 نصوص أدبية

أثواب الورد

حسن رحيم الخرسانكانتْ عيونُ بساتينِ البلادِ بها

عشقُ العصافيرِ بالآياتِ تنسابُ

وبينَ أغصانِها للحبِ أُغنيةٌ

فيها أبتساماتُنا للحلمِ أثوابُ

كُنا نذوبُ إشتهاءً في توحدِنا

نحنُ الذينَ إلى النهرينِ أعنابُ

كانتْ حكاياتُنا في الليلِ يحضنُها

همسٌ على شفتيهِ الشوقُ أسرابُ

نخلٌ وجمارهُ السكران يحرسُنا

وبينَ ضحكتهِ العشاقُ قد غابوا

كُنا كواكبَ في شمسٍ تُقبلُنا

أنوارُنا كلُها للوردِ أثوابُ

كُنا، وإذ صرختْ تحتَ السوادِ يدٌ

تنزُّ من فمِها نارٌ لها نابُ

نارٌ على خدِها الأكفان جائعةً

وتحتَ أقدامِها وادٍ وأذنابُ

نارٌ إلى الآن فيها الريحُ يدفعُها

سمٌ تضجُّ بهِ ـ يا صاح ـ أعرابُ

نارٌ، ولكننا يوما سنخمدُها

حليبُ دجلةَ للجناتِ جلبابُ

***

حسن رحيم الخرساني

 

  

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

كُنا نذوبُ إشتهاءاً في توحدِنا

نحنُ الذينَ إلى النهرينِ أعنابُ

كانتْ حكاياتُنا في الليلِ يحضنُها

همسٌ على شفتيهِ الشوقُ أسرابُ
---------------
دمت ودامت أثوابك الورد أبو يوسف مبدعنا
صبحك الله بالشعر والخير
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعة الرائعة أ. ذكرى لعيبي
تحية وتقدير
شكرا لمشاعرك النبيلة لك مني كل الحب والتقدير

حسن رحيم الخرساني
This comment was minimized by the moderator on the site

صديق لي أراد زيارتي في المشفى فسألني إنْ كان بمقدوره أن يجلب لي شيئا يؤنسني ـ وكنت عرفت من ابني أنه اشترى باقة ورد ـ فقلت له : أحتاج أن تعيد باقة الورد وتشتري لي بثمنها ديوان شعر ـ لكن مكتبات أديلايد تخلو من دواوين شعر باللغة العربية ، ولقد تركت باقة الزهور في المشفى ( الحقيقة : قدمتها هدية الى ممرضة وجهها بمثابة حديقة ربّانية ) .

*
الان ، وأنا أقرأ قصيدتك أخي وصديقي الشاعر المبدع الجميل حسن رحيم الخرساني ، أقول صادقا : قد استنشقت عبيرا فاضت به عليّ باقة أبياتك :

كُنا نذوبُ " اشتهاءً " في توحدِنا

نحنُ الذينَ إلى النهرينِ أعنابُ

كانتْ حكاياتُنا في الليلِ يحضنُها

همسٌ على شفتيهِ الشوقُ أسرابُ

نخلٌ وجمارهُ السكران يحرسُنا

وبينَ ضحكتهِ العشاقُ قد غابوا

أقسم سيدي أنني كدتُ " أمطك " تلذذا بـ " الجمار " .

دمت حديقة شعرٍ زهور ها الإبداع .

محبتي التي تعرف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخنا الكبير الأستاذ يحيى السماوي
تحية وتقدير
شكرا لبهاء وجودكم أخي الحبيب ولملاحظتكم الكريمة في كلمة ( إشتهاء )
لكم مني كل الحب والتقدير أيها الغالي

حسن رحيم الخرساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
براعة في شفافية القصيدة , كأنها انشودة مترنمة بنسق شفاف بارع الصياغة , كأنها أنشودة شبابية للوطن . وتحمل الرؤية في الايحاء والمغزى والرمز عميق في دلالته الدالة . للعشاق الذين تحدوا المستحيل والصعاب . هؤلاء العشاق الحاضرون والغائبون , هم كواكب البستان لشمس العراق . انوارهم انوار العزة والكرامة , اكفانهم هي ورد الياسمين الابيض , وهم تيجان الرجولة والامل , رغم عواء الذئاب المفترسة . التي تنكرت لماء دجلة والفرات , تنكرت لحليب العراق , هؤلاء هم زعانف عفنة وقذرة ونتنة في جسم العراق . يبقى العراق شامخاً رغم عوادي الزمن والقدر بالعشاق , يبقى العراق شامخاً بابطاله وشهدائه الابرار . يبقى العراق شامخاً بعشاق الوطن والحرية والنور , لطرد ظلام الذئاب المفترسة . حقاً عزفت في القصيدة على ناي العشق والحب , على ناي عشق العصافير للبستان الكبير . فهو اغنية حب وابتسامة أمل الى النهرين . ومن اجل ان يكون البستان شامخاً في عطائه وانواره , لابد ان يتكاثروا عشاق الوطن , لكي تمرح العصافير العاشقة في اغنيتها في ربوع البستان . سواء اشاؤوا أم أبو الغربان السوداء , فالحياة تندفع الى عشق والحب والجمال الى النور والحرية . ولا يمكن حجب الشمس والنور بمخالب الذئاب المتوحشة . فالحب هو ضحكة وابتسامة للوطن . ضحكة العشاق في احضان بستان الوطن . وهم يبتسمون للوطن وحتى هم بين لعلعة رصاص الوحوش . فلا يمكن لاي جبروت ان يوقف الحياة ويعود بها الى الوراء . فهؤلاء طارئون ونشاز في بستان الوطن . بينما العصافير العاشقة تلبس اثواب الورد القرنفل , وهؤلاء الشراذم يلبسون اثياب العار والهزيمة .
كُنا، وإذ صرختْ تحتَ السوادِ يدٌ

تنزُّ من فمِها نارٌ لها نابُ

نارٌ على خدِها الأكفان جائعةً

وتحتَ أقدامِها وادٍ وأذنابُ

نارٌ إلى الآن فيها الريحُ يدفعُها

سمٌ تضجُّ بهِ ـ يا صاح ـ أعرابُ

نارٌ، ولكننا يوما سنخمدُها

حليبُ دجلةَ للجناتِ جلبابُ
تحياتي بالخير والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب أستاذ جمعة عبد الله تحية من القلب لهذا النهر المتدفق من واحةِ قلبكَ النابض بالنور...محبة وتقدير أيها الغالي

حسن رحيم الخرساني
This comment was minimized by the moderator on the site

غالبا ما أنصرف عن قراءة (العمودي) بعد بيتين
أو ثلاث.. لكني تراني، يواصل المشي قلبي حتى آخر
عنقود لو شعر انها ( القصيدة ) قد ملكت شيء من سنابل روحي.

شاعر باقات الورد حسن رحيم الخرساني..
طيب الله أوقاتك بحدائق و أزاهير لا تذبل.

دمت متألقا ناصعا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ زياد كامل السامرائي تحية وتقدير
شكرا لمشاعرك الأخوية النبيلة لك مني كل الود

حسن رحيم الخرساني
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرٌ متمكن من لغته
والدليل على ذلك نستخرجه من قصيدته

كُنا كواكبَ في شمسٍ تُقبلُنا

فهو لم يخطأ كما يخطأ الكثير من الشعرا اليوم
فيكتبها ( كواكبا)
بل كتبها كواكبَ لأنها جمع على صيغة مفاعل
وهذه الصيغة مثل صيغة مفاعيل على سبيل المثال مصابيح ممنوعة من الصرف

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ علي حسين تحية وتقدير
شكرا لك أخي الكريم لك محبتي وتقديري

حسن رحيم الخرساني
This comment was minimized by the moderator on the site

كانتْ حكاياتُنا في الليلِ يحضنُها
همسٌ على شفتيهِ الشوقُ أسرابُ


أخي الشاعر القدير حسن رحيم الخرساني،

أثواب رفرافة ببهاء الذكرى في بساتين البلاد، وما غيرها يضيء حلكة الواقع.

دمت في كل خير وعافية وإبداع.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ ياسين الخراساني تحية وتقدير
شكرا لك أخي الحبيب لك محبتي وتقديري

حسن رحيم الخرساني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5165 المصادف: 2020-10-26 03:56:07