المثقف - تقارير وتحقيقات

في جلسة بحثية أقامتها وزارة الثقافة والسياحة والآثار:

ahmad fadelالدكتور سعد ياسين يوسف يدعو إلى المباشرة بتنفيذ مشروع المدينة الثقافية في بغداد .

دعا الباحث الأكاديمي الدكتور سعد ياسين يوسف إلى ضرورة وضع استرتيجية ثقافية تتولى رسم الخطط والسياسات الثقافية الرامية للإرتقاء باستثمارالمواقع التراثية ثقافيا لتفعيل ثقافة المجتمع والحفاظ على المواقع التراثية وديمومتها والمباشرة بتنفيذ مشروع المدينة الثقافية في بغداد واستثمار المواقع بين الباب المعظم وشارع الرشيد والمتضمنة لشارع المتنبي والمركز الثقافي البغدادي وبيت الحكمة والقشلة والسراي ومجمع المحاكم القديم والقصور العباسية ووزارة الدفاع .

جاء ذلك خلال الجلسة التي أقامها مركز الدراسات والبحوث في وزارة الثقافة والسياحة والآثار برعاية السيد فرياد راوندزي وزير الثقافة والتي كرست لتقديم بحث الدكتور سعد ياسين يوسف الموسوم (المواقع التراثية واستثمارها في عملية التنشيط الثقافي / المركز الثقافي البغدادي أنموذجا) وبحضور نخبة من الأكاديميين والباحثين المعنيين بالآثار والثقافة وإدارة المواقع الثقافية .

وعرض الباحث في بداية الجلسة التي أدارها د . علي شمخي مشكلة البحث المتمثلة في كيفية استثمارالمواقع التراثية العراقية وتنشيطها بما يؤهلها أن تكون منتجة للثقافة ... متخذين من تجربة المركز الثقافي البغدادي أنموذجا لذلك النهوض .

وقال : إن أهمية البحث تأتي مما يحدثه الاهتمام بالثقافة من أثر في بناء المجتمعات الحديثة وترصينها سيما في تلك المجتمعات التي تمتلك تراثا ماديا شاخصا يستمد قوته من أصالته التأريخية والأحداث التي شهدها وبما يكتنزه من سمات معمارية وتراثية وثقافية تعكس ثقافة وحضارة الحقبة التي ازدهر فيها،معرجاً على أهمية ما يسهم به المركز الثقافي البغدادي من إثراء للثقافة العراقية باعتباره منتجاً أساسياً فيها.

92 المواقع التراثية

وأضاف: إنَّ البحث هدف إلى الكشف عن المعالجات التي تسهم في استثمار المواقع التراثية في التنشيط الثقافي وتفعيلها وتوسيع فضاءات الثقافة العراقية بالاستفادة من تجربة المركز الثقافي البغدادي في هذا المجال وما أنجزه في إطار تفعيل الممارسات الثقافية على اختلاف أشكالها من شعر وقصة ورواية ومسرح وسينما وفنون تشكيلية وأعمال يدوية ومعارض كتب متخذا من أنشطة المركز عينة قصدية للبحث .

وأستعرض الباحث أبرز المواقع التراثية في بغداد من قصور وجوامع ومدارس وخانات وحمامات وأضرحة وأديرة من الممكن استثمارها ثقافيا لتسهم في توسيع مجالات الثقافة العراقية ونوافذها .

وتناول الباحث في بحثه أسلوب (المنظم الثقافي) الذي اعتمده المركز الثقافي البغدادي للإرتقاء بالأنشطة الثقافية ، محللاً أبرز أنشطة المركز التي أعتمدها كعينة قصدية للبحث ومدى تأثر تلك الأنشطة صعودا وهبوطا بالواقع البيئي والمناخي على مدار السنة وفق جداول عرض لها الباحث ..طارحا توصياته واستنتاجاته للنهوض بالمواقع الثقافية العراقية لتكون نوافذ جديدة للعمل الثقافي العراقي يطلُّ من خلالها المبدعون في مجالات الشعر والقصة والمسرح والسينما والفنون التشكيلية .

وتحدث السيد طالب عيسى مدير المركز الثقافي البغدادي متناولا الكيفية التي استطاع أن يحقق من خلالها المركز قفزة نوعية في عدد الأنشطة الثقافية من (214) نشاطا عام 2013 إلى (633) نشاطا لتتصاعد أرقامها فيما بشكل مضطرد .

وأشاد في كلمته خلال الجلسة بالجهد البحثي والأكاديمي للدكتور سعد ياسين يوسف مباركا لمركز الدراسات والبحوث في الوزارة اهتماماته البحثية والأكاديمية التي تصب في خدمة الثقافة داعيا المؤسسات الأكاديمية والبحثية الأخرى الى تفعيل دورها في رصد الظواهر الثقافية وإشاعة الناجح منها .

كما تحدث الدكتور رياض محمد كاظم مدير مركز الدراسات والبحوث مشيدا بالجهد العلمي والبحثي وما توصل إليه البحث من معطيات مهمة مباركا للمركز الثقافي البغدادي نهوضه .

جرت بعدها نقاشات عامة حول موضوع الجلسة ، قدم بعدها الدكتور مدير المركز شهادتين تقديريتين للباحث الدكتور سعد ياسين يوسف تثمينا لجهده البحثي وللسيد طالب عيسى تثمينا لمشاركته في الجلسة .

 

المثقف: كتب أحمد فاضل

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4273 المصادف: 2018-05-18 05:43:40