 نصوص أدبية

بَيانُ الوَتْرِ

كريم الاسدي

مهلاً، فلا أدَّعي قولاً ولا بدعا

فما أقولُ بيانُ الوَتْرِ ما شُفِعـــا

 

فوقَ الكواكبِ قصري، والنجومُ لهــا

ضجيجُ حفلٍ، وأقصى الكونِ قدْ سَمعا

 

أُعلِّمُ الجنَّ شعـــــــراً ضَمَّ مجلسُهُ

رهطاً عظيماً لأسرارِ البيانِ سعى

 

مُسْتَبْطِنٌ سابِرٌ مُسْتَظْهِرٌ كَلِفٌ

بِحلِّ ألغازِ هذا السقفِ أِذْ رُفعا

 

تناثــــــرتْ فيهِ أزهــــارٌ مُلَوَّنةٌ

في كلِّ غصنِ جحيمٌ يكتوي وَلَعا

 

حتى كأنَّ لغاتِ الكونِ في جَدَلٍ

فها نقيضٌ الى ضدٍ لهُ جُمعــــا

 

هذي القناديلُ أعراسٌ مؤبدةٌ

نارٌ وماءٌ وعطرٌ شعَّ ملتمِعا

 

لأكتبَ الشِعرَ في أطيافِهِ حُلماً

لِمَن رآهُ جلالُ الكونِ قدْ خَشَعا

***

شعر : كريم الأسدي

.....................

ملاحظة:

ألَّفتُ هذه القصيدة وأنا أتمشى في حديقة قريبة من بيتي في اليوم الخامس والعشرين من تموز 2020 في برلين، ولم أكن أملك ورقة وقلما أو أي وسيلة للتدوين حينها اذ انني لم أتوقع الكتابة عصر ذلك اليوم، حينما وصلتُ الى مقهى يقع على أطراف الحديقة طلبت من عامل المقهى ورقة وقلما لأدونها قبل ان انساها، وهي من النوع الثماني الذي كتبت ونشرت منه العديد من القصائد ربما سيجمعها ديوان شعر عمّا قريب.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (13)

This comment was minimized by the moderator on the site

هذي القناديلُ أعراسٌ مؤبدةٌ
نارٌ وماءٌ وعطرٌ شعَّ ملتمِعا
لأكتبَ الشِعرَ في أطيافِهِ حُلماً
لِمَن رآهُ جلالُ الكونِ قدْ خَشَعا
**
الشاعر كريم الأسدي هذه الثمانية التي كادت أن تهرب منك
جميلة في معانيها ولغتها . دمت متألقا شعرا وأدبا
عيدك مبارك ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر تواتيت نصر الدين ..
تحياتي .. وعيدكم مبارك أنت والعائلة والجزائر ..
نعم ، كادت القصيدة ان تهرب منّي فقد ذهبتُ الى الحديقة القريبة من بيتي قاصداً النزهة والترويح عن النفس واعطاء الروح استراحة من المشاغل والهموم والقراءة والكتابة ، ولم اكن املك ورقةً وقلماً أو وسيلةً للتدوين حينها بالفعل ، بيد ان الشعر سكن أرواحنا على ما يبدو، ويحيلنا اليه أي سبب وحافز لنجد أنفسنا فجأة في حديقته اللانهائية ..
دمتَ وعائلتك الكريمة بأحسن حال أخي تواتيت .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم خالي العزيز عيدك مبارك نسأل عنك كثيرا فلا جواب منك اكتب الي لاطمأن عليك

ام زهراء
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي كريم عليك سلام الله ايها البلبل الغريد وطاب صباحك
قرات هذا النص اكثر من مرة .. وتمتعت بما انطوي عليه من اسرار فنية وجمالية وصور بديعة
شاعريتك سيل جارف ، ولغتك انهار صافية ..
تمنياتي لك اخي كريم بمزيد من التالق..
دمت في صحة وعافية

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

وعليك السلام أخي الحبيب دكتور قدور ..
افتقدتك وهممت بمكاتبتك لانقطاعك فترة ، بيد انني رأيت تعليقك على قصيدة لزميل لنا فعرفت انك بصحة جيدة ، حيث ان وضعك الصحي يدعو للقلق بعد حادث السير اللئيم ، وأنا لا أريد الالحاح بالسؤال والكتابة احتراماً لوضعك العائلي ووقتك وانشغالاتك المهنية والأِجتماعية ..
رأيك في القصيدة أسعدني وخاصة وانه يأتي من عارف فأنت استاذ أدب ، وشاعر ملهم بارع ، وصادق في أحكامك .
الشعر يا عزيزي كان قدرنا في البيت والعائلة منذ الطفولة ، أما النهر الصافي فكان جارنا الحبيب أراه من شبّاك غرفة الضيوف في بيتنا ، ونطل عليه من فوق سطح الدار في ليالي الصيف.
دمتَ بكل صحة وتوفيق ووهج معرفة وابداع اخي الغالي قدور.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر كريم الاسدي
كل عام وانت وأحبابك بألف خير

مُسْتَبْطِنٌ سابِرٌ مُسْتَظْهِرٌ كَلِفٌ
بِحلِّ ألغازِ هذا السقفِ أِذْ رُفعا

تناثــــــرتْ فيهِ أزهــــارٌ مُلَوَّنةٌ
في كلِّ غصنِ جحيمٌ يكتوي وَلَعا

حتى كأنَّ لغاتِ الكونِ في جَدَلٍ
فها نقيضٌ الى ضدٍ لهُ جُمعــــا

هذي القناديلُ أعراسٌ مؤبدةٌ
نارٌ وماءٌ وعطرٌ شعَّ ملتمِعا
هذا الكلام لا يقدر عليه إلا شاعر يملك ناصية الكلمة وينزل عليه الشعر وحيا يوحى. هذا كلام نابع من قلب ينبض شعرا وروح قلقة متأملة. النظم يظل نظما والشعر يظل شعرا. معظم الشعر يقع في مطب النظم الذي يتحكم به العقل ويخضع لإرادة الكتابة فيفقد روحه ولو كان هيكلا جميلا لكنه دون روح.
شعرك وحي نابع من الروح عصي على العقل وقيوده ومنساب مع فضاء لا محدود من الخيال المحلق. العقل يا صديقي يفسد الشعر. والارادة تجعله متكلفا بعيدا عن العفوية.
العفوية سر جمال الشعر وهي لا تخضع لا للارادة ولا للعقل تأتي متى تشاء وتهرب متى تشاء لذلك خذ حيطتك واحمل قلما وورقة بشكل دائم لأنك لا تدري متى تباغتك.
أخي أنت والله شاعر كبير مسكون بالقصيدة العفوية الصادقة المحلقة والطليقة من كل القيود.
حفظك الله وجعل كل ايامك اعيادا وأفراحا.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر والناقد والأديب حسين فاعور الساعدي ..
عيدكم مبارك أنت والأهل الكرام والأصدقاء في الجليل وفي فلسطين ..
ما تزال الكتابة بقلم على الورق أحبّ لدي من وسائل الكتابة الآلية ، اذ لا يفصلني شيء عن الورقة سوى يدي التي تمسك القلم .. والورق نبات بينما الكومبيوتر معادن وبلاستيك ، وأنا ابن البردي والقصب والنخيل. وأعتقد أيضاً ان سبب تعلقي الى الآن بالورقة والقلم يعود الى الاعتزاز بخطي الذي يشبه كتابة الخطاطين الفنانين دون مبالغة ، ثم ان القلم والورقة مهمّان أيضاً في تدوين العناوين أو أرقام التلفونات لمَن نتعرف عليهم فجأة في مقهى أو مطعم و حديقة ، واعتقد ان هناك من يشبهني في النفور من حمل التلفون الجوّال معه وخاصة حينما تكون النزهة في أحضان الطبيعة وبعيداً عن صخب الحياة اليومي ..
رأيك في أعمالي الأدبية يسعدني لأنه رأي باسل صريح عارف لا يهاب ولا يهادن ولديه الشرف والجرأة والعدل كي يقول كلمته في زماننا الأسود هذا الذي غلبت فيه المصالح الشخصية وساد فيه المزوِّرون والمزوَّرون ..
رأيك وحدك يعادل عندي رأي أكثر من مئة ناقد عربي من عبيد المال وسدنة المهرجانات الزائفة ، وهؤلاء للأسف موجودون في الأوساط الاعلامية والأكاديمية والسياسية ..
الشاعر الصادق لا يحتاج أحداً ولا يبحث عن مكافأة وربح مادي ولكن كلمة الناقد الصادق الشجاع العارف تسعده ..
دمتَ بكل خير وسرور يا صاحب الشهادات العليا الذي لم يزل يرعى أغنامه في غابة الجليل الخضراء ويكتب الشعر والأدب والنقد.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر كريم الأسدي يبدو أن التعاليق تضيع في العيد أكثر من الأيام السابقة
بداية أضحى مبارك
إنها قصيدة متشحة بالشعر حتى النخاع، وقد جاءت موسيقية البحر البسيط وفق بنى متماثلة؛ فكأنها الخيل التي تسير بإغواء فارسها، ليبدأ سباق القوافي ، وقد كان لها ما أرادت فسبقت الفرسان في هذه الثمانية



أُعلِّمُ الجنَّ شعـــــــراً ضَمَّ مجلسُهُ

رهطاً عظيماً لأسرارِ البيانِ سعى



مُسْتَبْطِنٌ سابِرٌ مُسْتَظْهِرٌ كَلِفٌ

بِحلِّ ألغازِ هذا السقفِ أِذْ رُفعا

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والناقد الدكتور وليد العرفي ..
عيدكم مبارك أنت والعائلة والأحباب والأصدقاء في سوريا التي أعتبرها ـ وأيم الحق ـ وطني مثل العراق.
كلمة الحق بحاجة الى الجريء والشريف والعارف والعادل ، ولو كان نقدنا الثقافي والأدبي والاجتماعي عادلاً لكان لنا اليوم شأن آخر بين الأمم والشعوب . فلقد رشّح النقدُ المزوَّرُ الشاعرَ أو الأديبَ أو المفكرَ المزوَّرَ ليمثلنا في لقاءات الشعوب و الأمم . ما مِن شيء في حياتنا العربية الا وزحف اليه النفاق والكذب والتزوير والأِفتراء والمداهنة السخيفة والمجاملة السقيمة.. وهاهو الآن وضع أمتنا الوضيع مثلما نرى !!
تسعدني آراؤك وأعرف انك جاد فيما تقول لأن اللغة حقلك والشعر بيتك .
أنت تبذل معنا نحن العراقيين جهوداً يندر ان بذلها شاعر وناقد عربي ، وتحاول ان تزيل آثار ما لحق بنا من جحود وغبن واهمال ، ولا ترتجي من عندنا مقابل هذا أي شيء ، بل تفعل هذا بدافع حب الأدب والشعر ، والانتصار للجمال ، وقول كلمة الحق...
سلامي اليك والى حمص ودمشق وسوريا وأهل سوريا من السويداء حتى اللاذقية ، ومن القامشلي حتى حمص.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي كريم،
اكتب لك و انا في وعثاء سفر، ولكن قصيدة جميلة كهاته تستحق التهنئة. المعنى يصاحب اللغة في رقصة البهاء، ونحن القراء في انتشاء وامتنان لك لصيدك قصيدة كادت تهرب منك و أنت في نزهة.
عيدك مبارك وايامك خير وبركات.
تهاني لكل الكتاب و القراء في هذا المتصفح و الصحيفة الغراء.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر المغربي الواعد بالمزيد ياسين الخراساني ..
عيدكم مبارك أنت وأسرتك الكريمة والأصدقاء الكرام في المغرب .
في قولك ( وعثاء السفر ) أحلتني الى سفرتي الأولى الى المغرب ، كان ذلك في العام 1999 على ما أتذكر وكنت مدعواً للاشتراك في مهرجان شعري في مراكش حيث حللت ضيفاً على الأخ الكبير والأب الرائع الشاعر والرسّام والتربوي اسماعيل زويريق وعائلته الرائعة وفي بيته الجميل قرب محلة المنارة ، وحيث استقبلني الكرم والترحاب واللطف والأخاء على مدى اسبوعين.
في الطريق من أغادير الى مراكش كان لزاماً عليّ ان استقل سيارات النقل أو الباصات فصعدت الى سيّارة تحوي أكثر من أربعين راكباً ما ان تحركت حتى صدح مسجل السيارة قرب السائق بالغناء باللهجة المغربية : جيبوها آله هيَّ أبنو عموُّ جيبوها آله.
حينما رجعت الى برلين أخبرت زملاء وأصدقاء لي من المغرب من أيام الدراسة الجامعية في المانيا فأستغرقوا في الضحك !
يسعدني رأيك في القصيدة ويسعدني أكثر ان يؤثر شعري وأدبي ايجاباً في قرّاء مثل أخي الشاعر الموهوب ياسين ..
سفراً ميموناً وعودة مباركة أخي ياسين.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الاستاذ كريم الاسدي... تحية طيبة وعيدك سعيد ومبارك ان شاء الله... مايميز هذه القصيدة هو التناسخ المستمر لارواح ملايين الابطال والقادة والعلماء والشعراء الذين توافدوا على روح كريم الاسدي في تلك اللحظات وهو في طريقه لمكان ما.... لقد غاص الشاعر عميقا في تاريخ وادي الرافدين وتماهى في تلك اللحظات مع الملاحم الخالدة والرجال السامقين ليُلقي على مسامع الكائنات هذا الفخر وهذا الخلود... لم يكن كريم الاسدي يتحدث عن نفسه... كان يتحدث عن امّةٍ بما فيها ... ومن فيها.... لك الحب سيدي والاعجاب الدائم

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والناقد الدكتور أحمد فاضل فرهود ..
تحياتي وعيدكم مبارك أنت والأهل والأحبة وكل العرّاق ..
كأنك والله معي حين أكتب دارياً بهواجسي عارفاً بدوافعي .
ربما تكلمتُ فيما سبق وقرأتَ انت كلامي انني اشتركت هنا في برلين في مئات الأماسي والمحاضرات والندوات واللقاءات الأدبية والثقافية والفكرية والسياسية شاعراً أو أديباً من ضمن الكتّاب المساهمين أو محاوراً مساجلاً من ضمن الجمهور .. كان همي الأساس ان أتحدث عن وادي الرافدين وعن أُمَّة كاملة وأنا أرى ان أبناء الشعوب والأمم الأُخرى حاضرون ، بينما أبناء وطني وأمتي غائبون .. سفارات كاملة غابت في وقت كان يجب ان تحضر فيه ، وأجيال كاملة اختفى ممثلوها وأحزاب كاملة لاذت بالفرار والمراوغة ، وحضر أخوك كريم الأسدي واقفاً ومتصدياً للباطل وقائلاً صادعاً بالحق حتى جاوزتُ وحدي جهود سفارات وجمعيات ومنتديات كاملة بما مِن شأنه ان يرفع عالياً هامة العراق وجبين الأُمة التي ننتمي اليها والتي يبدع أبناؤها في ظلم القريب والخضوع للغريب . دمتَ بكل توفيق يا صاحب التحليل الرصين والحدس الصائب أخي دكتور أحمد.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5078 المصادف: 2020-07-31 03:10:22