اقامت مؤسسة الحوار الانساني في استراليا ندوة خاصة بالصحة النفسية للعائلة تضمنت ورشة عمل بتنظيم مع منظمة هايد سبايس (headspace) المتخصصة في مجال الصحة النفسية للعائلة ومنظمة عربك ويلفار (Arabic Welfar) التي تعنى بالبيئة العائلية وذلك من أجل خلق اجواء افضل وتعايش أمثل لتقليل الفجوة بين الاباء والابناء ودرء المشاكل الناجمة عن عدم معرفة ما يفكر به الابناء ومعاناتهم في بدايات حياتهم وفي مرحلة المراهقة.

جدير ذكره ان الندوة التي استغرقت ساعتين ونصف الساعة شرعت عند الساعة السابعة مساء الابعاء 20-6-2018 حاضر فيها كل من المختصين الاستاذة جيسينتا فينكتسا والاستاذ راشد مع المترجمة جوزيانا التي تعهدت بالترجمة من الانكليزية الى العربية وبالعكس فيما بين المحاضر والحاضرين حيث تخلل الندوة ورشة عمل اظهرت اهمية الندوة للتعرف على أهم الاسس التي يحتاجها الاباء لفهم افكار الابناء.

هذا وقد تداخل الحضور الذي ابدى تقديره للجهود الكبيرة التي بذلت في البحث والتقديم خاصة وانه جاء عبر عرض السلايدات التي اظهرت اهم السبل وطرق التفاهم المومى اليها خلال الطرح.

الندوة خصصت للرجال الاباء وستكون هناك ندوة مماثلة للنساء الامهات مساء الاربعاء المقبل 27-06-2018 في مؤسسة الحوار الانساني في استراليا على العنوان التالي:

196 Settlement RD Thomastown VIC 3074

سينشر التسجيل الكامل للندوة على قناة يوتيوب المؤسسة لاحقاً لافادة منه من قبل الجالايات في استراليا.

كامل الكاظمي- ملبورن

 

صدر حديثًا للكاتبة النصراوية جميلة شحادة، عمل قصصي جديد للأطفال، بعنوان " سكر "، وذلك عن دار "الهدى" للطباعة والنشر - كفر قرع.

وهذا الكتاب الرابع الذي يصدر للكاتبة جميلة شحادة في مجال الكتابة للاطفال، بعد كتبها الثلاث: " الكوكب الأزرق " و"ضوء ملون " و" أبو سليم وأصدقائه".

وما يميز قصص جميلة شحادة للطفل ، أنها قصص علمية وتريوية لبث القيم الأصيلة في نفوس الأطفال والصغار، اضافة الى عنصر التشويق القصصي، واللغة المكثفة.

يذكر أن جميلة شحادة هي كاتبة فلسطينية من مدينة الناصرة، تعمل مربية وأخصائية تربوية، حاصلة على بكالوريوس في العلوم، وماجستير بموضوع التربية، بالاضافة الى أنها تحمل عدة شهادات جامعية بموضوع القيادة التربوية وأساليب التدريس والتعامل مع أولاد في ضائقة، عدا عن دراستها للقانون/ المحاماة.

وقد كتبت جميلة شحادة العديد من المقالات الاجتماعية والتربوية والأدبية.

كما انها تكتب الشعر ، ولها مجموعة شعرية بعنوان" عبق الحنين ".

تهانينا للصديقة الكاتبة والشاعرة والتربوية جميلة شحادة، بصدور كتابها الجديد، وتمنياتي لها بالمزيد من العطاء والابداع.

 

كتب: شاكر فريد حسن

برئاسة الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وحضور ممثلين عن الاتحادات العربية واتحاد كتاب الصين، وعلى رأسه رئيسة الاتحاد تيه نينج، يعقد في القاهرة –لأول مرة- "منتدى الأدب العربي الصيني" يومي 21 و22 يونيو الحالي، بعنوان "الإبداع الأدبي على طريق الحرير الجديد"، وينقسم إلى ثلاثة محاور وهى: "التراث والابداع الأدبي" و"الأدب فى الحياة المعاصرة" و"حركة ترجمة الأعمال الأدبية".

يتضمن حفل الإفتتاح كلمات حبيب الصايغ الأمين العام للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب والدكتورة ايناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية وعلاء عبدالهادي رليس اتحاد كتاب مصر وتيه نينج رئيسة اتحاد كتاب الصين، وذلك بحضور السفير الصيني في القاهرة، وجمع من السفراء العرب والأجانب.

وقال حبيب الصايغ إن إقامة "منتدى الأدب العربي الصيني" يهدف إلى تعزيز الاستفادة المتبادلة بين الحضارات، وتوطيد الصداقة العريقة بين الصين والدول العربية، مما يسهم فى وضع رؤية مشتركة جديدة لـ"الحزام والطريق" والمشاركة في خلق عصر جديد مبهر للتبادلات الأدبية العربية الصينية.

وأشار الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إلى أن المنتدى سيعقد اجتماعاته دوريًّا كل عام بالتبادل، مرة في إحدى الدول العربية ومرة في الصين، وأن الهدف منه تبادل الأعمال الأدبية بين الكتاب العرب والصينيين، ودفع التعاون الإيجابي بين هيئات البحث الأدبي والترجمة والنشر، مما يسهم في ترجمة وتعريف القراء في الصين والدول العربية بالأعمال الأدبية المميزة، خاصة أن حركة الترجمة الحالية من العربية إلى الصينية والعكس لا تعكس حجم الاهتمام، ولا آفاق التعاون في المستقبل.

وشدد حبيب الصايغ على أهمية التواصل مع العالم بشرقه وغربه، وذلك نحو تبادل المعارف ومناقلة التجارب والخبرات، وكذلك نحو تحقيق العالمية التي لا تتحقق من دون الوصول إلى الآخر، وأهمية وضرورة الثقافة كجسر تواصل في عالم تستأثر به السياسة والإقتصاد.

 

صدر العدد الجديد من مجلة فكر الثقافية " 23 " وإيمانا مني بأصلة الدراسات الواعية التي تمعن في مد جسور التواصل بين الثقافات العالمية والعربية: فلا بد من الشكر والثناء والتقدير للجهود العظيمة التي تبذلونها في سبيل إخراجها على أتم صورة. نقدم بين يدي القارئ العربي ما جاء في العدد 23 والذي انطوى على مباحث شتى . كما أعبر عن جزيل شكري وامتناني لرئيس التحرير ، فقد تطرق في مقدمة المجلة الى موضوع يعتبر من اهم المواضيع التي تطرح في الساحة العالمية " حقيقة موت الكتاب الورقي أمام الإلكتروني " . وقد لخص مقدمته بالقول " هل يختفي الكتاب الورقي مع الزمن ومع بروز أجيال شابة لا تعرف سوى عالم الإنترنت وما ينتجه؟ " . وقد انتظم هذا العدد في مواضيع كثيرة منه على سبيل الحصر: صورة العربي في الأدب الصهيوني ، الرحالة الغربيون و آثار الشرق في متاحف الغرب ،الهند عبر روافد فكرية ثلاث ، رومان سية الحب بين الشرق والغرب، الحكم والدين

والثراء: لماذا الغرب أصبح ثريًا والشرق الأوسط ...؟ ، خرافات حول الشعور بالوحدة ...ولنتوقف قليلا هنا عند الموضوع الأول " وفي بداية الخمسينيات بدأ الأدب الصهيوني باعتلاء موجة العالم حين تبنت إنجلترا اليهود المتصهينين ليكونوا في مناصب عُليا تُسيطر على الإعلام في ذاك الوقت. في هذا الوقت بدأ الأدب الصهيوني بالتبلور بمسح صورة اليهودي شيلوكي – نسبةً لشخصية شيلوك في تاجر البندقية -وهذا التغير جاء نتيجة لهجرة اليهود لغربي أوروبا والولايات المتحدة وبعث اللغة العبرية من جديد حين حقق هؤلاء اليهود في إنجلترا الامتيازات و الصلاحيات. أخيرا كم أود أن أسجل أسماء من ساهم في صدور هذا العدد ، وهم كثيرون أكنفي بذكر د. علي عفيفي علي غازي ، د. أحمد عبدالباقي حسين ، أ.د: مهند الفلوجي ، أ.د. عبدالله بن محمد الشعلان ، متوجها إليهم بالتقدير الوافر لما قدمه للقارئ المجلة . والله أسأل أن ينفع القارئ والدارس بكل ما جاء في هذا العدد .

رابح بوكريش

صحيفة ثقافية أدبية عامة مستقلة ، صدر عددها الأول في حزيران عام 2003، أول صحفية في سهل نينوى بعد الاحتلال الامريكي للعراق ،صاحب الامتياز المركز الكلداني للثقافة والفنون في دهوك، رئيس تحريرها الدكتور بهنام عطا الله، شخصية أكاديمية جامعية وأدبية وإحدى قامات بخديدا الثقافية، صوت بخديدا.صدرت بثماني صفحات ملونة احتوت على افتتاحية كتبها الاستاذ ابلحد أفرام ساوا رئيس المركز الكلداني للثقافة والفنون ولقاءات وإنطباعات ومقالات ونصوص شعرية وقصص قصيرة جدا واخر الإصدارات الأدبية والثقافية لأدباء بخديدا وسهل نينوى.

اكتسبت مساحة واسعة في الأوساط الأدبية رغم قلة الدعم المقدم لهاواعتمادها على الدعم الذاتي إلا أنها كانت تصدر بالألوان الملونة ساهمت في نشر موضوعات الشعر والقصة والنثر والمقالة والدراسات إلى جانب أخبار المحلية والعالمية التي تخص المجتمع السرياني، استقطبت العديد من الأدباء والشعراء والكتاب من داخل وخارج القطر، أصدرت إلى جانب إعدادها ملفات خاصة منها أحداث سيدة النجاة ، رحيل أسطورة الرياضة العراقية عموبابا، وتفجير باصات طلبة بخديدا بجامعة الموصل وافتتاح كنيسة الشهيدين بهنام وسارة وأحداث أخرى .

توقفت عن العمل عام2014 التي رافقت سبب توقفها سقوط مدينة الموصل، كان مجمل إصدرتها 124 عددا، كانت صوت بخديدا ملتقى الأقلام المبدعة ومنبر الآراء والأفكار الحرة منذُ صدورها الأول (نكتب لنبدع مشاعل الثقافة) وأداة تثقيف لكل رواد الأدب والثقافة من الأدباء والقراء.

 

بقلم عمر الصالح

 

صدرت حديثًا عن دار المتن العراقية مجموعة شعرية مشتركة، أشرف عليها وأعدها الأستاذ عامر الساعدي، جاءت في١٣٣صفحة، وقدم لها الشاعر العراقي احسان البصري، واشتملت على نصوص شعرية ل ٣٤ مبدعًا ومبدعة من سورية، نذكر منهم: ملاك العوام، فادية عريج، وفاء دلا، نرجس عمران، عبير فليحان، أمل حيدر، غفران كوسا، سناء عامر، عبير فليحان، ميساء زيدان، أديبة حسيكة، سيرين يوسف، محمود جمعة، جمال رافع وسواهم.

وجاء على غلاف المجموعة: "حينما اعني ملوك الياسمين فانني أعني الشعراء وعلى tغرار سلال الورد فانهم عطر الورد واقول لسوريا الحب والسلام ازرعوا بكل حارة ياسمينة لكي يكبر معها شاعر".

ومن نصوص الكتابة اللافتة اخترت هذا المقتطف من نص للشاعرة المبدعة المتوهجة، حرفًا ولغة واناقة، ملاك العوام، حيث تقول:

ارتدي صباحاتك

وأقيم ثورة شوق

يوقص الياسمين لها

وتصفق الأيام لعبورها

تجمع غنائها من ثغرك

من كفي يديك

من مسامات جسدك

أحيك فستان جريء التفاصيل

ارتديه

لتكتمل أنوثتي

يدوم غنى

وأزين جيدي والعنق

بدلال

على كتفيك

أحبك .. والبقية تأتي

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

فازت الشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال بالمركز الثالث في المسابقة الشعرية السنوية الايطالية، في دورتها السنوية الثالثة عشرة، مناصفة مع الشاعر السعودي رائد الجشي، عن فئة الشعر العالمي المعنون بالسلاح والسلام، التي تجري في مدينة ليتشي في ايطاليا عن قصيدتيها "أحمد" و"مواجهة" من مجموعتها الشعرية "اصعد الى عليائك في"، الصادر عن دار كل شيء في حيفا العام ٢٠١٧، بعد ترجمتهما للانجليزية والايطالية.

يذكر أن فاطمة نزال شاعرة فلسطينية واعدة من بلدة قباطية وتقيم في رام الله، شقت دربها الابداعي بعد غربة طويلة وتجربة انسانية ومهنية حافلة تنوعت بين علم الاجتماع والتجميل والتنمية البشرية والترجمة والقصة والمقالة.

ولها مجموعتان شعريتان.

 

كتب: شاكر فريد حسن

"تحت خط ٤٨ عزمي بشارة وتخريب دور "النخبة الثقافية" هو عنوان كتاب للدكتور عادل سمارة، احد أبرز المفكرين والمثقفين الفلسطينيين الرافضين لاتفاق اوسلو، والمعروفين بمواقفهم غير المهادنة الرافضة للتطبيع والمساومة.

وكانت قد صدرت طبعتان من هذا الكتاب، الأولى في بيروت عن مكتبة بيسان، والثانية في جت المثلث عن دار شمس للنشر.

والكتاب جاء في ٢٠٦ صفحات، وموزع على احد عشره فصلًا.

وهو عبارة عن سلسلة مقالات كتبت على امتداد عشرين عامًا، ومرتبة بتسلسل زمني من ناحية تاريخ النشر، ويشكل محاورة مع حزب التجمع الوطني الديمقراطي، ويعري مواقف وممارسات ومسلكيات عزمي بشارة ، افلاطون الدوحة وصبي الموساد، ودوره التخريبي في شراء المثقفين بالمال النفطي القطري، الذي اختار الدوحة بلد مأمون المناخ الأمني والسياسي والثقافي والعسكري وهو قطر، لأنها بعيدة عن مرمى القومية العربية وباتت محمية امريكية.

وبكتابه هذا يرسي سمارة نموذجًا جديدًا في الكتابة النقدية الحادة اللافتة للانتباه من حيث الشكل والمضمون، ويذكرنا باسلوب رسام الكاركتير الفلسطيني الشهيد ناجي العلي اللاذعة.

ونجد ان سمارة على معرفة شخصية بعزمي بشارة بدءًا من العام ١٩٧٨، وكانا عملا معًا في لجنة مناهضة التطبيع واشتركا معًا في اصدار العدد صفر من مجلة " فصل المقال".

وما يميز الكتاب العمق والجراة في الطرح، ما لم يعهد من قبل في كاتب ومفكر ومثقف عودنا على أن يركب الصعاب، ولم يجعل من قلمه للايجار. وقد يكون في اعادة طباعة الكتاب دلالة واضحة على التعطش لدى القراء والمتلقين في فضح المزيفين

وجلاء الحقائق وسقوط الأقنعة عن " مثقفي" المؤسسة، الذين باعوا انفسهم في أسواق التدجين .

والكتاب يستحق الاهتمام والمراجعة والقراءة .

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

"وكفرت بالصحراء" هو عنوان المجموعة الشعرية الخامسة الصادرة قبل فترة وجيزة لابن كفر ياسيف الشاعر د. عناد جابر.

وكان قد صدر له: " ربما في المرحلة القادمة ، نقوش على وجه الضباب، عواصف الحنين، على بساط الروح".

جاءت المجموعة في ١٢٢ صفحة من الحجم المتوسط، وأهداها الى "احفادي الغوالي متعب، عدن، منيرة، جولييت فارس، هيفاء، ميار، سلمان، عناد، مع تمنياتي بمستقبل مكلل بالسعادة والنجاح، والى كل طفل سرقت طفولته... أهدي هذه النبضات ".

وتضم المجموعة اضمامة من قصائده الرقيقة الجميلة التي تتوزع بين الوجدانية والعاطفية والانسانية والوطنية والاجتماعية، ومن عناوينها: " مرجان المشاعر ، لغتي، القصيدة، هم الكواكب، لو، صباحيات، عسل، اعشقيني، اني عرفتك ".

وتتنوع القصائد في أشكالها ومضامينها وموضوعاتها، وتنبض احساسًا وحيوية ورهافة جمالية تعبيرية وفنية مميزة، وتمتاز بالجمال والعذوبة والشفافية وجزالة الألفاظ، وغنية بالصور الشعرية الخلابة المدهشة، ومشبعة بالأجواء الرومانسية الشفافة.

ومن أجواء المجموعة أخترت ما أثبته على الديوان الأخير.. حيث يقول:

يا ذلة الصحراء

فاض العهر في وديانها

وقصورها الكانت

خيامًا شامخات

قاهرات كل ريح

يا ذلة الصحراء

في الزمن القبيح

عفن على خشب

من الحرف المكحل بالعمى

حتى الذي بالباء باء لسانه

جهرًا يبيح ويستباح

اننا اذ نبارك لشاعرنا د. عناد جابر بصدور "وكفرت بالصحراء "، نتنمى له المزيد من العطاء والابداع الشعري والادبي المتواصل.

وبالرغم من أنه يكتب منذ زمن بعيد، ورغم ابداعه المميز، الا أن النقد لم ينصفه، ولذلك فعلى النقاد والدارسين أن يهتموا بشعره وأدبه أكثر، فهو يستحق الاضاءة النقدية والاهتمام النقدي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

كرمت الجمعية المصرية للتنوير الكاتب والقاص والصحفي المصري المعروف د. أحمد عبد الرحمن الخميسي، وذلك تقديرًا لدوره الثقافي واسهاماته في مسيرة التنوير الحضارية، ودلك بمناسبة الذكرى السادسة والعشرين لاستشهاد المفكر التنويري والمثقف العضوي الكبير فرج فودة مؤسس الجمعية، الذي أغتالته قوى الظلام والتطرف الديني.

ويعد الخميسي أحد المساهمين المثابرين في رفد المشهد الثقافي والاعلامي المصري بمقالاته ودراساته وأعماله الابداعية ومداخلاته التي تؤكد الهوية المدنية للدولة وتعلي شأن الوطن والمواطنة في مواجهة القوى الظلامية والرجعية المتطرفة.

وهو من مواليد القاهرة عام ١٩٤٨، وكان اعتقل في المظاهرات الطلابية احتجاجًا على نكسة ١٩٦٧، وقضى في السجن حوالي ثلاث سنوات، وبعد خروجه من السجن سافر الى ما كان يسمى الاتحاد السوفييتي، حيث أنهى دراسته الأكاديمية ونال شهادة الدكتوراة من جامعة موسكو.

وله نحو عشرين كتابًا منوعًا بين القصة القصيرة والدراسات الفكرية والترجمة، وحازت مجموعتاه " كناري " و" أنا وأنت " على جائزة سايروس للادب، كما فازت مسرحيته " الجبل " بجائزة نبيل طعمة السورية.

وفي قصصه تشيع العدابات الانسانية المستقاة من واقع الناس وحيواتهم، وترصد عالمًا بهيمن عليه المنطق المعكوس، حيث الحروب والمجاعات والأوبئة، والقتل والنفي والتشريد.

وقد سبق وكرمه اتحاد الكتاب العرب لدوره الملموس في اثراء الثقافة العربية بالفكر والأدب والترجمات.

وهو يكتب بانتظام في الصحافة المصرية والعربية والمواقع الالكترونية.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

عن مكتبة كل شيء في حيفا، صدر للكاتب الفلسطيني، ابن غزة عبد الله تايه، كتاب " رحلتي الى الصين "، وهو ينتمي الى أدب الرحلات.

وفيه يأخذنا عبد الله الى ربوع الصين في جولة ماتعة، ويسجل لنا باسلوبه القصصي السردي المشوق الجميل وهو يطوف في رحاب الصين متجولًا وزائرًا في شوارعها واحيائها ومنتجعاتها وسهولها وهضابها، متنسمًا هوائها.

يذكر أن عبد الله تايه هو كاتب وقاص وروائي فلسطيني، ومن المساهمين في ترسيخ الحركة الأدبية والثقافية في قطاع غزة بعد الاحتلال، وهو الأمين العام المساعد السابق لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

نشر مقالاته السياسية وأعماله الابداعية في الصحافة الفلسطينية والعربية، وفي صحافة وادبيات الحزب الشيوعي الاسرائيلي، وشارك في العديد من المؤتمرات والمهرجانات الثقافية في الخارج.

صدر له في القصة : " من يدق الباب، الدوائر برتقالية، البحث ايقاع مستمر، انفلات الموج، وجنود لا يحبون الفراشات".

وفي الرواية :" الذين يبحثون عن الشمس، في الماء الساخن".

وفي المقالة: " زهير الريس السياسي والمفكر".

وفي النصوص الأدبية النثرية " ليلة السابع ".

تهانينا للصديق المبدع الراقي عبد الله تايه، مع تمنياتنا له بدوام العطاء والابداع القصصي والروائي.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

بدعوة من منتدى قناديل سهرانة في بيروت لبى حشد من الشعراء والادباء والفنانين والاصدقاء الدعوة الى سهريّة القناديل 36 وذلك مساء الثلاثاء 5 حزيران 2018 في مطعم وادي السمر – جورة البلوط.

وقد احيا الامسية الشاعرة جولييت أنطونيوس والشاعر ايلي محاسب

وقدّمتهما ريتا عسل حاتم.

وتخلل الامسية رسم مباشر مع ريشة الرسام العراقي حيدر علي.

افتتحت الامسية بالنشيد الوطني اللبناني

ثم كانت كلمة ترحيب بالحضور من رئيس المنتدى الشاعر والاعلامي زياد عقيقي

تلت الكلمة وصلة موسيقية طربية على أنغام القانون مع صوفي زين والكمان مع زياد سوبرا.

ثم كانت محطة الشعر المنتظرة مع الشاعر ايلي محاسب والشاعرة جولييت انطونيوس .

ولم تخل الامسية من بهجة الإحتفال بأعياد الميلاد مع سفيرة القناديل كلود صوما حيث احتفل الجميع بعيد اصغر القنديلات الطفلة غراسيا عقيقي.

وفي الفقرة الاخيرة كانت مشاركة الشعراء الحاضرين بباقة من القصائد.

هذا وجرى في الأمسية توزيع شهادات تقدير للشعراء والفنانين المشاركين.

 

من: شاكر فريد حسن

 

 

صدر العدد الجديد (٣، المجلد السابع عشر، حزيران ٢٠١٨) من مجلة "الاصلاح" الثقافية، التي تصدر كل شهر بشكل متواصل، عن دار " الأماني " للطباعة والنشر في قرية عرعرة.

جاء العدد في خمسين صفحة من القطع الكبير، ويحفل بالعديد من الموضوعات aالأدبية والثقافية والنصوص الشعرية والنثرية والمقالات والمداخلات النقدية والتقارير الصحفية.

وتكرس المجلة كلمة العدد "العروى الوثقى" لذكرى الشخصية الوطنية المثقفة والثورية المصرية، المرحوم خالد محيي الدين، آخر شخصيات وأعضاء حركة الضباط الأحرار في مصر .

ويشير رئيس التحرير الكاتب مفيد صيداوي الى أنه عندما كتب كتابه " عبد الناصر والاخوان المسلمين " اعتمد على بعض كتاباته وأقواله، ورأى أن فهمه للدين يطابق في كثير من المحطات فهمه، وأنه استشهد بأقواله في اجتماعات حزيية، ولقاءات فكرية، وفي زيارته الاولى والأخيرة للقاهرة أخذ معه نسخًا من الكتاب الذي قدم له المرحوم د. احمد سعد، وزار مكتب التجمع عله يلتقيه وبعطيه نسخة من الكتاب، لكنه لم يجده وكتب اهداء له واعطاه لشاب عرف نفسه أنه سكرتير شبيبة التجمع الوحدوي التقدمي في مصر ووعد بايصال الهدية.

ويكتب في العدد ا. د حسيب شحادة عن كتابين جديران بالقراءة هما: " بين مدينتين " و " سيرة ذاتية " للأديب فتحي فوراني، ود. محمد حبيب الله عن " أخي ابراهيم " لذكرى الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان، ود. حاتم عيد خوري عن " حرامي وكعك ودولارات "، ويقدم الشيخ غسان الحاج يحيى" اشراقة النص"للأديب عطا الله جبر ، أما حسني حسن بيادسة، مدير مدرسة يمة الزراعية فيؤبن الأستاذ شوقي حبيب (أبو يوسف) المفتش والانسان، ويستعرض أحمد نمر خواجة السيرة الذاتية لمحمد " جهاد " ضعيف، وهي نص الكلمة التي القاها في الأمسية التي نظمتها مجلة الاصلاح بالتعاون مع المركز الجماهيري في عرعرة، تقديرًا له بمناسبة صدور سيرته الذاتية، في حين يقدم الأستاذ سعود خليفة مجموعة من الحكم والأقوال المأثورة، ويجول الأديب عبد الرحيم الشيخ يوسف في بساتين بنت عدنان، وينتقي قصيدة من قلمه بعنوان " زفرة أخوة " ، فيما يكتب الشاعر حسين مهنا في زاويته الشهرية " عين الهدهد " عن أدب الرحلات .

وفي باب النصوص الشعرية والنثرية ففي العدد قصائد للشعراء أحمد طه وعلاء زرعيني ونادرة شحادة وصالح أحمد (كناعنة) وشريف جمال، اضافة الى قصيدة لميخائيل سليمان، طالب الصف الحادي عشر في طمرة.

وكذلك قصص للكتاب يوسف جمال وسعيد نفاع ومصطفى مرار .

واحتوى العدد على نافذة على الشعر العبري الحديث، ونقرأ فيها قصيدة " أحبك وأنا واثقة " للشاعر العبري نتان زاخ ترجمها د. يوسف بشارة ومفيد صيداوي، ونافذة أخرى على الأدب العالمي، وفيها قصيدة " فلسطين هي وطني " للشاعر الاسباني كارلوس الباريت .

أما ضيقة العدد فهي الكاتبة والشاعرة جميلة شحادة، وحاورها الأديب شاكر فريد حسن.

وفي العدد أيضًا مسابقة رمضانية من اعداد الأستاذ حسني حسن بيادسة، ورسائل ثقافية، منها رسالة مشيرفة لشاكر فريد حسن، ورسالة عرعرة عارة الثقافية لمراسل خاص، هذا بالاضافة الى زاوية " رحيق الكتب" كل ما يصل من مطبوعات الى مكاتب الاصلاح، وغير ذلك من المواد الأدبية والتقارير الثقافية والصحفية.

 

عرعرة- من شاكر فريد حسن

 

 

بعد دواوينه، الأول (لست الآن وحدي) الذي صدر سنة 2012، والثاني (يد فارغة ) سنة 2014، والثالث (عن ظهر قلب) سنة 2016، يطل علينا الشاعر محمد بنقدور الوهراني بديوان رابع سماه (بعيدا... في أول الطريق) شهر أبريل 2018.

(بعيدا... في أول الطريق) عمل شعري صدر عن جمعية {رافاييل ألبيرتي } بمدينة العرائش، طباعة {دار سليكي أخوين}للطباعة والنشر بمدينة طنجة.

الديوان يقع في 120 صفحة من الحجم المتوسط.

يتكون الديوان من ثماني قصائد طويلة، يطغى عليها الطابع التأملي بنكهة غنائية تنسجم مع مفهوم الشاعر محمد بنقدور الوهراني للشعر، والذي نشره على صفحته الفايسبوكية على شكل تبرير منهجي شعري، عندما يقر بانتسابه إلى المدرسة الغنائية في الشعر العربي التي ترتبط بالوجدان بعيدا عن أي اجترار للموجودات، قريبا من التأمل في مسببات الوجود الإنساني، في امتداد مقصود نحو التعبير عن الوجدان والتفكّر في مكامن الجمال.

من خلال الديوان يتضح جليا أن الشاعر يكرس، مرة أخرى، توجهه الغنائي الرومانتكي، كاختيار مفاهيمي للشعر.

على ظهر غلاف ديوان (بعيدا... في أول الطريق) نقرأ:

خُذْ كِتابَك بِقُوّة،

أُخْرُجْ مِنْ داخِلِكَ نَحْوَكَ

لِكَيْ لَا تَغْرَقَ في نِصْفِ كَأْسِكَ

أَوْ تَتيهَ في يَمِّ هَواكَ،

ضَمِّدْ جِرَاحَكَ

وَآنْفَخْ في رَمَادِهَا

قَدْ تَجِدْ جَمْراً يُضيئُ في سمَاكَ،

لا تُخاطِرْ بِرَصيدِكَ مِنَ الهَوَى

دَثِّرْهُ بِصَدى رَجَاكَ،

أُكْتُبْ كَلِماتَكَ في السَّمَاءِ

فَمَنْ يَحْلُمْ بِالرّيحِ

هُوَ، حَتْماً، يَمْتَزِجْ بالهَوَاء.

 

 

بعد أنّ كانت نشأة الخطّ الدفاعي الحربي بمارث وتطوّر آفاق تثمينه محور الاهتمام في الدورة السابقة من السنة الماضية، تخيّر المشرفون على جمعيّة الثقافة البديلة بمارث برئاسة الأستاذ علي الخريجي، هذه الدورة البحث في موضوع لا يقلّ أهميّة عن المواضيع التي تمّ التطرّق إليها في الدورات السابقة، فركّزوا الاهتمام حول مارث وأحوازها في عيون الرحالة والمؤرّخين، فتقرّر، في إطار الأنشطة الدوريّة للجمعيّة، تنظيم الندوة العلمية الدوليّة حول خط مارث الحربي في دورته الثالثة عشرة، تحت شعار "مارث وأحوازها في كتب الرحالة وعيون المؤرّخين" وذلك يومي 26 و27 جوان 2018 بفضاء دار الثقافة بمارث من ولاية قابس،   بالاشتراك مع المندوبية الجهوية بقابس وجمعية الرابطة القلمية بمدنين وفق برنامج علمي يشارك فيه مجموعة من الأساتذة والباحثين في مجال التاريخ والحضارة. وسيكون افتتاح الندوة بمداخلة الباحث علي الثابتي بعنوان "مارث في الفترة القديمة" ثم مداخلة الباحث الحسين بوحبيل تحت عنوان "معركة مانو وانعكاساتها السياسيّة بالبلاد المغرب" تليها مداخلة الباحث محمد فارس بعنوان " ماذا بقي للإباضيّة في بلاد المغرب بعد معركة مانو" وبعد ذلك تكون مداخلة الباحث الهاشمي حسين التي تخيّر لها "أجاس/عرّام في سير التلامذة وكتب الرحالة" عنوانا، وكذلك مداخلة الباحث يوسف بن موسى التي عنونها بـ"مارث وأحوازها في كتاب رحلة التيجاني" ليكون ختام الجلسة العلمية بمداخلة الباحث محسن كديس التي تحمل عنوان "زاوية عرام بين الوثائق الفرنسية والرحلات المغربيّة".

هذا وسيمّ تنظيم زيارة ميدانيّة لتحصينات الخطّ الحربي بمارث، بالإضافة إلى تنظيم معرض صور وتنشيط ميداني.

مدينة الكاف بما تحمله من مخزون ثقافي وتراثي تحتفي برواد مهرجانها الرمضاني وجمهور السهرات الثقافية والفنية من خلال عروض مهرجان المدينة بادارة الأستاذ نعمان الحباسي وباشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف والتعاون مع المركّب الثقافي الصحبي المسراطيفي .

هذه الدورة الجديدة لمهرجان المدينة تتواصل الى يوم 14 جوان ..و تضم عددا من العروض المتنوعة منها عرض " أشواق " لمجموعة نواثـر وعرض العيساوية بالكاف وعرض " نسمات كافية " للفنان رمزي العياري .

و يتابع جمهور الدورة في سهرة 7 جوان عرضا لفرقة مالوف تستور بفضاء البازيليك ويكون السهر بسجن حي الدير بالكاف يوم 8 جوان مع الموسيقي التراثية في عرض هواوي لكمال الجبالي ويوم 9 جوان موعد مع السرك العالمي بساحة البلدية الى جانب عرض آل سنسي" بالمركز الثقافي الدولي يوغرطة ويحضر الشعر في هذه الدورة من خلال سهرة شعرية للشعراء لطفي العربي البرهومي ورياض السهيلي وكوثر خليـل.. ويتابع الجمهور في سهرة 10 جوان عرضا فنيا لمجموعة ليالي الكاف ويوم 11 جوان وبالمركّب الثقافي الصحبي المسراطي موعد للسهر مع مسرحية تجرّأ لمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف ...و من الفقرات الأخرى لبرنامج هذه الدورة وفي الفترة من 14 الى26 جوان ينتظم نشاط معرض الكاف للكتاب بمشاركة اتحاد الكتاب التونسيين والمركز التونسي للكتاب واتحاد الناشرين التونسيين والمندوبيـــــــة الجهوية للشباب والرياضة بالكاف والإتحـاد التونسـي للصناعـة والتجارة وذلك بفضاء حي الدير وتتخلل هذا المعرض مجموعة من العروض التنشيطية والمسابقات.مهرجان المدينة بالكاف وفقرات متنوعة بين الفنون والشعر ومعرض للكتاب ضمن حرص من قبل المنظمين على معادلة الابداع والامتاع والمؤانسة في اطار برامج مدن الفنون ومدن الحضارات ومدن الآداب والكتاب بالكاف.

 

شمس الدين العوني

                                    

                                                          

عن منشورات مؤسسة سلمى بتطوان، صدر حديثًا كتاب "الاغتراب في الجسد" للباحث المغربي د. علي العلوي، وهو قراءات في شعر أبي العلاء المعري.

جاء الكتاب في ٢٥٥ صفحة، واحتوى على مقدمة وخاتمة واربعة فصول.

في الفصل الأول يتناول العلوي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفكرية في عصر أبي العلاء المعري.

وفي الفصل الثاني يتطرق الى الكيفية التي يذكر بها ابو العلاء المعري بأصل الانسان، من أجل تحقير الجسد، ووصفه بصفات من قبيل النجاسة والخبث، ويتوقف عند بعض الاحداث والوقائع التي مر بها أبو العلاء المعري، وكان لها الأثر البالغ في تشكيل نظرته السلبية الى الجسد.

في حين يتحدث في الفصل الثالث عن النفس كشريرة مستلبة، وعن الروح علوية لطيفة.

بينما في الفصل الأخير يتطرق الى الحل الذي رأى فيه أبو العلاء المعري خلاصًا من الاغتراب في الجسد، الذي يتمثل في انفصال الروح عن الجسد، أي الموت.

ويستخدم العلوي المنهج التاريخي في دراسته منوهًا الى أن قراءة شعر أبي العلاء المعري ليست بالامر الهين، اذ لا بد من التزود بقدر لا بأس به من المعرفة الفلسفية والدينية.

كتاب "الاغتراب في الجسد" يشكل دراسة عميقة ووافية، تستحق الاهتمام والقراءة.

 

كتب: شاكر فريد حسن

 

 

صدر العدد الأول من مجلة سرود (ربيع2018) وهي مجلة النقد الأدبي،نصف سنوية محكمة تصدر عن مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، تنشر الدراسات باللغات العربية والفرنسية والانجليزية، وتتبع التحكيم التخصصي المتعارف عليه في الدوريات العالمية الأكاديمية وقد صدر العدد الأول في محور السرديات المعاصرة وتضمن تسع مقالات باللغة العربية وثلاث مقالات باللغة الإنجليزية:  

سعيد يقطين (من الاختصاص إلى تعدد الاختصاص)

أحمد فرشوخ: تشييد الرواية

الميلود عثماني: نظرية العوالم الممكنة ونظريات التخييل الأدبي

عبدالله إبراهيم: الأعمى وقرينه

العادل خضر: الفظيع في رحلة عبد اللطيف البغداديإلى مصر، قراءة سيميائية كوارثية.

حميد لحمداني: دور الحوافر في بناء مدلولات المحتوى السردي

أسماء معيكل: الجسد الأنثوي والأهواء

عبد الواحد لمرابط: استراتيجات النص وآفاق التأويل، مقاربة جمالية

أحمد يوسف: بين مدارج التاريخ ومعارج التخييل في كتاب الأمير.

دراسات بالإنجليزية

إدفيغ تاماليت طالييف: اللغات العابرة للمحلية

محمد الشحات: سرديات العودة: معالجة ثقافية للقصة القصيرة المصرية

سمير الأزهر: تقنيات السرد في رواية حينما كنت أحتضر لوليم فوكنر.

بعد هذا العدد، تتهيأ المجلة لتلقي مواد الأعداد المقبلة من طرف باحثين متخصصين في المحاور المقترحة وبكل اللغات ، بإشراف فريق متخصص على كل عدد ، ذلك أن مجلة سرود تنشر الدراسات النقدية الأصيلة، المهتمة بمجال من مجالات النقد الأدبي والثقافي، تنظيرا وتطبيقا، مع التزام أن يكون البحث جديدا، لم يتم نشره في أي منشور ورقي أو إليكتروني؛ موثق توثيقا علميا، وخاضعا للمنهجية العلمية المتعارف عليها في كتابة المقالات.

من محاور الأعداد القادمة : 1-المقصدية أو فقه النوايا. 2- نظرية الرحلة. 3- السرد والأهواء.

يشرف على المجلة شعيب حليفي رئيسا للتحرير، مع هيئة متكونة من : عبد الفتاح الحجمري وبوشعيب الساوري وإدريس قصوري وسمير الأزهر والميلود عثماني وعبد الرحمان غانمي.

أما فريق عمل المجل فيتكون من : إبراهيم أزوغ وسالم الفائدة ومحمد محي الدين وعائشة المعطي وطاهر الوزاني التهامي وعبد الحق ناحج وشريشي المعاشي وسعيد غصان.

الإشراف الني للفنان التشكيلي بوشعيب خلدون. المستشار القانوني للمجلة الأستاذ جلال الطاهر.

عنوان المجلة للمراسلة :   soroudmaroc@gmail.com

التوزيع : شوسبريس.

 

 

حظرت السعودية برنامج الواعظ الديني الشهير عدنان ابراهيم في قنوات التلفاز.

وكان عدنان ابراهيم ابن الثانية والخمسين، والمولود ةفي مخيم النصيرات للاجئين في غزة، قد تعرض لحملات شديدة من قبل المتشددين والظلاميين وفي اوساط فقهاء الشريعة المحافظين، بسبب أفكاره وطروحاته التجديدية الرامية الى تحديث الدين وتجديد الفقه الديني.

فقد فسر مثلًا أن الحجاب ليست فريضة دينية وانما عادة، وأن قوانين الميراث في الاسلام تضطهد النساء، حيث أنه كان في الماضي معظم نفقات البيت تقع على الزوج، في حين أنه في العصر الحالي التي تخرج فيها النساء للعمل وتتحمل جزءًا من أعباء الحياة والمعيشة فليس هناك أي مبر لاضطهادهن في الميراث.

كذلك فقد قال أن الاسلام لا يحظر العمل في الفنون بما في ذلك الموسيقى، وأن النبي وأصحابه اعتادوا على سماع أغاني النساء.

 

كتب: شاكر فريد حسن

صدر حديثًا للكاتب الفلسطيني المقيم في قطاع غزة رجب أبو سرية رواية " جرم الأسد"، عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع في القاهرة.

وتتناول الرواية بجرأة بالغة حقبة حديثة من تاريخ الدولة السورية ابان عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وتقترب بجرأة مدهشة ومثيرة من العالم الشخصي للحاكم العربي، عبر حادثة واقعية وقصة متخيلة أو مفترضة، كما وتكشف أحلام جيل عربي كامل، جيل الستينات من القرن الماضي، الذي اتصف بالرومانسية والحلم بالحب العابر للحدود العربية.

ويقدم أبو سرية روايته برشاقة وشفافية وخفة ظل واسلوب مشوق ولغة سردية حالمة.

يذكر أن رجب أبو سرية هو قاص وروائي وكاتب سياسي، من مواليد حي الشجاعية بغزة ، حاصل على شهادة بكالوريوس اعمال من جامعة حلوان بالقاهرة، ابتعد عن وطنه قسرًا وبقي في الخارج الى أن عاد مع العائدين ليستقر به المطاف في غزة، ويعيشها واقعًا مرًت بعد أن كان يعيشها في أحلامه وتهويماته.

أشغل مدير عام النشاطات في وزارة الثقافة الفلسطينية، ومنصب أمين سر احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية ٢٠٠٩، وهو عضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين منذ العام ٢٠٠٩.

صدر له عددًا من الأعمال الروائية والقصصية، وهي: "دائرة الموت، عطش البحر، ليس غير الظل، نبوءة العرافة، تهاويم الأرق، ونثار الروح والجسد".

 

كتب: شاكر فريد حسن