 نصوص أدبية

تفْسيرٌ لوقائعِ الشَّامِ

عبد الناصر الجوهرييا عمَّاه

قالوا لي : نحْنُ رواةْ

والقاتلُ يشبهُ "هوْلاكو"

في نشْر الموتِ بكلِّ طريقٍ،

وفلاةْ

فانقسمتْ ضبَّاطُ فيالقه

ميليشياتٍ

انقلبت تتصدَّاه

والآن تخورُ قواه

قالوا ما في الخمْرِ :

القاتلُ يشبهُ "هولاكو"

في نصْبِ مشانقه

لنْ تفلتَ منها - في البلدان - رعاياه

والآمر للشَّبيحةِ ليس سواه

قالو ا :

هذا القاتل ظلَّ

يهدِّدُ مبْكى "المغْضوب عليهمْ"

يوقف مُسْتوطنةِ المُحتلِّينْ

يتربَّص بالسُّنةِ، 

والأكراد؛

لكيلا ينْفصلوا عن دستور "العلويينْ"

قالوا:

الثَّورةُ في "درْعا" نسرقُ قطْفَ شرارتها الأولى

نتبنَّاه

نتسللُ بالأسلحةِ الفتَّاكةِ،

بالاستخبارات

نحرِّضُ كل نواعير "حماه"

"هولاكو" حاصر - أعوامًا - "حمْصًا "،

بمجانق نارٍ،

لم يرحمْ أبناء ضحاياه

هولاكو ألقى الكُتبَ،

المخْطوطات إلى "دجلة"

حتى اسودَّتْ عيناه

الحِبْرُ يفارقُ أحْرفهُ

كيف تراءى يسْبحُ مفزوعًا

تغرقُ كل ثناياه؟

قالوا :

قد يسْتسلمُ لو أطلقنا

غاز "السَّارين" على الأحياء الشعبيَّةِ

حتي تنقلب عليه في مأواه

ونهيِّجُ ثائرةَ المجتمع الدوليِّ

لإصدار عقوباتٍ ضدَّ مجازره المُسْتثناةْ

قالوا:

هذا الطَّاغية الماجن يعشق تحرير "فلسطينْ"

يحرسُ أضرحةً لـــ "بني هاشم"،

والآن يُرمِّمُ قبر "صلاح الدِّينْ"

قالوا :

كيف تصدَّى لـــ "خوارجنا" المُنْقلبينْ

هذا القاتل لن يتخلَّى

عن كرسيِّ السُّلْطةِ،

والجاه

والفُقهاءُ ستلْعنهُ

في كلِّ فتاوى التَّكفير،

وتأخذهُ عدوًّا لله

هولاكو كيف يساندُ حقًّا قي ذكرى يوم الأرض،

وأنتَ تنكَّرتَ له

وتزْعمُ أنكَ لستَ تساند باطل تخشاه

اختلط الأمرُ عليك - هنالك- يا عمَّاه

"هولاكو " لم يمنحْ جرْحانا

حقَّ علاجٍ بالمجَّانْ

ما نسَّق أمنيًّا معهمْ

ما سلَّمهمْ - في أرْضَ المحْشر - للسَّجانْ

لم يقتسم القُدْسَ المُحتلَّةَ،

أو يتحالف يومًا

مع "فيتو" الأمريكانْ

لم يفصلْ بين "الضِّفة"،

أو "غزَّة "

أو يحتلّ مزارع "شبْعا "،

أو مُرْتفعات "الجُولانْ"

لم يشركْ جيشًا في حرْب طوائف يومًا ؛

لتفكِّكَ خارطةُ الأوطانْ

لم يُصْبحْ سمْسارا للنِّفط ؛

ولم يسرقْ من إجماع سقيفتنا

خاتم سلطانْ

"هولاكو " ما كان "دمشْقيًّا"،

أو أعرابيًّا من أرض الشامْ

"هولاكو" لا ينقذ مخْطُوطات هُويِّتنا

لو غرقتْ في "دجلة"،

لا يمنحُ غير جدارٍ فاصل للإجرامْ

"هولاكو" ليس يطوف بــ "مكَّة"

مُرْتديًّا لبْس الإحرامْ

"هولاكو " - في الأصل-  مغوليٌّ

رائحة الموتى في كلِّ بناياتي

صاغتها كلتا يداه

سرق الثَّورةَ،

ألصق بالثُّوار جرائم،

أخبارًا كاذبةً ومُلَّفقةً؛

ليخوِّنَ مَنْ عاداه

هولاكو لا يعفو عمَّنْ قاتله،

لو خرج اليوم ليلقاه

هولاكو ما جاء لنهب كنوز" العبَّاسيين"،

ولو كانت جبلاً تلمعُ في الأفْق ضياه

سيِّدُ وجْه الشَّام بريءٌ

لم يقطعْ رأسَ "المُسْتعصمِ بالله"

ليس لديه "علاقمةٌ"

ترسلُ أىَّ حمامٍ زاجل،

تسْتطلع ما في التاريخ رصدناه

هولاكو ما  كان يزور أبا "الزهراء"،

ولا تترقرقُ عيناه

هولاكو ما كان بطيَّات الحلم أراه

ليس شبيها ذاك العربيّ..

بــ  "هولاكو " يا عمَّاه

كيف تُبدِّلُ لي فطْرة تلك الثَّورة،

دمْعَ كتاباتِ الأطفال على الجدران،

حراكي السلميّ لأجل الحُرِّيَّةْ؟

كيف تُبدَّلُ بالتَّفجير،

وبالتَّهجير،

وبالحرْبِ الكونيَّةْ ؟

ليس بـــ "هولاكو"

مَنْ تزْعمُ يا عمَّاه

هذا هولاكو المؤمنُ ما ساق "دواعشه"،

ما سلَّط "جيشًا حُرًّا"

ما أرَّقهُ إلا شعبٌ هبَّ لحقْن دماه

هذا هولاكو المؤمنُ

ضدَّ الاسْتيطان،

وضد المارينز،

وضدَّ الإرهاب،

ومَنْ يرعاه .

***

شعر: عبد الناصر الجوهري - مصر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تُرى هل يتابعُ. الشاعرُ. خطابات. ( قارون سوريا )

رامي المخلوف إبْنُ خال ( هولاكو المؤمن!!). الذي

إستحوذ على. خزائن سوريا. ( مزرعة العائلة الحاكمة)

بإسمِ. القرية. المقدّسة. بينما. الملايين من الأغلبيّة

المسحوقة. تقتات على. الزيت. والزعتر .

هولاكو ( المؤمن ) قتل. و هجّرَ. و عذّب و سجنَ من

شعبه. أضعاف ما فعله شارون المجرم في فلسطين .

تُرى. هل. سمعَ الشاعر. ماقاله(. رامي ). فتى

الطائفة. المدلّل. عن أمن إسرائيل. في الأيام الأولى

من ثورة. الجياع .

رامي. هو. وكيل. بشّار و كانز ماله الحرام.

ابو رامي. وكيل. الطاغية الأب يعيش في كنفِ

پوتن. المنقذ. ( صديق. إسرائيل الوفي ).

هل يعلمُ. شاعر القصيدة. شيئاً. عن. رصيد

المخلوف. او. رصيد. رفعت الأسد. سفّاح. حماة ؟

عجبي

أرجو التحلي بالشجاعة. و عدم. حجبِ. التعليق. إحتراماً

لمبدأ. الصحيفة. بحق. الإختلاف. حيث. لا شخصنة

او تجريح. في التعليق

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
صياغة شعرية تحرث في الطغاة الذين يغتالون اوطانهم ويدفعونه الى الخراب والدمار , الطغاة الذين يقتلون الحياة والواقع . نعم ان كل حكام العرب هم احفاد هولاكو , وهم محافظين بأمانة على تراث جدهم هولاكو , في الخراب والدمار
فانقسمتْ ضبَّاطُ فيالقه

ميليشياتٍ

انقلبت تتصدَّاه

والآن تخورُ قواه

قالوا ما في الخمْرِ :

القاتلُ يشبهُ "هولاكو"

في نصْبِ مشانقه

لنْ تفلتَ منها - في البلدان - رعاياه

والآمر للشَّبيحةِ ليس سواه
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5018 المصادف: 2020-06-01 03:45:35