 حوارات عامة

بهجت عباس علي بين الجينات ومنتدى الموسوعات

akeel alabodمدخل: القصيدة بالنسبة اليه حياة، تلد وتتحرك، ثم تنمو كما يلد الجنين، فهي تنشأ بطبع وطباع، تتنفس، وتشعر؛ لها لغة تتصف بها، ولها سلوك كما للجنين أيضاً، وتلك محاكاة وردت على لسان شاعر ومترجم ومتخصص في علم الصيدلة والكيمياء، وباحث وأكاديمي في علم الجينات وعلم الأمراض (باثولوجي) وخصوصاً في مرض السكر حيث ألف كتاباً فيه (مرض السكر والتعايش معه – دار الشروق - عمّان 2002) وجينوم السرطان حيث كتب مقالات عديدة في سرطان البروستات (منشور قسم منها في موقع المثقف ومواقع عدّة أخرى) ولكن تخصّصه الرسمي هو في الكيمياء الحيوية وفي الحوامض النووية على الأخصّ ، فالّف كتاب (عالَم الجينات – دار الشروق- عمّان 1999).

 غادر الوطن في سبعينيات الزمن الفائت، ليكتوي بنار الغربة ولوعة الشوق الى الأحبة والأهل والأصدقاء.

هنالك حيث فراق الأمكنة التي يبتعد الزمان فيها، ويلتهب المهاجر شوقا اليها، الحنين يصل الى الذروة، ليشده مرة اخرى صوب أروقة من السنين مضت.

في عمره الثمانين، تراه مازال تلميذا، يتعامل مع الوقت بطريقة حاذقة، يبحث تارة، يترجم تارة، ويكتب موضوعا أوقصيدة تارة اخرى.

 

 اشتغل في الصيدلة لأكثر من ثلاثين عاماً، لكنه لم يكن مجرد صيدلاني يتعاطى مع المهنة كمتخصص فحسب، بل أراد ان يصنف المهنة، يستقريء مفرداتها، ليمنحها نفوذا وامتيازا جديدا لعله يقدر ان يمنح الإبداع أوسمة وقلائد شرف إجلالا وتكريما، لذلك اضافة الى انشغاله بأمور الحياة ورغم المصاعب, ابتكر مهمة اخرى شائقة بجانب مهنته الأصلية، فانصرف الى باب الطب والعلوم المتفرعةكالكروموسومات مثلاً.

  في كتابه علم الجينات، يناقش في معنى التركيبة الحسية؛ طباع الانسان، الحركة النفسية لتلك الطباع، المشاعر، وتطور تلك المشاعر.

 عن موضوع الطبع والتطبع، وردا على  الأشعرية الذين يؤمنون بان الانسان مخير وليس مسيراً، ابتدأ بمناقشة السلوك الجيني للكائن الحي وارتباطه بتركيب ال DNA، حيث صيرورة الجنين وحالته التكوينية بما فيها هوية الفرد(1).

كان انشغاله بعلم الجينات والطب، يحلقان به صوب فضاءات يسكنها الشعر والشعراء، ما يساهم في خلق مناخات تخفف عن أوجاعه هموم الغربة ورتابة المهنة.

 لذلك بطريقة فنان يعشق فلسفة الألوان، تراه يسترجع ذاكرة الشعر المحفوظ ايام زمان بحثا عن الضوء وغروب الشمس، هنالك حيث يمكث شعاع الحقيقة.

 الظلمة بالنسبة اليه محطة عاشت في أعماق روحه، ليتجول فيها متناغما معها عبر هذه الأبيات (كم من الأرواح هامت تتناجى في الظلام مذ بدا البدر كئيبا شاحبا خلف الغمام)،وتلك سماها خطرات من وحي نيتشه، ما يوحي الى ان هنالك مجهوداً فلسفيا يتماشى مع الشعر لكي يمنح قانون النسبة في باب الحكمة تكاملها المعياري، حيث يقترن الطب بالحكمة، باعتبار ان الحكيم  فيلسوفوالفيلسوف حكيم كما هو معروف مع ملاحظة ان مهنة الحكيم تقترن مع مهنة الطبيب.

مع ذكرياته دائماً تجد ان هنالك غربة ووطنا وضياعا خلفه الحكام، لذلك لم يترك فراغا في باب الا وتناوله بشعر يتناغم مع صفاء روحه المسافرة. حيث في باب السياسة، وفي ثورة الشعب العراقي إبان الخمسينات أنشد قائلا (يا ثورة الشعب صبي وابل الغضب وحطمي كل فكر شارد جدب وقوضي كل ما يبنون من عرش فقد ابو ان يسير الركب بالأرب)(2).

 ترجم عشرات القصائد والكتابات الى اكثر من لغة  ما يشير الى ان هنالك إبداعا يكاد يفوق لغة النص، اذ لا تخلو أعماله من ترجمة الكثير من النصوص المبدعة العربية منها والأجنبية. 

في كتابه ستون قصيدة ألمانية اختار الشاعر نصوصاً فلسفية كتبها عظماء الشعر في ألمانيا أمثال غوته، تتبعها موضوعات فيالأساطير  القديمة ما يوحي الى ان هنالك اهتماما خاصا لدى الشاعر بدراسة ثقافات الشعب الألماني ليستقريء من أعماقها محاورات لها علاقة بالتاريخ والحضارة (3).

ان فكرة اشتغاله مع النصوص الأجنبية وعشقه للبحث الأكاديمي جعلته يختزل المسافات.

فهو هكذا تراه حريصا لا يريد ان يفوت فرصة يتقدم فيها العلم عليه ، دون ان يقدم هو إبداعا جديدا، فالعلم  بالنسبة اليه طقوس لها قدسية تعلو ولا يعلى عليها، لهذا تراه متواضعا منشغلا مع الوقت في طريق البحث الذي لا ينضب.   

مع نصوصه يتألق الشعر وكأنك تقرا للرصافي او جميل صدق الزهاوي او الجواهري ، فهو يتعامل مع فن العروض ويجيد أبجديات التعامل مع النصوص الأجنبية، لينسج من قوافيها لغة ترتقي، تبحث عن سياقات ومدلولات جديدة لتتلبس بمنطق جديد.

  فوق أكتافه يحمل مهمتين؛ الاولى حواره مع منطق النص الذي يحمل اللغة الاخرى وفقا الى مكوناته اللغوية، والثانية حواره مع خزينه الذاتي والمعرفي اي علاقته المعرفية مع اللغة الام.

 في كتابه مختارات من الشعر العالمي بلغة مزدوجة، ترجم الأديب تحفا ادبية كتبها شعراء كبار، أمثال لورد بايرون، مارغريته بويتلر، وليم بليك وغيرهم(4).

 هنا ليس بناء على هندسة الإتقان الفني لنصوصه الأدبية ومشاركاته المتميزة في كثير من المواقع كموقع الناس والحوار المتمدن والمثقف وغيرها،بل بناء على إمكانياته  في باب الحوار وإتقان مدارات الحديث، تجده مواكبا مبحرا متطلعا صوب أشياء اخرى.

 في حواره مع الأستاذة ميادة ابو شنب، مجلة المثقف، تجد ان هنالك تنوعا يختزل بين ثناياه صوراً تتفرع الى موضوعات وتجارب لا يمكن الاستغناء عنها في باب التأليف والبحث والترجمة (5).

 وبقدر ذلك تراه مؤرخا عاصر تجارب العراق بشخصياته المختلفة منذ منتصف الأربعينات حتى الان، ففي مجموعته زنابق السنين، تجد ان ذات الشاعر وتاريخه الطويل كان قد كتب بطريقة متفرقة على غرار مهاجر يبحث عن ماض لم يزل ماثلا امام عينيه.

 

..........

هوامش البحث:

(1) بهجت عباس، الجينات والعنف والأمراض، فيشون ميديا السويد2007، (15،43)

 (2) بهجت عباس، زنابق السنين، 2009، فيشون ميديا السويد(6-9).

(3) بهجت عباس ستون قصيدة ألمانية – المؤسسة العربية للنشر والتوزيع، 2006

(4) مختارات من الشعر العالمي بلغة مزدوجة 2009 – المؤسسة العربية للنشر والتوزيع- بيروت لبنان.

(5) مجلة المثقف حوار ميادة ابو شنب مع بهجت عباس 3/3/2015.

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

ملاحظة:
شكرًا لتصحيح بعض المعلومات وإضافة الضروري
من قبل الدكتور الفاضل بهجت عباس علي
قبل نشر المقال مع خالص المحبة.
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المبدع الصديق عقيل العبود
امتناني العميق وشكري الذي لا حدود له على تكريمك إيّاي بمقالتك الثمينة وكلماتك الجميلة وأسلوبك السلس المنساب الذي نمّ عن خلق نبيل وقلب ناصع البياض يحبّ الخير.
دمت إنساناً طيّباً وكاتباً مبدعاً ثرّاً وصديقاً رائعاً.
محبتي وباقات ورد وريحان.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الفاضل بهجت عباس علي المحترم
مقالتي المتواضعة هذه ربما لا تكون كافية
للانحناء امام قامة من قامات العلم والثقافة
والإبداع. دمتم بخير وصحة وعافية وأدعو لكم
بالعمر المديد.

باقات ورد معطرة بالمحبة.
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المبدع عقيل العبود
أبهجني تطابق إعجابك بإعجابي بالبصمات المهمة التي تتدفق بعفوية الجدول الرقراق من وجدان الباحث والشاعر القدير د. بهجت عباس في المجالات العلمية والثقافية والأدبية...
أشكرك جزيل الشكر على هذا التقديم الصادق بلغته الراقية الذي يضيف الكثير لِمَ حاولت تقديمه في "نص وحوار".
دمتما للطيبة والوفاء
مودتي وتقديري

ميّادة أبو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة الفاضلة الشاعرة ميادة ابو شنب
تحية وسلاما

تقديمكم واختياركم لشخصية علمية وأدبية على نمط شخصية الاستاذ
الدكتور بهجت عباس يعد مدخلا مهما للبحث في
إنجازات المبدعين والعلماء والمفكرين، وهذا هو ديدن
الثقافة والمثقفين، لذلك لا يسعني الا ان اقدم لكم
باقات ورد معطرة بازكى آيات المحبة والاحترام والتقدير.

عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل تحياتي لك ولهذا التقديم الفذ من شاعر جميل ومثقف غزير مثلك عن طبيب وشاعر شمّ مثل د. بهجت عباس الذي تقت له ولأشعاره وكتاباته حتى لأحس بأني أعرفه منذ مرحلة صباي !!
أمنياتى لك وله دوام العافية والفرحة والعطاء
وأود هنا تسجيل اعتذاري عن عدم تمكني في الرد على تعليقات الأصدقاء الرائعين في صفحتي ومنهم أنت ولا أدري أين الخلل !!
ولكني في كل الأحوال سأبحث عن السبب وأحاول معالجته

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الصديق الشاعر الفذ والأستاذ العزيز
سامي العامري المحترم
تحية وسلاما:
قصائدك وحدها، تعبر عن روعتك،
وأشكرا جداً على زيارتي في باب
حوار، للاطلاع على تقديمي المتواضع
للدكتور بهجت عباس، علما ان الفضل الأكبر
يعود للاستاذة الفاضلة ميادة ابو شنب،
كونها هي من قامت اولا بتقديمه.
أكرر شكري ثانية وانا بانتظار قصائدك
الجديدة، أيها الشاعر الجميل، أمنياتي
لك بالصحة والعافية ودمت إنسانا وشاعرا
وأديبا مع باقات ورد معطرة بالمحبة وخالص
التقدير.
عقيل

عقيل العبود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3184 المصادف: 2015-05-25 02:12:16