 أخبار ثقافية

الفنانون التشكيليون والحرفيون في نابل لتطوير المهارات والابداعات

افتتحت فعاليات تظاهرة "حرفي فنان" بنابل لتتواصل الى غاية يوم 6 جويلية الجاري وفيها المعارض الفنية والحرفية والأدب والشهرات الموسيقية والطربية الى جانب التكريمات وتم  الاستعداد والتحضير من قبل إدارة مركز التكوين للمهن الفنية بنابل وفي مبادرة للفنان الطيب زيود ووحدة الاعلام والتوجيه بالوكالة التونسية للتكوين المهني ومجموعة من نشطاء المجتمع المدني واتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين ... تظاهرة "حرفي فنان" بنابل افتتحتها وزيرة التكوين المهني والتشغيل والمدير العام الوكالة التونسية لتكوين المهني والفنان نزار مقديش عن هيئة اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين  وذلك يوم الاثنين 1 جويلية 2019 .

وفي البرنامج ورشات ومعرض وشعر وتكريم وجولات ترفيهية ثقافية لمعالم الجهة.. هي فكرة الفنان الطيب زيود  ومشروعه الذي حلم به كفنان يبحث عن الجديد..هذه الأيام يفد الفنانون على نابل يشاركون الفنان حيرته وهواجسه التي تسكنه من سنوات حيث أسس ملتقى "حرفي فنان" وذلك بجزيرة الأحلام جربة ليواصل هذه الفكرة في حضرة الفنانين والمبدعين وذلك في دورة ثالثة بمدينة البرتقال والفخار والخزفيات ..نابل... شهر جويلية 2019.. وكان الحلم ذات صيف من سنة 2005 مثلت جزيرة الأحلام بتلويناتها تجاه فتية الحرف والفنون المجال الذي صار قوس قزح على المكان..جربة..فنانون وحرفيون ..  انطلقت لأيام لعبة الفن الجميلة في الساحات والشوارع والأمكنة المختلفة ويذكر الفنان الطيب زيود هذه الأيام التي كانت فسحة للابداع الفني وابراز وتطوير مهارات الحرفيين وتعرف الضيوف من تونس وخارجها على حيز من تقاليد أهل الجزيرة وعاداتهم وخصوصياتهم في اللباس والمأكل والمناسبات وكانت الأيام  مفتوحة على الابداع والامتاع من ذلك اللقاء برأس الرمل والمنحوتات بساحة حومة السوق والمعرض الفني للأعمال المنجزة خلال تلك الدورة التأسيسية التي عانق فيها فتية جربة الفنان الطيب زيود والدكتور بن حمودة والأديب المنوبي زيود تلك الأحلام التي ترفع جربة الى مراتب المدن الطافحة بالابداع والفنون قولا بثراء تاريخها وغنائها الثقافي ..مرت سنوات وكان لابد من الامكانيات والدعم لمواصلة الحلم والعمل ..الآن تبلورت الفكرة وتحمس الجميع وكبر البرنامج..." ملتقى حرفي فنان " في دورة جديدة بنابل ..

 

شمس الدين العوني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4685 المصادف: 2019-07-04 09:46:23