 نصوص أدبية

حكاية عـمر

غانم العناز (80 عاما)

سـهـرتُ  وادع  الــقــلــب ِ

                أنـاجـي  الـعـمـر عن  قربِ

رأيـت  ما  مـضى  مـنــي

               شــريـطاً  إقــتــفـى  دربــي

سـنـيــن ٌ حـلــوة ٌ مـــرت

                سـريـعــاً سـهـلـة  الـجـنــب

وأخـرى  صعـبـة ٌ  نـاءت

                بـثــقــلٍ عـجّـلـت  شــيــبـي

           ***

فـلمـا  كـنـت ُ في فـجـري

               رضـعــت ُ مـنـبــع َ الـحــب

حناناً  يسري  في روحي

               وديــنـا ً  قــرّ  في  قــلــبــي

            ***

فلما  صرت  في  صبحي

                مـزجـت  الـجــد  بـالـلـعـب

فــمــا  كـان  لــيَ  هــــمٌ

              ولـم  أشـــك ُ مـن  الــكــرب

أزور  دجـلـة  الـجــذلـى

              أحـيـي  مــاءهـــا  الــعـــذب

تـلاقـيـنــي  بــتــرحــاب ٍ

               بـوجـهٍ مـشـــرق ٍ  يــسـبــي

أعــوم  فـيـهـا  نـشــوانـا

               كأني  في  الـفـضا  الـرحـب

أعــود  بـعــدهــا  أشــدو

                بــقـلــب ٍ دائـــم   الــوثـــب

             ***

فلما  قـمـت ُ في  ظهـري

              زرعت  السهل  في  الصعب

خـبـرت  أوجـه  الـدهــر

              وذقـت  الـكـأس  كـالـقــعــب

فما  خـفـت  من  الـهــولِ

              ولم  أهـرب  من  الـخــطــب

ومـا  كـل ّ  لــيَ  عـــزم ٌ

              ولا  قـصّـرت  فـي  الــــدأب

ولـجـت  أبحـر  الـعـشـق ِ

              وجــبــت   جــنــة   الــحــب

شـربـت  فـيـهـا  أقـداحاً

              فـمــا   أحــلاه  مـن  شـــرب

            ***

وعم ّ السعد  في عصري

               وفـاض  الـحقـل  بالـخـصب

بـــأولادٍ   وأحــــفـــــاد ٍ

               وخـــلان ٍ  بـــلا  عــــيــــب

فلم  أبـخـل  بـمـعــروف ٍ

               ولم  أخـرج  عن  الــركـــب

          ***

أراني  اليوم  في  شيـبي

               ســعــيـد  الـقــلــب  والـلــب

أقــوم  مـصـبـحـا ً أدعـو

               وأمـسـي  شـاكـــرا ً  ربـــي

أحب  المشيَ  في  الحقل ِ

               وحـيـدا ً أو  مـع  صـحـبــي

أزور  الـغـاب  أحــيـانــاً

               فـأغـفـو  فـوق  ذا  الـعـشـب

فـيشـدو  صوت  عصفور ٍ

                بـلـحـن  الـعـاشـق  الـصّـب

يـفـيـض  عـندهـا  قـلـبـي

                بـما  أخـفـيــه ِ في  جـنــبـي

فـما  أحـلاها  من  ذكـرى

               ومـا  أهــنــاه  مــن  قــلــب

فــتــلـكــم  أنــعــــم   الله

               لمن  يـخـشاه  في  الـغــيــب

           ***

غـانـم  الـعــنّــاز

واتفورد  -  ضواحي  لندن

أيار/ مايو  2017

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة لشاعر رائع

أزور الـغـاب أحــيـانــاً

فـأغـفـو فـوق ذا الـعـشـب

فـيشـدو صوت عصفور ٍ

بـلـحـن الـعـاشـق الـصّـب

يـفـيـض عـندهـا قـلـبـي

بـما أخـفـيــه ِ في جـنــبـي

فـما أحـلاها من ذكـرى

ومـا أهــنــاه مــن قــلــب

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع / غانم العناز

(( حكاية عمر )) :
أتمناها أن تكون طويلة ويمن الله سبحانه عليك بالعمر الطويل والصحة الدائمة وصولا إلى المائة وبعد المائة لتروي لأحفادك الذين سيتزوجوا ويصبح عندهم أطفالا سيرة حياتك الجميلة بحلوها ومرها بكل الفرح الذي عشته والأسى والألم الذي مر على قلبك .

أراني اليوم في شيبي
سعيد القلب واللب

أقوم مصبحا أدعو
وأمسي شاكرا ربي
...................
..................
فما احلاها من ذكرى
وما أهناه من قلب

دمت برعاية الله وحفظه.
دمت بهذا الألق والعطاء الأدبي المتواصل.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

فـما أحـلاها من ذكـرى

ومـا أهــنــاه مــن قــلــب

فــتــلـكــم أنــعــــم الله

لمن يـخـشاه في الـغــيــب
--
الشاعر الكبير شعرا ووقارا الأستاذ غانم العناز أسعد الله أيامك بالمسرات
نعم الله على عباده كثيرة لا تحصى ولا تعد وليس لها حدود حتى يغدر
الأنسان الحياة وما أسعد العبد الشكور .
القصيدة جميلة بلغتها ونغمها ووقعها في القلوب إنها اختزال لمسيرة عمر
حافل بالذكريات تقبل تحياتي الخالصة ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الاستاذ علي حسين
شكرا لكلماتك الرقيقات النابعات من قلب صافي رقيق
بارك الله فيك وحفظك
ودمت بخير

غانم العناز
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر الاصيل والناقد المقتدر حسين السوداني
شكرا لتعليقك الرقيق الذي لا يصدر الا عن قلب كبير وحس رقيق وادب جميل
وبارك الله فيك لدعائك الكريم الذي يدخل الى قلب دون استئذان
رعاك الله ووفقك لعمر طويل وحياة ملؤها السعادة والافراح
ودمت بخير

غانم العناز
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر الراقي والناقد الصافي تواتيت نصر الله صباحك خير وبركة
شكرا لما سطرت من كلام فيه حكم بليغة ونفقد يسر القلوب ويداعب الاحاسيس
بارك الله فيك واطال في عمرك وزينه بالمسرات والصحة الجيدة
دمت دائما سباقا في تعليقاتك الجميلة والجليلة
حفظك الله ووفقك لكل خير

غانم العناز
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5049 المصادف: 2020-07-02 03:29:59