة الجميلة ترجعني بالفعل الى بداية العشرين والى زمن الرياضة والسباحة في الأنهار الهادرة ..
قاموسك اللغوي ثري ، وخطواتك في المسار الشعري الكلي للقصيدة واثقة ، ونسجك محكم ، وقد لفت انتباهي وأعجبني هنا ايرادك لكلمة ( خلي )،بمعنى خالٍ من الحب فتذكرت بيت المتنبي اذ يقول في أحدى روائعه :
بما بين جنبي التي خاضَ طيفُها
الي الدياجي والخليون هجّعُ

دمتَ مبدعاً أستاذ عادل ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحيتي ومحبتي اخي الفاضل كريم
بدءا، أشكرك للكلمات الرقيقة والثناء على القصيدة واستحسانك لها.
نعم أصبت ان من يعشق من جيلنا (الستيني) يرى الحياة بعين غير العين
وتبدو الاشياء من حوله غير اشياء الامس، يعود لمراهقة لذيذة باتزان
الكبار. هل نحن نبحث عنه، ام يجدنا صدفة، وبكلا الحالين فالامر واحد،
حياة جميلة تنفخ في الشيخوخة روح الشباب.
قديما قال ابو الشمقمق
لا يَعرِفُ الشَوقَ إِلّا مَن يُكابِدُه وَلا الصَبابَةَ إِلّا مَن يُعانيها
وها انت تشاركني حالة وجدتَ فيها ما أشعر به.

أمنياتي لك بحياة ملؤها العاطفة الجميلة والشباب الدائم

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الورد سيدتي الفاضلة ذكرى لعيبي

نصيحة ثمينة. انسخ من تعليقك: حين ينقر العشق - المتأخر - على الروح بتروٍ جميل ، ندرك كم كنا في غفلة عن مشاعرنا.
هذا اصدق كلام قراته ويعبر تعبيرا عميقا عن الشيوخ العشاق، وهم كثر حتى فى دوحتنا هذه.

دمتِ بخير وعافية

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

بالجمالِ

لحتَ لي في غفلةٍ ...

أنكرْتُها

بعدَ عمرٍ

عبَثَتْ فيه الليالي

لم أكن قبلكَ الّا ساهرا

ليسَ في حسبانهِ

غيرُ الزوالِ
ـــــــــ
القصيدة أغرودة ،، تحياتي وتحيات الليلك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الاديب سامري العامري

يسرني كثيرا ان هذه الاغرودة اطربتك،
والتغريد عندما يصدر من كهل له صوت
مختلف.

مودتي

عادل الحنظل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4965 المصادف: 2020-04-09 05:11:58