 مقاربات فنية وحضارية

السلسلة الذهبية للفن الاسباني (13): خواكين سورويا

khadom shamhodاننا احيانا نشعر مع ما بلغنا اليه من نضوج حسي وعقلي بحاجة الى الاستزادة من ذلك المدد التاريخي للفنون التشكيلية عبر مراحلها المتطورة . وتلك الشخصيات الكبيرة التي اغنت واثرت الحركة الفنية العالمية المعاصرة من امثال الفنان الاسباني الكبير خواكين سورويا - Joaquín Sorolla - وهو ما تتوجه اليه عادة الفنون الحديثة حيث تتفاعل خبراتها مع الماضي لتكون مصدرا للعطاء والابداع ..

 

Sorolla :

خواكين سرويا من مدينة بلنسية الاندلسية Valencia – ولد عام 1862 وتوفى عام 1923 في مدريد ونال شهرة عالمية وعرضت اعماله في المتاحف والكالريات والمؤسسات الثقافية في مختلف البلدان الاوربية وامريكا الشمالية والجنوبية .. بعض النقاد اعتبروا اعماله ضمن المدرسة الانطباعية ولكن البعض الآخر يرون انه قد انفرد باسلوب خاص وخلق مدرسة اطلق عليها النقاد اسم – الاعمال المضيئة – iluminada - حيث تميزت اعماله بالالوان الساطعة المضيئة وفرشة طلقة حرة سريعة الحركة حتى تبدو احيانا بعض الاعمال وكانها غير مكتملة ..

كما اخذ سورويا بانتاج الاعمال الكبيرة ذات المواضيع الاسطورية والتاريخية والاجتماعية وعرضها في الخارج مثل باريس وروما وبرلين وغيرها . كما كان يرسم في الهواء الطلق بفرشة طلقة تدل على تمكنه وقدرته الابداعية والسيطرة على التقنية وكانت اغلب اعمله تمثل مناظر للصيادين وشواطئ البحر في بلنسية .. كما تخصص برسم البورتريت وابدع فيه حيث رسم كثير من الشخصيات السياسية والملوك منهم الملك الاسباني الفنسو الثالث عشر ورئيس الولايات المتحدة وليم هوارد تافت وغيرهم..

 513-khadom

بلنسية –Valencia

تقع مدينة بلنسية شرق مدريد على شاطئ البحر المتوسط . وكانت من اعظم القواعد الاندلسية ايام المسلمين وتعتبر ثالث المدن الاندلسية من حيث عدد سكانها الذي بلغ ربع مليون نسمة يومذاك ... كانت اراضيها زراعية فسيحة تخترقها عدة انهار منها نهر توريا Turia . واشتهرت بلنسية بصناعة الفخار كالاواني الخزفية والبلاطات -الكاشاني - ولازالت لحد هذا اليوم ..

وقد ذكرها الحميري في كتابه – الروض المعطار – (هي مدينة سهلية وقاعدة من قواعد الاندلس عامرة القطر كثيرة التجارة، وبها اسواق وحط وقلاع وبينها وبين البحر ثلاثة اميال، وهي على نهر جار ينتفع به ويسقي المزارع ولها علية بساتين وجنات وعمارات متصلة والسفن تدخل نهرها وسورها مبني بالحجر والطوابي، ولها اربعة ابواب ..)

 

السيرة الذاتية:

ولد سورويا عام 1862 في مدينة بلنسية وتوفى والديه وكان عمره حوالي سنتين فتكفلت برعايته وتربيته اخته يوخينيا Eugenia . وقد اشتغل الطفل في بداية حياته مع زوج عمته والذي كان يعمل حدادا وصانعا للاقفال وكانت النية ان يتعلم الحرفة .. ولكن الطفل غادرها رافضا تلك المهنة فتوجه الى مدرسة للهوات وتعليم الرسم . وعندما بلغ 15 سنة من العمر سجل في مدرسة – سان كارلوس للفنون – واشترك في المعارض التي تقام في المدينة ... وفي سنة 1879 سافر الى مدريد وكان عمره 18 سنة . وهناك اشترك في المعرض الوطني للفنون بثلاثة لوحات تمثل مناظر من البحر .. وقد استغل وجوده في مدريد فذهب الى متحف البرادو El Prado واخذ يدرس ويستنسخ اعمال الفنان الاشبيلي - فيلاسكس – 1599-1660 - ... ويبدو ان الفنان فيلاسكس كان نقطة انطلاق وتعلم لكل الفنانين الكبار .. فعندما حط غويا 1748 -1826 في مدريد كان قد توجه الى دراسة اعمال فيلاسكس .. وعندما ظهر بيكاسو قام برسم واستنساخ الكثير من اعمال فيلاسكس منها لوحة – الاميرات – Las Mininas وقد رسمها بيكاسو اكثر من 50 مرة باسلوب تكعيبي حديث وبالوان متنوعة وكان قد اثبت فيها مهارته العالية وعبقريته الفذه .. وهي الآن معروضة في متحف بيكاسو في برشلونة ..

حصل على منحة دراسية الى روما عام 1884 لدراسة الرسم لمدة اربع سنوات . ثم سافر الى باريس عام 1885 واطلع على الحركة الفنية الحديثة .. عاد الى بلنسية وتزوج من كلوتيلد غارثيا عام 1888 وانجب منها ثلاثة اطفال .. ثم استقر في مدريد عاصمة الثقافة والفن وكانت له علاقات فنية واسعة مع عدد من الاساتذة في مدريد منهم البروفسور خوسيه خميتث اراندا حيث استطاع من خلالهم رفع مستواه ووعية الفني، متطرقا الى رسم المواضيع الاجتماعية ...

في عام 1900 استطاع سورويا ان يحصل على مركزا عالميا في المعرض العالمي الذي اقيم في باريس من خلال لوحاته الانطباعية التي تمثل مواضيع البحر والشواطئ والصيادين .. وفي عام 1906 اقام سورويا اول معرض له في باريس في كاليري Georges petit . ثم عرض في مدن اوربية اخرى .. وفي سنة 1911 كلف سورويا برسم 14 جدارية للمعهد الاجتماعي الاسباني الامريكي وبدأ بالعمل سنة 1913 وانتهى منه سنة 1919 وكانت تمثل مشاهد من العادات والتقاليد الاجتماعية الاسبانية ... ومن اشهر اعماله – حزن الوراثة – التي رسمها سنة 1899 وتمثل اطفال معاقين قرب البحر . وقد عرضت اللوحة في المعرض العالمي في باريس عام 1900 ونال الجائزة الاولى . وفي سنة 1981 اقتنيت اللوحة من قبل كنيسة في نيويورك ...

توفى سورويا عام 1923 في مدريد بعد مرض عضال ..

 513-khadom2

متحف سورويا :

انشأ المتحف في مدريد رغبة من زوجة الرسام سورويا - كولتيلد غارثيا - حيث اعلنت بشكل رسمي ترك الورثة الفنية الى الدولة الاسبانية عام 1925 على ان ينشأ لها متحفا خاصا بها .. ثم تقرر ان يكون المتحف هو نفس منزل وورشة الفنان سورويا .. وفعلا تم ذلك وكان اول من شغل مديرا المتحف ابن الرسام خواكين سورويا حتى وفاته سنة 1948 ... لقد زرت المتحف اكثر من مرة وهو غاية في الجمال والسحر ..

نحن اليوم بحاجة الى تكريم رواد الفن العراقي وانشاء متحف خاص باعمالهم الفنية لانهم يمثلون مرحلة متطورة مهمة في تاريخ الحركة الفنية العراقية المعاصرة خاصة اعمال فائق حسن وجواد سليم وحافظ الدروبي ومحمود صبري وغيرهم ...

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2968 المصادف: 2014-10-21 01:37:37