 قراءات نقدية

اطلالة على قصيدة اموت غريبة

اعادتني قصيدة " أموت غريبة " للشاعرة سمية العبيدي الى زمن كان قد مضى ولم يبق الا شيء قليل مما علق في الذاكرة وما كان له ان يزول ففي المعقل  وفي مجلة الموانئ العراقية خرج بدر شاكر السياب حيث كان يعمل وكان الجو ماطرا الا انه لم يلبث الا ان عاد الى مكان العمل ثم خرج بعدما يزيد على خمس عشرة دقيقة بقليل وفي جيبه قصيدة – مدينة بلا مطر- التي ما كان للسياب الا ان ينفثها بعد طول حصر في العقل وفي الوجدان فكانت بصورها وأفكارها ورؤاها واحدة من القصائد التي يضن بها الزمان في شعرنا الحديث .

وهكذا كان الأمر مع قصيدة " أموت غريبة " ففي اقل من عشر دقائق كانت هذه القصيدة قد انبثقت من مكامن الأسرار لتقول الشاعرة العبيدي من الشعر ما تشاء وتهوى حين تقفل الى النفس بتاريخها وتراثها بنخيلها ونهرها ومن ثم الإنغراس بطمي العراق حيث يتشكل الوجود بحضور إيجابي لا سلبي.. لذا فان الشاعرة تشبثت بهذا كله مزيحة عنها صورة السياب ونازك الملائكة لانها إرتأت الا تكون مثلهما كيلا تموت كما ماتا غريبين عن العراق.

ما كنت نازكة

ولا أشبهت بدرا

- ومثلهما أموت غريبة -

وما ذاك الا لانشدادها وإنغراسها في ملاعب صباها ومواطن أحلامها حيث تتكور وتنمو الحياة فتغدو تاريخا حاضرا لا انفصام عنه بل مداومة فيه وانغراس رغم الغضب ورغم الحزن والألم الذي يلفنا ويحتوينا .

قدماي عالقتان في طمي العراق

وملء أنفي عطره

ورغم معاناتها الذاتية التي لم تفصح عنها مباشرة الا اننا نستشف ذلك من الصورة الكبيرة التي تعرضها وما ذاك الا شعورها باللامبالاة فهي ملفوظة مثل التمرة التي يلوكها آكلها ثم يقذف بها غير آبه لما فعل لكنها تظل قائمة لا تزحزح عن الأرض التي عرفت وأحبت مع ظنها بقرب خطوات الإنطفاء منها.

كنواة تمر ... مجها

فمه الجهول

وأنا المسافر لا حقائب لا وداع

قيد الافول

وهنا تبدا رحلة الإنعكاف الى الذات أي العودة الى منبع الأطياف والأحلام لقولبة الذي نعرف ولا نعرف فإذا بها تكتشف ان الربيع لا يأتي من الخارج بل هو كامن هنا فينا في هذه الأرض التي نعيش حيث يتشكل الوجود هنا لا في بلاد لا نعرف ولا ندري.

سافرت نحو سريرتي

فإذا الربيع

أُكذوبة الغرباء

تحفل بالخداع

لكن السعي الى المستغرب لم يتأت عبثا او رغبة فيه لولا الهمجية التي تغلغلت في النفوس فجففت سواقي الفراتين وأيبست سعفاته وأقامت الموت في جوانبه وحوافيه دونما أي التفات الى الموتى الذين يتساقطون مثل " خلال الطوش " وما يعقب ذلك من أيامى ومن يتامى ومن ثكالى فالموت في ازدياد والجوعى في ازدياد وكأن سواقي الفراتين لا تشبع ولا تغني من جوع .

وإذا الرعاع

شنوا بها حربا على حرب

وموتا فوق موت

ليضاعفوا عدد اليتامى

والأيامى

والجياع

ولا تنسى الشاعرة أن تشير الى النهازين والى الذين يتقنون لعبة القرود فكلهم في ساحاتنا يرقصون ولكن أي رقص هذا الذي يرقصونه انه رقص الأغبياء الذين لا يفقهون الفعل الذي يفعلون وإنما هم اليها يسعون لان فيها الجمار والخبز ولأن فيها الرغد الذي لا تزغب فيها الحواصل و البطون دونما التفات منهم الى الطريقة أو السبيل .

تعثو بها الحرباء والرعناء

في رقص غبي

أيٌّ تفوز بها

وتلبس تاجها المصنوع من طلح

ومن جمارها المسكي من

نارنجها المشحون فخرا

من مائها والخبز من

فوح الفطائر في المساء

وعلى الفراتين تنثر الشاعرة رؤاها وكذا معهما الزاب والغراف وما ذاك الا رمز واشارة الى ان العراق واحد كلي لايصيبه انفطار او تمزق وابناؤه ينجذبون اليه لانه لهم جميعا دون ان يفقه الرعاع انه للجميع يسبغ عليهم خيره ويظلهم بخيمته .

ومن الرؤى

عطفات ظل ساحر

نحو الفرات ودجلته

والزاب والغراف وال .....

سمك يطرز بالحنين

امل يقبل بالجبين

وما تلبث القصيدة الا ان تنحو نحو بغداد لان فيها الاحلام وفيها الذكريات وفيها التاريخ الذي يهمي بحضارته وفيها يتم الالتصاق بالطمي والنخيل حيث تشرق صورة بغداد كأحلى ما تكون وأجمل ما يرى لا تحجبها ستائر الزيف ولا عواء الذئاب فهي مليحة المليحات وعروس هذا الشرق .

بغداد اغنيتي وحبي

إن زيفوا من وجهك العربي.. لا

انت المليحة في فؤادي

وعروس شرقي

.. ان الشاعرة كما بدأت قصيدتها فانها تنهيها بالتفاتها الى شاعرين رمزين هما السياب والملائكة بهدهدة لا يمكن ان تكون الا هكذا..

يابدر نم رغدا

ونازك هللي

مازلت انت أثيرة ... فيها

وان بعد المراح

وهذه القصيدة من القصائد الي لا يعتورها غموض ولا تدخل في دياجير الأسرار ولا تحتاج معها الى من يفتح لك باب الطلسم فهي تلقي نفسها بين يدي المتلقي بسهولة ويسر مع ميل قليل الى استخدام المجاز مما اعطى القصيدة طابعا إنسيابيا لا عثرة فيه. وأعطتنا الشاعرة فهما ان بغداد ليست اسمنتا او آجرا وليست حديدا وقيرا إنما بغداد هي الحياة التي تنمو وتترعرع في عروق الشاعرة وفي عروقنا فلا مليحة سواها ولا اغنية الا هي وما ذاك الا بسبب هذا الهوس الذي يتخطى حالة العشق الى حالة الذوبان فيه باستدامة..

 

علي حسن

........................

* قصيدة (أموت غريبة) هي قصيدة للشاعرة سمية العبيدي

كانت قد نشرتها صحيفة (المشرق) على صفحتها الثقافية بتاريخ 22 / 6 / 2.14

ونشرتها صحيفة المثقف في 5/9/2.18

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

المقالة كتبها الاستاذ علي حسن علي قاص وناقد
نعتذر عن الالتباس
سمية العبيدي

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اسم كاتب المقال علي حسن وهو غير علي حسن الفواز
ارجو حذف اللقب منعا للالتباس مع الشكر

سمية العبيدي

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4909 المصادف: 2020-02-12 23:58:50