 أخبار ثقافية

محاضرتان في رابطة الكتاب الأردنيين

أقيمت في رابطة الكتاب الأردنيين (قاعة غالب هلسة) مساء يوم أمس السبت الموافق 9 يوليه في اللويبده بعمان، ضمن برنامج منتدى الثلاثاء الثقافي، بالتعاون مع مركز تعلم واعلم للأبحاث والدراسات، محاضرتان حواريتان حول مواجهة مخرجات صفقة القرن، الأولى للدكتور سمير أيوب، بعنوان «فلسطين ما بعد صفقة القرن.. إلى أين؟»، والثانية للباحث بكر السباتين، بعنوان «نحو إيقاظ روح المقاومة لوأد مخرجات صفقة القرن»، أعقب المحاضرتين حوار مع الجمهور، وأدار الحوار د. أحمد ماضي.. وكان من بين الحاضرين نخبة من المثقفين من بينهم وزير الخارجية الأردني الأسبق الدكتور كامل أبو جابر. حيث استهل د سمير أيوب محاضرته قائلا:

"تشرفت في الامس الثلاثاء الموافق 9/7/2019 بمرافقة اخي المفكر والاديب بكر السباتين في التحدث امام باقة مميزة من جمهور رابطة الكتاب الاردنيين - في عمان . وكان عنوان محاضرتي هو فلسطين من هنا الى اين؟ وهي محاضرة طويلة، انتقي منها التالي (الكلمة كلها لدي لمن يريدها كاملة) . اتمنى ان تجدوا فيها ما يفيد في رسم ملامح طريق مستقبلي لاهم قضايا العرب المعاصرة . مما قلت:

فلسطين من هنا الى أين؟"

وقد ركز د سمير أيوي على الفساد الذي رافق مسيرة النضال الفلسطيني معتبراً أن الكشف عن هذه الخبايا سيكون بمثابة الدمل الذي يجب تنظيفه.. وقد ثال في سياق محاضرته:" ليس من الضروري ان تكون عميلا لتخدم عدوك . يكفي ان تكون غبيا، متقاعسا، صامتا، عاجزا، مفرطا، مساوما، مموها، لتصبح رغم أنفك متواطئا مع عدوك، تتآمر على اهلك، وبأبخس الأثمان تبيع، فيها من تامرك ومن تاسرل ومن تخلجن ومنهم من استبدل الكلاشنكوف والديكتر والاربي جي، بالزنا المناضل. الى جانب الجنرالات الاطفال، فيها اكثر من عهد التميمي واكثر من عمر ابو ليلى، واكثر من مروان البرغوثي واحمد سعدات وفهد السيد"

وتابع قائلاً: نطمح لان نكون: حالة وطنية اخلاقية سياسية، تحاول باحترام تلمس درب مشترك من خلال الاتفاق على فهم للواقع، والخروج الامن منه، و التأسيس لبرنامج وطني بحده ادنى، بلا تكاذب او مجاملات او دفن الرؤوس في الرمل .

بعد اكثر من قرن من الانهيار الشامل، تناسلت للاسف فلسطين . "

إلى أن قال:"لاننا نعرف ان الشعوب الحية، قد تمر عليها مد وجزر، لن نقول ما قال سعد زعلول ولا ما تغنت به فيروز . شعبنا لن تكسرة قيادة ولا اتفاقيات .

بل نصغي للشهيد كنفاني وهو يناشدنا اطرقوا الخزان . نحن هنا لنطرق الخزان معا .استعدادا لما بعد اوسلو . نستعد لنقول في قادم الايام ما قال عرابي : من اجل مصر وقعت ومن اجلها الغي".

أما بكر السباتين فقد استهل محاضرته قائلاً" أعتقد بأن مخرجات صفقة القرن وخاصة ورشة البحرين سيئة الذكر وردود الأفعال الشعبية العربية ضدها مثلت كارثة لم يتوقعها الاحتلال الإسرائيلي ولكن الجديد في تداعيات صفقة العار هو تكشّف الأوراق العربية وبروز دور الشارع العربي.. ثم عودة الملف الفلسطيني إلى المقدمة بعد أن طوته الأحداث في أتونها، من خلال الانشغال بالملفات الإقليمية الأخرى، على اعتبار أن الأخيرة باتت في نظر الدول العربية تمثل العدو البديل للكيان الإسرائيلي.. فيما اعتبر الكيان الإسرائيلي حليفاً استراتيجياً لدول الخليج العربي.. مبرراً تمدده في قلب الوطن العربي بالإضافة إلى أفريقيا بأنه الضامن لأمن الخليج والطائفة السنية ضد إيران والشيعة من باب إشاعة الفتنة الطائفية وتثبيت حق "إسرائيل" بيهودية الدولة، رغم أن هذا الكيان أثبت فشلاً ذريعاً حتى في مواجهته للمقاومة في غزة.

ومن توصيات سباتين في سياق محاضرته ما بعد صفقة القرن: اعتبار كل من يدعم مشروع المقاومة الفلسطينية ومثال ذلك في غزة هو حليف للقضية الفلسطينية مثل إيران وحزب الله للتركيز على العدو الإسرائيلي"إسرائيل". تحقيق الوحدة الفلسطينية على مستوى القيادات السياسية في إطار خيار المقاومة أسوة بتكاتف كتائبها ميدانياً في غزة حيث تجمعهم غرفة عمليات واحدة. مواجهة الذباب الإلكتروني الذي يدعو إلى إيقاظ الفتن الطائفية. تعرية النظام الصهيوني العنصري أمام الشعوب الأفريقية من خلال تسليط الضوء على كارثة يهود الفلاشا العنصرية في هذا الكيان الاحتلالي. الاستعداد الميداني لأي خيارات إسرائيلية ضد شعبنا بهدف افتعال أزمة في الضفة الغربية وتوحيد الصف الإسرائيلي إزاءها لتفريغ الأزمة العنصرية الإسرائيلية من محتواها السياسي ولو إلى حين.. ويكون أهم شعارات تلك المقاومة هو الضغط على السلطة الفلسطينية كي تنسحب من معاهدة أوسلو بما في ذلك وقف التنسيق الأمني.. ولتكن المبادرة من القادة الميدانيين تحت أي مسمى فقد طفح الكيل في معركة مصيرية لا وقت فيها.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4692 المصادف: 2019-07-11 03:17:29