 نصوص أدبية

وااااشقيقاه دمّرتني

مالكة عسالحروفُ اسمِك يا شقيقي

تتكسّرُ على شفاهي

يا شلالٌ بالحِكَم دافقٌ

أيها المنقوش بألوان الطيف

لؤلئِيُّ  الطبائع

نفحةٌ لا تكبَحُ العزائم

بغزارة الحقول محمّل وصرامةِ النزعات 

أيها العِقد بالنّبْل وهّاج

منعوتُ بجلال الأنبياء

في هزلك الجِد وفي جِدك الهزل

بسَعة الروح تتلقف المُوجع

شهيّا، تعصرُه  في مرمر جذاب

ساطعا تنثره  في المناحي

أيها الطهور معدنه /الذهبيّ وزنُه

يا مقتحم الزوايا دون رياء

بلا عبث ،عابرٌ سبيل الوقت

ماكنتَ يوما باهتَ المشاعر

ولا كنت مُكدّرَ اللحظات

ولا يوما

أغوتْك مساحيق القداسة 

ولا من حجم الخسارات 

أدنتْك عكازة التقاعس

كنت  كوكبا  ناصعَ البياض

في الموحِش

 تستدرج الزمن يأتيك طيّعا

وبنا تتخطى  صدْعَ الفراغ 

فتنصلتَ

وسفلْتَ في أخدود التوقعات

وطيفك

خلف زجاج غامض توارى

مُشعِلا  الفحوى زوابعَ 

مهدما أقواس البهجة 

مطفئا حدقات الحُلُم 

واااا شقيقاه  دمّرتني

يا منْ كان

من كهْفي ينتشل العطَش

يا اااا سندي

بنصلك الشرسِ وخزتني

والحشا

استوطنَه حزنٌ فاحش

أداعب قبْحَ  المآسي

أناوش ندوبَ المساءات

دُلّنِي يا شقيقي

كيف أعاتب القدرَ

لما خطف بؤبؤ البصَر 

كيف مِن شَدق أوهامي

 أسحبُ غِلالتي

وعلى هامتي

أعلق قبعةَ الفجر

وأصالح ذاتي

دلني .. كيف

بين أظافر الدمع

أسامر النار لتخبو

يُسفِر الصبحُ ،وأهَلل للآتي

وكيف من ضلعي

وبأي عدّ عكسي

أنزع  كفَّ الأسى

و في اليمّ أدُك آهاتِي؟

***

مالكة عسال

بتاريخ 14/03/2018

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

نداء فيه وجع وندبة ألم وحسرة لشقيق يسكن الروح والخلايا هذا المتغير بالغواية
هذا الذي يتراءى من بعيد قادما مع أنوار الصباح .
نص متزن في المعنى والمبنى مفتوح على عدة جوانب للقراءة والتأويل
تحية تليق أستاذة مالكة ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشقيق الفاضل تواتيت نصر كم هو صعب الموت حين يخطف منك عزيزا، تراه سندا ومثلك العليا. حقا كانت فاجعة لم تمر حتى تركتني بنوبات مرضية، أكابد صاعقتها ومازلت أتابع علاجها إلى الآن ،أتمنى من الله أن يلهمني الصبر في مصابي ،وأن يرحمه ويرحم جميع أموات المسلمين، تحيتي لردك الذي أضاف للنص الكثير

مالكة عسال
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
شغاف شعري حزين يعصر نياط القلب بالوجع والحزن برحيل وفراق شقيق الروح الشقيق . وبقراقه تظل حروف اسمه تتكسر على الشفاه . وفراقه تشكل خسارة لا تعوض . لانه كان عكازة يمشي فيها الاهل والاحبة منتصبين القامة بالشموخ , لكن خطفه القدر . وأطفأ انوار الروح بالفرح . لان تركها في وحشة الظمأ والحنان الاخوي . تركها تلوك الفراق بالحزن والالم . كأن الفراق اطفأ شموع الدار
واااا شقيقاه دمّرتني

يا منْ كان

من كهْفي ينتشل العطَش

يا اااا سندي

بنصلك الشرسِ وخزتني

والحشا

استوطنَه حزنٌ فاحش

أداعب قبْحَ المآسي

أناوش ندوبَ المساءات

دُلّنِي يا شقيقي

كيف أعاتب القدرَ

لما خطف بؤبؤ البصَر
مواساتي الحارة والرحمة والغفران لشقيقكم الراحل . والهمكم الصبر والسلون

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الرفيق الدؤوب على تشريح النصوص، بنزاهة ، ومعانقة التجارب بكل إحساس، السيد جمعة، الموت أخي فجيعة حارة، يترك بصمة حارقة في القلب ، ولهيبا مدميا في الروح، كلما تذكرت أخي أحترق كليا، شكرا على تعليقك البهي

مالكة عسال
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5007 المصادف: 2020-05-21 04:15:09