 نصوص أدبية

براعم شعر وعُشيبات نثر

يحيى السماويفـأنـا الأســيـرُ ولـمْ يـكـنْ

إلاّيَ سـجّـاني وسـجـني


 

 داء

سِــرُّ دائـي

أنـنـي مـن دونِ داءٍ

يـا حـبـيـبـي

*

فـابْـتَـكِـرْ داءً جـديـداً لـيْ

وكـنْ أنـتَ دوائـي

وطـبـيـبـي

***

قـسـم

أقـسـمُ بـالـذي اصـطـفـانى سـادِنـاً

لِـروضـةِ الـرَّيـحـانِ والـنـعـنـاعِ

والـتـفـاحـةِ الـمُـقـدَّسَــةْ

*

وبـالـنـدى الـنـاضـحِ مـن سُــرَّتِـهـا

والـلـذةِ الـمُـحْـتَــبَـسَــةْ

*

أنَّ طـقـوسـي ـ كـلَّـهـا ـ قـبـلـكِ

كـانـتْ

نـزوةً مُـدَنَّـســةْ

***

اعـتـراف

لـحـظـةً واحـدةً .. لا تـغـلـقـي الـهـاتـفَ

لـم أخـتـمْ حـديـثـي

و عـلـى حـنـجـرتـي جـمـرُ جَـوابٍ

فـاسـقِــنـي مـاءَ الـســؤالْ

*

نـزقـي أضـحـى تُـقـىً مـن بـعـدِ طـيـشٍ

فـاحـفـظـي عـن ظـهـرِ قـلـبـي

شَـغَـفَ الـنـحـلِ بـزَهـرِ الـبـرتـقـالْ

*

أنـتِ قـد أصـبَـحـتِ لـيْ مـئـذنـةَ الـعِـشـقِ

وأنـي

مـنـذ صـلّـيـتُ بـمـحـرابـكِ أصـبـحـتُ

" بـلالْ "

***

عـطـش

عـطـشـي الـوحـشـيُّ لا يـكـفـيـهِ يـنـبـوعٌ

ولا دجـلـةُ والـنـيـلُ

ومـا ضـمَّـتْ مـن الـمـاءِ سَــواقـي " بَـردى "

*

فـالـذي يـكـفـيـهِ

مـا  تــنـضَـحُـهُ وردةُ واديـكِ إذا شَــبَّ حـريـقـي

مـن نـدى

*

وزفـيـرٌ دافـئٌ مِـنـكِ إذا اسْــتـنـشَـقـتُـهُ

تـصـبـحُ روحـي

جَـسَـدا

***

طـمـأنـيـنـة

مـا دامَ أنَّ الـلـهَ فـي

قـلـبـي

*

فـلـنْ أخـافَ عـتـمـةَ الـكـهـفِ

ولا مـتـاهـةَ الـدربِ

*

ولـن تـخـافَ ظـبـيـةُ الـروحِ نـيـوبَ الـنـمـرِ

أو مـخـالـبَ الـذئـبِ

***

تـهـجّـد

نـامـي رغــيــداً واطــمَــئِــنِّـي

لـن تـبـرحي قـلـبـي وجـفـنـي

*

أنــا مـنــكِ حـارسُــكِ الأمـيـنُ

وأنـتِ نـبـضُ الــقــلـبِ مـنـي

*

عَــقَــدَتْ عـلـيـكِ قِـرانَـهــا

أرضي وأنهـاري وغـصني

*

مــا عــادَ لـيْ إلآ هـــواكِ

بُـراقَ مِـعـراجِ الـتــمـنّـي

*

لـولاكِ مـا عـرفــتْ صـدىً

لـلـشـدوِ حـنجـرةُ الـمُـغـنّـي

*

ولما اهـتـديـتُ الى الـيـقـيـنِ

وكـــنـــتُ ذا شـــكٍّ وظــنِّ

*

راعٍ ومـرعـايَ الــقـصـيـدُ

وضَـوْعُــهُ خـمـري ودَنِّـي

*

فـأنـا الأســيـرُ ولـمْ يـكـنْ

إلاّيَ سـجّـاني وسـجـني

*

إنـي قــتـيـلـي في الـهـوى

لـمّـا غُـويـتُ فـلـيـتَ أنـي

*

حـتى أفــقْــتُ فـكـنـتِ لـيْ

نـهـريـنِ مـن سـلـوى ومَـنِّ

***

السماوة 4/3/2020

..................

قـبـلـة الـرحـمـة

طـلـقـةُ الـرحـمـةِ تُـنـهـي وَجَـعَ الـذبـحِ بـطـيـئـاً

فـيـكـونُ الـمـوتُ رحـمـةْ

*

وأنـا جَـفَّ فـمـي ـ أو كـادَ ..

بـعـضُ الـصَّـدِّ أقـسـى مـن سـعـيـرِ الـعَـطَـشِ الـوحـشـيِّ ..

والـكـوثـرُ قـد يُـصـبِـحُ نـقـمـةْ

*

فـاسْــقِــنـي شِــربـَـةَ لَـثـمٍ

ربـمـا تُـحـيـي ذبـيـحَ الـجـوعِ لُــقــمـةْ

*

وتُـعـيـدُ الـنـبـضَ لِـلـمُـخـتَـنِـقِ الأشــواقِ

مـن ريـحِ مَـلاكِ الـقـلـبِ نــســمـةْ

*

فـاطـلـقـي مـن ثـغـرِكِ الـعـذبِ عـلـى ثـغـريَ يـا آسِــرتـي

قُـبـلـةَ رحـمـةْ

***

تـمـيـمـة

لـيـس ربّـانـاً جـديـراً بـالـيـواقـيـتِ وبـالـلـؤلـؤِ

إنْ كـانَ يـخـافُ الـمـوجَ

أو يـخـشـى الـغَـرَقْ

*

أجَـديـرٌ بـجـلالِ الـلـيـلِ نـجـمٌ

عـنـدمـا يـتـعـبُ

مـن طـول الأرَقْ؟

*

إنـنـي فـي الـعـشـقِ قـد أقـتـحِـمُ الـنـارَ

وأدري أنـنـي مَـحْـضُ ورَقْ

***

السماوة 16/6/2020

..........................

نـصـوص نـثـريـة

بُـعـدٌ شـاسـع

نـحـنُ لـســنـا مُـتَـخـاصِـمَـيـن

فـلـمـاذا أنـتِ بـعـيـدةٌ عـنـي بُـعـدَ أجـفـانـي عـن مُـقـلـتـي؟

أريـدُكِ أكـثـرَ قُــربــاً مـن نـبـضـي الـى قـلـبـي !

***

إســمـكِ

الأطفال / الـفـقـراءُ / والـعـشـاقُ: يـريـدون أنْ يـعـرفـوا مـا اسـمـكِ ..

وأنـا أريـدُ أنْ أخـبـرهـم مـا اسـمـكِ ..

ولـكـنْ:

كـيـفَ لـي أنْ أتـذكّـرَ أسـمـاءَ كـلِّ نـسـاءِ الـدنـيـا

مـا دُمـتِ جـمـيـعَـهـنَّ عـنـدي؟

***

صـهـيـل

كـلـمـا تـوغَّـلَ جـذري فـي أرضـك

نـبـتـتْ شـجـرةٌ مُـشـمـسـةُ الـخـضـرةِ

مُـثـقـلـةُ الأغـصـانِ بـفـاكـهــةِ الـلـذة

مُـطـرَّزةٌ بـحَـمـامٍ يـمـلأ كـؤوسَ مـائـدتـي بـخـمـرِ الـهـديـل

فـأغـفـو فـي مـهـدٍ مـن الـنـدى طـفـلاً مُـحـتَـضِـنـاً بـدراً وشــمـســاً

تُـضـيـئـانِ نـهـارَ ولـيـلَ سـومـرَ الـجـديـدة ..

*

جـذري إذا لا يـتـوغَّـلُ فـي أرضـك

فـكـيـف تـغـدو صـحـراؤكِ رحِـمـاً تـتـنـاسـل فـيـهِ الـواحـات؟

وأخـاديـدكِ كـيـف تـغـدو جـداولَ رحـيـق

إذا لا أهـطـلُ عـلـيـهـا بـأمـطـاري؟

*

زفـيـرُكِ ولا أنـهـارهـنَّ .. وحـصـاكِ ولا يـواقـيـتـهـن ..

أنـا الـمَـلِـكُ الـمـتـوَّجُ:

خِـدرُكِ مـمـلـكـتـي

وقـطـوفُ بـسـتـانـكِ شـعـبـي

*

أطـبِـقـي عـلـى عـصـفـوري بِـعُــشِّـــك ..

ســهـمـي لا يُـحـسِـنُ الإنـطـلاقَ إلآ مـن قـوســك

وفـرَسُ رجـولـتـي لا يـسـتـعـذبُ الـصـهـيـلَ

إلآ فـي مِـضـمـارِ مُــهـرةِ أنـوثـتـك

***

السماوة 3/7/2020

........................

صـيـاغـة أخـرى لـ " صـهـيـل "

ســهـمـي:

كـيـفَ سـيـصـطـادُ غـزلانَ الـلـذةِ بـدونِ قـوسِــك؟

ومـحـراثـي:

كـيـفَ يُـقـلِّـبُ جـمـرَ الإنـتـشــاءِ بـدون تـنُّـورك؟

شُــدّي عـلـيَّ بـقـوسِـكِ واسـجـري الـتـنُّـور ..

*

لِـواديـكِ ادَّخـرتُ ســيـولـي ..

فـلأجـلِ مـاذا حَـمَـلـتْ غـيـومـي هـذه الـمـيـاه

إذا لـم أهـطـل بـهـا عـلـى حـقـولـك؟

*

دعـي الـعـشـبَ يـنـسـجُ لـصـحـارايَ ثـوبَ الـخـضـرة

وطـرِّزيـهـا بـغـدرانـك

لِـيـواصِـلَ زورقـي اكـتـشـافَ الـمـزيـدِ مـن غـابـاتِ الـقـصـب

فـي جُـزُرِ سـومـرَ الـجـديـدة

*

خُـذيـنـي مِـروَدًا لِـمِـكـحَـلَـتِـك

وكـونـي مِـحـبـرةً لِــقـلـمـي ..

أنـا قـصـيـدةٌ مـن بـيـتٍ واحـد

أنـتِ مَـطـلـعُـهـا

***

دعاء

إلـهـي

إجعـلْ لعـيـوني عـقـلاً كما جعـلـتَ عـيـونـاً لِـعـقـلـي

وأنِـرْ بصيـرتي بـالـيـقـيـن

كي لا تـتمكّن الظـنـونُ من بـصـري !

***

يحيى السماوي

السماوة 4/7/2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (33)

This comment was minimized by the moderator on the site

قرأت هذه القصائد التي تبدو لي مثل قصيدة واحدة تتكون من أصوات أو نغمات متعددة. فالإطار هو هو. و الموضوع متسلسل وكأنه حكاية عن عاشق مدنف يتوسل أحيانا و يحمس نفسه في أحيان أخر.
و لكن لفت انتباهي مشابهة العطش الشديد بغزارة مياه بردى. إنها صورة أو لمسة جمالية تدل على معنى بردى في ذهن الشاعر. لا شك أنه يريد أن يعود بنا لأيام بني أمية و لرمزية دمشق في التاريخ العربي.
بردى يدين بالشكر للشاعر لأنه يذكره بأمجاده.
أما القصائد فهي لطيفة و جميلة و غنائية كالعادة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي سادن الكلمة وراهبها الجميل د . صالح الرزوق : تحاياي ومحبتي وشوقي الحميم ..

اليوم كنت في محادثة مع عميد فلاحي بساتين المثقف وناطورها الأخ الأديب أ . ماجد الغرباوي ، سألني ـ كعادته في الإستباق بالفضل ـ عن وضعي النفسي في المحجر الصحي ، فشكوت له صراعي مع التدخين ، ولم أكتمه سرّاً فشرحت له كيف أنني هاتفت إدارة الفندق وعرضتُ عليها أن أتحمل دفع غرامة 200 دولار أمريكي بعد تدخيني ثلاث سجائر ـ أو حتى سيجارتين فقط ـ لكن الإدارة فاجأتني أن الغرامة ستكون ألفا وخمسمئة دولار أسترالي ـ ما يساوي نحو 1200 دولار أمريكي ـ والأدهى من ذلك أن العقوبة سنؤدي الى إلغاء أيام الحجر الماضية وأبدأ الحجر من جديد ( ومعنى ذلك أنني سأخسر عشرة أيام أمضيتها في الحجر .. ) .
صديقي الحبيب ، إذا أضفتُ شهور حجري الطوعي في السماوة الى أسبوعي الحجر في فندق في سيدني وأسبوعين آخرين سأمضيهما في بيتي تحت مراقبة صارمة من قبل الشرطة ، فسأكون قد أمضيت أكثر من سبعة شهور نهارها ضجر ونوم وقلق وليلها ضنىً وسهاد وأرق ( باستثناء الساعات القليلة المتباعدة التي يزورني فيها صديقي الجليل أ . ياسين الفضلي وشقيقه وبضعة أحباب وعائلة جليلة ) ..
هذه الرتابة ، أفضت الى رتابة مماثلة في الصور كما في أخيلتي ـ وفي الحالين : لا أشعر بالأسف ، لأن الصور تبقى صوري ، والأخيلة أخيلتي ، وما يُرضيني عنها أنني لا أكرر نفسي فيها ـ لكنني بالتأكيد أريد الخروج من محجري هذا ـ ومن كل محجر ـ على الأقل لكي أعود الى السماوة لأراها ، فأنا ياسيدي أمضيت شهوري فيها داخل بيتي وحيدا ، وأريد أن أكمل رحلتي في دمشق التي سافرت اليها مرتين فقط هذا العام ، وقد حرمتني الجائحة من الإستمتاع بليالي بردى ونهارات أزقتها القديمة .

شكرا صديقي وكل المحبة والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لم اقصد انك تكرر نفسك، و انما اردت القول انك تحتفظ بسوية واحدة لا تهبط عنها و احيانا تحقق اختراقات ترتفع بها فوق المعدل.
و من عدة ايام كنت اكلم شاعرا امريكيا عن تجربتك. وفيما قلت انه على الاقل لديك مائة قصيدة عربية جديدة بينما نزار قباني له خمسون قصيدة عربية جديدة.
لا احب المبالغة. و ان كان اسم نزار هو الاكثر انتشارا فهذا بسبب الظروف التي خدمته. لقد اجاد اللعب بالسياسة. و خاطب شعبا مكبوتا بلغة مكشوفة. و ذلك قبل الحريات الجديدة التي يتمتع بها شباب هذه الايام.
جنس و سياسة ألهبا شهرة و شعرية نزار.
بينما سياسة و غزلفي شعر السماوي اتت في وقت يتساوى به الواقع مع خيال الشباب. فالعلاقة بين الجنسين ليست عيبا و تدعمها الجامعات و التوظيف.
لا توجد رتابة. و انما تشابه.
و لا يوجد هبوط و انما استمرار او صعود.
بقي ان اقول كنا نشرب من مياه بردى و الفيجة في دمشق و نحن مطمئنون لاخلاق دمشق و قلب حضارتها و سكانها.
اليوم تجري بين ضفاف بردى دموع المآقي و ليس ماء المطر و لا انفاس إلهنا الطيب.
اتمنى لك حجرا مخمليا.
و قبلاتي لحضارة استراليا.
الشعب الذي يبني حضارة يستحق من الضعفاء و البؤساء الاحترام.
اما المقاومة؟؟
فهو موضوع اخر و عقلي بدأ يستيقظ و يعيد تعريف هده المصطلحات دون اسفاف و لا تهريج و لا مزاودة فارغة..

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب ، حاشاني بتقويلك ما لم تقله ، فوالله ماكان قصدي إلآ تأييدك في تشخيصك الدقيق المتعلق باغترافي من منهل العشق والتوغّل في حفرياته بحثاً وتنقيباً ـ وفي هذا خروج عمّا عُرِفتُ به كشاعر منشغل بالهمّ العراقي بعد طول انشغال كشاعر معارض لنظام صدام ..

أبوح لك بأمر سيدي : من بين اشتغالاتي الشعرية في الفترات الأخيرة من تجربتي الشعرية ، هو الأيروتيك ، تقديسا للجسد بعد أن دنّسه الستربتيز بوعي أو بدون وعي من قبل شعراء لا يفرقون بين الأيروتيك كوجه من وجوه علم الجمال والستربتيز الذي هو وجه من وجوه الإنفلات الأخلاقي ـ فالفرق بينهما كالفرق بين " واحد هتلي ، أدبسز ، سيبندي يتخفى تحت قناع فيسبوكي هو " الرأي والرأي الآخر " ليدخل صفحات المحصنات كاشفا عن غبائه فيخاطب المعلوم بجملة تافهة نصّها مثلا " طبتِ بخير وبابتسامتك الجميلة صديقتي " وبين ربيب بيت فضل وفضيلة عَلَمٍ كبير نفس ومكارم أخلاق ـ مثلك ـ تتباهى به القلوب قبل الألسنة ، فشكرا وإكليل قبلات بفم المحبة والتبجيل لرأسك .

بالمناسبة : ( لقد قام الرجل الذي سبق وطلب صداقة بعضكم باسم امرأة هي " دارين دراين مع بروفايل صورة ممثلة سورية ـ الكتابة باللغة الإنكليزية " وعاد عودة مؤقتة الى نصفه الآخر ـ كخنثى ـ باسم " الرأي والرأي الآخر " ولله في خلقه شؤون .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بين الفينة والأخرى نستمتع بجرعة شافية من ابداعكم الجميل الذي يسمح عن عيوننا غشاوة نشاز حروف المتشاعرين ويمنحنا ابداع الصادقين المجاهدين و الراسمين بزهور الياسمين بسمة الحياة محبتي لكم وكل عام وانتم بخير يا حبيب

ثروت سليم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر العربي الكبير ثروت سليم : لك من بستان عمري نخلة محبة جذورها في قلبي وقطوفها بين يديك ..

نصوصي مرايا ، وقفتَ أمامها فشاهدتَ نفسك ـ لذا فما أطلقته عليّ من أوصاف فهي أوصافك أنت يا صديقي ... العذوبة في مدادي إنما هي عذوبة مدادك ، والزهو زهوك ـ والبهاء بهاؤك يا نهر الشعر اللامتناهي الضفاف .

كل مصر وأنت هرمٌ شعري ..

وكل أستراليا وأنا حافظ ودك .

( نعم صديقي : وصلت أستراليا ولكني لم أصل بيتي بعد ... شكرا لسؤالك الحميم ) .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما هذا السحر الشعري المدهش؟!!! لغة .. صورا .. إيقاعا.. لله درك أيها السماوي العاشق حد الجنون .. ما هذا التشاكل الاغوائي بين التشكيل والتدليل؟!!! ما هذا التماهي بين الجسد والروح ؟!!! لقد ابهرتني حقا .. اسكتني وانطقتني واوقعتني في حيرة .. لكن تأكد ساتجاوزها عند تخوم النقد .. تقبل مودتي الوافرة ..

د. جاسم خلف الياس
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الأديب الناقد الفذ والأكاديمي القدير د . جاسم خلف الياس : أكرمْ فسيلة رأسي بقبولك انحناءها لنخلتك محبة وتجلّة ، وامننْ على فمي بالسماح له في وضع باقة قبلات على كتفيك ..

ثكلني الشعر ، ورزأتني الأبجدية ، ولا ضاحكتني أقمار المحبة لو أنني أمالؤك الان ، فالذي أقوله هو الحقيقة كلها سيدي : رضاك عن حزمة سنابلي هذه ، جعلني أشعر أن حجرة محجري قد غدت حقولا شاسعة تتناسل فيها البيادر ، وتبزغ من قرميدها عصافير وفراشات ونوارس ـ فما عسى عصفور قلمي أن يكتب من صفحات عن فضل بيادرك !

شكرا لك ما بقيتْ شحمة مقلتي رطبة ، ومحبة تقفوها محبات ومحبات .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير يحيى السماوي . لاحظ ظاهرة مهمة فيك اخي يحيى . انك تقف على عتبة متساوية الابعاد في النثر والشعر . مثلا كلمة ايضا ودوما . انني على ثقة تامة انك قادر علي الباسهما لباسا شعريا فى النثر ولباسا نثريا في الشعر حتى يفقدا نشوزهما . لا تتوقف عن نثرك فانك في الحالين قائد اسطول كفوء

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل وصديقي الأجلّ الأكبر قدْراً وشعراً والأكثرفضلاً ومحبة : قبلة لجبينك بحجم قلبي ، وأخرى لجبينك بحجم شاعريتك .

ليس لنهر الأدب غير ضفتين اثنتين مرئيتين هما الشعر والنثر ( ولو أنني اعتبرت العشق الضفة الثالثة غير المرئية لنهر الأدب فجعلت عنوان مجموعتي قبل الأخيرة " نهر بثلاث ضفاف " لكنني سأبقى مصرّاً على المرئيّ من الضفاف ..

من خلال ملاحظاتي للمرحوم خالي الموسيقار الملحن " عبد الحسين السماوي " و صديقيَّ الموسيقار " جمال السماوي " والموسيقار " رعد بركات " ـ وهم جميعهم عازفو آلات وترية : أن لكلٍّ منهم اختصاصه ، فالموسيقار الملحن عبد الحسين السماوي اختصاصه آلة الكمان لكنه يعزف العود بمهارة فائقة ، والموسيقار جمال السماوي اختصاصه آلة القانون لكنه يعزف على آلة الكمان والتشيلو ببراعة ، والموسيقار رعد بركات اختصاصه الجيتار لكنه يعزف بمهارة على آلة العود وآلات وترية أخرى .
وفي أستراليا ، لي صديق يعدُّ أشهر عازف تشيلو في العالم العربي على الإطلاق ، هو المايسترو مجدي فؤاد بولص ـ مدّ الله في عمره المبارك ( عازف الفرقة الماسية ، ومايسترو الفرق المصاحبة لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ وبقية عمالقة العصر الذهبي للطرب العربي ) رأيته يعزف العود والكمان كأي عازف ماهر ـ لكنّ جاري الذي يمارس هواية ضرب الطبل ، اعترف لي شخصيا بأنه لا يعرف كيف يمسك آلة العود بالشكل الصحيح ..

ما أريد قوله سيدي إنّ مَنْ يُحسِن كتابة الشعر الجيد ، يستطيع حتما كتابة النثر الجيد ، ومنْ يكتب شعرا ممتازا يكتب نثرا ممتازا ـ والدليل : أنت ومثلاؤك الشعراء الحقيقيون .
أرسل لي إيميلك وسأرسل لك نسخاً انترنيتية من خمس مجموعات من مجاميعي النثرية سيدي الأخ والصديق . ..

محبتي وجزيل شكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنها براعم شعرمن شجرة طيبة أتت أكلها وعُشيبات نثر اخضرّت
بنضرتها الطبيعة النثرية ..أنها في كلا الحلتين بساتين من الجمال
الذي يزرعه شاعرا متألقا مثلكم .
تحية تليق اعتزازا وفخرا ومحبة الشاعر يحيى السماوي
ودمت في رعاية الله وحفظه . وعيدك مبارك

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا صديقي الشاعر المبدع أ . تواتيت نصر الدين وحديقة محبة ضوئية الأزهار أشذاؤها أريج الودّ وندى الثناء .

صدّقني ياصديقي الجميل أنني لا أحدد مسبقا إذا كنت سأكتب نصا شعريا أو نثريا ...

الورقة البيضاء تُغويني بزركشتها ، تماما كما تغويني الفراشة بمتابعة حركة أجنحتها الملونة .. ( وددت القول كما تغويني علبة سجائري الان بمضغ سيجارة لولا خشيتي من احتمال السعال الشديد الذي قد يجلب انتباه شرطي الحراسة فيتوهمني مصابا بالكورونا فيطيلون من فترة احتجازي ) .

أبهجني رضاك عن بتلات أبجديتي .. أبهجك الله أبدا ، وتعهد حقولك ببيادر الإبداع .

شكرا وكل الود .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا


أجَـديـرٌ بـجـلالِ الـلـيـلِ نـجـمٌ
عـنـدمـا يـتـعـبُ
مـن طـول الأرَقْ؟

قصيدة السماوي تركيبة فريدة بحق , إنها (باقة محاسن ) في كيان واحد :
لغة عربية فصحى فخمة ومعاصرة , موسيقى وإيقاع وكأنك تسمع اغنية ,
والقافية في شعر السماوي فاتنة وموظفة توظيفاً إيقاعياً جميلاً بحق .
قدرة قصيدة السماوي على مخاطبة الجميع وقدرتها على ملاحقة تفاصيل المكان
والكثير الكثير من المحاسن الظاهرة والخفية والمواربة .

لا أدري لماذا يصر الأستاذ يحيى على كلمة ( نثر ) في العنوان وهو يكتب شعراً
خالصاً ؟

لنأخذ هذه الشذرة كمثال :

أطـبِـقـي عـلـى عـصـفـوري بِـعُــشِّـــك ..
ســهـمـي لا يُـحـسِـنُ الإنـطـلاقَ إلآ مـن قـوســك
وفـرَسُ رجـولـتـي لا يـسـتـعـذبُ الـصـهـيـلَ
إلآ فـي مِـضـمـارِ مُــهـرةِ أنـوثـتـك

هذا ليس نثراً يا استاذ يحيى وإلاّ ستكون مجبراً على أن تجيب من يسألك :
هل تعتقد ان الشعرية حكرٌ على الموزون في شعرك وتنفيه عن نصوصك
الشعرية خارج الوزن ؟

دمت في صحة وإبداع دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر ، الحقيقي الحقيقي ، المبهر المبهر صدقاً ويقينا جمال مصطفى : لك من قلبي كل الود ، كل المحبة ، كل التجلّة ، وكل الثناء .

لمسمى " نصوص نثرية " سببان وحكاية ياصديقي ، أوجزها أدناه :
عام 1993 أصدرتُ أول مجموعة نثرية بعنوان ( جرح باتساع الوطن ) وقد تزامن صدورها مع صدور مجموعتي الشعرية ( قلبي على وطني ) ، فأردت التفريق بينهما ، فوضعت تحت عنوان الأولى جملة " نصوص نثرية " أما الثانية فوضعت تحتها كلمة " شعر " .. وحين أصدرت بعدها مجموعتي ( مسبحة من خرز الكلمات ) وجدتني أضع العبارة نفسها " نصوص نثرية " فاستمر الحال مع توالي إصداراتي النثرية .. هذا السبب الأول ..

أما السبب الثاني يا صديقي ، فهو أنني لا أولي التجنيس أهمية ، فأنا أحبّ نثري وأعتزّ به بنفس درجة اعتزازي بشعري ، فليس بالشعر وحده يحيا النص ، فرب سطرين من النثر يعدلان عندي نصف طنّ من قصائد عمودية ليس فيها من الشعرية مقدار سطر من النثر كقول النفري مثلا " كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة " ويقينا أنك توافقني الرأي أن هذا السطر فيه من المخيال الشعري والتأمّلي والعرفاني ما لا تجده في عشرين أجرومية وألفية ابن مالك .
يقينا أن الجاحظ قد جايل مئات الشعراء في عصره ، ومع ذلك فقد اندثر شعرهم وبقي نثر الجاحظ ..
أقول صادقا : إنني من محبي ومؤيدي قصيدة النثر / أو النثر الفني المركز على حد تعبير المرحوم حسين مردان ، بدليل أنني أصدرت خمس مجموعات نثرية ـ حظيت بعضها بدراسات عليا لنيل شهادة الماجستير والدكتوراه ، وثمة مجموعة سادسة سأنشرها هي ومجموعتي ( التحليق بأجنحة من حجر ) بداية العام الميلادي الجديد ( إذا كان لي من الغد نصيب بإذن الله ) .

دمت شاعرا كبيرا وهايكويا مائزا وأدام الله بهاءك وشروقك .
شكرا مؤبدا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لـيـس ربّـانـاً جـديـراً بـالـيـواقـيـتِ وبـالـلـؤلـؤِ
إنْ كـانَ يـخـافُ الـمـوجَ
أو يـخـشـى الـغَـرَقْ

*
أجَـديـرٌ بـجـلالِ الـلـيـلِ نـجـمٌ
عـنـدمـا يـتـعـبُ
مـن طـول الأرَقْ؟

*
إنـنـي فـي الـعـشـقِ قـد أقـتـحِـمُ الـنـارَ
وأدري أنـنـي مَـحْـضُ ورَقْ

صدقني لا أستطيع التعليق بحيادية، كقارئ عام او كمتذوق، ذلك بكل وضوح لاني أجد نفسي هنا، او كانك دخلت ذهني وكتبت هذا الكلام.
انني اشعر بالمصداقية الفعلية في كافة النصوص المبثوثة هنا، فليس من المعقول ان كل هذه صور من خيال شاعر، انها احاسيس باطنة
بدأت بالخروج تباعا لتتنفس. وأي خروج! انها تتقافز كالالعاب النارية الموقوتة على انغام موسيقى. الكلمات موضوعة بعناية بديهية لا
تحتاج عناء البحث عنها، والموسيقى تتشعب مرة من عدة مقامات وتمتزج مرة أخرى، وحتى المنثور منها يسبح في نغمات متباعدة.
دمت بصحة لتجود دون توقف
محبتي ايها السماوي الجميل

** شكرا على الرسالة الهاتفية واتمنى ان نتحدث قريبا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الكبير أ . د . عادل الحنظل : أهدي بساتينك وواحاتك وحدائقك جدول نبض من نهر قلبي ، وشمس محبة لا يقربها الأفول ..

الذي حدث لك ، حدث لي ـ أعني أنني رأيت نفسي في قصيدك ، وتلبّستني ذات مشاعرك حين قرأت شعرك ذات قلقٍ بين الحلم واليقظة ـ ولا عجب ياصديقي ، ليس بفعل تناسخ الأرواح ، إنما : لأن الأسلاك الشائكة التي عبرتَها يوم خروجك من الوطن بخفّي حُنين ، هي ذات الأسلاك الشائكة التي عبرتُها ولا حتى بخفّيْ حُنين ..

لم أجد كالمحبة سلاحاً أقاوم به القبح انتصارا للجمال ، ولا كالشعر فضاءً للمحبة ، فأطلقت نحوه حمامة قلبي .. أنا مثلك .. مثلك ياسيدي .. مثلك : سبارتاكوس لم يُحرّضني على تحطيم قيودي ، لكنني حرّضته على غرس السنابل بدل الإنشغال بتوزيع كتب تعليم الصلاة على الجياع .، فالبطون الجائعة لا تفهم الأبجدية قبل أن تمتلئ .

شكرا أيها الممتلئ شعرا ، وكل المحبة .

اليوم قُبيل الغروب ، سأنصب في الفضاء فخاخ مسمعي لاصطياد حمامة صوتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخ شباب الشعر الكبير يحيى السماوي

محبتي

وزفـيـرٌ دافـئٌ مِـنـكِ إذا اسْــتـنـشَـقـتُـهُ
تـصـبـحُ روحـي
جَـسَـدا


تزرع من الكلمات خلاصتها.. فترقق حجر لوعتها بأناقة إيماءات بلاغتك.. فتنبت
من حشرجة سيقانها اغصان صباحات عشق بهي.. وحينما تعيد ترتيبها بين شعر ونثر
كأنك تعيد للملوك خواتمهم وللملكات اساور صباهن وقلائد فتنتهن ودفء مخادعهن..

دمت يا أبا الشيماء بكامل العافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا فرات الحبيب ، صائد فراشات الذهول وعصافير الدهشة في حدائق وفضاءات الأبجدية الشاعر الفذ الحلفي طارق : لا أدري بين يَدَيْ مَنْ قلتُ له عنك : إذا كانت تحاياي للحبيب الحلفي طارق فرض استحباب ، فإن محبتي له فرض وجوب .. وإذا كان ثنائي له فرض كفاية ، فإن تجلّتي له فرض عين .

صدّقني لقد قلتُ هذا القول وربي ( حين أهاتفك سأخبرك باسمه ، فهو يماثلني في الاعتزاز بك ـ ولكنني لن أسمح له أن يحبك أكثر مني ـ فأنا قد ورثت عن أبي أنانيته في حب الطيبين ) .

صديقي الحبيب ، أرجو أن تلتمس عذراً لتقصيري غير المتعمد ، فعدم مهاتفتي لك ثلاثة أيام ـ عفوا : أربعة أيام ، هي تقصير وربي ، ولكن يا أبا فرات ، إنّ الحجر الصحي قد هشّم مرايا رأسي ..

كن بخير ومسرة وإبداع أرجوك ، وأكرمني بقبولك انحنائي لك محبة وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر ...الشِّعر نفسه والبيان... يحيى السماوي... سلامٌ عليك ورحمة من الله الحافظ وبركات....يعذبني منظرُ شجيرات الجوري في حديقتي ... جحيم تموز قصر فيهن اللون ولم يعد ذاك العطر المميز يملاء الحديقة... كيف فاجَأْتني هذا الصباح بكل هذي الورود...كيف ملأْتَ حديقة روحي بكل هذا العطر وهذا اللون وهذا الالهام؟؟ لك الشكر سيدي وانت تحرك فيّ عصبٌ قد يئِستُ منه....في هذه الباقة من ورود المحبة والشغف يفتح لنا يحيى السماوي نافذة سماوية لنرى عشقَ الملائكة.....حتى في اعمق الاشارات الايروتيكية نرى اجنحة الملائكة ترفرف في اجواء الخدور ....المشكلة في قصائدك انها كالعسل...لاتختلف قطرة عن قطرة...فكلها عسل...بارك الله وعائها ... لك الحب سيدي والاعجاب الدائم

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وندىً وعبيرا بأخي وصديقي الشاعر المبدع المرهف د . أحمد فاضل فرهود وينبوع نبض محبة ينبع من قلبي ويصبّ في قلبك .

أبهجتني إلماحتك الحاذقة للإشارات الأيروتيكية المبثوثة بين ثنايا النصوص ، وسبب ابتهاجي هو أن اكتشافك لها أعطاني الإنطباع واليقين بأنني قد نجحت في الإرتقاء بالعشق الحسي الأرضيّ الى مصاف العشق العرفاني حيث تغدو الروح والجسد كلاًّ واحداً في حالة تماهٍ كالتي تتلبّس العرفاني في ما يُسمّيه المريدون بـ " الشطحات " ..

أتعلم يا صديقي أنّ بي لك شوقا وحشيّا ؟
حسنا : أرجوك لا تُلجِمْ جنوني لو التقيتك ذات غد بإذن الله ، فثمة جنون يكون أكثر حكمة من التعقّل ..

كل شروق شمس ويومك عيد أيها العذب كالعافية والأنيس كالفرح .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كم حاولت إختراق الكلمات مرات ومرات.. لأنظر ماذا تخفي، ماذا تواري؟!
إذ لا يمكن النظر دون الثاقب لما تقول القصيدة
فالمقاطع الشعرية ليست براعم واعشاباً فقط، بل يرقات كونية في إهاب إنساني
اللغة فرائد وشظايا خارجة لتوها من الإنفجار العاشق الذي هو الشاعر
تصهل، تسمي الأشياء، تعطش، تجوع، تتعرى، تصوغ، تدعو إلهاً.
هل تخفي الحقيقة؟ هل هناك عالم عجيب تمتحُ منه وجودها؟ هل " أنت" " لا أنت" إذ تكونان معاً حين تقرض شعراً؟
بدت محاولتي كمن يتلهي على ناصية الكون( من هنالك حيث الاستحالة) بأعشاب وبراعم المجهول!!
الإعشاب والبراعم بدت تلخص الكون كله، العالم جميعه.
ففيما تقطُر القصيدة، هناك الرغبة الكاملة وأكثر منها، هناك الحياة التامة وأعظم منها، هناك الفناء الهائل فيما يعشق السارد دون مناص
والشاعر لا يُرقِّي مشاعره( النسبية) إلى الإطلاق( الكلي)
بل يحاول - وهنا الفكرة الخطيرة- يستولد الكلي من رحم النسبي، هو يعاين الكلي فيما يشعر ويتولّه
وهذه فكرة " الخلق" التي سكنت ذاكرة الشعراء ومازالت..
كل شاعر سيدي ممسوس بألوهية لا تفارقه برهةً ولو أنكر!!
كل صائد كونيات شعرية - كالسماوي الفذ - تفيض روحه بأنفاس إلهية خالقة على الأصالة.
إعترف سيدي أنكم تدركون صنعه الآلهة فيما تبدع وتصوغ.
" جـذري إذا لا يـتـوغَّـلُ فـي أرضـك
فـكـيـف تـغـدو صـحـراؤكِ رحِـمـاً تـتـنـاسـل فـيـهِ الـواحـات؟
وأخـاديـدكِ كـيـف تـغـدو جـداولَ رحـيـق
إذا لا أهـطـلُ عـلـيـهـا بـأمـطـاري؟.."
فالإيماءة شبقية، لكنها مقدسة، حسية لكنها في غاية التجريد، فعليه لكنها مؤجلة إلى مالا نهاية
إن ولادة الكونى في رغبات نوعية هو قمة الصياغة التي تستولدها لغة الشعر والدين
وهو ما يجعل الحقيقة لها ملايين الوجوه وملايين الإشارات، وملايين الامتاعات وملايين الاستحالات
أقربها كون الشاعر لايعرف إسم حبيبته، لأنها معجم لجميع أسماء نساء الدنيا
إنها معجم الرغبات الكونية التي يستنبطها الشاعر من كل مفردة حسية، " حسية متصوفة" وتصوف حسي"
هي حواء الأولى( الحياة البكر الأسطورية) التي تسكن حبيبته عبر كل نساء العالم
أستاذنا السماوي دامت تداعيات أشعارك العبقرية
أرق التحايا وأطيب الأمنيات

سامي عبد العال
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ الأديب / الناقد / والمفكر الثرّ الكبير د . سامي عبد العال : السلام على الجمع في مفردك ورحمة رب المفرد والجمع والبدء والمطلق واللاانتهاء ورحمته وبركاته .

تعليقك ليس تعليقا ، إنما هو درس فلسفي في الفكر باعتباره جوهرا ، كما هو درس في المادة باعتبارها إناء الجوهر ..
كم أنت عميق في تحليلك الفلسفي للسيرورة في قولك : " المقاطع الشعرية ليست براعم واعشاباً فقط، بل يرقات كونية في إهاب إنساني
اللغة فرائد وشظايا خارجة لتوها من الإنفجار العاشق الذي هو الشاعر ، تصهل، تسمي الأشياء، تعطش، تجوع، تتعرى، تصوغ، تدعو إلهاً.
هل تخفي الحقيقة؟ هل هناك عالم عجيب تمتحُ منه وجودها؟ هل " أنت" " لا أنت" إذ تكونان معاً حين تقرض شعراً؟ "

جوابي سيدي : لا وربي ، لا يمكنني إخفاء الحقيقة ..
نعم قد أستطيع إخفاء حزني تحت عباءة فرح مستعار ، وكتم قرقرة جوعي بشدّ صخرة على بطني ، وإخفاء آهاتي بقهقهات جنونية ، وقد إخفاء ضلالي تحت جُلباب كهنوتي مستعار ـ ولكن : كيف أخفي ارتعاش شفتيّ اشتهاءً لتفاحة آدم ؟

يا الله !
ما أعمقك !
أذهلتني وربي بقولك الحكيم : " كل شاعر سيدي ممسوس بألوهية لا تفارقه برهةً ولو أنكر! " ..

ها أنا أعترف ـ ولي الشرف باعترافي بين يديك : صدقتَ وصدقتَ وصدقتَ سيدي ..
وأضيف لاعترافي :
الـعـشـقُ أوّلُ طـوطـمٍ مَـجَّدتُـهُ
والـعـشـقُ آخر طوطمٍ سأمجّدُ

لولاهُ ماعرفَ الطريقَ الى الهدى
قلبي ولا عرفَ الدموعَ تهجّدُ

*

شكرا سيدي ..
شكرا كثيرا كثيرا كثيرا ، ومحبة أكثر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الاجل:وانا اتنفس هذا العبق.اشعر أن سواقي قلبك تنساب بين اشجاري المتيبسة فتخضر .وأن اجنحة من حروفك ترفعني الى قمم الكلمات ....دمت شاعرا القا كريما .

حميد نعمة عبد
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وندىً ونبضا وقلبا بصديقي الأديب الروائي والقاص المبدع القدير وكأس نبض من قارورة قلبي .

شروقك في هذا الصباح الأسترالي - وليست الشمس- ما أضاء غرفة محجري وأذاب جليد الوحشة المتجمد في دمي .
شكرا صديقي المبدع المضيء وكل الود .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
السؤال الوجيه اين كانت هذه النصوص في تحفتها الرائعة , وفي مرآياها المدهشة في التبحر والتأمل والتمعين . وهي تخوض بكل الاقتدار بحور العشق في مدياته الواسعة . التي تزيل الغشاوة من العين والقلب , وتجعله في محراب الابهار في مديات العشق وتجلياته . هذه النصوص تفتح اساريرها الدافئة والندية في ندى الربيع , في ازهار حديقتها . تجعل الزائر في روضة حديقة العشق في ازهارها المتنوعة , تجعلنا نطوق في حديقتها العامرة باطياب الازهار العشقية وثماره . تجعلنا في حالة الابهار والاغواء وايضاً في التمادي في قطف حفنة من الازهار . هذه النصوص الشعرية مزدانة في بيادر العشق في ازهاره المتفتحة . لذلك احاول ان اخذ برعم من كل هذه الازهار المتنوعة في حديقتها العامرة . وهي تسبح وتمور في روضة العشق العامرة . لذلك يمكن تنويع روضة هذه الازهار بهذه المسميات . في استقبال الزائر لهذه الروضة العشقية . ازهار بنفسجية . ازهار الايروتيكية . ازهار الله . ازهار الفقراء والبسطاء . لذلك اخذ من كل بيدر حبة او زهرة :
1 - الازهار البنفسجية وهي ازهار تميل الى الحزن والتشفي اكثر من اي زهرة متفتحة اخرى , رغم لونها المغري والجذاب في الاغواء . لكن في باطنها تحمل الالم ولحزن .
سِــرُّ دائـي

أنـنـي مـن دونِ داءٍ

يـا حـبـيـبـي
-----------
أنَّ طـقـوسـي ـ كـلَّـهـا ـ قـبـلـكِ

كـانـتْ

نـزوةً مُـدَنَّـســةْ
---------------------
وأنـا جَـفَّ فـمـي ـ أو كـادَ ..

بـعـضُ الـصَّـدِّ أقـسـى مـن سـعـيـرِ الـعَـطَـشِ الـوحـشـيِّ ..

والـكـوثـرُ قـد يُـصـبِـحُ نـقـمـةْ
----------------------
2 - الازهار الايروتيكية : في غوايتها الشهية التي تطفيء النيران المشتعلة , في لهيبها العشقي . كأنه لهيب التنور بخبزه الحار والطازج .
فـالـذي يـكـفـيـهِ

مـا تــنـضَـحُـهُ وردةُ واديـكِ إذا شَــبَّ حـريـقـي

مـن نـدى

*

وزفـيـرٌ دافـئٌ مِـنـكِ إذا اسْــتـنـشَـقـتُـهُ

تـصـبـحُ روحـي

جَـسَـدا
-----------------------
فـاسْــقِــنـي شِــربـَـةَ لَـثـمٍ

ربـمـا تُـحـيـي ذبـيـحَ الـجـوعِ لُــقــمـةْ

*

وتُـعـيـدُ الـنـبـضَ لِـلـمُـخـتَـنِـقِ الأشــواقِ

مـن ريـحِ مَـلاكِ الـقـلـبِ نــســمـةْ
-----------------------------------
3 - ازهار الله : ما خلق الله في جنة العشق من ازهار واطياب الثمار . في تفاحته المقدسة .
أقـسـمُ بـالـذي اصـطـفـانى سـادِنـاً

لِـروضـةِ الـرَّيـحـانِ والـنـعـنـاعِ

والـتـفـاحـةِ الـمُـقـدَّسَــةْ
---------------------------
إلـهـي

إجعـلْ لعـيـوني عـقـلاً كما جعـلـتَ عـيـونـاً لِـعـقـلـي

وأنِـرْ بصيـرتي بـالـيـقـيـن

كي لا تـتمكّن الظـنـونُ من بـصـري !
--------------------
4 - ازهار الفقراء والبسطاء : هذه عدالة روضة العشق , بأن توزع ثمار بالطرق العادل , لا فرق بين هذا وذاك إلا بتقوى العشق .
الأطفال / الـفـقـراءُ / والـعـشـاقُ: يـريـدون أنْ يـعـرفـوا مـا اسـمـكِ ..

وأنـا أريـدُ أنْ أخـبـرهـم مـا اسـمـكِ ..

ولـكـنْ:

كـيـفَ لـي أنْ أتـذكّـرَ أسـمـاءَ كـلِّ نـسـاءِ الـدنـيـا

مـا دُمـتِ جـمـيـعَـهـنَّ عـنـدي؟
----------------------------
ولابد لهذه الروضة العشق حارسها الامين الذي لا يخشى من العواقب والاهوال في حفظ امانة العشق . كما يحافظ على حدقة عينيه وقلبه .
نـامـي رغــيــداً واطــمَــئِــنِّـي

لـن تـبـرحي قـلـبـي وجـفـنـي

*

أنــا مـنــكِ حـارسُــكِ الأمـيـنُ

وأنـتِ نـبـضُ الــقــلـبِ مـنـي
تحياتي ابا الشيماء الكبير , اقتربت ساعة الفرج لم تبق سوى ايام معدودة , وتنتهي معاناة سيزيف
ودمت بصحة وعافية وفي اخر يوم سأهاتفك بالتهنئة بخروجك من الحجر الصحي في الفندق

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الناقد المبهر والرائي الجميل جمعة عبد الله : تحاياي المخضبة بندى الشوق ، ومحبتي النابضة تبجيلا ، وشوقي المترامي الشغف .

كعهدي في كل قراءاتك لأيّ نصّ من نصوصي ، تجري عليه اختباراتك في معملك النقدي الرصين ، فتضيء غير المرئي منه ، وتُقَرِّبني من نفسي لأزداد تعرفا عليّ ..
سألتني سؤالَ العارفِ : أين كانت هذه النصوص ؟
أجيبك : كانت هاربة مني ، تبحث عنك وعن مثلائك الرائعين ، فقد أتعبها تعبي وأقلقها قلقي ، وأحزنها حزني ..
أتعبها ركضي في براري الغربة ، وأقلقها قلقي وأنا أرى الهدى مجرد جلباب ، واليقين لايعدو كونه حانوتا يبيعنا الرياء والكذب في وطن ماعدنا نميز فيه بين القاتل والمقتول ولا بين اللص والناطور ، ولا حتى بين قنّاصي الحكومة وملثّمي عصابات الفتنة وباعة فتاوى الوقت الضائع من عمر الشعب ..
أبهجتني إشارتك للأيروتيك ، والحقيقة يا سيدي أنني استخدمته لغايتين ، الأولى لإعلاني العصيان على تقاليد الجاهلية الأولى وجميع تابوات صانعي الآلهة التمر ... والغاية الثانية للإرتقاء بالحسيّ الى مصاف العرفاني ، لذا استخدمت من النعوت والأسماء والأشياء ما سبق واستخدمتها في أكثر من قصيدة عرفانية ، لا تطهيراً لجسدي من إثمٍ لم أرتكبه ، إنما تقرّبا الى الخالق من خلال عشقي لمخلوقه .

دمت في القلب مني صديقي الكبير نقداً وقدْراً ومكارم أخلاق ومحبة كونية .

كل المحبة ودوام الشكر وتمام التبجيل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ أقـسـمُ بـالـذي اصـطـفـانى سـادِنـاً
لِـروضـةِ الـرَّيـحـانِ والـنـعـنـاعِ
والـتـفـاحـةِ الـمُـقـدَّسَــةْ
*
وبـالـنـدى الـنـاضـحِ مـن سُــرَّتِـهـا
والـلـذةِ الـمُـحْـتَــبَـسَــةْ
*
أنَّ طـقـوسـي ـ كـلَّـهـا ـ قـبـلـكِ
كـانـتْ
نـزوةً مُـدَنَّـســةْ }

يحيى السماوي
ابانا في الشعر والحب والجمال
تحياتي وعناقي
أولاً : أُهنئك بسلامة الوصول الى استراليا ؛ حيث العائلة الكريمة والاصدقاء الاحبة

ثانياً : بكل وضوح وصراحة ان براعمك وعشيباتك الجديدة هذه ؛ كلها شعر في شعر مُقطّر ومُصفّى
في دوارق وأواني مختبرك الشعري العريق الذي اقانيمه مخيلتك وذاكرتك ووعيك الشعري
ورغباتك ومشاعرك الدائمة التوهّج والتحليق

ثالثاً : ان قصائدك هذه ومجموعة اخرى من نصوصك التي قمتَ بنشرها في الفترات الاخيرة ؛ قد تجلّى فيها النزوع والحس والاشتعال الايروتيكي
بشكل لافت ... وأعتقد ان هذا المنحى بحاجة الى قراءات نقدية متخصصة من اجل الغوص عميقاً في دلالاته وابعاده ؛
ليضاف كبعد حسي وجمالي الى ابعاد وخصائص شعر السماوي المكتنز دائماً بالكثير من الدرر واللالئ الكامنة في بحره الشعري الشاسع

اتمناكَ بصحة وعافية وابداع دائم صديقي السماوي الكبير

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر القدير الجميل سعد جاسم : تحايا ولا أشذى ، ومحبة ولا أصدق ، ودعائي الحميم ..

شكرا لتهنئتك أيها المبارك بالإبداع وبياض القلب والضمير ... نعم لقد وصلت أستراليا غير أنني لم أصل بيتي بعد ـ واستراليا بالنسبة لي هي بيتي وأسرتي أولاً ـ لا وفق رؤية أبي فراس الحمداني : " إذا متُّ ظمآنا فلا نزل القطر " إنما وفق رأي المتنبي " لك يامنازل في القلوب منازل " .وحسب ما علمته اليوم من استعلامات الحجر الصحي فإنّ عليّ قضاء أربعة أيام أخرى في زنزانة غرفتي ليكون بمقدوري بعد ذلك السفر الى أديلايد حيث بيتي وأسرتي و " سِبطي " الجميل " حيدوري " .

*

يا سعد الجميل ، يقينا أنك تعرف حقيقة أنّ أدبنا العربي عرف الأيروتيك في زمن مبكّر ـ بل منذ العصر الجاهلي ـ وإلآ ما معنى قول امرئ القيس " عقرتَ بعيري يا امرأ القيس فانزل " ؟
الأيروتيك كتبه التوحيدي وابن حزم الأندلسي ، بل توجد كتب أيروتيكية كتبها فقهاء علماء دين مثل كتاب " الروض العاطر في نزهة الخاطر " للطبيب الفقيه " النفزاوي " مما يعني أن تلك العصور كانت أكثر انفتاحا مما عليه نحن الان في ظل باعة صكوك الغفران و" الإسلام المسيّس " وليس " السياسي " ..

*
نعم ياصديقي : لقد أوليت الأيروتيك في مجموعاتي الأخيرة الكثير من الإهتمام كـ " بعد حسي جمالي " وأيضا كمساهمة في الإرتقاء بالحسيّ المدنّس الى مصاف العرفاني المقدّس .

شكرا يا سعد الشاعر المرهف العذب المبدع الجميل ، ومحبة متنامية أبد عمري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما ايها الخارج قريبا من محجرك
فكاكا من محبسك البورجوازي الباذخ يا ابا الشيماء
اليوم انا أمرح في حيقتك الغناء المثمرة شعرا ونثرا شهيين
اقطف من ذي وذا وأحار أيهما أكثر حلاوة وريّا
لم يخطئ جدنا ابو حيان التوحيدي حينما قال :
أجمل الشعر ما كان منثورا واجمل النثر ما كان شاعريا
وهذا ماسلكتَه استاذنا ومعلمنا
لا أطيل عليك وانت بدأت تحزم حقائبك وصولا الى ملاذك وبيتك الجميل
قبلاتي وأنا أخالف تعاليم منع التقبيل خوفا من الكورونا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وتريبي الشاعر الكبير أبا وميض كيف أنت يا جبل الصبر الجليل ؟

لا أدري ممن علينا الإحتراس واتخاذ الحيطة والحذر في هذا الزمن القميء ... أنحذر من الساسة الأبالسة .؟ أم من الذين انبهرنا بهم ظناً منا أنهم ملائكة فاكتشفنا أنهم شياطين تركوا فينا خيبات لا تنسى ؟ أم نحذر من عدو لا شكل له ؟

لم يبق لي غير الصبر ثلاثة أيام ليُطلق سراح عصفور قلبي من قفص المحجر الحجري فيُسمح لي بالسفر نحو بيتي وعائلتي ـ وبشكل أدق : نحو سبطي " حيدوري " ... لم يبق لي غير الصبر ثلاثة أيام لأعود إنسانا بعد بلادة أسبوعين كاملين ، يومهما سنة ضوئية من الضجر ..

أرجوك أبا وميض الحبيب كن بخير كي تكون بغداد جميلة بعينيّ إذا عدتُ اليها لألتقيك قريبا ، فوالله ليس فليروس الكورونا هو السبب في مغادرتي العراق ـ ولكنه الضجر الذي طحنتني رحى جدرانه لأكتشف بعد حجزي في سيدني أن محجري في السماوة كان أرأف بي من محجري الأسترالي ( الأدق : صرامة قانون محجري الأسترالي كان أكثر اعتناء بصحتي من فوضى محجري في بيتي في السماوة التي أمضيت فيها ستة شهور ولم أشاهدها كما يجب أن تشاهد .

قبلاتي لرأسك أيها الكبير قدْراً وشعرا ومشاعر ومحبة كونية .

سأهاتفك حال دخولي بيتي سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل التهاني بالعيد وكل عام وانت بخير مع التألق ولله درّك من أين جئت بهذه الإلماعة البديعة ؟
*

وزفـيـرٌ دافـئٌ مِـنـكِ إذا اسْــتـنـشَـقـتُـهُ

تـصـبـحُ روحـي

جَـسَـدا

سُوف عبيد ـ تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الناقد الفذ القدير سوف عبيد : لك من تنور قلبي رغيف محبة أكبر من الصحن والملئدة ، ومن محراب روحي تسبيحة دعاء تليق بمنزلتك أيها الرائع النقي الجميل .

ثمة زفير يكون أشذى من بخور شجر الرند وأنقى من ندى الفجر ـ هو زفير الأحبة الطيبات والطيبين ـ وحسبك منهم ..
وثمة زهور يكون لشذاها عفونة الوحل كشذا طحالب المستنقعات التي بهرت أبصارنا في غفلة من بصيرتنا ـ كلصوص العشب والمطر والبيادر ـ المتاجرين بالدين والمذهب والطائفة .

محبتي وكل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز يحيى السماوي ها أنت تقترب من الوطن والعائلة وهو مصدر سعادة ، ولعل تجربة حجرك قد أثمرت ما أغدقت علينا من وافر رطب ودنان خمر معتقة بطهارة البوح وصدق التعبير أضحى مبارك وجعلتم من عواده
ما أبدع أسئلتك التي لا تنتظر الجواب
كـيـفَ سـيـصـطـادُ غـزلانَ الـلـذةِ بـدونِ قـوسِــك؟

ومـحـراثـي:

كـيـفَ يُـقـلِّـبُ جـمـرَ الإنـتـشــاءِ بـدون تـنُّـورك؟

شُــدّي عـلـيَّ بـقـوسِـكِ واسـجـري الـتـنُّـور ..

د. وليد العرفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5076 المصادف: 2020-07-29 07:26:58