 نصوص أدبية

بحبوحةُ البرمائيات

احمد الحليلا بأسَ أن تستمرِئي

مضغَ قلبي قطعةً فقطعةً

وأن تسرقي نبضَه

ولكن إيّاكِ أن تبادلي

ذهباً بفِضّه

 

كلّما اعتزمتُ

أن اعتزلَ الصبابةَ

هاجت شجوني

وعاتبتني أمكنةُ اللقاءِ

وثمّةَ شجرةٌ عندَ الضفةِ

كانت تُصغي لنجوانا

 

تغادرُ القهوةُ المُرّةُ كينونتَها

لتكتسِبَ مَزايا إبنةِ العنقودِ

وأنا أرتشفُها

من يدِكِ صُبحاً

 

مَطعونَ القلبِ

أُجرجرُ خَطوي في صَحرائِكِ

بانتظارِ أن ياتيَ ربيعٌ

وبرقٌ  ومطرٌ

فأملأ سِلتي

بكَمأ رِضاكِ

***

احمد الحلي

..................

* في إحدى المرات ذهبت إلى النهر وجلبتُ ضفدعاً  إلى البيت وانعقدت بيني وبينه اواصرُ صداقة ومودة  كنت أبتغي ان يعلمني كيف اتنفسُ الهواءَ المذابَ في الماء وبعد مدة أفشى لي بسره وطلب مني القيام بعدة محاولات ففعلت ونجحت  فهنأني وقدم لي استمارة الإنتماء إلى البرمائيات .

وقفتُ أمامَ كفتيّ الميزان حائراً مُحبطاً . كان يتوجبُ عليَّ أن أضع في إحداهما رزمةَ افراحي وفي الأخرى رزمةَ أحزاني وحدث ما كنت أتوقعه فقد رجحت كفة أحزاني بفارق كبير جداً .

 وفي محاولةٍ يائسةٍ أخيرة تراءت لي شعرة طويلة تعود لكِ وهي تستقر على كتفي فأمسكتها برفق ووضعتها في الكفة فإذا بها تهبط وإذا بالأخرى تعلو .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
لقطات شعرية في صورها الباذخة في التعابير الدالة . لذلك تناولت السريالية والواقعية . التي لها ارضية عميقة من الواقع المقلوب في معاييره . واقع ينظر الى الاشياء بشكل معكوس ومنحرف عن حقيقته . لذلك مهما حاول الانسان لهذا الواقع المقلوب عن نفسه . ان ينتمي الى مكون البرمائيات وهو افضل الف مرة من واقع اليابسة الذي تعج به الجفاف ورمال الصحراء . لذلك يفشل في اختبار الانتماء , لانه يحمل احزان الواقع , الذي لا يعرف للفرح معنى ووجود الافراح غائبة عنه كلياً عكس المكون البرمائيات .
كلّما اعتزمتُ

أن اعتزلَ الصبابةَ

هاجت شجوني

وعاتبتني أمكنةُ اللقاءِ

وثمّةَ شجرةٌ عندَ الضفةِ

كانت تُصغي لنجوانا
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر جمعة عبد الله
تحية ومحبة …..
سعيد انا حقاً بالرأي الحصيف والعميق والأفكار والإرهاصات التي تبديها بحق نصوصي الشعرية وهي تدل دلالة واضحة على عمق الفهم ورسوخ الرؤى وتمكن من الأدوات المفضية إلى فضاءات ارحب .
دمت بخير ورفعة وعلو. .

أحمد الحلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5020 المصادف: 2020-06-03 02:43:48