 مدارات حوارية

عاشقة العراق .. بلقيس الملحم - سفيرة الثقافة بالمجان في الخليج العربي

hamodi alkenaniفي هذه الحلقة من مدارات حوارية تستضيف المثقف الشاعرة والقاصة بلقيس الملحم، فاهلا وسهلا بها.

بلقيس الملحم .. شاعرة وقاصة وروائية من السعودية، يبهرها الهور فتعشق كل ما فيه من بردي وقصب وانسان ومخلوقات اخرى، أحبت العراق واهله فظن الكثيرون انها عراقية مقيمة في الحسا .. لكن الحقيقة هي ابنة الحسا الذي يشبه الى حد كبير كل تفاصيل الحياة في وسط العراق وجنوبه، بلقيس الملحم سمفونية اصيلة ورائعة تهمس في اذن الفجر فيهبها اجمل الصور واحلى الكلام . فاهلا وسهلا بها في مدارات حوارية في المثقف الاغر بيت اصحاب الكلمة الهادفة الحلوة المعبرة عن كل شجون وتطلعات الامة من المحيط الى الخليج.

 

س1: حمودي الكناني: بلقيس الملحم إمرأة شقت طريقها بجرأة في دنيا الادب والثقافة في مجتمع محافظ تغلب عليه روح البداوة والتقاليد وكونت علاقات واسعة مع ادباء في كل مكان. والسؤال هو بماذا تختلف الملحم عن الاخريات من نساء المملكة وهل هناك من يشبهنها في ذات الاتجاه وكيف تصف بلقيس نفسها؟

ج1: بلقيس الملحم: هل بلقيس تختلف عن غيرها؟

 بداية أحب أن أنوه بأن الانخراط في مجال الأدب لا يحتاج إلى الجرأة التي يفهمها عامة الناس بمعناها السطحي -السلبي- للأسف. بقدر ما يحتاج إلى وعي معرفي وثقافي بحاجة المجتمع لهذا النوع من الإبداع الإنساني لكي يرتقي . ولا يمكن للمجمتع أن يمشي بساق واحدة ولا عكاز واحد، فالرجل والمرأة كلاهما يكملان بعضهما البعض في جميع المجالات . لذا أقول بأن بلقيس لا تختلف عن غيرها من النساء ممن تدرك أهمية مكانتها وتثق بإمكاناتها التي من شأنها أن تنهض وتغيِّر وتسمو .. وإذا ما ألقينا نظرة على الفترة الزمنية المقدرة بعشر سنوات مضت. فسنكتشف الكم والكيف الهائل في تطور نظرة المرأة السعودية لنفسها ونظرة المجمتع لها أيضا. وأنا من هذا المنبر أشد على كل مبدعة آمنت بفكرتها بأن تستمر رغم الكبوات والصعوبات فإنها حتما ستصل إذا ما هي أرادت وشاءت وبدأت خطوتها الأولى ..

أما كيف تصف بلقيس نفسها. فأنا أقول بأني سنبلة في حقل قمح يقاوم الريح وشح المطر. ونخلة عالية في بستان يحاكي غيره من البساتين في المحبة والتواصل والعطاء .

 

س2: حمودي الكناني: كما أرى أن الحجاب شيء مبالغ فيه في المجتمعات الخليجية وبالذات في مجتمع المملكة فهل هذا الحجاب المتعدد الاشكال عادةٌ أم عبادة وهل اسفرت الملحم سواء عندما كانت برفقة زوجها طالب الطب في الولايات المتحدة او في رحلات السفر الى بلدان العالم المختلفة؟

ج2: بلقيس الملحم: الحجاب أيا كان تفسيره وطريقة لبسه هو مساحة للتعبير عن الذات وكيف تحب المرأة أن تظهر في الشكل الذي تُوصف به. لذا هو خليط بين العبادة التي هي الأصل بالعادة الدخيلة عليه. وأنا من شأني الإيمان بأهمية احترام أعراف البلد في حدود المعقول الذي لا يضر . بالنسبة لي لست أرى حرجا من كشف الوجه خارج المكان والزمان المتعارف فيه على خمار الوجه.

 

س3: حمودي الكناني: ماذا اضافت لك المدة التي قضيتها مع زوجك في الولايات المتحدة وما هو الانطباع الذي تكون لديك عن المجتمعات الشرفية والعربية بالذات مقارنة بالمجتمعات الغربية؟

ج3: بلقيس الملحم: يلتقي الشرق والغرب كما يلتقي نهران في مصب واحد، وهذا ما تعلمته من خلال غربتي، فليس كل الغرب شرا وليس كل الشرق خيرا، لذا فإن أجمل دروس الحياة تعلمتها من هناك. من أمريكا وكندا . معاني النظام واحترام الآخرين والمساواة والحرية والكرامة والرقي الإنساني والانفتاح على الآخر .. جميعها مفردات تعلمناها في المدرسة ولُقنَّا إياها تلقينا بدائيا. لكن الممارسة العملية رأيتها هناك وهذا ما كرسها في شخصيتي والحمد لله

 

س4: حمودي الكناني: امسك في يدي الان ثلاثة اصدارات لك " ارملة زرياب " قصص قصيرة من العراق، و " ما قاله الماء للقصب " مجموعة شعرية، و حريق الممالك المشتهاة " رواية . وفي تعليقه على ارملة زرياب قال دكتور حسين ابو سعود:

(بلقيس الملحم هائمة ولكن في حب المدن البعيدة، ولو علمت تلك المدن ما تعانيه بلقيس من اجلها جاءتها جاثية وألقت عند عتبة بابها اسرارا اخرى لأشرارها وخيارها وجدبها وخصوبتها ). وعن حريق الممالك المشتهاة كتب سليم مطر

(رغم ان بلقيس الملحم سعودية من الاحساء إلا ان روايتها تدور في العراق وأبطالها من بغداد مما يصعب عند قراءتها تصور ان كاتبتها لم تعش تلك الاجواء بكل تفاصيلها الحميمة المؤثرة )

كتبت عن العراق كأنك عراقية وأكثر وتابعت وما زلت تتابعين احداث العراق وأنت التي تنتمي الى بلد ما حنّ يوما على العراق وأهله فما هو سرُّ عشقك للعراق؟؟

ج4: بلقيس الملحم: السؤال الذي طرحتَه، هو السؤال الشائك والرئيس والاستثنائي في كل حواراتي . ولعله ما كتبه أحد الكتاب الذي يفوتني اسمه هو ما يمكنني أن أجيب به على سؤالك :

توجد في حياة الإنسان لحظة غريبة لا يعرف كيف يفسرها. ولا يدرك سرها أبدا، لكنها تصنع كل شيء في حياته القادمة!

ولو سألتني ما هي تلك اللحظة فسأبوح عنها للمرة الأولى. إنها لحظة ما رأيت الأهوار مأطرة في لوحة في بيت صديقة عراقية تدعى تهاني وكنت وقتها في مدينة كالغري الكندية عام 2000، لحظتها اخترقتني سهم أصاب قلبي بالحمرة وروحي بالحياة في العراق والموت فيه، العراق الذي لم نكن نعرف عنه شئيا إلا أن صدام حسين ! الأهوار أتاحت لي اكتشاف الحب الذي نما في عقلي الباطن لأجد نفسي منتصبة أمام هذه اللوحة، غارقة في مياهها البعيدة لأخرج منها مبللة الثياب حتى هذه اللحظة! العراق يا أخي حمودي " كنز ثمين " مدفون تحت كل شبر مشى عليه الإنسان، سرٌ من أسرار الله في كونه، في زمن انشغل العالم بفك شفرات السماء ونسوا بأن شفرات الكون العلوي والسفلي والحياة بأسرها توجد في العراق ! ولأنه سر من أسرار الله أعجز عن توصيف هذا الحب وهذا الغرق وهذا الجنون إن أحببت ان تسمي ذلك.. ولا أظن بأن ترياقا يشفيني منه إلا الموت على صدره !

 

س5: حمودي الكناني: ايهما الاقوى في المملكة الدين ام التقاليد ام ان هناك اقحاما للتقاليد بين دفتي الدين حتى بات ينظر اليها كأنها من ثوابت الدين؟

ج5: بلقيس الملحم: إقحام العادات في الدين سمة غير حضارية إذا كانت العادات في غير محلها ولا تنسجم مع الدين. فالرسول صلى الله عليه وآله حين بُعث اختصر مهمته ليقول للعالم " إنما بُعثت لأتمم مكارم الأخلاق " وأي الأخلاق التي يعنيها غير التي تتصالح مع النفس ليس إلا. لذا كان الإسلام في أجمل صوره في الصدر الأول وما إن أقحمت العادات السيئة في الدين حتى تبدَّلت المفاهيم وأصبح الكثير من الخلط يدخل في حياتنا التي للأسف لم يعد البعض يفرق بين كونها دينا أو عادات بشرية ومن حق الواحد منا أن يُجانبها . لعل أسوأ ما يمكن تصوره بأن حقوقا تُنهب وقوانين تُلغى وكرامات تُهان باسم الدين بينما هي في الحقيقة عادة وعرفا أوجده القوي ليستقوي به على الضعيف ..! لألفت انتباهك سيدي والأخوة القراء بأن الكثير من العادات القبيحة تبيد إن نحن تسلحنا بالحجة والمنطق وجراة الموقف وهذا ما بدأنا نلمسه في السعودية وتحديدا في بعض المناطق التي حالفها الحظ فلم تخفق !

 

س6: حمودي الكناني: نسمع كثيرا عن مطالبة المرأة بنيل حقوقها ومن بين هذه الحقوق منح المرأة في المملكة اجازة سوق السيارة وتعارض المؤسسة الدينية هذا الامر بشدة وكأن مقود السيارة افخاذ شيطان وإذا ما علمنا أن هناك اكثر من ثمانمائة الف سائق اجنبي مستخدم لدى العوائل في المملكة فكيف يقبل رجال الدين والأهل ركوب بناتهم وعوائلهم مع هذا الاجنبي، أليست ان تقود المرأة سيارتها بنفسها اكثر سترا واحتشاما، ألم يتحرش الكثير من هؤلاء السائقين بالبنات وقد حصل مثل ذلك كما سمعنا فما هو تفسير المرأة لهذه المعضلة وهل هناك حل يلوح في الافق؟

ج6: بلقيس الملحم: قيادة المرأة للسيارة؟ السؤال المحرج أمام العالم الذي تجاوز هذه المسائل وصار منشغلا بأمر تأمين غذائه ومياهه بل وربما بفضائه . لتعلم أخي بأن السلطة الدينية الغير منفتحة ما إن تتدخل في الأمور المدنية حتى يفشل مشروع النهضة، لا أقول بأن قيادة المرأة مشروعا نهضويا بأكمله بل هو جزء لا يتجزأ من مواكبة العصر الذي نعيش فيه ونتعايش مع متغيراته شإنا ذلك أم أبينا. بإمكاني القول بإن التناقض في الرؤى هو أكبر معول هدم لكل ما هو من شأنه النهوض بالمجتمع. وإلا كيف تفسر دعم الدولة للبعثات الخارجية للطالبات الجامعيات ومشاركة المرأة السعودية في جميع المحافل العالمية ومنعها من أبسط حقوقها؟! إلا أنني أتفاءل دائما بالغد الأجمل الذي يحمل في طياته بصيص نور لكل ما هو تنوير في حياتنا ..

 

س7: حمودي الكناني:  بين فترة وأخرى نسمع عن مقتل بلقيس الملحم وتتوالى التعليقات المعبرة عن الحزن والأسى من قبل الصديقات والأصدقاء ومرة سألني احد الكتاب الكبار وهو يبكي عن صحة خبر مقتلك ... لماذا هذه الاخبار، أ لهذا الحد انت مستهدفة بسبب كتاباتك المعبرة عن حبك للعراق وهو حب مشروع لان انتماءك العربي يفرضه؟؟؟

ج7: بلقيس الملحم: قصة الإشاعة هذه بدأت منذ 2008 عبر خبر قرأته صدفة في أحد المواقع ومن لحظتها قمت بتكذيب الخبر عدة مرات في الصحافة الاكترونية وفي الصحافة الرسمية . أما كونها تتكرر كل عام فهي من باب الاشتغال بكل ما هو مثير ودعائي ليس إلا. شخصيا لم ألق أي تهديد أو ما شابه ذلك. بريدي مليء برسائل السلام التواصل والمحبة ولا يشوب حياتي ما يعكر مزاجي.

 

س8: حمودي الكناني: هل انخرطت المرأة في المملكة في كليات الحقوق وهل يسمح لها بمزاولة مهنة المحاماة، أم ان هذا يعتبر من ابواب الخروج على المألوف ايضا؟؟

ج8: بلقيس الملحم: نعم هي الآن تقف جنبا إلى جنب الرجل في المحاماة، وقد أصدرت اول بطاقة مزاولة محاماة رسمية لأول محامية في المملكة قبل عدة أشهر وقد نشر الخبر في جميع وسائل الإعلام. تلى ذلك فتح كليات الحقوق للبنات في كثير من الجامعات السعودية كخطوة صحية في مواجهة الظلم الذي استبد بالرجال على النساء. وهاهي ابنتي منيره في السنة الثالثة في كلية القانون في جامعة الملك سعود. ابنتي التي رسمت لحياتها هدفا بأن تكون محامية في القضايا الدولية وستكون بإذن الله.

 

س9: حمودي الكناني: ما سر تعدد الزوجات عند الرجال في المملكة هل هو لحاجة الاكثار من النسل ام هو ناتج عن " خصوبة الرجل الفائقة التي يحسد عليها السعوديون ههههههههههههه" أم تطبيقا للشريعة أم لحاجة في نفس الزوج يريد اشباعها؟

ج9: بلقيس الملحم: قد يكون تعدد الزوجات منتشر في مناطق معينة في المملكة. هو حق شرعي واجتماعي في حالات معينة، لكنه مقنن بضوابط وأحكام شرعية قلما تجد من يتبعها وهنا تظهر علامة اختلاط المفاهيم المغلوطة . المفاهيم التي يضعها الرجل لنفسه دون التيقن من وجودها ومطابقتها لشخصيته وتكوينه ..

 

س10: حمودي الكناني: ماذا تعلمت بلقيس الملحم من والدها وماذا تعلمت من بساتين الاحساء؟

ج10: بلقيس الملحم: هل سألتني عن والدي يا حمودي؟ وكيف للقمحة التي شُويت في نار فراقه أن تنبؤك بما كان يسقيها؟ لقد اختطفه الموت وأنا في حجره ألعب، اختطفه وهو من كان يسر لي في أذني : سيكون لك شأنا كبيرا إذا كبرت يا بلقيس. كان يسميني " سريري" لشدة التصاقي به، الأمر أمري في البت والمشورة والشفاعة لي، لأنه ببساطه ولج إلى روحي فعلمني ما عجز عن تعليمه لأخواتي الأكبر مني. تعلمت منه المطالعة في الكتب والصوت الشجي والتلصص على مجالسه التي كان يؤمها العلماء من كل أقصاع الدنيا. تعلمت منه الشخصية التي أنا عليه الآن، الروح المفعمة بالمحبة الإنسانية وإنشاد العدالة الاجتماعية والسمو والتشبث بكل فكرة مستقيمة والوسطية في كل أموري ..تعلمت من والدي " الأحساء" كيف أحبها وأنتمي إليها. كيف أتبادل مع نخيلها معاني الحنين والحب والجمال . الأحساء يا حمودي نسخة قريبة إذا لم تكن مطابقة للريف العراقي. بعيونها ونخيلها ورغيفها وبوجوه أهلها الطيبين البسطاء. الاحساء علمتني كيف أكون في قمة بساطتي حين أكون في الزمان والمكان الذي يتطلب ربما شيئا من المكابرة والغرور ..! فهل عرفت من أكون؟

 

س11: حمودي الكناني: كيف تنظر الملحم الى الخليج ، هل تنظر اليه كما نظر اليه السياب؟؟

ج11: بلقيس الملحم: السياب "ملحمة شعرية خالدة" ففي عوالم الخليج استطاع بقصيدته الشهيرة : أنشودة المطر، أن يجسد وحشية جمال الخليج الذي أعجز من بعده في وصفه . أما الخليج عند بلقيس فهو بمثابة وطن كبير يحوي أوطانا تتشابه فيما بينها وتؤوي بداخلها صدفات في غاية الجمال نترقب لكتشافها. الخليج اليوم وبعد تعييني سفيرة للثاقفة بالمجان في الخليج العربي من قبل مؤسسة ناجي نعمان الدولية في بيروت هو بوابة سأنطلق منها بإذن الله لنشر الثقافة بالمجان من خلال التعاون مع الهيئات والجمعيات الثقافية الخليجية وهذا ما آمله فعلا وأسعى إلى تحقيقه.

 

س12: حمودي الكناني: من هم ومن هن ابرز الكتاب والكاتبات في المملكة التي تقرأ لهم الملحم باستمرار؟

ج12: بلقيس الملحم: أعترف بأني مقلة في القراءة للكتاب المحليين، إلا أني متابعة بشكل مستمر ولا يكاد كتاب قد فاتني للكاتب الكبير " عبدالرحمن منيف" أو للكاتب المعروف " عبده خال " والذي أعتبره علامة فارقة في الأدب السعودي ولو كانت السعودية أنجبت هذا المبدع ليمثلها لكفتها. بإمكانك أن تقول بأني منفتحة على القراءات الأخرى والعوالم التي تلبي بعض شغفي الأدبي . لكن هذا لا يمنع القول بأن السعودية في كل يوم تكشف لنا كتابا وكاتبات رائعين بمعنى الكلمة ومؤثرين خصوصا من جيل الشباب الذي ما إن تطرق مدونته أو ما ينشره حتى يبهرك بلغة فائقة الجمال، العملة الإبداعية بكل فنونها في السعودية تتطور بشكل ملفت وتحتاج فقط إلى الالتفاتة الحقيقة لها لاكتشافها وإبرازها ..

لا أخفيك سرا أنني أشكو من لوعة اليتم والفقد منذ وفاة والدي رحمه الله، ولم يستطع أحد أن يعوضني ما فقدته، حتى أذن الله لهذه الشكوى أن تصمت عن بث ألمها وحزنها وذلك بإرساله لي هدية سماوية تتجلى في والدي يحيى السماوي الذي عرفته من خلال مركز النور الذي أوجه إليه تحية من خلال المثقف، كان أول من سأل عني بعد إشاعة قتلي، وكانت لهفة سؤاله كالكأس البارد في صحراء التيه، ولعل قصيدتي فيه التي مطلعها:

لا يزال الله يبعث بالأنبياء

 أبي كان واحدا منهم

والقصائد الأخرى التي كتبتها عنه ولا أزال أكتب عنه ولن أبرح . ربما تكون شارحة لك وللسادة القراء مدى تأثير والدي يحيى علي وكيف ألجم شوقي لوالدي بتجسده شخصا وروحا وإنسانا وأبا رحيما قبل كل شيء، حفظك الله يا أبا الشيماء أينما حللت وارتحلت وأنعم عليك بلباس العافية والمسرات . وددت لو كان للورق فما ليقبِّل يده البيضاء فينعم بثواب بر الأبناء لآبائها ..

 

س13: حمودي الكناني: تربطك علاقة ابوية حميمة بالشاعر يحيى السماوي متى وكيف تعرفت عليه وهل تجدين اباك رحم الله في هذا الشاعر الذي يبادلك نفس المشاعر؟؟

ج13: بلقيس الملحم: ليس اسما معينا تأثرت به من الكتاب بقدر ماهو منهج في الكتابة أبحث عنه وأستلذ به. فمن الصعوبة بمكان حصر الأسماء كي لا يفهم خلاف ما يصبو إليه سؤالك، النص الجيد يستهويني إن هو حرّك بداخلي وأدار ملعقته طويلا في رأسي، النص الذي يحرضني على التعايش معه وحرَّض مشاعري لمحاكاته أو قلمي للكتابة في موضوع أوشك أن يبرد عندي لولاه . لم أكتب من الشعر العامودي إلا ثلاث أو أربع قصائد وأنا غير راضية عنها . لأنها لا تناسب لغتي للأسف وإن كان الشعر العامودي هو نهر الشعر فالتفعيلة والنثر ضفتاه، وجميعها يصب في النهاية في ذائقة المتلقي. أما عن المسرحية فأنا أعشق المسرح وتستهويني متابعته والوقوف عليه، لكني لم أفكر نهائيا في كتابتها فللمسرحية أدوات يعرفها أصحابها وروادها.

 

س14: حمودي الكناني: مَنْ مِن الكتاب والشعراء رجالا ونساء تأثرتْ بهم الملحم وهل حاولت الملحم قصيدة العمود او كتابة مسرحية مثلا؟

ج14: بلقيس الملحم: ليس اسما معينا تأثرت به من الكتاب بقدر ماهو منهج في الكتابة أبحث عنه وأستلذ به. فمن الصعوبة بمكان حصر الأسماء كي لا يفهم خلاف ما يصبو إليه سؤالك، النص الجيد يستهويني إن هو حرّك بداخلي وأدار ملعقته طويلا في رأسي، النص الذي يحرضني على التعايش معه وحرَّض مشاعري لمحاكاته أو قلمي للكتابة في موضوع أوشك أن يبرد عندي لولاه . لم أكتب من الشعر العامودي إلا ثلاث أو أربع قصائد وأنا غير راضية عنها . لأنها لا تناسب لغتي للأسف وإن كان الشعر العامودي هو نهر الشعر فالتفعيلة والنثر ضفتاه، وجميعها يصب في النهاية في ذائقة المتلقي. أما عن المسرحية فأنا أعشق المسرح وتستهويني متابعته والوقوف عليه، لكني لم أفكر نهائيا في كتابتها فللمسرحية أدوات يعرفها أصحابها وروادها.

 

س15: حمودي الكناني: كيف تعكف الملحم على تربية واعداد بناتها هل كما تربت هي وأراد لها اهلها ام كما تريد ان تكون بناتها عليه وما تفرضه متغيرات العصرنة؟؟

ج15: بلقيس الملحم: لا يمكن لمثقف أن يفرض تربية زمانه على تربيته لأولاده. نعم هناك جوانب إيجابية في تربيتنا التقليدية ولا أزال أتمسك بها كقيم الاحترام والتقدير وصلة الرحم وما إلى ذلك. لكن العولمة تفرض علينا ان نترك لأبنائنا مساحة من الحرية واتخاذ القرار وهذا ما أتبناه في تربيتي، التوجيه عليك والاختيار والمسوؤلية والقرار لهم ..

 

س16: حمودي الكناني: هل ستمانعين ان قالت لك ابنتك عائشة اريد دراسة الطب في امريكا .. ولماذا نعم ولماذا لا؟؟؟

ج16: بلقيس الملحم: عائشة لا تريد الطب بل هي تريد ما هو أمتع منه. إنها تتجه نحو الفن " التصوير والإخراج " وتعلم اللغات خصوصا التركية وهي متقنة لها الآن بفضل مجهودها الشخصي، ولن أقف أمامها في أي مجال رغبت فيه بل اسأل الله أن يوفقها ويبارك لها فيه فكل مُيسَّر لما خُلق له !

 

س17: حمودي الكناني: هل الملحم راضية عن نفسها وما هي نظرة زميلاتها وطالباتها لها؟

ج17: بلقيس الملحم: الرضا عن النفس أمر لا يمكن قياسه بشكل دائم أو بصورة عامة . لأنه ما إن يترجم بالتوقف عن العمل حتى يتحول إلى رضا غير محمود. لذا أنا أرضى بالقدر الذي يُشعرني بالثقة في نفسي وإلا فأنا جموحة ولا يشبعني النجاح وأتطلع لأهداف ورؤى كبيرة، أسأل الله أن يحققها لي بتيسيره ورضاه.

أما نظرة زميلاتي لي وطالباتي، فوددت لو أنك وجهت لهن هذا السؤال، لكني لن أضمن لك الفكاك منهن لأنهن وبإختصار سيغرقنك بالكتابة عني ومشاعرهن تجاهي. زميلاتي وطالباتي أعتبرهن أسرة واحدة سكنت في حويصلات رئتي وفي كريات دمي ولا أظنهم يقبلون بالخروج من جسد ممتلئ بكل هذا الحب !

 

س18: حمودي الكناني:  ما هي امنية بلقيس الملحم التي تتمنى ان تتحق وبسرعة؟؟

ج18: بلقيس الملحم: علمتني أمي دعاء في كل يوم أدعو به. لم تُلقني إياه بل كنتُ أسمعها وهي ساجدة تقول : يا رب أنت العالم بحالي والغني عن سؤالي، اقضي حاجتي يا رجائي. وها أنا أكرر الدعاء نفسه مضمرة في نفسي أمنيات وحاجات الله وحده عليم بها !

 

س19: حمودي الكناني: علمت بأنك تعكفين على كتابة رواية عن البوسنة والهرسك ومأساتها. فكيف لك أن تكتبي عن أحداث لم تعيشيها؟

ج19: بلقيس الملحم: القلق الوجودي للإنسان هو ما يهمني وما يحمِّله دمي لقلمي، لذا كان العراق ولا يزال أحد أهم محطاتي التي يخفق في الخروج مني حتى لو كتبت عنه مئات النصوص والكتب، فهو الملحة الإنسانية الخالدة .. وهذا لا يعني أنني في منأ عن الصراعات الدموية أو السليمة في سبيل نيل الكرامة في العالم ففلسطين ولبنان وتونس وسوريه كان لها أيضا نصيب من كتاباتي وإن كنت غير كافية. أما موضوع البوسنة والهرسك فقد طرح نفسه علي من خلال حديثي مع ابنتي منيره عنه ذات مرة، فسألتني : ومن تكون البوسنة والهرسك؟ هذا السؤال حرَّك لدي شعورا غريبا تجاه قسوتنا في رفع أقلامنا عن هذا الجرح المفتوح. والذي لايزال يعاني من البحث عن مفقوديه في المقابر الجماعية. لذا اختصرت جوابي لها بالكتابة عنه وكلي عزيمة على المواصلة في غمار عالم جديد ربما لم يطرقه كاتب عربي من قبل، وأنا حقيقة أعاني من شح المصادر العربية في ذلك. لكن الانسلاخ من الذات والانغماس في الذات البوسنية سيعنني بحول الله على إنجاز روايتي التي أعتبرها مشروع حياتي!

 

س20: حمودي الكناني:  ماهو جديدك على صعيد النشر؟

ج20: بلقيس الملحم: لا أزال أنشر نصوصي الأدبية بشكل مستمر في الصحف العربية والمواقع الاكترونية، ناهيك عن أنشطتي الثقافية التي أحاول من خلالها نشر الثقافة بالمجان باعتباري سفيرة للثقافة بالمجان في الخليج العربي. أما على صعيد المطبوعات فلدي كتابين تحت النشر . ديوان وشعر ومحموعة قصصية قصيرة سترى النور قريبا بإذن الله ..

 

شكرا بحجم الكون للكاتب المبدع حمودي الكناني وللمثقف الذي أتاح لي الفرصة للتواصل مع محبيي ومتابعيي في كل مكان

بلقيس الملحم/ شاعرة وقاصة

سفيرة الثقافة بالمجان في الخليج العربي.

 

خاص بالمثقف

 

حمودي الكناني

مدارات – صحيفة المثقف

10-12-2012

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

بلقيس الملحم، الماء العذب الذي يتفجر من الصخور الصماء التي لاحياة فيها..نموذج التحدي المتزن المستند الى ترسانة من الثقة بالنفس والشجاعة والكرامة والاباء، ودعامات قوية من المعرفة والاطلاع والطموح وحب الناس والخير للجميع..هي المثقفة العربية المتنورة في مجتمع قاس متناقض ومحترب.هي ابنة العراق البارّة والعراقيون يفخرون بها ولافرق بين البصرة والاحساء ان عرف الاخوة معنى اخوّتهم واعتزوا بها وارتقوا الى مستوى فهمها الصحيح مثلما تفعل وتقول بلقيس بلسانها وقلبها وضميرها. اجاباتها مقتضبة لكنها حملت الكثير بين السطور وكأنها لوحة تجريدية توحي بما يفيض عن اطارها. تحيات مخلصة لها ولك ياكناني ياشيخ المحاورات.

مصدق الحبيب
This comment was minimized by the moderator on the site

أن تشعل شمعة يعني أنك تريد أن ترى ما حولك من دروب تسلكها بيسر , وأن تغرس نبتة يعني أنك تنظر ثمرها اليانع الذي ينعش الروح... وبلقيس هي الشمعة التي أُشعلت والنبتة المثمرة التي غرست على شواطي الخليج لكتشف لنا عن مكنون دروبه وتعطينا يانع ثمره .... الدكتور مصدق الحبيب تسللت كلماتك الى روحي في هذا الفجر الكانوني البارد نفخات دفء ومحبة ايها الجميل ...بوركت الاوراق التي تخط عليها والكنفاص الذي ترسم عليه !!!

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

من نِعَم الله عليّ ، أنه منحني إبنة رابعة بعد بناتي الشيماء ونجد وسارة ، هي بلقيس الملحم ... ولو كان بمستطاعي تغيير اسمها الى بلقيس يحيى السماوي لفعلت ...

أقول صادقا : سيجيء اليوم الذي تتباهى فيه قصيدة النثر بالشاعرة الكبيرة بلقيس الملحم ، مثلما سيتباهى العراق بها مواطنة فوق العادة ، فهي أحق بجنسيته من عراقيين كثيرين ـ بعضهم الان يتصدر واجهة المشهد السياسي لم يدّخروا جهدا وحيلة لسرقة مال الشعب وإقامة امبراطورياتهم المالية والعقارية على حساب جياع وفقراء العراق ، بينما ابنتي بلقيس قد اقتطعت من قوت أطفالها ما يكفي لرعاية اثني عشر طفلا عراقيا يتيما احتطب النظام السابق وظلاميو اليوم حياة آبائهم ..

ابنتي الحبيبة بلقيس : أقبّل بفم الأبوة يديك .

شكرا لك أخي وصديقي الأديب حمودي الكناني لاصطفائك مئذنة بلقيس الملحم لأذان حوارك عن المحبة البيضاء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حمودي الكناني المحترم
شكرا لك على هذا اللقاء الأدبي الممتع مع قامة نسائية أدبية شاعرة وقاصة كبيرة هي السيدة بلقيس الملحم ، لقد آنستنا فعلا به فكانت اسئلتك جريئة وحاذقة استطاعت الملحم أن تجيب عليها بكل ثورية وأماطت الكثير مما لانعرفه عن الخطاب الثقافي والإجتماعي في المملكة .
تهنأتي لكم سيدي وتحيتي لأديبتنا الكبيرة التي أفتقد كتاباتها هنا في مكتبات العراق .
مع تقديري العالي لكما .

أحمد فاضل
This comment was minimized by the moderator on the site

المقابلة او الحوارات مع الاديبة القديرة بلقيس الملحم , اتسمت الاسئلة , بالقضايا الساخنة والحيوية وبالجرئة التي عودنا عليها المحاور والكاتب القدير الاستاذ حمودي الكناني , وكانت الاجوبة في منتهى البساطة والصراحة والصدق , حقا بدون مغالطة من السفر الطويل لشاعرنا الكبير يحيى السماوي , انه يحمل انسانية العظماء في قلبه الكبير , ادام الله في عمره وان يمنحه الصحة وراحة البال وان يبعده عن كل مكروه
فالف تحية الى الاستاذ الكناني والاديبة القديرة بلقيس الملحم , في هذه الرحلة الممتعة , استطيع ان اسميها رحلة البساطة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية بعطر الورد للأستاذ حمودي الكناني على هذا الحوار الممتع والمثمر مع روائية رائعة قديرة / اختنا العزيزة الاستاذة بلقيس الملحم التي قدمت في روايتها الفذة حريق الممالك صورة جمعت بين الواقعية والواقعية السحرية للمجتمع العراقي قبيل وأبان الاحتلال الاميركي ..
ان القاصة والشاعرة السعودية بلقيس الملحم تستحق ان تمثل المرأة العربية المتفوقة وتستحق منا كل الاحترام والنقدير فتحية لها ولك أخي العزيز

سلام كاظم فرج
This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان الكبير الدكتور مصدق الحبيب
شهادتك أعتز بها , فهي لا تنطق عن الهوى. بل هي من وحي الروح للروح .. من وحي اللون والصورة والإنسان النقي .
باقة من الامتنان لمقامك

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان القدير الدكتور مصدق الحبيب
ما سطرته شهادة أعتز بها كثيرا لأنها لم تنطق عن الهوى, بل كانت وحيا من اللون والصورة والإنسان النقي .
باقة من الامتنان والثناء .

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

هل أشكرك أستاذ حمودي؟
الجسور حين تمد فإنها تؤرخ للحياة صفحة بيضاء وأنت فعلت ذلك وأكثر ..!

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المرموق والناقد الفذ الأستاذ أحمد فاضل
أتمنى أن أكون عند حسن ظنك فهذا يعني لي الكثير والكثير
أما عن روايتي والمجموعة القصصية فتجدها عند مكتبة قحطان الملاك في المتنبي
تحياتي لمرورك الكريم

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير سلام فرج
القصيدة أكبر من أن يتسع لها جسد
وأنت ألبستني ثوبا قشبيا بثنائك .
ستظل المرأة العربية قوية ما أيقنت بقوتها وإبداعها وأسرار الله الكامنة فيها
احترامي لكلماتك اللامعة كزيت الله

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز جمعة عبدالله
نحن مظطرون للكتابة الناعمة على ظهر قنفذ !
تحياتي لك ولكلماتك

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

يمين كتابي أنت
الملاك الذي يمشي في دمي
السدرة التي تبنت منها قناديل النور
كيف لا تسميني إذا ببلقيس يحيى السماوي؟!
..
أنا أعبد العراق كأني أراه فإن لم أكن أراه فإني أراك ..
أعبد الحب والإنسانية والشرائع السمحاء
أعبد الله الذي جلَّى والدي في صورتك
..
شكرا لدعمك المتواصل يا والدي يحيى, أرجوك أن تصلي لي بأن يتحقق حلمي فتكون رحلة العمر هناك.. حيث يجبرني قلبي أن أحيا في العراق.

بلقيس الملحم
This comment was minimized by the moderator on the site

مالذي تفعله يارجل ؟؟؟
أراك فوق ماارى نفسي ولكن لااحسدك لانك استاذي الكبير واخي العزيز .. والمبدعة بلقيس الملحم ..اراها قصيدة ..قصيدة شفافة كاحلامها وصادقة كضميرها ..ونقية كرؤيتها للناس والاوطان ..
لم اصدق انني انهيت الحوار..وكأن عيني تبحثان عن المزيد ...هل من مزيد في القريب العاجل؟؟
لقلبك تتجه اشرعة محبتنا ..وللشاعرة التي ارى قصائدها قلائد ابداع مبهرة سطوعها تحيتي وتقديري
دمت بخير اديبنا الكبير واخي الغالي وصديقي الصدوق

حسن البصام
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي واشواقي لاخي الشاعر الكبير يحيى السماوي ...مرورك على الحوار اضاءة قناديل ...شكرا لك شاعرنا الكبير

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب الكبير الشفيف احمد فاضل حياك الله ورعاك اسعدني مرورك على هذا الحوار مع عاشقة العراق ..فشكري وشكري لك ايها الجميل

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ لودود الدائم التواصل جمعة عبد الله انحني لتواصلك وتواجدك المفيد .. غمرتني بفيض كرمك ايها الغالي .. تحياتي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الكاتب القدير سلام كاظم فرج حياك الله .. جدا اشكرك على مرورك الكريم على هذا الحوار المهم مع بلقيس عاشقة العراق والتي تستحق منا كل المحبة والود والتقدير . احسنت صديقي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد حسن البصام من نهر نتعلم كيف تكتمل الصورة وكيف يخط الحرف الجميل ... شكرا لك سيدي العزيز على اطرائك الجميل تقبل مني كل التقدير والاحترام واحر التحيات

حمودي الكناني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2653 المصادف: 2013-12-10 01:52:14