تعلن دار الشعر بمراكش، عن تنظيم مسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب، وهي مسابقة مفتوحة للشعراء الشباب المغاربة تحت 35 سنة، سواء المقيمين في وطنهم أو في المهجر، وكذا للشعراء الشباب من دول افريقية الذين يتابعون دراساتهم في المغرب.

واختارت دار الشعر بمراكش محور "الشعر نداء الإنسانية" كموضوع رئيسي للقصائد في محاولة لترسيخ قيم الشعر الكونية.

وتروم هذه المسابقة تشجيع الكفاءات الشابة في مجال الإبداع الشعري، ومساهمة في الانفتاح أكثر على الأصوات الشعرية، وتشجعيها وتحفيزها على الاستمرارية ودخول غمار الكتابة الشعرية. وستسهر دارالشعر بمراكش على نشر ديوان جماعي للنصوص الفائزة.

ويشترط في القصيدة مايلي:

1- أن تلتزم بموضوع المسابقة "الشعر نداء الإنسانية".

2- أن لا يتجاوز عمر المشارك 35 سنة.

3- أن تتوافر فيها شروط القصيدة في الأنواع الشعرية المعروفة.

4- المسابقة مفتوحة في وجه الشعراء الشباب من الجنسين باللغة (العربية، الزجلية، الأمازيغية، والحسانية).

5- يجب ألا تكون القصائد المشاركة قد سبق نشرها أو شاركت في مسابقات أخرى.

6- أن تكون المشاركة بنص شعري واحد فقط.

7- ترسل المشاركات مرفقة بسيرة الذاتية للمشارك.

8- تُطبع الأعمال الفائزة والمشاركة في ديوان بعنوان: "الشعر ملاذ الإنسانية.

9- آخر أجل لتلقي الترشيحات هو يوم في 31/08/2018.

• تبعث المشاركات عن طريق البريد الالكتروني لدار الشعر بمراكش: darchiirmarakech@gmail.com

• للاستفسار أو التواصل: 00212667354375 - 00212646149186- 00212767202197

ملحوظة: دار الشعر بمراكش مؤسسة ثقافية أحدثت سنة 2017 في إطار التعاون بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعنى باحتضان الإبداعات الراقية وتثمين وتوثيق الشعر المغربي وتوسيع تداوله.

 

تعلن دار الشعر بمراكش، عن تنظيم "جائزة النقد الشعري" لفائدة النقاد والباحثين الشباب المغاربة. وتروم هذه الجائزة إغناء المنجز النقدي الشعري في مجال البحث العلمي والمعرفي، عبر تشجيع الكفاءات الشابة في مجال البحث والنقد في جنس الشعر المغربي. وسيتم الإعلان عن البحوث والدراسات الثلاثة الفائزة في تظاهرة شعرية كبرى. وستتكفل دار الشعر بمراكش بطباعتها، على أن تحتفظ لنفسها بحقوق الطبعة الأولى من هذه الأعمال.

شروط وأحكام المشاركة:

1. تفتح المشاركة في وجه النقاد والباحثين المغاربة ذكورا وإناثا؛

2. أن لا يتجاوز عمر المشارك (ة) 40 عاماً.

3. أن تكون المشاركات باللغة العربية الفصحى.

4. يشترط في الدراسات والبحوث المقدمة أن تتميز بالجدة وتلتزم بمعايير وآليات الدراسات والبحوث، كما يشترط فيها ألاّ تكون قد فازت في مسابقة مشابهة، ولا مانع أن تكون قد قُدمت لنيل درجة جامعية.

5. أن يتراوح عدد كلمات الدراسات والبحوث بين 10 آلاف و25 ألف كلمة.

6. يجب أن تنطبق على الدراسات كل الشروط العلمية المتعارف عليها في مثل هذه الأعمال.

7. لا يجوز لمن فاز في المسابقة الاشتراك مرة أخرى إلا بعد مرور ثلاث سنوات.

8. يستبعد أي بحث خالف شروط المشاركة، وغير مكتمل المرفقات، عن أعمال التحكيم.

9. آخر أجل لتلقي الترشيحات هو يوم في 31/08/2018.

شروط خاصة:

ترفق بالدراسات والبحوث المرشحة، الوثائق التالية:

• السيرة الذاتية (باللغة العربية)، والعنوان البريدي كاملاً، مرفقًا بأرقام الهواتف والبريد الإلكتروني.

• إشهاد موقع ومختوم بملكيته للدراسة وإقراره بعدم فوزه بجائزة سابقة.

• على المشارك إرسال صورة من بطاقة التعريف الوطنية، ولن تقبل أيّة مشاركات لا يلتزم صاحبها بذلك.

• صورة شخصية.

• تبعث المشاركات عن طريق البريد الالكتروني لدار الشعر بمراكش: darchiirmarakech@gmail.com

• للاستفسار أو التواصل: 00212667354375 * 00212646149186* 00212767202197

ملحوظة: دار الشعر بمراكش مؤسسة ثقافية أحدثت سنة 2017 في إطار التعاون بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعنى باحتضان الإبداعات الشعرية وتثمين وتوثيق الشعر المغربي وتوسيع تداوله.

 

 

فازت الشاعرة والكاتبة الفلسطينية، ابنة الناصرة، ايمان مصاروة بالمركز الأول من الحركة التقدمية للسلام في فرنسا، عن أبحاثها الثلاث في أدب السجون، وذلك كتجربة ابداعية فريدة تليق بالتكريم المستحق.

ويذكر أن ايمان مصاروة شاعرة وكاتبة معروفة حققت شهرة وانتشارًا وحضورًا طاغيًا في المشهد الأدبي والشعري والثقافي، وتتصف ككل شعراء وأدباء الالتزام والمقاومة بالروح الوطنية العالية. وهي من مواليد الناصرة، انهت التعليم بالمرحلتين الابتدائية والثانوية فيها، أحبت الأدب والشعر منذ طفولتها، وبدأت النشر في الصحف والمجلات المحلية كالاتحاد والغد، واصدرت باكورة أعمالها الشعرية وهي في ميعة الصبا وعمر الورود.

وقد صدر لها الكثير من الأعمال الشعرية والابحاث الأدبية.

وكانت قد حصلت على جوائز تكريمية وأوسمة ودروع وشهادات تقديرية كثيرة لدورها المميز في اغناء واثراء المشهد الثقافي الفلسطيني، واستحقت لقب شاعرة القدس.

فألف ألف مبارك لك الصديقة ايمان مصاروة، ودمت لفلسطين والقدس منارة، بهذا الألق والتتويج المستحق، وهذا الأدب والشعر الرفيع الراقي الملتزم، والبحث الجاد الهادف.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

حَظِيَ المنجز الشِّعري للشاعر الدّكتور (سعد ياسين يوسف) بدراسة أكاديميّة وذلك من خلال الدِّراسة العلميّة التي تقدمت بها الباحثة (نريمان حسن علوش) إلى مجلس كلية التَّربية – ابن رشد للعلوم الإنسانيّة في جامعة بغداد والموسومة (التَّناصّ في شعر سعد ياسين يوسف) وحصلت من خلالها على درجة الماجستير بتقديرجيد .

وأستهلت الدِّراسة بتمهيد تناولت فيه الباحثة مفهوم التَّناصّ ونشأته باعتباره بنية دلالية تنتجها ذاتٌ فرديّةٌ أو جماعيّة ضمن بنية نصّية منتجة وفي إطار بنيات ثقافيّة واجتماعيّة محددة ، ثم أفردت مبحثا تناولت فيه سيرة حياة الشَّاعر سعد ياسين يوسف ومنجزه الإبداعيّ .

وجاءالفصل الأوَّل للرسالة والمعنون (التَّناصّ الدِّيني) بثلاثة مباحث درست (التَّناصّ القرآنيّ)،و(التَّناصّ مع الحديث الشَّريف)، و(التَّناصّ مع الشَّخصيات الدِّينيّة)، فيما درست مباحث الفصل الثّاني والمعنون ب (التَّناصّ الأدبيّ)، (التَّناصّ الشِّعريّ)، و(التَّناص ّمع الأجناس الأدبيّة الأخرى)، و(التَّناصّ مع الشَّخصيات الأدبيّة) .

أما الفصل الثَّالث والذي كرس لبحث (التَّناصّ التراثيّ) فقد تناولت مباحثُه (التَّناصّ التَّأريخيّ )، و(التَّناصّ الأسطوريّ)، و(التَّناصّ الشَّعبيّ ).

جرت المناقشة صباح الأربعاء الموافق 4 تموز2018 في قاعة

(د. هاشم طه شلاش) وقد تألفت لجنة المناقشة من الأساتذة :

أ. م . د . أحمد عبد حسين رئيساً و أ. م . د . محمد قاسم لعيبي عضواً

و أ. م . د . أحمد عبد الجبار فاضل عضواً وأ.د .سلافة صائب خضير مشرفاً .

195 سعد ياسين

 

المثقف / خاص

 

 

في عددها الجديد 95 عن: محمد ديب ونزار قباني وفلليني وسيمونون وإلياس خوري وعلوية صبح ولوران جاسبار والسرد العماني ...

صدر العدد الجديد من مجلة نزوى (الخامس والتسعون) وضم كالعادة الأبواب المعرفية من ملفات ومحاور ودراسات وحوارات وترجمات ونصوص شعرية وسردية متابعات لأهم الابداعات العربية.

ففي افتتاحية العدد قدم رئيس التحرير/ الشاعر سيف الرحبي رؤيته حول الصحراء والألم والموت. كذلك تُقدم المجلة الجزء الثاني من رسائل فلليني وسيمونون: تلك الرسائل المختومة بطابع المَسرّة.. بتقديم وترجمة أحمد الويزي

كما تضمنت الدراسات (نشأة الشكلانيّة الروسيّة) لـ أ. مياسنيكوف ترجمها: نوفل نيّوف- ونقد «لايبنتز» و«باركلاي» لمفهوم الفضاء المطلق النيوتني لدانيال لوييه بترجمة: محمّد عادل مطيمط وكذلك دراسة شِعْرُ الْمُقَاوَلَةِ وخصائصها الفنيةُ لاحمد بلحاج آية وارهام وفي الدراسة الأخيرة تطرقت الى حياة وشعر وأثر الراحل خليل حاوي لمحمود شريح.

وضم العدد كذلك ملف (منزلة السارد فـي روايات الكاتبات العُمانيّات) قدمها عدد من الباحثين بجامعة السلطان قابوس وأشرف عليها وقدمها أحمد يوسف

وفي باب الحوارات قدم (إلياس خوري) تصوره حول الكتابة كأكثر المهن مُخادعة أجرتها معه فاتن حمودي. وفي نفس الأفق اللبناني حاورت ليندا نصار الروائية علوية صبح والتي اشارت في الحوار الى انها نزعت الحُجبَ في روايتها عن ذاكرة النساء المنهوبة كذلك طرح أحمد المعيني في آخر الحوارات رؤيته حول الترجمة وأهميتها وقوله: أن تكون مترجمًا يعني بالضرورة أن تكون كاتبًا حاورته هدى حمد.

وفي باب السينما تم تكملة الجزء الثالث من سيناريو فلم (المواطن كين) بترجمة: مها لطفي.

وفي باب الشعر (كانت تجيئ في هدأة اللّيل) للوران جاسبار: تقديم وترجمة خالد النجار   وسماوات لأحمد مدن وأساطير سوداءُ لسالم أبو شبانة وقصائد القدم لنجاة علي وقد ينتصر أحدنا دون بندقية لمحمد عبيد ووجهها لمحمد نجيم وخريف الضحايا لدلدار فلمز وجرح بسيط في قلب اللغة لفيوليت أبو الجلد ويأتيك الوقت لطالب المعمري.

وفي باب النصوص (إمبراطور الغرب لبيير ميشون) ترجمة: محمد المزديوي ورِحلة عازف الناي لمحمد عبدالنبي والأقدام المضمّدة لإيميلي براغر نقلتها عن الفرنسية: لينا بدر والكأس المقلوبة لحسن مرزوقي وطائرُ الحكاية يأكلُ سمكة مطرح لحمود سعود ومبتدأ وعشرون خبرا لحمود حمد الشكيلي وسنلتقي في أغسطس لجابرييل جارسيا ماركيز: تقديم وترجمة: رشيد الأشقر.

وفي باب المتابعات: العلاقة بين الخيال العلمي والتطوّر الاقتصادي لحسين جواد قبيسي وقول في الإنسانوية لأحمد برقاوي ورحلات ابن بطوطة بالعربية لمحمد الشحات وإبراهيم أصلان و«شيء من هذا القبيل» لظبية خميس وشعرنة الخطاب في الرواية المغربية لعبد الرحمن إكيدر ورواية «ريام وكفى» لهدية حسين بقلم نادية هناوي سعدون و«سارتر» مُؤبنا «ألبير كامو»: ترجمة: محمد فتيلينه وعبدالعزيز ناصر فناناً مبدعاً لحسن رشيد.

كما ضم العدد كتابات عن الراحلين أحمد الزبيدي ومحمد الحارثي.

وفي ملف الراحل: محمد ديب والذي حمل (مسارات الكتابة والكائن) قدم حسين علام سيرة هذا المبدع ومنجزه الإبداعي والتعريف به، كذلك ترجم آخر حوار له مع داني توبيانا وشهادة كلودين ريلو عن الراحل وأثره.

وفي محـور الراحل نزار قباني قدم محمد شاهين شهادته كشاهد بالعلاقة بين نزار قباني ومحمود درويش وقصيدته «بيت الدمشقي بيت من الشعر» كذلك اختتم محمد الغزي ورقته بأهمية القصيدة الواصفة في مدوّنة نزار قباني.

كما صدر بمصاحبة العدد الديوان الشعري (نشيد البراءة) لمحمد السناني كهدية لقراء المجلة.

 

فـي دورتـه السادسة (6): تحت شعار "قصيدة البيت والهندسة الجديدة"

أيّــــــام 16 / 17 / 18 أوت 2018

آخر أجل للمشاركة في المسابقة يوم 16 / 07 / 2018

* شروط المشاركة في المسابقة:

- الحرية في اختيار الموضوع

- أن يكون النصّ الشعري المقدّم للمشاركة عموديا فقط ولم يسبق لصاحبه أن شارك به في مسابقات سابقة

- أن يُرفقَ النصّ بسيرة ذاتية وصورة شخصية للمشارك

- المسابقة مفتوحة لكلّ الشعراء العرب، ولمختلف الشرائح العمرية .

- لا يتقيد الشاعر المشارك بعدد معين من الأبيات الشعرية في قصيدة المسابقة .

- لا تقبل النصوص النثريّة و الحرّة في المسابقة.

ملاحظة :

* تُرسَلُ النصوص :

- عن طريق الفاكس : 00216.75278923

- عن طريق الإيمايل

elkhriji @gmail.com

- أو عن طريق الفايسبوك، صفحة الدردشة (علي الخريجي) في ملف مضغوط word

أو عن طريق البريد العادي: جمعيّة الثقافة البديلة بمارث صندوق بريد 79 مارث 6080 مارث /قابس (مـهرجان المختار اللغماني للشعر العربي، الدورة السادسة)

- تتكفّل جمعيّة الثقافة البديلة بمارث بمصاريف الإقامة والإعاشة فقط للضيوف وأصحاب المشاركات المقبولة .

- المشاركات المقبولة يتوجب على أصحابها الحضور للمهرجان وقراءة قصائدهم التي وقع إختيارها في إطار المسابقة، ومن يتغيب تعتبر مشاركته ملغاة .

- ستخصّص لجنة فرز متكوّنة من خيرة الدكاترة والأساتذة لإختيار النصوص المرشّحة للتنافس حول المراتب الثلاث الأولى، ويقع مهاتفة أصحابها أو مراسلتهم في الإبّان .

- يقع إستقبال ضيوف المهرجان والمشاركين من خارج تونس يوم 15 /08 / 2018 ومن داخل تونس يوم 16 /08 / 2018 صباحا .

لمزيد الإرشادات الاتصال بمنسق الدورة السيّد سفيان المسيليني، الهاتف +21628009305

 

نجاة ذويب –تونس

 

 

اختتم المنتدى الثقافي العربي الإسباني اجتماعه المؤسسي السنوي الرابع في مدريد بالمملكة الاسبانية مساء يوم 22 حزيران 2018 الماضي وذلك بحضور أكثر من 70 مدعوأ. وضم الاجتماع شخصيات ثقافية وأكاديمية ودبلوماسية وممثلي جمعيات ومؤسسات ومنظمات فاعلة في المجتمع الإسباني.

تخلل الاجتماع كلمة ترحيبية من مدير (البيت العربي) الذي استضاف الاجتماع في مقر المؤسسة مرحبا بالحاضرين مبرزا حضور الثقافة العربية المتزايد يوما بعد آخر في المجتمع الإسباني.

كما جاءت كلمة السيد عبد الوهاب التونسي رئيس المنتدى الثقافي العربي الإسباني (ثيار) للترحيب بالحضور واستعراض أهداف الاجتماع الذي رفع شعار: "المستعربون والمتخصصون في الثقافة الإسبانية معاً من أجل مستقبل يقوم على التفاعل ما بين الثقافات". وحث المشاركين على طرح آرائهم ومقترحاتهم بخصوص الاجتماعات القادمة.

وقد القى السيد سفير جامعة الدول العربية بمدريد السيد بشار ياغي كلمة أكّد خلالها على أهمية الثقافة والتبادل الثقافي واستحضر الثقافة الأندلسية كنموذج على ذلك. كما تحدّث عمدة بلدية (المنسا) السيد فرانثيسكو نونييث موضحا بجلاء موقف بلديته الداعم للثقافة وللتفاعل ما بين الثقافتين العربية والأسبانية. وركز على أهمية التعاون بين المؤسسات، كما هو الحال مع (البيت العربي) و(ثيار) من أجل التقدم في المشروعات المشتركة. كما عرض استضافة مدينته اللقاء المقرّر بين المستعربين والمتخصصين في الثقافة الإسبانية.

الفائزون الثلاثة

وفي كلمة مسجلة حيّا العضو الفخري في المنتدى (ثيار) السيد فديريكو مايور ثاراغوثا (الرئيس السابق لليونسكو) الحضور وقدّم عرضا رائعا للمغزى القائم خلف كلمة (المنتدى) بوصفه فضاء للقاء والتفاهم والحوار من أجل الوصول إلى سلام دائم.

هذا وقد عرض فيلم قصير تضمّن أنشطة المنتدى التي أنجزت والتي لا تزال قيد الإنجاز. وكان للتفاعل ما بين الثقافتين العربية والأسبانية حيز بارز في العرض، سواء من خلال البرامج أم عبر مساهمة شخصيات من الوسط الثقافي، بما يؤكد قيمة مفهوم التفاعل ما بين الثقافات وبما يضع موضع التنفيذ الأنشطة التي تسهم في إرساء دعائم التعايش بسلام. كما فتح باب النقاش للمداخلات من المستعربين والمتخصصين في الثقافة الإسبانية، طرحت من خلاها أفكار واراء وقضايا تشغلهم حول طبيعة الاجتماع أو المؤتمر المزمع عقده بين الطرفين. وكان منتدى (ثيار) قد طرح فكرة عقد هذا اللقاء وعرضها للنقاش على الحضور. هذا وقد إتفق أغلب المتحدثين على ضرورة أن تسبق عقد المؤتمر نقاشات بغية وضع الأسس الكفيلة له. وبخصوص هذه النقطة تحديداً اقترح العضو الفخري في المنتدى، المستعرب الكبير البروفيسور بيدرو مارتينيث مونتابث، تشكيل لجنة تتكفل بإعداد دراسة حول جدوى مثل هذا المؤتمر وضمان الأسس الكفيلة بإنجاحه. وقد أكّد رئيس المنتدى (ثيار) السيد عبد الوهاب التونسي أن المنتدى لن يدخر وسعاً في سبيل تشكيل هذه اللجنة كما حثّ المنتدى ومؤسسات ثقافية أخرى على إتخاذ الإجراءات المناسبة بهذا الخصوص.

جوائز المنتدى الثقافي الأسباني العربي لهذا العام

في الختام تم منح الميداليات الذهبية (ثيار) لعام 2018 للهيئات والشخصيات التي عملت من أجل مد جسور الحوار والتفاعل بين الثقافتين العربية والأسبانية، وكانت هذا العام من نصيب مؤسسة (البيت العربي) في مدريد التي تسلمها مديرها السيد بيدرو مارتينيث آبيال، وبلدية (المنسا) وقد تسلمها عمدتها السيد فرانثيسكو نونييث.

وأما على مستوى الشخصيات الثقافية الفاعلة التي استحقت التكريم فقد منحت الميدالية الذهبية لكل من الرسام والناشط في قضايا حقوق الإنسان الأسباني أنطونيو كامارو، والأديبة والمترجمة العراقية باهرة محمد عبد اللطيف، والكاتب والمخرج المسرحي الأسباني ماركو ماركيث دي لونا.

المصدر: المنتدى الثقافي الاسباني العربي (ثيار) بمدريد/ أسبانيا

 

صدر حديثا عن طاقم اللغة العربية، بدعم من المجلس المحلي بكفرمندا - قسم المعارف - كتاب ابداعات منداوية 10، وهو عبارة عن مجموعة مشتركة للطلاب المبدعين من جميع المدارس الابتدائية والاعدادية والثانوية ومدرسة الاخوة، يقع الكتاب في 96 صفحة من الحجم المتوسط، ورق مصقول وملون، زاخر بالإبداعات الطلابية، من شعر ونثر. يشرف عليه الأستاذ سهيل عيساوي، وطاقم اللغة العربية في كفرمندا .

تضمن الكتاب ايضا كلمة لمفتش المعارف الدكتور هاني كريدين الذي يدعم الطلاب المبدعين في مشروعي "القارئ الصغير والكتابة الإبداعية"، وجاء فيها:" ان الكتابة فن يشغف به الكبار والصغار فحتى الشخص الذي لا يقوم بالقراءة والكتابة، يرغب ان يدون شيئا ليعبر عن مكنونات نفسه ووجدانه، لذلك لنشجع طلابنا على القراءة والكتابة والابداع فالكتب كما قال هنري دايفيد ثورو : "هي ثروة العالم المخزونة وافضل ارث للأجيال والأمم " أود في نهاية كلمتي ان اشكر كل من كان وراء اصدار هذا الكتاب النفيس. اسمى آيات التقدير لمعلمي ومركزي اللغة العربية الأستاذ سهيل عيساوي الذي أدار طاقم مركزي اللغة العربية خلال السنة الدراسية. اشكر مدراء المدارس على دعمهم للطلاب المبدعين".

اما كلمة المجلس المحلي، بقلم رئيس المجلس المهندس طه زيدان، والأستاذ جمال طه مدير قسم المعارف جاء بها:" القراءة من الأمور التي يجب ان لا يغفل عنها الانسان، على الاهل حث وتشجيع ابناءهم على ممارستها منذ الصغر والتقيد بها، فكلمة اقرأ كانت اول كلمة نزلت على نبينا الكريم، بالقراءة تبنى الحضارات، القراءة غذاء الروح وارتقاء بالفكر " يشار انه شاركت كل مدرسة بستة نصوص إبداعية لطلابها، شارك في الكتاب 62 طالبا، كتاب ابداعات منداوية 10 نموذجا للتعاون بين المدارس ولجنة أولياء أمور الطلاب والمجلس المحلي، يهدف الى تشجيع الطلاب على الكتابة والابداع والتميز، وقد تم تكريم الطلاب المبدعين المشاركين في الكتاب في احتفال مهيب .

 

عن دار الجندي المقدسية، صدر للشاعر سامي مهنا، مجموعة شعرية جديدة، اطلق عليها اسم "يافا شهوة البحر"، وهي تضم اضمامة من قصائده في الحب والوطن والانسان والمكان الفلسطيني.

وسامي مهنا هو شاعر انساني ووطني ملتزم، يحمل هموم وقضايا وطنه وشعبه ومجتمعه، وما يميز شعره العذوبة ورهافة الحس والجرس الموسيقي الشجي والرقيق والالتزام الواضح.

وهو من مواليد قرية البقيعة المتربعة كالعروس على صدر الجليل، العام ١٩٧٢، ويرأس اتحاد الكتاب العرب الفلسطينيين.

كتب الشعر منذ الصغر، اكتشف موهبته الراحل الكبير سميح القاسم، ولقي التشجيع والدعم منه.

درس القانون ومارس مهنة المحاماة لأكثر من عشر سنوات، وبسبب أجواء المحاكم ولغتها واشتراطاتها على حساب لغته الشعرية تركها كليا، وانتصر للشعر أو انتصر الشعر في داخله- حسب قوله يومًا .

صدر له حتى الآن: " أصعد وسلمي من نار، أنت معي، أشعل الدنيا قصيدة، وتلاوة الطائر الراحل".

فالف مبارك للصديق الشاعر سامي مهنا، وتمنياتي له بالمزيد من الابداع والعطاء والنشاط الأدبي، خدمة لأدبنا وثقافتنا الوطنية الملتزمة.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

عن دار المؤلف للنشر والطباعة والتوزيع في لبنان، صدر للكاتبة ميسون زهرة رشيد ابنة صيدا، كتاب "انكسارات الغياب"، وهو مجموعة من القصص القصيرة، بلغت ٤١ قصة.

جاء الكتاب في ٢١٦صفحة من الحجم الوسط، وصمم الغلاف الفنان التشكيلي خضر الحجار.

وقصص الكتاب تغازل الأحلام، وتضع الغياب في قبضة العواطف والاشجان والذكريات والحنين.

ويطغى على القصص عنصر السرد والواقعية الفرتغرافية أحيانًا، وعنصر المباشرة في بناء الحدث، وشخصياتها مرسومة فيها بدقة ومسحوبة جميعها من الواقع الحياتي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

اقامت مؤسسة الحوار الانساني في استراليا ندوة خاصة بالصحة النفسية للعائلة تضمنت ورشة عمل بتنظيم مع منظمة هايد سبايس (headspace) المتخصصة في مجال الصحة النفسية للعائلة ومنظمة عربك ويلفار (Arabic Welfar) التي تعنى بالبيئة العائلية وذلك من أجل خلق اجواء افضل وتعايش أمثل لتقليل الفجوة بين الاباء والابناء ودرء المشاكل الناجمة عن عدم معرفة ما يفكر به الابناء ومعاناتهم في بدايات حياتهم وفي مرحلة المراهقة.

جدير ذكره ان الندوة التي استغرقت ساعتين ونصف الساعة شرعت عند الساعة السابعة مساء الابعاء 20-6-2018 حاضر فيها كل من المختصين الاستاذة جيسينتا فينكتسا والاستاذ راشد مع المترجمة جوزيانا التي تعهدت بالترجمة من الانكليزية الى العربية وبالعكس فيما بين المحاضر والحاضرين حيث تخلل الندوة ورشة عمل اظهرت اهمية الندوة للتعرف على أهم الاسس التي يحتاجها الاباء لفهم افكار الابناء.

هذا وقد تداخل الحضور الذي ابدى تقديره للجهود الكبيرة التي بذلت في البحث والتقديم خاصة وانه جاء عبر عرض السلايدات التي اظهرت اهم السبل وطرق التفاهم المومى اليها خلال الطرح.

الندوة خصصت للرجال الاباء وستكون هناك ندوة مماثلة للنساء الامهات مساء الاربعاء المقبل 27-06-2018 في مؤسسة الحوار الانساني في استراليا على العنوان التالي:

196 Settlement RD Thomastown VIC 3074

سينشر التسجيل الكامل للندوة على قناة يوتيوب المؤسسة لاحقاً لافادة منه من قبل الجالايات في استراليا.

كامل الكاظمي- ملبورن

 

صدر حديثًا للكاتبة النصراوية جميلة شحادة، عمل قصصي جديد للأطفال، بعنوان " سكر "، وذلك عن دار "الهدى" للطباعة والنشر - كفر قرع.

وهذا الكتاب الرابع الذي يصدر للكاتبة جميلة شحادة في مجال الكتابة للاطفال، بعد كتبها الثلاث: " الكوكب الأزرق " و"ضوء ملون " و" أبو سليم وأصدقائه".

وما يميز قصص جميلة شحادة للطفل ، أنها قصص علمية وتريوية لبث القيم الأصيلة في نفوس الأطفال والصغار، اضافة الى عنصر التشويق القصصي، واللغة المكثفة.

يذكر أن جميلة شحادة هي كاتبة فلسطينية من مدينة الناصرة، تعمل مربية وأخصائية تربوية، حاصلة على بكالوريوس في العلوم، وماجستير بموضوع التربية، بالاضافة الى أنها تحمل عدة شهادات جامعية بموضوع القيادة التربوية وأساليب التدريس والتعامل مع أولاد في ضائقة، عدا عن دراستها للقانون/ المحاماة.

وقد كتبت جميلة شحادة العديد من المقالات الاجتماعية والتربوية والأدبية.

كما انها تكتب الشعر ، ولها مجموعة شعرية بعنوان" عبق الحنين ".

تهانينا للصديقة الكاتبة والشاعرة والتربوية جميلة شحادة، بصدور كتابها الجديد، وتمنياتي لها بالمزيد من العطاء والابداع.

 

كتب: شاكر فريد حسن

برئاسة الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وحضور ممثلين عن الاتحادات العربية واتحاد كتاب الصين، وعلى رأسه رئيسة الاتحاد تيه نينج، يعقد في القاهرة –لأول مرة- "منتدى الأدب العربي الصيني" يومي 21 و22 يونيو الحالي، بعنوان "الإبداع الأدبي على طريق الحرير الجديد"، وينقسم إلى ثلاثة محاور وهى: "التراث والابداع الأدبي" و"الأدب فى الحياة المعاصرة" و"حركة ترجمة الأعمال الأدبية".

يتضمن حفل الإفتتاح كلمات حبيب الصايغ الأمين العام للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والدكتورة ايناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية وعلاء عبدالهادي رليس اتحاد كتاب مصر وتيه نينج رئيسة اتحاد كتاب الصين، وذلك بحضور السفير الصيني في القاهرة، وجمع من السفراء العرب والأجانب.

وقال حبيب الصايغ إن إقامة "منتدى الأدب العربي الصيني" يهدف إلى تعزيز الاستفادة المتبادلة بين الحضارات، وتوطيد الصداقة العريقة بين الصين والدول العربية، مما يسهم فى وضع رؤية مشتركة جديدة لـ"الحزام والطريق" والمشاركة في خلق عصر جديد مبهر للتبادلات الأدبية العربية الصينية.

وأشار الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إلى أن المنتدى سيعقد اجتماعاته دوريًّا كل عام بالتبادل، مرة في إحدى الدول العربية ومرة في الصين، وأن الهدف منه تبادل الأعمال الأدبية بين الكتاب العرب والصينيين، ودفع التعاون الإيجابي بين هيئات البحث الأدبي والترجمة والنشر، مما يسهم في ترجمة وتعريف القراء في الصين والدول العربية بالأعمال الأدبية المميزة، خاصة أن حركة الترجمة الحالية من العربية إلى الصينية والعكس لا تعكس حجم الاهتمام، ولا آفاق التعاون في المستقبل.

وشدد حبيب الصايغ على أهمية التواصل مع العالم بشرقه وغربه، وذلك نحو تبادل المعارف ومناقلة التجارب والخبرات، وكذلك نحو تحقيق العالمية التي لا تتحقق من دون الوصول إلى الآخر، وأهمية وضرورة الثقافة كجسر تواصل في عالم تستأثر به السياسة والإقتصاد.

 

صدر العدد الجديد من مجلة فكر الثقافية " 23 " وإيمانا مني بأصلة الدراسات الواعية التي تمعن في مد جسور التواصل بين الثقافات العالمية والعربية: فلا بد من الشكر والثناء والتقدير للجهود العظيمة التي تبذلونها في سبيل إخراجها على أتم صورة. نقدم بين يدي القارئ العربي ما جاء في العدد 23 والذي انطوى على مباحث شتى . كما أعبر عن جزيل شكري وامتناني لرئيس التحرير ، فقد تطرق في مقدمة المجلة الى موضوع يعتبر من اهم المواضيع التي تطرح في الساحة العالمية " حقيقة موت الكتاب الورقي أمام الإلكتروني " . وقد لخص مقدمته بالقول " هل يختفي الكتاب الورقي مع الزمن ومع بروز أجيال شابة لا تعرف سوى عالم الإنترنت وما ينتجه؟ " . وقد انتظم هذا العدد في مواضيع كثيرة منه على سبيل الحصر: صورة العربي في الأدب الصهيوني ، الرحالة الغربيون و آثار الشرق في متاحف الغرب ،الهند عبر روافد فكرية ثلاث ، رومان سية الحب بين الشرق والغرب، الحكم والدين

والثراء: لماذا الغرب أصبح ثريًا والشرق الأوسط ...؟ ، خرافات حول الشعور بالوحدة ...ولنتوقف قليلا هنا عند الموضوع الأول " وفي بداية الخمسينيات بدأ الأدب الصهيوني باعتلاء موجة العالم حين تبنت إنجلترا اليهود المتصهينين ليكونوا في مناصب عُليا تُسيطر على الإعلام في ذاك الوقت. في هذا الوقت بدأ الأدب الصهيوني بالتبلور بمسح صورة اليهودي شيلوكي – نسبةً لشخصية شيلوك في تاجر البندقية -وهذا التغير جاء نتيجة لهجرة اليهود لغربي أوروبا والولايات المتحدة وبعث اللغة العبرية من جديد حين حقق هؤلاء اليهود في إنجلترا الامتيازات و الصلاحيات. أخيرا كم أود أن أسجل أسماء من ساهم في صدور هذا العدد ، وهم كثيرون أكنفي بذكر د. علي عفيفي علي غازي ، د. أحمد عبدالباقي حسين ، أ.د: مهند الفلوجي ، أ.د. عبدالله بن محمد الشعلان ، متوجها إليهم بالتقدير الوافر لما قدمه للقارئ المجلة . والله أسأل أن ينفع القارئ والدارس بكل ما جاء في هذا العدد .

رابح بوكريش

صحيفة ثقافية أدبية عامة مستقلة ، صدر عددها الأول في حزيران عام 2003، أول صحفية في سهل نينوى بعد الاحتلال الامريكي للعراق ،صاحب الامتياز المركز الكلداني للثقافة والفنون في دهوك، رئيس تحريرها الدكتور بهنام عطا الله، شخصية أكاديمية جامعية وأدبية وإحدى قامات بخديدا الثقافية، صوت بخديدا.صدرت بثماني صفحات ملونة احتوت على افتتاحية كتبها الاستاذ ابلحد أفرام ساوا رئيس المركز الكلداني للثقافة والفنون ولقاءات وإنطباعات ومقالات ونصوص شعرية وقصص قصيرة جدا واخر الإصدارات الأدبية والثقافية لأدباء بخديدا وسهل نينوى.

اكتسبت مساحة واسعة في الأوساط الأدبية رغم قلة الدعم المقدم لهاواعتمادها على الدعم الذاتي إلا أنها كانت تصدر بالألوان الملونة ساهمت في نشر موضوعات الشعر والقصة والنثر والمقالة والدراسات إلى جانب أخبار المحلية والعالمية التي تخص المجتمع السرياني، استقطبت العديد من الأدباء والشعراء والكتاب من داخل وخارج القطر، أصدرت إلى جانب إعدادها ملفات خاصة منها أحداث سيدة النجاة ، رحيل أسطورة الرياضة العراقية عموبابا، وتفجير باصات طلبة بخديدا بجامعة الموصل وافتتاح كنيسة الشهيدين بهنام وسارة وأحداث أخرى .

توقفت عن العمل عام2014 التي رافقت سبب توقفها سقوط مدينة الموصل، كان مجمل إصدرتها 124 عددا، كانت صوت بخديدا ملتقى الأقلام المبدعة ومنبر الآراء والأفكار الحرة منذُ صدورها الأول (نكتب لنبدع مشاعل الثقافة) وأداة تثقيف لكل رواد الأدب والثقافة من الأدباء والقراء.

 

بقلم عمر الصالح

 

صدرت حديثًا عن دار المتن العراقية مجموعة شعرية مشتركة، أشرف عليها وأعدها الأستاذ عامر الساعدي، جاءت في١٣٣صفحة، وقدم لها الشاعر العراقي احسان البصري، واشتملت على نصوص شعرية ل ٣٤ مبدعًا ومبدعة من سورية، نذكر منهم: ملاك العوام، فادية عريج، وفاء دلا، نرجس عمران، عبير فليحان، أمل حيدر، غفران كوسا، سناء عامر، عبير فليحان، ميساء زيدان، أديبة حسيكة، سيرين يوسف، محمود جمعة، جمال رافع وسواهم.

وجاء على غلاف المجموعة: "حينما اعني ملوك الياسمين فانني أعني الشعراء وعلى tغرار سلال الورد فانهم عطر الورد واقول لسوريا الحب والسلام ازرعوا بكل حارة ياسمينة لكي يكبر معها شاعر".

ومن نصوص الكتابة اللافتة اخترت هذا المقتطف من نص للشاعرة المبدعة المتوهجة، حرفًا ولغة واناقة، ملاك العوام، حيث تقول:

ارتدي صباحاتك

وأقيم ثورة شوق

يوقص الياسمين لها

وتصفق الأيام لعبورها

تجمع غنائها من ثغرك

من كفي يديك

من مسامات جسدك

أحيك فستان جريء التفاصيل

ارتديه

لتكتمل أنوثتي

يدوم غنى

وأزين جيدي والعنق

بدلال

على كتفيك

أحبك .. والبقية تأتي

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

فازت الشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال بالمركز الثالث في المسابقة الشعرية السنوية الايطالية، في دورتها السنوية الثالثة عشرة، مناصفة مع الشاعر السعودي رائد الجشي، عن فئة الشعر العالمي المعنون بالسلاح والسلام، التي تجري في مدينة ليتشي في ايطاليا عن قصيدتيها "أحمد" و"مواجهة" من مجموعتها الشعرية "اصعد الى عليائك في"، الصادر عن دار كل شيء في حيفا العام ٢٠١٧، بعد ترجمتهما للانجليزية والايطالية.

يذكر أن فاطمة نزال شاعرة فلسطينية واعدة من بلدة قباطية وتقيم في رام الله، شقت دربها الابداعي بعد غربة طويلة وتجربة انسانية ومهنية حافلة تنوعت بين علم الاجتماع والتجميل والتنمية البشرية والترجمة والقصة والمقالة.

ولها مجموعتان شعريتان.

 

كتب: شاكر فريد حسن

"تحت خط ٤٨ عزمي بشارة وتخريب دور "النخبة الثقافية" هو عنوان كتاب للدكتور عادل سمارة، احد أبرز المفكرين والمثقفين الفلسطينيين الرافضين لاتفاق اوسلو، والمعروفين بمواقفهم غير المهادنة الرافضة للتطبيع والمساومة.

وكانت قد صدرت طبعتان من هذا الكتاب، الأولى في بيروت عن مكتبة بيسان، والثانية في جت المثلث عن دار شمس للنشر.

والكتاب جاء في ٢٠٦ صفحات، وموزع على احد عشره فصلًا.

وهو عبارة عن سلسلة مقالات كتبت على امتداد عشرين عامًا، ومرتبة بتسلسل زمني من ناحية تاريخ النشر، ويشكل محاورة مع حزب التجمع الوطني الديمقراطي، ويعري مواقف وممارسات ومسلكيات عزمي بشارة ، افلاطون الدوحة وصبي الموساد، ودوره التخريبي في شراء المثقفين بالمال النفطي القطري، الذي اختار الدوحة بلد مأمون المناخ الأمني والسياسي والثقافي والعسكري وهو قطر، لأنها بعيدة عن مرمى القومية العربية وباتت محمية امريكية.

وبكتابه هذا يرسي سمارة نموذجًا جديدًا في الكتابة النقدية الحادة اللافتة للانتباه من حيث الشكل والمضمون، ويذكرنا باسلوب رسام الكاركتير الفلسطيني الشهيد ناجي العلي اللاذعة.

ونجد ان سمارة على معرفة شخصية بعزمي بشارة بدءًا من العام ١٩٧٨، وكانا عملا معًا في لجنة مناهضة التطبيع واشتركا معًا في اصدار العدد صفر من مجلة " فصل المقال".

وما يميز الكتاب العمق والجراة في الطرح، ما لم يعهد من قبل في كاتب ومفكر ومثقف عودنا على أن يركب الصعاب، ولم يجعل من قلمه للايجار. وقد يكون في اعادة طباعة الكتاب دلالة واضحة على التعطش لدى القراء والمتلقين في فضح المزيفين

وجلاء الحقائق وسقوط الأقنعة عن " مثقفي" المؤسسة، الذين باعوا انفسهم في أسواق التدجين .

والكتاب يستحق الاهتمام والمراجعة والقراءة .

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

"وكفرت بالصحراء" هو عنوان المجموعة الشعرية الخامسة الصادرة قبل فترة وجيزة لابن كفر ياسيف الشاعر د. عناد جابر.

وكان قد صدر له: " ربما في المرحلة القادمة ، نقوش على وجه الضباب، عواصف الحنين، على بساط الروح".

جاءت المجموعة في ١٢٢ صفحة من الحجم المتوسط، وأهداها الى "احفادي الغوالي متعب، عدن، منيرة، جولييت فارس، هيفاء، ميار، سلمان، عناد، مع تمنياتي بمستقبل مكلل بالسعادة والنجاح، والى كل طفل سرقت طفولته... أهدي هذه النبضات ".

وتضم المجموعة اضمامة من قصائده الرقيقة الجميلة التي تتوزع بين الوجدانية والعاطفية والانسانية والوطنية والاجتماعية، ومن عناوينها: " مرجان المشاعر ، لغتي، القصيدة، هم الكواكب، لو، صباحيات، عسل، اعشقيني، اني عرفتك ".

وتتنوع القصائد في أشكالها ومضامينها وموضوعاتها، وتنبض احساسًا وحيوية ورهافة جمالية تعبيرية وفنية مميزة، وتمتاز بالجمال والعذوبة والشفافية وجزالة الألفاظ، وغنية بالصور الشعرية الخلابة المدهشة، ومشبعة بالأجواء الرومانسية الشفافة.

ومن أجواء المجموعة أخترت ما أثبته على الديوان الأخير.. حيث يقول:

يا ذلة الصحراء

فاض العهر في وديانها

وقصورها الكانت

خيامًا شامخات

قاهرات كل ريح

يا ذلة الصحراء

في الزمن القبيح

عفن على خشب

من الحرف المكحل بالعمى

حتى الذي بالباء باء لسانه

جهرًا يبيح ويستباح

اننا اذ نبارك لشاعرنا د. عناد جابر بصدور "وكفرت بالصحراء "، نتنمى له المزيد من العطاء والابداع الشعري والادبي المتواصل.

وبالرغم من أنه يكتب منذ زمن بعيد، ورغم ابداعه المميز، الا أن النقد لم ينصفه، ولذلك فعلى النقاد والدارسين أن يهتموا بشعره وأدبه أكثر، فهو يستحق الاضاءة النقدية والاهتمام النقدي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

كرمت الجمعية المصرية للتنوير الكاتب والقاص والصحفي المصري المعروف د. أحمد عبد الرحمن الخميسي، وذلك تقديرًا لدوره الثقافي واسهاماته في مسيرة التنوير الحضارية، ودلك بمناسبة الذكرى السادسة والعشرين لاستشهاد المفكر التنويري والمثقف العضوي الكبير فرج فودة مؤسس الجمعية، الذي أغتالته قوى الظلام والتطرف الديني.

ويعد الخميسي أحد المساهمين المثابرين في رفد المشهد الثقافي والاعلامي المصري بمقالاته ودراساته وأعماله الابداعية ومداخلاته التي تؤكد الهوية المدنية للدولة وتعلي شأن الوطن والمواطنة في مواجهة القوى الظلامية والرجعية المتطرفة.

وهو من مواليد القاهرة عام ١٩٤٨، وكان اعتقل في المظاهرات الطلابية احتجاجًا على نكسة ١٩٦٧، وقضى في السجن حوالي ثلاث سنوات، وبعد خروجه من السجن سافر الى ما كان يسمى الاتحاد السوفييتي، حيث أنهى دراسته الأكاديمية ونال شهادة الدكتوراة من جامعة موسكو.

وله نحو عشرين كتابًا منوعًا بين القصة القصيرة والدراسات الفكرية والترجمة، وحازت مجموعتاه " كناري " و" أنا وأنت " على جائزة سايروس للادب، كما فازت مسرحيته " الجبل " بجائزة نبيل طعمة السورية.

وفي قصصه تشيع العدابات الانسانية المستقاة من واقع الناس وحيواتهم، وترصد عالمًا بهيمن عليه المنطق المعكوس، حيث الحروب والمجاعات والأوبئة، والقتل والنفي والتشريد.

وقد سبق وكرمه اتحاد الكتاب العرب لدوره الملموس في اثراء الثقافة العربية بالفكر والأدب والترجمات.

وهو يكتب بانتظام في الصحافة المصرية والعربية والمواقع الالكترونية.

 

كتب: شاكر فريد حسن