 نصوص أدبية

بداية ونهاية

جميل حسين الساعديالى التي قلتُ لها يوما ً حينَ كنّا في بداية الطريق:


اليوم ُ أ ُولد ُ يا فتاتي عاشقا ً   

              تصحو على اشواقِه ِالطرقات ُ

فلقدْ رَميت ُ كتاب َ أمسي جانبا ً

              ونسيْتُ ما تتضمّنُ الصفحات ُ

فالعمر ُ يبْدأ ُ من بداية ِ حبّنا

               لم ْ تعْن ِ شيئا ً قبله ُ السنوات ُ

لقد بلغنا نهاية الطريق .. كل شئ تغير. لم تعد السماء صافية، لقد هاجمتها، الغيوم السوداء عندما كنا في وسط الطريق .. وها هي الآن  قاتمة تماما، فقد بلغنا نهاية الطريق، فلتقرأي قصائدي هذه.. الأولى كتبتها عندما كنا في وسط الطريق، أما الثانية والثالثة  فقد كتبتهما عندما اقتربنا من نهايته.

***

عودي

عودي نهارا ً مُشرقا ً باسما ً

                      لا ليلة ً عاصفة ً شاتيه ْ

عودي  كما البُلْبل ُ  صدّاحة ً

                     بالحُب ِّ لا أ ُغنية ً باكيه ْ

عودي  كما كنت ِ فأحْلامُنا

              توشك ُ أن ْ تسقط َ في الهاويه ْ

لا تؤثري الشك ًّ على حبِّنا

                 وحاذري من رِيحه ِ العاتيه ْ

كما يجئُ الحبُّ في لحظة ٍ

                 فقدْ يموت ُ الحب ُّ في ثانيه ْ

أين َ الحديث ُ العذْب ُ يا حلوتي

              وأيْن َ.. أيْن َ البسْمة ُ الصافيه ْ

مُنْذ ُ شهور ٍ لَم ْ يَعُدْ حُبّنا

                      يُلمَس ُ فيه ِ أثر ُ العافيه ْ

في لحظة ٍ تَحوّلتْ بغْتة ً

                  حَمامة ُ الحب ِّ إلى طاغيه ْ

مُنْذ ُ شهور ٍ أنْت ِ مهووسة ٌ

                 أن ْ تصبحي الآمرة َ الناهية

                   ***

السماء القاتمة

إنّي انتظرتُ بأنْ تعودي نادمهْ

              لكنْ رجعتِ كما السماء القاتمهْ

مزروعة ً بالرعْدِ والأمطار تنْ

          تفضين ّ في وجهي زوابع َ ناقمهْ

أنْ تعصفي مثل ّ الرياح ِ وتعبثي

               بعواطفي أو أن تعودي غانمهْ

هذا الخيارُ رفضتهُ ورفضتُ أنْ

               أحيا بغير مشاعري المتناغمهْ

                  ***

لا لنْ يُغامرَ من جديدٍ زورقي

          حيث ُ العواصفُ والسماءُ الغائمهْ

إنّي عرفت ُ البحْرَ في هيجانهِ

             وأخافُ من أمواجهِ المتلاطمهْ 

لا تذكري الماضي فقدْ ودّعتُهُ

               لا توقظي فيَّ الجراح َ النائمهْ

لا تُرغميني أنْ أغيّر َ موقفي

             لا شئ يُزعجني كنفس ٍ راغمهْ

لا تُلبسي الأشياء َ غيْرَ مقاسها

                    فالشئُ لا يختارُ إلاّ عالمَهْ   

إنّي مللت ُ من الحكايات التي

              نُسِجَت بأخيلةِ النفوسِ الواهمهْ

لا تطلبي مِنّي اعترافا ً زائفا ً

            انّي ظلمْتُك ِ حيث ُ أنْت ِ الظالمهْ

أنا لستُ محتاجا ً لكشف ِ دفاتري

                  أوْ أنْ أقدّم َ في ذنوبي قائمهْ

فات َ الأوان ُ فما الحسابُ بنافعٍ

               والقصّةُ اخْتُتِمَتْ بأسوأ خاتمهْ

               ***

جميل حسين الساعدي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي السلام عليكم ورحمة الله ..
بهذا الأثر الفني المتقن اخرجتنا من الرتابة المعهودة .في القصيدة البيتية أو ذات الشطرين .. وقد نهض هذا النهج على ثلاثة اشياء .
المزاوجة بين ايقاع النثر وايقاع الشعر.. المواءمة بين موسيقى الكامل وموسيقى السريع .. روح الحكي والقص التي تتخلل هذا العمل ..
لغة القصيدة صافية كماء الفراتين ... صور جميلة مع رقة في التراكيب الشعرية ..

ليوم ُ أ ُولد ُ يا فتاتي عاشقا ً

تصحو على اشواقِه ِالطرقات ُ

فلقدْ رَميت ُ كتاب َ أمسي جانبا ً

ونسيْتُ ما تتضمّنُ الصفحات ُ

فالعمر ُ يبْدأ ُ من بداية ِ حبّنا

لم ْ تعْن ِ شيئا ً قبله ُ السنوات ُ
اهنئك ياساعدي ..
مغ خالص الود

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير جميل حسين الساعدي
النفس أية نفس في لهفة لقراءة شعرك فهو يبعث فينا حب النتأمل وحب الاستماع والقراءة ثم يدفعنا للصمت حتى نحيط به ونلمّ بمداراته،نفسك ليست واهمة لأنك تعلو على أي وهم فأنت شاعر الكلمة الرائدة الجميلة شاعر الروح في مديات العشق الأرحب
سلامي وتقديري
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الشاعر جميل حسين الساعدي: مودة وسلام
في البداية وفي النهاية قصائد جميل حسين الساعدي لا تفوتها العين
كيف تفوتها العين وهي تردد على لسان القارئ مثل رقص الزهور للنسيم الصباحي
:اليوم ُ أ ُولد ُ يا فتاتي عاشقا ً
تصحو على اشواقِه ِالطرقات ُ
فلقدْ رَميت ُ كتاب َ أمسي جانبا ً
ونسيْتُ ما تتضمّنُ الصفحات ُ
يا ألله.. شعر وحكاية .. بداية الحب .ولادة جديدة ومن يتسنى له أن يولد مرتين. انسلاخ الزمن الماضي ونسيانه تماما
لكن الأمور لا تجري كما تشتهي السفن:
لا لنْ يُغامرَ من جديدٍ زورقي
حيث ُ العواصفُ والسماءُ الغائمهْ
إنّي عرفت ُ البحْرَ في هيجانهِ
وأخافُ من أمواجهِ المتلاطمهْ
حيرتنا يا ساعدي أنقرأ شعرا يغيث الملهوف أم نقرأ قصّاً مكتمل الأركان تشدنا إليه الحبكة إثر صورٍ متلاحقة
ما أروعك شاعرا دمت ودام إبداعك.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

خلّي قرارات الهوى متلائمَهْ
ان المواقف والظروفَ الحاكمَهْ

الحبُّ ان صدق المحبّ بحبه
لا لن يُقابلهُ [ بأسوء خاتمه ]

والحبُّ يا صاحي الجميل باسمه
يبقى جميلاً وهي تبقى ظالمهْ

اطيب تمنياتي لك شاعري الجميل جميل حسين الساعدي
ودمت في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر العذوبة جميل حسين الساعدي
ودّاً ودّا

أنْ تعصفي مثل ّ الرياح ِ وتعبثي

بعواطفي أو أن تعودي غانمهْ

هذا الخيارُ رفضتهُ ورفضتُ أنْ

أحيا بغير مشاعري المتناغمهْ

هذا غناء يسيل عذباً كالينبوع .
ويصبح أعذب حين تُقرأ القصيدة بصوت مسموع
تعودت أن أقرأ شعر الساعدي بصوت مسموع كأنني أقرأ لجليس معي .
قصيدة الساعدي ديمقراطية تخاطب الجميع ويفهمها ويستعذبها الجميع .
السهل الممتنع من مزايا شعر الساعدي وأمثاله قليلون .
دمت في عذوبة وغناء يا جميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتدفق حميمية وشاعرية جميل الساعدي
انشودة عذبة ملئى بالصور التي تخطر ببال كل عاشق في مرحلة من حبه، ان طال.
أستطيع ان اسمي هذه القصيدة بمجموعها بقصيدة اللاءات:

لا تؤثري الشك ًّ على حبِّنا
وحاذري من رِيحه ِ العاتيه ْ

لا لنْ يُغامرَ من جديدٍ زورقي
حيث ُ العواصفُ والسماءُ الغائمهْ

لا تذكري الماضي فقدْ ودّعتُهُ
لا توقظي فيَّ الجراح َ النائمهْ
لا تُرغميني أنْ أغيّر َ موقفي
لا شئ يُزعجني كنفس ٍ راغمهْ
لا تُلبسي الأشياء َ غيْرَ مقاسها
فالشئُ لا يختارُ إلاّ عالمَهْ

لا تطلبي مِنّي اعترافا ً زائفا ً
انّي ظلمْتُك ِ حيث ُ أنْت ِ الظالمهْ

وهذه اللاءات جاءت متناسقة في القصيدة وليست تكرارا غير محبب، وهذا تأكيد على رغبة الشاعر باستمرار حبه على الوجه الاكمل، ولا يبدو انها لا الامر بل لا الرجاء من غير تنازل.

دمت بابداع متواصل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

لا تطلبي مِنّي اعترافا ً زائفا ً

انّي ظلمْتُك ِ حيث ُ أنْت ِ الظالمهْ

أنا لستُ محتاجا ً لكشف ِ دفاتري

أوْ أنْ أقدّم َ في ذنوبي قائمهْ

فات َ الأوان ُ فما الحسابُ بنافعٍ

والقصّةُ اخْتُتِمَتْ بأسوأ خاتمهْ
ــــــــــ
حسبتُ وأنا أتهجى العنوان أني في حضرة إبن كثير وهو يشرح لي في ( البداية والنهاية ) كيفية الخلق وزمانه حيث لا زمان وكذلك نشأة الأرض والإنسان الأول ( آدم ) وحوّائه وتحولات الإنس والحيوان والطير والفتن والحروب والممالك ثم النشور وأحوال أهل الجنة والنار فيما بعد وهكذا بالتدرُّج،
فانتبهتُ إلى أن الشاعر العذب الوضيء الساعدي هو الآخر قد اعتمد التدرُّج في غنائيته فهو قد بدأ متفائلاً مستبشراً ثم تحول إلى شكّاكٍ وأخيراً إلى فاقد للأمل وانهيار عرشه المكسوّ بالديباج والنعناع عبر تراتبية دراماتيكية !
ويالله خيرها بغيرها !!
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

إنّي مللت ُ من الحكايات التي
نُسِجَت بأخيلةِ النفوسِ الواهمهْ

لا تطلبي مِنّي اعترافا ً زائفا ً
انّي ظلمْتُك ِ حيث ُ أنْت ِ الظالمهْ

أنا لستُ محتاجا ً لكشف ِ دفاتري
أوْ أنْ أقدّم َ في ذنوبي قائمهْ

فات َ الأوان ُ فما الحسابُ بنافعٍ
والقصّةُ اخْتُتِمَتْ بأسوأ خاتمهْ

__

جميل حسين الساعدي كيوبيد الشعر ، مساء الياسمين ، تحياتي لك أينما كنت ..

عنوان قصيدة الساعدي يشي بدائرة الحياة ، لحظة الولادة ولحظة العبور إلى المجهول ، هذا ما خمنته ولكن سرعان ما تغيرت الرؤية بعد القراءة والابحار بين امواج حروفه البديعة ..

احساس الساعدي أشبه بأربعة فصول ، بداية القصيدة جاءت بفصلين مزدوجين ( الربيع _ الصيف ) واكتظت بالجمال والانتعاش والطفولة الخضراء ، والبراءة المرفرفة في الحب والوصف والشعور ، ثم تتعثر عجلات فصلي ( الربيع_ الصيف ) بالمطبات من جهة ورياح التقلب من جهة أخرى ، فيغزو الخريف حديقة القصيدة ، ويؤلم بمخابيطه أشجار المشاعر ، فتتوارى خلف غيوم الظنون والشكوك ، فتتعثر أكثر بعدم الرؤية ، وتارة تئن وتارة تصرخ ، فقد بلغ الشتاء مفاصل القصيدة ، حيث تعرت شبابيك الحب من ستائر الشوق ، وهنا بالذات يلعب الساعدي لعبته المحكمة في الشعر فتأتي النهاية رغم وجعها بأبدع الاعترافات والوضوء من اي ذنب كان ..

قصيدة لها محاور جميلة ومعانٍ ذات حس عالٍ ، هكذا عودنا الساعدي ، أشعاره خزائن الفصول ، وبركات السماء ، وتهاليل الأرض وأشرعة الحب ، بوركت وهنئت أيها الشاعر الراقي جدا ، تقديري وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

ان ما يكتبه الشاعر هي حقا ترانيم الحب والحياة نابعة
من اعماق القلب وباسلوب سلس عذب وشفاف وبروح
شاعرة متفائلة احيانا وشكاكة احيانا اخرى وواضح
هو وجلي للعيان ان جذوة الحب هي باقية باقية ومتقدة في
اعمق اعماق الشاعر
..................................................
الشاعر الكبير والسارد البارع
جميل حسين الساعدي
دمت شاعرا رومانسيا فذا مبدعا عذبا
لك عاطر التحايا .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

وعليكم السلام أخي الشاعر المبدع قدور رحماني

نعم أخي الفاضل ، هذه القصائد تنتمي إلى
المرحلة الثانية من تجربتي الشعرية ، والتي حاولت فيها أن أتحرر من تأثير المدرسة الجواهرية على شعري ، وأن أشقّ طريقا خاصا بي في الشعر ، وذلك من خلال التجديد اللغوي وجعل شعري في متناول الجميع ، فابتعدت عن استخدام الكلمات غير المألوفة ، وعوّضتها بأخرى مألوفة ذات إيقاع موسيقي ، وكما تعلم أخي الفاضل أنّ اللغة من أهم العناصر في القصيدة الشعرية ، وهي في النتيجة مجموع الكلمات ، التي ننطقُ بها . الإبداع الشعري يتوقف على طريقة تعامل الشاعر مع اللغة ، وفالمبدع هومن يقوم بما يشبه الغربلة والتشذيب من أجل أن يجعل اللغةتتلائم مع الواقع الذي يعيش فيه ، بنغمية ووضوح وسلاسة في التعبير ، عليه أن يخرج من نفق القوالب اللغوية القديمة إلى الرحابة ، عليه أن ينظر إلى الأمام لا إلى الخلف. يقول بريتون: «إن دور الشعر أن يظل يتقدم دون توقف ..أن يكتشف مجال الامكانات في كل وجهة، وأن يبدو دائماً – مهما يحدث- من أمر قوة تحررية،
الخطوة الثانية التي أقدمت عليها هو الإهتمام بالصورة الشعرية ، التي تضيف إلى القصيدة جمالا إضافيا إلى جنب جمال اللغة، التجديد في اللغة والصورة هو السبيل الذي (يخرجنا من الرتابة المعهودة .في القصيدة البيتية أو ذات الشطرين ) كما تفضلت
تحياتي العطرة مع خالص الود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الروائي والشاعر المائز قصي عسكر
ما أجملها من عبارة ( مديات العشق الأرحب )
العشق الأرحب هو أرحب وأسمى من حالة العشق ، التي يمرّ بها الرجل والمرأة
إنه ذلك العشق الذي يمنحنا الحرية الحقيقة ، إنه عشق القيم والمبادئ السامية ، الذي يجعل لحياتنا الفانية معنى
قد يفتح لنا العشق الأرضي نافذة إلى عالم العشق الأرحب
هذا ما أفصحت عنه عباراتك المضمّخة بعبير الحب
أجمل المنى مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية الجميلة
القصيدة تحمل براعة بالصياغة شعراً وسرداً . تحمل نكهة الصياغة الرومانسية الفياضة بالهوى والغرام في الظروف الازمنة المتقلبة والمتبدلة . لكنها تحمل صدق المحب وتفانيه بالحب الجميل الصادق , وفي هاجس الشوق والاشتياق المرهف والمتلهف من جانب واحد . ان موقف الحب من طرف يحمل الصدق , ومن الطرف الاخر يقابله بالسوء . ان تنوع في الصياغة بهذا التشويق والشد , جعل تغور في السياحة الرومانسية بين الحلاوة والمرارة , في تحولات الحب وازمنته المختلفة , في عواصفه المتبدلة , بين الاشراق الشمسي والغيوم الداكنة . بين الابتسام والعبوس . القلب يريد للحب ان يكون بلبلاً صادحاً ومغرداً ببهجة الحب , لا ان يكون باكياً وحزيناً . يريد رياحه مستقرة تنعش بسائمه في الحب والهوى , ولا يريد ان تكون عابثة بالعبث
لا تذكري الماضي فقدْ ودّعتُهُ

لا توقظي فيَّ الجراح َ النائمهْ

لا تُرغميني أنْ أغيّر َ موقفي

لا شئ يُزعجني كنفس ٍ راغمهْ

لا تُلبسي الأشياء َ غيْرَ مقاسها

فالشئُ لا يختارُ إلاّ عالمَهْ

إنّي مللت ُ من الحكايات التي

نُسِجَت بأخيلةِ النفوسِ الواهمهْ
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر السامق عبد الفتاح المطلبي
شكرا من القلب على هذه القراءة المعبرة عن إحساس عميق لشاعر له تجربته الغنية في الشعر والأدب
الحب هو ولادة جديدة
لأننا من خلاله نودع حياة الوحدة الباردة القاسية ونستقبل شمس الربيع الدافئة
هو الطاقة التي تعيننا على مواصلة مسيرتنا في دروب الحياة
هو الواحة ألتي نأوي إليها في هذه الصحراء الموحشة لنحصل على شربة ماء نروي بها عطشنا وظلا نستظلّ به من شمسها الحارقة
لكنّ هذه التجربة الشعورية العاطفية عرضة للتقلبات ، فهي في مد وجزر
وقد تنتتهي وتتحول إلى مجرد ذكرى ، حين يحلّ التنافر بدل التقارب والتجاذب
وهذا ما عبّرت عنه في قصيدتي الأخيرة ، وقد أشرت إليه وأكدته بعباراتك الرشيقة النابضة شعرا
مودتي مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لأبياتك الجميلة أخي الشاعر المائز خلقا وشعرا الحاج عطا الحاج يوسف منصور
وهذا ردّي عليها:
في جنّـــةِ الفردوس ِعاشتْ حالمــــهْ
نفســي وعادتْ بعدَ ذلكَ نادمـــــــــهْ

ما كُنتُ أعلــــمُ أنّ جنبي يــا عطــا
في جنّــةِ الفردوسِ أفعـــى نائمـــــهْ

إنّ التغيّـــرَ والتقلّــبَ يــا عطـــــــا
سمـــةُ القلوب ِ كذا تقـــولُ الخاتمـهْ

مع عاطر التحابا وباقة ورد

جميل حسين الساعــدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق جمال مصطفى
انطباعك عن القصيدة له موقع خاص في قلبي، وهو على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة لي لأنه صادر من شاعرٍ ومثقفٍ من الطراز الرفيع
إنها شهادة أعتزّ بها وأفتخر
فألف شكر
مع خالص الود وعاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف أخي جمال
قصدت: له وقعٌ خاص
بدلا من:
له موقعٌ خاص

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرالمتألق عادل الحنظل
أشاطرك لرأي بأنّها قصيدة اللاءات

في حالات معينة يكون التكرار إيجابيا وذا فائدة فهو يساهم في إظهار شدّة العاطفة وتدفقها ودفعها إلى مدياتها العليا ، فهو يزيد من حدة التوتر الداخلي ويمدّ الشعور بشحنات جديدة
شكرا للقراءة القيّمة ولعبارات الثناء والإعجاب بالقصيدة
ودمت سالما
مودتي الخالصة مع عاطر التحايا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا بالشاعر البهيّ سامي العامري
أنت تذكرت ابن كثير الدمشقي وكتابه ( البداية والنهاية )
وأنا تذكرت أرنولد توينبي وكتابه تأريخ البشرية
ومع تحوّرفيروس كورونا إلى سلالا ت جديدة
يزداد قلقي وأتسائل في نفسي:
هل هي بداية النهاية؟

تحياتي العطرة مع أجمل المنى

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والأديبة السامقة فاتن عبد السلام بلان
مساء الفلّ وتحية تليق بشخصك الكريم
كالعادة كنت رائعة في قراءتك للقصيدة . إني أشمّ يا سييدتي رائحة الرياحين ، فيما تكتبين . أنت شاعرة حتى في تعليقاتك ، حين أقرأ وأتأمّل ما تخطّه أناملك المباركة من عبارات ، أشعر وكأنني في روضةٍ غناء ، فيها من الورود كلّ لون ، ترفرف فيها الفراشات وتغرّد فيها الطيور. إنها روحك الصافية الشفيفة التي تشعّ سحرا وجمالأ
حين انتهيت من قراءة تعليقك الرائع ، نسيت البحار الهائجة والعواصف المزمجرة والسماء القاتمة ، وشعرتُ وكأنّ نسائم صباح يوم مشرق من أيام الربيع تداعب وجهي
صدق الذي قال: إنّ من الشعر لحكمة ,إنّ من البيان لسحرا
ألف شكر وشكر لبهاء حضورك
ودمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة المبدع والمترجم البارع الفنان التشكيلي سالم الياس مدالو
سرّ الكامة يكمن في المشاعر والأحاسيس، والكلمات حين ننطقها بمعزل عن الحالة الشعورية ما هي إلا مجرد ألفاظ
كم أنا مسرور لعباراتك ، التي أتحسس فيها صدق ونبل مشاعرك وأحاسيسك
دمت مبدعا مميّزا
وفي صحة وعافية
خالص الود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائع جميل
للروائي جوزيه سيريماگو رأي في الحب بمعناه العام، يقول أنه غير مضطر ان يحب كل الناس، ولكن بنفس الوقت لا يكره أحد، وأنه يمنح حبه للبعض، الحب شعور نقي سام، خال من الأنا والله في المسيحية محبة، المحبوب يمتزح بذات المحب، كما في تندمج ذات المتصوف بالذات الإلهية، ليس اندماجا ماديا، القصيدك رائعة عبرت عن روح الشاعر القلقة في علاقتها مع الآخر الذي يتمثل بالمرأة المعشوقة، وقد يتغدى ذلك الى حوانب آخرى ابعد من هذه العلاقة العاطفية، النزوع الى إثبات الذات،، ومصداقية ذلك قوله، لا ترغميني ان اغير موقفي لا شئ يزعجني كنفس راغمة.
اعحبني تعليق العزيزة فاتن ، ولا غرابة في ذلك فهي إمرأة وشاعرة انيقة في مشاعرها الرقيقة. دم اخي جميل بألف خير

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الفذ والمترجم البارع جمعة عبدالله
كعادتك تعطي النصوص حقها من النقد والتخليل بأسلوب ممتع جذاب وبلغة تفيض شاعرية ،تعكس حسّك الجمالي وذائقتك الرفيعة في سبر أغوار النصوص ، وكشف مواطن الجمال فيها بكلّ موضوعية سواء كانت هذه النصوص شعرا أو نثرا
سررت لهذه القراءة النقدية الرائعة ، والتي أضافت جمالا إلى جمال القصيدة وزادتها ألقا
كلّ الشكر أخي العزيز عن كلّ حرفٍ خطّه قلمك الرهيف
ودمت بصحّة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي القاص والروائي المبدع صالح الباتي
أشكرك على ما قدّمته من أراء قيّمة عن الحب . الحبّ لا يقتصر على العلاقة القائمة بين الرجل والمرأة، بل هو عالمإ واسع ، وله درجات ومنازل ،
وأعلى درجة في الحب هي ( التوحّد) حيث تختفي صفات الأنا ، ويذوبُ المحبُّ في المحبوب
سررت جدا لمرورك الكريم
ودمت بصحة وعافية

جميلحسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الشاعر جميل الساعدي وتقديري بجمال خمائل حروفكم
اسلوب ممتهن العذوبة بارع التعبير بادوات متقنة بوجدان رومانسي ولحن غنائي وتكرار يؤكد حماس الاحاسيس بتذوق مركز الاستعارات والرموز يوحي بانعطافات النفس لتسلذ من روح الاحاسيس شربة مراقة من بودقة اللغة الجميلة الانسياب سهلة الالتماس مرنة السباكة بين يدي صائغ بارع وفنان متمرس الخبرة ليوحي بانسانية التآلف لصفاء المشاعر بعشق باذخ رغم اختلاف الاراء او التباس الرؤى فالحياة اسطورة تحدي ومغامرة للاحتفاظ بمن نحب رغم تيارات التنافر وجذب الاتجاهات بمكنونات حسية او اجتماعية ومؤثرات شتى ،دام ندى القلب وريعان العشق من البداية للنهاية بعمر مديد العافية ...
سلم البوح العذب
دمت بالف خير والاحبة

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والأديبة المبدعة إنعام كمونة
تحيّة عطرة
سررت كثيرا هذا الصباح، وأنا أتأمل عباراتك المضيئة ، التي تضمنت انطباعاتك عن القصائد ، وعن أسلوب وطريقة كتابتها وهي انطباعات تعكس ذوقك الأدبي الرفيع وذائقتك الشعرية الراقية ، وتشير إلى ما أنت عليه من سعة اطلاع وثقافة رصينة . ممّا أعجبني بشكل خاص تأكيدك على الحالة الشعورية ، التي هي من أهم مكوّنات القصيدة ، والتي تعتمد بشكل أساسي على زخم المشاعر والأحاسيس.

أشكرك كثيرا وأتمنى لك كلّ خير
ودمت بصحة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل جميل الساعدي شاعر الحب و الجمال
محبة وسلام
..................
[فالعمر ُ يبْدأ ُ من بداية ِ حبّنا
لم ْ تعْن ِ شيئا ً قبله ُ السنوات ُ
لقد بلغنا نهاية الطريق .. كل شئ تغير. لم تعد السماء صافية، لقد هاجمتها، الغيوم السوداء عندما كنا في وسط الطريق .. وها هي الآن قاتمة تماما، فقد بلغنا نهاية الطريق، فلتقرأي قصائدي هذه.. الأولى كتبتها عندما كنا في وسط الطريق، أما الثانية والثالثة فقد كتبتهما عندما اقتربنا من نهايته].
..........................
وهذه الرابعة التي لم تكتبها بعد او لم تنشرها وهي بعد اقترابكم من النهاية

بعد ما مرن سنين...الحلاوة والشقاوة
والقساوة والعبث والشغب
لآبـــــــــــد...يوم نكَعد ولوراقنه نّكَلَّبْ
أوراق من العمر ما تنسي
ومو كلها حلوه وتنحب
تتمنه ما تنحسب ومْنْ العمر تنشطب
إنكَضن...مكَالب أعله الجمر
أوراق...
وحده منهن هزت...هيجت أول حب
وذَّكْرَتْ بحباب
وثانية كَالت:
لو حَلَّتْ ساعة إعتاب...لو شْفتْ المحب بالدرب
... شمحضر جواب
أعركَت... ورتبكت... ورادت دموعك تصب
وكَلت:
لو يرجع الي مضه
أخيط الكَلب ع المحب
وسِدَّنْ عليه الباب
وأحبسه غصب
آأأأأأأخ... آخْ شكَد صعب
صعب كلش صعب
أول محب ...وأول حب
ينمسح أسمه من الذاكرة والكَلب
.....................
رافقتكم السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الساعدي مرة اخرى واخرى يقتحم الاحاسيس في العمق ويضع المسافات ويخندق المتاريس بواقعية رائعة لا رجعة فيها طالما ان الغيوم الماطرة تظل تحمل الزلق في منتصف الطريق ونهايته القاسية، ولكنها النهاية الرائدة التي تستقيم في ظلها الهواجس والظنون ورحابة الطريق الى الدفئ والحب الخالي من إشتراطات لا تبني حياة رغيدة ترتكز على الإحترام والحب والتضحية بدون مقابل .. العالم ليس كله شياطين، ولكنه ليس كله ملائكة .. فالشاعر يعرف أين يضع قدمه بين النار والجنة ... تقبل مني أيها الشاعر الكبير كل الود صديقي العزيز دمت في صحة وعافية .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المبدع والباحث الرفيع عبد الرضا حمد جاسم
تحية عطرة
سعدتُ بحضوك وابتهجت وخصوصا بقصيدتك الرائعة ، فأنا من المهتمين بالشعر الشعبي ، فهو له تأثير على المستمع أكثر من الشعر الفصيح .
المقطع الأخير من قصيدتك أثّر في نفسي كثيرا ، حتى أنني حفظته عن ظهر قلب من كثرة ما قرأته، والذي تقول فيه:
آأأأأأأخ... آخْ شكَد صعب
صعب كلش صعب
أول محب ...وأول حب
ينمسح أسمه من الذاكرة والكَلب
هذه الأبيات هي لسان حالي
جميلة جدا ورائعة

اعتزازي مع تقديري واحترامي الكبيرين

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر
هنالك خطأ طباعي
أردت أن أقول:

سعدتُ بحضورك
بدلا من:
سعدتُ بحضوك

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر المبدع د. جودت صالح العاني
كم هي جميلة هذه القراءة ، بلغتها وأسلوبها وقبل كلّ شئ موضوعيتها ودقتها في ترجمة البواعث والأسباب ، التي دعت إلى كتابة القصائد أعلاه.
هنالك حقيقة سبق وأن أفصحتُ عنها، وأعود من جديد لتأكيدها ،وهي أنني لا أكتب من أجل الكتابة ، بل أكتب حين تضغط عليّ الأحاسيس والمشاعر ، فلا أجد متنفسا أو مخرجا إلا من خلال الكتابة ، القصائد ، التي ليس وراءها فرح أو حزن سرعان ما تلفظها الذاكرة في سلّة النسيان.
سررت أخي العزيز بحضورك الكريم
متمنيا لك كلّ خير
ودمت بصحة وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل الحسَن الساعدي... شاعر الحب والرومانسية... احلى تحية واطيب سلام .. مرة اخرى يهطل علينا الساعدي بغيث قصائده الطروبة المطربة...سيد السهل الممتنع ... لك البصمة المتفردة في هذا النمط الشعري المحبب على صعيد المفردة والصورة والموسيقى.... ثلاثية اخذت بايدينا من البداية الى مشارف نهاية الطريق ... ورغم الشجن الضّاج من القصيدة الا إن رغبة الدندنة طاغية سيدي العزيز. دمت مبدعاً متألقاً ومعافى .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الرفيع المائز أحمد فاضل فرهود
كعادتك أخي العزيز تكرمنا بأجمل الكلام وأعذبه ، فتطربنا حتى الإنتشاء ، وما أروع ما قلت :( ورغم الشجن الضّاج من القصيدة الا إن رغبة الدندنة طاغية سيدي العزيز)
وهذا يدلّ دلالة واضحة على تذوقك للموسيقى ، والشعر فيه موسيقى ، فللكلمات والألفاظ إيقاعاتها ، والشاعر الماهر من يجعل من تآلفاتها لحنا.
فهو حتى حين ينشد شعرا عن الألم ، فهو ينشده بغنائية مترنّما به
وكما قال المتنبي:
سبحان خالقُ نفسي كيفَ لذّتها *** فيما النفوسُ تراهُ غاية الألمِ

تحياتي العطرة مع أجمل المنى

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

إذا كان المتنبي قد رأى العشق سببا موجبا للموت كما في قوله فعجبت كيف يموت من لا يعشق، فإن شاعرنا جميل حسين، يرى بأن عمره يبدأ مع بداية حبه...فالعمر يبدأ من بداية حبنا، وفي التنزيل ولا يزالون مختلفين ولذلك خلقهم . تحياتي للشاعر المبدع جميل حسين الساعدي...

محمد العربي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للأستاذ محمد العربي لملاحظته ، التي تشير إلى حقيقة ، أقرّها ، بل تحسسها معظم الأدباء والشعراء ، ممن رأوا بنور البصيرة ، قبل نور البصر
مودتي وتقديري

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5242 المصادف: 2021-01-11 03:26:07