 نصوص أدبية

الكلُّ بعدَكِ لا أهلي ولا ناسي

نسيم عاطف الاسديلا النّاسُ ناسي ولا الجلّاسُ جلّاسي

             فالكلُّ بعدَكِ لا أهلي ولا ناسي

مددتُ نحوكِ عمري كي تقبّلَهُ

           عيناكِ حبًّا فيجري فيه إحساسي

وصحتُ شوقًا لمنْ في الحبّ تقتُلُني

           هلّا مزجتِ مَعَ الأنفاسِ أنفاسي

سلّمْتُ خيلي وتيجاني وأسلحتي

              فردّ هجرُكِ يرميني بأقواسي

وحدي بليلي وموجُ الشّوقِ يجلِدُني

         كيفَ الرّحيلُ وقد سّلمتُ أفراسي

إنّي الجريحُ ولا يدري بنَزفِ دَمي

      إلّا اللّيالي وصمتٌ ضجّ في الكاسِ

مَتى اللّقاءُ سينهي في الهوى وجعي

            مَتى غرامُكِ يحيي فيَّ نبراسي

متى رموشُكِ من حزني ستَقْطفُني

              متى ربيعُكِ يا دائي ويا آسي

هاتي يديكِ فدربي خائفٌ قَلِقٌ

          مدّي نجومَكِ تطوي ليلَ إيجاسي

أقلعتُ عنكِ فصار القلبُ يسأَلُني

    كيفَ ارتضيتَ ليَ التّعذيبَ يا قاسي؟

هلّا رجعتَ إلى عينيْ معذّبتي

             ففي العُيونِ قناديلي وأجراسي

العمرُ بعدكِ أيّامٌ ممزّقةٌ

          تجري فيُعلنُ فيها الحبُّ إفلاسي

والفرحُ دونكِ لا يدري مواطنَهُ

         والعشقُ يضربُ أخماسًا بأسداسِ

من ذا سيمنع عن عينيّ كحلَتَها

     والحبُّ سيفي.. وأبراجي.. وحرّاسي

حبستُ شعري أخافُ الحبَّ يحرقُهُ

         فثارَ حَرفي غرامًا فوق قِرطاسي

وهام قلبي بدَفقِ الحبِّ يرسمُها

         نورًا يضيءُ على أوراقِ كُرّاسي

سكبتُ روحي علي نهديكِ في شَغَفٍ

          علّ الجمالَ يداوي بالهوى ياسي

مهما رحلتِ فقلبي للهوى وطنٌ

          والشّعرُ ملكُكِ أنتِ فيه وَسواسي

            ***

د. نسيم عاطف الأسديّ

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5137 المصادف: 2020-09-28 04:09:38