بعد دواوينه "على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار" و"غضب"، و"ذاكرة اتنتظار" صدر للشاعر اليركاوي مفيد قويقس ديوانه الرابع، الذي حمل عنوان "عشريات ومقطوعات"، ويضم باقة منوعة من القصائد الوطنية والوجدانية والعاطفية والانسانية والرومانسية.

مفيد قويقس هو من الأصوات الشعرية الجميلة، التي تطرب النفس وتثلج الصدر، قصائده على مستوى عال من الجودة والأناقة والفنية، ولغته تتدفق بالمعنى والصياغة الشعرية إلى حد ملامسة ما هو عميق ببساطة، والتعبير عما هو داخلي بتلقائية، بجمالية وعذوبة وفتنة شعرية.

وما يميزه التزامه والتصاقه بقضايا وهموم شعبه، وانحيازه التام لفقراء وجياع الشعب والوطن، وانتصاره للطبقات الشعبية المقهورة والمسحوقة التواقة للشمس والفرح.

من أجواء الديوان الجديد هذه المقطوعة:

لا لستُ أحتاجُ الغرامَ بقدر ما

أحتاجُ أنْ تُصغي اليّ وتفهما

شرّ انْقباضٍ في ضلوع مُحدّثٍ

شُغِلَ الورى إنْ شاء أنْ يتكلما

يُمسي كمَنْ لبس الثيابَ تجمّلًا

فأتاه مَنْ يهوى مصابًا بالعمى

بالقلب لا بالأذن يَسمعُ عاشقٌ

من شاء إصغاءً سَيَسمع بِالْوَما

ألف مبارك صديقي مفيد قويقس الاصدار الجديد، ودمت مبدعًا وأكثر تألقًا، وبانتظار المزيد من ابداعاتك واصداراتك.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

أقام منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي بمدينة الكمالية شرقي العاصمة بغداد، أمسيته الثقافية العاشرة لهذا الموسم مستضيفًا فيها الدكتور حسام كاظم حافظ الذي ألقى محاضرة بعنوان" مشكلة الموارد المائية في العراق - رؤية جغرافية للإمكانات الطبيعية والمشكلات السياسية ". 

الأمسية التي حضرها عدد من الأكاديميين والتربويين والمهتمين بشؤون الأدب و ورواد الثقافة، بدأت بقراءة سورة الفاتحة وقوفًا ترحمًا على أرواح شهداء العراق، ثم ترحيب مدير الجلسة - رئيس المنتدى - بضيف الأمسية وجمهور الحاضرين، بالإضافة إلى مقدمة موجزة عن موضوع الجلسة المتعلق بأزمة الموارد المائية في العراق التي ظهرت آثارها واضحة في العام الحالي بمحافظة البصرة، مع عرض السيرة الذاتية للدكتور حافظ، ثم دعوة مدير الجلسة المحاضر الضيف إلى المنصة لإلقاء محاضرته التي بدأها بشكره لإدارة منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي وإشادته بما يقوم به المنتدى من فعاليات ثقافية واجتماعية خدمةً لعراقنا الحبيب، لينتقل بعدها للحديث  عن أزمة المياه العذبة في العالم، منوهًا إلى أنَّ المياه المالحة تشكل " 97.5 % "من إجمالي المياه على سطح الكرة الأرضية، فيما لا تتجاوز نسبة المياه العذبة الـ "  2.5 % ".كذلك أشار ضيف الجلسة إلى تباين التوزيع الجغرافي للمياه، فضلًا عن اتسامها بالندرة مع وجود الكثافات السكانية التي تشكل عاملًا أساسيًا للاستيطان البشري. وقبل أن يتطرق الباحث إلى تفصيل الوضع الجغرافي لتتبع مجرى نهري دجلة والفرات أكد حافظ أنَّ من بين هذه النسبة القليلة من المياه في العالم، أنعم الباري عز وجل على بلادنا بنهرين كانا الأساس في وجود البلاد والعباد. وقد ضمن المحاضر ضيف الأمسية رؤيته لطبيعة المشاكل الخاصة بالمياه العراقية. 

جدير بالإشارة أنَّ الأمسيةَ تخللتها بعض المداخلات والأسئلة من جمهور الحاضرين حول أهمية الحفاظ على مياهنا، إلى جانب ما متاح من الرؤى التي بوسعها المساهمة في الخروج بحلول علمية وعملية وآليات تطبيقية لمعالجة المشاكل المترتبة على مشكلة النقص الحاد بأزمة المياه. وقد كان من بين المساهمين بتلك المداخلات الدكتور حسين عبد جساس، الدكتور غازي محمد، المهندس محمد الواسطي، الأستاذ كمال ذيبان، الأستاذ مجيد أبو شهد، الأستاذ جليل الزركاني، الأستاذ حسين العتبي، الأستاذ أحمد خليل، التربوي حامد العقيلي، الفنان عباس الخالدي، والأستاذ سلمان الموسوي.

في ختام الأمسية قدّم رئيس المنتدى المهندس الاستشاري لطيف عبد سالم نيابة عن أعضاء المنتدى والسادة الحضور شهادة تقديرية إلى الدكتور حسام كاظم حافظ تثمينًا لمساهمته في تعزيز المنهاج الثقافي للمنتدى، وتعبيرًا عن الشكر على حضوره وإلقاء محاضرته.   

 

  لطيف عبد سالم  

 

تستضيف مؤسسة "أونا" و"الجمعية المغربية للنقد الفني "الشاعر والناقد الفني" بوجمعة العـوفي "في لقاء خاص بـ "دار الفنون   villa des arts "بالدار البيضاء، لتوقيع كتابه الأخير" القصيدة العربية المعاصرة: من التشكيل إلى الرقمية "، الصادر عن دار النشر والتوزيع " روافد " بالقاهرة سنة 2017. وذلك يوم الثلاثاء 25 شتنبر 2018 ابتداء من الساعة السابعة مساء. يقدم اللقاء الكاتب والناقد المغربي " أحمد لطف الله ". وكان قد صدر للشاعر والناقد الفني " بوجمعة العوفي " عن نفس الدار بالقاهرة كتاب آخر " من المشافهة إلى الكتابة : جمالية المكتوب – المرئي وتشكيل المكان في القصيدة " سنة 2016.

والجدير بالذكر بأن "العوفي" شاعر ومترجم وناقد تشكيلي. حاصل على دكتوراه في الأدب العربي، أستاذ جامعي، يشتغل كأستاذ مكون وباحث بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة. أستاذ زائر بكلية علوم التربية بالرباط ( ماستر التربية الجمالية وتدبير مهن الفن والثقافة ). عــضو "اتحـاد كـتاب المغرب ". عضو " بيت الشعر في المغرب ". عضو الأنطولوجيا العالمية للشعر The Book of Hop صدرت بأيسلندا سنة 2002. عضو الموسوعة الكبرى للشعراء العرب. عضو التجمع العالمي " 100 ألف شاعر من اجل التغيير ". حائز على جائزة الشارقة للإبداع العربي في الشعر بالإمارات العربية المتحدة (2001 ). ثم جائزة " المبدعون " في النقد التشكيلي لـ " دار الصدى " بالإمارات العربية المتحدة ( 2002 ) . له العديد من الإصدارات في الشعر والنقد الفني داخل المغرب وخارجه. تُرجمت بعض قصائده إلى الإنجليزية والفرنسية والهولندية والبرتغالية ونشرت ببعض الأنطولوجيات العالمية للشعر وبمواقع عالمية للشعر على الإنترنت. تم إدراج بعض قصائده المصممة بواسطة الأنفوغرافيا (على شكل ملصقات شعرية تشكيلية) ضمن المعروضات الدائمة للمتحف العالمي " Shoes or no shoes " ببلجيكا.

ملتقى الفيلم الفلسطينى يعلن عن تأسيس وإطلاق المهرجان الدولى للسينما المقدسيه الذى ستكون انطلاق دورته الأولى فى يوم 6 ديسمبر 2019 وهذا ردا على قرار ترامب فى يوم 6 ديسمبر الذى أعلن فيه أن القدس عاصمه إسرائيل الأبديه وقام بنقل سفاره الولايات المتحدة إلى القدس

منذ أكثر من 10 أشهر وانا اتواصل مع مخرجين واكاديميين ونقاد وكتاب من أجل المشاركه فى الهيئه التاسيسيه للمهرجان الدولى للسينما المقدسيه والحمدلله ستكون الهيئه التاسيسيه كامله قريبا ومازلنا نستقبل العضويه فى هذه الهيئه من مبدعين عرب وايضا من الدول الاسلاميه

أهم ما يميز المهرجان انه فقط لأفلام القدس ولن نقبل باى فيلم لا يتكلم عن القدس وكل قضاياها السياسيه والاجتماعية والإبداعية فالمشاركه فقط لأفلام القدس ونتمنى أن تكون هناك عشرات المهرجانات السينمائية والمسرحية والغنائيه والثقافية للقدس ومن أجل القدس

أتوجه من هنا إلى كل المخرجين والنقاد والكتاب العرب أن يشاركوننا باقتراحاتهم وأفكارهم التى سيستفيد منها المهرجان

قريبا سنعلن عن الهيئه التاسيسيه للمهرجان الدولى للسينما المقدسيه واتقدم بجزيل الشكر للدكتور خالد أبو قوطه المنسق العام للمهرجان فى قطاع غزه وايضا الدكتور علاء عياش المنسق العام للمهرجان فى الضفة الغربية

كلنا نسعى من أجل الدفاع عن القدس

تحياتى لكم جميعا

المخرج سعود مهنا

رئيس ملتقى الفيلم الفلسطينى

 

صدر العدد السادس (أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي تصدر عن دار الاماني في عرعرة، ويحررها الأستاذ مفيد صيداوي.

ويكرس رئيس التحرير كلمة العدد " العروة الوثقى "للعام الدراسي الجديد، الذي سيكون مؤشره الأساس اللغة العربية لغتنا الحضارية وهويتنا القومية، ذلك لأهمية الموضوع خاصة بعد قانون القومية.

وتفرد المجلة على صفحاتها للبروفيسور حسيب شحادة من جامعة هلسنكي في فنلندا عن قانون القومية.

ويشارك في العدد مجموعة من الكتاب والأدباء والشعراء المحليين. ففي باب الشعر والخواطر والقصص نقرأ قصيدة " دعاء "للشاعر الشعبي يوسف سعدة، و"أرض الكنانة" لمصطفى الجمال، وحكاية " طلعت وهي مني أقوى " لعمر سعدي، وقصة للأطفال بعنوان " يا بلابل غردي " ليوسف جمال.

أما في باب المقالات والدراسات والمراجعات النقدية، فيساهم كل من الاستاذ فيصل طه، فيكتب عن رواية " تمام مكحول” للكاتب عودة بشارات، وغسان الحاج يحيى عن كتاب " حدائق وحرائق " لانطوان حنا فرح، ومحمود مرعي " اضاءة على ديوان الشاعرة ساهرة سعدي " على كتف الحلم "، ود. حاتم محاميد عن " بيت المقدس في أدبيات العهد المملوكي، ود.حاتم خوري " ين لوحين "، ويحزقيل دفيد " من هم المغضوب علبهم "، وأحمد محمد ريان " الاصلاح تسد جزءًا من الفراغ الأدبي في مجتمعنا "، والأستاذ مسعود خليفة " حكم وأقوال مأثورة "، وعبد الرحيم الشيخ يوسف " جولات في بساتين بنت عدنان "، وحسين مهنا " الوضوح والغموض في الادب ".

وتستضيف "الاصلاح" في هذا العدد المناضل العربق توفيق حسين حصري " أبو همام "، حاوره الصحفي محمود خبزنة .

وفي العدد أيضًا تقرير عن احتفال الاصلاح وقراؤها بتوزيع جوائز مسابقة رمضان، أعده الصحفي جادالله اغبارية، فضلًا عن الزاوية الثابتة " رحيق الكتب "وغيرها.

وفي معرض "الاصلاح" تنشر المجلة لوحة من الحديد للفنان خير عكر، عضو جمعية ابداع في كفر ياسيف من معرض الحنين.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

 

أقيمت يوم السبت الموافق 15 سبتمبر 2018 بمقر "دارة آل أبو بكر" في عمان بالجاردنز، ندوة ثقافية بعنوان: “مدن فلسطين السليبة.. ذاكرة لا تبور” تحدث فيها نخبة من الكتاب والمفكرين تناولوا في أحاديثهم ذاكرة المدن الفلسطينية التي حاول الاحتلال الإسرائيلي طمس معالمها الحضارية منذ النكبة عام ثمانية وأربعين؛ توافقاً مع أكذوبة أن الصهاينة المحتلين دخلوا أرضاً يباباً دون شعب، خلافاً للحقيقة التي تقول بأنهم سلبوا الأرض بدعم من قبل حكومة الانتداب البريطاني، وقد واجهوا مقاومة شرسة من شعب أعزل مغبون، مقترفين بحق الفلسطينيين أبشع المجازر التي يندى لها جبين الإنسانية، وهجّروهم إلى المنافي. فيما ظلت هذه المدن في الذاكرة الفلسطينية حية بكل تفاصيلها، بل عصية على النسيان.

وجاءت هذه الندوة التي نظمتها دارة آل أبو بكر بحضور جمهور غفير، في إطار المحاولة الثقافية لإحياء ذاكرة المدن الفلسطينية من خلال إظهار معالمها العمرانية والإنسانية والتراثية قبل الاحتلال وبعده.. والتي تحدث في سياقها كل من: الدكتور راشد العيسى الذي تحدث عن مدينة نابلس بأسلوب أدبي رفيع، في محاولة منه لإبراز شخصية هذه المدينة المتفردة في كافة المجالات.. تلاه الدكتور فاروق العمد في محاضرة تحدث فيها عن أهم المواقع الأثرية في مدينة القدس مستعرضاً التفاصيل بمساعدة شاشة العرض، وعرجت الشاعرة مريم الصيفي إلا حاضرة مدن الشام، يافا، وتناولت في محاضرتها وضع المدينة السياسي والثقافي والاجتماعي قبل الاحتلال وبعده.. أما الباحث بكر السباتين فقد تجول بنا أثناء محاضرته في معالم عكا بعد أن لخص لنا تاريخها مركزاً على أهم شخصياتها في العهد العثماني (ظاهر العمر الزيداني وأحمد باشا الجزار).. وكانت المحاضرة الأخيرة للشاعر زياد السعودي الذي تحدث فيها عن قرية عرابة جنين مركزاً على تراثها الشعبي ومعالمها الإنسانية في إطار تصويره لشخصية القرية وعاداتها وتقاليده.. وأدارت الجلسات الشاعرة آمال القاسم، فيما اختتمت الندوة بوصلة غنائية من التراث الشعبي الفلسطيني لعازف العود الفنان محمد سمرين.

والى اللقاء في الندوه القادمه

كتب بكر السباتين

 

إختتمت مؤسسة نما للتدريب الاعلامي وباشراف من النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، امس السبت (15 ايلول 2018)، الورشة التدريبية الاولى حول "دور الاعلام في مكافحة الفساد" بمشاركة 11 صحفياً وصحفيةً.

وعرف الصحفي والكاتب السياسي مازن صاحب الشمري، المتدربين في اليوم الاول من الورشة، بالاجهزة الرقابية الرسمية المتمثلة بديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة ومكاتب المفتشين العموميين، ولجنة النزاهة في مجلس النواب، ومكتب مكافحة غسيل الأموال/ البنك المركزي، فضلا عن المؤسسات الرقابية غير الرسمية المتمثلة بالاعلام ومنظمات المجتمع المدني.

واكد ان "دور الاعلام في مكافحة الفساد المجتمعي والسياسي والاداري، يكمن في كشف المستور والابتعاد عن التشهير، ونشر الوعي الثقافي من اجل توجيه الراي العام صوب عمليات الفساد، بالاضافة الى متابعة الاجراءات الحكومية الخاصة، بمحاربة الفساد للوصول إلى حل نهائي وجذري".

ودعا الشمري الصحفيين الى "تناول اخبار الفساد بمصدار قية وموضوعية، بالاضافة الى تجنب اغتيال الشخصية والاهتمام بأمور الفساد الجوهرية، من اجل كشف الممارسات الادارية الفاشلة التي انتجت الفساد والقضاء عليها نهائياً".

وتطرق الكاتب السياسي، الى "عمل ودور ديوان الرقابة المالية ومكاتب المفتشين العموميين وهيأة النزاهة في مكافحة الفساد والقضاء عليه بناء على الدستور والقوانيين التي كفلت ذلك".

واقترح الشمري، ان "تدعم السلطات الثلاثة (لتشريعية، التنفيذية، القضائية) الاعلام من اجل خلق جو متكامل، للقضاء على الفساد، الذي لا يتم إلا من خلال اعتماد المؤسسات الاعلامية للمواقع الرسمية".

وفي اليوم الثاني من الورشة، اشار الشمري، الى "الخطوات الأولى لبناء التحقيقات الاستقصائية، والنقاط الأساسيّة لكتابة قصّة موثوقة بالمتلقي"، معرفاً الصحافة الاستقصائية بـ "أنها مادة صحفية قائمة على أسس منهجية يستخدمها الصحفي للحصول على المعلومات، من خلال سلوك منهجيّ مؤسساتي صرف، يعتمد على البحث والتدقيق والاستقصاء حرصًا على الموضوعية والدقة. وللتأكد من صحة المعلومة وما قد يخفيه انطلاقًا من مبدأ الشفافية ومحاربة الفساد، والتزامًا بدور الصحافة كأداة حراسة على السلوك الحكومي، وكوسيلة لمساءلة المسؤولين ومحاسبتهم على الانتهاكات".

ولفت، الى ان "بعض القنوات التلفزيونية تستخدم التضليل الاعلامي من خلال استخدام الانتقائية في اختيار بعض الكلمات والحقائق والاقتباسات والمصادر والتعمد في تجاهل حقائق ووقائع وعدم التعاطي معها بشكل مهني ومتوازن، واستخدام العناوين والمقدمات الخبرية التي تعتمد المبالغة وتضخيم الامور بشكل غير منضبط مع غموض ونقص بطرح المعلومة، بالاضافة الى تضليل الجمهور بإحصائيات واستطلاعات رأي غير حقيقية او وهمية او انها مليئة بالأخطاء التنفيذية".

ودعا الكاتب السياسي، الصحفيين، الى "التاكد من المعلومات قبل نشرها من اجل تصحيح المعلومات الخاطئة، ومكافحة الحقائق الزائفة".

وفي اليوم الثالث والاخير من الورشة، اكدت التدريسية في جامعة بغداد كلية الاعلام الدكتورة إرادة الجبوري، على "اهمية الالتزام باخلاقيات ومعايير الصحافة والعمل الاعلامي"، معرفةً الاخلاقيات بـ "القيم والمعايير، التي تحدد قواعد العمل المهني وسلوكه، يرتكز عليها الصحفي؛من اجل تمييز الصواب من الخطأ، ويدرك ما مقبول أو غير مقبول في إطار عمله".

ونوهت، الى ان "هذه الاخلاقيات عبارة عن لوائح وضعها الصحفيين، من اجل حماية مهنتهم ومؤسساتهم".

وبما يخص الاعلام الالكتروني بينت الجبوري، ان " الاعلام الإلكتروني يزخر بالأخبار والمعلومات والصور والتسحيلات الفديوية المزيفة، التي تهدف الى تأجيج المواقف"، موضحةً ان "نشر مثل هذه الاخبار والمعلومات دليل على ان الصحفيين يتجاهلون المعايير الصحفية (الصدق، الدقة، الحياد، الموضوعية)".

ولفتت، الى ان "الاعلام الالكتروني لا يحتكم الى المعايير الدقيقة الموجودة في الإعلام التقليدي، بسبب تداخل الحرفة مع الهواية، والمهنة مع التسلية، كما أنه يمثل بيئة صحفية يطغى عليها الطابع الفوضوي بسبب عدم وجود جهة رقابية تصحح وتقوم النشر الالكتروني"، مبينةً ان "الاعلام الالكتروني بدأ وكأنه سلطة خامسة تنتصر للسلطة الرابعة (الإعلام التقليدي)، وتدافع عن الحريات، وتمارس دوراً أكبر في توجيه مسارات الرأي العام (التظاهرات الاحتجاجية) أو ترسيخ مفاهيم وسلوكيات معينة كـ (الفعاليات المدنية)، و (الحملات التطوعية) لان هامش الحرية فيه اوسع، وسيطرة الانظمة السياسية وضوابطها أضعف، وسطوة المال اقل".

واضافت، ان "إعتماد المواقع الإلكترونية على فنيين مختصين بالتطبيقات التكنولوجية، وندرة الصحفيين فيها، أفرز شكلاً من دون محتوى حقيقي، مما جعلها بعيدة عن حاجات الجمهور".

ودعت الدكتورة الجبوري، الصحفيين، الى " الإلتزام بالمواثيق الأخلاقية للإعلام لانهم جزء من مؤسسة إعلامية حريصة على صورتها ومكانها في المجتمع، بالاضافة الى انهم يمثلون المسؤولية الاجتماعية التي تترتب على الصحفي، بعدّه فاعلاً اجتماعياً، يقوم بأدوار أساسية في المجتمع تقضي بأن يتصرف بحرية مسؤولة".

وهذه الورشة هي الاولى ضمن سلسلة من اربع ورش يدعمها الصندوق الوطني لدعم الديمقراطية (NED) .

 

بغداد – NUJI

 

 

فكرة عن الرواية

ما أن تخلصت داليا من جواز سفرها الممزق، برميه في حمام طائرة الجمبو المتجهة الى أميركا، حتى إعتراها "تحول" كان يعتمل بدواخلها منذ زمن طويل، هو تحول إرتقى بوعيها فوق تقلبات سني البوؤس السابقة من عمرها. بل أن التحول ما فتيء وأن منحها وعياً قوامه إحساس بالقرابة من الملايين من مواطني العالم، أي هؤلاء الذين يشتركون معها في الإنصات الى تلك الرسالة السرية المنطلقة من الأسلاف والمشفرة في خلايا دمائها ودماء هذه الملايين.

أما عندما تواجه داليا إمرأة مستذئبة، محتجزة في غرفة إنفرادية بمستشفى الأمراض العقلية، فانها ما تلبث وأن تشعر بحيوية وعيها الجديد هذا الذي يتسع ليشمل أشكالاً مرَضية متنوعة من إفرازات الحضارة الآدمية المعاصرة، وهي أشكال لعناصر إنتحار هذه الحضارة المحقق: "الغجر الجدد" وأشكال البداوات، ناهيك عن أنواع الجماعات المتوحشة. هؤلاء هم الذين بقي قدرهم تقويض أسطورة "الفردوس الرقمي" الذي نحياه اللحظة على أمل تجنب المصائر المأساوية للحضارات التاريخية السابقة التي إزدهرت ثم ذوت وماتت.

للحصول على نسخة من الرواية، الرجاء الذهاب الى موقع أمازون أدناه:

https://www.amazon.com/dp/1727352718/ref=sr_1_1?ie=UTF8&qid=1537054243&sr=8-1&keywords=Muhammed+Al+Dami

 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وفي إطار التعاون القائم بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، تنظم دار الشعر بمراكش فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الشعر العربي، وذلك أيام السبت والأحد والاثنين 22و23و24 شتنبر 2018 بمدينة مراكش.

الدورة التي اختارت الاحتفاء بالتنوع الثقافي المغربي، أفردت تكريما خاصا للمرأة المبدعة، وذلك خلال حفل الافتتاح بفضاء قصر الباهية التاريخي، ويقام حفل افتتاح المهرجان يوم السبت 22 شتنبر 2018 ابتداء من السابعة مساء، بحضور وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الأعرج، ورئيس دائرة الثقافة والإعلام في حكومة الشارقة السيد عبد الله العويس، الى جانب لفيف من وجوه تنتمي إلى عالم الثقافة والفن.

حفل الافتتاح، الذي يحييه الفنان المرموق مراد البوريقي بمعية مجموعة جسور للموسيقى، يشهد تكريما لثلاث شاعرات مغربيات رائدات في مجال الكتابة الشعرية، يجسدن التنوع الثقافي المغربي. الشاعرة حبيبة الصوفي وهي من رواد القصيدة العمودية في المغرب، والشاعرة الأمازيغية فاضنة الورياشي والتي تمثل أحد أيقونات الشعر الأمازيغي، والشاعرة خديجة ماء العينين، صوت الجنوب المغربي بامتياز .

ويفتتح الشعراء، فاتحة مرشيد والطالب بويا لعتيق ومولاي الحسن الحسيني، فقرات القراءات الشعرية. فيما تشهد قاعة المعارض بقصر الباهية، افتتاح معرض جماعي: "خفقة قلب"، على الساعة السابعة مساء، بمشاركة الفنانين: محمد نجاحي – لمياء صبار - لحسن الفرسوي – محمد البندوري– أحمد بنسماعيل- حلمي ادريس – سعيد آيت بوزيد – عبدالرحمان الحلاوي – رشيد إغلي – عبدالسلام عبدالصادق - عبدالإله الهلالي.

لتتواصل فعاليات المهرجان، صباح الأحد 23 شتنبر بقاعة المحاضرات بقصر الباهية على الساعة الحادية عشرة صباحا، بتنظيم منتدى المهرجان، وهو فضاء للحوار والنقاش حول قضايا تهم الشعر المغربي، وسيكون محور "أسئلة الهوية في الشعر المغربي" ضمن أسئلة المتدخلين للفيف من النقاد: العالية ماء العينين، عبداللطيف الوراري، وعبدالعزيز ضويو، ضمن جلسة يتراسها الكاتب أنيس الرافعي، وتتوج بتوزيع جوائز مسابقتي، دار الشعر بمراكش، "للنقد الشعري" وأحسن قصيدة للشعراء الشباب.

ويفتتح مجسم "شعر" للفنان آيت لعسل عبدالجليل، فعاليات مساء الأحد على الساعة السادسة والنصف، وهو المجسم الذي سيظل حافرا أساسه بالفضاء التاريخي عرصة مولاي عبدالسلام، لتتواصل اللقاءات الشعرية بتنظيم الجلسة الشعرية الثانية الموسومة ب"رؤى شعرية"، والتي يؤطرها الشاعر نجيب خداري، ويشارك فيها الشعراء صلاح بوسريف، صباح الدبي، عبدالسلام المساوي، عبدالهادي السعيد، بمصاحبة موسيقية لكل من الفنانين محمد أيت القاضي(العود)، وياسين الرازي (الكمان). ويتم توزيع شهادات على المستفيدين من "ورشة الشعر " و"شاعر في ضيافة الأطفال"، وهي الورشات التي احتضنتها دار الشعر بمراكش منذ شهر نونبر الماضي. وتختتم فعاليات اليوم الثاني بفقرة "أبجديات وكوريغرافيا": "ثنائيات"، التي تجسد حوار الشعر وباقي الفنون، حيث تقدم الفنانة هاجر الشركي وياسر الترجماني قصائد الشاعر ياسين عدنان.

وتقام يوم الاثنين 24 شتنبر بعرصة مولاي عبدالسلام، على الساعة الحادية عشرة صباحا، الجلسة الشعرية الثالثة "خيمة الشعر" والتي يؤطرها الشاعر مراد القادري، بمشاركة الشعراء مولاي عبدالعزيز الطاهري، محمد مستاوي، سامح درويش، فيما يسهر على المصاحبة الموسيقية كل من هشام التلمودي (الكمان)، وبدر اليتريبي (الناي). في المساء، تشهد حديقة "عرصة مولاي عبدالسلام"، فقرات اختتام المهرجان على الساعة السابعة مساء، بتنظيم الجلسة الشعرية الرابعة "نبض القصيدة"، بمشاركة الشعراء: أحمد بلحاج آيت وارهام، محمد بوجبيري، سهام بوهلال، أحمو الحسن الأحمدي، وتأطير الشاعرة أمينة حسيم. ويسهر "الثنائي الموسيقي حوار "، رضوان التهامي (العود) وأحمد أعقى (القانون)، على تأثيث فقرته الموسيقية. لتضع "أبجديات وموسيقي"، الفقرة الثانية من ثنائيات، مسك ختام المهرجان بمشاركة كل من الشاعر منير السرحاني والفنان عزالدين الدياني.

ويأتي هذا المهرجان تأكيدا لمكانة مدينة مراكش الحضارية والثقافية، و تتويجا لمرور سنة على تأسيس دار الشعر بمراكش ولحضورها المتميز في الساحة الثقافية الوطنية من خلال العديد من الفقرات والأنشطة والندوات والورشات واللقاءات التي أشرفت على تنظيمها في فضاءات مختلفة بمدينة مراكش وبغيرها من مناطق المملكة، والتي اتسمت بانفتاحها على مختلف الفئات العمرية وباستقطابها لأسماء وازنة في مجالات الثقافة والفكر والإبداع.

ويشكل المهرجان لقاء استثنائيا يجمع أصوات شعرية لامعة، وتجارب نقدية رائدة، وفنانين وإعلاميين مميزين ينشغلون براهن الشعر المغربي وبقضاياه، كما يعد محطة للوقوف على راهن المشهد الشعري في المغرب. ولتجديد أسئلته وقضاياه. وتتضمن فقراته، برنامجا ثقافيا وفنيا غنيا ومتنوعا، يشمل قراءات شعرية بأصوات ولغات متعددة، وتكريم بعض الشخصيات التي طبعت الساحة الشعرية والإبداعية لبلادنا ببصمة خاصة، وتنظيم عروض موسيقية وفنية ومعرض للفنون التشكيلية وندوة فكرية ومسابقات وجوائز تحفيزية للشباب في حوار شعري – فني خلاق. ويتوزع برنامج المهرجان على فضاءات قصر الباهية وعرصة مولاي عبدالسلام.

 

دار الشعر بمراكش

المركز الثقافي الداوديات ـ مراكش

الهاتف: 00212646149186

 

بعد مجموعتية "ذريني مع الربح" و"قمر يؤرقني" صدر لشاعر الوادي، ابن كفر قرع عبد القادر عرباسي المعروف بأبي صخر، المجموعة الشعرية الثالثة بعنوان "غار وزعتر". وتتنوع قصائدها من حيث الغرض، فنجد الوطني والسياسي والاجتماعي والانساني والوجداني العاطفي.

عبد القادر عرباسي شاعر عريق مسكون بالوطن وجراحه، وملتزم بقضايا الشعب والناس والجماهير الكادحة المسحوقة ومنحاز لهم. نشر بواكير قصائده في مجلة "الغد" المحتجبة، وفي صحيفة "الاتحاد" العريقة.

وفي قصائده نجد فيض الاحاسيس الوطنية وسمو المشاعر وعمقها، وصدق البوح. إنه يعبر عن خوالج النفس من خلال تجارب وأحاسيس جماعية .

وهو بارع في اقتناص الفكرة والصور الفنية، وشد القارىء وادهاشه.

اننا اذ نبارك للصديق أبو صخر عرباسي بصدور مجموعته "غاروزعتر"، ونمتنى له المزيد من النجاح والتألق والعطاء الدائم.

 

كتب: شاكر فريد حسن

صدرت عن دار كل شيء في حيفا لصاحبها الناشر صالح عباسي، رواية "ليت"، وهي الرواية الأولى للكاتبة الشابة المقدسية رهف السعد.

وهي رواية اجتماعية تصور كل مناحي حياتنا اليومية والصراع مع الزمن ذهابًا وايابًا.

قدم للرواية الكاتب والناقد الفلسطيني ابراهيم جوهر، فكتب تحت عنوان " بركان من كلمات ومواقف وحياة ": "هذه الصفحات التي تستقر الآن بين يدي قارئها هي صفحات من ثقافة ووعي ووسائل وانتقاد فيها التشويق والمتعة والفائدة وفيها دليل على ارادة الحياة ".

يذكر أن رهف السعد هي ابنة الشاعر الفحماوي الأصل عز الدين السعد، المقيم في القدس منذ فترة طويلة، وهي تدرس في الجامعة العبرية، وشغوفة بالكتاب ولها اهتمامات أدبية متعددة، تكتب الخاطرة، وتنشر في الصحف والمجلات وفي صفحتها الخاصة على الفيسبوك.

ومع الترحيب بالرواية نتمنى لرهف السعد النجاح والتوفيق والمزيد من العطاء والتألق والابداع، وقدمًا الى امام .

 

كتب: شاكر فريد حسن

أختير الأديب الفلسطيني الكبير محمود شقير، ضمن قائمة الشرف لافضل مئة كاتب لليانعبن في العالم، وذلك تقديرًا لكتاباته وأعماله الابداعية في مجالات القصة والرواية وأدب الأطفال.

ويعد محمود شقير من أبرز وأهم الكتاب الفلسطينيين في المناطق المحتلة، وهو من مواليد جبل المكبر في القدس العام ١٩٤١، حاصل على ليسانس فلسفة واجتماع من جامعة دمشق، وأشغل العديد من المهام والمناصب والمواقع الثقافية، منها نائب رابطة الكتاب الاردنيين، وعضو الهيئة الادارية للرابطة لمدة عشر سنوات، وعضو الامانة العامة لاتحاد الكتاب الفلسطينيين، وعضو في المجلس الوطني الفلسطيني، ورئيس تحرير صحيفة الطليعة المقدسية الاسبوعية المحتجبة، ومحرر الشؤون الثقافية في شهرية صوت الوطن، ومشرف عام مجلة دفاتر ثقافية الصادرة عن وزارة الثقافة الفلسطينية.

بدأ الكتابة في ستينات القرن الماضي، ونشر قصصه القصيرة في مجلة " الأفق الجديد " المقدسية.

أبعد عن الوطن بقرار من سلطات الاحتلال الاسرائيلي ، وعاد الى القدس، حيث يقيم الآن.

صدر له عشرات الكتب في مختلف مجالات الكتابة بلغت حوالي خمسين كتابًا.

ونال على جوائز عديدة منها جائزة محمود سيف الدين الايراني، وجائزة محمود درويش، وكرمته الكثير من المؤسسات الثقافية والأدبية، وله مشاركات أديية وثقافية واسعة في الداخل والخارج.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

يعرض الفنان الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني أعماله الفنية في رواق المسرح الوطني بحي هارلم الذي يعتبر مركزا ثقافيا للأمريكيين من أصل أفريقي في نيويورك، من25 غشت إلى 5 شتنبر الجاري وذلك ضمن فعاليات مهرجان الصورة الإفريقية

المهرجان يعرض الإنتاجات الفنية الأفريقية في مجال التصوير الفوتوغرافي برعاية من المسرح الوطني، ويشرف عليه ييمي أوجاباميلا الذي قال أن الهدف من الملتقى هو جمع أفضل الأعمال الفنية لفنانين أفارقة، وعرضها في نيويورك لتسليط الضوء على إبداعاتهم وتقديمها للمقتنين من أجل تقريب المهتمين بالشأن الفني من هؤلاء المبدعين، والرفع من قيمة الأعمال الفنية الأفريقية

عُرفت فوتوغرافيات أشرف بزناني بطابعها السريالي، فهي تجمع بين نقيضين الحقيقة والخيال. يقول بزناني إنها تركيب ومزج مجموعة صور قد يصل عددها إلى 35 لقطة، وتوليفها في صورة واحدة. وقد يستغرق العمل عليها ما بين ساعتين وتسع ساعات

اشتهر أشرف بزناني بصوره المتخيلة المقتبسة من حكايات عالمية كأليس في بلاد العجائب ورحلات جاليفر

شارك الفنان أشرف بزناني في عدة معارض جماعية وقدم أخرى فردية في مختلف دول العالم منها اليونان وألمانيا والبرتغال وتونس وساحل العاج والمجر وأمريكا. كما نال جوائز في إيطاليا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا

****

 

صور من مهرجان الصورة الأفريقية بنيويورك:

https://www.instagram.com/africaphotofestivalny/

baznani.com

 

 

الأكاديمي والمفكر العراقي عبدالحسين شعبان يتم تكريمه باحتفالية خاصة في مدينة مالمو السويدية يوم 8 سبتمبر/أيلول الجاري؛ هذا ما أعلنت عنه مؤسسة بيدر الثقافية- الإعلامية، حيث تشارك في الاحتفالية التكريمية هيئات وشخصيات فكرية وثقافية وأكاديمية عربية وأجنبية عديدة، وسيتحدث د. شعبان عن تجربته الفكرية والكتابية ويطلّ على حقولها السياسية والثقافية والأكاديمية والحقوقية التي اشتغل عليها طيلة ما يقارب عن نصف قرن رفد فيها المكتبة العربية بأكثر من 60 كتاباً. وقد وجّه العديد من المراكز البحثية والجامعية والشخصيات العلمية رسائل تحية للمثقف والأديب التنويري الريادي د. شعبان وتمنّوا له الصحة والمزيد من الإبداع.

 

مالمو- بيروت /بغداد

وكالات

 

صدر عن دار الرعاة في رام الله، ودار جسور الأردنية في عمان، المجموعة الشعرية الجديدة "مرثية الفارس الغريب" للشاعر والكاتب والناقد الفلسطيني محمد دلة، وتضم بين ثناياها قصائد تحاكي الوطن والانسان والوجع الفلسطيني، وتتناول الهموم والعذابات الفلسطينية والانسانية.

محمد دلة هو شاعر وكاتب فلسطيني من مواليد العام ١٩٦٩ في قرية كفر راعي بمحافظة جنين، نشر العديد من أشعازه وكتاباته في الصحافة العربية الفلسطينية، وله مجموعة شعرية بعنوان "هكذا تكلم الجسد"، وكتاب مترجم بعنوان "لغة الجسم".

يقول عنه الناقد الفلسطيني رائد الحواري: " محمد دلة كالنبع المتدفق، الذي يثرنا بمشاهدته، ويمتعنا بجماله، ويدعونا لنرتوي منه، فنحصل على ماء عذب، ينعشنا، وعلى مشهد جميل، يمتعنا، وعلى احساس بالشبع، الشبع المادي من خلال الماء، والشبع الجمالي /الروحي من خلال مشاهد النبع ".

 

كتب: شاكر فريد حسن

نظمت الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطيتيين، بالتعاون مع مركز حمدي منكو الثقافي البلدي، ندوة تفاكري في نابلس حول الثقافة والحركة الأدبية الفلسطينية.

وحضر الندوة حشد من المثقفين والمهتمين، ولفيف من الأدباء والأكاديميين، منهم د. جبرا البيتاوي، ود. لينا شخشير، ود. عدوان عدوان، والروائية عفاف خلف، والشاعرة معالي بشارات وغيرهم.

وتحدث في الندوة الأمين العام للاتحاد الروائي نافذ الرفاعي عن دور الثقافة والابداع في معركة التحرر الوطني، وأكد على ثقل عاصمة جبل النار نابلس الثقافي، ودور المبدعين والمثقفين فيها في تجسيد المعاني العميقة للثقافة الوطنية، حيث كانت نابلس على الدوام من محافظات الوطن التي تنتج ثقافة وطنية مقاومة، وتخرج أجيال ثقافية ذات كفاءة عالية.

 

نابلس- من شاكر فريد حسن

 

فاز الأديب محمد رشيد سفير الثقافة العراقية بجائزة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي لعام ٢٠١٨ ضمن ١٣ شخصية من الوطن العربي منهم:

محمد رشيد صاحب سمو الامير محمد بن الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود من السعودية. معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير التسامح الاماراتي. سعادة الشيخة عالية الصباح سفيرة السلام من الكويت. صاحبة السمو منى بنت فهد ال سعيد من سلطنة عمان. السيد يوسف الغربي عضو مجلس نواب في المغرب. البروفيسور عبد الله بن يوسف الحواج من مملكة البحرين هذا ويذكر أن حفل التكربم سيكون يوم ١٧ ايلول ٢٠١٨ في فندق الرتزكارلتون في المنامة . وجاء اختيار الأديب محمد رشيد كونه عمل في مجال الثقافة وحقوق الإنسان والعمل التطوعي منذ الثمانينيات واسس (جائزة العنقاء الذهبية الدولية ) و(برلمان الطفل العراقي) و(الجمعية العراقية للتسامح واللاعنف ) و(مهرجان الهربان السينمائي الدولي المتجول) و(مؤتمر القمة الثقافي) وهو الان في الاعداد مع فريقه التطوعي لعمل ثقافي كبير (مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول) الذي ستفتح جلساته نهاية عام ٢٠١٨ مع شخصيات عربية مهمة جدا

 

ضمن فعاليات "ليلة الفن" التي تشهدها العاصمة الفنلندية هلسنكي سنويا في الاسبوع الأخير من شهر آب، افتتح الفنان التشكيلي المغترب أمين الخطيب معرضا فنيا شخصيا، استقطب جمهورا متميزا من الفنانين والأدباء والإعلاميين العراقيين والعرب والفنلنديين.

أدار المعرض الكاتب يوسف أبو الفوز، وافتتحه بكلمة قدم فيها نبذة عن سيرة الخطيب ونشاطه الفني، مسلطا الضوء على موضوعات أعمال معرضه الذي حمل عنوان "الربيع العربي".

وأضاف قائلا ان المعرض ضم إحدى عشرة لوحة، واحدة منها تنتمي إلى أسلوب "فن التركيب".

وعكس الخطيب في أعماله وجهة نظره حول الحراك الاحتجاجي العربي الذي عرف بـ "الربيع العربي"، وكيف ان البعض قاموا باستغلال هذا الحدث سياسيا، وباعوا أوطانهم. إذ جسد بعض الأعمال صورا لأعلام بلدان عربية حملت إشارات "البيع" مع علامات تحدد نسب التخفيضات مثلما معمول به في المحال التجارية.

فيما أظهرت لوحات أخرى أجساد راقصات من دون وجوه، كإشارة إلى ضياع الهوية الوطنية.

وأثارت أعمال المعرض نقاشا بين الحاضرين، حول الأوضاع في بلدانهم، وتظاهرات الاحتجاج ومصيرها، والحكام والسياسيين الذين يتلاعبون بمصائر شعوبهم.

يشار إلى ان الفنان أمير الخطيب المولود في مدينة النجف عام 1961، يقيم في فنلندا منذ العام 1990، وانه أسس في العام 1997 بالتعاون مع بضعة فنانين تشكيليين "شبكة الفنانين المهاجرين" في أوربا، ومقرها هلسنكي.

وتصدر الشبكة التي تضم اليوم 400 عضوا ينتمون إلى أكثر من 40 بلدا، ويشكل الفنانون العراقيون نسبة كبيرة منهم، مجلة شهرية باللغة الانكليزية تحمل اسم "ألوان كونية".

وقد استطاعت الشبكة تنظيم العديد من المعارض الفنية المشتركة في بلدان اوربية، وتحقيق مساهمة فكرية فاعلة في حوارات حضارية تختص بمفهوم "الثقافة الثالثة".

 

هلسنكي - متابعة

 

 

في الوقت الذي يعمل فيه حراك كتاب وأدباء ليبيا على التجهيز والإعداد لتوحيد صف الكتاب والأدباء في بلادنا، ووضع الخطط والبرامج بقصد إنقاذ البلاد من المستنقع الذي وضعت فيه، يصدمنا فجأة حدث الحرب العبثية التى اندلعت في جنوب مدينة طرابلس بلا هدف ولا مبرر ولا عنوان. الأمر الذي فرض علينا وعلى كل الوطنيين التوقف عنده، وإبداء موقفنا منه بمنتهى الصراحة والوضوح في ما يلي:

أولاً: يدين حراك كتاب وأدباء ليبيا كافة الأعمال التي أنتجت الأوضاع المركبة التى تعصف بكيان ليبيا وشعبها، والتى لايمكن أن يتمخض عنها إلا المزيد من الحروب والنزاعات بلا نهاية، ومنها هذه الحرب التي تتحمل مسؤوليتها الأطراف المتحاربة، والكيانات السياسية المتعددة التي تساهم في استمرار الفرقة، وكذلك المجتمع الدولى والأمم المتحدة التي تراقب الأحداث عن كثب ولا تحرك ساكنا، مع أنها تدخلت بكل قوة قبل بضع سنوات بحجة حماية المدنيين !

ثانياً: ينبه حراك كتاب وأدباء ليبيا أبناء الشعب الليبي كافة إلى أهمية أن يتحسسوا خطورة الموقف الذي هم فيه، وأن يتخذوا مايلزم من خيارات لانتزاع حقوقهم الوطنية في العيش بكرامة، مثلهم مثل أبناء الشعوب الأخرى، دون التعويل على السياسيين وتجار المواقف، الذين أثبتت الأحداث أنهم لا يهتمون إلا بمكاسبهم ومآربهم.

ثالثاً: يعلن الحراك أن الزج بالشباب في أتون معارك عبثية خاسرة، عبر اغرائهم بالمال أو توريطهم تحت شعارات مناطقية أو عشائرية، أمر يتحمله ولاة الأمر في المشهد السياسي بالدرجة الأولى. فهؤلاء المتقاتلون هم أبناء ليبيا أولا وأخيراً، ودماؤهم يجب أن تكون معصومة، إذ ليس هناك في الأساس عداوة أو خصومة بين أبناء الوطن الواحد، وما كانوا ليصلوا لهذا الوضع لولا تأخر قيام كيان الدولة واحتدام الجدل السياسي على توافه الأمور. هذا الجدل العقيم الذي أضاع الجهود، وأهدر دماء الشهداء، وشل حركة ووعي الشباب على المبادرة والفعل في بناء مستقبل ليبيا.

رابعاً: يستنكر حراك كتاب وأدباء ليبيا العجز المطلق، الذي وصل إلى درجة التبلد واللامبالاة لكافة السلطات التشريعية والتنفيذية حيال حماية أبناء الشعب الليبي من هذه الحروب، التى تتخذ من الأحياء السكنية ساحات وميادين لها، والتى أدت وتودي الى سقوط العديد من القتلى والجرحى من الأبرياء، وتهجير الباقين من بيوتهم، وتدمير ممتلكاتهم.

خامساً: يدعو حراك كتاب وأدباء ليبيا كل من يعنيهم الأمر بضرورة توفير أقصى ما يستطيعون من خدمات طبية للجرحى والمصابين، وضرورة انقاذ الأسر العالقة في ميادين الاشتباكات. كما يدعو إلى التحقيق السريع في حالات سقوط أبرياء نتيجة الاستهداف العشوائي، وإحضار الجناة إلى ساحة القضاء.

سادساً: ينبه حراك كتاب وأدباء ليبيا بأنه لن يقف عند حد الإدانة والاستنكار والتنبيه، بل سينتقل الى العمل على الأرض عبر توجيه وإرشاد إبناء الشعب الليبي إلى ضرورة تحديد خياراتهم لانتزاع حقوقهم الوطنية المبعثرة بين انقسامات ونزاعات وصراعات.

سابعا: يدعو حراك كتاب و أدباء ليبيا ، كل جماهير الشعب الليبي للتضامن معه . كما ندعو كل أبناء أهلنا من الشباب الليبي ، الذين اضطرتهم الظروف المعيشية القاهرة للانخراط في صفوف الميليشيات المسلحة ، أن يعودوا إلى صفوف شعبهم ، انحيازا إلى مستقبلهم و مستقبل بلادهم . و إن التاريخ يسجل ، و إن هذا الشعب المظلوم لن يغفر .

 

حراك كتاب وأدباء ليبيا

30-8-2018

 

 

لقد تطور مفهوم العلمانية في السياق الحضاري الغربي، وذلك نتيجة للنزعة التطورية التي تميز بها هذا الفكر باعتباره فكراً متنوراً متقدماً على مستوى الوعي والتفكير، والذي بدأ بالنزعة الإنسانية التي هشمتْ الإله، ووضعت الإنسان في المركز، وأعلنت تأليه العقل، مروراً بالبنيوية التي جاءت بنظرية موت الإنسان، ثم وصولاً إلى التفكيكية التي ذهبت في تنظيرها إلى مرحلة عالم ما بعد الحداثة. هذا التطور الملحوظ على جميع المستويات الفكرية والسياسية في الغرب خاصة، استطاع أن يمنح العلمانية نوعاً من الحصانة والقوة للتوغل أكثر في المجتمع الغربي وفي ذهنية الفرد داخله. ولذلك يصعب الآن الحديث عن قطيعة بين الفرد والعلمانية كممارسة سياسية واجتماعية في المجتمع الغربي نظراً لأنها منحته ثماراً كثيرة على مستوى الوعي والسلوك والموقف وحتى على مستوى الممارسة الحياتية ككل. في حين إن العلمانية التي استعملها الفكر العربي الإسلامي الحديث ترتبط بمفهوم فصل الدين عن الدولة، لكونه المفهوم الأكثر مناسبة للدراسة والوعي به. أما السياسة في هذا الإطار فقد تم تعريفها على أنها نشاط اجتماعي فريد من نوعه، والذي ينظم الحياة العامة، ويضمن الأمن، ويقيم التوازن الاجتماعي والوفاق بين أفراد المجتمع. ففكرة الفصل تقوم على أي أن فكرة الفصل تُفهم على أنها لا تخضع الفعاليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية لقيمة معيارية ثابتة أو لسلطة دينية، كما وأنها لا تقوم في الوقت نفسه بحجب الأسس الأخلاقية من أن يكون لا دورٌ في إدارة شؤون الناس، فالمجتمع الإسلامي كان وما يزال يعيش نوعاً من التيه على مستوى الفكر وعلى مستوى التفكير في نموذج سياسي واقتصادي قادر على إنقاذ المجتمع من مشاكله الاقتصادية والاجتماعية التي لم تستطع أية حكومة دينية أن تحلها أو تجد لها استراتيجية للنهوض بالأوضاع وحل المشاكل.

إن الرؤية إلى العلمانية على هذا الأساس تنطلق من فكرة مؤداها أن العلمانية هي قبل كل شيء مجرد نظرية فكرية وفلسفية قد لا تصلح لممارسة الحكم أو السياسة، وبذلك فعلاقتها بالدين والسياسة هي علاقة تنافرية حسب العديد من الباحثين والمفكرين العرب والإسلاميين. لكن هناك من الباحثين العرب من يرى عكس هذا الكلام ويعتقد أن العلمانية جاءت لتحدد بعض العلاقات الملتبسة بين الفرد المتدين وبين المؤسسة السياسية، وبالتالي بين المؤسسة الدينية وبين مثيلتها السياسية. إن الدولة العلمانية تتميز بكونها لا تنظم شؤونها على أساس ديني محض وتشريعي خالص، بل تنظمها بالرجوع إلى عناصر تحقّق الدولة الحديثة بكل صفاتها ومميزاتها السياسية والاقتصادية، التي تتوقف على احترام المواطنة المجتمعية والحقوق والواجبات الفردية والجماعية، باعتبارها دولة تضمن الحريات الدينية جميعها دون تمييز أو عنصرية لجميع مواطنيها المنتمين إليها بغض النظر عن دياناتهم ومذاهبهم وأفكارهم ومعتقداتهم الثقافية والفكرية.

في هذا العدد الجديد من مجلة "ذوات" الثقافية الإلكترونية الصادرة عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود، والذي أعد ملفه (العلمانية والدين: أية علاقة؟) وقدم له الكاتب والباحث المغربي عزيز العرباوي أن يسلط الضوء على علاقة العلمانية بالدين، وذلك من وجهات نظر متعددة يساهم فيها العديد من الباحثين العرب الذين كتبوا وبحثوا في هذا المجال وحاولوا ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً أن يقفوا على العلاقة التي تربط بينهما وتؤسس لرؤية فكرية جديدة مختلفة عن وجهات نظر متشددة في هذا الجانب أو ذاك.

يساهم في الملف كل من المفكر والباحث اليمني سيف الشرجبي في مقاله "أركيولوجيا العلمانية في المسيحية والإسلام" حيث يحاول مقاربة مفهوم العلمانية وما الذي يعنيه ويحيل إليه فعلينا أولا أن نبين الآلية التي نتعامل بها مع مفهوم المفهوم أساسا؛ ويساهم الباحث السوري رسلان عامر بمقاله "مواقف العلمانية من مشاكل العصر المختلف" حيث يؤكد فيه على أنه عند طرح أي موضوع مرتبط بالعلمانية، كثيرا ما يبدو أن الكلام سيدور فيه عن موضوع مكرر، فاض فيه الكلام عن الحاجة وزاد، فالكل ببساطة يعرف أن العلمانية تعني فصل الدين عن الدولة! لكن هل هذا كاف؟ أولم تبق ثمة أسئلة كثيرة معلقة؟ فماذا مثلا عن دور الدين في المجتمع؟ وما هو المعيار الذي تؤسس عليه الأخلاق علمانيا؟ وما هو موقف العلمانية من الأخلاق، ومن الجنس؟ ومن الدكتاتوريات اللادينية، ومن اقتصاد السوق المنفلتة من الضوابط، وثقافة اللاثقافة. أما الباحث المغربي سعيد لكحل في مقاله "من العلمانية إلى التحرر الديني" فيرى أن العلمانية هي نظام سياسي واجتماعي يفصل بين المجال السياسي والمجال الديني، ويعتبر المجال السياسي مجالا عاما ومشتركا يخضع للتنافس والمحاسبة والمراقبة والمسئولية أمام القانون والشعب. في حين يتطرق الباحث المغربي الدكتور عبد الرحيم العلام في حوار معه أن الدولة العلمانية أو الدولة المحايدة لا تهدف إلى تعليم الناس الدين أو تسعى إلى دفع الناس إلى الجنة، لكنها في نفس الوقت تسمح للناس بأن يتعلموا أديانهم، كما تتيح لهم حرية البحث عن جنّاتهم كل حسب دينه ومذهبه. إنها إذن، دولة لا يمكن أن تكون مستقلة إلا إذا كان المعبد مستقلا، بحيث لا مجال لقوة الدين من دون قوة الدولة، حيث يتمايز فيها "أهل" الدين عن أهل السياسة، ولا يتم الخلط فيها بين ما هو سياسي وما هو ديني. كما أنها لا تسعى لفصل المجتمع عن هوياته، أو تَحول بين المرء وثقافته وعاداته، ما لم تحمل في طياتها أضرارا ضد المجتمع أو الذات (التقاليد التي تؤدي إلى قتل البنات مثلا أو تعريضهن إلى صنوف من التمييز أو حرمانهن من التعليم أو إجبارهن على البغاء أو الزواج...).

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (40) من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "كتب السلف تثير الشبهات حول نزول القرآن الكريم" للكاتب أحمد رمضان الديباوي، و"تصريف المضارع للماضي من خلال ثالوث الدولة والتنمية والدين في ماليزيا" للكاتب ماجد قروي، و"تحرير المرأة في البلدان العربية الإسلامية" للباحث نور الدين عزار؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للكاتب والناقد الجزائري عبد الكريم قادري بعنوان "السينما النسوية الجزائرية: احكي يا شهرزاد"، والثاني للكاتبة والباحثة نادية هنواي سعدون، تحت عنوان "التناسل السردي بالدوام والدوران في رواية "ظلال جسد ضفاف الرغبة" لسعد محمد رحيم.

ويقدم باب "حوار ذوات" حوارا مع الأكاديمي العراقي الدكتور خزعل الماجدي، أجرته الأستاذة والباحثة نبيلة علي، فيما يرسم "بورتريه ذوات" صورة لمولانا جلال الدين الرومي... القديس الصوفي والشاعر، رسمها صديقه المبدع والكاتب عمر شبانة. وفي باب "سؤال ذوات"، طرح الزميل الكاتب والإعلامي التونسي عيسى جابلي سؤالا ملحا تفرضه الساعة حول مسألة التعارض بين العلمانية والدين، على مجموعة من الباحثين والمفكرين العرب، لمعرفة رأيهم فيه. وفي "باب تربية وتعليم" يقدم الباحث التربوي المغربي محمد الإدريسي مقالا حول "أي مشروع تربوي للمؤسسات التعليمية في العالم العربي. إضافة إلى أبواب ثلاثة دائمة وهي: باب "مراجعات" ويهتم بإصدارات المؤسسة وتقديمها للقارئ، وباب "إصدارات/ كتب"، وباب "لغة الأرقام"...