 نصوص أدبية

فِتنةُ المفتون

زياد كامل السامرائيفِتنةُ المفتون

يا رفّرفة العصفور الملطّخ بالسمّاقِ

يا نّشوة بيضاء

من رحيق المآذن الجَوّاب..

تندّاح في المهج المقدّسة

مهجٌ هشّمها المُنى

زمّتْ شواظيها كفوف دمي

أين يداها ؟

كيف لي أن أسقي  مداها

أ بغير التفاتة ظمأى من قلبٍ

ينبضُ ولا ينيرُ !

هي الروح أدنى من بذرة الياقوت

تزهر بأول الهديل

وآخر العناق تموت

أهرب اليكِ الفاً

أقرعُ الحلم بالرياحينِ

وأتعثر بسياج حبكِ العالي

لو أخبرني مرّة  مطر الشوق

أن لا مظلة للأملِ 

ولا أب يروي مرارته بالندمِ

ما أحببتكِ مرتين

وما أوتْ أرضي الى كُتب النار

بعد كل نجمٍ ساق مشيئتي اليكِ

فكان السواد، هلاك الألوان في رُباكِ

**

أهتفُ ملء الفصول

ملء الشواطىء التي غمرتْ ظلّنا العاري

وساوتْ كِفايتي بالكَفافِ من الدمعِ

إنّ الظلام ينخر آنيتي

قمري المؤجّل

يلثمُ فجاج أوعيتي

يُطفيء نبض الصلصال في ضواحي الشجنِ

تضرّعتُ لفجركِ  أنْ يرشق الورد بالفراشاتِ

 

لكلِّ حبل وصال

هزّه الخيال

أستعيد به صلاة عينيكِ و بريق رحمتكِ

كلما تربّصتْ بنا الفواجع

أثمرتْ من العمر لحظة

جدائلها

جداول حنّاء

تركضُ صوبي..

حتى بلغتْ فراديسي الشهيّة.

**

يارفّة العُشب

ومهارة الحرف المتسلّق غصون شتاتي

آن لي أن أطلقها الغيمات، قبل حتفها

تغرق في هضاب اسمكِ

وأدسّ الحلم في غفوة جفنيكِ ندى..

لكن سوء طالعي سبق الورد  و الوعد

فتهاوى المفتون في ضجيج الحالمين.

***

زياد كامل السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (26)

This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الجيد جدا زياد السامرائي . اسمح لي ان اعتدي على حقوق نواياك وافسر نصك على هواي . لقد كتب احدهم حديث الروح وغنيت اذ كنت الروح تتحدث لكن زياد هنا يكتب حديثا الى الروح . هذه القصيدة صعقة صوفية كبيرة اكبر مافيها عنوانها الذي يقول فتنة من.... فتنة المتون اصلا وهل مفتون سلفا الا الروح . اتمنى لو تغنى هذه القصيدة .يعطيك العافية يا ذياد

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا من القلب شاعرنا الحكيم د. ريكان ابراهيم
لما في هواك من معنى و تجلي و أمنيات ..

فلطالما كانت الروح إلها شخصيا منفصلا عن العالم...
متصلا به تجريديا.

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الرائع الشاعر الصعب زياد كامل السامرائي عليك سلام الله ..
القصيدة مبنية بناء شعريا يفتح على جمالية ادبية خاصة لا يستطيع ان يقبض على بعض من خيوطها الا طائفة يسيرة من قراء الشعر .. ثم ان العلاقات العميقة التي تربط بين الصور والمعانيوالدلالات لا تشير اليها الكلمات والتراكيب الشعرية الا غمزا وتلويحا .. ومن هنا تاتي الصعوبة في محاولة القبض على ماترمي اليها هذه اللوحات البهية المرشوشة بالغموض والدفء والترميز والدهش .. ان قصائد زياد كامل السمرائي أشبه ماتكون بامراة خاصة لا تقف على جمال انوثتها الحقيقي الا بعد ان تبني معها علافات طويلة المدى .. بل انها لا تكشف لك عن اسرارها دفعة واحدة ...
كم كنت رائعا اخي زياد في هذا النص .. ولو كنت مترجما لترجمته الى عدد غير يسير من لغات العالم ..

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف البديع قدور رحماني
حياكم الله

شكرا من القلب على ما جاء في تعليقك من إعجاب
و وصف ربما لا أستحق الا جزء منه حسب...
وهو بكل تأكيد من شاعر و أديب قادر على ان يضع مبضعه
على بواطن النص و حركته،
تلبية لحاجة ما عند هواجس الشاعر و قدراته.

ننتظر قصائدك الثمينة
و شعرك الذي تستأجر النجوم منه الضياء.

دمت متألقا أخي الحبييب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

هي الروح أدنى من بذرة الياقوت

تزهر بأول الهديل

وآخر العناق تموت
---------------------
نهارك خيرات وشذى الزهرات ..
أدهشتني هذه الصورة الشعرية الجميلة..
والنص بأكمله جميل جداً
تقبّل احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة و الأديبة الرهيفة ذكرى لعيبي
تحية من القلب أختي الكريمة

الشكر الجزيل لما ورد في تعليقك الورد
و لمرورك المزهر في حديقة النص .

دمت متألقة الخطى شعرا و أدبا.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لو أخبرني مرّة مطر الشوق

أن لا مظلة للأملِ

ولا أب يروي مرارته بالندمِ

ما أحببتكِ مرتين

وما أوتْ أرضي الى كُتب النار

بعد كل نجمٍ ساق مشيئتي اليكِ

فكان السواد، هلاك الألوان في رُباكِ

الاستاذ والشاعر والاخ القدير زياد السامرائي طاب يومكم بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بحروفكم التي غطى مداها الشمس
قصيدة مترفة بالبلاغة وجزالة الالفاظ ورقي التعبير الذي يجسد رقي المشاعر وكان الشاعر يهز جذع الندى لتتساقط كلماته الرصينة سابحة بملكوت الله تتراصف مع الحدث لتزرع الحكمة والبلاغة باسلوب راق جدآ ولاعجب بذلك فالشاعر اعتاد ان يختار من المواضيع اجملها ومن الالفاظ ارقاها
وحقيقة للقصيدة عنوان وللكلمة تميز وابداع
دام حرفكم اخونا الكريم
ودمتم برعاية الرحمن وحفظه

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة القناديل الحريريّة..
حُمرة الشواطىء الدافئة
ما ان تسقط عليها الشمس ... تكون فما نقياً.

الأخت العزيزة مريم لطفي المترجمة الرشيقة..

شكرا من القلب عالية... و قد صارت لواحة النص
نوافذ، تطل عليها أغصان لبلابك المتسلق
كي لا تشيخ.

دام ابداعك الذي يطمع ان يكون لكل شيء موسيقى.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

قمري المؤجّل

يلثمُ فجاج أوعيتي

يُطفيء نبض الصلصال في ضواحي الشجنِ

زياد كامل السامرائي الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

في هذه القصيدة ميل جارف للغناء , الغناء هو الهاجس الغالب على هذه القصيدة
وحين أقول الغناء أعني رغبة الشاعر في معانقة الباطن وإظهاره الى العلن , أي
أن الحال عاطفةً وأشواقاً وشجناً , كل هذا المزيج يريد ان يتجسّد شعراً دافعاً المعاني
والمواضيع كلها جانباً فهذه المعاني والمواضيع ليست أكثر من تغيرات الواقع الموضوعي
أما الغناء المحض فهو حاجة أعمق لأنها تعانق صميم الذات الشاعرة .

آن لي أن أطلقها الغيمات، قبل حتفها
تغرق في هضاب اسمكِ

الصورة في شعر زياد هي الأجمل وهذه القصيدة مترعة بالصور الجميلة ,
انها شقائق نعمان تطرز كل نصوص الشاعر .
دمت في أحسن حال أخي زياد , دمت في إبداع وغناء .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجيد و الناقد الملهم جمال مصطفى
حياكم الله

شكرا من القلب أخي الحبيب جمال الشعر
لقراءتك التفصيلية و إن كانت قصيرة، فطعمها خاص
و لذائذها تسري في جسد كل نصّ يمر على مسالك نقودك
التي تفيض بهاء.

دمت متألقا شاعرا و ناقدا من طراز فريد.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المُبدع
زياد السامرّائي


مُهَجٌ (هشّمتْها)المُنى
زمّتْ شواظيها كفوفُ دمي
أين يداها ؟
كيف لي أن أسقي مداها
أ بغيرِ التفاتةٍ ظمأى من قلبٍ
ينبضُ ولا يُنيرُ ؟

زياد شاعرُ الصورةِ المجازيّة بلا منازع .

في هذه القصيدةِ نزوعٌ شديدٍ الى الغنائية

فقد جاءت مُتْرعةٌ. بالموسيقى. الداخلية أوّلاً .

الأحوالُ ( وهي مواهبٌ و مُنَح) من طَرَبٍ

وحزنٍ وانقباضٍ وانبساط وهيبةٌ وأنْس

تشتعلُ وتتصارع أطرافها للبقاء في مقام

(المحبّة ) حدّ الفناء فيها

خالص الود.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الماهر مصطفى علي
حياكم الله

شكرا أخي الحبيب على ما جاء في تعليقك الشهيّ..
بل إننا نتعلم منكم و ننهل من معارفكم
و نستفيد من اخطاءنا لمصلحة آدابكم و ثقافاتكم
سيدي و استاذي الكريم الشاعر الاصيل مصطفى علي
انما كتبت ( مهجٌ هشّمها المنى ) باعتبار ان (المُهجة ) قابلة
للتذكير و التأنيث لانها من الأصل ( روح و أرواح)
رغم ان الروح للتأنيث أقرب.

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب زياد
الوجع المزمن ، ولوعة الفراق ، والفقد الصاعق ، يترك " القلب الذي ينبض ولا ينير " .
مرارة الندم ، وكتب النار ، والسواد ، والدمع ، والظلام ،هذه المفردات كلها أراها تتفجر في موطن الوجع ، وسوء الطالع ..
وأخيراً ، تضيع في وسط ضجيج الحالمين .
ولا أخفيك ، أن كل تلك المعاناة أمست جزءاً متمماً أو مكملاً إن صح لي قول ذلك ، لحزمة لاتنفك تتشكل ، أو تنتصب أمامنا ..
موجهة مسيرة حياتنا .
أنها " فتنة " بالمعنى المعاكس للكلمة .
بهذه الصورة الواقعية تفاعلت مع النص ، حتى تمكن من دخيلتي ...
أحسنت صديقي النبيل ... زياد

قيس لطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

صديق العمر و الشباب
دونه الحياة ليل
والضوء برفقته يكتمل في العين

الجميل المبدع قيس لطيف..

سوف لن نكون، بكل الأحول يا صديق العزيز
سوى طريق من تراب
جفْتْ من حولنا منابع الأمل
ولن تصل بعدها الحمّى الى قلوبنا.

دمت متألقا أخي الحبيب قيوسي.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
تيميمة مترنمة باحلى كلام الحب في الشعر الشفاف الذي يترنم في ايقاعه الغنائي الجميل . لقد اطلقت عنان الروح والقلب بهذا الاحساس المتوهج لشوق والحلم والامل , المتوهج في مطر الشوق والحب الغزير , للقلب الضامئ الى عشب الشوق الاخضر , الذي يملئ الروح والذات بفتنة الاطياف الجميلة , لكي يتغنى بها , في هديل الحب حتى اخر لحظة من بقايا العمر , المفتون بالحب , المفتون بحلم الرياحين , ليجعل منها مظلة الامل والحلم للحب والشوق . ليروي منها من عصارة مرارة الحياة والندم والحزن , المكتوي بنيران الاشتياق , لكي يملي فصول العمر , ليغطي ظلها العاري , ويكفف دموع الحزن , لكي يأخذنا من الظلام الذي يخنق الروح الى منصات النور. ان تطفي هذ النيران ويبزغ القمر المؤجل . به تطفي غليان الروح ومرارتها , به يبزغ الاشراق الحياتي , به تملئ الفصول بالمطر الغارق بالحب والشق , الغارق بسحر الفتنة والفتون , لتبشر بزفة بارقة الامل والحب , التي تبشر بالمطر الحالم بضجيج الحالمين .
كيف لي أن أسقي مداها

أ بغير التفاتة ظمأى من قلبٍ

ينبضُ ولا ينيرُ !

هي الروح أدنى من بذرة الياقوت

تزهر بأول الهديل

وآخر العناق تموت

أهرب اليكِ الفاً

أقرعُ الحلم بالرياحينِ

وأتعثر بسياج حبكِ العالي
شفافية شعرية تتجاوز حديث الروح وصوفيته , انها ترنيمة الحلم والامنيات , انها غردت بفتنتها الغارقة بالمطر الغارق باغاني الحب والشوق , لذا فأنها تيميمة غنائية اقرب الى البوح الوجداني الجياش والحالم بمطر الشوق , في الرغبة الحالمة ان تقطف ازهار الياسمين والرياحين , لذلك اطلقت جناحيها لترفرف بهذه الرومانسية المشعة في نورها الساطع والجميل .
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد و المترجم المبدع جمعة عبدالله

صاحب القراءات المشرقة و التفسيرات المحيطة
و التأويلات الشجية ...

رؤاه التي تعبر حدود النص و جسور لغته و أسرار معانيه
يعطي من فؤاده و يزيد عليه من معارفه..

المحصلة، غابات و شواطىء و ظلال و مصابيح.

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي زياد كامل السامرائي الشاعر المبدع،
كلما قرأت لك، تخيلت أن القصيدة تكابد عنا عناء وجوديا، هي بديهة لغة موازية، تقول بوضوح في لغتها الأصل ما نفهمه بوجداننا، وتغوص عوضا عنا في أعماق لو بلغناها أصابنا الغرق والإغتراب. لذا كلما قرأت لك أحسست بالإمتنان الفطري للغتك التي تدافع عنا بكل قواها وأدواتها، بغنائيتها الرائعة وصورها البديعة.
إبداعك وجودي و أساسي،
دمت متألقا أخي زياد

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الجميل ياسين الخراساني
حياكم الله

شكرا و محبة أخي الكريم لما جاء في تعليقك
المتحسّس للكلمة و الصورة و المعنى ...فتراها انت
بوعيك و ثقافتك و ما تملك من قاموس قرائي قادر على ان
يلج جذع الشجر كشاهد للنسغ و ما تحت الثرى.

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لو أخبرني مرّة مطر الشوق
أن لا مظلة للأملِ
ولا أب يروي مرارته بالندمِ
ما أحببتكِ مرتين
وما أوتْ أرضي الى كُتب النار
بعد كل نجمٍ ساق مشيئتي اليكِ
فكان السواد، هلاك الألوان في رُباكِ

الشاعر الذي يطير بلا أجنحة الحبيب زياد السامرائي
لقد وصفتك مرة بالشاعر المصوّر، وها انت تثبت ذلك بالدليل الناصع.
هذه قصيدة صور بلا ريب، وهي صور التقطتها عدسة محترف بدقة
عالية.
هذه أول مرة اسمعك بها تئن بصوت عال، هذا الانين المؤلم حتى العظم،
لكنه قدرك وقدرنا ومن مشى بدربنا، فمن اين الراحة.
كذلك فانها المرة الاولى، لي على الاقل، اسمعك تغني. فقد اضفت
نغمات حزينة، لكنها عذبة، من مقام الحجاز ربما، وهي تشبه (معلّم
على الصگعات گلبي).

دمت ملهما مرهفا أخي زياد

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الخصيبيّ الملهم الاستاذ عادل الحنظل
حياكم الله ..

شكرا و محبة قلبية أخي الحبيب للوصف و التوصيف
يفرحني جدا رضاك و انطباعك الذي يرسم على سياج روحي
واحة من غناء.
حين الغناء بحاجة الى أنين و بكاء ... وثقوب ناي أعزل
لا يبقى من أثره شيء بعد ان تجره السحائب أعلى الغيمات!

ولمن فاته من الأصدقاء و المحبين و الأخوات
الرابط الذي نشرتُ فيه بعض اللقطات الفوتوغرافية
من عدستي كــ (مصور ) هاو .. أرجو ان تروق للجميع.

https://500px.com/p/zeyadalsamaraie?view=photos

ما زلت اتعلم الكثير من الشعراء الكبار و الصغار
ومن المصورين الكبار و الصغار.

دمت متألقا أخي الحبيب عادل الحنظل

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أقرأ نصوصك شعرك ونثرك فأحس أني في واحة شفافة عذبة من الوحي والإلهام نصوص عامرة بالعذوبة وصافية كالعسل المصفى
لقد جعلتني أعيش في عالم آخر عالم خالص من الجمال والحب والنقاء
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الروائي والقاص المبدع الأستاذ قصي الشيخ عسكر
حياكم الله

يسعدني رضاكم عما تحتوي نصوصي المتواضعة من معانٍ
و رؤى .. و إن حققتْ غاياتها في ذائقتكم الطيبة ..
فهذا يعني انها قد جاورت النجاح .

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ أهتفُ ملء الفصول

ملء الشواطىء التي غمرتْ ظلّنا العاري

وساوتْ كِفايتي بالكَفافِ من الدمعِ

إنّ الظلام ينخر آنيتي

قمري المؤجّل

يلثمُ فجاج أوعيتي

يُطفيء نبض الصلصال في ضواحي الشجنِ

تضرّعتُ لفجركِ أنْ يرشق الورد بالفراشاتِ }

زياد كامل السامرائي
اخي وصديقي الشاعر المُتفرّد
سلاماً ومحبّة

بدءاً اريد القول : ان ثمّة مجموعة من الابعاد والافكار والرؤى والهواجس والملامح والاشراقات
التي تدعوني للاهتمام ولاحتفاء والامل العالي بتجربة زياد الشعرية على حداثتها وتأنيها وهدوئها
ومن تلك الابعاد والاشراقات هي:
اولاً : مثابرة وجدّية وروحية زياد الدائمة الاشتغال والاشتعال والتوهّج والصيرورة
ثانياً : إجتهاده في بناء وتطوير وارتقاء نصه الشعري
ثالثاً : نزوع واصرار وقدرة زياد على الاستفادة من قراءاته لنصوص وسير وتجارب
العديد من الشعراء العراقيين والعرب والعالميين ..
ولا أُخفي ولا اكتم مدى معرفتي وحساسيتي وإحساسي وبهجتي
بالمدى الشاسع والمنطقي والموضوعي والابداعي بمديات استفادته
وتأثره واستثماره لتلك النصوص والتجارب الابداعية ؛
وقد بدا هذا الامر لافتاً لي بقوّة ؛ وهذا مازاد من ثقتي بمسعى زياد وطموحه الخلاق
من اجل ان يمتلك صوته الشعري المتفرد وبصمته الخاصة في شعريتنا العراقية والعربية ...
ومن المؤكد ان الصديقات والاصدقاء والزميلات والزملاء ؛
يشاطرونني رأيي ووجهة نظري وانطباعي هذا عن اخي وصديقي الشاعر الشاعر :
زياد كامل السامرائي

امنياتي لك بالمزيد من العافية والشاعرية والابداع اخي زياد الحبيب .

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرهيف الذي يجهش قلبه بالفراشات
الباحث عن خضرة المعاني و مياسم الشموس
الصديق الحبيب سعد جاسم ..

شكرا .... وحدها لا تكفي و قبلة على جبينك لا تكفي
و هل ستكفي ما ابتكرتُ انا من ضوء لنهارك !

قراءتك الغائرة في ثنايا النص..
النافضة قشّ أرضها
لتبدو تعاليمها و زنابقها و غابة بريقها.

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب و صديقي سعد

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق زياد السامرائي ... تحية طيبة وسلام... نصٌّ مدهش ومتمنّعٌ ومغري... الجملة منه عالم يستحق التأني والصبر والبحث... المفردة منه تستحق التأمل وتذوق نزق الاختيار.. الصوره طاااااغية... الشاعر كتب هذا النص بعينيه.... لايمكنني الا ان اتخيل غابة امزونية تتقاسم عالمها الاف الاشجار العملاقة والاف الشجيرات والاف النبتات الصغيرة والاف البراعم النامية والاف الكائنات التي تدبّ وتعتاش بصمت ولاصوت في هذه الصوره الا صوت انهمار المطر الذي يُحدث شجناً نازفاً حين تخففه ملايبن الاغصان وتحيل انكساراته الى اصوات قدّاس تتناغم مع القداس الابدي للكائنات المتخفية في الشقوق والجحور والاغصان... بهذا الصمت ... بهذا الشجن..بهذا التأمل...فقط يمكن كتابة نصّ كهذا.... رأيت كل الصور الفوتوغرافية التي التقطتها... انها امتداد للقصيدة ..ولا ادري قد تكون القصيدة امتداد لها... فكما اسلفت زياد السامرائي يكتب شعرا ...بعينيه. دمت مبدعاً حالماً..ومتفرداً.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم المبدع أحمد فاضل فرهود
حياكم الله

أنت الذي جعلتني اليوم أتجول في الغابات و الوديان
أتنفسها في وصفك و رؤاك ...
و كأن قطعة منها جاء به المدّ
يحاصرني ..
يعانقني ..

و لأنك شاعر عذب تستطيع ان تجد ما تصنعه القصيدة
لو كانت أوتارها من الشمس و الغدران.
شكرا جزيلا مرتين.. لقراءتك الجميلة للنص
ومتابعتك صوري الفوتوغرافية.

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5139 المصادف: 2020-09-30 03:12:55