 أخبار ثقافية

صدر حديثاً: رواية المُلحد للروائي السوري عبد الباقي يوسف

تتناول الرواية ثنائية العلاقة بين تفشّي ظاهرة الالحاد الجديد، وبين تفشّي ظاهرة الجماعات الاسلامية المُتشدّة، في واقعٍ عربيٍ جديدٍ مختلفٍ تماماً عَمّا كان عليه حتى قبل عقدٍ من الزمن.

وتدور أحداث هذه الرواية الجديدة في شمال سورية حيث الغالبية الكردية التي تُديرها وحدات الإدارة الذاتية الكردية. وهنا يتعرف القارئ من خلال أحداث الرواية وفي محورها الموازي على فكرة نشوء هذه الإدارة الذاتية وعلاقاتها المتفرّعة، سواء في الداخل، أو الخارج.

1586 الملحدتبدأ الرواية عندما يقوم أحد الشبّان بتفجير نفسه بواسطة حزام في صالة أفراح حيث يُقام حفل زفاف. فيسقط عشرات الضحايا إثر ذلك، ولكن بذات الوقت يحصل التعارف بين بطل الرواية (دلشاد) والبطلة (سُهاد) عندما يُصابان بجروحٍ بليغةٍ ويقع أحدهما بجانب الآخر:(عندَما وَقَعَتْ نظرتُها الأولى على وجهِهِ مُصادَفةً في ذاكَ المَشهَدِ الدّمويّ المُروّعِ، وسطَ تَداخُلِ صَيحاتِ الأطفَالِ، بِزَعيقِ النّساءِ، بآهاتِ الرّجالِ، إلى جانِبِ أجسادٍ بشريَّةٍ تحوَّلَتْ إلى أشْلاءٍ، أو تفحّمَتْ، لا تَدرِي لِماذا راودَهَا إحساسٌ مُباغَتٌ بأنَّ حَمَامةً بيضَاءَ قدْ فرَّتْ من صَدرِهَا). تستذكر الحادث فيما بعد:

(في مكانٍ كلُّ ما فيهِ كانَ موتاً في موتٍ، في تلك اللّحظاتِ، وقعَتْ نظراتِي على شابٍ ينزفُ ويئِنُّ ألماً بجانِبي، وأنا أنظُر إليهِ، شعرْتُ بأنّني أستردُّ شيئاً من قوّتي، عندَها مددتُ يديَّ حتّى تمكّنتُ من أنْ أمسكَ بيدهِ، والتفتَ بالكادِ وآثارُ الدّماءِ على وجههِ، صارَ ينظُرُ إليّ، ولمحتُ بسمةً صغيرةً على فمِهِ، وهو يشبِكُ كفّهُ بكفّي، حينَها شعرْتُ بأنَّ كفّهُ تضخُّ الحياةَ إلى كفّي، ولا أعرِفُ ما الذي حصَلَ بعدَ ذلكَ). هكذا يبدأ عبد الباقي يوسف عمله الروائي الجديد بتشاؤم، وتفاؤل معاً، كما لو أنه يقول بأن حياةً إنسانية جميلةً يمكن لها أن تنبثق على أنقاض هذا الواقع اللا إنساني المروع. وبالفعل يلتقي دلشاد بسُهاد بعد شهورٍ من خروجهما من المشفى

بواسطة ابنة عمّه (سَروة) التي تعمل ناشطة في وحدات الادارة الذاتية، ويحصل بينهما الزواج. وبعد الزواج تبدأ العمليّات الإرهابيّة تتصاعَد في الشمال مع سيطرة الوحدات الكردية على المنطقة: (وقدْ بيّنَتْ الوحداتُ الهدفَ من وجُودِها على العَلَنِ، وهو أنّ مهمّتهَا الأساسية هي تحقيقُ الأمنِ، ولذلكَ لا تُريدُ أن تصطَدِمَ مع النّظامِ، ولا أنْ تُقاتلَ الجيشَ النّظاميّ. ويبدُو أنّ النّظامَ اتّخذَ موقِفَ الحيادِ مع هذهِ الوحداتِ، ولمْ يصطدِم معها ما دامَتْ لا تصطدِمُ معهُ).

تقول سَروة: (نحنُ الذين أردنَا البقاءَ في البلدِ، ولم نخرجْ منها، ودفعْنا نتيجةَ بقائِنَا ما دفعنَاهُ، ونستعدّ أنْ ندفَع أكثر، حتى نُحسّنَ الأوضاعَ، ونستطيع أنْ نستقبِلَ الذين اضطرّوا إلى الخروجِ إذا أرادُوا العودةَ، ونثبتَ لهم بأنّنا بقينَا ليسَ من أجلِنا فقطْ، بل من أجلِهم أيضاً).

هنا تتناول الرواية مسألة الالحاد وتفشّيه كردٍ على تلك العمليّات، ويُعلن بطل الرواية إلحاده، رغم أن زوجته مُحافِظة: (كمْ بثّ فينا الرُّعبَ (الله أكبرهم) هذا، وكمْ نحتاجُ إلى سنواتٍ حتَّى نُزيحَ هذا الرُّعبَ من قلوبِنا، صارتْ هذهِ العبارةُ من أكثرِ العباراتِ التي تبثُّ فينا الفزعَ.  إذا آمنتُ بهذا الإلهِ، فعليَّ أنْ أستحسِنَ كلَّ ما ارتكبُوه من كوارث، أشاركَ معهُم فيما يفعلُونهُ، لأنَّهم يقولُون بأنَّهم يُنفّذونَ أوامرَ (الله أكبرهم) هذا، وسوفَ يعاقِبهم إذا امتنعُوا عن تنفيذِ أوامِرهِ. هؤلاء ألحقُوا بنَا الويلَ بهذا الهُتافِ، ولا أجدُ سوى أنْ أنضمّ إليهِم وأهتفَ معهُم ما يقولونهُ، أو أرفضَ هذا الإلهَ الذي يأمُرُهم بهذه الانتهاكَاتِ المُروعَةِ).

وكذلك عندما يراها تصلّي: (غدا يتأمّلُها وهي تصلّي العشاءَ، ويتخيَّلُ نفسهُ عندمَا كان يصلّي: هل هي على صوابٍ أم أنا.. ألم يُقتَل أهلُها باسم (الله أكبر)، ألمْ يتشرَّد ملايينُ النَّاس من بيوتهم، ألمْ يُقتَل ويُسجَن ويُصاب ملايينُ النَّاس تحتَ شعارِ (الله أكبر). هؤلاءِ عندَمَا يتمكّنونَ من السَّيطرةِ على منطقةٍ، يُلحقون الويلاتِ بأهلِهَا، يقطعُون أصابعَ مَن يتجرّأ على تدخينِ سيجارةٍ، يقطعُون أذنَي مَن يستمعُ إلی  أغنيةٍ، يستحلّونَ أعراضَ وممتلكاتِ النَّاس العزَّل، و (الله أكبرهم) يُبيحُ لهم ويحرّضهم على كلّ تجاوزٍ، ولا يردعُهم عن شيءٍ. إنَّهم يتحصّنونَ بهِ وقد أحالَهُم إلى وحوشٍ فتّاكةٍ.

عندما أدَّتْ الصلاةَ، انتبَهَ إلى قولِها وهي تستديرُ برأسِهَا يمنةً ويسرةً: السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته.

أرادَ أنْ ينفجِرَ قائلاً: أيُّ سلامٍ يا سُهاد، وأيَّةُ رحمةٍ، وأيَّة بركاتٍ)؟.

لكنها تصر أن تبقى إلى جانبه، وتحافظ على عائلتها الصغيرة، ويبقى الاحترام بينهما متبادلاً، فتدعو: (اللهمَّ لا أحدَ لي غيرهُ، اللهمَّ اصرف عنهُ كلَّ مَن يريدُ بهِ أذىً، كلَّ فكرةٍ تؤذيهِ، اللهم ثبّتني في الوقوفِ معهُ، وثبّتهُ في الوقوفِ معي، اللهمَّ أعد النضارةَ إلى وجههِ، أضِئ مصباحَ وجههِ بنورِك يا رب. هذا سندي في الحياةِ، وهو عمودُ بيتِي، وتعرفُ كمْ أحبُّهُ، وهو طيّبٌ وبريءٌ، لكنْ لعلّ فكرةً ما تسرَّبَتْ إليهِ، وقد عانَى كثيراً كثيراً يا رب، وأنتَ عالمٌ بمعانَاتهِ وصبرهِ وتحمّلهِ. إنَّنا نمرُّ في ظروفٍ استثنائيَّةٍ يا ربنا، وأنتَ ترى كيفَ أنَّ بعضَ المسلمين أصبحُوا مسعورين ومُتعطّشين للدّماءِ وهم يحملُون راياتِكَ، إنَّهم يقتلونَنَا ويفتكُون بأطفالِنَا تحتَ راياتكَ وأسماءِ سور قرآنك، جعلُوا ركَبنا تصطك وقلوبَنا تهبطُ عندما تتعالى أصواتُهم بـ (الله أكبر).     

صرنا نُريدُ أن نسمعَ أيَّ شيءٍ إلاّ هذه العِبارة لأنَّها تسبقُ إلحاق الويلِ بنا، تسبقُ هدمَ البيوتِ على رُؤوسِ ساكنيها، هدمِ قُببِ المساجد على مُصلّيها، تَسبقُ أقسى أشكالِ التَّنكيلِ بنا، وكمْ من مرةٍ هربتُ من سجّادة الصلاةِ دونَ أنْ أكملَ صلاتي عندمَا كانتْ تتعالَى هُتافاتُهم بـ (الله أكبر). هؤلاء أذاقُونا الويلَ يا رب، لا نعرفُ إلی أينَ نهربُ منهم، شرّدُونا في كلّ بقاعِ العالمِ، شتّتوا عوائِلَنا، يتّموا أطفالَنا، رمّلوا نساءَنَا. أصبحُوا مصدرَ كلّ خوفٍ لنا، كلّ قلقٍ، كل ويلٍ يلحق بنَا وهم يحملُون المصاحفَ بأيديهم، ويكتبُون اسمكَ على راياتِهم، وهؤلاء من بني جلدتِنا، ومن دِينِنا، فكانَ أنْ ارتدّ بعضُ شبابِنا عن دِينِهم، وأشهرُوا الإلحادَ، اللَّهمَّ غفرانكَ).

هنا تأتي البطلة إلى أبيها فيتحدّث لها عن بعض الأسباب التي أدّت إلى تفشي الإلحاد بين بعض الشبان الأكراد: (لو كانَ الأكرادُ يهوداً لكانَتْ لهم دولتُهم المستقلّة على أرضِهِم منذُ مئاتِ السّنينِ، ولمَا تجرّأ أحدٌ أنْ يرمِي حجراً على حائطِ دولتِهِم، وكانُوا دولةً، بل وإمبراطورية قبلَ الإسلامِ، لكنْ عندمَا جاءَ الإسلامُ، وآزَرُوه واعتنقُوهُ، تحوَّلُوا مع الزَّمن كما لو أنّهم أعداءٌ لبعضِ المُسلمين، وبدأَ المُسلمونَ يفتِكُون بهِم تحتَ شعاراتٍ إسلاميَّةٍ، حتَّى يُخرجُوهم من الإسلامِ، وهُم يُصرّونَ على بقائِهِم في الإسلامِ على نهجِ السُّنةِ والجماعةِ، ويقدّمُون خيرةَ رجالاتِهِم لخدمةِ الإسلامِ، دونَ أنْ ينفعَهُم ذلك بشيءٍ، بل صارَ البعضُ يُجرّدُ حتّى أولئكَ الرجال من قوميَّتِهم  الكرديَّةِ، ويدّعونَ بأنَّهم ليسُوا أكراداً، لأنَّهم لا يتقبّلونَ حتَّى فكرةَ أنْ يقدّمَ الكرديُّ خدمَةً للإسلامِ.

لم يترِكُوا وسيلةَ قتلٍ إلَّا وقتلُوهُم بها، قتلُوهم بإطلاقِ الرَّصاصِ، قتلُوهم تحتَ التَّعذيبِ، قتلُوهم جُوعاً، قتلُوهم برداً، قتلُوهم شَنقاً، قتلُوهم خنقاً، قتلُوهم قنصَاً، قتلوهُم ذبحَاً، قتلوهُم دَهسَاً، قتلُوهم طَعناً، قتلوهُم ضرباً، قتلُوهُم صَعْقاً،  قتلوهُم اغتيالاً، قتلُوهم أفراداً، قتلوهُم بحملاتِ إبادةٍ جماعيَّةٍ، قتلُوهم في السُّجون، قتلوهُم بدفنِهِم أحياءً، قتلُوهم بغازاتٍ سامَّةٍ، قتلوهُم بأسلحةٍ كيماويَّةٍ، قتلُوا أطفالَهُم أمامَ أعيُنِ آبائِهم، قتلُوا آباءَهُم أمامَ أعينِ أطفالِهم. أجل يا بنتِي، لو كانَ الأكرادُ يهوداً، لمَا ألحقَ بهِم اليَهُودُ كلَّ هذهِ الويلاتِ، لو كانُوا مسيحيّينَ، لما ألحَقَ بهِم المسيحيُّونَ حملاتِ الإبادةِ الجماعيَّةِ، لو كانُوا هندوسيّينَ، لو كانُوا بوذيّينَ، لو اعتنقُوا أيَّ معتقدٍ آخر غير الإسلامِ، لما لقُوا كلَّ هذه الكوارث التي لحقتْ بهِم، بلْ لما اعتبرَهُم بعضُ المُسلمين أعداءً لهُم، وتركُوهُم في معتقدِهِم. كلُّ هذا يا بنتي حتَّى يُخرجُوهم من الإسلامِ، وقد نجحُوا في ذلكَ مع بعضِ شَبابِنَا الذين ارتدّوا عن الإسلامِ عندمَا تراكمَتْ هذه الحَملاتُ عليهِم وهي تحملُ شعاراتِ الإسلامِ، وخلالَ الحقبِ الزَّمنيَّةِ، كانَ المُسلمونَ يمنعُونهُم حتَّى من أنْ يتحدّثوا كلمةً واحدةً بلغتِهِم، أو يطلقّوا اسماً كردياً على أبنائِهِم، بل حتَّى أنْ يرتدُوا زيَّاً من أزيائِهم، ويحظّرونَ عليهِم أنْ يكتبُوا حرفاً بلغتِهِم. لقدْ استجَابَ بعضُ شبابِنَا لكلّ ذلكَ وارتدّوا عن الإسلامِ، ومنهُم مَن أشهَرَ إلحادَهُ، وتشكّلَتْ جماعاتٌ من المُلحدين السّياسيينَ كردّ فعلٍ على المؤمنينَ السّياسيينَ الذي يتّبعونَ سياساتٍ وهم يعتَدُون على الأكرادِ، ويعتقِدُون بأنَّ الأكرادَ لمجرّد أنَّهم قد أسلمُوا، فعليهِم أنْ يتجرّدُوا من قومِيتِهم ويصبِحُوا تَبعاً لهُم).

ومن المقاطع الحميمية عندما تتفاجأ الزوجة بأن زوجها يضع لأول مرة الخمر على المائدة، فيصيبها القلق وهي لأول مرة ترى شخصاً يتناول الخمر: (وهي تنظُرُ إليهِ وإلى الكأسِ، وقد بدَا السُّكرُ يجِد مفعولَهُ فيهِ، وأخذَ الاحمرارُ يزحفُ إلى عينَيهِ شيئاً فشيئاً. عند ذاك رأتهُ يسحبُ كرسيّهُ ليجلسَ بشكلٍ ملاصقٍ لها، وهو يتغزَّل بها كما لو أنَّه يرَاها لأوّلِ مرّةٍ، وهي تزدادُ اضطّراباً وخوفاً من أيّ فعلٍ غيرِ مألوفٍ قدْ يصدِرُ منهُ في أيّ لحظةٍ. لكنَّها استطاعَتْ أنْ تُقنعَ نفسَها بأهمّيةِ ترقّبِ ما قدْ يبدرُ منهُ وقدْ وضعتْ كلّ الاحتمالاتِ. رأتهُ يمدُّ كفَّيهِ يدسُّ أصابعَهُ بين ثنايا شعرِهَا، وهي تنتظِرُ ما الذي سيحصَلُ، يقبّلها، ويقولُ لها كلاماً جمِيلاً، يبدُو أمامَها رقيقاً. وبعدَ قليلٍ أمسكَ بيدِها حتّى وقفَا، ضمّها إلى حضنِهِ وصارَ يقبّلهَا وهي مُندهشةٌ، ثم أخذَها إلى الكنبةِ المجاورةِ، قالت: لنذهَبَ إلى السّريرِ.

قال: لا، هُنا.. يبدُو السريرُ بعيداً عنّي، ولا أطيقُ أنْ أمشي خطوةً واحدةً، حتى لا أبتعدَ عنكَ ولو قليلاً. ثم استلقَيا على الكنبةِ التي وسعتْهما بالكادِ وهو يقولُ: لا أريدُ أنْ أغمضَ عينَي إلاّ على رؤيتِكَ، ولا أنْ أفتحَهمَا إلاّ وهُما يقعانِ عليكَ.. ياه كمْ أحبّك.. كم أنا محظُوظٌ بك.. كم أشعرُ أنَّ العالمَ بخيرٍ لأنكِ بجانِبِي.

ولا تدري ما الذي أصابَها، فبدَتْ كما لو أنَّها أيضاً شربتْ كأساً، فصارَتْ تضمّهُ إلى صدرِها، وتقبّلهُ، وتطلبُ منهُ أنْ يضمّها أكثر، ويقبّلها أكثر.

تمتم: وهل هُناك أعظم من هذه اللّحظات يا حبيبتي.

أجابت: أكيد لا.

تمتم: كلُّ أيامنا ستكونُ هكذا يا رحيقَ حياتي.

بلغت السّاعة بهما الثانية والنصف وهما ما يزالانِ في ذروةِ العناقِ كما لو أنَّ أحدهُما قدْ التصقَ بالآخرِ، ولا يريدُ أنْ ينفكّ عنهُ، وأنهُ إذا انفكّ عنهُ، لن يعودَ إليه ثانيةً).

 صدرت الرواية عن دار اسكرايب للطباعة والنشر والترجمة في القاهرة 2020، وجاءت في 228 صفحة من الحجم الوسط.

 

                                             

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5042 المصادف: 2020-06-25 03:03:34