شارك وفد منتدى الاعلاميات العراقيات في المؤتمر الدولي الخامس عشر للاعلاميات العربيات الذي ينظمه مركز الاعلاميات العربيات في العاصمة الاردنية عمان للفترة 17-18 تشرين الثاني 2018،  وبمشاركة 80 اعلامية واعلامي اضافة الى ممثلي منظمات دولية واقليمية وبعثات الدبلوماسية وجهات حكومية.

افتتح المؤتمر من قبل رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات الدكتورة نبراس المعموري بكلمة مثلت الاعلاميات العربيات كافة و تضمنت الكلمة تحديد المشكلات التي تواجه المرأة العربية بشكل عام والاعلامية بشكل خاص من حيث التشريعات والسياسات والتمييز القائم على اساس الجنس، كما اشارت المعموري الى الاعلامية العراقية وما واجهته من عنف نتيجة الانفلات الامني  وانتشار المجاميع المسلحة  الارهابية داعش واحتلالها بعض مدن العراق . واختتمت رئيسة المنتدى كلمتها بالقول " استطاع منتدى الاعلاميات العراقيات ان يوصل رسالة الاصرار على العمل الدؤوب، ببعده الوطني بعيدا عن تجاذبات السياسة وارهاب المتطرفين والقوى الظلامية، ولنا في المراسلة الحربية خير مثال يحتذى به مستكملات لمسيرة اطوار بهجت متوجات باستشهاد رنا العجيلي" .

تلاها كلمة رئيس الشؤون السياسية في السفارة الكندية كريستوفرهال، اكد من خلالها على الدور الذي يلعبه الاعلام و دفاعهم عن حقوق الانسان عملهم ،مشددا على اهمية ان يجدوا بيئة أمنة لحياة أفضل وان تمكين المرأة يعد أهم البرامج الهادفة والفاعلة للبناء السليم في العالم .

اما وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، اشار الى ابرز انتهاك تتعرض له حقوق الانسان في البلاد العربية هو حق الحياة , حيث انه هنالك الكثير من الاعتداءات على جمهور الاعلاميين والاعلاميات في محاولة لأصحاب الفكر المتطرف بحجب نور الحقيقة بأفعالهم وتصرفاتهم التي لا تمت الى القيم بصلة .

رئيسة مركز الاعلاميات العربيات محاسن الامام اشادت بدور الاعلامية الاردنية والعربية، واشارت الى ان هذا المؤتمر يأتي لرفع الانتهاكات والتمييز الجندري وحرية الرأي و التعبير، و تسليط الضوء على اعمال الاعلاميين والاعلاميات في الظروف الاستثنائية ومواقع النزاعات في الدول العربية .

اما مدير مؤسسة البدائل الكندية السيد ميشيل لامبرت تحدث في كلمته عن الانتهاكات التي تتعرض لها معظم الاعلاميات بمختلف الدول في العالم، وقال ان الاعلاميات اثبتن ليس فقط تغطيتهم لقضايا معينة تتعلق في المرأة بل الكثير من الموضوعات العامة الاخرى التي تهم المجتمع مما يؤكد ضرورة دعمهن من كل الجهات .

 

شهد المؤتمر على مدى يومين مناقشة محاور عدة تضمنت بحوث ودراسات من بينها ورقة اولى قدمها وفد منتدى الاعلاميات العراقيات كانت لرئيسة شبكة صوتها للمدافعات الدكتورة بشرى العبيدي بشان " دور الإعلام في رصد الإنتهاكات والتمييز الجندري الواقع على الإعلامية" وضحت من خلالها حجم التحديات التي تتعرض لها النساء بشكل عام والاعلامية بشكل خاص، لا سيما ما يتعلق بالصورة النمطية السائدة و اكدت العبيدي على ضرورة استثمار الدراسات التي تعنى بالنوع الاجتماعي، والاستطلاعات التي تحدد حجم المشاكل الناجمة عن التمييز وتوظيفها اعلاميا وبناء قدرات الصحفيين على كيفية التغطية الاعلامية المتعلقة بالجندر. .

اما الورقة الثانية التي قدمها وفد المنتدى فكانت لمدير الاخبار والبرامج السياسية في قناة الرشيد الاستاذ ادريس جواد بشان "حماية وحرية المراسل الحربي في مناطق النزاعات " وتطرق جواد الى تجربة المراسلة والمراسل الحربي لا سيما ان العراق خاض تجربة كبيرة في هذا المجال ابان تحرير مدن العراق من سيطرة داعش، واكد السيد ادريس على ضرورة الاهتمام بتدريب الصحفيين على ادوات السلامة المهنية خلال النزاعات في اشارة الى اعداد الصحفيات والصحفيين الذين لاقوا حتفهم نتيجة اعمال العنف.

اختتم المؤتمر بالتعريف بشبكة ،"تاء مربوطة" من قبل السيد ديفيد هيرنانديز المخطط الاستراتيجي لمؤسسة بدائل الكندية وتوصيات عدة كان من ابرزها استحداث مرصد للانتهاكات التي تطال الصحفيات و اهمية توحيد العمل الجماعي في ادانة العنف الموجه ضد النساء الاعلاميات .

يذكر ان منتدى الاعلاميات العرقيات هو الممثل الشرعي لمركز الاعلاميات العربيات في العراق وفق بروتوكول عمل مشترك منذ اكثر من ست سنوات كما ان  المؤتمر الخامس عشر للاعلاميات العربيات الذي نظمه المركز، باشراف الرئيسة التنفيذية للمركز محاسن الإمام؛ كان برعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال و مؤسسة البدائل الكندية .

 

Iwjf:عمان

 

ضيِّف تجمع شارع المتنبي الثقافي الصحفية العراقية المعروفة اسماء محمد مصطفى صباح يوم الجمعة، 16 /11/2018، لتلقي محاضرة بعنوان (دور الإعلام في ترسيخ القيم والذوق العام) في المركز الثقافي البغدادي، وقدم للجلسة الصحفي عامر عبود الذي بيّن في كلمته التقديمية أهمية الدور التوعوي للإعلام، وعرض سيرة الضيفة الصحفية اسماء التي كرست قلمها لقضايا الناس وإشاعة ثقافة المحبة والسلام والعدالة والتفكير الإيجابي، والحاصلة على بكالوريوس إعلام بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف والاولى على الإعلام في جامعة بغداد، فهي كاتبة لها عدة اصدارات مطبوعة وأخرى قيد الانجاز، وصحفية كاتبة عمود وحائزة على جوائز وشهادات تكريم من مختلف المؤسسات الإعلامية والثقافية الرصينة داخل العراق وخارجه، وكذلك إعلامية مؤسِسة لأكثر من أربعة مواقع الكترونية في مجال التراث والثقافة والمرأة والأطفال الموهوبين ودعم التفكير الإيجابي والطاقات بمختلف الأعمار.

بدأت أسماء محاضرتها بالإشارة الى أهمية القيم العليا والاخلاق السامية بشكل استثنائي الآن لغرض إعادة بناء البلد والحياة، لأنَ بناء الإنسان قيميا وثقافيا يسبق بناء الجدران، ولأنَ بناء الاوطان يبدأ ببناء الإنسان اولاً .  وتحتاج القيم العليا كي تنمو او تعود او تستعاد الى : التربية والتعليم وتشجيع البيئة لها، ولكن التشوه أصاب هذه المجالات، الامر الذي جعل موضوعة تنشيط القيم صعبة، هنا، ومع شيوع الفوضى ومرور البلد بظروف صعبة واستثنائية تبرز الحاجة أكثر الى الإعلام المسؤول  بجميع أشكاله (المقروء والمسموع والمرئي) كي يقوم بدوره في تعزيز  القيم بعد إعادتها الى السطح وتذكير الناس بها،  لكن ثمة معوقات تعترض هذه المهمة ، في مقدمتها التقاطع بين مضامين الرسالة الإعلامية الهادفة ومصالح بعض الناس ممن يرون أن قيماً كالصدق والأمانة والنزاهة  والالتزام بالقوانين لاتصب في مصلحتهم ولاتنفعهم على العكس من المخالفة التي تسهل لهم أمورهم وسط الفوضى العامة .

وأشارت أسماء الى أن وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية بها حاجة الى نهضة او دفعة لتهتم بالقيم العليا والذوق في منشوراتها وبرامجها بشكل كبير ومستمر واستثنائي  وعلى شكل حملات مستمرة، فحولنا الكثير من الضجيج اللااخلاقي الذي به حاجة الى العلاج، وفي حال نهوض وسائل الإعلام بمهمة التوعية يشترط في برامجها أن لاتكون شعاراتية مباشرة تسبب الملل للجمهور بل يفترض بها أن تعتمد الأساليب الجاذبة المقنعة وهذا يتطلب  إعلاميين يتمتعون بالخبرة والكفاءة والوعي المهني والاخلاقي، كي تتحقق الغاية النبيلة من الحملات، إذ إن الصحفي او الإعلامي غير الكفوء يتسبب بإفشالها .

وقدمت أسماء خلال محاضرتها مجموعة من المقترحات والإجراءات التي يمكن أن تتضمنها حملات وبرامج هادفة يمكن أن تتبناها وسائل الإعلام .

تضمنت الجلسة نقاشات ومداخلات من الحاضرين أكدت على أهمية دور الإعلام في تنمية الذوق العام والتوعية المجتمعية، وتلا المناقشات  تقديم شهادة تقديرية من قبل رئيس تجمع شارع المتنبي الثقافي الدكتور علي مهدي الى الصحفية القديرة اسماء محمد مصطفى لإثرائها موضوع المحاضرة بمادة علمية رصينة معززة بأمثلة حياتية ومقترحات مهمة يمكن أن تلعب  دوراً مهماً في تعزيز وعي المجتمع بإتجاه احترام القيم العليا والذوق العام .

 

ايمان اسماعيل

 

عن دار لوسيل للنشر والتوزيع، صدر للكاتب الروائي الفبسطيني كتابه الجديد "أنا والكتابة.. من ألف باء اللغة إلى بحر الكلمات".

ويتناول الكتاب تجربة شقير الممتدة منذ الستينات في مجلة "الأفق الجديد" وحتى يومنا هذا. وهي تجربة ثرية وخصبة أنتجت الكثير من المؤلفات والابداعات الأدبية الجميلة، التي لفتت أنظار النقاد والباحثين والدارسين.

يذكر أن محمود شقير من العلامات المضيئة في الحركة الأدبية والثقافية الفلسطينية تحت حراب الاحتلال، ومن أكثر الكتاب غزارة في مجال السرد القصصي والروائي، وهو مقدسي من جبل المبكر ، أبعدته سلطات الاحتلال عن الوطن لسنوات طويلة، لكنه عاد أكثر حماسة ونشاطًا والتزامًا.

حاصل على ليسانس فلسفة واجتماع من جامعة دمشق، وأشغل مناصب أدبية وثقافية هامة، منها رئيس تحرير لعدة صحف ومجلات، ومحررًا في عدد من الصحف الأسبوعية.

نشر العديد من القصص والمقالات الأدبية والنقدية والسياسية، وصدرت له عشرات الكتب والأعمال الأدبية في مجالات القصة والرواية والسيرة الذاتية وأدب الأطفال.

وكان اول كتاب أصدره " خبز الآخرين " وكتب مقدمته الشاعر الراحل توفيق زياد .

كرم من اهم المؤسسات الثقافية الفلسطينية  في القدس وعموم الوطن، وحاز على جائزة محمود درويش للحرية والابداع العام ٢٠١١، وأختيرت روايته " أنا وصديقي الحمار " ضمن لائحة الشرف لأفضل رواية في العالم للعام ٢٠١٨.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

تعقد جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ندوة علمية دولية بعنوان " إنسانية الفكر في اللغة والأدب: قراءات في أعمال العلامة الدكتور على القاسمي " يومي 28 و29 من الشهر الجاري، يشارك فيها حوالي أربعين من الأساتذة الجامعيين الإفاضل. 

460 علي القاسمي

 474 علي القاسمي

صدر للأديب الشاعر بروفيسور فاروق مواسي كتابان جديدان هما: "قطوف دانية في اللغة العربية (الجزء الرابع)، ودراسات أدبية وقراءات بحثية (الجزء الرابع)، وجاء الأول في ٢٢٨ صفحة والثاني في ٢٨٥ صفحة.

والكتابان يشتملان على مجموعة من المقالات التي كان قد أعدها مواسي ونشرها في صفحته على الفيسبوك، وفي عدد من المواقع المحلية والعربية والعالمية.

ويذكر أن للبررفيسور فاروق مواسي عشرات الكتب والمؤلفات في الشعر والقصة والسيزة الذاتية والنقد والبحث الأدبي وأدب الأطفال.

إنناا اذ نبارك للصديق أ. فاروق مواسي بصدور كتابيه، نتمنى له الصحة والعافية والمزيد من العطاء والاصدارات التي تثري المشهد الأدبي المحلي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

ضمن السياقات الثقافية التي تنشط ضمنها الفضاءات الثقافية ودور الثقافة بالكاف وبدعم واشراف من قبل المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة بادارة الأستاذ نعمان الحباسي وفي البرنامج العام الوطني لتظاهرة "أيام قرطاج السينمائية" في عدد من الجهات تنظّم المندوبية في الفترة من 8 الى 30 نوفمبر مختلف أنشطة برنامج  "نوفمبر السينمائي"  في دورة أولى..

وضمن هذا البرنامج تشهد دار الثقافة بتاجروين وبالتعاون مع المركز الوطني للسينما والصورة تظاهرة بعنوان " أيام تاجروين السينمائية " في عروض خلال أيام 22 الى 25 نوفمبر ومنها   ونحبك هادي” لشركة نوماديتية،" الطفل الملك " و" الزين اللي فيك " لنبيل علوش كما تشهد دار الثقافة الدهماني تنتظم تظاهرة عنوانها " السينما ثقافة وترقية " في الفترة من  2 الى 23 نوفمبر وتتضمن عرض عدد من الأفلام والأشرطة مثل " زينب تكره الثلج  وفي دار الثقافة الجريصة عرض اشرطة وافلام  مثل " زينب تكره الثلج" وخسوف و"  على حلة عيني " و" صانع الخبز " من 10 الى 12 نوفمبر الجاري..

و في المركّب الثقافي بساقية سيدي يوسف تنشط تظاهرة " سينما على الحدود بلا حدود "  من 2 الى 23 نوفمبر وفيها  عدد من الأفلام مثل " عزيز " و" على حلة عني " و" زهرة حلب " وفي دار الثقافة بقلعة سنان تظاهرة " أفلام بلا حدود  " وتتواصل الى غاية يوم  15 نوفمبر وفيها نجد أفلاما مثل " الزيارة "  و"  فخار المكنين "  و" غدوة حي "  كما تشهد دار الثقافة بالقلعة الخصبة تظاهرة سينما المناجم في الفترة من 15 الى 23 نوفمبر من خلال أفلام هي " أمين نجمة "  و" طفل الشمس " و"  الزيارة " و"المماليك"  ..

هكذا هيى الكاف بعيون السينما والسينمائيين من خلال صنع الحدث السينمائي حيث تتنوع الأفلام والأشرطة لتعكس حيزا من التظاهرة الأم " أيام قرطاج السينمائية " في ربوع منطقة جبال الكاف العالية .

 

شمس الدين العوني

 

صدر العدد الجديد (الثامن من المجلد السابع عشر، تشرين ثاني ٢٠١٨) من مجلة الإصلاح الثقافية الشهرية، متضمنًا الكثير من المواد الأدبية والمقالات المنوعة والمتابعات النقدية والابداعات الشعرية والقصصية.

وعلى الغلاف الداخلي تطالعنا لوحة زيتية لسكرتيرة جمعية ابداع الفنانة نادرة شحادة، وهي عبارة عن منظر من حي قديم في بلدة عنبتا في محافظة طولكرم.

وتتناول كلمة العدد " العروة الوثقى " التي يكتبها رئيس التحرير مفيد صيداوي الانتخابات المحلية، والمهام التي تواجهها المجالس والبلديات العربية،  من أبرزها : الخرائط الهيكلية وتوسيع مسطحات الاراضي وقسائم البناء، وقضايا التعليم والغرف المستأجرة والنظافة العامة ومسائل العنف التي تشغل مجتمعنا، ناهيك عن العائلية السياسية وضرورة التخلص منها.

كذلك يتطرق رئيس التحرير في كلمته إلى مسألة قتل الكاتب جمال الخاشخجي، مؤكدًا على أن" الطريق الصحيح لتقدم وتطور كل مجتمع هو الحرية الفكرية، ففي حرية الكتاب والمفكرين والعلماء يأتي الابداع وتأتي امكانيات تقدم الأمم كل الأمم ".

وفي هذا العدد يكتب المحامي سعيد نفاع " وقفات على المفارق مع الرقم الصعب والانتخابات "، في حين يكتب الأديب فتحي فوراني عن د. بطرس دلة شيخ الشباب، حاتمي العطاء، بمناسبة عيد ميلاده ال ٨٥. أما الأديب الناقد شاكر فريد حسن فيتناول بالنقد والتحليل ديوان " نشوة النخيل " لمقبولة عبد الحليم.

ويكتب د. منير توما عن كمال أبو ديب في دراسته للصورة الشعرية من خلال كتابه جدلية الخفاء والتجلي، والشيخ غسان الحاج يحيى في متابعة نقدية حول كتاب الأستاذ حسن زهدي عرفات من الطيبة " واستشهد وحيدًا "، والأستاذ سعود خليفة فيقدم باقة من الحكم والأقوال المأثورة، والمربي المتقاعد حسني حسن بيادسة يلقي نظرة على أعراس زمان في باقة الغربية وزميلاتها في منطقة الشعراوية، وعمر سعدي يكتب حكاية من بلدي بعنوان " تحت الخروبة "، فيما يحكي د. محمد حبيب الله عن ثقافة القطيع، ود. رضا اغبارية يقدم دراسة حول الأمثال الشعبية الفلسطينية عن العلم والتعليم والمعلمين والطلاب.

ويأخذنا الأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف في جولة ببساتين بنت عدنان، والشاعر حسين مهنا فيكتب حلقة جديدة في عين الهدهد عن الوضوح والغموض في الأدب.

وفي مجال الشعر والقصة، ففي العدد قصائد رثاء في المرحوم يحيى عبد الغني فقهاء للشاعر الشعبيين يوسف سعدة (أبو نسيم) وفواز محاجنة، وقصيدة إلى شيخ العراقيب المناضل صياح الطوري للشاعر محمود ريان، وقصيدة للشاعر صالح أحمد كناعنة بعنوان " ماذا نريد من الظلام "، وقصة للكاتب يوسف جمال بعنوان " نذير الكفرونية ".

وتستضيف المجلة شرف حسان رئيس لجنة متابعة التعليم العربي في حوار أجراه معه مفيد صيداوي.

واشتمل العدد كذلك على الزوايا " رحيق الكتب "، و " نافذة على الأدب العالمي "، و" نافذة على الشعر العربي الحديث "، اضافة الى زاوية " خالدون في ذاكرتنا "،  وهي مكرسة للمرحوم الاستاذ يحيى عبد الغني فقهاء (اللبدي) كتبها الأستاذ مفيد صيداوي، ومواد أدبية أخرى.

يذكر أن "الإصلاح" مجلة ثقافية وفكرية مستقلة تصدر شهريًا عن دار " الأماني " للطباعة والنشر والتوزيع في عرعرة، ويرأس تحريرها الكاتب الصحفي الأستاذ مفيد صيداوي.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

توفي الأديب الفلسطيني والأستاذ الاكاديمي، ابن مدينة جنين، يوسف ذياب البيطاوي، على حين غرة، داهمه الموت وهو في أوج نشاطه وعطائه.

يوسف ذياب البيطاوي ناقد متمرس، وباحث أدبي رفيع، له اهتمامات بالأدب العربي، عاشقًا للغتنا العربية، حاصل على شهادة الدكتوراة في هذا المجال.

عمل مدرسًا للغة العربية في مدارس وكالة الغوث للاجئين في بجنين، ثم أشغل أستاذًا للنقد الأدبي في احد الكليات الجامعية برام الله.

امتزج البيطاوي بالقضية الوطنية، وساهم في رفد الحياة الثقافية الفلسطينية، وكان مشاركًا بفعالية في العديد من الندوات والأمسيات الثقافية في جنين، وقدم قراءات للكثير من الكتب والاصدارات الجديدة.

واصدرت له وزارة الثقافة الفلسطينية العام ٢٠٠٩ دراسته " الرواية الفلسطينية في الضفة والقطاع ".

تمتع يوسف ذياب البيطاوي بثقافة عالية وواسعة، وتحلى بفكر متوقد، وعرف بتواضعه ، ويكفيه فخرًا انه لم يسقط في زمن السقوط.

يوسف ذياب البيطاوي وداعًا، وستذكرك الأجيال الفلسطينية التي تخرجت من معطفك، وبما تستحقه من تقدير وتكريم، وأنت الذي كرمت في حياتك بمدينتك ووطنك، وسلاماً لروحك الطاهرة.

 

كتب: شاكر فريد حسن

إحتفت الكاتبة والأديبة الواعدة سارة فهد أبو راس، بالعاصمة صنعاء صباح اليوم، بميلاد مجموعتها القصصية (صراخ غير مسموع)، والتي تعد باكورة إنتاجها الأول.

وتحتوي مجموعة (صراخ غير مسموع)، على 29 قصة قصيرة، في 35 صفحة من القطع المتوسط، وأشرف على إصدارها، فهد بن حمود أبو راس.

فيما تولى الصحفي المتميز إبراهيم الحجاجي مهمة المراجعة اللغوية والإملائية، ليأتي الشكل الإخراجي الرائع بقيادة المبدع زكريا الحكمي، متناغماً مع الأسلوب الكتابي الشيق للأديبة.

وتناولت أبو راس، في مجموعتها الأولى، قصصا تحمل أفكارا لافتة، وتستحق التأمل والقراءة، فضلا عن سلاسة السرد التي تميزت بالإقتضاب أحيانا، والتكثيف في أحيانا أخرى، ما جعلها تتسم بالمباشرة والبساطة والإبتعاد عن التحسين اللفظي والبلاغي.

ويرى كتاب وأدباء ومهتمون، إن الكاتبة والقاصة سارة فهد أبو راس، تمثل مشروع أديبة يمنية كبيرة، قادمة بقوة إلى الوسط الأدبي، لا سيما إذا علمنا أنها لم تتجاوز ربيعها الرابع عشر من العمر، إلا أنها تمضي قدما في نقش إبداعاتها بأسلوب الأدباء الكبار، ما يجعلنا نتوقعها منارة أدبية في المستقبل القريب.

من وحي المجموعة: (في الخارج في منتزة جبلي، جلس رجل في الستينيات، أشيب وغاضب، متقاعد من عمله، مكروه من عائلته، قال:

كان الجحيم جميلا، أجمل من هذا الهراء جميعه، نحن المنبوذون يستوطنا اليأس والدمار، تتعلق أرواحنا وأحلامنا على سطح القمر لا على شيء آخر، الحياة أشد إزعاج من الموسيقى الصاخبة، أشد رخصا من تلك العاهرة، والتي تحب المال كثيرا، أشد سوء من العدس بالثوم، أشد تعاسة من شخص سجن لسنوات عدة، وعندما عاد إلى قريته رآها محطمة بالكامل، لا أثر للحياة فيها، الأرض ليست مكانا صالحا للعيش).

صنعاء: رأفت الجُميّل

 

تقدم فرقة مسرح تافوكت بدعم من وزارة الثقافة والاتصال في إطار التوطين المسرحي لسنة 2018 أربعة عروض، خلال الأيام الممتدة من 06 إلى 09 نونبر 2018 لمسرحية "أفرزيز" بمدينة الدار البيضاء. على التوالي بكل من المركب الثقافي عين الشق والمركب الثقافي مولاي رشيد والمركب الثقافي سيدي معروف والمركب الثقافي كمال الزبدي. هذه العروض التي ستقدم بتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة الدار البيضاء – سطات بمناسبة احتفاء المملكة المغربية بذكرى المسيرة الخضراء.

وتحكي المسرحية أفرزيز، "عن حنظلة الذي يقبض عليه ذات ليلة دون أن يعرف تهمته، ويزج به في السجن، ليظل فيه ستة أشهر دون جريرة، حيث يجب عليه أن يدفع كل ما اذخره رشوة لسجانيه كي يسمحوا له بالخروج من السجن، فيعود إلى زوجته ليجدها قد حوّلت بيته إلى ماخور، وتطرده من البيت مدعية عدم تفهمها لسر غيابه، بل ومتهمة إياه بالخيانة".

وعن هذا العمل المسرحي، يقول المخرج بوسرحان الزيتوني: "تأتي مسرحية أفرزيز ضمن سياق تجربة التعاون مع المسرح المغربي الناطق بالأمازيغية والذي يسعى إلى الانفتاح على المسرحيين المغاربة بعيدا عن عوائق اللغة وإيمانا بالمشترك الوجداني التاريخي والحضاري".

من جهته، قال خالد بويشو، مدير مشروع التوطين المسرحي لفرقة فضاء تافوكت للإبداع والمشرف الفني والتقني على العمل، إن "الفرقة عادت إلى برمجة جملة عروض لمسرحية أفرزيز بمدينة الدار البيضاء بتعاون مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة الدار البيضاء – سطات، بعد تقديم جملة من العروض المسرحية بمدينة الدار البيضاء بمسارح مختلفة من يوليوز إلى شتنبر 2018 وكذلك التوجه إلى جنوب المغرب في جولات فنية، شملت مدينة تيزنيت بالمركز الثقافي محمد خير الدين، وعاصمة سوس أكادير بالمركز الثقافي لآيت ملول، ومراكش بالمركز الثقافي سيدي رحال خلال شهر أكتوبر 2018".

وتأتي هذه العروض، في إطار تسطير برنامج التوطين المسرحي لفضاء تافوكت للإبداع للموسم الثاني بالمركز الثقافي عين حرودة / زناتة المحمدية - الدار البيضاء. ويتكون طاقم المشروع والعمل المسرحي أفرزيز من كل من الفنانين:

تأليف الكاتب سعد الله ونوس. إعداد وإخراج الفنان بوسرحان الزيتوني. الترجمة إلى الأمازيغية الأستاذ محمد بنسعود. المدير الفني لمشروع التوطين المسرحي الدكتور لعزيز محمد. المدير الإعلامي لمشروع التوطين المسرحي الأستاذ الحسين الشعبي. سينوغرافيا الفنانة حسناء كوردان. تشخيص الفنانين الزاهية الزهري ومحمد بودان وسعاد توناروز وعبد الله التاجر. تصميم وإنجاز الملابس الأستاذة رجاء بويشو. التأليف الموسيقي الفنان إدريس تامونت. الإضاءة والصوت الفنانة سهام فاطن. المحافظة العامة الفنان محمد الهوز. الديكور الفنانين عكاش الهاوس وأبو علي عبد العالي وصالح الرامي. العلاقات العامة الأستاذ محمد أبو العموم والأستاذة خديجة أومزان. البرمجة والتسويق لشركة تافوكت للإنتاج. إدارة الإنتاج والإشراف الفني والتقني الفنان خالد بويشو.

 

 

بعد فوز روايته الفيسبوكية "على بعد ملمتر واحد فقط" بجائزة الإبداع العربي في أبريل الماضي بدبي، أعلن الروائي المغربي عبد الواحد استيتو عن إطلاقه رواية تفاعلية جديدة حملت عنوان "طينجو".

ووفق الكاتب، فإن رواية "طينجو" هي أول رواية تفاعلية على شكل تطبيق ذكي في العالم "تدور أحداثها الرئيسية في مدينة طنجة المغربية، وتحكي قصة شابّة مُقعدة، كل سلاحها في الحياة أصبعان فقط".

ويضيف الكاتب في تقديمه للرواية التي سيطلق فصلها الأول قريبا "تتعرض الشابة حياة لاغتصاب من طرف 3 شبّان، لنبدأ معها حكاية تضطرم فيها عشرات المشاعر، بين التسامح والنسيان والانتقام. وماذا بعد؟ لعلّ ما يميّز روايتنا أنني، أيضا، كروائي، لا أعرف ما الذي سيحدث بعد ذلك. إنّما هي مغامرة جديدة في الأدب الرقمي التفاعلي – بعد تجربة رواية "على بعد ملمتر واحد فقط" (أول رواية فيسبوكية عربية) – نخوضها جميعا..".

ويتابع الروائي المغربي "إن كانت علاقة الكاتب في السابق مع قارئه تبدأ بعد انتهائه من روايته ونشرها، فإن علاقتي بكم ستكون أثناء كتابة الرواية..فلم لا نخوض المغامرة معاً؟".

يذكر أن تطبيق الرواية متوفر للتحميل على "غوغل بلاي" و"غوغل درايف".

https://play.google.com/store/apps/details?id=com.md.Tinjo

https://drive.google.com/file/d/1vhX4rNQ5Dc_jZHVVNwrEcMcKyBXOSzwJ/view

 

 

 

 

تزامناً مع انطلاقة معرض عمان الدولي للكتاب صدر عن دار الجنان للنشر والتوزيع كتابين للأديب أحمد سليمان العمري ووسط حفاوة مِن الأصدقاء والمهتمين وثلة من المثقفين الباحثين، الأول "الاستعمار وأئمة الضلال" والذي يتحدث عن عداء الغرب للإسلام غير التقليدي، فهو ليس صدام حضاري مسلح بين حضارتين فحسب، إنما يرجع إلى تجربته التاريخية مع الدين وعجزه عن فهم الإسلام مدعماً بأطماع مادية وسياسية للهيمنة والسيطرة على البقاع.

الموضوع المطروح في هذا الكتاب تزامن مع انقسام العالم إلى جبهتين متضادتين لكل منهما أيديولوجية مختلفة عن الأخرى، لدرجة أن الأفكار انعكست على أرض الواقع بشكل لم يسبق له مثيل.

فكانت أعظم الفتن تأثيراً وأكثرها مكراً وأشدها قساوة وأبعدها عمقاً في عداوتها للإسلام والعرب هي من أبنائنا من صنع المستعمر.

أما الكتاب الثاني فهو ديوان شعر موسوم ب "رذاذ وجعي" وهو مفاعل حسي لمن أضاع العاطفة في زحمة الحياة وصوت المظلومين والمهمشين من نظام جائر وسلطة متنفذة.

هذا الكتاب وذاك يحاكيان غضب الشارع وامتعاضه وسخطه، تارة بطرح علمي علّه جاف وأخرى نثري شعري موسيقي.

 

عن دار الميراد للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق، صدر للأديبة الفلسطينية، حارسة الذاكرة، وعكية الأصل، حنان بكير، كتابها الجديد " تراتيل عشق "، ويضم بين طياته سلسلة مقالات أدبية تحاكي مدينة الأسوار عكا، كانت نشرتها بكير في صحيفة " الحياة الجديدة " الفلسطينية التي تصدر في رام الله.

وهي تعتمد في هذه المقالات أسلوب السرد القصصي والروائي المشوق، بلغة انسيابية جميلة.

وتهدي بكير كتابها الى " ذاكرة صارت مدرسة تنشىء اجيالًا تتوارث الذاكرة بالطريقة ذاتها، وتتوارث عشقًا خرافيًا، ذاكرة تمتلىء احداثًا وشخصيات صنعت أو ساهمت في صناعة ذلك التاريخ".

وتقول بكير في الاستهلال عن كتابها: "تراتيل العشق" هي الناطقة باسم البسطاء الذين نذروا عشقهم للأرض، وهي هديتهم للوطن، فليتقبل تراب الأرض الطيبة قرابينهم وتراتيلهم".

يشار الى أن حنان بكير كاتبة فلسطينية من عكا، عاشت في مخيم برج البراجنة، تعيش في النرويج، وتتنقل بين اوسلو وبيروت.

لها عدد من الاصدرات وهي: "اجفان عكا" و"قصة الثائر محمد محمود أبو جلدة "، "ابحار في الذاكرة الفلسطينية".

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

أعلن رئيس مهرجان القدس السينمائي الدولي الدكتور عزالدين شلح عن استمرار التحضيرات للدورة الثالثة للمهرجان تحت رعاية وزارة الثقافة الفلسطينية وبالتعاون مع جمعية الخريجات الجامعيات بقطاع غزة، معلناً أن المهرجان بدأ باستقبال الأفلام المشاركة في المهرجان، وأننا مصممون على إقامة المهرجان بشكل سنوي إلى أن يقام المهرجان المركزي أمام أسوار مدينة القدس وقد تحررت من الاحتلال الغاصب.

وأفاد شلح أنه بالرغم من كل الظروف المحيطة في غزة والقدس إلا أن المهرجان سينطلق بالتزامن في موعده من غزة والقدس، وذلك في 29 نوفمبر وحتى 6 ديسمبر، لنؤكد على العلاقة والروح التي تربط غزة بمدينة القدس وبالعالم العربي، حيث أن المهرجان يجسد لغة المقاومة التي ومن خلال الأفلام السينمائية تكون شاهداً على جرائم الاحتلال، كما يساهم المهرجان في تشكيل تظاهرة سينمائية دولية بتسليط الضوء على مدينة القدس.

بدوره أشار المسئول الفني للمهرجان المخرج محمد حرب أن هناك العديد من الترتيبات التي نعمل عليها فنيا من أجل نجاح الدورة الثالثة للمهرجان، من تشكيل لجان، وإعداد ورش عمل مختلفة حول الأفلام المشاركة، وفي التكوين للمخرجين الجدد وطلبة كليات الإعلام تخصص إذاعة وتليفزيون في الجامعات الفلسطينية.

وذكر المخرج أشرف الهواري منسق لجان التحكيم في المهرجان أن المهرجان بدء باستقبال الأفلام المشاركة من فئة الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة، حيث يشارك فيه أفلام مختلفة على صعيد القضايا التي يناقشها، وطنية، إنسانية، واجتماعية خاصة بكل دولة مشاركة، كما يتميز المهرجان بأنه يوجد قسم خاص بأفلام الهواة ومشاريع التخرج للمخرجين الجدد لنؤسس لجيل من المخرجين الشباب، وأن جائزة الزيتونة الذهبية التي يمنحها المهرجان تعبر عن ارتباط الفلسطيني بأرضه.

تتنوع  الأنشطة المختلفة التي يقوم بها اتحاد الفنانين التشكيليين لمنخرطيه ولعموم الفنانين سواء بالمبادرة أو بالاشتراك وضمن الاحتفاليات بالخمسينية لانبعاث الاتحاد حيث نجد عددا من المعارض والندوات واللقاءات الثقافية الفنية ..و بعد المشاركات الناجحة في انجاز وتنظيم كل من صالون داكار من خلال الحضور التونسي وكذلك الدورة الأولى لأيام قرطاج للفن المعاصر..تتواصل هذه الأنشطة لنذكر منها بالخصوص الاعداد للدورة السابعة للصالون التشكيليين الشبان 2018 وهو نشاط يتجه لكل الفنانين التشكيليين الشبان ( أقل من 40 سنة ) .

الصالون مفتوح على عدد من التنويعات الفنية كالفوتوغرافيا والنحت والطباعة والرسم والتنصيبات والفيديو) شرط أن تكون الأعمال حديثة العهد وتستجيب لمحور وعنوان الدورة وتتوفر فيها شروط العرض والسلامة .

هذه التظاهرة المعرض تندرج ضمن التوجه الدولي لمحاربة التلوث والناتج عن المواد البلاستيكية  كما سيتم انتقاء  الأعمال واختيار المشاركات من قبل لجنة تنظيم تحت اشراف كوميسار المعرض .

و في بلاغ اتحاد الفنانين التشكيليين توجه نحو انجاح هذا الصالون عبر أعمال فنية جديدة ومميزة حيث جاء فيه " .. تسعد الهيئة المديرة أن تتوجه إلى كافة الفنانين التشكيليين الشبان، أقل من 40 سنة بدعوتهم للمشاركة في الدورة السابعة لـ « صالون التشكيليين الشبان» المبرمجة في شهري أكتوبر 2018 بعنوان: « Ceci n'est pas du plastique »

بإمكان كل فنان المشاركة بعملين في مختلف التعبيرات التشكيلية (فوتوغرافيا، فيديو، تنصيبات، منحوتات، رسوم، طباعة…) على أن تكون الأعمال حديثة العهد وأن تتماهى مع موضوع المعرض، وأن تتوفر فيها شروط العرض والسلامة.تقدم الأعمال المنتقاة ويتم تنصيبها...".

هذا وينطلق اتحاد الفنانين التشكيليين في هذا الموسم الثقافي والفني الجديد بعدد من البرامج المتصلة بالقطاع الفني التشكيلي فضلا عن مواصلة شراكاته ومساهماته مع الفعاليات المختلفة من مجتمع مدني ووزارة الشؤون الثقافية فضلا عن الانشطة الدورية والمعهودة للاتحاد.

 

شمس الدين العوني

 

 

صدر حديثًا للكاتب والباحث والمحلل السياسي، ابن الطيرة، تميم محمود منصور كتاب بعنوان " العرب بين الوحدة والانفصال "، عن دار الوسط في رام الله ودار " الشوقيات " للاعلام.

جاء الكتاب في ٢٩٦ صفحة من الحجم المتوسط، واهداه الى " كل الشهداء الذين قدموا ارواحهم من اجل اقامة نواة للوحدة العربية ".

ويتناول الكتاب موضوعة الوحدة العربية واشكالياتها.

وتشير مقدمة الكتاب الى ان الكثير ممن عالجوا مسألة الوحدة العربية يجهلون حقيقة النفسية العربية، ولم يقدروا أهمية هذا المشروع بالنسبة للمثقف العربي.

وكما قالت زوجته الأديبة شوقية عروق : " الكتاب بطاقة هوية متجددة لفكر تميم وثقافته ورؤيته التاريخية ".

يشار الى أن مؤلف الكتاب الاستاذ تميم محمود منصور هو معلم متقاعد، وناشط سياسي، وكاتب غزير، وباحث يشار له بالبنان، يتميز بالمصداقية والجرأة في التعبير عن مواقفه السياسية والفكرية وخاصة ازاء انظمة الردة والعمالة العربية، والقوى الاصولية السلفية والتكفيرية، والثقافة النفطية، والنخب الماجورة التي تتغذى من براميل النفط الخليجي القطري.

وله عدد من الاصدارات والكتب البحثية والفكرية، وهي : " كتاب الامس لا يموت، جمرات داخل رماد الأيام، الحاضر الذي مضى، أيام فلسطينية، مذكرات معلم، والانقلابات العسكرية في الأقطار العربية.

ومع الترحيب بهذا المنجز البحثي التاريخي الفكري الثقافي، نهنىء الصديق الكاتب تميم محمود منصور، وتمنياتنا له بالصحة والعافية، وبالمزيد من العطاء في مجال البحث السياسي والتاريخي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

تعلن النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، عن عقد مؤتمرها الانتخابي الثالث، وذلك يوم الجمعة المصادف 23 تشرين الثاني 2018 في بغداد، وعليه فانها ستغلق باب العضوية اعتباراً من 10 تشرين الثاني المقبل.

وتنوه النقابة انه، وفي حال عدم اكتمال النصاب سيعقد المؤتمر يوم الجمعة التالي المصادف 30 من شهر تشرين الثاني.

ستكون مهمة المؤتمر مراجعة وتقييم نشاطات النقابة ومواقفها منذ المؤتمر الثاني وتدقيق حساباتها وتعديل نظامها الداخلي، وانتخاب مجلس جديد لها.

تهيب النقابة بالزميلات والزملاء الذين لم يجددوا عضويتهم منذ المؤتمر الثاني الى تجديد العضوية في موعد  أقصاه 15 تشرين الثاني 2018، وبخلافه لن يكون بامكان مَنْ لم يجدد عضويته المشاركة في اعمال المؤتمر، وبخاصة عملية الانتخاب والترشّح لعضوية مجلس النقابة.

 كما تهيب النقابة بالزميلات والزملاء تقديم ورقة باقتراحاتهم لتعديل النظام الداخلي وارسالها الى النقابة او طرحها خلال المؤتمر.

تتطلّع النقابة الى مشاركة أكبر عدد من الاعضاء في هذا المؤتمر والاسهام بحيوية في أعماله.

ولمزيد من المعلومات حول المؤتمر التواصل عبر البريد الالكتروني التالي: nuij98@yahoo.com

او الاتصال بالرقم: 07704300067

ينظم المسرح المفتوح جولة مسرحية بإبداعه الجديد مسرحية "نسيان" في مجموعة من المدن المغربية ابتداء من 27 أكتوبر الحالي إلى غاية الثاني من نونبر القادم وذلك بدعم من وزارة الثقافة والاتصال -قطاع الثقافة- في إطار التوطين المسرحي موسم 2018 . وبتعاون مع المسرح الوطني محمد الخامس والمراكز الثقافية في المدن التي تشملها الجولة. وهي من تأليف عبد الإله بنهدار وإخراج الدكتور مسعود بوحسين وتشخيص: حسنا طمطوي، حسن مكيات، عبد الله شكيري، نزهة عبروق وسارة عبد الوهاب الادريسي مساعد مخرج عزيز الخلوفي . سينوغرافيا رشيد الخطابي.

وتشمل الجولة التي يتم تنظيمها بتنسيق مع جمعية اجيالكم للثقافات والفنون والتنمية بلقصيري وجمعية مهرجان سينما المقهى بتازة . مدن القنيطرة، مشرع بلقصيري، تازة، الحاجب . مكناس، مولاي ادريس زرهون والخميسات .

ومسرحية نسيان عن روايتيْ "لعبة النسيان" و"نسيان" للروائي المغربي محمد برادة.

 في رواية "لعبة النسيان" للروائي الدكتور محمد برادة ترد شخصية "فاء باء " شخصية عابرة، لكنها في روايته الثانية امرأة النسيان تصبح "فاء باء" بطلة رئيسة إذ عبرها تمرر عدة رسائل فكرية وثقافية وسياسية لجيل الستينات والسبعينات،ومن خلال الرواتين اخترنا لمسرحيتنا هاته اسم" نسيان" إنها شخصية منفتحة ومتحررة إلى أبعد الحدود، تابعت دراستها في باريس، ثم انتهى بها مسارها لأن تصبح حبيسة نفسها في معزبة (كارصورنيير) بساحة فيردان بالدار البيضاء، وقد تغيرت نظرتها للحياة تغييرا جذريا عما كانت عليه في مرحلة الشباب، وبعد قراءتها لعبة النسيان طلبت من صديقتها أضواء أن تبحث لها عن كاتب الرواية لتصارحه بأن كل ماجاء في روايته يعنيها هي بالذات والصفات.

أحداث متشابكة ومصائر شخصيات متباينة نعيشها في قالب فني يجمع بين المتعة والإفادة مع ممثلات وممثلين من خيرة الوجوه الفنية في بلادنا ومخرج عارف أدق التفاصيل عن علاقة الممثلين بالخشبة وما تحتوي عليه من تقنيات وأدوات تجعل الفرجة مضمونة .

البرنامج :

يوم 27 اكتوبر بالمركز الثقافي القنيطرة .

يوم 28 اكتوبر بالمركز الثقافي مشرع بلقصيري .

يوم 29 اكتوبر بالمركز الثقافي بمدينة تازة

يوم 30 أكتوبر بالمركز الثقافي بمدينة الحاجب

يوم 31 اكتوبر بالمركز الثقافي بمدينة مولاي ادريس زرهون .

يوم فاتح نونبر بالمركز الثقافي محمد المنوني بمدينة مكناس

يوم 02 نونبر بقاعة 20 غشت بمدينة الخميسات.

 

العروض تنطلق في السابعة مساء

 

عن دار رياض الريس للكتب والنشر في بيروت، صدر حديثًا للشاعر الفلسطيني الكبير  مريد البرغرثي ديوانه "استييقظ كي تحلم"، وذلك بعد ١٣ عامًا على صدور ديوانه الأخير " منتصف الليل" في العام ٢٠٠٥.

والديوان من حجم ١٤/٢١، صمم غلافه ديمة البرغوثي. ويهديه الى زوجته الراحلة الأديبة المصرية رضوى عاشور.

وهو عبارة عن مجموعة قصائد كتبها البرغوثي بين الاعوام ٢٠٠٥- ٢٠١٨، متنقلًا بين رام الله، القاهرة، بيروت، وايطاليا.

وينتهي الديوان بنص نثري اقرب الى الرثاء تحت عنوان "افتحوا الابواب لتدخلوا السيدة"، ومهدى ايضا الى رضوى.

ورغم قتامة المرحلة الا أن قصائد الديوان لا تخلو من الحس التفاؤلي والأمل.

يذكر أن مريد البرغوثي من قرية دير غسانة قرب رام الله، وهو والد الشاعر تميم البرغوثي. وقد صدر ديوانه الشعري الأول عن دار العودة العام ١٩٧٢ بعنوان "الطوفان واعادة التكوين".

وصدر له العديد من الاعمال الشعرية والروائية، منها : " فلسطيني في الشمس، نشيد للفقر المسلح، الأرض تنشر اسرارها، قصائد الرصيف، طال الشتات، رنة الإبرة، منطق الكائنات، ليلة مجنونة، الناس في ليلهم، زهر الرمان، ومنتصف الليل".

وفي النثر صدر له : "رأيت رام الله، وولدت هناك، ولدت هنا ".

 

كتب: شاكر فريد حسن

ملف عن عبده وازن ومجموعة شعرية  لزاهر الغافري

تنشرُ مجلة نزوى في عددها الجديد 96، ملفا خاصا عن عبده وازن شاعرا وناثرا وناقدا، شارك فيه كل من سيف الرحبي، ديمة الشكر، أنطوان أبوزيد، لنا عبد الرحمن، ليندا نصار. وفي الوقت الذي تنهي المجلة نشر الجزء الأخير من رسائل فيلليني وسيمونون، ترجمة  أحمد الويزي، تنشر  في باب السينما الجزء الأول من سيناريو الفيلم الشهير في وقته  "المفقود" للمخرج كوستا جافراس، عن قصة الكاتب توماس هوزار ترجمة: مها لطفي.

يفتتح سيف الرحبي العدد بعنوان"أعشاش صيفية في ضوء الفجر"، وفي باب كتابات يُطالعنا عبدالرحمن السالمي بمادة عن "رحلات سلاطين زنجبار إلى المملكة المتحدة". في باب الدراسات نقرأ "فلسفة اللاعنف والمسألة الصهيونية (تولستوي وغاندي) لزهير الذوادي، ونقرأ "الرواية العربية حين تفكّر" لمحمود عبد الغني، "الخيزران محظية أم رئيسة دولة ؟" لفاطمة المرنيسي ترجمة عزيز الحاكم، "أين نحن من  العالم؟" لعلي حرب، "إشكالية تجنيس كتابة الذّات فـي النقد السعودي"، محمّد الكحـلاوي، "طوبى للغرباء..اللجوء والغربة في الموروث الاسلامي" لشتيفان فايدنر ترجمة عبداللطيف بوستة، ونقرأ أيضا "في سيرة حياة الحكيم بوذا" لثيت نات هانه ترجمة عادل خزام .

وفي باب الحوارات، يطالعنا حسونة المصباحي بحوار مع هشام جعيط، وعبدالصمد الكباص بحوار مع حسن أوزال.

يكتب محمد سيف في باب المسرح عن "بيتر بروك فـي المسرح والسينما في آن واحد"، كما تشاركنا آمنة ربيع بالجماليات المسرحية والتجليات السياسية في المسرح العُماني.

وفي باب الشعر نقرأ قصائد لكَالْبَنَا سِينْغْ لشِيتْنِيسْ، ترجمة  محمَّد حلمي الرِّيشة، ونص "في عدم الحاجةِ للموت" لمنذر مصري، "صلوات العنقاء الأخيرة" لفاطمة الشيدي، "لم تبق إلا مرايا الكتاب" لزينب الأعوج، "طريق جازان" عبد الرزاق الربيعي، "ثلاث قصائد من الشعر المنغولي الحديث" ترجمة إبراهيم درغوثي، "لأنّنا لا نروي فضائل الأشجار" خالد العبسي، "حَاشِيَة" لفرناندو بيسوا ترجمة عزيز سوسكي، ونقرأ أيضا "ألوان  المياه  مختارات من حكميات سيوران"، إعداد عبد السلام الطويل.

وفي باب النصوص نقرأ، "ليل بيزنطي" لسالم الهنداوي، "أربع قصص" لمحمود الرحبي، "القلب" لـ ف.أس. نيبول، ترجمة علي عبد الأمير صالح، "ذلك اليوم" لايفو آندرتش ترجمة اسماعيل أبو البندوره، "النعاس" لأنطون تشيخوف، ترجمة خليل الرز، "السيدة في محطة الحافلات" لموهَن راكيش ترجمة سعيد الريامي،  "اغتراف عبثي" لطالب المعمري.

في باب المتابعات نقرأ عن "مفارقة باحثي الفيسبوك من قانون تبادل الإعجاب  إلى مبدأ الاستجابة البليغة" لعماد عبد اللطيف، كما كتب صالح لبريني عن "البعد التراجيدي في رواية المغاربة" لعبد الكريم جويطي، علي نسر كتب عن" المناهج النقدية: بين العرب والغرب"، محمود فرغلي كتب عن "الحب شرير" لابراهيم نصرالله، أحمد الفيتوري تناول "ديوانُ النثرِ العربي، يوسف القويري نموذجا"، غالية خوجة كتبت عن "شيفرة ليونورا كارينغتون"، هيفاء بيطار تقول "لازم نبق البحصة"، كتب محمد الدوهو عن "نافذة على الداخل لأحمد بوزفور"، ومحمد الغزي كتب عن جمال العرضاوي "أيها الطارق بابي استقبلني".

ونقرأ أيضا "انجذاب الطَّبع أو توهّم الأصالة في الفلسفة" لعقيل يوسف عيدان، "في روسيا ستالين لا يزال موجودا مع اختفاء كارل ماركس" لأيه. أم. شيناز ترجمة فيلابوراتو عبد الكبير، "الملابس العربية  في الشعر الجاهلي" لناصر السيابي. وبرفقة المجلة ديوان شعري جديد للشاعر العُماني زاهر الغافري، بعنوان " في كل أرض، بئرٌ تحلمُ بالحديقة".