 نصوص أدبية

خيبةُ الطالعِ الشؤم

جواد غلومرجْعُها السّاحرُ كالتراتيل

أندى من البوحِ في سوناتا ناعسة

أتحسسُ النمشَ الطافحَ في عنقِها

وأعلى غمازتيها

أداري دويَّ قهقهاتها بصمتِ ناسكٍ...

أضاعَ مسبحتَه في الملكوت

أهزمُ لنصرها الحافلِ بالزغاريد

واللافتاتِ المزينةِ بالأناشيد

أعطشُ لروائها

أغنّي لقامتِها الباسقة

إذلالا للرجولة

أنصت لصداها ، لعويلِها

وصمتِها

أجولُ باحثا في نفاياتها

في خزائنِ ملابسِها

عن وشاحِها الذي مزّقني

أبسطه في الأرض

أنثرُ حصاي

وأقرأُ طالعي البعيد

مثل غجريٍّ يخادعُ مريديه

***

جواد غلوم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة دافئة و ناعمة و تذكرني حكاية النمش بقصة نورما و رجل الثلج ليحيى يخلف، الفلسطيني المعروف، ووزير ثقافة ياسر عرفات سابقا. هو أول من تغزل بوجه مقاتلة مليء بالنمش. أقصد هو أول من بدأ يتغزل بالجمال النسائي العادي للمقاتلات الفلسطينيات.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما واعتزازا دكتور صالح
شكرا لثنائك
لا اخفي ان النمش في جسد المرأة أراه يضفي جمالا لايضاهى
فللشعراء فيما يعشقون مذاهب ربما تتناقض مع رؤى الاخرين
وافر محبتي استاذي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أعطشُ لروائها

أغنّي لقامتِها الباسقة

إذلالا للرجولة
------------
وخيبة العمر الذي لن يرجع مهما قال الطالع..
لعمرك الصحة والسلامة عزيزنا الجواد
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

تقديري العالي سيدتي الاديبة ذكرى لعيبي
نعيش سوء الطالع مثلما نعيش سوء المخفي سيدتي
طابت اوقاتك سعدا وابداعا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أداري دويَّ قهقهاتها بصمتِ ناسكٍ...

أضاعَ مسبحتَه في الملكوت

هذه القصيدة : ( رجعٌ ساحر في سوناتا ناعسة )
قرأت القصيدة أربع مرات حتى الآن وخرجت بنتيجة خلاصتها
انني اسمتعت بالقصيدة بوصفها ( رجعاً ساحراً ) في ( سوناتا ناعسة ) .
بعبارة أخرى : عنوان القصيدة الأصلي يُلَبّي مقاصد شاعر القصيدة
ولكنني كقارىء قد وجدت ما يلَبّي مقاصدي في هذا العنوان الباطني
الذي أضاء القصيدة وهو : ( رجع ساحر في سوناتا ناعمة ) .

دمت في صحة وإبداع يا استاذ جواد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت استاذ جمال
استسيغك شاعرا وقارئا حاذقا اضافة لما تمتلكه من مقومات ترجمية منتقاة بعناية
حقا أنست بما استخلصته من عنوان ذكي
أليس العنوان هو ثريا النصّ كما يقولون
طابت ايامك وزادت ابداعاتك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أبا وميض
قصيدة شفافة في سردها العذب ولكن تملك خلفية عميقة من الشجن في جوانح القلب ومشاعرة مع ( سوناتا الناعسة ) , التي هام القلب شوقاً واشتياقاً بها . اعتقد هذه القصيدة تعارض قصيدة الشاعر يانس ريتسوس في قصيدة ( سوناتا ضوء القمر ) بأن سوناتا الناعسة كانت تتوسل بحبيبها ان يصحبها الى ساحة المدينة . يصعدان التلة المرتفعة سوية لانها تحلم ان تطير معه في الفضاء وتخفق في جناحيها شوقاً وحبوراً . نجد العكس بأن ( سوناتا الناعسة ) رحلت بصدى العويل والصمت وتركت حبيبها يفتش في خزائن ملابسها واشيائها ووشاها الذي بقى ذكرى تقول , بأن الحب قد مر من هنا .
أجولُ باحثا في نفاياتها

في خزائنِ ملابسِها

عن وشاحِها الذي مزّقني

أبسطه في الأرض

أنثرُ حصاي

وأقرأُ طالعي البعيد

مثل غجريٍّ يخادعُ مريديه
تحياتي ايها العزيز الغالي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الاديب الراقي جمعة
طابت ايامك هناء وعافية وابداعا كتابيا ثرّا
وكأنك ترى ما فيّ حينما أجول فيما بقيت من حاجيات فقيدتي
أتفقدّ مكحلتها وزينتها ووشاحها وكل شيء يتراءى لي فيه مسحة ذاكرة ضائعة
تحياتي لك ولاسرتك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أجولُ باحثا في نفاياتها

في خزائنِ ملابسِها

عن وشاحِها الذي مزّقني

أبسطه في الأرض

أنثرُ حصاي

وأقرأُ طالعي البعيد
ــــــــــ
الشاعر هنا كمن ينتقم لنفسه من نفسه !
والعجيب أنه يخرج من هذا الصراع منتصراً ظافراً مع أنه الضحية
ولكن غض النظر عن مسيل الدماء أمر ضروري لكل مكافح ينشد غاية
كأنْ تكون استرجاع حق من حقوقه السليبة
من يد معتدٍ يقتل بدم بارد، معتدٍ اسمه الحب !!
ـــــــ
أجمل التمنيات

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ملاحظة بود وشكر
ــــــــــ
أولاً تقبل شوقي للقائك ولقاء الأحبة أمثالك في العراق
ولكن ليست عندي أية وثيقة تثبت أني عراقي ولهذا حاولتُ السفر بصفتي ألمانياً فطالبتني السفارة العراقية هنا بأن آتي بهم دعوة من العراق وتحديداً من أقرباء الدرجة الأولى فأخبرتُ أخي الأكبر فذهب إلى السفارة الألمانية في بغداد فقالوا له بسبب كورونا أوقفنا مؤقتاً كل الدعوات وها أنا بين حانه ومانه !!
ولكني مع ذلك لم أيأس ومازلت أحاول ........
تمنياتي القلبية بصحة وحبور

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب
ـــــــــ
بأن آتي بهم دعوة من العراق
بأن آتي لهم بدعوة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الذي ألهف لرؤيته سامي العامري
احبك شاعرا وقاصا وانسانا من طراز رفيع
رغم كل مايجري من ازمة الوباء والداء والشقاء العراقي
نحن / ناطرينك / كما يقول اهل الشام ونترقب طلتك
ستكون ضيفي طيلة مكوثك في منبتك ومحتدك ونسافر معا للقاء البقية
الباقية من محبيك
هذا عهد حززته في رقبتي
قبلاتي رغم انف الكورونا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أجولُ باحثا في نفاياتها

في خزائنِ ملابسِها

عن وشاحِها الذي مزّقني

أبسطه في الأرض

أنثرُ حصاي

وأقرأُ طالعي البعيد

أستاذنا الشاعر المائز جواد غلوم
في هذه القصيدة كم هائل من الشجن مثلما فيها من الجمال الشعري. صياغة القصيدة فيها عناية كبيرة لانتقاء الكلمات المتضادة ما بين الانس والجمال وبين الحزن والاسى، فأخرجت هذه التركيبة قدرة الشاعر على توضيح الشعور والاحباط العاطفي بابهى صورة.
دمت بخير وراحة بال
مودتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعري المفضّل الذي رسخ في الصف الامامي من القلب
استاذنا القدح المعلّى عادل الحنظل
كلما صممت وحاولت ان اتخلص مما انا فيه من شقاء
يتلبسني الشعر ويكسو جلدي حزنا لافكاك منه
لست محبطا عاطفيا انما الوفاء الطاغي في اعماقي
دمت بكل رفاهية وسعد دائم لتمرح مع شعرك وابداعك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أنثرُ حصاي

وأقرأُ طالعي البعيد

مثل غجريٍّ يخادعُ مريديه

عزيزي الشاعر والأديب السامي جواد غلوم

يالرغم من أن هذا المقطع هو وصف لحالك وأ نت تخاطب امرأة فارعة الطول ، في وجهها نمش ( نساء نيوزيلندة يكثر النمش في وجوههن ) بسبب الشمس، إلا أنني تصورت حالنا ــ نحن العراقيين ، فقد اصبحنا مبعثرين في كلّ قارات العالم ، حالنا حال الغجر ، وهناك قول قريب من هذا المعنى للشاعر مظفر النواب ، حيث يقول ( أصبخنا يهود التأريخ ) .. يعني ما جرى لليهود في أوربا بالأمس يجري لنا اليوم
عاطر التحايا مع خالص الود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا وميض أراك نماشا هنا او لنقل محبا للنمش لكني رأيت في الحكاية حزن عميق ، اتذكر انا جلسنا يوما نتكيء على ما نتشابه به ولكن ما عاد يغنينا عنا نحس به كل هيام الشعراء في اوديتهم المفضلة ، تحياتي لربما نلتقي بعد حين

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما ابا علياء صفوة اصدقائي
قريبا سأكون قربك فاشتياقي يشدّني اليك رغم اوضاعي الصحية المتردية
اما النمش فله حكاية اخرى سأحدثها لك حينما أتشرف بلقائك
كن بخير واعتنِ بصحتك انت وأختي رفيقة عمرك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

لكني رأيت في الحكاية حزنا عميقا

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

ومن في عراق الواق واق غير محزون يا ابا علاء
ابعد الله عنك كل ما ينغّص حياتك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أجولُ باحثا في نفاياتها
في خزائنِ ملابسِها
عن وشاحِها الذي مزّقني
أبسطه في الأرض
أنثرُ حصاي
وأقرأُ طالعي البعيد
مثل غجريٍّ يخادعُ مريديه

***

الشاعر القدير جواد علوم ، مساء الخيرات والمسرات ، تحياتي لك على الدوام ..

قصيدة كالمغناطيس جاذبة ، ما أن نقرأ نعس سوناتا إلا ويصيبنا النمش الفكري ، ويفرد اربعته على بلاط الإحساس ليستشعر الطالع ويستبق الحدث ..

أبدعت أستاذ وجدا ، قصيدة تروق كل من يتوغل بها ، مودتي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا باطلالتك سيدتي الشاعرة فاتن عبد السلام بلان
طابت اوقاتك هناء دائما وابداعا وافرا
شكرا على ثنائك وقراءتك الحاذقة

جواد غلوم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5251 المصادف: 2021-01-20 03:24:46