 نصوص أدبية

المراثي لاتليق بالشهداء والامهات

سعد جاسمالمراثي

تليق بالاحياء

والقتلى والمحتضرين

والحكماء الكسالى؛

والشعراء الكذابين

 والادعياء والمتشاعرين

والمتثاقفين والمتصابين

والصعاليك الموهومين

وكتاب التقارير المخيفة

وملفقي السير الكاذبة

والمذكرات الوهمية

والحكايات البليدة

ومشعلي الفتن والحرايق والحروب

وبهلوانات الطوائف والملل

**

 المراثي

تليق بالموتى في الحياة

والعاطلين عن الامل

**

المراثي

لاتليق بالشهداء

وملائكة الارض

والسماوات الفسيحة والفصيحة

والامهات الحاضرات الغايبات

ولاتليق بفرسان الحقيقة

والعشاق النبلاء

والحبيبات النايمات

في بحيرات العطور

والنبيذ والعسل

**

 والمراثي

 هذه التنثال

بالمواويل

والتراتيل

والابوذيات

والدارميات

هي اغنيات الحب

واللهفة واللوعة

وترانيم الهوى والجوى

والغرام والهيام والغزل

منذ بدء الخلق

والكون والتكوين

والصيرورة الاولى

والكينونة الكبرى

وحتى نهايات الازل

***

سعد جاسم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

المراثي

لاتليق بالشهداء

وملائكة الارض

والسماوات الفسيحة والفصيحة

والامهات الحاضرات الغايبات

ولاتليق بفرسان الحقيقة

والعشاق النبلاء

والحبيبات النايمات

في بحيرات العطور

والنبيذ والعسل
----------
ايها السعد الشاعر المتجدد
لصباحك تحايا عاطرة
اعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديقة الأديبة المبدعة
ذكرى الغيبي
سلاما ومحبة
صباحاتك ومساءاتك خير
وجوري وعافية
تلويحة شكر ومحبة لك
على قراءتك لقصيدتي
دمت شاعرة وساردة
وطفلة كبيرة ناصعة
أيتها الذكرى الخالدة

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سعد جاسم الشاعر الجميل احلى تحية واطيب سلام. مازال خيط الغضب ممتداً من النص السابق وكأن سعد جاسم لم يرم قلمه قط ولم يهدأ... ايّ ذكرى أجّجت لديك كل هذا الغضب؟؟ . نصٌّ جميل له طعم الحوار يتحدث فيه سعد جاسم من عمق الحواري والازقة الضيقة المتخمة بالقصص الحزينة والموتى كمداً وحسرة والشهداء غيلة وغدراً والقتلى برصاص الاصدقاء والاعداء على حد سواء والدماء الضائعات المتفرقات بين قبائل الاحزاب. نصّ كصرخة مجلجلة من اعماق البيوت الآيلة للسقوط ترك فيها سعد جاسم بعض بصمات الحوار مع الارامل واليتامى والثكالى الذين اراد لهم ان يستبدلوا المراثي باناشيد الفخر والعزّ وىن هذه البصمات مجموعة ال (( ياءات )) المتخلفة بدل ال (( همزات )) في :

مشعلي الفتن والحرايق والحروب
والامهات الحاضرات الغايبات
والحبيبات النايمات
سعد جاسم.... الروح الهائمة هذه الايام في أزقّة المهدية والجامعين والتابية والسوق المسقّف ...ارى ظلّك يخطف على ابواب بعينها فيقبّل وجوهاً ويلعن وجوه. لذاكرتك المشاكسة السكينة والهدوء الذي لا أملكه. حبي واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وصديقي الشاعر والناقد النبيل
د. أحمد فاضل فهود
تحياتي ومحبتي

لقراءتك الانطباعية لقصيدتي
عمقها ورصانتها وجمالياتها .
ورائعة كانت انتباهاتك وكشوفاتك
لثيمات القصيدة وموضوعتها الرافضة والصارخة والفجاعية القاسية ...
وكم ابهجتني باستذكاراتك
للكثير من الوقائع والأمكنة
وخاصة ( الحلية- البابلية )

كبير الشكر والامتنان لك صديقي المبدع المثابر...
أنا بانتظارك قصائدك الرائعة
دمت بعافية والق وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما ابدع ما تنثال علينا برائق ورائع الشعر. هذه الصور والمعنى المتدفق عبر اسلوب سهل آسر يمتنع الا على الكبار الصاغة المهرة المحترفين.
دمت الشاعر الجميل العالي
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر المتفرد
عبد الستار نور علي
هالات من الشكر والمحبة لك
على إنطباعك المهم حول قصيدتي
واشكرك جدا على مشاعرك النبيلة
إزاء نتاجي الشعري

دمت شاعرا كبيرا اعتز به
واتمنى لك المزيد من الصحة
والعافية والالق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجدد القدير
قصيدة تدخلنا في عمق النقاش والجدل بصيغة المراثي وكيف يتم التعاطي معها وطرحها. ولمن توجه المراثي ؟ هذه جوهر الرؤية الفكرية ومضامينها الدالة . لاشك ان الكثير من الاحياء هم اموات , لانهم عاطلين عن الامل , وكل الذي يقف في وجه الحياة , أو يعمل على ارجاعها الى الوراء . هم معطلين الحياة حقيقة , اي انهم اموات في حقيقية الامر . مثل الطغاة والفاسدين والمخربين والادعياء المتشاعرين , وكتاب التقارير المخيفة , ومشعلي الفتن والحروب والحرائق . بينما رجال شعلة الامل ونبراس المجتمع في عطائهم المثمر للخير والاصلاح والبناء وتطوير العقل والوعي , فأن المراثي لا تليق بهم , لانهم احياء حتى بعد موتهم . احياء في اعمالهم الصالحة وتراثهم النابض للحياة والمستقبل , فهم احياء حتى بعد موتهم . لانهم قدموا الثمار والنبيذ والعسل لصالح المجتمع ..
المراثي

لاتليق بالشهداء

وملائكة الارض

والسماوات الفسيحة والفصيحة

والامهات الحاضرات الغايبات

ولاتليق بفرسان الحقيقة

والعشاق النبلاء

والحبيبات النايمات

في بحيرات العطور

والنبيذ والعسل
من عادات الشعوب المتحضرة , ان يكون مراسيم التأبين أو مراسيم الدفن , للذين قدوا العمل الخير الصالح , أن تكون مراسيم الموت والدفن مراسيم الفرح بذكر اعمالهم الخالدة بما قدموا الى السعي في تطوير المجتمع . مثلاً عندما يأتي الاجل للفنان أو شاعر أو اديب أو مفكر أو مطرب , تكون مراسيم الدفن على الانغام الموسيقية لاشهر اغاني الراحل , كأن المتواجدين في زفة عرس والعريس هو المتوفي في ليلة الزفاف . هذه الثقافة والعقلية غير موجودة عندنا , فقط عندنا النوح والبكاء واللطم , ثم بعد ذلك يهمل ويتجاهل , كأنه غير موجود سابقاً , ان يصبح في طي النسيان .
تحياتي أيها الاخ العزيز والحبيب في روعة مشاعرك وحواسك الصادقة .
ودمت بالف خير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أ . جمعة عبد الله
سلامي ومحبتي لك
أخي وصديقي الناقد
والمترجم المثابر

لقراءتك الانطباعية لقصيدتي
رؤيتها العميقة.. واضاءتها المتوهجة
في أبعادها ودلالاتها وجمالها الباذخ

ولا أخفي فرحي الذي تلألأ
من ضوء كلماتك الطيبات

دمت لنا ناقدا نعتز به ونفتخر
ابق بعافية والق وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر سعد جاسم ..
تحياتي ..
موضوع هذه القصيدة ينتمي للمواضيع الكبرى ، المواضيع ـ القيامات ، المواضيع التي تذهب بعيداً لتشمل مكان الكوكب الأرضي كله وزمان الكون كله ، المواضيع التي تشغل وجدان الشاعر الحقيقي الباحث عن الجمال والحب والعدالة ، والباحث بهذا عن الشعر الجميل والحقيقي .
قد نحتفل باِدانة الرديء والتافه والمتكبر والمتكلِّف والملفِّق والسخيف والرخيص والعميل والخائن والشريّر ونحن مع هذا طيبون ، بل ان احتفالنا هذا بسبب طيبتنا ، والطيِبة الى جنب الوعي تعني الفهمَ الصحيح للعالَم ، واستيعابَ رسالة الحياة ، والوقوفَ على بوابات الحكمة ..
لايطرق هذه المواضيع الّا الشاعر الجريء ، ولكن هل هناك شعر دون جرأة ..
دمتَ أخي سعد بأروع حالات الصحة والهناء والاِبداع ، ودمتَ شاعر الأسئلة الكبرى .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع كريم الأسدي
تحياتي الكبيرة
ومحبتي التي تعرف

كبير الشكر لك
على قراءتك لقصيدتي وتركيز
على موضوعها الأساس .واس
بنيتها النصية والشعرية.

لااخفي شجني إزاء مااثرته من افكار
وحيثيات إنسانية وثقافية لايثيرها
ولا يعرف جوهرها ومعناها غير الشاعر
العارف والراءي والمجروح والمظلوم
واعتقد اننا كلنا نحن الشعراء
والفنانين والمثقفين الحقيقيين
قد عانينا من قسوة وظلم وجور
الطغاة والقتلة والمجرمين وادعياء
الأدب والفن والثقافة وخاصة في
أزمنة الطغيان والدكتاتورية والخراب
العالي... وكذلك لاانسى اشاراتك
عن العلاقة بين الطيبة والوعي.
وجرأة الشاعر الحقيقي في
اختيار المواضيع الجريئة بمختلف
ثيماتها وأبعادها ومعانيها العميقة.

ممتن لك على مداخلتك المهمة
أخي الشاعر الامهر
دمت بعافية والق وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر سعد جاسم
تحية الحرف والمعاني السامية
قرأت سطورك المشعة فتراءت لي صرخة مدوية وإصبع إتهام بوجه الزيف والخديعة والتنطع وتسمية الأشياء بغير أسمائها.
نعم صديقي الشهادة سمو وجداني وارتفاع في فضاءات الملكوت.
أحييك أيها البهي .

أحمد الحلي
This comment was minimized by the moderator on the site

خلي وصاحبي الشاعر والسارد الامهر
احمد الحلي
سلاماً ومحبّة

هالات من الشكر
وباقات من الزهر
لك صديقي المبدع المثابر

وشكراً عميقاً لك
لأنك تقاسمني صرختي بوجوه القتلة والسفلة واللصوص
ومهندسي الحروب ومشعلي الفتن والضغائن والاحقاد الطائفية

ابق بعافية وابداع وألق

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5297 المصادف: 2021-03-07 04:20:10


Share on Myspace