 نصوص أدبية

أبجدية الفجر

ميادة يونسأيها الكثير في القصيدة

الشامخ اخضرارا

كالسنديان

الطالعُ من الأحلام

من أزمنة النصر

 أفقاً خصبا بالنور

 تصرخ كالجمر

وسط هذي الحرب

 أريد صباحا شرعيا

تتراقص فيه الشموس

 أيها الموشى بدهشة الأنبياء

وأسئلة الطفولة

توِّجني أغنية

مترفة بالفرح

للبائسين هنا

توِّجني خنجرا

مرصعاً بالألم للظالمين هناك

 توّجني بحكمة الشوك في الصبار

ايها الآتي من حكايات الشعوب

 دعني سنونوة في حنجرة الدار

سحرا يقطر من الصباحات

عبقَ طينٍ طريٍّ

يملأ الذاكرة

خلصني من لصوص الله

 أيها الكثير في القصيدة

يا من آخيت روحك مع الفجر

لترتوي من كأس النور

سلام إلى عينيك

***

ميادة يونس الأشقر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة ميادة الاشقر

توِّجني خنجرا
مرصعاً بالألم للظالمين هناك

وللطغاةِ السَفَلَة

أحسنْتِ قولًا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الشكر والتقدير لقراءتكم الطيبة
محبتي من سوريا

ميادة الأشقر
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تنبئ عن شاعرة متمكنة من أدواتها : لغةً ونسجاً لجملتها الشعرية وحسن استعارة ..
*
سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة الشامية ميادة : المقاتل الذي تخاطبينه في القصيدة سيخلّصك ويخلّص البائسين الطيبين من ذوي اللحى الكثة المخضبة بالديناميت ، فعبير الياسمين الشامي أقوى من دخان حرائقهم .
شكرا ومحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير والقدير.تثرينا بحضورك دوما وبكلماتك المشرقة أبدا
دمت فكرا وأملا وخيرا
محبتي من سوريا

ميادة الأشقر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5138 المصادف: 2020-09-29 05:06:36