 نصوص أدبية

عاشقان

نزار سرطاوي.... على صهوة الوجد كنّا

معاً

تائهَيْنِ

عبيرُكِ يحتلُّ روحي   

يدايَ تَطوفان بين خمائلِك المخمليةِ  

تسترخيان بباحاتك المرمرية   

تستسلمان لرمّانِك المتوثب  

ثمّ تضيعانِ

أُلقي بساريتي

في عُباب الهلاكِ

ونحن هناك        

خيالان يشتعلانِ 

وراء السديمِ المقيمِ  

على شفة الشفق القرمزي 

ولاحت بروق

ودوت رعود

وزلزلت الأرض زلزالها  

ثم متنا

***

شعر: نزار سرطاوي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

أُلقي بساريتي
في عُباب الهلاكِ
ونحن هناك
خيالان يشتعلانِ
وراء السديمِ المقيمِ

الشاعر المرهف والمترجم البارع الأستاذ نزار سرطاوي
ودّاً ودّا
ليست الخمائل فقط مخمليةً في هذه القصيدة الجميلة ,
القصيدة كلها من مخمل ورهافة .
التضاد الجميل بين النصف الأول من القصيدة ونصفها الختامي منحها
حيوية وجمالاً لولاهما ما كانت القصيدة لتفوز بهذا التشكيل البارع .
تذكرت بيتاً شعرياً لنزار قباني كان فيه هذا التضاد الجميل أيضاً وهو
من إضافات المدرسة الرمزية في الشعر , وبيت نزار قباني هو :
ولولايَ ما انفتحت وردةٌ
ولا فقع الثديُ أو عربدا

الفارق هنا ان الشاعر نزار سرطاوي استخدم التضاد بين نصفي قصيدته
بينما اكتفى نزار قباني بالتضاد الحاد بين صدر بيت واحد وعجزه .

دمت في أحسن حال استاذي العزيز .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر والناقد المميز جمال مصطفى
أجمل التحايا

أسعدتني كثيرًا بكلماتك اللطيفة حول القصيدة، وكذلك ملاحظتك حول مقارنة نصي المتواضع ببيت شعر للكبير الراحل نزار قباني. وطبعًا نزار واحد من أقطاب التجديد في الشعر العربي الحديث والمعاصر. نزار أيضًا لعب على الأوتار العاطفية والوجدانية للمرأة وأكد على معاني الأنوثة. لكنه من ناحية أخرى كان نرجسيًا في تعامله معها:
فصلت من جلد النساء عباءة
وبنيت أهرامًا من الحلمات
وطبعًا كان ذلك شعريًا من خلال "الرسم بالكلمات".

أيضًا نزار كررمعانيه وصوره (النرجسية) في أكثر من قصيدة. والبيت الذي سقتَهُ أستاذ جمال:
ولولايَ ما انفتحت وردة
ولا فقع الثديُ أو عربدا"
كرره في قصيدته "خارج صدري:
أنا الذي سواك إنسانةً
فكوّر النهد وصاغ الجبين،
واجتر الصورة نفسها في قصيدته "إلى نهدين مغرورين":
وأنا الذي أَنْقَذْتُ نَهْدَكِ من تَسَكُّعِهِ..
لأجعَلَهُ أميرا..
وأدَرْتُهُ.. لولا يدايَ .. أكان نهدُكِ مُسْتديرا؟
وأنا الذي حَرَّضتُ حَلْمَتَكِ الجبانةَ كي تَثُورا
وأنا الذي...

والشيء نفسه ينطبق على قصيدته "أيظن أني لعبة بيديه" التي يقولها على لسان امرأة لا تأخذ معه أكثر من غلوة، كما نقول في العامية، لأنه تختم بقولها:
ورجعت ما أحلى الرجوع إليه
ومثلها قصيدة "ماذا أقول له:
التي تكابر بطلتها في البداية ثم تستلم في الخاتمة:
ماذ أقول له إن جاء يسألني
إن كنت أهواه إني ألف أهواه.

لكنني واكثير من أبناء جيلي والجيل الذي يليه تعلمنا كثيرًا على يديه.

وملاحظة أخيرة: لسان حال نزار قباني كان كالمتنبي
أنام ملْ جفوني عن شواردها
ويسهر الخلق جراها ويختصم
فلم يكن يعبأ بالنقاد.

وأنت أستاذ جمال أحيانًا تلعب بالقوافي لَعب الفارس مع فرسه... ولكنّ لهذا حديثًا آخر

دمت ودام عطاؤك!

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

المترجم والشاعر القدير
شغاف شفافة نشم منها عطر الاوريتيكية بشكل عذب , بين عاشقين في صهود الوجد والهوى , يطوفان بين الخمائل المخملية بكل شوق وشهوة واشتياق ملتهب بناره الملتهبة في التلهف الى تنور الحب , حتى نسوا ان ثمة اخطار تحيط بسيارتهما , ولكن هذا الاجتراف في الشفق القرمزي في رعود الاشتياق وزلزال الشهوة الايروتيكية الجارفة في الاشتهاء الساخن
ونحن هناك

خيالان يشتعلانِ

وراء السديمِ المقيمِ

على شفة الشفق القرمزي

ولاحت بروق

ودوت رعود

وزلزلت الأرض زلزالها

ثم متنا
تملك اسلوبية شعرية مميزة في التألق الابداعي , بأنك تتعمد الى استخدام القفلة الشعرية , بالضربة المدهشة , التي تثير زوابع السؤال والتساؤل في ذهن القارئ , في التساؤل والتأويل . هذا الابهار في الشعر , اذ لم يقتصر على تقديم الصورة الجمالية الشعرية , وانما يضيف اليها قفلة الابهار والاندهاش , في هذه المفردة ( ثم متنا ) تثير الشحن في ذهن القارئ في التساؤلات الجمة !!
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
اعتذر للخطأ المطبعي ( بسيارتي ) والصحيح , بسارتي و ارجو الاعتذار
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الناقد والمترجم الرائع جمعة عبد الله.
ما خطة قلمك هو رسم لوسام أعتز به أيما اعتزاز.
الإيروتيكية طبعًا هي واحدةٌ من التيمات التي عني بها الشعراء منذ أناكريون وسافو وكاتولّس وامرؤ القيس باعتبار أنها تمثل جزءً هامًا من التجربة الإنسانية.

دمت في ألق وإبداع أستاذذ عبد الله!

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم المائز الاسناذ نزار سرطاوي

يدايَ تَطوفان بين خمائلِك المخمليةِ

تسترخيان بباحاتك المرمرية

تستسلمان لرمّانِك المتوثب

ثمّ تضيعانِ

هذا ما يمكنني تسميته بالايروتيكا المهذبة، غزل بلغة متسامية بعيدة عن المبالغة بالوصف المباشر للمشاعر وقت التقاء العشاق.
عندما يجعل الحب والشوق الانسان ينسى المخاطر التي تحيط به فهو في عالم آخر غير ذي صلة بالواقع، وهذه حالة ربما مر بها
الكثير من العاشقين ولكن من يتمكن من وصفها كما فعلت.
دمت مبدعا
مودتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الدكتور عادل حنظل
أجمل التحايا
الإيروتيكية المهذبة... التي تكتفي بالإشارة اللماحة... ذلك ما أحب أن ألتزم به.
وهي عمومًا إيروتيكية شعرية... لكنها تمثل جانبًا إنسانيًا.
وكما لا يخفى عليك فإن هذا الموضوع لم يطرقه الشعراء فحسب، بل أيضًا كبار الفقهاء في الإسلام ولنا في طوق الحمامة لابن حزم وأخبار النساء الذي ينسبه البعض لابن الجوزي والبعض الآخر لابن قيم الجوزية شواهد حية على ذلك. ولا ننسى جلال الدين السيوطي، الذي له العديد من المؤلفات حول الجنس والذي لا يتردد السيوطي في استخدام المفردات التي تدل على الأعضاء والجنس ولا في تقديم ما يرى من شروحات وصفية عزّمثالها.

مودة وورد

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم البارع
الأستاذ نزار سرطاوي

قصيدة رائعة ومدهشة مكتنزة بذكريات تجربة إهتيامية حسية معبرا عنها بومضة سريعة خاطفة كالبرق أو كضربة سيف قطع جيد تلك التجربة المثيرة الذي كان يوما مزدانا بقلائد الحب والجلنار وطرح الرأس أرضا والجيد ينزف حتى الموت !

أخي الشاعر والمترجم القدير:
لقد أعجبتني القصيدة حقا بمبناها ومعناها وهذا النوع من القصائد القصيرة الخاطفة كالسنونو يعجبني ويستهويني.

ملاحظة:-
لقد تركت لحضرتك أخي الشاعر والمترجم المبدع ردا على متصفحي في - صحيفة المثقف - خاص بتعليقك الشيق والمفيد على ترجمتي لنص الشاعر التشيكي - ميروسلاف هولوب - (( مشاهد )).

دمت بألق وعافية شعرية وإبداع وعطاء دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر والمترجم حسين السوداني:
أشكرك على هذا الإطراء لنصي المتواضع.
ربما يبدو وكأنه سرد لذكريات سابقة. لكن الحقيقة أنه لا يمت إلى الذكريات السابقة بصلة، بل هو المخيال الشعري يحملنا حيث يشاء.
والشاعر كثيرًا ما يخرج من قوقعة تجاربه المحدودة إلى الآفاق الرحبة للتجارب الإنسانية.

أشكرك على تنبيهي على ردك على تعليقي في قسم الترجمة. وأوافقك الرأي في كل ما ذكرت. وإذا كان لي أن أقول شيئًا فهو أن على المترجم إلى العربية أن يدقق ترجمته ليتأكد إنها خلوٌ من الأخطاء النحوية على افتراض أن كل الأمور الأخرى على ما يرام.

وعندي سؤال فضولي: من أين جاء اسم سوداني. وسبب سؤالي هو أن رئيس اتحاد كتاب فلسطين هو مراد السوداني. قبل أعوام لم أكن أعلم سر تسميته لجهلي أن في فلسطين التي انتمي إليها قريةً تدعى دير سودان

دام عطاؤك

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم المبدع
الأستاذ نزار سرطاوي

بخصوص سؤالك عن نسب أو لقب أو كنية (( السوداني )) وليس سوداني بدون أل التعريف فأن :

قبيلة السودان أو كما نقول في العراق ( عشيرة السودان ) هي واحدة من القبائل العربية التابعة لقبيلة - كندة - اليمنية في حضرموت التي هاجرت من اليمن قبل نهاية عصر الخلافة الراشدية واستقرت في الكوفة ومن الكوفة توسعت وانتشرت إلى مدن جنوب العراق مثل البصرة والناصرية وميسان .
لو تصفحت كتاب ( عشائر العراق ) ستجد هناك معلومات وتفاصيل أخرى.

أما بخصوص الشاعر الفلسطيني - مراد السوداني - الذي ولد في بلدة - دير السودان - قرب مدينة رام الله بتاريخ 23.6.1973 وهو الآن أو كان الأمين العام للإتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينين ورئيس بيت الشعر الفلسطيني فلشديد الأسف لا أعرفه ولا أظن أن سكان بلدة - دير السودان - في فلسطين ينتمون لقبيلة السودان العراقية.
علما أنني أتمنى ذلك من أعماق قلبي أن لنا جذور راسخة في فلسطين الحبيبة.
لا أعرف بالضبط من أين أتت هذه التسمية أنت بالتأكيد أعرف لأنك إبن فلسطين وأنت من قرية - سرطة - التابعة لمحافظة سلفيت في شمال الضفة الغربية .وأنا قرأت أن هذا الأسم ينسب إلى الكلمة السريانية ( سرط ) التي تعني الخوف أو العزلة في إشارة إلى المكان المنعزل أو البارد !

دمت بصحة وعافية جيدة.
دمت بألق وإبداع دائم.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والمترجم البارع نزار سرطاوي ..
قرأتُ لك في هذه القصيدة شعراً مكثفاً وامضاً متواصلاً بشكل حميم مع منابع الجمال في هذا العالم وفي أروع تجليات الجمال : جمال الحب .
القصيدة متماسكة ملتمّة على بؤرة ضوء مركزية هي الحبيبة هنا وما تختصره في روحها وجسدها من عالم هو في لحظة ما الكون كله ..
أعلّق الآن متأخراً بعض الشيء ربما ، فقد انقطعتُ نسبياً عن مواصلة نشاطي في المتابعة والتعليق في صحيفة المثقف بسبب بعض الأمور الحياتية الشخصية هنا حيث أقيم..
دمتَ في أحسن الأحوال أخي نزار ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المائز كريم الأسدي
أجمل التحايا
الحال من بعضه صديقي. فقد انقطعت عن المثقف أكثر من عشرة أيام بسبب انشغالي في بعض الأمور وهذه القصيدة نشرت قبل أقل من يومين. لكن الباب مفتوح لك على المصراعين دائمًا فأهلا بك في كل آن.

أما تقريظك لهذا النص المتواضع فهو تكريم لي أعتز به كل الاعتزاز، خصوصًا أنه يأتي من شاعر لا يشق له غبار.
وبانتظارك هطولك قريبًا
فيض المحبة صديقي

نزار سرطاوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5043 المصادف: 2020-06-26 03:46:00