 نصوص أدبية

لم يبقَ لي مني سواكِ

يحيى السماويلمْ يَبقَ ليْ مني سواكِ

فاحْرِميني نِعمةَ الكافِ تماهى

بسَريرِ  النونِ


 

كُـونـي

كـمـا شــاءَ لـكِ الـغـرورُ أنْ تـكـونـي

*

سَــيـفـاً عـلـى غـزالـةِ الـيـقـيـنِ

أو

ضـحـيـَّـةً لِـمِـديـةِ الـظـنـونِ

*

تَـمَـنَّـعـي عـلـى هـواجـسـي  ..

أزيـحـي عـن خـريـفـي بُـردةَ الـربـيـعِ ..

غُـضِّـي الـفـهْـمَ عـن صـمـتـي

وعـن  تـبـتُّـلـي فـي خِـدرِكِ الأمـيـنِ

*

وابْـتـعـدي

أبْـعَـدَ مـن قـلـبـيَ عـن يَـديْ

ومـن سـمـاوةِ الأحـبـابِ فـي الـغـربـةِ

عـن عـيـونـي

*

ولْـتـحْـرمـي صـحـرائـيَ الـمُـجْـمِـرةَ  الـرمـالِ

مـن يـنـبـوعِ واديـكِ

ومـن هَـطـولِـكِ الـهَـتـونِ

*

وأطـعِـمـي لـلـنـارِ

مـا كـتـبـتُ عـن فـردوسِـكِ الأرضـيِّ مـن شِـعـرٍ

ومـا دَوْزَنـتُ مـن لـحـونِ (*)

*

وكـلَّ مـا نَـسَـجـتُ مـن نـبـضٍ

ومـا حَـمَـلـتُ مـن تِـبـرٍ

ومـا غـرسـتُ فـي روضِـكِ مـن نـخـلٍ

ويـاسـمـيـنِ

*

ولْـتَـمـنـعـي بـحـرَكِ عـن

ســفـيـنـي

*

مَـكَّـنْـتُ نـاعـورَكِ مـن نـهـري  ..

وتـنُّـورَكِ مـن جـمـري  ..

وأوهـامَـكِ مـن صَـبـري ..

وأنـداءَكِ مـن صـخـري  ..

فَـمَـكِّـنـيـنـي

*

عـلـى

لـظـى حـنـيـنـي

*

الـى سُـلافِ نـشـوةٍ تـزولُ

بـعـدَ حـيـنِ

*

هـنـتُ عـلـى نـفـسـي

ولـن تـهـونـي

*

لـمْ يَـبـقَ لـيْ مـنـي ســواكِ

فـاحْـرِمـيـنـي  نِـعـمـةَ الـكـافِ تـمـاهـى

بـسَـريـرِ  الـنـونِ

*

تَـرَجَّـلـتْ كـؤوسُ لـذّاتـيَ عـن مـائـدتـي

فـمَـكِّـنـي حـثـالـةَ الأيـامِ مـن قـارورةِ

الـسـنـيـنِ

*

وصَـدِّقـي مـزاعـمَ  الـوشـاةِ

عـن مُـجـونـي

*

مـن قـبـلِ أنْ تـكـونـي

*

زيـتـونَ مـاعـونـي إذا جـعـتُ

وإنْ عـطـشـتُ لـلـرحـيـقِ

خـمـرَ تِـيـنِ

*

لـيـسَ مُـضـيـراً صَـخَـبُ  الـعـاذلِ  والـشـامِـتِ والـطـافـحِ غـيـظـاً

جَـبَـلَ  الـسـكـونِ

*

فـإنـنـي

شُـــفِـيـتُ مـن داءِ تَـهَـيُّـمـي

ومـن جـنـونـي

*

ومـن ظـنـونٍ كـبَّـلَــتْ بـقـيـدِهـا

يـقـيـنـي

*

أدريـكِ أنـقـى مـا تَـرَشَّـفـتُ

وأشـهـى ما اشــتـهـتْ مـن  لـذَةٍ  صـحـونـي

*

وأنـكِ الأوفـى

ومـا غـيـركِ أسـرى بـيْ الـى جـنـائـنِ

الـفـتـونِ

*

أعـرفُ أنـي كـنـتُ فـي مـتـاهـةٍ

أبـحـثُ فـي حـانـاتِ نـصـفِ الـلـيـلِ  عـن مـلائـكٍ

وفـي كـهـوفِ الـلـذة الـسوداءِ

عـن خَـديـنِ

*

وأنـنـي

تـمـوتُ لـو تـهـربُ مـن جـذورِهـا

غـصـونـي

*

ولـسـتُ بـالـمُـطـبِـقِ عـن غـزالـةٍ

مـرَّتْ أمـامَ مُـقـلـتـي

جـفـونـي

*

وهـا أنـا

أوشـكَ أنْ يـجـفَّ جـذعـي

فـارتـأى طـيـنـيَ  عـودةً  الـى إغـفـاءَةِ الـجـذرِ

بـحـضـنِ طـيـنِ

*

لا شَـغَـفـاً

لـرؤيـةِ الـغـلـمـانِ مـن حـولـي يـدورونَ

بـأكـؤسٍ مـن الـفـضَّـةِ والـتـبـرِ

ولا

جـوعـاً فـحـولِـيَّـاً لِـحُـورِ عِـيـنِ

*

لـكـنـنـي

خـشـيـتُ أنْ يـمـنـعـنـي مـن وجـهِـهِ مـعـشـوقـيَ الـمُـطـلَـقُ

لـو أتـيـتُـهُ  يـومَ الـلـقـاءِ الـحَـتــمِ

ضِـلّـيـلاً  بـدونِ دِيـنِ

*

فـتَـسْـتـحـي مـنـي

ومـنْ كِـتـابِـهــا يَـمـيـنـي

*

كـونـي رَحـى سـنـابـلـي  ..

مـا قـيـمـةُ الـسـنـبـلِ لا يُـفـضـي الـى طـحـيـنِ ؟

***

يحيى السماوي

أديليد ـ  الثلاثاء2/3/2021

 

........................

الدُوزان: شدّ ما ارتخى من  أوتار آلات الطرب الوترية .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (46)

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الصديق المبدع
يحيى السماوي

كُنْتَ قد شَكوْتَ لي هاتفيّاً من هاجسِ النضوب

الشعريّ ومن قلقِ جفافِ القريحةِ وألَمِ شِحّةِ

الخيالْ.

قلتُ لك حينها هذا محضُ وهْمٍ طارىءٍ وصدى

عارضٍ عابرٍ و حتماً سيزولْ .

وحينَما إرتشفْتُ طِلاها. وبلّلتُ شفاهي بطلِّها

ونداها. أيقنتُ أنّ الفراتَ حيٌّ لا يموت.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المخضّب بندى الإبداع مصطفى علي : لك من قلبي شجرة محبة جذورها في أديلايد وقطوفها عند عتبة دارك في ملبورن .

تقول حكاية ، أنّ راهبا رأى طفلا يبكي ، فسأله عن سبب بكائه ، فقال الطفل : لقد أضعتُ درهمي ... فرقّ قلب الراهب ، فأعطاه درهما ... لكن الطفل ازداد بكاءً ، فتعجب الراهب ، وسأله : لماذا ازددت بكاءً وقد أعطيتك الدرهم الذي أضعته ؟
أجابه الطفل : لو لم يضع درهمي لأصبح عندي الان درهمان !

أنا ذلك الطفل يا صديقي ، بي طمع كبير لكتابة الشعر ، لذا أشعر ببكاء خفيّ حين تمرّ أيام عديدة أو بضعة أسابيع دون تصطاد فخاخي غزالة قصيدة أو ظبية نص نثري .

أبا جيداء الحبيب : اليوم أو غدا سيتصل بك أحد مسؤولي مهرجان ـ ملتقى سورايا الثقافي في ملبورن ـ لدعوتك في المشاركة ، آملاً أن تقبل دعوة المشاركة كي تكون ملبورن أجمل مما كانت عليه حين ألتقيك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصوفيون العرفانيون يقتحمون ما ليسَ مألوفاً من المواقف والآراء والشعراء الصوفيون يقتحمون ما ليس مألوفا من الشعر وبين أولئك وهؤلاء خيط من حبل القرب ولو شئنا القول رغم المخاطر لقلنا أن الشعراء منهم من يرى ذلك الخيط فيريد الإمساك بهِ.. إنها محنة الشعراء الصوفيين ويحيى السماوي منذ عشقائيله وصوفائيله وملائكةَ قصائده كان مجذوبا بخيط القرب وهي منزلةٌ لا يبلغها إلا العارفون :
لا شَـغَـفـاً
لـرؤيـةِ الـغـلـمـانِ مـن حـولـي يـدورونَ
بـأكـؤسٍ مـن الـفـضَّـةِ والـتـبـرِ
ولا
جـوعـاً فـحـولِـيَّـاً لِـحُـورِ عِـيـنِ
*
لـكـنـنـي
خـشـيـتُ أنْ يـمـنـعـنـي مـن وجـهِـهِ مـعـشـوقـيَ الـمُـطـلَـقُ
لـو أتـيـتُـهُ يـومَ الـلـقـاءِ الـحَـتــمِ
ضِـلّـيـلاً بـدونِ دِيـنِ
أحييك جبل الشعر أبا الشيماء ودمت بخير.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي نهر الشعر والسرد اللامتناهي الضفاف عبد الفتاح المطلبي : أهديك من حديقة قلبي بتلة نبض ، ومن محرابي تسبيحة دعاء ، آملا أن تكون على ما تتمناه وأتمناه لك أيها النقي كدموع العشق ..

في زيارتي الأخيرة الى السماوة ـ السماوة التي يقع فيها العراق ـ أكرمني الأخ والصديق الناقد د . جبار ماجد البهادلي ، فأمضينا نهارا وليلا أين منهما نهارات وليالي عمري حيث أوصلنا مقلة الظهيرة بأجفان الفجر في حديث وددت لو أنه استمر حتى هذي الساعة ، وكان الحديث مقتصراً على موضوعة العشق في أسمى تجلياته ، والعلاقة بين الحسي والعرفاني فانتهينا الى خلاصة مفادها أن الإنسان هو مَنْ يصنع جنّته أو جحيمه ، وبالتالي فهو صديق نفسه وعدوّها في وقت واحد .. ( وعلى حدّ تعبير د . جبار البهادلي : إن بمقدور الإنسان أن يجعل جسده روحا ، وروحه جسدا ) .
ترى : هل سأنجح في عقد الألفة بين طرَفي هذه المعادلة الصعبة ؟ أتمنى ذلك ياسيدي ..

شكرا لشروق شمسك في كهف ليلي الوحشيّ الظلمة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اقرأ القصيدة و ملمس الجهاز دافل بسبب الجلوس على الشرفة في جو حار.
هذه هي القصيدة.
حارة و ساخنة.
و صورها خاصة بيحيى السماوي فقط.
كما يقول دريدا له توقيعه. بمعنى له اسلوبه في انتقاء المفردات العادية التي تعطي بالنهاية صورا غريبة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الأديب الكبير د . صالح الرزوق وإكليل قبلات بفم المحبة والشوق لرأسك .
أبوح لك بحكاية ـ ولي فيها شاهدا صدق هما د . خيال الجواهري وزوجها الفنان أ . صباح المندلاوي : حين رزقني الله نعمة استضافة سيدي شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري ونجله وكريمته وصهره في مقر سكني في مدينة جدة ، حدث أن قرأت بين يديه بعض قصائدي .. ومن طبيعة الجواهري أنه حين يستحسن بيتا فإنه يعيده مع تكراره لفظة " لطيف " ..
في إحدى أماسي الحديث المبهر معه ، سألني عمّن أحب من الشعراء ، فقلت : المتنبي والجواهري ... وأردفتُ : ولكني لا أطمح أن أكون أحدهما ، ولسببين جوهريين ، أولهما أن الشعر نفسه لا يسمح لشاعر أن يكون المتنبي الجديد أو الجواهري الجديد ، وثانيهما : أن الزمن يماثل الشعر في عدم سماحه .. وأضفت : لذا فأنا أفضّل أن أكون عشبة ناتئة تمثّلني على أن لا أكون ظلاً لشجرة عملاقة كشجرة العظيمين المتنبي والجواهري ( وأتذكر جيدا أنه قال : لطيف لطيف ـ وأتبعهما بكلمة " عفية " ) .

صديقي الحميم ، يمين الله أنك قد أبهجتني جدا في قولك عن القصيدة : " صورها خاصة بيحيى السماوي فقط " ..
إبتهاجي بقولك يعني بالنسبة لي أنني ماشٍ على الطريق الصحيح في أن أكون نفسي وليس ظلاً لغيري .
شكرا وعظيم امتناني .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر الكبير والانسان الكبير يحيى السماوي... احلى تحية واطيب سلام... مرّة اخرى يهطل علينا السماوي بهذه الترانيم السماوية وهذا التبتل والتصوف وهذا الهيام... العشق عند السماوي انعكاساً لل (( محبة )) التي يقدسها الشاعر كونها الفطرة التي فطر الله عليها الخليقة... الحب عند السماوي ليس عاطفة فحسب بل هي مفتاح الخلق واساس كل خير...قصيدة صوفية بامتياز ... مااجمل قولكم :

لا شَـغَـفـاً
لـرؤيـةِ الـغـلـمـانِ مـن حـولـي يـدورونَ
بـأكـؤسٍ مـن الـفـضَّـةِ والـتـبـرِ
ولا
جـوعـاً فـحـولِـيَّـاً لِـحُـورِ عِـيـنِ
*
لـكـنـنـي
خـشـيـتُ أنْ يـمـنـعـنـي مـن وجـهِـهِ مـعـشـوقـيَ الـمُـطـلَـقُ
لـو أتـيـتُـهُ يـومَ الـلـقـاءِ الـحَـتــمِ
ضِـلّـيـلاً بـدونِ دِيـنِ
*
فـتَـسْـتـحـي مـنـي
ومـنْ كِـتـابِـهــا يَـمـيـنـي
*
فحين تكون المحبة والحياء - لا الطمع والخوف - هو الدافع لهذا العشق الصوفي للمطلق ورغبة اللقاء به ورؤية وجهه الكريم... تكون القصيدة صلاةً وبثّاً ودعاء. لك الحب سيدي والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبدع أحمد فاضل فرهود : تحايا ولا أشذى وأندى ، ومحبة ولا أعمق وأصدق ، يقفوهما شوقي الشاسع الود .

ثمة قول لإمام المتقين وسيد البلغاء علي بن أبي طالب عليه السلام نصه حرفيا : " إلهي ما عبدتك خوفا من نارك ولا طمعا بجنتك ، لكني وجدتك أهلا للعبادة فعبدتك " ..
بالنسبة للقول أعلاه ، فأنا لا أزعم أنني لا أخاف النار ولا أطمع بالجنة ... أنا أخاف النار خوفا لاحدود له ، وأطمع بالجنة طمعا لاحدود له ـ لكنني متأكد من أنني أؤمن بأن الله وحده المؤهّل للعبادة ..

وثمة قول آخر لمحي الدين بن عربي نصه : " كيف يمكن للقلب أن يصل الى الله إنْ لم يتحرر من رغباته ؟ "
معضلتي ياصديقي أنني أضعف من أن أنتصر لجسدي في حربه على روحي ، وفي نفس الوقت : أضعف من أن أنتصر لروحي في حربها على جسدي ـ لهذا السبب عقدت العزم على إقامة الألفة بينهما من خلا العشق في أسمى تجلياته ـ العشق بمعنييه الحسي والعرفاني ـ ولا أظن الأمر مستحيلا ، فقد جاء في قول السيد المسيح عليه السلام : " لو أن لابن آدم شعيرة من اليقين مشى على الماء " وهذا القول يعني أن بمقدور الإنسان أن يصنع المعجزات كالأنبياء ( فالمشي على الماء معجزة نبوية ) .
وتأسيسا على ما تقدم أعلاه ، أظنني نجحت في تدجين ذئب جسدي ليتواءم مع غزال الروح ، وسأواصل ـ قد استطاعتي ـ هذا المنحى ، وصولا الى الإرتقاء بالعشق الحسي الى مصاف العشق العرفاني ، مستعينا على أمسي البعيد بحاضر يومي ، وعلى يومي بطماح غدي ، متخذا من التبتل هديلا لحمامة قلبي ، ومن البصيرة قنديلا لبصري .

شكرا جزيلا ، وشوق المحب سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

( ولْـتَـمـنـعـي بـحـرَكِ عـن
ســفـيـنـي )

الشاعر الشاعر يحيى السماوي
ودّاً ودّا

هذه تسبيحة صوفية بامتياز
وهي أيضاً موسيقى صافية بالغة العذوبة
وهي أيضاً مجاز وصور وتحليق ولغة خمريّة حلال .

زيـتـونَ مـاعـونـي إذا جـعـتُ
وإنْ عـطـشـتُ لـلـرحـيـقِ
خـمـرَ تِـيـنِ

جميلةٌ جداً هذه ال ( خمر تين ) فهي ذات معنيين متداخلين
خمرٌ من التين و خمرتين لا خمرة واحدة كذلك .
دمتَ في عشقٍ سماويٍ وتجويد شعريٍّ يا استاذ يحيى .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الحبيب شاعر الـ " جمال " الـ " مصطفى " للتجديد في البنية الداخلية لأبجدية القصيدة ومحبتي النابضة ودّا وشوقا ..

أنت أعرف مني بحقيقة أن الشاعر ينتقي من مراعي اللغة أجمل غزلانها حين يكتب عن موضوع مقدس ، بينما لايتواني عن انتقاء المبتذل من اللغة حين يكتب عن موضوع مدنّس .
بقدر تعلق الأمر بموضوعة العشق ، فإنني أنتقي له في قصائدي ليس بليغ الكلام ، إنما المضيء المشرق من ظباء وغزلان الصور والمعاني ، فأبدو كما لو أنني أكتب وأنا مفترش سجّادة صلاة ، متبتّلاً مسبّحا ، أمجّد الخالق من خلال مخلوقه ، لذا أتناصّ تناصّا خفيا مع بعض آي القرآن حينا ، ومع المثل العليا التي أؤمن بها في أكثر الأحيان .

سعيد بمرور نهرك في صحراء قصيدتي ، وسأكون أكثر سعادة حين يرزقني الله لقاءك ذات غد أرجو أن يكون قريبا بإذنه تعالى .

شكرا ودعائي بما أدعو به لنفسي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تجعلني قصائدك اتنقل بين بيوت الحكمة ومجالس الحكماء لا في طرقات الإغريق المعبدة برؤوس العبيد فحسب بل وفي مجاهل غابات التيه حيث كان الحكماء يحملون مشاعلهم في الظهيرة يبحثون عن الحقيقة، تطرق مسامعي أقوالهم الرنانة، فتهز وجداني، وتحيي في نفسي موات عمرٍ قاربت شمسه على الأفول، لكنه لا زال متشبثا بالجمال، لتبعث فيه أملا جديدا يتجدد مع حروفها، وكأنه يريد ان يعطي للحياة معنى آخر غير معناها المعروف، ولونا آخر غير لونها الذي تعودنا على رؤيته، حيث تتحول الهمسات إلى قوس قزح.
قصائدك مسألة خلقٍ جديدٍ وفق قيم ورؤى لا يجيد نظمها سوى الحكماء، طالما ان حروفك البكماء تنطق جمالا، وتكاد تشم ضوع بهجتها في النفس.
حييت صديقي، واذكرك بالوعد، وهو ليس أول وعد تخلفه معي، فقد تعودتُ منك الصدود ربما بسبب كثيرة محبيك، لكني سأظل اكرر أغنية ام كلثوم (أغدا ألقاك) إن كان مقدراً لنا اللقاء في هذا العالم.

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الباحث والمفكر الاسلامي التنويري د. صالح الطائي : السلام على الجمع في مفردك ورحمة الله وبركاته ..
ما عسى المقتدي فيَّ أن يقول عن القدوة الحسنة فيك ياسيدي ؟ فوالله إن شجرة فضلك عليّ لا تكبرها حجما إلاّ واحات فضائلك ، وكفاني زهواً وفخاراً أنني من مريديك منذ نحو نصف قرن أيها النقيّ كدموع التبتل ، الآمر بالمحبة والمعروف والناهي عن العنت والضغينة .
لك عليّ حق العتبى حتى ترضى عني ، وعذري أنني تأخرت كي أرسل ما يليق برضاك يا سيدي .
وأما عن لقائنا ، فوحقك الذي رفع شأنك وسيّجك بملائكة لطفه : سأحجّ الى بيتك العامر عند زيارتي القادمة للعراق لأفوز بالحسنيين : تقبيل رأسك والصلاة خلفك وأنت تؤم بي وصحبي أيها الأخ الأخ والصديق الصديق والقدوة المباركة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ايها ااقلب لا تقف
لم اصبحت ترتجف
انا مازلت فارسا وعلى الراح روحه
تتغنى جروحه
بدم بعد لم يجف

تحياتي اليك با يحيى ايها الكثير

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ياصديقي الممطر إبداعا د: ريكان ابراهيم ، اذا أتوقف عن كتابة الشعر ، فكيف سأعرف أنني على قيد العشق ؟ وإذا توقفت عن العشق ، فكيف سأعرف أنني على قيد الحياة ؟
دمت الأكبر قدْراً وإبداعا ، والأكثر عزّاً .
محبتي وكل التبجيل وجزيل شكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كتبت رداً ، وظننتني أرسلته لكنه لم يظهر - إذ يبدو أن إصبعي ضلّ الطريق فضغط على غير موقع الإرسال ..
حسنا ، رب ضارة نافعة ، فهذا السهو الجميل أفضى بي الى شرف الوقوف بين يديك مرة ثانية .
*
صديقي الشاعر الكبير ، لي وجهة نظر - تتعلق بي شخصيا - مفادها أن الشعر يلتقي مع القلب بقاسم مشترك واحد ، هو أن كلاً منهما لا يعرف التقاعد ..
فكما أن القلب لا يتقاعد عن النبض ،، فإن الشاعر لا يتقاعد عن كتابة الشعر .
دمت الأعلى قدرا والأكثر إبداعا ، وأحاطك الله بعظيم رعايته ولطفه .
محبتي ودوام شكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلما اقرا لك قصيدة من قصائدك الرائعات اقول
في سري ان الشعر بخير وان شموع شجرته
لا تنطفيء وان نبع قلب يحي السماوي الشعري
ابدا ابدا لا ينضب
دمت شاعرا فذا كبيرا صديقي
مع خالص الود .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي شاعر الأفق البهيّ سالم الياس مدالو : كيف لا يغدو ليلي الداجي شاطئاً ضوئيا وقد أشرقت فيه !
هاهو الفجر الان تراءى لي مشمس النجوم ياسيدي .
لك من مرعى قلبي ما يليق بغزلان إبداعك من عشب المحبة ، شاكرا لقوس قزحك ما أمطرني به من ألوان الفرح .
دمت غارساً لزهور الدهشة حديقة الإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا فقد نسيت كتابة " في " قبل كلمة حديقة - في جملة :
دمت غارسا لزهور الدهشة في حديقة الابداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير والصديق الجليل
حياك الله وسدد خطاك
نفحات الطيب روحانية سماوية
تعبق بعطر المحبة والاخاء
خالص الود مع اجمل التحيات

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الشاعر المبدع بن يونس ماجن وبتلة نبض من حديقة قلبي يقفوها نهر محبتي الطافحة ودّا وشوقا ..
بمثل حضورك العاطر يغدو دخان احتراقي بخوراً ورمادي كحلاً لأجفان العصافير ، فشكرا جزيلا وامتنانا أجزل أيها العزيز العزيز .
دمت مبدعا وأدام الله بهاءك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أبا الشيماء الكبير
براعة في جماليات الشعر والرؤية الفياضة في هذا الابحار في سموت العشق والايرتيكية الروحية , في هذه الرحلة المشوقة في براعة الصياغة المحملة بأغصان الصور التعبيرية المدهشة في الابهار . لقد اطلقت غزالتك ( القصيدة )ان تمرح وتجول وتتبختر بالتباهي والتماهي في مراعي اللغة والبلاغة وتوابعهما الجميلة الخفاقة بروعة التعبير والانزياح في الصورة المجازية والمستعارة من عيون محسنات البديع في علم الكلام والبيان . في الصياغة التي حلقت في العلى . وارتوت من صياغة الشعر الاصيل من ينابعه العذبة , بروائع تكوينه ونسيجه بهذا البناء الشامخ والعالي , في جمالية الابهار في نطق الحواس . التي عبرت عن مشاعرها في روضة العشق الروحي بالايروتيكية الروحية , التي رفرفت بجناحيها واخذت القصيدة محلقة بها في العالي, بنطق الحواس بالنشوة الشهوانية والانتشى الشهي , الى ربوعها في اطياف ثمارها الحلوة واللذيذة , بكل عنفوان نبضات القلب وخفقاتها الغارقة في الالهام العشقي . في عسل العشق وعسل الكلام الشعري في روحتيه الغضة , لترفل بهذه المسكنات كأنها بمثابة اكسير الحياة لتعوض قارورة السنين , في الهاجس العشق الذي يعزف في انغامه في الروح ويخلقها من الجديد بالعزيمة والاصرار والتواصل . لذلك يبحر وهو واثق بأن مؤنة العشق لا تنضب بل تتجدد . ليتسلق في مديات الهوى والالهام . ان يحلق نحو فردوس العشق الارضي . ليملئ كأس المنى بالمطيبات الفواحة . كأنه خلق من جديد من رضاب الايروتيكية الروحية . أن يكون ناعوراً لنهرها . وجمراً لتنورها , ليتلذذ بخبزها التنوري الحار . حتى يذوب صبره على صخر الحب والهوى , في لظى الحنين. هذا الارتشاف والاشراق المبهر , يتناغم مع هواجس الروح , ليلبس بردة الربيع في عز الخريف , يترنم على اوتار العشق الملهمة بموسيقية الروح الخفاقة . فما يهمه بما يجول من هواجس وظنون جافلة ومترددة , لا يهمه الغرور والشماتة . طالما يملك يقين الهوى والعشق . ان يملي صحرائه الرملية بالارتوى في وادي العشق وفردوسه , المتوهج في مداخل الروح وامتلكها ملكاً يدور في مملكة العشق الايروتيكية , في عسلها الذي يكون بلسم للروح ومؤنته في الابحار في بحور الحياة , وهو ممتلئ نشوة وشوقاً , يمليء كؤوس الذات في مائدة الهوى والالهام . ليخلق روحاً نابضة بالحياة والعشق. لذلك لا يخشى من حرمان من نعمة الكاف وتماهي سرير النون , ولكن هناك حقيقة في العشق لا يمكن تجاوزها والقفز عليها , لا يمكن إلا ان يشفي غليله من جوع الفحولة لحور عين . لكي يواصل اكسير الحياة ونعمة البقاء والتواصل . الى يوم اللقاء مع معشوقه المطلق . لا يمكن ان يزرع بذور النشوة الايروتيكية , إلا ان تكون رحى لسنابله لتطحنها طحناً, لكي يفضي الى طحين الى العشق الايروتيكي .
لـمْ يَـبـقَ لـيْ مـنـي ســواكِ

فـاحْـرِمـيـنـي نِـعـمـةَ الـكـافِ تـمـاهـى

بـسَـريـرِ الـنـونِ

*

تَـرَجَّـلـتْ كـؤوسُ لـذّاتـيَ عـن مـائـدتـي

فـمَـكِّـنـي حـثـالـةَ الأيـامِ مـن قـارورةِ

الـسـنـيـنِ .
----------------------
كـونـي رَحـى سـنـابـلـي ..

مـا قـيـمـةُ الـسـنـبـلِ لا يُـفـضـي الـى طـحـيـنِ ؟
ودمت بخير وعافية ايها السماوي الكبير والعزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا سلام ، أخي وصديقي الرائي الجميل والناقد المبهر ، أسعِفني بعفوك عن تقصيري ، فوالله ما كنت سأتأخر في الرد على تعليقك / دراساتك لولا طارئ صحي حتّم عليّ الخضوع الى إرادة طبيب الإختصاص في إجراء عملية جراحية لشبكية عيني ياسيدي ـ وها أنا أكتب الان بعين معصوبة ، تتراءى لي حروف لوح الحاسوب كما لو أنها غزلان هاربة ..
أيها الكبير أدباً وإبداعا ومكارم أخلاق ومحبة كونية ، لا أظنك ستبخل عليّ بماء عفوك لأطفئ به جمر تقصيري ..
رضاك عن قصيدتي مبعث زهوي وفخاري ..
ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا ..
كل نبضة من قلبي وأنا حافظ ودك والشاكر فضلك .
دمت كبيرا أيها المضيء .
سأهاتفك ليل اليوم بتوقيتنا ، فاسلمْ لمحبك : قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ماذا عساي أقول عن هذا النهر المنساب الرقراق من الكلمات
بم عساي أصف هذا الدفق الشعوري الجميل
لك مني حفنة من غبار الذهب
أنثرها فوق المساحات البيضاء التي تزدان بنتاجك الادبي
فيتماهى معها
حتى ليكاد القارىء لا يميز بينهما

نبيل عرابي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ الشاعر القدير نبيل عرابي : لك من تنّور قلبي رغيف محبة أكبر من الصحن والمائدة ، سائلا الله أن يجعل يومك أبهى من أمسك ، وغدك أجمل من يومك بإذنه تعالى ..

كفى قصيدي شرفا رضاك عنه ، وكفى قلبي فخاراً أن لك فيه مصطبح محبة ومغتبق تبجيل .
بارك الله بك ، ورفع قدْرك ، وتعهّد حقول حياتك ببيادر النعمى والصحة والعافية ، وملأ دواتك بمداد إبداع لا ينضب .
محبتي وجزيل شكري وامتناني .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المبدع الرهيب يحي السماوي سلام الله عليك ايها النبيل الشريف ..
بالمختصر المفيد أخي يحي أنت متميز بلغتك ومتميز بصورك الصادمة المدهشة ومتميز باحساسك الشعري الخلاق..
انت تتكلم شعريا وحدك ولا احد معك .. انت الطائر المحكي والاخر الصدى..
شعرك يكسر السائد المشترك ، وهو كالسهم لا يعرف الالتفات ..
كـونـي رَحـى سـنـابـلـي ..

مـا قـيـمـةُ الـسـنـبـلِ لا يُـفـضـي الـى طـحـيـنِ ؟
حفظك الله ورعاك ايها الشاعر العربي الاصيل

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع المرهف : أنيخ بين يديك قافلة تحاياي المكتنزة الهوادج بيواقيت المحبة والتبجيل .

كريمٌ أنت ، فأكرمني بالتماس عذرٍ لتقصيري غير المتعمد في تأخر شكري على تكريمك لي بوسام رضاك على قصيدتي سيدي ، فقد حال بين ردي ولوح الحاسوب شيءٌ من غشاوة البصر إثر عارض صحي .

قبلة بفم المحبة لرأسك .. وأخرى بفم الشكر لجبينك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كبيرنا السماوي دام عطاؤه
تحية تجلة ومحبة

يأنسُ الحرف إذ يلامس نسْجا
مـــن بديع أجاد فيه السماوي

تتـوالى لــه القوافي اشـتيـاقا
فله الود مـن جوى البلداوي

ياربيع الأشعار دمت بهـيّـا
تمنح النور بينـها بالتسـاوي

خالص الود

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك الله وبيّاك عين رعايته أخي الشاعر المبدع عدنان عبد النبي البلداوي ..

شكر الله لك تكريمك لي بوسام أبجديتك .. أكرمك الله خير التكريم ، وزاد بستان حياتك قطوفا وخضرة ورغدا بإذنه تعالى .

كل شروق شمس ويومك فرح وإبداع سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل قصيدة من قصائد يحيى السماوس مدينة متكاملة من الجمال والحكمة إضافة إلى أن تلك المدينة تضمّ على الأغلب في أزقتها المفعمة بالجمال مدينة أخرى لا نراها بالحواس قط بل نشعر بها تسري في أعماقنا وتتجدد في أنفاسنا إن الشعر نفسه يزهو بالسماوي لأنه بهذه الرصانة وهذا الجمال أخرج الحرف العربي من بدويّته وجعله يتجول في المدن فيحبه الجميع حيث اللغة عنده ذات خصوصية فذه لا يقدر عليها غيره
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق والمعلّم الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر : أدريك باسقاً كنخيل البصرة ، وأدري أنني أقصرُ من أن أصل قمة رأسك حتى لو قفزتُ بكل قوة حصان جسدي ـ لكنني سأتسلق سلالم أضلاعي لأضع على رأسك إكليلا من زهور القبلات ومن ثم لأجثو على ركبتيّ أمامك إفصاحاً عن منزلتك في قلبي سيدي .
شكرا وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير الكبير حرفا ونبضا .. المتبتل في محرابه عشقا
ما زلت تسقينا من شهد معانيك ما يدهش تلفتنا ويبلسم أرواحنا التي غبرتها نفوس وأيدي الجلاف في زماننا .

دمت قامة شامخة وألبسك الله ثوب الصحة والسعادة .

نجيب القرن
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الـ " نجيب " الشاعر النابض إبداعا في هذا " القرن " الدامي : لك من نهر قلبي جدول نبض ، ومن بستان عمري بتلة من زهور التبجيل .
الفضل للوردة وليس للنحلة في صنع الشهد ياسيدي ـ أقصد : لولا عطر حسن ظنك ورضاك ـ ومثلائك من الأحبة ـ ماكانت نحلة أبجديتي ستجني الشهد يا صديقي .

شكرا لك ما بقيت شحمة عيني رطبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعلم يقينًا أن ثمة فرق شاسع كما بين السماء والأرض، بين ان تجلس بين يدي يحيى السماوي وتسمعه يشدو، ولا تدري أتنصت بعينيك أم بأذنيك أم بقلبك أم وجدانك أم روحك، أم بكل هؤلاء معًا، وأن تجلس وحيدًا تقرأ يحيى السماوي في صفحة جهازك الأصم محاولًا استحضار الأصل، فيأتيك الخيال بطيف هو أقرب إلى ما تقدر رؤيتك القاصرة على استحضاره، فتكتفي بما تيسر.. وما هو بيسير... فأنفاس السماوي تشهق بين السطور، وأنت ماثل أمامها وقد سحرتك، ولقفت ما ألقوا وما يلقون.


مَـكَّـنْـتُ نـاعـورَكِ مـن نـهـري ..
وتـنُّـورَكِ مـن جـمـري ..
وأوهـامَـكِ مـن صَـبـري ..
وأنـداءَكِ مـن صـخـري ..
فَـمَـكِّـنـيـنـي

ذلك هو الاستغراق الكلي الذي يتجاوز فيه الشعر نفسه فيتحول إلى رحلة روحانية تمضي وراء حدود النفس البشرية. فأي ثراءٍ وجداني هذا وأي سمو يصعد بالكلم في معارج الروح.

إنه السماوي الذي جعل قصيدَهُ يتنقل بين الكاف والنون فيأتي بالأسماء كلها - الأسماء التي لو عرضت على الشعراء لقالوا: لا علم لنا إلا ما علمتنا. الكاف والنون اللذان أراد السماوي أن يُحرَم منهما ليحظى بمرتبة الفناء... فكان له التمكين.

وُضِع قلمي البائس وجفت صحيفتي الباهتة واعتراني العٍيّ

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ وصديقي الصديق ، الشاعر الشاعر ، المبدع المبدع ، والإنسان الإنسان نزار سرطاوي : منذ أكرم الله بستان قلبي بنخلتك الباسقة ، وأنا أستجدي الزمن أن يجود عليّ بفرصة لقائك مرة أخرى لا لأعانقك بالمحبة كلها والشوق كله فحسب ، إنما : ولأنتهل من نمير نهرك المزيد من دنان سلافة معينك المعرفي ، ولأنتشي برحيق بشاشتك يا ذا القلب الذي يسع الدنيا ..

يمين الله لن أكون مغاليا في قولي إنك نافذة ضوئية في ليل عمري ياسيدي .
أرجوك كن بخير ليشعّ قنديل الفرح في قلبي ، ولتغدو واحات الصداقة أكثر خضرة .
تحياتي لسيدتي الأخت الجليلة أم بنيك ولجميع آل بيتك ، و: قبلة بحجم عمري لرأسك الباسق الأشم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نستلهم من الشاعر السماوي/ الطيني كيف نلتصق بالتراب كبشر، وكيف نطير في السماء السابعة كملائكة. هذه هي المعادلة الصعبة. معادلة الروح والجسد. نحن البشر الفانين الباحثين عن الخلاص... والخلاص هو الحب بمعناه المقدس. وقد يكون حنيناً الى التراب وهو برزخ حياة وخلود سماوي ...

يقول:

وهـا أنـا
أوشـكَ أنْ يـجـفَّ جـذعـي
فـارتـأى طـيـنـيَ  عـودةً  الـى إغـفـاءَةِ الـجـذرِ
بـحـضـنِ طـيـنِ

وهذا يحيلنا الى قول جلال الدين الرومي:

استمع إلى صوت الناي كيف يبث آلام الحنين
يقول: مُذ قُطعتُ من الغاب وأنا أحنُ إلى أصلي

لكنّ شاعرنا في القصيدة يُدهشنا في حالة الصراع الرهيبة المتناقضة التي يعيشها بكل صدقها وجمالياتها .
هو "ابن زيدون" القرن الحادي والعشرين، فهل وجد " ولّادته"؟!

يستجدي شاعرنا محبوبته أن تتصرف على غِرار "ولّادة " التي اشتهرت بقولها:
" وَأمَكِّنُ عاشقي من صحن خدّي"

يقول:

مَـكَّـنْـتُ نـاعـورَكِ مـن نـهـري  ..
وتـنُّـورَكِ مـن جـمـري  ..
وأوهـامَـكِ مـن صَـبـري ..
وأنـداءَكِ مـن صـخـري  ..
فَـمَـكِّـنـيـنـي
*
تحياتي وتقديري لشاعرنا الكبير يحيى السماوي مع باقة ورد 💐 مضمخة بعبق الإباء

إباء اسماعيل
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة المبدعة المرهفة إباء اسماعيل : السلام عليكِ شجرة إبداع مشمسة الخضرة ، والسلام عليك ربيبة بيت فضل وفضيلة ، والسلام عليك حمامة محبة بيضاء ورحمة رب السلام وبركاته .

أنت شاعرة حتى في تعليقك ـ ولا عجب بالنسبة لمرهفة مثلك !
أعجبني سؤالك : "
هو "ابن زيدون" القرن الحادي والعشرين، فهل وجد " ولّادته"؟!

أجيبك سيدتي : نعم وجدت " الولادة " لكنها لم تجدني ـ ولسبب جوهري هو أنني مثل دخان سجائري : تلاشيتُ في اللامكان ولم يبقَ مني غير رمادي في منفضة الزمن ، وقد أتت عليه ريح الغربتين ، فكيف تنهض العنقاء من تحت رمادٍ أتت عليه الريح !

شكرا ومحبة باتساع وطن .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تَـرَجَّـلـتْ كـؤوسُ لـذّاتـيَ عـن مـائـدتـي

فـمَـكِّـنـي حـثـالـةَ الأيـامِ مـن قـارورةِ

الـسـنـيـنِ

*

وصَـدِّقـي مـزاعـمَ الـوشـاةِ

عـن مُـجـونـي

*

مـن قـبـلِ أنْ تـكـونـي

*

زيـتـونَ مـاعـونـي إذا جـعـتُ

وإنْ عـطـشـتُ لـلـرحـيـقِ

خـمـرَ تِـيـن


هذه القصيدة بستان من بساتين السماوة قبل عقود، فيها مالذ وطاب من المأكل والمشرب، والورود والازهار والاطيار، جنة صغيرة.
العشق الجميل ليس عشقا ماديا، بل عشقا روحيا، وهذا مابرع شاعرنا الكبير في وصفه بأدق التفاصيل في قصائده الكثيرة.
أنا جربت خمرة التين عند أحد الاصدقاء وقد عتّقها بنفسه، وهي كما وصفتَ رحيق لا يُمل، أما الزيتون فألذ الطعام ونحن مولعون به كمزة.
أعرف انك لا تقصد هذا حرفيا في النص ولكن باتأكيد خطر لك ان القارئ سيشطح خياله الى ذلك.
صديق الروح الشامخ يحيى السماوي، تدغدغ كل دواخل نفسي حين أقرأ اشعارك الصوفية في العشق، وأعييش بين ثناياها كالمنتشي.
دفق من الحب لك، وإيات من التقدير لروحك النقية.
محبتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الممطر إبداعاً سحّاً وتسكابا أ . د . عادل الحنظل : تحاياي وتحاياي ، ومحبتي ومحبتي ، وشوقي واشتياقي ..
( لقد تعمّدت عطف الإشتياق على الشوق ، ذلك أن الشوق ينتهي بلقاء المحبوب ، وأمّا الإشتياق فيزداد بلقائه ـ حسب رأي فقهاء اللغة و العرفانيين المضاءة قلوبهم بالعشق المطلق ) .
أقسم ياصديقي ، لقد شربت من ماء التين والعنب والتفاح ـ وجميع أصناف العسل المرّ ـ ما يكفي لإرواء بستان فيه أكثر من عشرين نخلة عطشى ـ ومع ذلك فلم تُنبِتْ في صحراء حزني عشبة فرح واحدة ، ليس لأنني رجل لا يصلح للفرح ، إنما لأن الطواغيت والمجاهدين الزور وساسة الصدفة قد ملؤوا فضاءات الوطن بدخان حرائقهم وضغينتهم وفسادهم ، وأنت تعرف أكثر مني بحقيقة أن عصافير وفراشات الفرح لا تجيد التحليق في فضاءات الحرائق ياسيدي .

دمت قوس قزح ألوانه الرغد والمسرة والإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير والعذب يحيى السماوي
صباحك ورود ورياحين

لـكـنـنـي

خـشـيـتُ أنْ يـمـنـعـنـي مـن وجـهِـهِ مـعـشـوقـيَ الـمُـطـلَـقُ

لـو أتـيـتُـهُ يـومَ الـلـقـاءِ الـحَـتــمِ

ضِـلّـيـلاً بـدونِ دِيـنِ

*

فـتَـسْـتـحـي مـنـي

ومـنْ كِـتـابِـهــا يَـمـيـنـي

*

كـونـي رَحـى سـنـابـلـي ..

مـا قـيـمـةُ الـسـنـبـلِ لا يُـفـضـي الـى طـحـيـنِ ؟
وما قيمة الشعر دون معنى ودون هدف. الأدب الحقيقي هو الأدب الذي يحمل المعاني والأهداف. وإلا فإنه كالسنابل الفارغة لا يفضي الى شيء ويذهب مع الريح.
دام عطاؤك المثمر الهادف شاعرنا الكبير.
ودمت بصحة وسعادة وعطاء لا ينضب.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي الشاعر والقاص القدير حسين فاعور الساعدي وبيدر نبض محبة من حقول قلبي .

شروقك في ليل قصيدتي ـ وليست قناديل حجرتي ـ أضاء مفازاتي وعمّد قلبي بنمير الفرح ، فشكرا سيدي ، وتمنياتي لك بما أتمناه لنفسي وأهل بيتي .

دمت مبدعا مبهرا وأدام عليك نعمة الصحة والعافية وراحة البال .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلما حاولت التعقيب على هذه التحفة الفنية أجدني عاجزا عن تصوير مدى دهشتي و إعجابي بها شاعرنا الكبير يحيى السماوي. قرأتها اكثر من مرة و سجلتها بصوتي من شدة إعجابي فلعلي أستطيع أن أوفيها حقها يوما.
دمت نبراسا نهتدي به في ظلمات العبث الشعري الذي نراه و نسمعه هذه الأيام.
أحسنت و ابدعت صديقي الغالي

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر العربي الكبيرد . جمال مرسي : أحييك وأحيي فيك نفسي ، سائلا الله أن يُرسي زورقي في نهرك ذات غد أرجو ألآ يكون بعيدا لأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق .

من فضل الله عليّ أنه سبحانه رزقني بقلبٍ يعرف مشاعر أحبّائه المقيمين فيه ـ وحسبك منهم ـ ولقد أخبرني عن مشاعرك سيدي ، فطوبى لقلبي بك نديما وخليلا أبا رامي الحبيب .

تسجيلك قصيدتي بصوتك مبعث فخاري وزهوي ، فقد خبرتك ذا براعة مبهرة في الإلقاء .

قبلاتي لرأسك ، وتحاياي للنجيب رامي وجميع أشجار بستان بيتك العامر بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كـونـي رَحـى سـنـابـلـي ..
مـا قـيـمـةُ الـسـنـبـلِ لا يُـفـضـي الـى طـحـيـنِ ؟

استاذي الفاضل الشاعر الكبير يحيى السماوي المحترم

يراعك يصول ويجول في فضاء الابداع فهو
سيد الميدان وفارسه الاوحد
لينثر أجمل الكلمات وأروع الحروف راسما من بهما
أرقى الصور الشعرية وابهج اللوحات الفنية التي
تبعث في النفوس شعورا جميلا رائعا
دمت بيرق الشعر وعنوانه
ولكم مني أصدق المحبة والتقدير

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وودا وشوقا مسبوقا بمحبتي أخي الجليل الشاعر القدير عامر هادي ، وتمنياتي لحقول أبجديتك ببيادر إبداع على سعة الضاد .

لم أجد كالشعر عصاً أنشُّ بها ذئاب الوحشة عن خراف طمأنينتي ، ولا كمثله جناحاً يحلّق بي نحو فضاءات ما مرّت في ذاكرة الطيور ، لذا عقدتُ عليه قِران مدادي ، وليس لي من غاية غير أن أتهاداه مع أحبتي الطيبين مثلك أيها البهيّ وجها وشعرا ومشاعر .

كل شروق شمس وأنت بنعمى وتمام الصحة والعافية ، وكل بزوغ نجم وأنت بمسرة وإبداع بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص لا يكشف عن جديد ابداع الشاعر يحيى السماوي .. لم أجد فيه حرارة شوقه الأول وكأني امام نزار قباني يكرر ذات اسلوب المخاطبة للآخر المعشوق أيّا كانت هويته. ما عادت تشدني نصوصك - السماوية - صديقي يحيى. هل هو ما قسى وفرضه الدهر علينا من خواء ! لك عابق الود ومحبتي . واعذر لي انطباعي هذا.

sabah jasim
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا صديقي العتيد الأديب أبا إيلوار .. تحاياي ومحبتي وشوقي الكبير ..
أحترم انطباعك وأعتز به - لكنني لا أراني فيه مكررا نفسي ياصديقي - فالتجربة تختلف جذريا عن سابقتها على صعيد موضوع القصيدة وغائيتها ، فالذي أراه أنني لم يسبق لي أن طرقت الأيروتيك كما طرقته في قصائدي الأخيرة حيث أحاول المزج بين الحسي والعرفاني في الايروتيك .
شكرا ومحبة وودا وامتنانا .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5292 المصادف: 2021-03-02 07:02:19


Share on Myspace