 نصوص أدبية

لماذا أُحِبُّ ابني

ريكان ابراهيمآُحِبُّهُ لأنّهُ آمتدادي

فكلّما نسيتُ مَنْ أنا ذكّرَني

وكلّما لبِستُ قيد البُخْلِ في معاصمي

حرّرَني

**

أُحِبُّهُ، وهَبْهُ لا يُحِبُّني

فهَكذا علّمني

أن لا أردَّ خاطباً مَوّدتي

حتى الذي يكرهُني

**

قد صارَ مرآتي التي

أخافُ أنْ أكسِرَها

فلا أراني بعدَها

وتفقُدُ الأشياءَ عندي سِرُّها

ويُصبح الغزالُ في عيوني قِرْدَها

**

أُحِبُّهُ لأنّهُ علّمَني أنَّ أبي،

ومنذ أنْ كنتُ صبي،

أتعبَهُ تَمرّدي لكنهُ ما ناءَ بي

حتى رأيتُ صَبْرَهُ صَبْرَ

نبي ....

**

أُحِبُّهُ لكي أُحِبَّ أمَّهُ

فربما لعِلًةٍ فيَّ أنا أقولُها:

أكرهُ كلَّ آمرأةٍ...بقوّةٍ وجرأةٍ

لكنّما لأنه منها نسيتُ كُلَّ كيدِها

وهِمتُ في حُطامِ ودِّها

**

أُحِبُّهُ لأنّهُ ألقى عليَّ خُطْبةً

لجُمْعَتي ...

حتى أسالَ دمعتي

اذْ قال لي يأبتي:

لقد خُلِقتُ منكَ مثلما خُلقتَ أنتَ من أبيكْ

ومثلما آختلفتَ فيهِ ياأبي أختلفتُ

فيكْ

فلا تلُمْني أبداً إنْ لم تجدْ جميعَ ما يُرضيكْ

**

أُحِبُّهُ لأنّهُ لم يقتربْ من عالمِ السياسةْ

كنتُ أراهُ يافعاً ولا يُجيدُ أمرَها

لكنني لمّا رأيتُ مَكْرَها

وعُهْرَها ....  ....

صَدّقتُهُ وصار عندي رجُلاً تملؤُه

الكياسةْ

**

أُحِبُّهُ لأنّني من أجلهِ في

إخوةٍ حلالْ

تكرّرت فحولتي في عالم الفراشِ

والوصالْ

لكي اكونَ قادراً ان أُنجب المزيد من عيالْ

**

أُحِبُّهُ لأنه غداً ...

سيسحرُ النساءَ بالجمالِ والعفافْ.

وأن تَلُمْ جميلةٌ جميلةً

في حُبّهِ ،جاءت بها

وأعْتَدَتْ لها مُتّكَأً ومِديةً

لتقطعَ اليدينِ من خِلافْ

**

أُحِبُّهُ لأنني رأيتُه في حُلُمٍ جميلْ

وكان فيهِ قائداً تسيرُ خَلفْهُ الجموعْ

ووجههُ يضوعْ

وصِرتُ أحسِبُ السنينَ كي

أراهُ حاكماً ...

يكّفُ عن عيونِ شعبهِ الدموعْ

ويُشِبعُ الفقيرَ حينما

يجوعْ

**

أُحِبُّهُ لأنّني أحببتُ فيهِ الله

فالله لا نراهْ

لكنّنا نُدرِكُ في آثارهِ

ما أبدَعتْ يداهْ

وآبني الجميلُ واحدٌ

من بعضِ ما سوّاهْ

**

أُحِبُّهُ لأنّني بهِ ....

سأفحصُ الرجالَ بالنساءْ

ففي غدٍ يصيرُ زوجاً لآمرأةْ

وقد تكونُ سَيّئةْ

تُبعِده عن الذي ضحّى لهُ

وقَدَّمَ الأعزَّ في الحياةِ، عُمْرَهُ ومالَهُ

إذْ ذاكَ سوف أَشكرُ النساءْ

وأشكرُ الإبنَ الذي عَلّمَني

خُرافَة الوفاءْ

**

أُحِبُّهُ لأنّهُ يرفضُ أنْ يُشبهَني

فهو يقولُ دائماً:هاأنَذا

ولن أكونَ مثلما كانَ أبي

ومثلُ هذا سوف يكسِرُ الصَنَمْ

ويرفعُ العَلمْ

كأنّه مُحرِّرْ، ومُصِلحٌ مثلُ نبيْ

أُحِبُّهُ لكنّني أتركُهُ يختارُ

مايشاءْ

كي لا يكونَ ظِلَّ قامتي

ولايصيرُ في الخطابِ بَبّغاءْ

إبني؟ نعمْ،لكنّنا،

في العيشِ أصدقاءْ

**

يا أبني الذي أَحببتُهُ

في الصبحِ والمساءْ

والصيفِ والشتاءْ

يا مَنْ له قَدّمتُ كُلَّ ما أستطعتُ

من عَطاءْ

لا تنْسَ ما فعلتُهُ، ولا تقُلْ ماقالَهُ

رهينُ محبسيْهِ ساعةَ الشقاءْ

إذْ عَدَّ ما أعتراهُ من بلاءْ

جنايةَ الآباءِ في الأبناءْ

***

د. ريكان ابراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (26)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر العربي الكبير ابراهيم ريكان السلام عليكم ورحمة الله واسعد الله صباحك يألف خير ..
كم قلت لك يااستاذ ابراهيم إنك تطرق موضوعات لا تقع على بال غيرك من الشعراء .. وبقطع النظر عن الموضوع المطروق فان السياقات التعبيرية واللغوية التي صيغ بها هذا النص لا يوجد داخلها اي بصمة لشاعر من قبلك .. وبجوار كل ذلك نراك تنتقد المعري وتلغي فكرته المتطرفة المعروفة عن طريق تلك الخلاصة المركزة التي تثبتها في سطور النص الاخيرة ..

ا تنْسَ ما فعلتُهُ، ولا تقُلْ ماقالَهُ

رهينُ محبسيْهِ ساعةَ الشقاءْ

إذْ عَدَّ ما أعتراهُ من بلاءْ

جنايةَ الآباءِ في الأبناءْ

ان هذا النص هو اجمل نص قراته لك .. وقد جمعت فيه بين الحمكة والفلسفة والجمال الشعري في بوتقة واحدة ..
أ
ان هذا النص هو اجمل رد على الذين لا يعرفون قيمة الكبار ..
أهنئك من كل قلبي .. أهنئك من كل قلبي .. أهنئك من كل قلبي ..

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكبير قدور رحماني .اشكر لك كل حرف في رسالتك ونقدك . انها التفاتة كريمة في اشارتك الى موضوع البصمة . تحياتي اليك .

د . ريكان ابراهيمي
This comment was minimized by the moderator on the site

لهذا السبب جئتُ وراءك احسب كم مرة أحببت هذا الولد ابنك الذي من صلبك جاء للحياة خمس عشرة مرة احببت في ابنك انه امتدادك الذي يحمل اللواء لواء الحب والوفاء ويجسد مقولة ما في الاباء في الابناء ...كنتُ أقرأ قصيدتك على أم ولدي فبكت وقالت جميل ما كتب هذا الشاعر في حب ولده

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

اين انت ايها الكناني الاصيل . اشكر لك رضاك عني واشكر حرصك على ابني .سلامي الى ام ابنك اختي العزيزة .

د . ريكان ابراهيمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الحكيم الأستاذ ريكان ابراهيم
حياكم الله

هذا الإعتراف "شعرا" .. يزيحُ الكثير من المخاوف
وهو قادر على أن يهذّب التردّد كلما نظر الأب في
عينيّ إبنه وهو يحاول تقبيله أو أن تمسّد يديه رأسه !
*
قصيدة، كافية للتغلب على عقبات عاطفية و بايولوجيا
لا تستطيع انتاجها مختبرات الهندسة الوراثية !

دمت متألقا كبيرا في الشعر و الحياة.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

زياد المبدع كثيرا وعميقا . رؤيتك قصيدتي هكذا دليل وعيك الوجداني والعقلي . انها رؤية تربوية مبكرة . سلمت لي . نحن في ذكرك دائما عامر وانا .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قد صارَ مرآتي التي
أخافُ أنْ أكسِرَها
فلا أراني بعدَها
وتفقُدُ الأشياءَ عندي سِرُّها
ويُصبح الغزالُ في عيوني قِرْدَها

ريكان ابراهيم الشاعر المبدع والحكيم المخضرم
ودّاً ودّا

قصائد الأستاذ ريكان الأخيرة لا شبيه لها في شعر التفعيلة طيلة عمر قصيدة التفعيلة
الذي قارب ثلاثة أرباع القرنْ .
قصيدة الشاعر ريكان ابراهيم قصيدةٌ مفكِّـرة على ان فكرها ليس ذهنياً جافاً بل
هو فكر فؤادي مضمّخ بحسيّة دافئة من دونها يصير الشعر بلا ماء .
مواضيع قصائد الإستاذ ريكان مواضيع لم يلتفت اليها الشعراء من قبل إلاّ نادراً
والأهم من المواضيع مضامين تلك المواضيع فهي مضامين انسانية مستنيرة واعية
وحميمية ذات افق انساني عام وهي مضامين متعمّقة في ما تريد إيصاله .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ ريكان , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكبير شعرا ونقدا جمال مصطفى . شكرا لكل حرف من حروف تعليقك . لقد نظرت لقصيدة العقل تنظيرا جميلا منصفا قل من التفت اليه .تحياتي اليك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر المفكر ريكان ابراهيم
مساؤك سعادة وأمان

واصل مدرستك الشعرية الفريدة ذات الأسس والمبادئ والقيم الانسانية الصادقة والعفوية.
أنت تجسد ممارسات وأخلاقيات شعوبنا أحوج ما يكون لها لتربي جيلا جديدا ينفض عن كاهله غبار الذل والهوان: فالابن صديق. والأبن من حقه الا يكون كالأب. والزوجة شريكة .
محاضرة قيمة في قالب قصيدة وارفة جميلة.
رعاك الله.
تحياتي.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي للكبير شعرا ونقدا حسين فاعور الساعدي مع شكري لكل كلمة من تعليقك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أُحِبُّهُ لأنّهُ يرفضُ أنْ يُشبهَني

فهو يقولُ دائماً:هاأنَذا

ولن أكونَ مثلما كانَ أبي

ومثلُ هذا سوف يكسِرُ الصَنَمْ

ويرفعُ العَلمْ

كأنّه مُحرِّرْ، ومُصِلحٌ مثلُ نبيْ

أُحِبُّهُ لكنّني أتركُهُ يختارُ

مايشاءْ

كي لا يكونَ ظِلَّ قامتي

ولايصيرُ في الخطابِ بَبّغاءْ

إبني؟ نعمْ،لكنّنا،

في العيشِ أصدقاءْ
ـــــــــــــــ
جميل أثيل على أن هذه القطعة المقتبسة تطل على القارىء الخَدِر الناعس
وكأنها منبه ساعة أو ديك الصباح البهيج ريشاً وصوتاً ،،،
وابق في صحة وهناءة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الكبير . اقسم انني معجب بك . انت لا تدري ما فعلت بنا ايها العجيب

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قد صارَ مرآتي التي
أخافُ أنْ أكسِرَها
فلا أراني بعدَها
وتفقُدُ الأشياءَ عندي سِرُّها
ويُصبح الغزالُ في عيوني قِرْدَها
----------------
الأبناء امتداد الآباء.. هكذا قرأت النص.نعم وكيف لا وأنت تصوغ هذه القلادة الجميلة
حفظك الله وحفظ كل أحبابك فلذات كبدك
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

....وسلم الله ذكرى لعيبي وحفظها لاخوتها ، قرائها

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

كلما أقرأ للدكتور ريكان ابراهيم شاعراً ومفكراً وحكيماً يراودني إعتقاد أنني صرت أعرفه أكثر، ولكنه يبعثر هذا الاعتقاد بقصيدة جديدة ومقال فكري جديد، وقد خلصت إلى ظن لا شك فيه بأن عمق ثقافة وفلسفة الدكتور ريكان لا يمكن سبر أعماقها. فهذا المنهج الإنساني الذي يميز قصائده إضافة أدبية وإنسانية هامة لتراثنا الأدبي، ففي كل مرة ترتسم لنا شخصية ريكان بصورة جديدة وعميقة، تكشف لنا جانباً من فكره وفلسفته ومهارة فريدة في قنص المواضيع وغزلها بأسلوب تعبيري يبهر القارئ في حقيقته اللامحدودة..

دمتَ أخي الدكتور ريكان بصحة وعافية وعطاء لا ينضب

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي الاديب ناقل الحضارات عامر السامرائي . اشكر فيك كل حرف من حروفك في تعليقك . اتمنى ان اكون دائما عند حسن ظنك ابا عمر

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أُحِبُّهُ لأنّهُ علّمَني أنَّ أبي،
ومنذ أنْ كنتُ صبي،
أتعبَهُ تَمرّدي لكنهُ ما ناءَ بي
حتى رأيتُ صَبْرَهُ صَبْرَ
نبي ....


د. ريكان ابراهيم الشاعر القدير ، الآباء النسخة الثانية من الأنبياء في الصبر وتقبل عيوب الأبناء الفكرية والعملية ، اوليس الآباء النصحاء كما الأنبياء تماما ؟؟

أبدعت وجدا .. دمت بكل تألق وسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن بلان الشاعرة الكبيرة حقا .انني فخور بك شعرا وأراء نقد . ادامك واسعدك

دريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
جدلية الحب الافلاطونية في فكرها المعمق بالجمال المفعم في ثراء الحياة واغناءها , لم يتلوث بدنس موبقات الحياة , لم يرتكب الرجس والدنس في السياسة العاهرة التي تبيع البشر , والتي اصبحت من مظاهر معالم الحياة والواقع . حب الابناء ليس فقط بالعاطفة الابوية , وانما اضاءة طريق الحق العادل , أضاءة قناديل الحياة الجميلة الخالية من الشوائب . هذه الاصالة الابوية , وغيرها أجرام بحق الابناء .
قد صارَ مرآتي التي

أخافُ أنْ أكسِرَها

فلا أراني بعدَها

وتفقُدُ الأشياءَ عندي سِرُّها

ويُصبح الغزالُ في عيوني قِرْدَها
تحياتي ودمت بصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الدءوب جمعة عبدالله المحترم .اشكرك على هذه الاضافة النقدية الباهرة . انني سعيد برضاك عن النص

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

فصيدة الأبوة عاطفة الأبوة الحب الأصيل الذي يصوره الشاعر بأسلوب جديد ومعنى مدهش
أحييبك من كل قلبي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المبدع قصي عسكر الموقر . اشكر لك كلمات تعليقك الجميل . واشكر لك فرحك بالنص

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العلم القلم الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم المحترم
تحية طيبة
لماذا أُحِبُّ ابني...انت هكذا تركتها دوت علامة الاستفهام
لكن: لماذا احب ابني؟؟؟؟؟
لانه بضعة مني
ان حسن او خاب ظني
هو عند الغير أني
يعيد لي صورة ابي و يعيد لي امي
.................
رافتكم السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي اليك ايها الاديب الاريب عبد الرضا الجاسم . اشكر لك رضاك وملاحظتك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

المتألق الألمعي جناب الدكتور ريكان ابراهيم دام عطاؤه
تحية اعزاز ومحبة
اهديك الأبيات المتواضعة تعبيرا عن اعجابي بالمضمون الهادف في قصيدتك البديعة:

ملامحُ الإبن تجسيدٌ لوالده
وحُسنُ سيرتهِ فخرٌ بمولده
نُسغُ الأصالةِ في العُروق عَراقةٌ
والطيبُ يُعرَفُ في مَواطِن مهْدهِ
أبدعت بالوصف ياريكان قافية
طوبى لمن يُحسن العُقبى بمِقودِهِ

دمت بخير وعافية

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المنير عدنان عبد النبي البلداوي . احييك شاعرا مانعا جامعا ويسعدني ان ابشر بشاعريتك . لا ارق من ابياتك هذه الا مشاعرك الصادقة .

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5252 المصادف: 2021-01-21 02:59:24