 نصوص أدبية

الطَّريقُ إلَيكِ

عبد اللطيف الصافيأَنتِ طَريقي إليكِ

وأنا خطًى متلهفةً

أَتوغَّلُ فيكِ

أَمنحُكِ أسْرارَ الْغُبارِ

الَّذي يَتْبعُني

يُتْعِبني

كُلَّما تَقَدمتِ خُطوةً في خَرائطِ الغِيابِ

هلْ يكونُ هَذا الغُبارُ وَحْياً

أَمْ رجْماً بالغَيْبِ

أَمْ نَشيدَ ذَرَّاتٍ منْ ضوْءِ السَّحابِ

يَتَناثٌرُ

فِي وَضَحِ النَّهَارِ

و فِي هَمَساتِ النَّدى في الْأَسْحارِ

فِي طَريقي إليكِ

كُلَّما أَسْرعتُ الْخُطى لَأطْويكِ

وَأَحْتويكِ

تَطْويني الدَّهْشةُ

فِي عَيْنيكِ

تَحْتويني رَعْشةُ

شَفتَتيْكِ

أَفْترِشُ ابْتسامَتَكِ

ثم أَتَوَغَّلُ عَميقاً في الطَّريقِ

إلَيْكِ

أَصْعَدُ تِلَالَ حَلْمَتيْكِ

وأَهِيمُ في دُروبِكِ الْعَطْشى

فَكيْفَ يَا تُرى

يَكونُ الطَّريقُ إِليكِ

وأَنتِ الطّريقُ

وَالْبُراقُ

وأَنتِ الْبَريقُ

و الإِحْتِراقُ

قُولِي لِي يَا حَبِيبَتي

كٌيْفَ يَكُونُ الطَّريقُ إِليكِ؟

***

عبد اللطيف الصافي/المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
شفافية رومانسية عذبة في مراميها وغايتها , تحث الخطى بلهاث نحو سلوك طريق الحب . لانه طريق المشتهى والغواية . لذلك يسرع في الخطى في الوصول اليه , لكي يزل الغبار والعطش ويرتوي من من الحب بالاشتياق والاشتهاء , كل الطرق تؤدي الى الحب , لكي يزيل غبار الزمن نحو الارتوى بالاشتهاء بفواكه الحب , لذلك يروم الوصول اليه كالبرق لكي يخترق طريق الوصول اليه .
فِي طَريقي إليكِ

كُلَّما أَسْرعتُ الْخُطى لَأطْويكِ

وَأَحْتويكِ

تَطْويني الدَّهْشةُ

فِي عَيْنيكِ

تَحْتويني رَعْشةُ

شَفتَتيْكِ

أَفْترِشُ ابْتسامَتَكِ

ثم أَتَوَغَّلُ عَميقاً في الطَّريقِ
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5191 المصادف: 2020-11-21 01:24:57