"الأنامل العصماء"هو عنوان المجموعة الشعرية الأخيرة الصادرة للشاعرة حليمة دواس ضعيف، من قرية عارة في المثلث الشمالي، وتضم بين دفتيها باقة من أشعارها وقصائدها الشعرية الوجدانية والوطنية والانسانية، وتحمل رسائل انسانية وتربوية وقيمية تدعو الى المحبة والسلام والتسامح والخير.

وما يميزها أسلوبها الواضح ولغتها السهلة وصورها الشعرية الجميلة.

وحليمة دواس ضعيف هي مربية متقاعدة، وشاعرة رائدة غزيرة النتاج، وناشطة ومتطوعة في العمل الثقافي الجماهيري، وبرز نشاطها من خلال فعاليات مؤسسة"نغم"للثقافة الوطنية في وادي عارة، والمشاركة في الامسيات الثقافية والندوات الشعرية في البلاد ومناطق السلطة الفلسطينية.

وصدر لها المجموعات الشعرية التالية:"أنين الصمت، ومضات حليمة، وبرج الذاكرة".

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

عن دار"الشروق"في عمان، صدرت طبعة جديدة من رواية"شبابيك زينب"للكاتب والروائي الفلسطيني المبدع رشاد أبو شاور. وكانت الطبعة الأولى صدرت في العام١٩٩٤عن منشورات"الآداب"في بيروت.

وتدور أحداث الرواية في مدينة جبل النار، نابلس، ابان الانتفاضة الشعبية الكبرى، انتفاضة الحجر، وبطلها"غسان هواش"، وهي رواية الحب والبطولة والمقاومة والشعر والكبرياء والانتفاضة المذبوحة في ظلمات"اوسلو"وأوهام السلام المزعوم.

ويذكر أن رشاد أبو شاور هو قاص وروائي ومثقف مشتبك فلسطيني، من مواليد قرية ذكرين قضاء الخليل، وقد انخرط في صفوف حركة المقاومة الفلسطينية وتسنم عددًا من المناصب القيادية في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، واشغل نائبًا لرئيس تحرير مجلة" الكاتب الفلسطيني"الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب والصحفيين الفلسطينيين في بيروت.

وهو يعيش في الاردن، ويكتب مقالات في الصحافة العربية ومواقع الانترنت.

ولأبي شاور عدداً من المؤلفات في القصة والرواية، وصدرت أعماله الكاملة في العام١٩٩٩عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، وهو من المعارضين الأشداء لاتفاق اوسلو.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

يستضيف اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي بمقره في المسرح الوطني يوم الإثنين الموافق 12 فبراير 2018 الساعة 7:30 مساءً.الأديبة فاطمة المزروعي في أمسية بعنوان "الكتابة والتأليف الروائي.. السهل الممتنع"

 تتحدث فيها عن أولى خطواتها في مجال الكتابة، والصعوبات التي واجهتها، كما أنها ستسلط الضوء على تجربتها الأولى عند نشر منجزها الأدبي، وعن المشاعر التي عاشتها، وهي ترى باكورة انتاجها الأدبي، كما أنها ستتوقف مطولا في الحديث عن الرواية، وطريقة كتابتها ومراجعتها، ومتى يقرر المؤلف النشر، فضلا عن الكثير من الخبرات التي استفادتها خلال مسيرتها، والتي من خلالها كتبت في مجمل الاجناس الأدبية.

والجدير بالذكر أن: فاطمة سلطان المزروعي، أديبة وروائية وشاعرة وقاصة، رئيس قسم الأرشيفات التاريخية لدى الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة. تكتب في النقد والمقال والسينما والمسرح وقصص الأطفال، و لديها عمود يومي في صحيفة الرؤية تحت عنوان "نقطة من أول السطر" . نشرت في العديد من المجلات الثقافية والاجتماعية منها مجلة دبي الثقافية، مجلة أرى، مجلة الشارقة الثقافية، مجلة بنت الخليج، مجلة مرامي، مجلة تراث، مجلة الإمارات الثقافية، درع الوطن وغيرها، لديها تسعة إصدارات في الشعر والمسرح والقصة والرواية والمقال. شاركت في الكثير من الأمسيات الثقافية والمؤتمرات العلمية وقدمت العديد من الورش التدريبية في القصة والرواية، تمت استضافتها في العديد من البرامج الثقافية والإجتماعية، فازت بتسع عشرة جائزة في مجال الأدب والثقافة،من أهمها جائزة العويس لأفضل عمل إبداعي وثقافي لعام 2013 عن رواية العتمة، وجائزة الشيخة شمسة بنت سهيل للأدب والثقافة عام، 2013 وجائزة الإمارات للرواية عام 2017 وذلك عن روايتها "قصتي الأخرى".

يقيم السيد (خالد حسين سلطان ) معرضه السنوي السادس لصور شهداء الحركة الشيوعية واليسارية في العراق  بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي العراقي (14 شباط) في يوم الجمعة القادم 16/2/2018  وتحت شعار:

(الشيوعية أقوى من الموت وأعلى من أعواد المشانق) في شارع المتنبي وفي الهواء الطلق، وعلى ضفاف دجلة الخالد من الساعة (9) صباحا وحتى الساعة (1) ظهرا، والدعوة عامة للجميع المعرض يتضمن بحدود 1250 صورة الدخول يكون عبر المركز الثقافي البغدادي والى الكافتريا ومنها الى المعرض

قال رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب هيثم الحاج علي إن الدورة التاسعة والأربعين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب التي أسدل الستار عليها يوم السبت استقبلت أكثر من 4.5 مليون زائر.

وقال الحاج علي في كلمة بحفل ختام المعرض في أرض المعارض بمدينة نصر ”كان زوار معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام يزيدون عن أربعة ونصف مليون زائر على مدى أسبوعين، وكانت مساحة هذا المعرض تؤكد إقبالا كبيرا من دور النشر العربية والأجنبية والمصرية، بزيادة تقريبا 25 بالمئة عن العام الماضي“.

أعلنت: جائزة الشارقة للإبداع العربي عن نتائج دورتها لهذا العام فكان حصاد الأدباء العراقيين عن فوز كل من:

1. قيس عمر محمد- جائزة القصة القصيرة- عن مجموعته (جذامير).

2.هناء أحمد محمد - جائزة النقد - عن دراستها (جدلية الشعر والنثر في شعر الحداثة).

3.عباس حسيب – المسرح - عن مسرحيته (الوقوف على ساعة جدارية).

ضمن مشروع وزارة الثقافة الفلسطينية الأحتفاء بمئوية الشاعرة الكبيرة فدوى طوقان، ورواد الثقافة والتنوير في فلسطين، أصدرت الوزارة رواية"فدوى طوقان..الرحلة الأبهى"للقاص والروائي الأديب المعروف محمود شقير، وتعكس روح سنديانة فلسطين فدوى طوقان، وتصور مراحل حياتها، وتلقي الضوء حول مسيرتها الادبية والنضالية وعطائها الشعري.

يقول شقير: "سعدت لأنني أعرف فدوى جيدًا، خاصة حين التقيتها لأكثر من مرة في منفاي بالأردن، بعد ابعادي من قبل قوات الاحتلال، وكنت كتبت مسلسلًا طويلًا عن شقيقها الشاعر ابراهيم طوقان، ولمست كم هي مهذبة وخجولة ومثقفة ومحبة للحياة، وكنت أدون ما تقوله لي حول العائلة وعلاقتها بابراهيم، وحينما التقيتها في اواسط تسعينيات القرن الماضي وكنت أعمل في وزارة الثقافة تأثرت من هذه الصفات، وكان من دواعي سروري أن منحها الرئيس ياسر عرفات جائزة فلسطين للآداب، أما سبب الحيرة فكان نابعًا من تهيبي من الدخول الى نص فدوى".

ويذكر أن صاحب الرواية محمود شقير هو كاتب فلسطيني ينتمي الى جيل مجلة "الأفق الجديد" المقدسية، وهو من مواليد جبل المبكر في القدس سنة ١٩٤١، حاصل على ليسانس فلسفة واجتماع من جامعة دمشق، وقد شغل منصب نائب رئيس رابطة الكتاب الاردنيين، وعضو الهئية الادارية، وترأس تحرير عددًا من الصحف العربية والفلسطينية، منها:الطليعة المقدسية، دفاتر ثقافية، صوت الوطن، والجهاد المقدسية، كما وعمل في صحيفة"الرأي"الأردنية محررًا لشؤون الأراضي المحتلة.

بدأ الكتابة في بدايات الستينيات، ونشر قصصه  في مجلة"الأفق الجديد"، وله الكثير من الأعمال القصصية والروائية الناجزة والمطبوعة، وكانت روايته"مديح لنساء العائلة"أختيرت ضمن القصص المقدمة لجائزة البوكر العربية للعام٢٠١٦.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

في افتتاحية المربد .. الحمود يدعو المثقفين الى دور  اكبر يتجاوز النقد ويقترح الحلول والبدائل

دعا وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود الاوساط المثقفة الى المساهمة في رسم ملامح المرحلة القادمة عبر اقتراح الحلول للمشاكل وتقديم البدائل بدلا عن لغة النقد والتاشير على الاخطاء دون علاج.

الحمود وفي كلمته بافتتاح مهرجان المربد الشعري الذي يقام في البصرة برعاية وزارة الثقافة والحكومة المحلية، قال " يطل علينا المربد هذا العام ونحن نعيش انتصارات قواتنا البطلة على قوى الارهاب والتكفير، في وقت يتطلع فيه شعبنا الى المستقبل بعين الامل والتفاؤل .

واستعرض الحمود مرحلة مابعد داعش ومسؤولية النخب المثقفة فيها مؤكدا "بوسعنا ان نجعل منها محطة جديدة لتاريخنا الحديث، وهو ما يتطلب من المثقفين واصحاب الاقلام الحرة ان يكون لكم دور في رسم ملامح هذه المرحلة، يتجاوز النقد والتأشير على الاخطاء الى اقتراح الحلول وتقديم البدائل، مستثمرين الحرية المفتوحة في التعبير، وتشكيل التنظيمات او المؤسسات او الجمعيات وفق القانون والدستور".

وعلق وكيل الوزارة على الحضور  العربي في مهرجان المربد، وقال " كنا منذ البداية مفتوحي القلوب والعقول لاشقاءنا واصدقاءنا المحبين للعراق، وحاولنا عبر التواصل معهم ان نشعرهم بهمنا المشترك في قضايا الثقافة والامة عامة".

واضاف " اذا كان لبعض احبتنا رأي فيما كان يجري في العراق، فلقد اثبت الشعب العراقي نبله واصالة معدنه، حين تصدى اصالة عن نفسه وحرصا على مصالحه اولا، ونيابة عن العالم، وفي مقدمتهم الاشقاء لعاصفة الارهاب الهوجاء التي لم توفر عدوا لها ولا صديقا.

وهنأ الحمود في كلمته الشاعر البصري الكبير كاظم الحجاج الذي استحق ان يكون عنوانا للشخصية المحتفى بها في مهرجان المربد لهذا العام

 

صدر للكاتبة تغريد محمود الأحمد روايتها الأولى بعنوان"تشرين"، عن دار"الشروق"للنشر والتوزيع في عمان.

جاءت الرواية في٩٧صفحة من الحجم الصغير، وصمم لوحة الغلاف الفنان جابر عباس.

وهي رواية قصيرة تحكي قصة عشق بين صبية في الخامسة والعشرين من عمرها، وبين رجل في الأربعين من العمر.

وهدف الرواية محاولة لربط القارىء بالواقع من جميع النواحي العاطفية والاجتماعية والوطنية، وفضلًا عن أنها قصة حب عاصفة، الا أنها تتحدث ايضاً عن أمكنة ورموز من واقعنا وتاريخنا الحديث، مثل الناصرة والسوق القديم وتوفيق زياد وأمل مرقس ومظاهرة أول أيار وغير ذلك.

ومن ناحية الحبكة البنائية للرواية فانها تتسم بالبساطة والبعد عن التعقيد، ولغتها شاعرية، وتستخدم تغريد فيها الاستعارات والايحاءات والمجازات اللغوية، وهي جريئة في الطرح والتعبير والتصوير، ومتمكنة من السرد وأدوات السرد، وقد وفقت في ادارة الحوار والمزج بين العامية والفصحى.

وتطفح الرواية بالمشاهد والايحاءات الجنسية والعشق الجسدي.

مؤلفة الرواية تغريد محمود الأحمد هي ناشطة اجتماعية من مدينة الناصرة، وحاصلة على اللقب الأكاديمي الأول بموضوع العمل الاجتماعي.

مبارك لتغريد أحمد، أتمنى لها مواصلة المشوار في مجال الرواية، ومزيداً من العطاء والابداع.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

ينظم "الراصد الوطني للنشر والقراءة" جائزة "رونق المغرب" للقصة (دورة 2018) وفق الشروط التالية:

1- أن يشارك المشارك بمجموعة قصصية واحدة باللغة العربية.

2- أن تكون المجموعة غير منشورة أو فائزة في مسابقة مماثلة.

3 ـ ألا يتوفر المشارك على إصدار ورقي في القصة.

4- أن تكون المشاركة مرقونة في برنامج word ترسل إلكترونيا أو ورقيا إلى عنوان الراصد.

5- إرسال صورة شخصية للمشارك ونسخة من البطاقة الوطنية أو شهادة الميلاد، وبيانات كل مشارك (الاسم، الدولة، المدينة، العنوان البريدي، الإلكتروني، رقم الهاتف).

 6ـ آخر أجل لاستقبال المشاركات يوم 28 فبراير 2018.

ترسل المشاركات إلى البريد الإلكتروني:

rasid.tanger@hotmail.fr / tangerrasid@gmail.com

أو إلى العنوان البريدي:

الراصد الوطني للنشر والقراءة، ص. ب 12609، البريد المركزي، طنجة 90000.

 

 

يتشرّف بيتُ الشعر في المغرب بدعوتكم لحضور حفل جائزة الأركانة العالمية للشعر، التي فاز بها برسم سنة 2017 شاعر الطوارق الكبير خواد HAWAD .

و تُعتبر جائزة الأركانة؛ التي يمنحُها بيت الشعر في المغرب بشراكة مع مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع و التدبير ووزارة الثقافة والاتصال، رمزا للصداقة الشعرية التي تربط شُعراء المغرب بمختلف شعريات العالم؛ وتحية منهم لكافة الشعراء الذين انتصروا لقيم الجمال و الحرية و العدل.

ينتظمُ الحفل يوم الأربعاء 7 فبراير 2018 في الساعة الخامسة مساءً بمدرج المكتبة الوطنية للمملكة المغربية.

برنامج الحفل:

- كلمة السيد مراد القادري؛ رئيس بيت الشعر في المغرب؛

- كلمة السيد محمد الأعرج؛ وزير الثقافة والاتصال؛

- كلمة السيدة دينة الناصري؛ مديرة مؤسسة الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير؛

- كلمة الشاعر عيسى مخلوف؛ رئيس لجنة التحكيم؛

- مراسيم تسليم جائزة الأركانة العالمية للشعر للشاعر الفائز خواد HAWAD

و قراءات شعرية له؛

- حفل فني.

 

 

بدأت فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته ال٤٩، الذي يقام بارض المعارض في مدينة مصر. ويقدم المعرض، هذا العام، عروضًا مميزة في شتى المجالات السياسية والأدبية والشعرية والسينمائية وغيرها، وذلك بعكس السنوات الماضية التي شهدت حالة من الركود نتيجة الظروف والأوضاع السياسية والأمنية.

ويشكل معرض القاهرة الدولي في القاهرة تظاهرة ثقافية في العالم العربي، وهو من أكبر معارض الكتب في الشرق الاوسط، وبوشر اقامته في العام١٩٦٩، حيث كانت في حينه تحتفل القاهرة بعيدها الألفي، فقرر وزير الثقافة المصري آنذاك ثروت عكاشة الاحتفال بالعيد ثقافيًا، فعهد الى الكاتبة والباحثة المصرية الدكتورة سهير القلماوي مهمة الاشراف على اقامة أول معرض للكتاب، ليصبح فيما بعد تقليدًا سنويًا، وفي دورته في العام ٢٠٠٨احتفل  بالقلماوي باعتبارها شخصية العام.

ويشارك في المعرض ناشرون من شتى الدول العربية والأجنبية، وتتخلله ندوات أدبية وثقافية وقراءات شعرية وعروض مسرحية وسينمائية وغنائية ومعارض تشكيلية.

ويجذب المعرض سنويًا ملايين الزائرين من مصر ودول المنطقة والعالم .

وقد اختارت اللجنة العليا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب" القوى الناعمة..كيف"شعارًا لدورة هذا العام.

وتستخدم مصر تعبير"القوى الناعمة"للتعبير عن الآداب والفنون والاعلام والسياسة، ودورها في التقريب بين الشعوب والدول.

وتم اختيار الأديب والمفكر والروائي عبد الرحمن شرقاوي، صاحب رواية"الأرض"، شخصية هذا العام.

هذا وتشارك فلسطين في اجنحة المعرض، وفي العديد من الفعاليات الثقافية والأمسيات الشعرية، ومناقشة كتب فلسطينية، فضلًا عن اللقاءات الثقافية.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

في غياب صاحبه القابع خلف قضبان السجن، جرى أمس الجمعة، في قاعة "الأنيس" بمدينة أم الفحم، حفل اشهار كتاب"معركة الثوابت "للشيخ رائد صلاح، الذي يشتمل على سلسلة مقالات كان قد نشرها في صحيفة "المدينة" المحلية، بعد اطلاق سراحه من السجون الاسرائيلية، عقب اعتقال دام ٩شهور على خلفية ملف "خطبة وادي الجوز".

وحضر أمسية اشهار الكتاب، التي تولى عرافتها الاعلامي حامد اغبارية، حشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والثقافية، وجمهور واسع من أم الفحم وقرى المنطقة وبلدات الداخل الفلسطيني.

وتحدث في الأمسية رئيس لجنة المتابعة العليا السيد محمد بركة، والشيخ كمال خطيب، والباحث صالح لطفي، والدكتور سامي جمال محاجنة.

من: شاكر فريد حسن

"البعد الرابع-مساومات سيمائية مع الأدب الفلسطيني والعربي"هو عنوان الكتاب الصادر عن مجمع اللغة العربية في الناصرة للباحث والناقد البروفسور ابراهيم طه، وهو المؤلف الثامن له.

جاء الكتاب بحلة قشيبة وطباعة أنيقة، ويقع في ٤٣٧صفحة من الحجم الكبير، وهو دراسة ميدانية لبعض فرسان الكلمة والقلم في الداخل الفلسطيني، وهم على النحو التالي:حنا أبو حنا، فهد أبو خضرة، راوية بربارة، رياض بيدس، سليم خوري، زكي درويش، ادمون شحادة، محمد علي طه، فوزي عبدالله، توفبق فياض، سميح القاسم، جمال قعوار، سهيل كيوان، رشدي الماضي، سلمان ناطور، محمد نفاع"، يضاف اليهم مبدعان آخران، هما:الكاتب المصري يوسف ادريس، والسوري زكريا تامر".

ومؤلف الكتاب البروفسور ابراهيم طه من مواليد قرية كابول الفلسطينية في الجليل العام ١٩٦٠، حاصل على شهادة الدكتوراة في الأدب المقارن من الجامعة العبرية في القدس، ومنذ العام ١٩٩٠يعمل أستاذًا في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة حيفا، كذلك عمل استاذًا زائرًا في جامعة اوبسلا في السويد سنة ٢٠٠٤، وفي جامعة هايدلبرغ في المانيا سنة ٢٠٠٧، وهو منذ أعوام طريلة يقوم بتدريس مساق"الأدب الفلسطيني في الداخل"، وقد اشترك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والعربية، ونشر عدة كتب، الى جانب عشرات المقالات والابحاث والدراسات النقدية والاكاديمية في المجالات الأدبية في النظرية والتطبيق، في عدد من المجلات والدوريات المحلية والعالمية الرائدة.

وهو يعتمد في كتاباته النقدية التوجه السيمائي.

ويشكل كتابه الجديد"البعد الرابع"اضافة نوعية وكمية للمكتبة الفلسطينية والعربية، ويثري حركة التقد والبحث الفلسطيني، وهي دراسة تستحق القراءة والاهتمام.

ومع الترحيب بالكتاب، نرجو لمؤلفه بروفسور ابراهيم طه المزيد من العطاء والسخاء.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

احتفى اتحاد ادباء وكتاب محافظة ميسان بالكاتب والروائي المغترب حسن ناصر حسين .

وقدم عضو الاتحاد الشاعر نصير الشيخ الكاتب والروائي المغترب حسن ناصر حسين في امسية ادبية حضرها عدد كبير من الادباء والكتاب من ابناء المحافظة، حيث تناولت الامسية ثلاث محاور مهمة في حياة الروائي الاولى بداياته ككاتب ومخرج وممثل مسرحي بدات على خشبة المسرح المدرسي والمحور الثاني كتابة الرواية والمحور الثالث عن الغربة والاغتراب وما اثرته في مسيرته الشخصية والادبية ".

وقال الروائي حسن ناصر ان : العراق عموما ومحافظة ميسان خصوصا تبقى مدينته الام التي لا يمكن ركنها في الغربة، اذ لا يمكن لابن العمارة ان يترك التاريخ والذكريات مهما اختلف الزمان والمكان، وان مدينة العمارة كانت انطلاقته  الاولى في العمل المسرحي ككاتب ومخرج وممثل، اذ بدا بالمسرح المتنقل مع عدد بسيط من زملائه، مشيرا الى ان "المسرح كان هو الفضاء التراجيدي والكلاسيكي الذي يدور في فلكه منذ الصغر وبالتالي يبقى المسرح محطة انطلاقة  فنية وادبية وثقافية في مسيرته، بعدها انتقل لدراسة الادب الفارسي في كلية اللغات بجامعة بغداد وكانت تجربة مفيدة وكبيرة في حياته الادبية ".

واضاف ان : المسرح  يسري في عروقه وان انتقاله  لكتابة الرواية والترجمة الادبية هي امتداد لارث ادبي وثقافي عائلي يحاكي الواقع الذي كانت وما زالت فيه القصة العراقية  تتعتلي فيه الصدارة، فهو  شقيق للاديب الراحل لطيف ناصر حسين والروائي المغترب عبد الجبار ناصر حسين لذلك فانه ابصر الحياة وامامه مكتبة عامرة وبالتالي فان انتقاله لكتابة الرواية لم ياتي بمحض الصدفة وانما لوجود رغبة ومعرفة في الكتابة بلا قيود او خطوط، حيث كتب اول رواية له تحت عنوان /قلعة محمد الباب/ والتي تناولت فيها واقع عراقي مرير لم يشير فيه الى الزمان والمكان ومن ثم كتب مجموعة قصصية تحت عنوان / غيوم على الرصيف / ومن ثم ترجمة العديد من المؤلفات للكاتب الارجنتيني /بورخيس/ ومنها سداسيات بابل / وكتاب /المعدان/ ومجموعة قصصية اخرى صدرت له تحت عنوان / مرايا في حانة /، مبينا ان مدينة العمارة لم تفارقه حيث كانت وما زالت جزء لا يتجزا من كتاباته ".

وتابع انه : قد انتقل من مرحلة الكتابة الى الترجمة من العربية الى الانكليزية بعد ان غادر العراق منذ اكثر من /26/ عاما الى استراليا حصل من خلالها على الدبلوم والماجستير في اللغة الانكليزية الامر الذي فتح له افاق الترجمة الادبية، اذ قام بترجمة العديد من المؤلفات، لافتا الى ان " الترجمة لا تقتصر على ترجمة الكلمات بل يجب ان لا تفقد الترجمة جمالية النص، وان الترجمة بمعناها الحقيقي هي ترجمة للثقافات التي تحيطنا لذلك فان الترجمة باتت هي حلقة الوصل لتقريب الثقافات والنصوص وفهمها والغور في تفاصيلها، ولفت الى ان " العراق ورغم الاحداث والمتغيرات التي يعيشها ولكنه يبقى بلدا رائدا في الادبي العربي ومتربعا على عرش القصة العراقية ".

وكان اتحاد الادباء والكتاب في ميسان قد كرم اليوم الجمعة الكاتب والروائي حسن ناصر حسين على هامش الامسية التي اقامها بمقره بمدينة العمارة وذلك تثمينا لجهوده وابداعه في اثراء المكتبة العراقية والعربية والعالمية بالكتب والروايات ".

 

 العمارة/محمد السوداني

 

 

NISA Award for Outstanding Iraqi Research

أسست جائزة نيسا العالمية السنوية لافضل بحث علمي عراقي في عام 2015، ومقرها العراق، واضعة نصب عينها هدفها الاسمى المتمثل في دعم وتحفيز البحث العلمي الرصين في العراق. وتراعي المسابقة في تصنيف فروعها التنافسية مختلف فروع المعرفة، وخصصت جوائز نقدية لكل الفروع.

الرؤية: تقدير الطاقات العلمية البحثية في العراق.

الهدف: تهدف الجائزة إلى مكافأة التميز في البحث العلمي في العراق، واذكاء روح المنافسة والابتكار في مجال البحث العلمي الرصين. وهي جائزة مستقلة، ومحايدة، تُمنح كل سنة للباحثين والمبدعين والمبتكرين، عن مساهماتهم في مجالات المعرفة الانسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة العلمية والاكاديمية في العراق، وذلك وفق معاييرَ علمية وموضوعية.

مجالات الجائزة: في العلوم الطبيعية والطبية والهندسية والزراعية والاجتماعية والإنسانية.

اسلوب الترشيح: يتقدم الباحثون او احدهم بورقتهم العلمية المنشورة على شكل pdf وذلك بارسالها عبر البريد الالكتروني الى شبكة العلماء العراقيين في الخارج  (info@nisairaq.com) متضمنا نبذة لا تزيد عن 200 كلمة عن الاهمية والتأثير العلمي لنتائج البحث                                   (importance and impact)، بالاضافة الى عنوان البحث واسماء الباحثين (باللغتين الإنكليزية والعربية) والغرض من البحث.

شروط الترشيح:

1- يحق لكل باحث او مجموعة باحثين ان يتقدموا بورقة بحث واحدة منشورة في مجلة علمية\اكاديمية رصينة.

2- يحدد الباحث مجال الجائزة التي يرغب في ادراج البحث ضمنه لاجل التقييم.

3- يجب ان يكون البحث قد اجري الى درجة كبيرة في  العراق وتم انجازه من قبل باحث في مؤسسة علمية عراقية.

4- ان يكون تاريخ نشر الورقة العلمية في عام 2017. ولا تقبل البحوث المقبولة للنشر وغيرالمنشورة او المنشورة في غيرعام 2017.

5- بالنسبة للبحث التعاوني يجب ان يكون قد اجري جزء منه بداخل العراق بالتعاون مع باحثين خارجيين في مؤسسات علمية خارجية.

6- ان يكون البحث اصيلا في مجلة علمية ولا يكون من نوع النشريات او استعراض Review او كتاب او فصل في كتاب او منشور في اجراءات مؤتمر Conference Proceedings

7- سيتم رفض البحث اذا اخل بأي من الشروط أعلاه. لن نستطيع تأكيد استلام او رفض بحث بسبب ضعف الإمكانيات المكتبية.

 

الجوائز:

- جائزة العلوم الطبية والبيوطبية  (Best Paper in Medical and Biomedical Science)

- جائزة العلوم الهندسية والتكنولوجية (Best Paper in Engineering and Technology)

- جائزة العلوم الزراعية والثروة الحيوانية والنباتية (Best Paper in Agricultural Science and Animal and Plant Resources)

- جائزة العلوم الاجتماعية والانسانية (Best Paper in Humanities and Social Sciences)

- جائزة العلوم الطبيعية (Best Paper in Science)

- جائزة افضل بحث تعاوني مشترك (Best Collaborative Paper)

تواريخ دورة عام 2017:

انتهاء التقديم: 1 اذار 2018.

الإعلان عن الفائزين بالجائزة وحفل توزيع الجوائز:  يوم العلم في بغداد

 

 

أقيم في بيت لحم، عاصمة الثقافة الفلسطينية للعام (٢٠٢٠) مهرجان القدس العاشر للشعر والفن والأدب على امتداد ثلاثة أيام.

وقامت راعيتا المهرجان، وزارة الثقافة الفلسطينية  ومجموعة المنتدى الابداعي، بتكريم الشعراء والمبدعين المشاركين، من بينهم الشاعر، ابن الناصرة، مفلح طبعوني.

وكان قد تحدث في المهرجان وكيل وزير الثقافة الشاعر الفلسطيني عبد الناصر صالح، والشاعر جمال سلسع، رئيس مجموعة المنتدى الابداعي، والشاعر المكرم والمحتفى به مفلح طبعوني.

وقال الشاعر عبد الناصر صالح:"اضافة للمئويات التي قمنا بها، مئوية فدوى طوقان في العام الماضي، ومئوية الأديب جبرا ابراهيم جبرا في هذا العام ٢٠١٨، نقوم بتكريم مبدعينا في جميع مجالات الابداع لتزويدهم بالطاقات المفيدة، ودفعهم الى الابحار في محيطات الابداع".

وقال الشاعر جمال سلسع:" هدفنا من هذه التكريمات هو دعم ابداعاتنا التي تحضن قضايانا وتعمل جاهدة من أجل رفعها الى المستوى الذي يليق بها عالميًا".

بينما الشاعر مفلح طبعوني فأكد على أهمية الاعتراف بدور الشعراء والأدباء والمبدعين، ورفع قيمة انتاجهم بعيدًا عن التكسب والمهادنة.

وبدوره شكر الوزارة ومجموعة المنتدى على هذا التكريم المشرف والقيم.

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

صدرت، هذا الأسبوع، عن دار الصايل في العاصمة الأردنية عمان، مخطوطة شعرية نادرة للشاعرة الفلسطينية الراحلة فدوى طوقان بعنوان "وآشقيقاه"، وهي احدى قصائد الديوان.

وتعود المخطوطة للسنوات الممتدة بين١٩٣٣-١٩٤٨، أي قبل صدور ديوانها الأول"وحدي مع الأيام"العام ١٩٥٢.

ويقع الكتاب في١٣٨صفحة، ويشتمل على ٣٥ قصيدة لطوقان مع مقدمة شاملة للشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة، الذي كشف عن هذه المخطوطة، وبادر الى اصدارها بمناسبة مئويتها.

ويذكر أن عز الدين المناصرة هو شاعر وناقد ومفكر وأكاديمي فلسطيني من مواليد بني نعيم قضاء الخليل العام ١٩٤٦، ويحمل لقب الدكتوراة في النقد الحديث والأدب المقارن، وعمل استاذًا في جامعة فيلادلفيا بعمان، وخرج للتقاعد في العام المنصرم ٢٠١٧.

وهو أحد رواد الجيل الثاني من الشعراء الفلسطينيين المعاصرين، وقد اشتغل على الرمز والاسطورة، وخاض مشروع"الكنعنة"، كرد حضاري على انتهاك ومصادرة الحق الفلسطيني، وتعميقًا للانتماء الكنعاني، تاريخًا وجغرافيا.

وقد صدر له أحد عشر ديوانًا، وخمسة وعشرين كتابًا في النقد الأدبي، والتاريخ والفكر.

وتتربع"جفرا"على عرش شعرية عز الدين المناصرة، وتحوز الاهتمام الأكبر لديه، وأغوته القضايا الاشكالية، وعشق"عنب الخليل".

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

يسرّ موسسة الحوار الانساني/استراليا دعوتكم للحضور والمساهمة في ندوة مساء الاربعاء المقبل 24/01/2018 تحت عنوان: العنف العائلي في استراليا.

 المتحدثان:

1- الانسة فرح فائق.

2- السيد ماجد شكر.

 وهما مختصان في التعامل مع قضايا العنف العائلي.

 الدعوة عامة للنساء والرجال.

 الوقت: الساعة 8 مساء الاربعاء 24-1-2018 حتى الساعة 9 مساءً

 المكان: قاعة مؤسسة الحوار الانساني/ استراليا- ملبورن

196 Settlement Rd. Thomastown VIC 3074

للاتصال: 0426765040

مع تحيات مؤسسة الحوار الانساني

استراليا- ملبورن

صدر حديثًا للمؤرخ والباحث النصراوي المهتم بجمع التراث، ومدير جمعية "السباط" خالد عوض  كتاب "الذاكرة البصرية"- الناصرة في عيون مصوريها.

يقع الكتاب في ١٢٠صفحة من الحجم الكبير، وقدم له الدكتور الباحث هزاع أبو ربيع المقيم في الولايات المتحدة الامريكية، ويشتمل على ثلاثة فصول، الأول:فصول في عيون الرحالة والمستشرقين، والثاني:أعمال المصورين وانتاج البطاقات البريدية السياحية، والثالث:مجموعة صور تاريخية بعدسات مصورين فوتغرافيين عاشوا بمدينة الناصرة في تلك الحقية الزمنية.

وقد استغرق الاعداد للكتاب خمسة أعوام، وهو يشكل وثيقة نادرة لمصورين في مرحلة تاريخية مفصلية من التاريخ الفوتغرافي الفلسطيني.

فمبارك للأخ الباحث خالد عوض، ونتمنى له المزيد من العطاء في مجال الكتابة البحثية التراثية.

كتب: شاكر فريد حسن