صدر هذه الأيام العدد الجديد (الخامس، آب 2019، المجلد الثامن عشر)، من مجلة (الإصلاح) الثقافية، التي تصدر عن دار " الاماني " في عرعرة – المثلث، ويرأس تحريرها الأستاذ الكاتب مفيد صيداوي .

جاء العدد في خمسين صفحة من الحجم الكبير، واشتمل على العديد من المقالات والدراسات الادبية والنقدية والنصوص الابداعية والمواد الادبية والتقارير الثقافية والصحفية .

كلمة العدد مكرّسة لذكرى نبي الغضب البروفيسور يشعياهو ليبوفيتش، الاكاديمي الذي رفض الاحتلال والسكوت على الظلم .

شارك في العدد كل من المحامي جواد بولس " من قاعات المحاكم "، والمحامي سعيد نفاع في سؤال : " هل غدت الرسالة الأدبية تعاني الضّمور ؟! "، ود. منير توما حول كتاب د. محمد حبيب اللـه " انسان ان شاء اللـه "، ود. فخري بصول في دراسة اسلامية عن الأشاعرة، ود. خالد تركي في متابعة ونقد أدبي عن مؤلف ب. سليم تماري " عام الجراد "، وأحمد صالح جربوني من وراء القضبان – لقطات من الذاكرة، وفهمي حافظ أبو بكر في ذكرى المربي والاديب سعيد حافظ مواسي، وجميلة عمايرة في أوراق شخصية – فعل الكتابة، فيما يكتب الأديب الناقد شاكر فريد حسن مراجعة ونقد ادبي لكتاب " قرصان البحر " لكاتب الاطفال سهيل عيساوي، والشيخ غسان الحاج يحيى في متابعة نقدية عن ديوان " عبد اللـه " للشاعر الفحماوي فريد أبو شقرة .

أما الأستاذ حسني بيادسة فيكتب عن يوميات شاب أعزب في وقت كان فيه مهر العروس يعادل عشرين راتبًا شهريًا لمدرّس جديد "، ويقدم الأستاذ سعود خليفة حلقة أخرى من حكم وأقوال مأثورة، ومحمود خبزنا محاميد عن مدينة القدس وبواباتها .. تاريخ وحضارة، وعمر سعدي من ذاكرة الوطن عن يوسف سعيد صالح " أبو درّة "، والشاعر حسين مهنا في عين الهدهد عن الترجمة .

وفي باب النصوص نقرأ قصائد للشعراء صالح أحمد كناعنة " الحكمة الحارسة لأسوار العتم " ود. رقية زيدان " ضجيج الحياة "، وأحمد طه " مل قلبي البَوْنَ "، والأستاذ يحيى طه " مجلة الاصلاح " باللهجة المحكية الفلسطينية، وقصة " اختراق الحصار " للكاتب القاص يوسف جماّل .

ويحتوي العدد أيضًا على الزوايا الثابتة " نافذة على الادب العالمي، و " نافذة على الشعر العبري الحديث "، و " اريج الكتب " و " أنت والاصلاح "، وزاوية " خالدون في ذاكرتنا " عن المربي المرحوم ماجد راجح ملحم . هذا بالإضافة إلى تقرير عن احتفال المجلة بتوزيع جوائز مسابقة رمضان، التي أعدها الأستاذ حسني بيادسة وغير ذلك من موضوعات متنوعة .

 

عرعرة – من شاكر فريد حسن

 

صدر حديثًا عن دار سوريانا بدمشق ديوان شعري جديد للشاعرة السورية ابن سلمية ثناء أحمد، بعنوان " صقيع ساخن "، وهو الديوان الثاني لها بعد " اللون الأحمر " .

يقع الديوان في 125 صفحة من القطع الأوروبي، وصمم غلافه الفنان المبدع جمال الابطح، ويحتوي على 53 نصًا أدبيًا نثريًا، هي خلاصات توهجات القلب والوجدان والروح، وتحكي الحب والحنين للوطن، وينبعث من بين سطورها صوت الإنسان المقهور المظلوم الباحث عن غد أفضل وأجمل .

وكما تقول ثناء : " صفيح ساخن " صرخة ترصد التناقضات في زمن الاختلاف بين الظاهر والباطن، نصوص تتأرجح بين الامل واليأس، بين الحب والرفض، بين الحلم والحقيقة " .

ثناء أحمد شاعرة تملك ناصية اللغة مع غنى المفردات والتراكيب، ومع خيال مجنح واسع يجعل من نصوصها مفتاحًا إلى عوالم مختلفة . وما يلفت في قصائدها تلك الشفافية الجمالية، واللغة الحسية والروحية المتحركة، والتكثيف اللغوي والتعبيري، والقدرة على التلاعب بالحروف والكلمات، حيث تؤدي بهذا التلاعب منى اضافيًا للمعنى الذي تقدم الكلمات في سياقاتها المختلفة .

وتحتل اللغة التصويرية أو التصاوير اللغوية موقعًا حد الصدارة بين عناصر التشاكل النثري عندها . وصورها تتحرك في وجهتين وصفية ووظيفية، باعتبار الوجهة الاخيرة ذات دور لا استغناء عنه في عملية التكامل البنائي للقصيدة . وهي تلجأ إلى استخدام اسلوب الصور الايحائية والسهل الممتنع، وترسم عالمًا من الكلمات واللوحات .

فألف مبارك للصديقة الشاعرة ثناء أحمد بصدور مولودها الشعري الثاني " صقيع ساخن "، واطيب التمنيات لها بمواصلة مشوارها الأدبي، والمزيد من العطاء والابداع والتألق والاصدارات، مع خالص التحيات .

 

كتب : شاكر فريد حسن

 

 

 

 

عقدت الجلسة (٦٦) لملتقى المسقى الثقافي في المجموعة الثقافية  في الموصل، يوم السبت 3/8/2019 بعنوان (القيمة الحضارية لساحل الجانب الأيمن لمدينة الموصل)، والقى ا. د جزيل الجومرد محاضرة تاريخية قيمة عن أسواق المدينة ومدارسها ومساجدها، وكنائسها، وأديرتها، ومعالمها الحضارية، وإعادة بنائها، والحفاظ على تراثها وتاريخها، والقى الاستاذ ليث الطعان محاضرة عن المدينة وأهميتها الحضارية والتراثية، وجرت مداخلات ومناقشات عن السبل الكفيلة لأعادة إعمار المدينة، والحفاظ على قيمتها التاريخية والاعتبارية والحضارية، وحضر الجلسة نخبة من المثقفين والمهتمين بالتراث والتاريخ، ويشهد ملتقى المسقى الثقافي إسبوعيا محاضرات منوعة، ويعد الملتقى من أهم الملتقيات الثقافية في مدينة الموصل.

 

محمد صالح ياسين الجبوري

كاتب وصحفي

شارك وفد قصر الثقافة والفنون في الأنبار برئاسة السيد لطيف عطية محارب مدير القصر احتفالية مركز الموسوعة للإبداع العراقي بمناسبة افتتاح مقره العام في مدينة الرمادي ,,بدأ الكرنفال بكلمة السيد احمد عبدالعزيز مدير المركز رحب من خلالها بالحضور واكد فيها ان هذا المركز سيكون بيتا للإبداع ورافد اساسي للثقافة في محافظة الانبار لنظهر الوجه المشرق لحضارتنا ونمد جسور المحبة والتواصل لبناء بلدنا تضمن الكرنفال مسرحية للمخرج المسرحي محمد الكحلي عالج من خلالها الظواهر السلبية في المجتمع من اجل الوصول الى ما يصبو اليه المركز ولفت نظر الحضور لها كما شارك عدد من الشعراء في الكرنفال بالإضافة إلى معرض للرسم وفعاليات للاطفال شكلوا من خلالها اجمل اللوحات الفنية وحضر الكرنفال عدد من الشخصيات والمهتمين بالشأن الثقافي في المحافظة فيما شكر مدير المركز الوفد لحضورهم ومشاركتهم في انطلاق اعمال مركز الموسوعة للإبداع العراقي واضاف ان عملنا في المستقبِل القريب سيكون بالمشاركة وببرامج هادفة مع قصر الثقافة والفنون في الأنبار كونه الراعي الرسمي للثقافة والمثقفين في المحافظة من جانبه رحب السيد لطيف عطية بهذه المبادرة واضاف ان ابواب قصر الثقافة والفنون في الأنبار مفتوحة وايدينا ممدوده لكل شخص يحاول ان يضع بصمة إيجابية في مدينتنا ونحن لكم خير عون ونامل بعمل نشاطات ثقافية مثمرة هدفنا بناء الانسان بالتزامن مع بناء مدينتنا المحررة

 

متابعة / نهاد الحديثي

1053 شحادةصدر، حديثًا، عن دار "الأماني" للنشر والتوزيع، ومقرها في قرية عرعرة - المثلث، كتاب جديد بعنوان "حكم، أقوال وأمثال في كل مجال " من تأليف أ. د. حسيب شحادة .

جاء الكتاب في ١٧٠ صفحة من الحجم المتوسط، والورق الصقيل، وطباعة أنيقة فاخرة .

ويحتوي على حكم وأقوال وأمثال وأراء كثيرة في كل المجالات، استوقفت المؤلف خلال مطالعاته الدؤوبة، ارتأى نشرها - كما يقول في مقدمة الكتاب - علّها تعود ببعض الفائدة الفكرية والروحية، اضافة الى ما في بعضها على الأقل من التسلية وروح الدعابة ومدعاة لشحذ الذهن .

ويشير ا. د. شحادة إلى أن مقتطفات من هذه المادة نشرت في منابر مختلفة على الشبكة العنكبوتية، وزهاء عشرين حلقة منها كانت قد أذيعت عبر صوت ابن فضلان المحليّ في هلسنكي، في ركن الثقافة والفكر، بأواخر القرن الماضي وبدايات القرن الحالي .

يذكر أن ا. د. حسيب شحادة من بلدة كفر ياسيف الجليلية، انهى المرحلتين الابتدائية والثانوية فيها، ثم التحق بالجامعة العبرية في القدس، حيث درس العربية والعبرية والانجليزية، وحصل على شهادة البكالوريوس، بعد ذلك أكمل دراسته في قسم اللغة العبرية ونال شهادة الماجستير، فالدكتوراة العام ١٩٧٧ .

اشتغل بالتدريس في عدد من المدارس الابتدائية والثانوية، ومحاضرًا في الكليات المختلفة، وفي جامعتي بئر السبع وبير زيت، ثم سافر الى الخارج وعمل في جامعة برلين الحرة ثم في جامعة هلسنكي بمجال اللغات السامية وثقافاتها والتراث السامري باللغة العبرية خاصة .

نشر عشرات المقالات والدراسات والابحاث العلمية والأدبية والثقافية في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية وفي عدد من مواقع الشبكة العنكبوتية.

نهنىء ونبارك للمؤلف ا. د. حسيب شحادة، ولدار "الأماني" بصدور هذا الكتاب الذي يشكل مرجعًا مهمًا، والمزيد من العطاءات، والاصدارات الهادفة القيمة.

 

كتب : شاكر فريد حسن

سعد الصالحيبمزيد من الحزن تلقينا نبأ وفاة الأديب العراقي د. سعد صالحي، أحد كتاب صحيفة المثقف، وأحد أعضاء منتدى المثقف، وله دور مشهود في جميع نشاطات مؤسستنا في العراق.

وأما في المثقف، فقد رفد د. سعد الصالحي، صفحاتها بمختلف الكتابات، خاصة باب نصوص، حيث يكتب القصة وقصيدة النثر، وله سلسلة مراثي غيلان، وهي سلسلة حكايات وقصص يسجل فيها مذكراته، وأحداث مهمة مر بها البلد.

لقد عانى الفقيد رحمه الله طويلا، حتى فارق الدنيا اليوم الأربعاء: 31 – 7 – 2019م. نسأل الله له المغفرة، ولأهله وذويه ولعقيلته الأستاذة الدكتورة ماجدة سعد الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

للاطلاع على أرشيف الفقيد

https://cutt.us/Xbtxv

 

أسرة مؤسسة المثقف

31 – 7 – 2019م

الشابة المدينة المفتوحة على الحلم تعد لفعالياتها الدولية.. والحلم هو لون فني من ألوان الكائن.. الشابة وبدعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمهدية تشهد فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالشابة في الفترة من 21 الى 25 جويلية الجاري ..هذا المهرجان هو من اعداد وتنظيم  جمعية الشابة للفنون والمحيط بالتعاون مع جمعية النهوض بالطالب الشابي ومسرح شمس قبودية .

مشاركات واسعة لعدد من الفنانين في هذه الدوريتميز برنامج المهرجان المعلن عنه من طرف هيئة المهرجان على صفحة المهرجان بشبكة التواصل الاجتماعي بثراء وتنوع وخ لمهرجان بدأبفكرة وصار واقعا حيث تصر الهيئة المنظمة على تفعيل دور الفنون في محيطها واعادة العلاقة بين الناس والفنون فضلا عن الجوانب الاحتفائية والاهتمام بجوانب من الحياة التشكيلية الآن وهنا .

عشرات الفنانين من تونس و المغرب وليبيا  والجزائر والأردن وفلسطين وجزر الموريس وهناك عدد من الأنشطة منذ الافتتاح ومنها الافتتاح والكرنفال الاحتفالي والمعرض التشكيلي الذي يضم أعمال الفنانين مع عرض " بارفارمانس تصويري " للفنانة  مها المكشر وعرض للمابينغ للفنانة منى حفيظ  وورشة فنية تفاعلية للأطفال بعنوان

" لون القدس " باشراف الفنان الفلسطيني سميح أبو زاكية ويوم الثلاثاء 23 جويلية وبفضاء جمعية النهوض بالطالب الشابي يكون المجال استذكاريا وتكريميا تجاه تجربة فنية لافتة حيث يكون الاحتفاء بالفنان الراحل محفوظ السالمي من خلال مداخلة وشهادات وكذلك المعرض العائم للفنان  ابن الجهة البحري زرود  بالمرسى القديم ويكون هناك معرض شامل للأعمال الفنية في الدورة التي تكرم الفنان بديع شوشان بالنظر لتجربته المحترمة ومسيرته الفنية..هذا مع الجانب الترفيهي عبر الرحلات وحضور الشعر والموسيقى ..

 ويتواصل نشاط الورشات طيلة أيام المهرجان  في الرسم والنحت والخزف والحفر وغير ذلك من الأشكال الفنية ..هذه الشابة تحتفي بالفن التشكيلي في حيز من الحضور التونسي والعربي والدولي قولا بالفن في تحريك السواكن وطرح الأسئلة والاحتفاء بالتجارب والجمع بين الابتكار والابداع والترفيه حيث الكلمة للأطفال والشبان والهواة وهم يرسمون ويبتكرون..الشابة بمهرجانها الدولي علبة تلوين ...

 

شمس الدين العوني

 

نشاطات موسعة واستعداد مهم للمرحلة القادمة

تتناوب الحضارات وعلى مر العصور تاركه إرثا حضاريا لا يمكن نكرانه ليكون المنطلق لتطور العلم والكتابة، رغم اختلاف الثقافات، وهذا التاريخ الحضاري يتجسد في معالم أثرية لا تزال معالمها وتماثيلها ونقوش رموزها حاضرة في بلاد الرافدين

أقام قصر الثقافة والفنون في الأنبار احد تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار، ندوه ثقافية تحت عنوان (بابل في التراث العالمي) في قاعة القصر، تحدث فيها الستاذ محمد جاسم الدليمي مدير مفتشية أثار وتراث الأنبار عن أهمية ادراج بابل ضمن التراث العالمي من قبل منظمة (اليونسكو) في الخامس من يوليو 2019 على الرغم من المحاولات التي سبقتها منذ عام 1985 والتي بائت بالفشل بسبب التلاعب بمعالمها الأثرية، يشاركه النقاش الاستاذ مفيد خالد ليناقشا الجوانب التاريخية والمراحل التي مرت بها الحضارة البابلية وتكلما عن فترات الحكم لكل ملك ومميزات الحكم تمثلت بحمورابي ونبوخذنصر وغيرهم - وفي ختام الندوه دعا السيد لطيف عطية محارب مدير القصر الساده المسؤولين والجهات المختصة النظر الى المناطق الأثرية بمحافظة الأنبار ومنها مدينة هيت وعنه والقائم كونها من معالم آثار العراق وشدد على ضرورة العمل المشترك من أجل اعمار المواقع الأثرية في المحافظة والحفاظ عليها من خطر الاندثار

كما حضر وفد قصر الثقافة والفنون في الأنبار برئاسة الاستاذ لطيف عطية محارب مدير القصر ومعاونه الاستاذ حاتم عبد أحمد تلبية للدعوة الموجهه من قبل رئاسة جامعة الانبار للحفل الذي اقامته بمناسبة الإعلان عن انطلاق اعمال مركزها الثقافي والاجتماعي بعد استحصال الموافقات الاصولية لاستحداثه على حدائق مطعم القصر الابيض في مدينة الرمادي

حيث اقيمت امسية ثقافية بالمناسبة لتوضيح خطة عمل المركز وأهدافه ورسالته بحضور الدكتور خالد بتال النجم رئيس جامعة الانبار وعدد من الشخصيات الثقافية والسياسية في المحافظة، من جانبه اكد الاستاذ لطيف عطية على اهمية هكذا مبادرات مجتمعية يكون هدفها دعم الفكر المستنير ونبذ جميع اشكال التعصب ليكون حديث العقل والمنطق هو السائد لكي نستطيع ان نحدث تجربة ناجحة في مجتمعاتنا - و اضاف ان قصر الثقافة والفنون في الأنبار يمد لكم جسور التعاون من اجل انجاح هذا المركز الذي يتشابه معنا من حيث الأهداف وبذلك نتطلع الى مشاركات وتعاون في المستقبِل القريب

ويذكر ان قصرالثقافة والفنون في الأنبار سبق وان تعاون مع جامعة الأنبار في العديد من النشاطات الثقافية والمعارض الفنية ومعرض الكتاب وكان اخرها في ذكرى تأسيس جامعة الانبار

وعقد السيد مدير قصر الثقافة والفنون في الانبار لطيف عطية محارب اجتماع اداري لمسؤولي الوحدات في مقر الدائرة - ناقش الاجتماع الجانب الاداري وتوزيع المهام والمسؤوليات على افراد الوحدات وضروة ان ياخذ جميع الموظفين دورهم في انجاح الحركة الثقافية وبناء علاقات ومد جسور التعاون مع المنظمات الغير حكومية والدوائر الرسمية المعنية بالشأن الثقافي، بعد ذلك تم مناقشة خطة النشاطات للاشهر المتبقيه من السنة والتي سبق ان اعدها قصر الثقافة والفنون وارسلت الى مديرية العلاقات العامة/قسم القصور والبيوت الثقافية - ووجه السيد المدير في المؤتمر الى ضرورة تعاون جميع الموظفين فيما بينهم من اجل انجاح النشاطات التي تقيمها الدائرة في المحافظة واكد على الالتزام بالعمل الوظيفي والاداري وكلا حسب موقعة وانجاز ما هو على عاتقه من مهام وظيفية.

 

نهاد الحديثي

 

1037 انور ساباعن منشورات دار الحديث للإعلام والنشر في عسفيا، لصاحبها الناشر والكاتب فهيم أبو ركن، صدر ديوان شعر جديد بعنوان "جيل الصحراء" للشاعر الحيفاوي أنور سابا، جاء في 114 صفحة من الحجم الأنيق، وصمم غلافه الشاعر نفسه .

وكتبت الشاعرة د. علا عويضة على الغلاف الأخير للديوان قائلة: "كلمات كبرت عند دمعة الالم والفراق، تحمل صوت شاكر تسكنه حرقة الغياب، لوعة الرحيل ودمعة الحنين، شاعر يبحث عن منارة في متاهات الضياع العبثي المبعثر على صفحات الحياة .

شاعر يلفّه الاغتراب في عالَم تُسيطر عليه الأزمات وفي زمن تسقط فيه الاحلام، المحبة التسامح .

أنور سابا شاعرٌ قلقٌ يبوح بما يكتمن في قلبه في لوحات شعرية، في قصائد مشحونة بالألم والحزن، تتكأ على الدِّين، الاسطورة، التناص وغيرها من الأساليب الفنية، وتعكس اوجاع الحياة، والوان الاغتراب.

أنور سابا شاعرٌ لا ينفصل عن الواقع ولا يهرب الى مدارج الاحلام، في عينيه تسافر ألف قضية وألف لوحة حائرة، وفي قصائده تسافر غيوم حزينة وأسئلة تائهةٌ " .

ويحتوي الديوان على مجموعة من القصائد تدور حول موضوعات متنوعة، لكنها تلتقي حول أوجاع الوطن وهموم الانسان الفلسطيني والعربي وقلقه اليومي واحزانه وأشجانه واحلامه .

صاحب الديوان أنور سابا من مواليد العام 1947في مدينة الكرمل حيفا، بعد النكبة سكن مع أسرته بقرية الجش، ثم انتقل للسكن في عكا، بعدها عاد إلى حيفا، حيث يقيم حتى الآن . وهو خريج معهد التخنيون بموضوع الهندسة . أحب الكتابة منذ الصغر، وكتب الشعر منذ حداثته، لكنه ابتعد عن عالم الادب فترة من الزمن، ثم عاد لممارسة ومزاولة هوايته المحببة، حيث نشر قصائده في عدد من الصحف المحلية، وشارك في مهرجانات شعرية وادبية عديدة .

وصدر له ديوان "عزف على خاصرة الكلمة "وديوان" فراشات على الورق" .

تغلب على نصوص أنور سابا هواجس البحث عن الهوية والوطن الذي يعيش في وجدانه، وفي كل نبضة من نبضات فؤاده وروحه، حيث تتشابك همومه الذاتية وهواجسه واوجاعه مع المرأة والمكان والإنسان فوق كل ارض .

وهو يجذبنا بعزف انامله، إذ يبدع بحروفه المتناغمة على الورق صورًا يرسمها بدقة في السبك وجمال في الايقاع، ناثرًا كلماته كحبات اللؤلؤ مجتمعة في نصوص مسبوكة بمهارة واتقان .

تحية لأنور سابا ونهنئه بصدور ديوانه الشعري الثالث "جيل الصحراء"، وتمنياتي له بالمزيد من العطاء والابداع والتألق الدائم .

 

كتب : شاكر فريد حسن

 

صدر حديثاً عن دار التوحيد للطباعة والنشر والتوزيع في كربلاء المقدسة  الطبعة الاولى لمؤلف (موقع الاملاء من لغتنا العربية) للمؤلف الاستاذ الحاج عبد الأمير الطريحي الذي سبق وله مخطوطات اهمها (الأخطاء الاملائية الاسباب والعلاج) و (لماذا يعزف الطلاب عن درس القواعد في اللغة العربية الاسباب والعلاجات) .

1033 موقع الاملاء

وقال المؤلف في مقدمة الكتاب :" ان فروع اللغة العربية كثيرة ومنها الاملاء الذي هو احدها واهمها والذ يعد وسيله لضبط الكلمات وكتابتها ونحن من خلال ممارستنا لتدريس مادة اللغة العربية على مدى نصف قرن لاحظنا ان الاملاء من الفروع المحببة للنفس ولجميع المراحل واسباب ذلك يعود الى الاستنتاج في استخلاص القواعد واستخدام الطريقة الصحيحة لكتابة الاملاء وضبط وصحة الحروف وهو تعليم لا اختبار".

واضاف الطريحي :" ان موقع الاملاء من دروس اللغة العربية هو انه يؤدي وظيفته اللغوية بالتوفيق بين القراءة والكتابة عن طريق رسم الحروف وترتيبها لتركيب الكلمات والجمل بشكل يؤدي الى فهم المعاني ، وهو وسيلة لصحة الكتابة من حيث الصورة الخطية لتؤدي مهمتها في الفهم وخير مثال على ذلك قول امير المؤمنين الامام علي ابن ابي طالب (عليه السلام) بأن (الخط الحسن يزيد الحق وضوحاً)".

يذكر: ان رقم الايداع لهذا المؤلف في دار الكتب والوثائق ببغداد هو (2075) لسنة 2019 وان جميع الحقوق محفوظة لدى الناشر".

 

حيدر عاشور

يستضيف مهرجان "ثويزا" للثقافة بطنجة الأكاديمي والمفكر العراقي العربي الدكتور عبد الحسين شعبان، ليلقي محاضرة بعنوان "عودة ماركس"، وذلك في يوم 25 تموز (يوليو)2019،

والمهرجان ينتظم منذ 15 عاماً بشكل دوري ويعدّ ملتقى للمفكرين والمثقفين والمبدعين المغاربة والشمال أفريقيين والأجانب، وقد استضاف عدداً من الشخصيات الفكرية العربية الوازنة مثل محمد أركون وصادق جلال العظم ونوال السعداوي والطيب تيزيني وصنع الله ابراهيم وأحمد عصيد وعلي طلعت حرب وحسن أوريد وألفة يوسف وعبد القادر الشاوي وغيرهم من الأسماء التي بصمت عالم الفكر والمعرفة وقادت عمليات تنوير مجتمعي مشهود لها.

1020 ممدوح الشيخصدر حدثياً للكاتب المصري ممدوح الشيخ سيرة روائية للفيلسوف اليهودي موسى ابن ميمون (1135 – 1204). وابن ميمون أشهر فلاسفة اليهود في العصور الوسطى وعاش في الأندلس والمغرب وفلسطين ومصر، وترك بعضاً من أهم المؤلفات في التراث اليهودي كله، أشهرها دلالة الحائرين. وبلسان "الراوي العليم" يقول ابن ميمون: "قِصَّتي تَبدُو غَريبَةً، وكَذلِكَ كَانَ حَالُ اليَهودِ في مَشَارِقِ الأَرضِ ومَغَارِبِها، وكَما قَال إِبراهام بن عزرا "التَفَاسِيرُ كَالمَلبُوسَاتِ تَلتَصِقُ بِالجَسَدِ، فَمِنهَا رَقِيقٌ كَالحَريرِ ومِنهَا غَليظٌ كَالوَبَرِ"، وبَينَ الوَقَائَعِ والتَفسيرَاتِ كَانَ اليَهودُ في أَزمِنَةٍ كَثيرَةٍ ضَائِعين". "وفِي عَالَـم الأَندَلُس سَفَكَ الَخوفُ دِمَاءَ مَشهُورينَ ومَغمُورينَ، دِمَاءٌ دَفَعَ أَصحَابُهَا – أَو كَثيرٌ مِنهُم – ثَمَنَ خَوفِ صَاحِبِ تَاجٍ عَلَى عَرشِهِ، فَلمَّا مَلَأَ الَخوفُ ردهَاتِ القُصورِ، وسَدِّ الدَّمُ أَبَوابَ الأَمنِ، صَارَ مَأَلُوفًا استِئصَالُ جَمَاعَةٍ أَو تَحطِيمَ نُفُوذِهَا بِلَا رَحمَةٍ، وشَرِبَ العَرَبُ والبَربَرُ مِنَ الكَأسِ نَفسِهِ".

والرواية تتبنى رؤية لا تعيد إنتاج "الصورة النمطية للشخصية اليهودية" الشائعة في ثقافات عديدة في الشرق والغرب، تعيد الاعتبار – ربما للمرة الأولى – لمعاناة اليهود في دول عديدة خلال الحقبة الزمنية التي تدور فيها أحداثها، وينها أحداث تاريخية شديدة الأهمية كصعود الموحدين والحروب الصليبية، وعلى لسان ابن ميمون يقول ممدوح الشيخ: "وَهَذِهِ الرِّسَالةُ الَّتي شُغِلتُ بِكِتَابَتها مُنذ أَشهُرٍ، رِوايتي لِـمَا رَأَيتُ وَمَن عَايَشتُ، فِي بِلَادٍ اختَرتُهَا وأُخرَى اختَارَتنِي.

ولا يَخلُو اختيَارٌ من قَسرٍ!"

ويقول ابن ميمون أيضاً: "من يهوديتي يبدأ كل شيء: الفخر، والخوف، والكره، والخطر، والرفعة، والمعاناة، والغربة، والألم؟

كيهودي – بل كمنتمٍ إلى بيت يهودي كبير – كان عليَّ أن أدرك ما لا يدركه كثير من عامة اليهود، وربما كان متوقعاً مني أن أحلَّ ألغازه، أو أن أدرك أسباب تعقيده، أو أن أبني جسراً لليهود الآخرين ليفهموا كيف يجتمع الاختيار الإلهي مع المعاناة وأحياناً المذلة والضعة، وكيف يمكن أن يتحمل اليهودي عبء الشريعة بأحكامها المعقدة والواقع بقيوده المرهقة؟ وكيف يستطيع إنسان أن يبتلع صورة شائعة عنه تنزعه من سياقه الإنساني، بينما هو يرى نفسه عضواً في الشعب المختار؟ وكيف يمكن أن يتعايش اليهودي مع حب جارف لأرض الأجداد، وفي الوقت نفسه مع غربة لا تكاد تتوقف من الشرق إلى الغرب، ومن منفى إلى منفى؟!!"

ومن القضايا المثيرة في الرواية الدور السياسي لـ "الخصيان الصقالبة" الذين يصفهم الروائي بالقول: "وهُم كَانُوا القَويّ الضَعِيف!

وعن الطبيب ابن ميمون نقرأ في الرواية: "كَانَ أَبِي طَبِيبًا، وفِي صِبَاي كُنتُ أَرَى فِيهِ، وفِي الوَزيرِ حَسداي، أُمنِيةً أَتـَمنَّى أَن أُحَقِّقَ بَعضًا مِنهَا عِندَمَا أَكبر، وسَأَلتُهُ ذَاتَ يَومٍ عَن طَبِيبِ المَلِكِ وكَيفَ يـُمكِنُ أَن أُصبِحَ يَومَاً طَبِيبًا فِي قَصرِ مِن قُصُورِ الـمُلُوكِ. وصَمَتَ أبِي بُرهَةً ثـُم رَبَتَ عَلَى كَتِفِي وقَالَ: "اسمَع يَا مُوسَى .. كُن طَموحًا ولا تَكُن خَامِلاً، وامشِ مُبتَعِدًا عَن كُلِّ قَصرٍ، فَقَدِيمًا قَالَ الحَكِيمُ: "ثَلاثَةٌ لا يَأَمَنُهُن إِلّا غِرٌّ:

مُصَاحَبَةُ المُلُوكِ

وائتِمَان النِّسَاءِ عَلَىَ الأَسرارِ

وشُربُ السُّمِ لِلتَجربَةِ"

وقَالَت الحِكمَةُ: "السُّلطَانُ مَن لا يَعرِفُ بَابَهُ السُّلطَانُ".

وطَبِيبُ المَلِكِ يَكُونُ قَريبًا مِن المَلِكِ، وتِلكَ مُخَاطَرَةٌ، والأَسوَأُ أَنَّهُ يَرَى المَلِكَ عَارِيًا".

واستَغرَبتُ العِبَارَةَ فَسأَلتُ مُتَرَدِّدًا، تَرَدُّدَ الـخَجُولِ الـمُندَهِشِ: "عَارِيًا؟"

فَرَدَّ أبِي: "نَعَم.. يَرَاهُ ضَعِيفًا ومُتَأَلِمًا، بَل رُبَّمَا عَاجِزَاً ومُشرِفًا عَلَىَ المَوتِ، والمُلُوكُ.. كُلُّ المُلُوكِ يُحِبُّونَ أَن يَرَاهُمُ النَّاسُ بِالتَّاجِ والصَولجَانِ، مُحَاطينَ بِالحَرَسِ تَتَلَألَأ مَهَابَتُهُم بِزِينَةِ المُلكِ".

...........

"فَإِن صِرتَ طَبِيبَ المَلِكِ فَاحذَر أَن تُخبِرَ أَحَدًا بِأَنَّكَ تَرَى المَلِكَ عَارِيًا".

 

صدر العدد الجديد (الرابع، المجلد الثامن عشر، تموز 2019 ) من مجلة "الإصلاح" الثقافية الشهرية، التي تصدر عن دار "الأماني" للنشر والتوزيع .

يتصدر المجلة كلمة العدد التي يكتبها رئيس تحرير المجلة الأديب الأستاذ مفيد صيداوي، وهي مكرسة للشاعر والمناضل والقيادي الوطني والشيوعي توفيق زياد، بمناسبة مرور 25 عامًا على مصرعه في حادث السير على طريق اريحا، ويتناول فيها محطات من حياته السياسية والأدبية والكفاحية .

وفي باب المقالات والدراسات الادبية والنقدية والتاريخية، فنقرأ لمصطفى عبد الفتاح عن كتاب "مجرد أنثى"، ود. محمد صفوري عن " ظل التانغو – ثورة بل ثائرات لدلال عبد الغني، فيما يكتب الأديب الناقد شاكر فريد حسن عن ديوان " آسفة على الازعاج " للشاعرة استقلال بلادنا، والشيخ غسان الحاج يحيى عن مجموعة " عندما تصمت طيور الوطن  " للشاعر سهيل ابراهيم عيساوي، وفهمي أبو بكر فيكتب في ذكرى رحيل شقيقه المربي الأديب سعيد حافظ مواسي، ود. محمد حبيب اللـه مقال تربوي بعنوان " بنعمة ربك فحدث "، وأحمد صالح جربوني " لقطات من الذاكرة "، والمحامي سعيد نفاع " هل يقرأ كتابنا بعضهم بعضًا "، وعمر سعدي " من ذاكرة الوطن "، وعامر الدسوقي عن الأوائل الذين نادوا بالدولة المدنية، والأستاذ سعود خليفة في حلقة جديدة من حكم وأقوال مأثورة، والشاعر حسين مهنا في زاوية " عين الهدهد " عن العربية المحكية، ومحمود خبزنا من أدب الرحلات، وخالدون في الذاكرة عن المربي المرحوم مطيع يونس .

أما ضيف العدد فهي المربية وجيهة محمود يونس من عرعرة، وحاورها الأستاذ مفيد صيداوي .

وفي العدد ايضًا الزوايا الثابتة " نافذة على الشعر العبري " و " نافذة على الادب العالمي "، و " أنت والإصلاح " و " اريج الكتب "، بالإضافة على التقارير الثقافية، ومنها " رسالة الطيرة  " التي يكتبها الأستاذ يوسف بشارة، وسواها من المواد والموضوعات .

 

عرعرة – من شاكر فريد حسن

 

أقيمت في رابطة الكتاب الأردنيين (قاعة غالب هلسة) مساء يوم أمس السبت الموافق 9 يوليه في اللويبده بعمان، ضمن برنامج منتدى الثلاثاء الثقافي، بالتعاون مع مركز تعلم واعلم للأبحاث والدراسات، محاضرتان حواريتان حول مواجهة مخرجات صفقة القرن، الأولى للدكتور سمير أيوب، بعنوان «فلسطين ما بعد صفقة القرن.. إلى أين؟»، والثانية للباحث بكر السباتين، بعنوان «نحو إيقاظ روح المقاومة لوأد مخرجات صفقة القرن»، أعقب المحاضرتين حوار مع الجمهور، وأدار الحوار د. أحمد ماضي.. وكان من بين الحاضرين نخبة من المثقفين من بينهم وزير الخارجية الأردني الأسبق الدكتور كامل أبو جابر. حيث استهل د سمير أيوب محاضرته قائلا:

"تشرفت في الامس الثلاثاء الموافق 9/7/2019 بمرافقة اخي المفكر والاديب بكر السباتين في التحدث امام باقة مميزة من جمهور رابطة الكتاب الاردنيين - في عمان . وكان عنوان محاضرتي هو فلسطين من هنا الى اين؟ وهي محاضرة طويلة، انتقي منها التالي (الكلمة كلها لدي لمن يريدها كاملة) . اتمنى ان تجدوا فيها ما يفيد في رسم ملامح طريق مستقبلي لاهم قضايا العرب المعاصرة . مما قلت:

فلسطين من هنا الى أين؟"

وقد ركز د سمير أيوي على الفساد الذي رافق مسيرة النضال الفلسطيني معتبراً أن الكشف عن هذه الخبايا سيكون بمثابة الدمل الذي يجب تنظيفه.. وقد ثال في سياق محاضرته:" ليس من الضروري ان تكون عميلا لتخدم عدوك . يكفي ان تكون غبيا، متقاعسا، صامتا، عاجزا، مفرطا، مساوما، مموها، لتصبح رغم أنفك متواطئا مع عدوك، تتآمر على اهلك، وبأبخس الأثمان تبيع، فيها من تامرك ومن تاسرل ومن تخلجن ومنهم من استبدل الكلاشنكوف والديكتر والاربي جي، بالزنا المناضل. الى جانب الجنرالات الاطفال، فيها اكثر من عهد التميمي واكثر من عمر ابو ليلى، واكثر من مروان البرغوثي واحمد سعدات وفهد السيد"

وتابع قائلاً: نطمح لان نكون: حالة وطنية اخلاقية سياسية، تحاول باحترام تلمس درب مشترك من خلال الاتفاق على فهم للواقع، والخروج الامن منه، و التأسيس لبرنامج وطني بحده ادنى، بلا تكاذب او مجاملات او دفن الرؤوس في الرمل .

بعد اكثر من قرن من الانهيار الشامل، تناسلت للاسف فلسطين . "

إلى أن قال:"لاننا نعرف ان الشعوب الحية، قد تمر عليها مد وجزر، لن نقول ما قال سعد زعلول ولا ما تغنت به فيروز . شعبنا لن تكسرة قيادة ولا اتفاقيات .

بل نصغي للشهيد كنفاني وهو يناشدنا اطرقوا الخزان . نحن هنا لنطرق الخزان معا .استعدادا لما بعد اوسلو . نستعد لنقول في قادم الايام ما قال عرابي : من اجل مصر وقعت ومن اجلها الغي".

أما بكر السباتين فقد استهل محاضرته قائلاً" أعتقد بأن مخرجات صفقة القرن وخاصة ورشة البحرين سيئة الذكر وردود الأفعال الشعبية العربية ضدها مثلت كارثة لم يتوقعها الاحتلال الإسرائيلي ولكن الجديد في تداعيات صفقة العار هو تكشّف الأوراق العربية وبروز دور الشارع العربي.. ثم عودة الملف الفلسطيني إلى المقدمة بعد أن طوته الأحداث في أتونها، من خلال الانشغال بالملفات الإقليمية الأخرى، على اعتبار أن الأخيرة باتت في نظر الدول العربية تمثل العدو البديل للكيان الإسرائيلي.. فيما اعتبر الكيان الإسرائيلي حليفاً استراتيجياً لدول الخليج العربي.. مبرراً تمدده في قلب الوطن العربي بالإضافة إلى أفريقيا بأنه الضامن لأمن الخليج والطائفة السنية ضد إيران والشيعة من باب إشاعة الفتنة الطائفية وتثبيت حق "إسرائيل" بيهودية الدولة، رغم أن هذا الكيان أثبت فشلاً ذريعاً حتى في مواجهته للمقاومة في غزة.

ومن توصيات سباتين في سياق محاضرته ما بعد صفقة القرن: اعتبار كل من يدعم مشروع المقاومة الفلسطينية ومثال ذلك في غزة هو حليف للقضية الفلسطينية مثل إيران وحزب الله للتركيز على العدو الإسرائيلي"إسرائيل". تحقيق الوحدة الفلسطينية على مستوى القيادات السياسية في إطار خيار المقاومة أسوة بتكاتف كتائبها ميدانياً في غزة حيث تجمعهم غرفة عمليات واحدة. مواجهة الذباب الإلكتروني الذي يدعو إلى إيقاظ الفتن الطائفية. تعرية النظام الصهيوني العنصري أمام الشعوب الأفريقية من خلال تسليط الضوء على كارثة يهود الفلاشا العنصرية في هذا الكيان الاحتلالي. الاستعداد الميداني لأي خيارات إسرائيلية ضد شعبنا بهدف افتعال أزمة في الضفة الغربية وتوحيد الصف الإسرائيلي إزاءها لتفريغ الأزمة العنصرية الإسرائيلية من محتواها السياسي ولو إلى حين.. ويكون أهم شعارات تلك المقاومة هو الضغط على السلطة الفلسطينية كي تنسحب من معاهدة أوسلو بما في ذلك وقف التنسيق الأمني.. ولتكن المبادرة من القادة الميدانيين تحت أي مسمى فقد طفح الكيل في معركة مصيرية لا وقت فيها.

 

ملفاتٌ خاصة عن رصيف 81 وندوة باريس وقصصٌ مُترجمة

 تنشرُ مجلة نزوى في عددها 99، أوراق عمل الندوة التي قُدمت في معرض باريس للكتاب في دورته التاسعة والثلاثين، حول تجربة مجلة "نزوى" في ربع قرنٍ من الزمان، والتي شارك فيها كل من عيسى مخلوف والهواري غزالي، برفقة سيف الرحبي وهدى حمد. كما تنشر المجلة أيضا ملفا خاصا عن مجلة "رصيف81"، من  إعداد وتحرير محمد البشتاوي، وقد شارك فيه بشهادات كل من: رسمي أبو علي، حسين نشوان، سليم النجار، لطيفة حسيب القاضي. وملفٌ أخير ارتحل بنا عبر مجموعة من القصص العالمية من تقديم وترجمة خالد البلوشي.

افتتح سيف الرحبي العدد بـ "ليل المقاهي والجرائم والقطارات"، وكتب سيف المسكري في باب الكتابات عن "الموانئ العُمانية في السجل التاريخي".

في باب الدراسات نقرأ "فيزياء الشعر: لزوميات أبي العلاء المعري أنموذجاً" لسمر الديوب. "ناصر خمير: المجاز عبر المرئي" لخالد عزت. "معجب الزهراني.. من كتابة الرواية إلى السيرة الذاتية" لحسين جواد قبيسي. "المصطلح البلاغي في التراث" لإيمان السناني. "ذرائع المنفى في سيرة صموئيل شمعون الروائية "عراقي في باريس" لأحمد الويزي. "تمظهرات الوجود في القصيدة الشعبية الحديثة" حمد الخروصي أنموذجا" لطاهر العميري .

وفي باب الحوارات نقرأ ثلاثة حوارات، أولها مع فريدريك معتوق حاوره أحمد فرحات، وثانيها مع  محمد المصباحي حاوره محمد جليد، وثالثها مع شاكر نوري حاوره جعفر العقيلي .

في باب المسرح  نقرأ "محاولة طيران" ليوردان راديتشكوف، ترجمة وليد القوتلي.

وتستكمل الكجلة نشر الجزء الأخير من  فيلم "كازابلانكا" سيناريو: جوليوس جـ: إبشتين، فيليب ابشتين، هوارد كوش، ومن  ترجمة مها لطفي.

 وفي باب الشعر نقرأ، "ويليام ستانلي ميروين، مكشوفٌ للبرق الإلهي" ترجمة  آمال نوّار. "مختارات من شعر جيرار لوغويك" ترجمة خالد النجار. "تأويل الغياب" لحميد سعيد. "مَجازٌ عابر" لأنس العيلة، كما نقرأ مختارات من الشعر الإفريقي، ترجمة كل من كمال أخلاقي ونجيب مبارك. "أوهام الوقت" لطالب المعمري.

في باب النصوص نقرأ، "الطفولة.. مكسيم غوركي" ترجمة أحمد م الرحبي. "لقاء في يوم ماطر" يسري الغول. "المصغرات" لسمير عبد الفتاح. "سرير غير مريح" ترجمة حسام حسني بدار. "مقبرة الحكمة" لأحمد الحجري. "المسلّح والأعزل" محمد فطومي. "من ذاكرة طفل عُماني في أفريقيا" لزاهر السالمي.

وفي باب المتابعات نقرأ، "جورج لوكاتش: الماركسية تقودنا دائما إلى ما هو موضوعي وملمُوس" لحسونه المصباحي. "بريد الليل" لهدى بركات كتب عنها رضا عطية. "صيف مع العدو" لشهلا العجيلي كتب عنها مفيد نجم. "ياسين عطية" كتب عنه فاروق يوسف. "جمال عبد الناصر والحركات السياسية في عُمان" لرنا الضويانية، كتب عنه عماد البحراني. "زمن مكتظ كالمقهى" لعبد السلام الطويل، "عزلة الرائي" لبسام علي، كتبت عنه  ليلى عبدالله. "إنسان النياندرتال" كتب عنه صالح الفلاحي.

ويصدر برفقة المجلة المجموعة الشعرية الأولى لأحمد الوهيبي تحت عنوان "رداءُ الديك".

 

 

1013 السباتينأقامت دارة آل ابو بكر للثقافة والعلوم والفنون في تمام الساعة السادسة مساءً يوم أمس السبت  الموافق 6/7/2019  في دارة آل ابو بكر للثقافة والعلوم والفنون في الجاردنز بعمان.. ندوتها الثقافية الخامسة والعشرون  بعنوان "بعض الظواهر البارسيكلوجية وانعكاساتها السياسية والإجتماعية" تضمنت ثلاث محاضرات تفاعلية تكاملية تحدث فيها المحاضرون عن علم البرمجة اللغوية العصبية ودوره في حل المشاكل التي تواجه الإنسان من خلال برمجة العقل الباطن على اكتساب الصفات الإيجابية باستخدام مبدأ التكرار مع بعض الإسقاطات السياسية، وربط كل ذلك بما يعرف بتدريبات الموارد البشرية ونطوير الشخصية.. ثم تم الحديث عن علاقة هذا العلم بالمخابرات التي وظفته بشكل سلبي من خلال أجهزة النيروفون والهوليغرام والرقائق الجلدية وغيرها.. ثم تحدثوا عن التخاطر وبعد تعريفه وتقديم نبذة عن تاريخه الحافل بالقصص المثيرة لجأ المحاضرون إلى تقديم قصص واقعية عن التخاطر لتوضيح محددات هذه الظاهرة منذ القدم وعلاقتها بعلم البرمجة اللغوية العصبية والحدس والتوقع.. من خلال أهم الحوادث التي تؤكد على وجوده.

وكانت المحاضرة الأولى بعنوان "البرمجة العصبية ومواجهة الظواهر السلبية في المجتمع وإسقاطاتها السياسية" للباحث والمدرب الدولي بكر السباتين، أما الثانية فكانت بعنوان "االتخاطر" للأستاذة الشاعرة غدير حدادينـ والثالثة كانت بعنوان "التخاطر وعلاقتة بطاقة الكون"، للدكتورة دلال عنبتاوي.

 ومن ثم فتح باب الحوار  للحضور  من خلال مناقشة تجاربهم الشخصية والتي علق عليها المحاضرون بإسهاب.. وأدار الندوة  الأستاذ ابراهيم ابو بكر.

صوت أعضاء لجنة الآثار العالمية في منظمة اليونسكو، الجمعة، على إدراج مدينة بابل على لائحة التراث العالمي.

وقال التلفزيون الرسمي في خبر عاجل تابعته السومرية نيوز، ان "الأعضاء في لجنة الآثار العالمية في منظمة اليونسكو صوّتوا بالإجماع، اليوم، على إدراج مدينة بابل على لائحة التراث العالمي".

1009 bablalami

وأضاف أن "وزير الثقافة عبد الأمير الحمداني دعا أعضاء لجنة الآثار العالمية إلى زيارة مدينة بابل".

وبدأ مجلس التراث العالمي، ظهر اليوم الجمعة الخامس من تموز 2019، جلسته الخاصة بالتصويت على إدراج آثار بابل بقائمته.

وكان الحمداني قد أكد، لوسائل إعلام عالمية، أمس الخميس، أن اليونسكو استبعدت مدينة بابل من قائمة التراث المعرض للخطر.

افتتحت فعاليات تظاهرة "حرفي فنان" بنابل لتتواصل الى غاية يوم 6 جويلية الجاري وفيها المعارض الفنية والحرفية والأدب والشهرات الموسيقية والطربية الى جانب التكريمات وتم  الاستعداد والتحضير من قبل إدارة مركز التكوين للمهن الفنية بنابل وفي مبادرة للفنان الطيب زيود ووحدة الاعلام والتوجيه بالوكالة التونسية للتكوين المهني ومجموعة من نشطاء المجتمع المدني واتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين ... تظاهرة "حرفي فنان" بنابل افتتحتها وزيرة التكوين المهني والتشغيل والمدير العام الوكالة التونسية لتكوين المهني والفنان نزار مقديش عن هيئة اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين  وذلك يوم الاثنين 1 جويلية 2019 .

وفي البرنامج ورشات ومعرض وشعر وتكريم وجولات ترفيهية ثقافية لمعالم الجهة.. هي فكرة الفنان الطيب زيود  ومشروعه الذي حلم به كفنان يبحث عن الجديد..هذه الأيام يفد الفنانون على نابل يشاركون الفنان حيرته وهواجسه التي تسكنه من سنوات حيث أسس ملتقى "حرفي فنان" وذلك بجزيرة الأحلام جربة ليواصل هذه الفكرة في حضرة الفنانين والمبدعين وذلك في دورة ثالثة بمدينة البرتقال والفخار والخزفيات ..نابل... شهر جويلية 2019.. وكان الحلم ذات صيف من سنة 2005 مثلت جزيرة الأحلام بتلويناتها تجاه فتية الحرف والفنون المجال الذي صار قوس قزح على المكان..جربة..فنانون وحرفيون ..  انطلقت لأيام لعبة الفن الجميلة في الساحات والشوارع والأمكنة المختلفة ويذكر الفنان الطيب زيود هذه الأيام التي كانت فسحة للابداع الفني وابراز وتطوير مهارات الحرفيين وتعرف الضيوف من تونس وخارجها على حيز من تقاليد أهل الجزيرة وعاداتهم وخصوصياتهم في اللباس والمأكل والمناسبات وكانت الأيام  مفتوحة على الابداع والامتاع من ذلك اللقاء برأس الرمل والمنحوتات بساحة حومة السوق والمعرض الفني للأعمال المنجزة خلال تلك الدورة التأسيسية التي عانق فيها فتية جربة الفنان الطيب زيود والدكتور بن حمودة والأديب المنوبي زيود تلك الأحلام التي ترفع جربة الى مراتب المدن الطافحة بالابداع والفنون قولا بثراء تاريخها وغنائها الثقافي ..مرت سنوات وكان لابد من الامكانيات والدعم لمواصلة الحلم والعمل ..الآن تبلورت الفكرة وتحمس الجميع وكبر البرنامج..." ملتقى حرفي فنان " في دورة جديدة بنابل ..

 

شمس الدين العوني

 

تعيش المجتمعات العربية منذ بداية الألفية الثالثة مجموعة من التحوّلات والتغيرات التي قد نعي بعضها ونواكبه من منطلق خصوصية كل منطقة، ولكن هناك تحولات انخرطت فيها المجتمعات العربية مرغمة، وهي التحولات المعرفية والتكنولوجية التواصلية، التي انساقت وراءها مجتمعاتنا صاغرة، لأنه إما أن نواكب العصر ونتواصل بالشكل الحداثي والتكنولوجي المطلوب، أو يفوتنا الركب، ونظل حبيسي معرفة ولّى عنها الدهر في عصر تحول فيه العالم إلى قرية صغيرة، وظهر فيه نموذج جديد من العلوم التي أعادت بناء وتفسير العالم على نحو جديد، خاصة ما تعلق بثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (الحاسوب والإنترنيت).

لكن هل تشربنا فعلا هذه التكنولوجيا؟ وهل نحسن استخدامها؟ وهل نعي مساق المجرات التي تأخذنا إليها هذه التكنولوجيا المتطورة، أم إننا مجرد مستهلكين لتكنولوجيا لم نسهم كعرب في تطويرها لا من بعيد ولا من قريب؟ هذه بعض من الأسئلة التي تتبادر إلى الذهن حين طرح هذا الموضوع بمختلف أبعاده الثقافية والفكرية والسوسيولوجية خاصة، لأن هناك نوعا جديدا من المجتمعات صار يتشكل بفضل شبكات التواصل الاجتماعي، وهو ما أطلق عليه عالم الاجتماع الإسباني مانويل كاستلز، المنظر السوسيولوجي لفضاء الشبكات الافتراضية، بـ "مجتمع الشبكات"، هذا المجتمع الذي لم يجد بعد اهتماما واسعا من قبل السوسيولوجيين العرب الذين ما زالوا منهمكين في دراسة واقع المجتمعات العربية، في حين بدأت هناك مجتمعات أخرى تتشكل في الفضاء الافتراضي، قلّ من يلتفت إليها بدراسات علمية جادة.

ولهذا، فالحديث عن الآثار الاجتماعية لمجتمع الشبكات الافتراضية في العالم العربي، يعدّ مغامرة في حد ذاتها، خاصة وأن هذه المجتمعات لم تشارك في مغامرة الحداثة وصناعة الزمن الحديث، ولكن الأزمنة الحديثة وقعت عليها، كما أنه لا يوجد بعد مجتمع افتراضي تماما، أو حتى مجتمع تسود فيه سمة الشبكي/الافتراضي في المطلق، لأنه على الرغم من تزايد عدد مستخدمي شبكة الإنترنيت في العالم العربي (182 مليون مواطن في الشرق الأوسط يصلون إلى الأنترنيت، ما يعني 71 في المئة من سكان المنطقة في عام 2018 حسب تقرير منصتي هوت سويت ووي آر سوشيال)، فإن هناك أعدادا هائلة من العرب مستبعدين من مجتمع الشبكات، بسبب الحروب، والتهميش، والافتقار إلى البنيات الأساسية والمهارات والتعليم. ومع ذلك، فإن السوسيولوجيا العربية اليوم مدعوة أكثر من غيرها من العلوم، كي تقوم بدراسة وتحليل مختلف ظروف الحياة التي يعيشها الأفراد في الفضاء الشبكي والبيئة الافتراضية والفضاء الهجين المتشابك بين الواقع والافتراضي، والذي سماه كاستلز فضاء الاستقلالية، والذي أصبح يُكوِّن ويشكِّل نوعا جديدا من التآلف الاجتماعي التكنولوجي.

ومن هنا، فإن تخصيص مجلة "ذوات" الثقافية العربية الإلكترونية الشهرية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" ملف عددها (56) لموضوع "المجتمعات العربية... من الواقعي إلى الافتراضي"، يأتي لتسليط الضوء على هذا الموضوع، وعلى الإشكالات المحيطة به، المتعلقة بالمجتمعات العربية، التي تعيش مرحلة انتقالية بكل المقاييس، انتقالا من فضاء الأماكن إلى فضاء الشبكات الافتراضية، ومن الاستبداد إلى الحرية، ومن الفردي إلى الجماعي، ومن الفائت إلى الرّاهن، ومن الخاص إلى العام، ومن الاتفاقي إلى الخلافي، والعكس بالعكس.

ويتضمن ملف هذا العدد من مجلة "ذوات"، الذي أعدته الباحثة والأكاديمية المغربية بشرى زكاغ، مقالا تقديميا لها بعنوان: "سوسيولوجيا الشبكات الافتراضية في سياق التحولات التكنو- اجتماعية العربية"، أربع مساهمات؛ الأولى للباحث والأستاذ الجامعي الليبي علي محمد رحومة، المختص في المعلوماتية وعلم الاجتماع الافتراضي، تحت عنوان: "المجتمعات العربية والتمثل الشبكي الافتراضي"؛ والثانية لأستاذ العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية أحمد تهامي عبد الحي، بعنوان: "تحولات الجيل الشبكي في العالم العربي"؛ والمساهمة الثالثة هي للباحث السوري وأستاذ الفلسفة المعاصرة بجامعة السوربون باريس 1 خلدون النبواني، تحت عنوان: "التكنولوجيا والانتقال من الواقعي إلى السيمولاكر"؛ ثم المساهمة الرابعة، وهي للأكاديمي العراقي علي طارق العمري، العميد السابق لكلية طب الأسنان بجامعة كربلاء، والمهتم بربط العلوم الطبية بالعلوم الإنسانية، تحت عنوان: "فنومنولوجية اللغة كجلد: في الحاجة إلى تفكير منظومي محايث لعصر الشبكات". أما حوار الملف، فخُصّص للأكاديمي والمحلل السياسي السوداني عباس محمد صالح عباس، المتخصص في الشؤون الإفريقية، خاصة قضايا الحركات الإسلامية والسياسات الدولية والإقليمية، فضلا عن الإعلام الجديد، والذي أفرد للحديث عن مجال عام جديد انتزعته الجماهير عنوة، بفعل الفرص التي وفرتها الشبكات الافتراضية للمواطنين، وليس نتاج عقد اجتماعي أو نزعة دستورانية راسخة بالمعنى الذي نظّر له "هابرماس"، موضحا أن روح التحرر التي غرستها ثورات "الربيع العربي" المتأثرة بعصر الشبكات حتما ستتفاعل، وتنتج أنواعا من الصراعات تتفاوت في النوع والحدة، ولكنها صيرورة تاريخية ستستمر صعودا وهبوطا.

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (56) من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "سوسيولوجيا الشبكات الافتراضية في سياق التحولات التكنو- اجتماعية العربية" للباحث المغربي في العلوم الاجتماعية الطاهر بكني، و"الفعل الاحتجاجي بالمغرب والأدوار المتنامية لشبكات التواصل الاجتماعي" للباحث المغربي في العلوم السياسية رضوان قطبي، و"الإسلام مُختطـفًا" للكاتب والباحث المصري محمود كيشانه؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للأكاديمية المغربية المتخصصة في الدراسات الشرقية والجندر، الدكتورة فاطمة واياو بعنوان: "السرد النسائي في المنفى: غربة الذات وتشظي الهوية"، والثاني للباحث المغربي والمترجم في البلاغة العربية والغربية الدكتور محمد الولي بعنوان: "الهوية الثقافية المفتوحة".

ويقدم باب "حوار ذوات"، لقاء مع الروائي اللبناني إلياس خوري، أحد أهم الأصوات الروائية البارزة في العالم العربي، لديه العديد من الروايات والأعمال النقدية، ينتمي إلى المدرسة التحديثية والتيار التجريبي ما بعد الكلاسيكي المتزامن مع الإخفاقات والنكسات العربية في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن الماضي. الحوار أنجزه الكاتب والمترجم التونسي أسامة سليم. أما "بورتريه ذوات" لهذا العدد، فقد خصصناه لعالم الاجتماع الإسباني مانويل كاستلز، المنظر السوسيولوجي لفضاء الشبكات الافتراضية، الذي جمع بين خلفيته السوسيولوجية والسياسية معا، وعمل على توظيف ذلك في تقديم رؤية شاملة لجملة من المتغيرات الآنية؛ وعلى رأسها شبكات التواصل، حيث بلور مفهوم "مجتمع الشبكات"، والذي عدّ من قبل العديد من المنظرين نظرية معاصرة، ترتبط بالمتغيرات التي يمرّ بها المجتمع العالمي. البورتريه تحت عنوان: "مانويل كاستلز: سوسيولوجي الاتصالات ومنظر المجتمع الشبكي"، وهو بقلم الدكتور والباحث المصري عادل عبد الصادق، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية - وحدة دراسات الإعلام والرأي العام.

وفي باب "سؤال ذوات"، يستقرئ الكاتب والإعلامي التونسي عيسى جابلي، آراء مجموعة من الكتاب والباحثين العرب حول المجتمعات العربية وشبكات التواصل الاجتماعي، وتحديدا: كيف أثّرت مواقع التواصل الاجتماعي في الإنسان العربي؟ وفي "باب تربية وتعليم" يتناول الباحث المغربي المهتم بقضايا التربية والتعليم أحمد منصور موضوع راهنيا يتعلق بـ "الغشّ في الامتحانات وبناء التمثلات"، فيما تقدم الكاتبة والأكاديمية المصرية هويدا صالح قراءة في كتاب "الاستشراق" للمفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد، الصادرة ترجمته العربية الجديدة للدكتور محمد عناني عن دار "رؤية للنشر والتوزيع"، وذلك في باب كتب، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، المخصصة لأحدث تقرير لمنصتي هوت سويت ووي آر سوشيال (We Are Social et Hootsuite) عن عالم وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الاجتماعي ومواقعه وتطبيقاته بشكل عام.

 

سعيدة شريف

 

1001 شعبان1رصدت عدسة الجالية العربية في السويد حفل توقيع كتابي المفكر والأكاديمي العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان في مدينة مالمو- الأول الموسوم " سلام عادل: الدال والمدلول وما يمكث وما يزول" والثاني "أبو كَاطع (شمران الياسري)- على ضفاف السخرية الحزينة".

  وقد حضر حفل التوقيع نخبة متميّزة من المثقفين العرب من مختلف الاختصاصات من الأدباء والفنانين والحقوقيين والكتاب والشعراء والقضاة ورجال الدين وجمهرة واسعة من المعنيين، ومن عدد من المدن السويدية والدانيماركية.

 وبعد أن قدمت مؤسسة بيدر العربية- السويدية للإعلام والثقافة تعريفاً بالدكتور شعبان من خلال فيلم قصير عنه، قدمته إلى الجمهور ليتحدث عن الكتابين.

1001 شعبان2

وقال شعبان في حديثه المكثف إننا أمام رمزين مهمين، متميزين في إبداعهما واجتهادهما كل في مجال اختصاصه وكانا صاحبي مشروع تغيير وتنوير، وامتازا بالاستقلالية والاعتداد بالنفس، وأكّد على أهمية مراجعة التجارب الفكرية والثقافية والسياسية ونقدها بروح إيجابية بما يفيد الأجيال الحاضرة والمستقبلية.

 

كوبنهاغن/مالمو (خاص)